الجمعة، 12 أبريل، 2013

موضوع مهم حول بعض الأساليب الغريبة التي تلجأ إليها أجهزة الاستخبارات العالمية،:من سلسلة الاستفادة من الظواهر البشرية الخارقة في مجال الاستخبارات :-1-381

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.mbc.net/ar/programs/sabah-al-khair/articles/100-%D8%A3%D9%84%D9%81-%D9%82%D8%A8%D8%B7%D9%8A-%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A-%D9%87%D8%A7%D8%AC%D8%B1%D9%88%D8%A7-%D8%A5%D9%84%D9%89-%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7-%D9%85%D9%86%D8%B0-%D8%A8%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A9-%D8%AD%D9%83%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%AE%D9%88%D8%A7%D9%86.html#comment
https://www.facebook.com/photo.php?fbid=536580083032120&set=a.469517573071705.105432.213779508645514&type=1&theater
http://www.almesryoon.com/permalink/106437.html#.UT4bAFI4IjQ

 منظمات المجتمع المدني 
الطابور الخامس بديل الحروب المباشرة والمكلفة



المقدمة .
خلال الثلث الأخير من يونيو/ حزيران 2011 طالب حشد من كبار قيادات أحزاب وقوى المعارضة المصرية الإدارة الأمريكية بالكشف عن أسماء الشخصيات والجهات التي تلقت منحا مالية من واشنطن في فترة الأحداث التي أسفرت عن تولي المجلس الاعلى للقوات المسلحة زمام الأمور في البلاد في 11 فبراير/ شباط 2011.

جاء هذا التحرك بعد أن أحدثت تصريحات أمريكية رسمية بشأن منح 40 مليون دولار "للمعارضين" المصريين منذ 25 يناير، رجة كبيرة في مصر خاصة بعد الكشف عن تمويلات وتدريبات أمريكية لقيادات في حركة 9 أبريل.

وموازاة مع هذه "الاحتجاجات" تم توجيه خطاب إلى السفيرة الأمريكية بالقاهرة مارغريت سكوبي طالب منها فيه بإصدار بيان عاجل بشأن التصريحات المنسوبة لآن باترسون السفيرة المرشحة لتولي المنصب خلال جلسة اعتمادها أمام لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأمريكي مؤخرا، والتي أكدت فيها أن الولايات المتحدة أنفقت منذ أحداث 25 يناير 40 مليون دولار لدعم "الديمقراطية" في مصر وأن 600 منظمة مصرية تقدمت للحصول على منح مالية أمريكية لدعم المجتمع المدني.

حجم الرجة التي أحدثتها التصريحات الأمريكية تضخم بعد اعتقال ضابط موساد إسرائيلي يدعى"إيلان تشايم جرابيل" يوم 12 يونيو 2011، واتهامه بتجنيد عناصر مصرية لإثارة الفتنة الطائفية وإحداث فوضى عارمة في البلاد وتنظيم سلسلة من حركات الاحتجاج، وإرسال تقارير إلى المخابرات الإسرائيلية التي تقوم بنقلها إلى المخابرات الأمريكية.

الفتنة الطائفية

يوم الأحد 26 يونيو/ حزيران 2011 اتهم نائب رئيس الوزراء المصري يحيى الجمل الولايات المتحدة وإسرائيل بالوقوف خلف التوترات الطائفية التي شهدتها مصر مؤخراً، مؤكداً ان غايتهما من ذلك هي "كسر" مصر.

وقال الجمل في مقابلة مع التلفزيون الرسمي، نشرت مقتطفات منها وكالة أنباء الشرق الأوسط المصرية، إن "أمريكا وإسرائيل تقفان وراء أحداث الفتنة الطائفية في مصر لإدراكهما بأنه لن يكسر مصر إلا الفتنة الطائفية"، مشدداً على أن "مصلحة إسرائيل الأولى هي كسر مصر".

وأضاف أن "إسرائيل تعلم تماماً أن القوة الكبيرة والوحيدة في المنطقة والتي تعمل لها ألف حساب، سواء اليوم أو غداً أو بعد مئة عام، هي مصر، ولذلك تعمل على محاولة كسرها التي لن تحدث بإذن الله".

إذا كانت أقطار المنطقة العربية الممتدة من الخليج العربي إلى المحيط الأطلسي تخوض حروباً مفتوحة من أجل التحرر من الاحتلال والاستيطان والهيمنة الاستعمارية، حروب بأسلحة نارية على شاكلة نظامية أو الموصوفة بحرب العصابات، كما هي الحال الآن في العراق وفلسطين والسودان والصومال، فإن صراعات أخرى على درجة عالية من الأهمية والخطورة تدور رحالها في هذا الوطن مع الأطراف الطامعة فيه، إما بشكل سري كما هي الحال بالنسبة للتجسس والتخريب المالي والاقتصادي أو تحت غطاء ستائر وأغلفة اقتصادية وسياسية واجتماعية، إلى غير ذلك.

طفرة تضخمية

في الفترة التي تبعت حرب 1991 ضد العراق بمشاركة 33 دولة تحت قيادة أمريكية ثم انهيار الاتحاد السوفييتي، شهدت الكثير من دول العالم وخاصة الأقطار العربية طفرة تضخمية غير مسبوقة في أعداد المنظمات المدنية المصنفة رسمياً بـ"غير الحكومية".

مؤسسات "المجتمع المدني" هي الكيانات العاملة في المجتمع والتي تعمل بدون تدخل الدولة وهيمنتها وفق المبادئ والأهداف المعلنة ضمن برامج معدة من قبلها يحكمها النظام الداخلي والهيكل التنظيمي الذي تنتمي له، وهي تعمل لتحقيق أهداف اتفقت عليها شرائح معينة في المجتمع، وتشمل الكيانات السياسية والنقابات والاتحادات المهنية والجمعيات الخيرية والإنسانية والأهلية.

ويعرف البنك الدولي منظمات المجتمع المدني بأنها تلك المنظومة واسعة النطاق من اتحادات العمل والمنظمات غير الحكومية والمجموعات القائمة على الأديان والمنظمات القائمة على المجتمعات في المجتمع المدني.

وكثيراً ما تستخدم عبارة المنظمات "غير الحكومية" للإشارة إلى جميع منظمات المجتمع المدني، وهذه تسمية ليست في محلها وفيها نوع من التعميم، ففي حين أن المنظمات غير الحكومية تشكل بحد ذاتها فرعا من فروع منظمات المجتمع المدني فإن التمييز بين الفروع المختلفة من تلك المنظمات تعتبر من الأمور المهمة.

وعند النظر إلى تشكيلات منظمات المجتمع المدني نلاحظ أن بعضها يعبر عن مصالح طبقة أو شريحة معينة من المجتمع ممن تم تعيينهم في دوائر ومؤسسات الدولة وتربطهم علاقة المهنة أو الحرفة؛ وهذه الأنواع من المنظمات تهمها مصلحة الشريحة التي تمثلها أكثر من المجتمع والأهداف الاجتماعية وهناك نوع آخر من المجالس الصغيرة في منطقة معينة والتي يتم تأسيسها بصورة غير رسمية ولا يمكن تسميتها بالمنظمة، وفي المقابل هناك منظمات أخرى يتم تأسيسها وفق القانون لتقديم الخدمات إلى المجتمع ولإحداث تغييرات اجتماعية وثقافية واقتصادية وسياسية فيها ولا تعبر عن مصالح شريحة معينة ولا تمثل توجهاً سياسياً معيناً وتطلق عليها تسمية المنظمات غير الحكومية.

نوعان من المنظمات

لعبت العديد من المنظمات غير الحكومية في الوطن العربي لسنوات طويلة دوراً ايجابياً في بناء أوطانها ومعالجة مختلف مشاكله، غير أنه ومع اقتراب نهاية القرن العشرين أخذ الإخطبوط الاستعماري في صورته الجديدة يصنع عشرات المنظمات الجديدة أو يتسرب إلى القائم منها ليستخدمها في تنفيذ مخططاته التوسعية والتخريبية، وهو ما أدى إلى تشويش الصورة وأحاط بالشكوك أهداف هذه التنظيمات.

مخططو "النظام العالمي الجديد" والعولمة والرأسمالية المتوحشة، في عهده الإمبراطوري الأمريكي استطاعوا بأموالهم تحت غطاء التمويل والمساعدة غير المشروطة، وبأدوات من السياسيين والكتاب والصحافيين الذين قبلوا بيع ضمائرهم، أن يصنعوا طابوراً خامساً أمضى من سيف الاحتلال والغزو العسكري المباشر وأقل تكلفة، وذلك من أجل فرض شروطهم السياسية وإملاءاتهم ونشر مشاريع التفتيت على الدول التي تتخذ نهجا سياسيا مغايرا لما تريده واشنطن.

جاء في "تقرير واشنطن" أن أولى المنظمات الدولية غير الحكومية قامت أساسا من أجل مهام الكنيسة، حيث تخصصت في "تمدين" تنصير شعوب الدول غير الأوروبية. وكانت الجهات الممولة لهذه المنظمات وكيفية تأثير هذا التمويل على عملها في غاية الوضوح حينذاك.

أما الآن ورغم زيادة عدد تلك المنظمات ومعاهد البحث الدولية، واتساع مجالاتها وتعدد مشروعاتها، إضافة إلى نمو مواردها المالية، وزيادة تأثيرها أيضاً، فإن مصادر التمويل أصبحت أقل وضوحاً وأكثر أهمية من قبل، وتحصل هذه المنظمات على التمويل اللازم من عدد كبير من المصادر، لكن في معظم الأحيان يوجه إليها النقد لإمكانية السماح لمصادر التمويل بالتأثير على عملها وتوجيهها لخدمة أغراض وأهداف لمصلحة المانحين والممولين.

وحول الدور الغامض الذي تقوم به هذه المنظمات وعلى الرغم من الدور الكبير الذي تقوم به مؤسسات المجتمع المدني والمنظمات غير الحكومية كوسيط بين الدولة والمجتمع إلا أنها لا زالت موضع اتهام وشك العديد من الهيئات الوطنية على اختلافها، والسبب يعود إلى علاقاتها الغامضة والمشبوهة مع مؤسسات التمويل الأجنبي.

هذه الاتهامات ليست جديدة وإنما قديمة لكنها في الآونة الأخيرة بدأت تأخذ منحاً خطيراً عندما باتت تعمل على ترجمة الأجندات الخارجية وتقوم بمهمة العميل السري الذي يزود دوائره الخاصة بالمعلومات ذات الصبغة الأمنية، والتي تشكل اختراقاً أو محاولة لتغيير البيئة الاجتماعية والسياسية والثقافية والعقدية بطرق ظاهرها إنساني.

المشكل أن هذه المنظمات لا زالت أيضاً تتلقى الدعم من مؤسسات دولية خاصة معروف عنها علاقتها بالدوائر الاستخباراتية. ولعل واقع العراق اليوم نموذجاً لهذا الاختراق الكبير، حيث تقوم مؤسسات المجتمع المدني بأدوار ليست من صلب أعمالها.

تمويل أجهزة المخابرات


في نهاية القرن الماضي نشرت عدة صحف غربية أجزاء من وثيقة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي أيه" تحمل تصنيف "سري جداً" حول خطة عمل محددة لتمويل هيئات المجتمع المدني في يوغوسلافيا السابقة، وذلك قبل تفكيكها، للتعجيل بإسقاط نظامها ونشر القيم الأمريكية تحت عنوان: "دولة صربية ديمقراطية"، وكانت الوثيقة التي تحمل ختم "مؤسسة البلقان" المخابرات المركزية الأمريكية قد صدرت أولاً بتاريخ 16 ديسمبر 1998. وتقدم تلك الوثيقة نموذجاً كلاسيكياً لاستخدام التمويل الأجنبي لمنظمات المجتمع المدني في عملية التفكيك والاختراق في كل مكان على مستوى لا يدركه من يتناول مسألة التمويل الأجنبي من منظور وجود أو عدم وجود شروط للتمويل في هذه الحالة الجزئية أو تلك الحالة المنفردة.

فالقضية ليست ما إذا كانت هناك شروط محددة من المانحين لتمويل هذه الحضانة للأطفال مثلاً، أو ذلك البرنامج لزيارة الصحفيين لأمريكا أو تلك المنظمة غير الحكومية المعنية بالبيئة أو المرأة أو الحريات، بل غالباً ما لا تكون هناك شروط محددة تمكن الإشارة إليها بالسبابة، وإذا كان الشيطان يكمن عادة في التفاصيل، كما يقال، فإن شيطان التمويل الأجنبي للمنظمات غير الحكومية يكمن في الصورة الكبيرة، وفي النتائج بعيدة المدى على المستوى الاجتماعي السياسي لقطر أو إقليم بأكمله، فمن يقترب كثيراً لا يراها. ومن ذلك مثلاً نموذج رئيس "مركز ابن خلدون" في مصر، الذي جسد نموذج ما صارت عليه مراكز الأبحاث والمنظمات غير الحكومية العاملة في خدمة المخططات الصهيونية والاستعمارية: تمويل أجنبي سخي، علاقات قوية مع السفارتين الأمريكية والصهيونية في القاهرة، وتدخل أجنبي مباشر للدفاع عنه، وعمل دؤوب لبلورة نزعات التفتيت الطائفية بذريعة الدفاع عن حقوق الأقليات.

قنوات "بريئة"

بموازاة تضخم عدد المنظمات غير الحكومية في الوطن العربي، تكرر نفس السيناريو في العديد من الدول الغربية لصنع قنوات بريئة المظهر لتمرير الأموال، وعلى سبيل المثال تم في سنة 1998 إنشاء "اللجنة الأمريكية للحريات الدينية في العالم" بموافقة الكونغرس الأمريكي، وأعلن أنها لجنة مستقلة تراقب وضع حرية الأديان في العالم وتقوم دوريا بنشر تقاريرها الخاصة والتي ترسل إلى الجهات المعنية حول تقييم اللجنة لواقع الحريات الدينية في العالم والتي تعتبرها اللجنة من القضايا المهمة ضمن ملف حقوق الإنسان.

هذه اللجنة أصدرت العديد من التقارير التي سجل أنها تناولت بالنقد بشكل خاص دولا تعرف خلافات مع الولايات المتحدة وتحدثت عن حالات أقليات صغيرة، في حين تغاضت عن اضطهاد مئات الآلاف من العراقيين في ظل الاحتلال لاختلاف معتقداتهم الدينية، وعن أربعة ملايين الفلسطينيين في غزة والضفة يقمعهم الصهاينة.

سنة 1996 كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية تمول منظمة "المؤتمر العالمي للحرية والثقافة" التي كانت بدورها تمول مجلة "حوار" الصادرة في لبنان وعددا آخر من النشرات والصحف، "الواشنطن بوست" كشفت في السنة التالية للغزو الأمريكي لأفغانستان أن عشرات الصحافيين الأمريكيين يوجدون على قوائم دفع الأجور والتعويضات التي تقدمها المخابرات المركزية.

بعد ذلك تبين وعن طريق وسائل الإعلام الغربية أن منظمة "المحاربون من أجل الحرية" كانت تتلقى دعمها الرئيسي من لجنة "أفغانستان الحرة" التابعة للمخابرات الأمريكية، نفس اللجنة كانت قد وزعت قبل ذلك بسنوات عديدة وخلال الحرب ضد السوفييت قمصان مرسوماً عليها صورة أسامة بن لادن مع عبارة "ادعموا المقاتل الأفغاني من أجل الحرية"، وذلك حينما كان حليفا رسميا لواشنطن.

نفس المؤسسة استطاعت النفاذ إلى العديد من الكتاب والصحافيين سواء في الأقطار العربية أو في دول أخرى من "العالم الثالث" عبر تنظيم دورات تدريبية أو التكلف ماديا وتأطيريا بإرسالهم في مهمات صحافية إلى مناطق مختلفة من العالم.

وهناك من يؤكد أنه بعد انكشاف تورط هذه المؤسسة في فضيحة "إيران-غيت" تم نقل نشاطها إلى "المؤسسة الوطنية من أجل الديمقراطية" التي أكدت صحف لاتينية أنها مولت الانقلاب على الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز عام 2002 بضخ ملايين الدولارات إلى جيوب المعارضة.

وفي دول "الشرق الأوسط" وآسيا الوسطى هناك فروع للمؤسسات الأمريكية مثل: "بيت الحرية، صندوق المنحة القومية للديمقراطية، والمعهد الأمريكي للديمقراطية"، فضلا عن العديد من الجامعات الأمريكية و"راديو الحرية" وغيرها التي تحصل على تمويل من هيئات أمريكية مختلفة لدعم مشروع الإمبراطورية، وقد تولى جيمس ولسي المدير السابق للمخابرات المركزية الأمريكية رئاسة مؤسسة "بيت الحرية" التي تمول حركات المعارضة في آسيا الوسطى وشرق أوروبا.

نموذج مشابه عاشته أيضاً دول أمريكا اللاتينية منذ أكثر من ربع قرن، حينما اجتاحتها انقلابات مدعومة أمريكيا عبر المخابرات وحروبها وصراعاتها، والآن مع بداية العقد الثاني للقرن الحادي والعشرين تحاول واشنطن تكرار نفس التدخلات بأسلوب مختلف جزئياً بعد أن تحولت العديد من دول القارة ديمقراطياً إلى نهج سياسي واقتصادي لا ينفع المصالح الأمريكية ولا يلبي طموحات شركاتها الضخمة.

مرجعيات أجنبية

المنظمات غير الحكومية في الوطن العربي والمعتمدة على التمويل والسند الخارجي تحتكم في عملها على مرجعيات قانونية خارجية وتسعى إلى تكريسها، زيادة على أن القضايا التي تعمل من أجلها تربطها بوعي إنساني ما فوق قومي، إنساني الظاهر، ولكنه يؤدى من خلال التركيز على حقوق الأقليات إلى تفكيك الدول، ومن خلال التركيز على حقوق الأفراد إلى تمزيق المجتمعات وتهميش القضايا الكبرى، ومن خلال تعميم الوعي المتغرب والمعولم إلى تهديم الثقافة العربية الإسلامية، ومن خلال التركيز على القضايا التفصيلية إلى تفكيك الحركة الوطنية نفسها.

إن من يتابع نشاطات التمويل الأجنبي للأبحاث والمنظمات غير الحكومية المحلية، ويربط الأجزاء المختلفة لهذه النشاطات في هيكل بنيوي واحد سيكتشف أن القضايا التي تطرحها هذه المنظمات تتسم بأنها تمثل في الكثير من الأحيان قضايا محقة في جزئياتها، مثل الطفل والبيئة والمرأة وما إلى ذلك، غير أنها تفصل هذه القضايا عن النضال العام الوطني والقومي لتحقيق التغيير السياسي الجذري في المجتمع.

وكما يقول الأستاذ ناجي علوش، فبدلاً "من طرح القضايا الجزئية ضمن سياق مشروع وطني، كما تفعل حركات التغيير الكبرى في المجتمعات، تعمل منظمات التمويل الأجنبي في الواقع على تفكيك الحركة الوطنية في البرنامج والممارسة، وتستوعب المناضلين السابقين في مكاتب وموازنات وبرامج خارج العمل الوطني".

كما أن هذه المنظمات تطرح قضايا وإن كانت مهمة، لكنها ليست القضايا الأهم في مجتمع يعانى الاحتلال والتجزئة أولاً، ومن ذلك مثلاً طرح قضية جزئية مثل جرائم الشرف في الضفة وغزة.

ويسجل أن الأبحاث والمنظمات التي تتبنى هذه القضايا تهيئ في علاقاتها المالية والتنظيمية لتجاوز واختراق سيادة الدولة الوطنية على أراضيها، الأمر الذي يتماشى في المحصلة مع برنامج الشركات متعددة الجنسية، وبرنامج "البنك الدولي وصندوق النقد الدولي"، في تهديم سيادة الدولة الوطنية، أي أن منظمات التمويل الأجنبي تصبح هنا متمماً موضوعياً لمشروع العولمة، وتوجهها لتفكيك الدولة وتحويل مهماتها الاجتماعية إلى جهات أخرى.

"المؤسسة العربية للديمقراطية"

في 26 يناير 2008 كتب الكاتب والصحفي علي الصراف في "العرب الأسبوعي" مقالا فضح فيه هذا التآمر حيث قال: تهانينا، فقد أعلن الأربعاء الماضي عن بدء نشاط ما يسمى بـ"المؤسسة العربية للديمقراطية".. ولا يحتاج المرء إلى عبقرية ليعرف أن هذه المؤسسة لن تكون سوى ذراع لإخطبوط معروف، وأن مهماتها لن تتجاوز حدود النفاق المألوف، والقميء، الذي تمارسه الولايات المتحدة في ما يسمى بـ"الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان"، ولا يجب أن يكون مفاجئاً لأحد أن شخصية مثيرة للجدل من قبيل سعد الدين إبراهيم هو واحد من أبرز أعضاء مجلس أمناء هذه المؤسسة، فهذا هو مكانه الطبيعي، ودعم الديمقراطية كنشاط مريب هو وظيفته البديهية".

وقال: "أحد أوجه الزيف في تشكيل هذه المؤسسة يبدأ من اسمها، فهي ليست عربية لا في هويتها ولا في أجندتها ولا في المصالح القذرة التي ستدافع عنها، ولو تمت تسميتها المؤسسة الأمريكية للدفاع عن الصهيونية لكان الوضع أقرب إلى الحقيقة".

وقال علي المري أمين عام المؤسسة في مؤتمر صحافي عقده في وقت سابق لدى تدشين موقع المؤسسة على شبكة الانترنت إنه "ستكون هناك رقابة على العمل الديمقراطي العربي من خلال المؤسسة"، معلنا "إنشاء مرصد تعتزم المؤسسة إطلاقه لرصد الأداء العربي في المجال الديمقراطي"، وسيقوم المرصد "بإصدار تقرير سنوي عن حالة الديمقراطية في المنطقة العربية".

وقال الصراف: "لا أحد يعرف ماذا ستضيف هذه المؤسسة إلى تقرير النفاق السنوي الذي تصدره وزارة الخارجية الأمريكية عن الديمقراطية وحقوق الإنسان في العالم، ولكن بما أن هذه الوزارة لا تستطيع شراء المأجورين مباشرة، لمراقبة "أداء الديمقراطية"، فأن هذه المؤسسة، التي تم الإعلان عنها في يوليو 2007، ستقوم حسب وثائقها "بإنشاء صناديق مالية"! "لإعداد البحوث"! "الاقتصادية والاجتماعية والسياسية المتعلقة بأهدافها، وتأليف الكتب وإصدارها وعقد الندوات والمحاضرات وتبادل المعلومات والخبرات مع المؤسسات العربية والإقليمية والدولية المماثلة، إضافة إلى تقديم المنح والمساعدات المالية لمساعدة ودعم برامج المؤسسات العربية "الأهلية" العاملة في مجال الديمقراطية".

ورأى أن "الهدف الحقيقي من تلك الصناديق هو شراء الضمائر، وتحويل نخبة من الكتاب والمثقفين إلى عملاء مأجورين يخدمون مصالح الإمبريالية والصهيونية ويسوقون مشاريعها للاستغلال والاحتلال والهيمنة، ولكن لكي يبرروا أيضاً انتهاكاتها وجرائمها وكل أعمالها الوحشية ضد أبسط قيم الديمقراطية وأقدس حقوق الإنسان".

الاختراق الأمني

بموازاة مع "حرب الخليج العربي الثانية" وانهيار الاتحاد السوفييتي أدركت العديد من الدول والأجهزة الأمنية بالولايات المتحدة وحليفاتها بجدوى استراتيجية الاختراق الاقتصادي والاجتماعي والإعلامي من الداخل التي مارستها بالفعل لأكثر من ثلاثين عاماً في دول المنظومة الاشتراكية ودول منظمة عدم الانحياز، ونجحت في نهاية المطاف لأسباب عديدة.

ففي السنوات العشر الأخيرة من حياة الاتحاد السوفييتي تمكنت المخابرات المركزية الأمريكية من اختراق عدد كبير من الأجهزة الأمنية والإعلامية بدول المنظومة الاشتراكية عبر تمويل مجلات وصحف ومنظمات تبدو ثورية اشتراكية أو شيوعية، وتدافع عن قضايا السلم والاشتراكية والبيئة والشباب والديمقراطية في العديد من دول العالم، وذلك بهدف تخريب "المناضلين الشيوعيين" وتعويدهم على التربح من خلال مراكز وهمية بمنظمات السلام تلك وعضوية مجلس تحرير تلك الصحف والمجلات في براغ وبودابست وبيروت وبرلين، بمرتبات ومزايا مغرية جداً.

وقد اعترف الرئيس السابق للمخابرات الألمانية الشرقية ماركوس وولف في كتاب له بعنوان "رجل بلا وجه" بعمالته للمخابرات الأمريكية و"الموساد" في نفس الوقت بسبب ديانته، بل والتنويه إلى أن التحولات في الاتحاد السوفياتي كانت بتخطيط كامل مع غورباتشوف منذ بداية الثمانينات، وأن المخابرات الأمريكية هي التي أخذت بيد غورباتشوف وأوصلته إلى رئاسة اللجنة المركزية والمكتب السياسي للحزب الشيوعي السوفياتي، وحددت له طريقه الذي عرف بعد ذلك بـ"البريسترويكا" و"الغلاسنوست".

لعبة العولمة

بعد فرض الحصار على العراق سنة 1991 ودخول روسيا في مرحلة تحلل خلال سنوات حكم يلتسين، وانتشار حالة نفسية انهزامية في الوطن العربي جددت الأجهزة الأمنية في الغرب استراتيجيتها للإبقاء على قدر من التأثير في أغلب بلدان العالم وخاصة بلدان "العالم الثالث" التي تنعكس أية تغييرات سياسية غير محسوبة فيها على استراتيجيات الأمن القومي لأوروبا والولايات المتحدة، ومن ضمن تلك البلدان في منطقتنا العربية.

فما كان من تلك الأجهزة إلا تنشيط الحركة في مجال العمل الاجتماعي وهو مجال واسع تمتلك فيه الأجهزة الأمنية خبرات هائلة سواء من خلال جمعيات "اللوتاري" و"الليونز" أو من خلال أنشطة مكاتب مؤسسات الخدمات الاجتماعية والثقافية والأثرية والسياسية الأمريكية والأوروبية في المنطقة، فكان أن بدأت أجهزة الإعلام والصحف في تلك الدول حملاتها المخطط لها بدقة للمطالبة بحرية العمل الاجتماعي وحرية تأسيس الجمعيات والاتحادات النشطة في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان والمرأة والطفل والبيئة وخلافه في تلك البلدان، باعتبار ذلك أحد معايير الديمقراطية.

وجاء الاعتماد على تلك الجمعيات لاعتبارات عديدة، من أهمها أنها الأقدر على رصد التغيرات داخل مجتمعاتها بطرق شرعية وعلنية، ما يمكن وهو ما سيسمح للأجهزة الاستخباراتية من الحصول على المعلومات الضرورية عن تلك البلدان بقليل من الجهد والمال عبر تمويل مشاريع بعينها في تلك البلدان، وهى معلومات ضرورية ليست فقط للاستعداد لأية تغيرات سياسية قد تحدث بتلك البلدان، بل أيضاً إمكانية إجهاض أو توجيه تلك التغيرات بما يخدم مصالح البلدان المعنية.

لقد اتضح الدور الذي لعبته وتلعبه واشنطن في الأوضاع السياسية للدول المتفككة عن الاتحاد السوفياتي السابق، حيث قامت المخابرات المركزية الأمريكية بتمويل المنظمات غير الحكومية، بل قدمت تمويلاً مالياً مباشراً لقوى المعارضة في عدة دول أطاحت بأنظمة غير موالية لها وهذا كله بالأساس، عمل مخابراتي استخباري واضح وناجح، لم تطلق فيه رصاصة أمريكية واحدة ولم تخسر فيه واشنطن جندياً واحداً بعكس ما يحصل في العراق وأفغانستان، وحققت الهدف الأمريكي عبر قوى أخرى.

ومن إبداعات البيت الأبيض للنفاذ إلى الأقطار العربية ما سمي "مبادرة الشراكة مع الشرق الأوسط" التي أطلقتها الخارجية الأمريكية في ديسمبر 2002 والمعروفة اختصاراً بـ"ميبي" والتي يتضمن برنامجها مساعدة المنظمات الأهلية في المنطقة، وقد أعلن مكتبها ومقره في تونس في شهر فبراير 2008، عن فتح باب الترشيحات للحصول على مساعدات موجهة للمنظمات المهنية والجامعات والهيئات غير الحكومية وجماعات النساء.

ووصلت المبالغ المخصصة لعام 2008 إلى 3 ملايين دولار، أما حجم التمويل الممنوح للمشاريع الفردية فيراوح بين 15 ألفاً و25 ألف دولار للمشروع الواحد، وأفاد المكتب بأن "المبادرة" التي أطلقتها الإدارة الأمريكية في ديسمبر 2002 منحت مساعدات زادت قيمتها عن 430 مليون دولار لتمويل 350 مشروعا في 17 بلداَ من "منطقة الشرق الأوسط" وشمال أفريقيا.

وفتحت "ميبي"، ثلاثة مكاتب إقليمية الأول ويشمل لبنان وشمال أفريقيا والثاني في أبو ظبي وهو موجه لبلدان الخليج العربي والثالث في القاهرة مخصص لمصر.

شركات خاصة للتجسس

لم يكتف "المحافظون الجدد" بتكثيفهم غير المسبوق للتدخل في شؤون الدول الأخرى على المنظمات غير الحكومية وأجهزتهم الأخرى بل اتجهوا إلى خوصصة التجسس كما فعلوا مع خصخصة جزء من حروبهم عبر شركات الأمن الخاصة أو بالأحرى شركات المرتزقة التي جندت في العراق أكثر من 120 ألف مسلح.

فقد أكد تقرير أمريكي صدر في بداية سنة 2008 نشرته وكالة "رويترز" زيادة عقود "البنتاغون" مع شركات أمريكية لاستئجار أمريكيين وأجانب للتجسس في العراق ودول عربية أخرى، وقال التقرير الذي أصدرته شركة "اثينا" الأمريكية، وهي واحدة من شركات حصلت على هذه العقود، أنها حصلت على عقدين مع وكالة الاستخبارات الميدانية المضادة "سي آي أف أي" التابعة "للبنتاغون"، هذا بالإضافة إلى أكثر من عقد بين قيادة القوات الأمريكية الوسطى، المسؤولة عن "الشرق الأوسط"، وشركة "لوكهيد مارتن" التي أعلنت أنها تبحث عن موظفين يعملون "في مجالات استخباراتية لجمع معلومات عن جماعات وشبكات إرهابية في العراق ودول شرق أوسطية أخرى".

وأوضح "البنتاغون" أنه كلف وكالة الاستخبارات الميدانية المضادة بجمع معلومات "لحماية موظفيه، ومصادره، ومعلوماته، وأبحاثه، وتكنولوجيته، وأمنه الاقتصادي وبقية المصالح الأمريكية"، وأن الوكالة، التي لا تعلن ميزانيتها، تنسق بين أجهزة عسكرية ومدنية لجمع معلومات عن حرب الإرهاب في الداخل والخارج، ولحماية الأمن الأمريكي.

وكانت اللجنة القانونية في مجلس الشيوخ قد عقدت سنة 2008، جلسة استماع حول الموضوع، حذر فيها "جون غانون"، نائب مدير سابق في وكالة الاستخبارات المركزية "سي آي أي"، من زيادة عقود التجسس التي وقعها "البنتاغون" مع شركات أمريكية، وقال "إن هذه العقود تخلط بين أجهزة مدنية وعسكرية، وبين أمريكيين وأجانب".

وأشار "غانون" إلى أن مركز مقاومة الإرهاب الوطني "أن سي تي سيط"، الذي يمد البيت الأبيض بمعلومات استخباراتية عن الإرهابيين، يعتمد، أيضا، على عقود مع شركات تجسس؛ وأكد مسؤولون في المركز أن 70 في المائة من موظفيه متعاقدون مع شركات تجسس أمريكية، وعقدت، قبل ذلك، لجنة الاستخبارات التابعة لمجلس النواب جلسة استماع حول الموضوع، وأعلنت قلقها بسبب معلومات بأن وكالة الاستخبارات الميدانية المضادة تجمع معلومات عن مواطنين أمريكيين، وأعلنت اللجنة أن الوكالة "فشلت في إتباع سياسات تنظم جمع معلومات من مواطنين أمريكيين". وأشارت اللجنة إلى أن الوكالة جمعت معلومات عن 13 ألف تحقيق في حالات تهديد لقواعد ومنشآت عسكرية أمريكية، منها معلومات عن مواطنين أمريكيين، مما يعتبر خرقاً لحقوقهم الدستورية.

حرب أرخص

ذكر تقرير "تكاليف الحروب" الذي أعده معهد واطسون للدراسات الدولية التابع لجامعة براون إن إجمالي تكاليف التدخل في العراق وأفغانستان حتى نهاية سنة 2011 سيكون 3700 مليار دولار على الأقل وقد يصل حتى إلى 4400 مليار دولار.

يوم 6 يوليو 2011 دافع الرئيس الأمريكي باراك أوباما عن الابقاء على المساعدات التي تقدمها الولايات المتحدة الى الخارج، معتبراً أن "مبلغاً زهيداً يؤدي الى نتائج كبيرة" وذلك في وقت يحاول البيت الأبيض التفاوض مع الكونغرس على اتفاق لتقليص العجز.

وأكد أن الأمريكيين غالبا ما يضخمون المساعدة المرسلة إلى الخارج. وذكر بأنها لا تمثل في أقصى حد سوى 2 في المائة من الميزانية الفدرالية السنوية. وأضاف "من الذكاء قيام الولايات المتحدة بعمل متواضع في المساعدة إلى الخارج، إذا أرادت أن تكون زعيمة العالم وتتمتع بنفوذ".

الطابور الخامس يعمل في الخفاء منسقاً مع جيوش الغزاة والمرتزقة من أجل تحقيق ما عجزت عنه كل آلة الحرب الأمريكية وحلفائها في بلاد الرافدين وأفغانستان وآلة الحرب الصهيونية في فلسطين وغيرها.

عمر نجيب

المصدر: مركز صقر للدراسات الاستراتيجية .
دار بابل .
http://www.yemencsf.org/vb/showthread.php?t=25739 256
 النووي الجزائري

تعتبر الجزائر الدولة الإفريقية الوحيدة التي تعرضت للتجارب النووية إبان الاحتلال الفرنسي حيث تم القيام ب 13 تجربة نووية تحت الأرض , و لتزال تلك المناطق المخصصة للاختبار تشكل هاجس للمجموعة الدولية خوفا من استخدماها سرا من قبل الجزائريين الذين بدؤوا بداية الثمانينات في نشاط لبناء مفاعلات نووية تحت حق امتلاك الطاقة النووية لإغراض سلمية .
البداية كانت بمفاعلين نوويين بنيا بسرية بمساعدة كل من الأرجنتين و الصين .
سنة 1985 وقعت الجزائر عقد مع شركة INVAP الأرجنتينية عقد لبناء مفاعل نووي صغير مع ب الدرارية بعاصمة متعدد الأغراض كهربائي/حراري بقوة 1 ميجاوات و الذي أطلق عليه اسم " نور " و هو مماثل للمفاعل النووي الأرجنتيني RA-6 وقد تم بنائه في مدة 18 شهر فقط قبل أن يفتتح رسميا شهر أبريل/نيسان 1989 .يستخدم المفاعل لإغراض علمية بحيث يتم إنتاج النظائر المشعة Radioisotopes و البحث الأساسي والتطبيقي في فيزياء النيوترونية neutron physics كما يستخدم للتدريب, يحتوي المفاعل على خلية و دائرة حارة لمعالجة العينات المشعة بالنقل الهوائي , كما يحتوي على لوحة تحكم إضافية إلى جانب الرئيسية مما يتح إمكانية التدريب التطبيقي .
حاليا يستخدم المفاعل من قبل عدد من المؤسسات الجزائرية لغرض التعليم .
]سنة 1983 وقعت الجزائر والصين اتفاقية سرية تقوم بموجبها الصين بتجهيز الجزائر بمفاعل نووي تم بنامصادر التشغيل :
يحتوي الجنوب الجزائري على كميات هائلة من اليورانيوم وخلال عمليات التنقيب التي تمت بين 1979-2001 تم اكتشاف 56.000 طن من اليورانيوم قبل أن تتوقف عمليات التنقيب سنة 2001 و يتوقع الخبراء أن الجزائر تنام على مخزون هائل من اليورانيوم .
الدعاية الغربية في محاولة إلصاق التهم بالجزائر :
أثارت عدة دول تخوفها من البرنامج الجزائري على رأسهم تونس والمغرب واسبانيا والتي كانت تدعي أن البرنامج النووي الجزائر هو دو طابع عسكري وان الجزائر تريد الهيمنة على الشمال الإفريقي بالترهيب و كذلك ردا على محاولة ليبيا الحصول أسلحة نووية .
حسب التقارير الأمريكية الرسمية التي نشرة مؤخرا تقول أن الصين كانت تدعم الجزائر للحصول على سلاح نووي سنة 1991 , حيث كان البرنامج سري للغاية إلى حين نشر صحيفة لواشنطن تايمز تقرير يوم 11 ابريل 1991 عن اكتشاف الأمريكية مفاعل نووي جنوب العاصمة الجزائرية بواسطة الأقمار الصناعية , لتبدأ حملة دولية ضد الجزائر من اجل إجبارها على التوقيع على معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية .
إبان حرب الخليج تم نصب بطاريات مضادة للطائرات من شهر جانفي 1991 الى مارس 1991 وهو ما أوحى للأمريكان أن البرنامج لم يكن سلميا وان الجزائر كانت تتوقع ضربة جوية للمنشأة .
لتدخل الجزائر والصين في مواجهة بقية الدول على رأسهم أمريكا على الساحة السياسية حيث اتهمت أمريكا الجزائر بتطوير برنامج نووي بينما كانت الجزائر تنكر وقد استند التقرير الأمريكي – مجلس الأمن القومي - على بعض النقاط أهمها :
* أن بعض الأحزاب السياسية الجزائرية كانت تدعوا لتطوير الأسلحة النووية .
* المخابرات الأمريكية كانت تربط بين البرنامج و بين مخاوف السلطات الجزائر من حصول ليبيا على السلاح النووي – حيث كانت العلاقات مع بعض سيئة جدا مما قد يخل بالتوازن بالمنطقة .
* أنظمة الدفاع الجوي التي نشرت حول المفاعل .
* التخوف من الأمريكي من المشروع الصيني في محاولة منها الحصول على حلفاء من باب النووي .
* الاستخبارات الأمريكية تعتقد أن المفاعل بقدرة 60 ميجا واط بالعودة لقدرة التبريد وليس كما كانت الجزائر والصين تؤكده بان قدرته 15 ميجا واط .
* الاستخبارات الأمريكية كانت على علم مند سنة 1989 بالمشروع لكنها لم تكن متأكدة .
* الخشية من تكرار سيناريو باكستان و تزويد الجزائر بتكنولوجيا نووية .
* امتلاك الجزائر مخزون هائل من الغاز يغنيها على النووي في توليد الكهرباء .
الجزائر و الوكالة الدولية للطاقة الذرية :ئه بعين وسار وكان هذا المفاعل اكبر من المفاعل الأول حيث كانت قدرته 15 ميجا واط بالماء الثقيل وكان يستخدم اليورانيوم المخصب المنخفض وقادر على إنتاج بين 3-5 كيلو غرام من البلوتونيوم وهذه الكمية تكفي لبناء قنبلة نووية .


....[color=darkred][واليك هدا الموضوع/color]..............ذكر الباحث الفرنسي برونو ترتريه أن الجزائر تسعى لامتلاك قنبلة نووية، موضحا أنها تتوفر لحد الآن على قواعد نووية مهمة كما هو الحال في مصر.وقال الباحث الفرنسي المتخصص في القضايا النووية والأستاذ في مركز البحوث الاستراتيجية في كتابه الجديد «السوق السوداء للقنبلة» والذي نشرته صحيفة «ليبراسيون» الفرنسية إن إمكانيات وقدرات الجزائر في المجال النووي معروفة وأن البرنامج السري للجيش الجزائري لم يتم اكتشافه إلا مؤخرا.وأضاف أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية كانت على علم باقتناء الجزائر مفاعلا نوويا من الأرجنتين عام 1991، وأن الجيش الجزائري كان يريد التزود بالقنبلة النووية. وأضاف ترتريه أن الجزائر شيدت في سرية تامة مفاعل «السلام» في نهاية ثمانينيات القرن الماضي وذلك بمنطقة عين ومارة بولاية الجلفة (200 كلم جنوب العاصمة) وأن طاقته تبلغ 15 ميجاوات مؤكدا أن هذا المفاعل تم اكتشافه سنة 1991 بواسطة الأقمار الصناعية الأمريكية. وأشار إلى أن شكوك المجتمع الدولي تزايدت بشكل كبير بعد استدعاء لندن ملحقها العسكري في سفارتها بالجزائر لأنه اقترب أكثر من اللازم من مفاعل عين ومارة. واستطرد أن الكشف عن هذا المفاعل اضطر الجزائر للقبول بوضعه تحت مراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية.وقال الخبير الاستراتيجي الفرنسي أن إمكانيات مفاعل عين ومارة أضحت مجهولة اليوم وأن الجزائر تمتلك مخزونا هائلا من اليورانيوم وأنها الوحيدة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا التي تستطيع امتلاك السلاح النووي.
الثورة واسبابها لدى الشباب
صحيح ان أزمتي المجتمع هاتين تختلطان وتتشابكان اكثر فأكثر فكل ثورةيمكنها ان تعرض السلم العالمي للخطر كما ان كل حرب تعرض لتقويض دولة المهزومين ولكن ألا يوجد شكل جديد لضاهرة الثورة (القديمة جدا) يمكن ان يقارن مع ظاهرة الحرب الشاملة والردع التي قمنا بتحليلها وهذة هي المسألة الاخيرة التي نود طرحها لقد أدى بنمقارنة الثورة الجديدة مع الحرب الجديدة صحيح ان أزمتي ا الامر بصورة حتمية الا هذى التساؤل عند كتابة هذى الفصل فيشهر مايو 1968 ولقد ظهرة وستظهرايضا كتب كثيرة حول هذة الثورة) غير المحتملة والتي تتسم بكونها غير مفهومة ولا تتطابق مع تفسيرنا هذى مؤشر يدل على انة قد طرأ عامل جديد وفي عالم متحفز مستقبلي جدا تبدو احداث مايو 1968 وفق المفاهيم السابقة غير ممكنة التوقع ولا يمكن فهمها او الامساك بها ولا يزال تفسيره غير مؤكد حتى عند افضل المحللين ان هذة المباغتة للذكا ء تشير اللى ان عنصرا لا مثيل له في الماضي قد تدخل في التاريخ وان ادواتنا لفهمه لم تصبح بعد جاهزة لنتصور مراقبا نام في عام 1944 ثم استيقض بعد عشرين سنة واخذ ينضر الى الجيوش والمذاهب العسكرية دون ان يعرف شبئا عن الواقع الحراري او النووي انه سيحتار هوى ايضا ان ريمون أرون يوضح جيدا في دراستة المتبصرة حول (الثورة المفقودة ) الدراما النفسية لهذه الاحداث لقد كانت نوع من (لعبة كبيرة )ذات مطهر تعرضي هجومي لكنها ذات هدف غير هجومي اذ لم يكن احد ينوي المضئ فيها حتى النهاية وقد اثبت الحدث النهائي ذالك وهذة السمة تقيم وجه الشبه بين هذه المجابهه ومجابههة الدول النووية ففي الحالتين يستخدم التهديد مع التفكير بعد استخدام السلاح والاكتفاء بالردع ان هذى الامر يدعو الى التفكير بالقدرة الجديدة المفيدة المهدئة المؤقتة للأستقرار التي تملكها الحالة النفسية الناجمة عن وجود اللأمتناهي ولكن ماهو معادل الا متناهي المطلق في هذة المعركة المدرسية الاجتماعية السياسية يبدو لي ان فكر هربورة ماركوز يساعد في العثور على هذى المعادل ولن يكون من قبيل المصادفة اذا ما سلطت جميع الاضواء الاحداث الراهنة على هذى المؤلف المجهول تقريبا لدى الجمهور الواسع ان السلاح الامتناهي ليس هوى الثورة وتغير النضام والبنية كما كا نت الحال في 1789,1848,1871,1917,بل انة شئ اخر تماما لم يكتسب اسما بعد ولنقل مستخدمين المصطلحات القديمة انة فوضى مطلقة والافلات التام للمكبوتات (ومبدى اللذة) المطبق الى ابعد مدى بدون عنف بدون عدوانية دامبةوبدون تاناتوس ويمكن القول انة اذا اطلقنا على الموت اسم تاناتوس واشرنا الى الانفلات المطلق للغريزة الجنسية باسم ايروس الملتبس لكن السهل الاستعمال فان الثورة الجديدة) ستتلخص في احلال ألة اللذة مكان الة موت الانسان الاخر ووضع ايروس مكان تاناتوس ان مجددي القرن الماضي امثال ماركس وفرويد الذين توقفو قبل الحد الاقصى في الضلمات ذاتها معى المحافضين والبرجوازيين انهم جميعا في الواقع (متناهو النزعة) وهم جميعا يقرون نضاما ما ان انصار الثورات القديمة هؤلاء والذين يمكن تسميتهم الان تقليديين (شأن الجيش والحرب قبل العام 1945 لم يعرفو ابدا ان الامتناهي سيدخل لعبة الانتفاضة منذ 1968 من المؤكد انة في كل ثورة كانت ثمة دعوة الى العدالة الكلية وحاجة الى الامتناهي ويكفي ان تعيد قراءة روبسبير او سان جوست للتحقق من ذاللك ولكن كان ذالك هرمون وتحريض وبقيت الالية كلاسيكية تقليدية القوة واحتلال الباستيلات والارهاب والانقلابات العسكرية الخ لكن القضية انعكست من الن فصاعدا وما كان محرض طفيفا اصبح يشغل المجال كله ان السلاح المستخدم وهذة الدعوة شبة السحرية الى الحرية المطلقة وهذى الفعل لمجرد الفعل بدون هدف او برنامج والميل الى العدم كل هذى مختلف جدا عن السلاح القديم للانتفاضات لقد ابتكر الطلبة سلاح نفسيا يفترض وجود الامتناهي وما ان قامو بذالك حتى تحقق الصدى الفوري الشامل نضرا لشدة تعب عصرنا من المتناهيات ان اسطورة الاضراب العام الامتناهى تقريبا وبدء تنفيذ هذى الاضراب في شهر مايو قد اخضعنا لاسطورة لا متناهية بشكل كبير هى اسطورة الانحلال الكلى الذي يحمل السعادة للجميع كما اخضعنا لهذة المفارقة المستحيلة (العنف المطلق المفضي الا السلم) التى اقترح ماركوز نضريتهافن فن التفكير وادارة 
في الوطن العربي يشكل الشباب الاغلبية

هؤلاء الاغلبية مكتسحون تماما ثقافيا واعلاميا

ومن عوارض النظام العالمي الجديد ( مابعد الاتحاد السوفياتي ) الاحباط وانخفاض المعنويات وعدم الثقة في الحكومات العربية

بالاضافة الى الورث المتراكم من الحقبة الاستعمارية ثقافيا وسياسيا واجتماعيا

يضاف اليه عدم كفاءة الكثير من اجهزة الامن العربية ومفاقمتها للوضع بدلا من احتوائه

والقطعة الاكبر في هذه الكعكة هي دور الاستخبارات خااااااصة في ليبيا


 العلاقة بين الجيش الامريكي والاستخبارات  
دور‮ ‬القيادة‮ ‬الوسطى‮ ‬الأمريكية‮ ‬في‮ ‬تعزيز‮ ‬العمليات‮ ‬السرية‮ ‬للسي‮ ‬آي‮ ‬إيه‮ ‬
السبت, 12 يونيو 2010 13:38
إرسال إلى صديق طباعة PDF

تتحدث معلومات مخابرات دولية وإقليمية محايدة، متابعة لمجريات أوضاع المؤسسات الأمنية الفدرالية في الولايات المتحدة الأمريكية، بعد إقالة الجنرال دينيس بلير رئيس مجمع المخابرات الأمريكي، أنّ مصادر إعلامية على مستوى عال، وعلى علاقات بمصادر عليمة في مجلس الأمن القومي الأمريكي والبنتاغون الأمريكي، قامت بتسريب معلومات دقيقة لصحيفة الواشنطن بوست، حيث نشرت الأخيرة مؤخراً تقريراً أمنياً بلغة صحفية وعلى شكل تحليل إخباري، بمضمون يفيد أنّ السي آي إيه تتجه نحو إنشاء، محطات استخبارية جديدة بالخارج، ورفدها بالعناصر البشرية كمحللين‮ ‬للمعلومات‮ ‬من‮ ‬الداخل‮ ‬الأمريكي‮ ‬ومن‮ ‬مواطنين‮ ‬خبراء‮ ‬من‮ ‬مواطني‮ ‬الدول‮ ‬الحليفة،‮ ‬التي‮ ‬تستضيف‮ ‬مثل‮ ‬هكذا‮ ‬محطات‮ ‬استخبارية‮ ‬أمريكية‮ ‬عبر‮ ‬مذكرات‮ ‬تفاهم‮ ‬مخابراتية‮.‬

كما تسعى وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لتوسيع وتطوير، محطاتها الخارجية الحالية ورفدها بالمزيد من المحللين ضمن إعادة، هيكلة تنظيمية وإصلاحات حقيقية فيها تصل إلى درجة "الهندرة" الأمنية بمفهومها الأممي. ويعد ذلك جزءً مهماً من استراتيجيات مخابراتية طويلة المدى،‮ ‬للسي‮ ‬أي‮ ‬إيه‮ ‬في‮ ‬الخارج‮ ‬الأمريكي‮ ‬وفي‮ ‬القواطع‮ ‬والمثلثات‮ ‬الإقليمية‮ ‬لعمل،‮ ‬المحطات‮ ‬القديمة‮ ‬المراد‮ ‬تحديثها‮ ‬بشكل‮ ‬شمولي،‮ ‬والجديدة‮ ‬المنوي‮ ‬إنشائها‮ ‬ضمن‮ ‬رؤية‮ ‬مستحدثة‮.‬

هذا وقد أسهب في الإيضاح التقرير الآنف ذكره المنشور في الواشنطن بوست، لجهة زمن عمليات التوسع الخارجي لأنشطة وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وخاصةً بعد أحداث سبتمبر الأمريكي الأسود عام 2001، من حيث إنفاق الأموال الطائلة ــ سائلة وعينية ــ وزيادة، في عدد وعديد‮ ‬الضباط‮ ‬والمحللين‮ ‬وعناصر‮ ‬جمع‮ ‬المعلومات‮ ‬في‮ ‬الخارج‮ ‬وعلى‮ ‬أرض‮ ‬الميدان‮ ‬العملياتي،‮ ‬مع‮ ‬تنفيذ‮ ‬المزيد‮ ‬من‮ ‬العمليات‮ ‬العسكرية‮ ‬السرية‮ ‬وضربات‮ ‬جوية‮ ‬بواسطة‮ ‬طائرات‮ ‬بدون‮ ‬طيار‮.‬

كما أفادت معلومات استخبارية، متابعة للشأن المخابراتي الأمريكي، أنّ مديرية التخطيط والسيطرة الاستراتيجية في السي آي إيه، عقدت ورش عديدة تمخض عنها دراسات تمتاز بالطابع الإستراتيجي ــ الأمني، عالي الدقة والموضوعية في تطوير وتحديث القدرات والعناصر البشرية المؤهلة والمدربة الأمريكية، ومن مواطني الدول الحليفة لها في العالم وخاصة في الشرق الأوسط، وذلك عبر نشر المزيد من المحطات الاستخبارية الرئيسية الجديدة والفرعية، المستولدة والمستولدة لأفرع أخرى وتطوير الموجود الحالي منها.

وبسبب الإخفاقات الأمنية المخابراتية، وعبر فجوة إشكالية المعلومات الاستخباراتية، التي عانت وتعاني منها وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، لجهة الأخطاء في التخمينات والتقديرات وخاصة في المشهد الصيني، والمشهد الكوري الشمالي، والمشهد التايلندي ومناطق جنوب شرق آسيا، وحيال المسرح الإيراني والباكستاني، والمسرح الأفغاني، والمسرح العراقي، والمسرح التركي، والمسرح السوري، وفي الملف اللبناني ــ المقاومة وحزب الله، وفي ملف الدولة الأردنية ــ الحراك السياسي الفاعل داخل مؤسسات الدولة الأردنية الرسمية والشعبوية.

فالوكالة فشلت فشلاً ذريعاً، إن لجهة تقديم المعلومات الضرورية والكافية التي تتمتع بالمصداقية والدقة، في وقتها المناسب والداعمة لقرارات الإدارة الأمريكية، وخاصة قرارات مجلس الأمن القومي الأمريكي، ووزارة الخارجية الأمريكية، ومؤسسة البنتاغون، ودعم تخمينات وتقديرات مجمّع المخابرات الأمريكي، فكانت النتائج مخيبة للآمال وفي غاية السوء، وعرفنا في تحليل سابق، كيف تم تحميل مسؤولية ذلك للجنرال دينيس بلير مؤخراً، ليصار إلى إقالته عبر سيناريو الاستقالة وعبر صقور الإدارة الأمريكية الحالية، المدعوم من اللوبي الإسرائيلي ــ الصهيوني‮ (‬الأيباك‮) ‬في‮ ‬ثنايا‮ ‬مؤسسات‮ ‬الولايات‮ ‬المتحدة‮ ‬الأمريكية‮.‬

الموساد‮ ‬وتظليل‮ ‬المخابرات‮ ‬الأمريكية

وإن لجهة الاختراقات الأمنية المخابراتية لأروقة الوكالة نفسها ومنشآتها، من قبل شبكة المخابرات الإسرائيلية، جهاز الموساد والشين بيت وآمان، حيث درجت هذه الأجهزة على تقديم تخمينات وتقديرات أمنية وسياسية مغلوطة، ليتم تظليل المخابرات الأمريكية ومراكز القرار السياسي الأمريكي، لجهة مجريات الأوضاع في الشرق الأوسط، وعرفنا في المقال السابق كيف كان يفبرك كل من السفير جيفري فيلتمان ودينيس روس، تقاريرهم إلى رئيس مجمّع المخابرات الأمريكي ــ حيث كان قليل الاهتمام بها ولم يكترث بتفاصيلها ــ من خلال مكتب المخابرات والبحوث التابع‮ ‬للخارجية‮ ‬الأمريكية،‮ ‬حيال‮ ‬الملف‮ ‬الإيراني،‮ ‬والملف‮ ‬السوري،‮ ‬والملف‮ ‬اللبناني‮ ‬ــ‮ ‬حزب‮ ‬الله،‮ ‬وملف‮ ‬الأوضاع‮ ‬الفلسطينية‮.‬

كما أمعنت بالفشل السي أي إيه في التخمينات والتقديرات، لردود أفعال شعوب وحكومات الدول الحليفة والصديقة، لجهة توجهات السياسة الخارجية الأمريكية، فتجذّر العداء لأمريكا وزاد وتفاقم، ولم تستطع إدارة الرئيس باراك أوباما وحتى هذه اللحظة، من وضع استراتيجية مواجهة التحولات والتقلبات، لأمزجة القيادات السياسية للدول وأمزجة شعوبها. حيث أدّت تحولات السياسة الخارجية التركية، وعلى المستوى التكتيكي والاستراتيجي، إلى إرباك كل حسابات السياسة الخارجية الأمريكية ذات العلاقة والصلة، بملفات الشرق الأوسط، والشرق الأدنى، والبلقان،‮ ‬والقوقاز‮ ‬الشمالي‮ ‬والجنوبي‮ ‬على‮ ‬حد‮ ‬سواء،‮ ‬وفي‮ ‬آسيا‮ ‬الوسطى‮.‬

عمليات‮ ‬سرية‮ ‬بالتنسيق‮ ‬مع‮ ‬المخابرات‮ ‬الإسرائيلية

وتساوقاً مع مخطط استراتيجية وكالة المخابرات المركزية الأمريكية التوسعي "بشراهة"، وما يلقي بأعباء نوعية على كاهل البعثات الدبلوماسية الأمريكية، في العالم والشرق الأوسط بشكل خاص، وعلى كاهل ميزانية الدفاع والأمن الأمريكية، تتحدث معلومات تم تسريبها لصحيفة الواشنطن بوست أيضا، ضمن هذا النسق والسياق وتحت عنوان "الهندرة" الأمنية للسي أي ايه وتعزيز عملها الخارجي، حيث أصدر وزير الدفاع الأمريكي روبرت غيتس ــ وهو بمثابة الصندوق الأسود للسياسة الأمريكية وللسي آي إيه ــ قراراً واضحاً، برفع مخصصات العمليات السرية الأمريكية‮ ‬في‮ ‬اليمن‮ ‬وحده‮ ‬إلى‮ ‬مبلغ‮ ‬يزيد‮ ‬عن‮ ‬170‮ ‬مليون‮ ‬دولار‮ ‬خلال‮ ‬العام‮ ‬2010،‮ ‬بدلاً‮ ‬من‮ ‬80‮ ‬مليون‮ ‬دولار‮ ‬تم‮ ‬إنفاقها‮ ‬باليمن‮ ‬وحده‮ ‬عام‮ ‬2009‮.‬

حيث تهدف هذه العمليات السريّة الأمريكية إلى تدمير الأهداف المعادية والعمل على بناء الشبكات الصديقة والقيام بالاستطلاعات وجمع المعلومات وإعداد وتمهيد المسرح الميداني استعداداً للعمليات والمواجهات المحتملة القادمة، هذا وقد برزت التقارير الأمنية المسربة بقصد إلى الصحف الأمريكية الواسعة الانتشار، بشكل متزامن مع إقصاء الجنرال دينيس بلير عبر إقالته ضمن سيناريو الاستقالة، والذي يصلح لإنتاج فيلم ذو طبيعة أممية في استديوهات هوليوود الداخلية والخارجية، حيث تم تحميل الجنرال الضحية مسؤولية كل نقاط الضعف والأخطاء والاختراقات الأمنية المخابراتية العسكرية وما ترتب عليها من نجاحات لحزب الله اللبناني في تعزيز قدراته العسكرية وصعود حركة طالبان باكستان وطالبان أفغانستان وظهور زعيم الأولى حكيم الله محسود حيث فاجأ جل أجهزة المخابرات الأمريكية والتي أجمعت كل تخميناتها وتقديراتها في‮ ‬حينه‮ ‬على‮ ‬أنّه‮ ‬لقي‮ ‬مصرعه‮ ‬في‮ ‬إحدى‮ ‬الغارات‮ ‬الجوية‮ ‬الأمريكية‮ ‬عبر‮ ‬طائرات‮ ‬بدون‮ ‬طيار‮.‬

وتقول معلومات استخبارات شبه مؤكدة، أنّه وبناءً على توصية مشتركة شارك في بلورتها وزير الدفاع الأمريكي، ورئيس مجلس الأمن القومي الأمريكي بالتعاون مع البريفسور ليون بانيتا، قام مؤخراً قائد القيادة الوسطى الأمريكية الجنرال ديفيد بترايوس، بإصدار قرار لوحدات القيادة الوسطى، بضرورة استخدام وحدات القوات الخاصة لتنفيذ المزيد من العمليات السرية في منطقة الشرق الأوسط خصوصاً والعالم عموماً، حيث تقوم القيادة الوسطى الأمريكية بإعدادات متزايدة للبنى التحتية، التي سوف ترتكز وتقوم عليها العمليات السرية لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية حالياً وفي المرحلة القادمة في الشرق الأوسط، وباقي مناطق العالم ذات العلاقة والصلة بالرؤية الاستراتيجية الأمريكية، حيث هناك عمليات سرية تم القيام بها وعمليات أخرى قيد التنفيذ، وأخرى ما زالت تخضع لمزيد من الدراسة، وبالتنسيق مع المخابرات الإسرائيلية‮ ‬وبعض‮ ‬الدول‮ ‬الحليفة‮ ‬لواشنطن،‮ ‬كلّ‮ ‬حسب‮ ‬قيمته‮ ‬ودوره‮ ‬وحاجة‮ ‬أمريكا‮ ‬له‮.‬

قواعد‮ ‬عسكرية‮ ‬أمريكية‮ ‬جديدة

وبالرجوع إلى تقرير الواشنطن بوست نلحظ أنّه، تم اعتماد دولة جيبوتي العربية كنقطة انطلاق للعمليات السريّة الأمريكية، الموجهة ضد اليمن والصومال ومنطقة خليج عدن ومناطق شرق إفريقيا ومنطقة القرن الإفريقي، لذلك وعبر القيادة الوسطى الأمريكية تم تطوير وإنشاء قاعدة عسكرية‮ ‬أمريكية‮ ‬مؤخراً‮ ‬في‮ ‬جيبوتي،‮ ‬ونشر‮ ‬فيها‮ ‬أسراب‮ ‬طائرات‮ ‬أمريكية‮ ‬بدون‮ ‬طيار‮ ‬بشري،‮ ‬وهي‮ ‬ذات‮ ‬القاعدة‮ ‬التي‮ ‬تنطلق‮ ‬منها‮ ‬الغارات‮ ‬ضد‮ ‬بعض‮ ‬الأهداف‮ ‬اليمنية‮ ‬والصومالية‮.‬

ويعترف الجنرال بترايوس بوضوح، أنّ العمليات السريّة الأمريكية الحالية والقادمة، سوف تزيد الشرق الأوسط سخونةً على سخونة، وبالتالي سوف تؤدي إلى تصعيد عسكري في مختلف مسارحه وبؤره الملتهبة، ويضيف الجنرال أيضاً، وهذا التصعيد العسكري المتفاقم له تأثيرات حيوية وإيجابية‮ ‬لناحية،‮ ‬تحفيز‮ ‬ودعم‮ ‬خطط‮ ‬المساعدات‮ ‬العسكرية‮ ‬والمخابراتية‮ ‬الأمريكية،‮ ‬حيث‮ ‬تسعى‮ ‬واشنطن‮ ‬من‮ ‬خلالها‮ ‬إلى‮ ‬تعزيز‮ ‬المصالح‮ ‬الأمريكية‮ ‬القومية‮ ‬في‮ ‬المنطقة‮.‬

كما يؤكد بترايوس، "سنعمل على نشر المزيد من القواعد العسكرية الأمريكية، حيث تتمركز فيها أسراب الطائرات بدون طيار، وبناء القدرات التكنولوجيا المتطورة المربوطة بالأقمار الصناعية، لتوجيه وإعادة توجيه الطائرات بدون طيار بشري، وتحقيق القدرات على الاستطلاع وجمع المعلومات‮ ‬ذات‮ ‬القيمة‮ ‬الاستخبارية‮ ‬في‮ ‬المنطقة،‮ ‬ومتابعة‮ ‬دقيقة‮ ‬لمختلف‮ ‬الأهداف‮ ‬ذات‮ ‬القيمة‮ ‬الاستخبارية‮ ‬الاستراتيجية‮ ‬والتكتيكية‮ ‬في‮ ‬المنطقة‮ ‬أيضاً‮.‬

والأخطر في المسألة والأمر يكمن، في أنّ القيادة الوسطى سوف تقوم باستهداف المسرح الإيراني، عبر تنفيذ برنامج عمليات سريّة وبالتنسيق مع الإسرائليين، كما تعد برنامج سري خاص بباقي مناطق الشرق الأوسط، وفي الساحات السياسية العربية القويّة والضعيفة على حد سواء، حيث‮ ‬تشكل‮ ‬الساحات‮ ‬السياسية‮ ‬العربية‮ ‬الضعيفة‮ ‬تحديداً،‮ ‬أهم‮ ‬نقاط‮ ‬الانطلاق‮ ‬والتمركز‮ ‬الأمريكي‮ ‬في‮ ‬المنطقة،‮ ‬التي‮ ‬صارت‮ ‬مفتوحة‮ ‬على‮ ‬كل‮ ‬شيء‮ ‬إلا‮ ‬الأستقرار‮.‬

وتتحدث المعلومات بإسهاب عن سيناريو استهداف المسرح الإيراني، حيث ستنطلق العمليات السرية المرجوة من كافة الاتجاهات، المحيطة بإيران سواءً كانت برضى الدول المحيطة أو بدون موافقتها، فمن المحتمل الانطلاق من أذربيجان، وتركيا، والعراق، وإقليم كردستان العراقي، أفغانستان،‮ ‬وباكستان،‮ ‬تركمانستان،‮ ‬أرمينيا،‮ ‬بحر‮ ‬قزوين،‮ ‬بحر‮ ‬العرب‮ ‬وأخيراً‮ ‬من‮ ‬مياه‮ ‬الخليج‮. 256
فالوكالة فشلت فشلاً ذريعاً، إن لجهة تقديم المعلومات الضرورية والكافية التي تتمتع بالمصداقية والدقة، في وقتها المناسب والداعمة لقرارات الإدارة الأمريكية، وخاصة قرارات مجلس الأمن القومي الأمريكي، ووزارة الخارجية الأمريكية، ومؤسسة البنتاغون، ودعم تخمينات وتقديرات مجمّع المخابرات الأمريكي، فكانت النتائج مخيبة للآمال وفي غاية السوء، وعرفنا في تحليل سابق، كيف تم تحميل مسؤولية ذلك للجنرال دينيس بلير مؤخراً، ليصار إلى إقالته عبر سيناريو الاستقالة وعبر صقور الإدارة الأمريكية الحالية، المدعوم من اللوبي الإسرائيلي ــ الصهيوني‮ (‬الأيباك‮) ‬في‮ ‬ثنايا‮ ‬مؤسسات‮ ‬الولايات‮ ‬المتحدة‮ ‬الأمريكية‮.




 انا وسوريا .والعرب البائدة والشيطان
إنّ إشعال الساحة السورية عبر نقل الصراع والقتال وعدواهما, من طرابلس إلى دمشق عبر مؤامرة مخابراتية- سياسية, من مثلث إطراف واشنطون, باريس, لندن, وبالتنسيق مع المجلس العسكري الانتقالي الليبي, ودول الخليج العربى من شأنه تحقيق عدّة أهداف إستراتيجية هامة:-
- يسمح بالتخلص, من آلاف العناصر الجهادية المسلّحة, المتواجدة الآن في ليبيا المحتلّة نيتويّاً, وهذا يسهّل على الناتو, ترتيب الأوضاع في ليبيا المحتلّة, ما بعد القذّافي, وذلك لعدم وجود, هذه العناصر المسلّحة الإسلامية المعيقة, للترتيبات الناتويّة القادمة.
وإشعال الساحة السورية وإسقاط النسق السياسي فيها, يعني إضعاف القدرات السورية وتحول سوريا, إلى دولة فاشلة, أكثر فشلاً من دولة اليمن, وهذا الأمر تسعى له تحديداً, المخابرات الفرنسية, حيث فرنسا تعيش, حالة قلق سياسي عميق, ع
وإشعال الساحة السورية حرباً وقتالاً عنيفاً, من شأنه أن يتيح إلى جانب التخلص, من العناصر الجهادية الإسلامية, المسلّحة الليبية والسورية يقود إلى التخلص أيضاً, من العناصر الجهادية الإسلامية المسلّحة الموجودة, في أوروبا كخلايا نائمة, بحيث تقوم أجهزة المخابرات الأوروبية, على دفع وتسهيل مسألة هجرة, هذه العناصر الإسلامية المسلّحة, والمتواجدة على الساحات الأوروبية, للذهاب إلى سوريا للقتال والمساهمة, في إسقاط النسق السياسي السورى.
وإشعال المسرح السياسي السورى, سوف يأخذ طابع العنف السياسي الديني, المرتفع الشدّة, وطابع عسكري دموي, وهذا يعني ببساطة: حرب أهلية إسلامية اثنيه عميقة – حرب سورية ..سورية
إنّ خط العلاقات السورية– الروسية, صار أكثر إدراكاً وعيّاً, لجهة أنّ واشنطون, تسعى لجعل دول الإتحاد الأوروبي, تحصل على إمدادات النفط والغاز, من ليبيا وقطرلاحقاً, وهذا من شأنه أن يبطل مفعول مشروعات روسيا الفدرالية, والتي تهدف لجهة احتكار, تزويد أسواق الإتحاد الأوروبي, بالنفط والغاز الروسي, وهذا من شأنه أن يضر بمصالح روسيا , ويؤثر على معدلات النمو الاقتصادي الروسي, وهذا ما تسعى إليه أطراف مثلث:- واشنطون – باريس – لندن.تحت غطاء مجلس التعاون الخليجى .اى قريش والقبائل المتحالفة معها زائد يهود خيبر.
والله المستعان.فى الماضى الغير بعيد جاؤ الى الشعب الجزائرى الطيب وجلبوا معهم كتاب كتبه انسان مند قرون وقالوا لنا هدا هو الاسلام من لا يعمل بهدا الكتاب فقد خرج من الاسلام وتدريجيا بدا الفكر الوهابى يتمكن من عقول الجزائرين فحولهم الى حيونات بشرية مهتها القتل والتفجير والاغتصاب وقساوة القلب وقطع صلت الرحم.لاكن فطرة الشعب الجزائرى السليمة وبصيرته النافدة ادركت انها سقطة فى الفخ وكادت ان تدهب تضحيات الاجداد هباء منثورا.
وتلقفتنا رحمة الله والف بين قلوب الامة واضهر لها الدين الصحيح .ومع دالك مازال من يحاول الصيد فى المياه العكرة .
لعنة الله على كل عميل من شيطان الجن والانس

 أكاريام لعبة من صنع المخابرات !!!! 
المجد-

تواصل المخابرات الصهيونية أو ما يطلق عليها (جهاز الشاباك) استخدام أساليبها المُختلفة والمتنوعة بما فيها التكنولوجيا المتطورة لاستقطاب أكبر كم من الشباب والمراهقين والقاصرين ومحاولة إغرائهم بأساليب مُتعددة، سعيًا لإسقاطهم في وحل العمالة والتخابر معها.

ومن بين هذه الأساليب التي استخدمها (الشاباك) إنشاء لعبة عسكرية تحمل أسم "أكاريام" Ikariam تتكون من مدن وقلاع وجيش وأسلحة مُختلفة..الخ، واستقطاب عدد كبير من الشباب وصغار السن للتسجيل فيها، دون أن يعلموا من القائم عليها.

تجنيد عملاء

مصدر أمني موثوق كشف الأربعاء عن قيام جهاز المخابرات الصهيوني منذ فترة طويلة بإنشاء لعبة عبر الإنترنت تحمل أسم "أكاريام" لاستقطاب عدد كبير من الشباب وصغار 

وأوضح المصدر أنَّ المخابرات أضافت خاصية لهذه اللعبة وهي "فتح غرفة محادثة يتبادل الأعضاء من خلالها الحديث بجانب اللعبة"، ومن خلال غرفة المحادثة يتواجد أفراد المخابرات بأسماء مستعارة منها "فرسان الشهادة"، "عاشق الشهادة"، "قمر متلألئ"، "القناص" ..الخ"، ويبدءون بالتعارف على الأشخاص بغرض الصداقة.

وتابع "يغرق الشباب بالحديث مع هؤلاء الأشخاص كونهم صغار وبعضهم في سن مراهقة ومنهم ما تجاوز هذا السن، خصوصًا الفئات التي تميل لتكوين صداقات مع أشخاص آخرين أو الأشخاص محدودي الثقافة.

وتكبر العلاقة يومًا بعد يوم، حتى يطلب رجل المخابرات الذي مازال مجهولا ويتقمص شخصية عادية رقم هاتف هذا الشخص، ويبدأ التحدث معه ويستدرجه بأساليب مُختلفة..".

ويميل معظم الشباب وصغار السن في الأراضي الفلسطينية للبحث عبر الشبكة العنكبوتية أو شاشات التلفاز عن اللعب والأفلام القتالية التي يُستخدم فيها العنف، نتيجة التأثير السلبي الذي انعكس على نفسياتهم مما سمعوا به وشاهدوه من قتل ومجازر على يد الاحتلال الصهيوني على مدار سنوات الانتفاضة. 

محاولة ابتزاز

ولفت المصدر إلى أن جهاز الأمن الداخلي التابع للحكومة الفلسطينية في قطاع غزة علم بهذه اللعبة وخطورتها، بعدما حضر شخص للجهاز ليخبرهم بأنه سجل باسم مُستعار في لعبة تُسمى "أكاريام" عبر شبكة الإنترنت، وبدأ بالتعارف من خلالها على بعض الأصدقاء الذي طلب إحداهم منه معلومات عن المقاومة بغزة ..الخ.

وأضاف "حسب الشخص المذكور فإنه سجل باللعبة عبر إدخال بريده الإلكتروني وكلمة سر وأسم مُستعار له، وبدأ بالتعارف على بعض الأصدقاء ويتحدث معهم كما يحدث بأي لعبة أخرى أو موقع محادثة، حتى تعرف على صديق يُدعى "أ.هـ" ويّدعي أنه من الأمارات، حيث طلب رقم هاتفه، وبدأنا نتحدث مع بعض لحين أصبحت العلاقة وطيدة".

وبّين أن المدعو "أ.هـ" أرسل 200 دولار للشخص المذكور على حسابه البنكي من باب مساعدته -كما يقول-، وبعد ذلك بأيام بدأ يسأله عن المقاومة ونشاطها وأماكن تواجدها الخ ، وطلب منه تزويده بمعلومات عنها، وهو ما رفضه الأخير.

عقب ذلك، بدأ "هـ" بتهديد الشاب الفلسطيني بالقتل وفضحه في حالة لم يتعاون معه ويزوده بالمعلومات التي يريدها، لكنه رفض رغم ذلك، كما جاء على لسان المصدر نقلاً عن الشخص. 

وأوضح "فور تلقي الشخص تهديدًا بالقتل والابتزاز قام على الفور بإبلاغ الجهات المعنية وأخبرهم بما حدث معه بالتفصيل، مما حدا بالأجهزة الأمنية بتحذير عناصرها من هذه اللعبة أو محاولة التعاطي معها أو التسجيل بها، كما قامت بإصدار بيان رسمي عممته على معظم مواقع الأمن الداخلي بالقطاع توضح تفاصيل ما أدلى به الشخص المذكور من معلومات".

ودعا المصدر كافة الشباب إلى عدم التسجيل بهذه اللعبة أو التعاطي معها، مُحذرين كافة المواطنين خصوصًا الفئة الشابة من كلا الجنسين الأكثر عُرضة للابتزاز والإسقاط من التعامل مع المواقع والأشخاص المشبوهين عبر الشبكة العنكبوتية، كما دعاهم للإبلاغ عن أي حالة مشتبه بها سواء موقع أو شخص. 

يُشار إلى أن المخابرات الصهيونية لم تتوان في استخدام مُختلف الأساليب خصوصًا تسخير التكنولوجيا الحديثة والمتطورة في تجنيد العملاء للعمل لصالحها، ومنها "الاتصال بهم هاتفيا، أو إسقاطهم عبر فتيات، أو استغلال صغر سنهم ومستواهم المعيشي المتدني".


أقمار التجسس " الإسرائيلية 
أقمار التجسس " الإسرائيلية
تعتبر التجربة " الإسرائيلية " في مجال صنع أقمار التجسس، وإنتاج الصواريخ اللازمة لوضعها في مداراتها حول الأرض، تجربة حديثة العهد إذا ما قورنت بتجارب الدول الصناعية الكبرى كدول أوروبا الغربية وروسيا والولايات المتحدة الأمريكية . ورغم صغر عمر التجربة فقد خطت في مجال ارتياد الفضاء خطوات واسعة، جعلت من دولة الكيان الصهيوني تندرج في قائمة الدول الفضائية . ولا نستطيع نكران الدور الأمريكي الذي أمد البرنامج الفضائي " الإسرائيلي " بالخبرة والرعاية حتى أصبح بإمكانه تأمين اكتفاء ذاتي من الصواريخ والأقمار الصناعية وأجهزة الاتصال والعدسات الحساسة وسائر المعدات الفضائية . بدأت "إسرائيل" تجربتها الفضائية بتأسيس " وكالة الفضاء الإسرائيلية " عام 1983 ، وكرست الوكالة جهودها فور التأسيس لتنفيذ البحوث الفضائية الأساسية بالتعاون مع وكالتي الفضاء الأمريكية والأوروبية . وخلال خمس سنوات استطاعت "إسرائيل" تصنيع أول قمر صناعي تجريبي سمي ( أفق1) . أطلق للفضاء الخارجي في شهر أيلول عام 1988، وكانت الغاية اختبار جاهزية منصات الإطلاق والتأكد من مقدرة الصاروخ على حمل القمر الصناعي وضعه في مداره حول الأرض ، يضاف إلى ذلك التعرف على كفاءة الكاميرات وأجهزة الاستشعار على متن القمر . وفي حال وصوله لمداره المحدد بسلام ، وعمل أجهزته بانتظام ، تبدأ مهمته الاستطلاعية والتجسسية الفضائية . نجحت تجربة الإطلاق ونفذ ( أفق1) مهمته الموكلة إليه لفترة أربعة أشهر حتى احتراقه في كانون الثاني 1989. لقد كانت النتائج التي حصلت عليها دولة الكيان الصهيوني من هذه التجربة، مشجعة للاستمرار في برنامجها الفضائي التجسسي ، فأطلقت قمرها الثاني ( أفق2 ) في نيسان 1990 لتنفيذ نفس المهام التجريبية والتجسسية ، وبقي في الفضاء الخارجي لمدة ثلاثة أشهر . في عامي 1991 و 1993 أصيب البرنامج الفضائي الصهيوني بانتكاسة حادة، إثر فشل تجربتين لإطلاق أقمار صناعية جديدة، بسبب مشاكل تكنولوجية، الأمر الذي أدى لتوقف إطلاق أقمار جديدة مدة سنتين . خلال عام 1995 أمكن تطوير قمر صناعي جديد أطلق عليه ( أفق3) وكان يحمل قدرات عالية على الرصد والتجسس والاستطلاع العملياتي . وتم إطلاقه للفضاء الخارجي في 5 نيسان من نفس العام ، وعقب نجاحه في الوصول لمداره ، أطلق قادة الكيان الصهيوني حملة من الدعاية التي لا تخلو من الغلو والمبالغة حول قدرات هذا القمر الذي وصف آنذاك بأنه قادر على قراءة أرقام السيارات التي تسير في شوارع بغداد . لقد كان العمر الافتراضي لهذا القمر ينتهي عام 1998، فأنتجت مؤسسة الصناعات الجوية " الإسرائيلية " قمرا جديد باسم ( أفق4) ليحل بديلا عن ( أفق3), إلا أن تجربة الإطلاق فشلت عام 1998، فعمد الفنيون"الإسرائيليون" إلى تمديد فترة عمل ( أفق3) ثلاث سنوات أخرى ، ريثما يتم إنتاج قمر آخر ليحل مكانه . ظل ( أفق3) مستمرا في العمل لسنتين حتى أصيبت مدخراته وأجهزة التشغيل الخاصة به بالتلف ، وتوقف عن العمل بشكل تام قبل أن تتاح فرصة إطلاق قمر بديل . وهكذا توقف دفق المعلومات التي كان يرسلها ( أفق3)، وحرمت دوائر التجسس الفضائي الصهيونية من آلاف الصور التي كانت تصلها من الفضاء الخارجي . ولم تعلن الدوائر الصهيونية عن توقف الرصد الفضائي إلا بعد عدة أشهر حين استعانت بقمر خاص أقل كفاءة من ( أفق3 ) يدعى ( ايروس ) لتغطية جانب من الخلل الناجم عن غياب قمر التجسس والرصد والاستطلاع ( أفق3 ) . وجاء أخيرا ( أفق5) الذي وضع في مداره على ارتفاع 450 كيلو مترا من الأرض‏ في ‏28‏ أيار 2002 ، والذي بلغت تكاليفه 60 مليون دولار، ليكون قمرا متميزا بإمكانياته التجسسية العالية ، ويكون قادرا على مراقبة التحركات العسكرية والإنشائية ضمن مساحات شاسعة ، تغطي الدول العربية والإسلامية في قارتي آسيا وأفريقيا . استخدمت وكالة الفضاء " الإسرائيلية " الصاروخ ( شافيت ) لحمل القمر الصناعي ووضعه في مداره المحدد. وهذا الصاروخ هو نسخة معدلة من صاروخ أريحا (جيريكو) أرض ـ أرض . واستمر البرنامج الفضائي " الإسرائيلي " في تطويره لصواريخ "شافيت"، والأقمار الصناعية من طراز ( أفق ) ، لاسيما أن ميزانية " وكالة الفضاء " لم تتعد العشرين مليون دولار سنويا . وهذه الميزانية تعتبر معقولة جدا، ولا تثقل الميزانية العامة . إن ارتياد دولة الكيان الصهيوني للفضاء الخارجي ، ونجاحها في هذا المضمار ، يعطي مدلولات ومؤشرات هامة لا مناص من ذكرها ، فهو يشير أول ما يشير إلى الهوة التكنولوجية العميقة بين الدول العربية و " إسرائيل " والتي كلما تخلف العرب عن ردمها، كلما ازدادت عمقا واتساعا . وإن تخصيص برنامج ( أفق) لتنفيذ الرصد والتجسس والاستطلاع ، يشكل رافدا مهماً للمؤسسة العسكرية الصهيونية كونه يؤمّن المعلومات الاستخباراتية الفورية عن الأقطار العربية والإسلامية ، ويحقق اكتفاءً ذاتياً بالمعلومات الفضائية، ويتيح الاستغناء عن مصادر المعلومات الخارجية . كما يؤكد على قدرة " إسرائيل " على تصنيع المكونات المعقدة لأقمار الاستطلاع بما فيها آلات التصوير المتطورة وأجهزة الاستشعار الدقيقة . وفي ذات الوقت يُبرز الإمكانيات الفنية لتصنيع الصواريخ البالستية وصواريخ الفضاء ، ويشير بوضوح إلى مدى التقدم الفني المطلوب لتحليل الصور الفضائية والتي يتطلب تحليلها إمكانات مادية ضخمة، وطاقات بشرية مؤهلة . وعند البحث عن الأهداف الاستراتيجية لبرنامج غزو الفضاء الصهيوني، تبرز أهداف عدة يسعى البرنامج لتحقيقها ، منها : كانت " إسرائيل " تحصل بشكل دائم على صور تجسسية من الولايات المتحدة ، وكانت هذه الصور ـ حسب الزعم الصهيوني- تفتقر للدقة وعدم الكفاية، أو تتذرع بوصولها متأخرة . وقد رأى القادة العسكريون في برنامج غزو الفضاء الصهيوني ضالتهم المنشودة في الوصول إلى ما يشاءون في الوقت الذي يشاءون . ولعل أغرب ما في الأمر أن " إسرائيل " رغم وصولها إلى الكفاية الذاتية من معلومات التجسس الفضائي ، إلا أنها لا زالت تطالب الولايات المتحدة بالمزيد من المعلومات الاستخباراتية الفضائية عن الدول العربية والإسلامية . من جانب آخر فإن الرصد الفضائي الدائم لدول " الشرق الأوسط " يهدف لتأمين الإنذار المبكر والرصد الفوري لأية تحركات عسكرية أو هجمات صاروخية موجهة ضد دولة الاحتلال الصهيوني ، علما بأن الكشف المبكر عن الصواريخ البالستية يشكل أساسا لعمل منظومة الدفاع " الإسرائيلية " ( أرو ) المضادة للصواريخ البالستية . لقد كان تأمين الإنذار المبكر عن الصواريخ البالستية الهاجس الدائم لقادة " إسرائيل "، لذا كان التوجه للاستعانة بالأقمار الصناعية لتأمين هذا الإنذار ، لكن المصادر العلمية المطلعة تؤكد أن هذا الهدف لا يمكن تحقيقه إلا عبر منظومة كاملة من الأقمار الصناعية المدارية الثابتة ، والتي تغطي بشكل دائم المناطق المحتملة لإطلاق الصواريخ ، وهذا ما يتجاوز إمكانية " إسرائيل " في الوقت الراهن على الأقل . وهو ما دفع قادتها لوضع استراتيجية مستقبلية تقوم على ضرورة تطوير البرنامج الفضائي الصهيوني بحيث يشمل امتلاك عدة أقمار تكون قادرة على رصد ومراقبة عدة أهداف بشكل دائم . إن تحقيق المكاسب التجارية من برنامج غزو الفضاء الصهيوني ، يندرج ضمن الأهداف المتوخاة . فقد رفضت دولة الكيان الصهيوني عروضا من بعض الدول لشراء أقمار صناعية من طراز ( أفق ) ، وعرضت على تلك الدول بدلا من ذلك، شراء صور فضائية تجسسية ( حسب الطلب ) . وهذا الأسلوب ليس جديدا على السلوك الانتهازي الصهيوني، الذي يحاول الاستفادة من كل نزاع أو تصادم بين أية قوتين في أي مكان . فقد درجت العادة على قيام جهاز " الموساد" بالتجسس على كلا طرفي الصراع في أية بقعة في العالم، وتكون المعلومات الاستخباراتية التي يحصل عليها عن طرف، برسم البيع للطرف الآخر . وبالعودة للمردود التجاري للأقمار الصناعية الصهيونية، فإن هذا المردود سيكون في حالة أفضل بعد استثمار قمر الاتصالات الفضائية المدنية المعروف باسم ( عاموس ) . أمام هذا التطور الصهيوني السريع في المجال الفضائي ، وبمقارنته مع نظيره العربي، نلحظ أن التجربة العربية في هذا المجال لا زالت جنينية، رغم توفر الثروات المادية الطائلة والطاقة البشرية العلمية المؤهلة . فالقاعدة المادية لقيام مشروع فضائي عربي موحد متوفرة ، أما الخطوات العملية فهي لم تلد بعد ، وإن شهدنا في بعض الأقطار العربية أولى الخطوات الفضائية، حين أقدمت على شراء أقمار صناعية أوروبية لتوسيع دائرة البث التلفزيوني الفضائي العربي وتأمين الاتصالات، لكن المحزن في هذه الخطوات هو الاكتفاء بهذا المستوى ، والرضا عن هذا الدور، دون أن تتولد لدى هذه الأقطار ( أو أقطار عربية أخرى ) ، أية رغبات لارتياد الميدان الفضائي من خلال إنتاج وتطوير وإطلاق أقمار صناعية عربية، تكون في خدمة الأهداف والطموحات العربية ، بالشكل الذي يراه العرب مناسبا ‏.‏


--
كاتب المقال
خبير في القانون العام
ورئيس مركز المصريين للدراسات السياسية والقانونية 
البنتاغون طالب قبل سنوات بحذف بعض الصور الخاص بقواعده من الانترنات خاصة بعد ان اطلع على صور تفصيلية لقاعدة Fort Sam Houston.

بخصوص صور ام البواقي وكما هو ظاهر في الصورة فهي من القمر الصناعي التجاري الصهيوني EROS-B وهو النسخة الثانية من المشروع الصهيوني للاقمار الصناعية المخصصة لرصد الموراد الموجودة على الارض.
Earth Resources Observation Satellite

ومنها جاء اسم القمر الصناعي EROS

النسخة الثانية التي التقطت صور ام البواقي اطلقت من سيبيريا قبل 5 سنوات بمساعدة روسية.

 الادارة العامة للاستخبارات العسكرية الروسية 
تعتبرالادارة العامة للاستخبارات لدى هيئة الاركان العامة للجيش الروسي الهيئة المركزية لادارة الاستخبارات العسكرية في القوات المسلحة الروسية. وتخضع الادارة لرئيس هيئة الاركان العامة وتمارس كافة انواع الاستطلاع لصالح الجيش الروسي بما فيها التجسس (الاستطلاع عن طريق العملاء) والاستطلاع الفضائي والاستطلاع اللاسلكي الالكتروني.

ومن اولويات عمل الاستخبارات العسكرية الحصول على معلومات سرية بما فيها تلك التي تخص نماذج المعدات الحربية الحديثة. لا تقل كفاءة شبكات الاستخبارات العسكرية عن شبكات الاستخبارات التابعة لهيئة الاستخبارات الخارجية . لكن مستوى تمويلها اقل بالرغم من ان طابع نشاطها اكثر صرامة و توجها نحو تحقيق الهدف.

وقام المجلس الثوري لجمهورية روسيا في نوفمبر/تشرين الثاني عام 1918 بالمصادقة على التشكيل الميداني للقيادة العسكرية الثورية في الجمهورية. وتضمنت تلك القيادة ادارة الاحصاء التي اوكلت اليها مهام التنسيق لجهود أقسام الاستطلاع والاستخبارات في الجيش الاحمر. واصبحت تلك الادارة اول جهة استخباراتية في الجيش الاحمر. ويعتبر يوم 5 نوفمبر/تشرين الثاني يوم ولادة الاستخبارات السوفيتية والروسية فيما بعد.

وفي عام 1921 تم تحويل ادارة الاحصاء الى ادارة الاستخبارات في قيادة الجيش الاحمر. وقامت تلك الادارة في اعوام 1921 – 1925 باداء مهام الاستخبارات النشيطة في اراضي الدول المجاورة للاتحاد السوفيتي للحيلولة دون تسرب عناصر تخريبية الى اراضي الدولة السوفيتية الفتية. وفي عام 1926 تغيرت تسمية الادارة الى الادارة الرابعة في اركان الجيش الاحمر، وتم اخضاعها عام 1934 لوزير الدفاع مباشرة. وفي يوليو/تموز عام 1940 احيلت الادارة مجددا الى الاركان العامة للجيش وصار يطلق عليها ادارة الاستخبارات للاركان العامة في الجيش الاحمر التي تولت الاشراف على العمل الاستخباراتي في الاراضي المحتلة من قبل القوات المانيا النازية وفي المانيا نفسها ودول اوروبا وامريكا بغية القيام باعمال التخريب وحرب الانصار في الاراضي المحتلة والحصول على المعلومات حول القوات المسلحة الالمانية ودول اخرى. وفي عام 1949 اطلقت على الادارة تسمية الادارة العامة لاستخبارات الجيش السوفيتي.

لقد أملت تغيرات الوضع في العالم اجراء تعديلات في نشاط الاستخبارات العسكرية الروسية . وتطلبت تغيرات الوضع العالمي موضوعيا تعديل الاولويات الاستطلاعية وآليات تنفيذها.

وتركز الاستخبارات العسكرية الروسية في الوقت الحاضر على ما يسمى "بالمناطق الساخنة"، حيث تمارس التنظيمات الارهابية والمتطرفة نشاطها في المناطق المتأزمة، وكذلك المسارات المحتملة للانتشار غير القانوني للمواد النووية وعناصر اسلحة الدمار الشامل ومصادر ذلك.

وتعتبر ادارة الاستخبارات العامة اليوم هيئة الاستخبارات الوحيدة في العالم التي يتضمن هيكلها في الوقت الحاضر كافة اصناف واتجاهات الاستطلاع.

ينفذ منتسبو الادارة العامة المهمات بنجاح باعلى مستويات المهارة، بالتوافق مع الاستخدام الواسع لكافة المبتكرات وآخر منجزات التكنولوجيات الاعلامية والاتصالات اللاسلكية والفضائية. وتتوفر لديها عمليا امكانيات فنية للعمل في كافة الميادين. وهذا يتيح الحصول على معلومات هامة حول الوضع في مناطق النزاعات المسلحة، وكذلك المناطق، التي تحظى باهتمام الاستخبارات العسكرية".

ان ادارة الاستخبارات العامة هي الهيئة المركزية للاستخبارات العسكرية الروسية. و من مهامها الرئيسية هي الكشف في وقته عن الاعتداءات التي يجري تدبيرها او تطورات الوضع التي تهدد امن روسيا، واشعار القيادة العسكرية الروسية العليا بذلك.

وقام الرئيس الروسي دميتري مدفيديف في 27 ديسمبر/كانون الاول عام 2011 بتعيين الجنرال إيغور سيرغون رئيسا جديدا لادارة الاستخبارات العامة في هيئة الاركان العامة للقوات المسلحة الروسية.
هي منفصلة عن الكي.جي.بي لان اجهزة المخابرات الروسية متعددة تحكمها جهاز امن الدولة

 كيف تحمي المؤسسات الأمنية العالمية معلوماتها ؟
تدير العديد من دول العالم الكثير، بل الكثير جداً من المنشآت الضخمة التي تتعامل مع كم هائل من البيانات في كل يوم وساعة ودقيقة، هذه المنشآت تؤمن الأسرار العسكرية والصناعية والإقتصادية والإستخبارية التي لا يعني الفشل في تأمينها إلا فقدان عناصر القوة ومقومات البقاء لأي أمة تريد الحفاظ على وجودها على الخارطة، بل وضياع جهود أبناءها هباءً منثوراً واكساب الأعداء نقاطاً مجانية.

وبسبب هذه الأهمية الكبرى لهذا الأمر، فقد قامت كل دولة بوضع نظام خاص بها يتناسب وظروفها الخاصة، في هذه العجالة سنقوم بتسليط الضوء على النموذج الأمريكي لحفظ المعلومات المصنفة سرية، هذه المعلومات تسمى باللغة الإنجليزية SCI - Sensitive Compartmented Information.

ويصدر كتيب خاص بتأمين المعلومات السرية هذا الكتاب بحد ذاته ليس سرياً، ويتم تحديثه بين الحين والآخر من مكتب المدير العام للأمن القومي الأمريكي يحدد المواصفات الفنية التي يجب على جميع الأجهزة الحكومية الأمريكية اتباعها لحماية المعلومات المصنفة حساسة، وكما يظهر في هذا الكتاب فإن هناك نسخة منه موجهة إلى نحو 17 شخصية في مجالات أمنية مختلفة، مع العلم ان محتواها ليس سرياً ولكنه يوزع للتنفيذ على كل من :

* مدير الأمن في وكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية - السي آي إيه.

* مدير برنامج الأمن في وكالة مكافحة المخدرات DEA.

* مدير الأمن في وزارة الأمن القومي الأمريكي DHS.

* قائد الأمن والإستخبارات المضادة في الإستخبارات العسكرية DIA.

* قائد الأمن والأنظمة الإستخبارية في خفر السواحل الأمريكي USCG.

* مدير مكتب الأمن والإستخبارات المضادة في وزارة الطاقة الأمريكية DOE.

* مساعد المدير لشؤون الأمن والإستخبارات المضادة في وكالة الأمن القومي الأمريكي NSA.

* نائب قائد القوات الجوية للعمليات الجوية والفضائية، القوات الجوية الأمريكية USAF.

* مدير الأمن والإستخبارات المضادة في مكتب الإستطلاعات القومي NRO.

* مساعد وزير الخزانة الأمريكية لشؤون الأمن TREAS.

* مسؤول اﻷمن في وكالة الإستخبارات الفضائية القومية NGA.

* وزير الدولة لشؤون الأمن.

* مدير الأمن، وزارة الحرب الأمريكية - البنتاغون USD.

* مدير الأمن، الجيش الأمريكي USA.

* ضابط الأمن الخاص، مشاة البحرية الأمريكية - المارينز USMC.

* ضابط الأمن المسؤول، البحرية الأمريكية Navy.

* مدير الأمن في مكتب التحقيقات الفدرالي FBI.



آخر نسخة متوفرة من الكتاب صدرت في 160 صفحة بعنوان :

TECHNICAL SPECIFICATIONS FOR CONSTRUCTION AND MANAGEMENT OF SENSITIVE COMPARTMENTED INFORMATION FACILITIES

وترجمتها : المواصفات الفنية لإنشاء وإدارة منشآت فضاء/حيز المعلومات الحساسة. وهي المنشآت التي تخصص لتداول وإستعمال معلومات مصنفة على أنها حساسة، حيث تطبق إجراءات صارمة على هذه المنشآت للحيلولة دون التنصت عليها أو تسرب المعلومات منها لما لذلك من عواقب خطيرة.

ولكن تأمين المعلومات وفق إجراءات قياسية موحدة ومعتمدة له فوائد أخرى، فهو يجعل من السهل تداول المعلومات السرية بين الأجهزة الأمنية المختلفة بموثوقية عالية، بما يحقق إستفادة كبيرة من المعلومات المتاحة، ولكن على الوجه الآخر تجد أن مساوئ هذا الإنفتاح بين الأجهزة المختلفة أدت لأكبر تسريبات في تاريخ الدبلوماسية متمثلة بأرشيف وزارة الخارجية السري الذي نشره موقع ويكيليكس.

بعض ما ورد في التفاصيل الفنية :

1- تصنيف الغرف والأماكن من حيث اﻷهمية، فالمكان الذي لا تحصل به نقاشات يمكن التساهل بشأنه في بعض الأمور، كما يوجد تصانيف للاماكن من حيث كونها آمنة بشكل دائم أو مؤقت، وهل درجة أمانها تكفي لتخزين البيانات فيها أم فقط لتداولها ونقاشها واستعمالها.

2- تحديد الأقفال المسموح بها وبعض تفاصيل التركيب وتصميم المداخل والمخارج.


تكبير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.


3- أنواع الأحجار والبلاط المستخدم في البناء، ومادة الجدران وحتى بطانتها ومقاساتها ونماذج لأشكال آمنة لها بإستخدام مواد بناء مختلفة.

4- المواد التي تصنع منها الأسوار والمسافات بينها.

5- التصنيفات تشمل أيضاً تفرقة بين تأمين المنشآت على التراب اﻷمريكي وخارجه.

6- ترد في التعليمات إشارة إلى قائمة سرية تحوي التهديدات الأمنية في أماكن جغرافية عديدة بما في ذلك أمريكا نفسها، وبالإنجليزية :

The Department of State’s (DoS) Security Environment Threat List (SETL(

متوفرة على الشبكة الأمريكية السرية US Cables - مصدر تسريبات ويكيليكس - حيث أن هذه الوثيقة هي مرجع يجب على مسؤولي الأمن مراجعته كما ورد في التعليمات لتحييد الأخطار المبنية على مصادر استخبارية بما في ذلك المصادر البشرية.

7- أيضاً تم تصنيف المنشآت بحسب احتمالية اختراق المكان الموجودة فيه، فلو كانت المنشأة عبارة عن طابق أو أكثر مؤجر في برج سكني فالإجراءات تختلف عن لو كانت منشأة مستقلة لا يدخلها غرباء.

8- جميع المواقع المؤمنة SCIFs يتم اعتمادها مركزياً بعد التأكد من مطابقتها للمواصفات التي تم تعميمها، التعليمات تحوي آليات الإعتماد مركزياً.

9- تحوي التعليمات آليات الصيانة والتعليمات المنظمة للزيارات وكيفية التصرف في حال فقدان شئ هام أو حصول عملية اختراق.

10- عملية تنظيم دخول الأشخاص للمواقع المؤمنة SCIFs هي طريقة مميزة، حيث يتم تقسيم المنشآت وحتى غرفها الداخلية إلى مستويات بحسب خطورة محتوياتها، ومن ثم يتم إصدار تصاريح أمنية Security Clearance للأشخاص كل بحسب عمله، تعد هذه الآلية ضرورية خاصة إذا ما أخذ بعين الإعتبار أن الملايين يعملون في المؤسسات المشار إليها أعلاه.

وفي الختام يجدر التنويه إلى أنه بالرغم من أنه تم حجب بعض المعلومات قبل نشرها على الإنترنت خاصة في الجانب التقني المتقدم إلا أن التعليمات تعتبر مرجعاً يستحق الإطلاع للمهتمين بتأمين المؤسسات الكبيرة والهامة سواء كانت حكومية أو خاصة.

www.almajd.ps/

كيف تتجسس الوحدة 8200 على اتصالات مصر؟ 

لمجد- خاص

كشفت قضية تمرير المكالمات الدولية المصرية عبر شبكة المحمول "موبينيل" إلى دولة الكيان, إحدى الطرق التي تعتمدها وحدة 8200 الصهيونية في التنصت ومتابعة الاتصالات في الدول العربية.

وأشارت التقارير إلى أنه جرى تمرير المكالمات الدولية المصرية الواردة لمصر عبر الانترنت الصهيوني بغرض السماح لأجهزة الأمن الصهيونية للاستفادة بما تتضمنه هذه المكالمات من معلومات عن كل كافة المستويات والقطاعات في مصر.

وهنا نسرد تفاصيل عمل الوحدة في قضية التجسس على الاتصالات المصرية :

1- اخترقت المخابرات الصهيونية عدداً من المسئولين العاملين في شركة موبينيل المصرية وكان من ضمنهم مهندسين ومسئولين متنفذين وفنيين وهم : رئيس مجلس إدارة الشركة المصرية وعضو مجلس ادارة منتدب و مدير إدارة تصميم الشبكات والجودة بالشركة و مدير إدارة مراقبة معايير الجودة وكلهم تم شراء ذممهم بالمال, وقد قاموا بمساعدة عنصري التجسس الذين أرسلتهما المخابرات الصهيونية.

2- أرسلت المخابرات الصهيونية عنصران لمصر هما بشار إبراهيم أبوزيد( الأردني الجنسية) و أوفير هراري( إسرائيلي الجنسية), وقد عملا على ربط الشبكة بالانترنت الصهيوني, وترتيب الأجهزة المناسبة لنقل المكالمات لدولة الكيان, وفي ذات الحين كان الاستعدادات في دولة الكيان على الحدود من خلال اقامة محطة استقبال وربط على الاتصالات المصرية.

3- مهام العميلين :

أ- كلف الأردني بشار أبو زيد بالبحث عن عناصر من المصريين المتعاملين في مجال تمرير المكالمات وعرض خدماته عليهم من بيع أجهزة ومعدات صهيونية الصنع تستخدم في هذا الغرض لصالح أجهزة الأمن الصهيونية.

ب- كلف بجمع معلومات وبيانات بعض العاملين في مجال الاتصالات في مصر، خاصة العاملين في شركات المحمول المصرية، والتي تسمح طبيعة عملهم بالسفر للخارج والسعي لإقامة علاقات بالمذكورين بغرض ترشيح الانسب للتجنيد، والحصول منهم على معلومات فنية متخصصة تتعلق بطبيعة عمل الشبكات والمحطات الخاصة بشركات المحمول المصرية.

ج- الصهيوني أوفير هيراري طلب من أبي زيد توفير أعداد كبيرة من شرائح التليفونات لشركة موبينيل لخدمات المحمول المصرية بغرض استخدامها في عملية تمرير المكالمات الدولية المصرية عبر مواقع الكترونية متواجدة في الكيان الصهيوني وتجهيز البعض منها ببرامج فنية متخصصة تسمح بالتنصت على كافة المكالمات التي تجرى عليها وذلك من خلال شبكة الانترنت.

د- شراء 300 شريحة تليفون بدون بيانات وجمع وإرسال بعض الفلاشات المحملة بالمعلومات التي يقوم بتجميعها الصهيوني أوفير هرارى في وسائل مخفية حتى لا يتم اكتشافها.

4- هندسياً، طلب قادة الوحدة الصهيونية 8200 من المسئولين في شركة موبينيل المصرية انشاء محطة بث بالقرب من الحدود الصهيونية بارتفاع نحو 70 مترا مقابل منطقة عسكرية صهيونية (منطقة حصينة) بزاوية 75 درجة علي البرج (المنطقة العسكرية الصهيونية تقع فوق منطقة صخرية مرتفعة ترتفع عن منطقة البرج بنحو 70 متراً), ما يؤكد أن وجود هذا البرج المرتفع للتمكن من وصول إشارة البرج إلي تلك المنطقة بقوة كبيرة.

5- طلبت المخابرات الصهيونية من العميل أبو زيد امدادها بأكبر عدد من شرائح الهواتف لكي تقوم من خلالها بتمرير المكالمات الدولية والتنصت على الشبكة والمتصلين.

6- عملت الوحدة 8200 في القاعدة الصهيونية الحدودية على اختراق شبكة المحمول والدخول للمكالمات وتسجيلها والتنصت على أي رقم تريده.

من هي الوحدة 8200؟

هي وحدة تابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية الصهيونية "أمان" وهي عصب التكنولوجيا في أمن الكيان, ومن مهامها التنصت والرصد والمراقبة, والقيام بالمهام الالكترونية الاستخبارية، وتتنصت على البث الإذاعي والمكالمات الهاتفية والفاكس والبريد الإلكتروني في قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا، ويقع مكانها في النقب.

أهم مهام الوحدة 8200 في التجسس على الدول المجاورة

§ اختراق العاملين في شركات الاتصالات, وبالأخص المستويات العليا فيها.

§ زرع أجهزة تنصت حدودية أو داخل الدولة المستهدفة لاختراق الشبكات (نظام نيروس).

§ انشاء مراكز لتمرير المكالمات إلى وحدات المتابعة فيها.

§ جمع أكبر عدد من شرائح الجوالات ليتم من خلالها المرور للشبكة, وتمرير المكالمات الدولية, وقد كشفت التحقيقات أن "أوفير هرارى" كان يجمع الشرائح من(مصر وسوريا والسعودية واليمن وليبيا والجزائر وإيران ولبنان والعراق).
التجسس الاقتصادي – السلاح الخفي للقوى الكبرى 
علي العايدي

عن صحيفة اللومند الدبلوماسي

آذار 2005

ترجمة: هالة الشريف



في بيئة عالمية تمتاز بالمنافسة، تلعب السيطرة على المعلومة دوراً حاسمًا في اتخاذ القرارات الهادفة لكسب أسواق جديدة، وفي ظل تفرد القوة العظمى الامريكية، يصبح كل شيء مباحاً في الحرب التي تتصارع فيها الدول أو الشركات على المعلومات الحيوية حول المنافسين، في مجالات تُعرف بالاستراتيجية والتكنولوجية"

هناك حرب صامتة تدور، ونزاع تم كبته تحت تأثير ضجة حرب الخير على الشر وذلك منذ الحادي عشر من سبتمبر 2001. وعلى الرغم من العدد الكبير للضحايا، لم يكن هناك قتلى أو جرحى، وانما عاطلون عن العمل، أو مستبعدون عن المجتمع، حتى أن دعائم المجتمع نفسه تضررت.

وفي ذلك الصراع، تشكل الشركات الكبرى اللآعب الرئيسي في الحرب الاقتصادية التي تتصارع فيها مع أو بدون مشاركة الدول، يلتقي محاربون من ذوي الياقات البيضاء مسلحين بالقوانين التجارية، دون أية مراعاة للمعايير الأخلاقية عقيدتهم الوحيدة هي الحرص على عدم وجود حدود للربح، وإذا ما قمنا بمراجعة التقرير الرسمي الاخير للنائب الفرنسي "برنارد كريون" الذي أعدّ قائمة بآخر التقنيات الجديدة التي ظهرت مؤخراً في هذا المجال، نكتشف استباحة لأي عمل يجري في ذلك النزاع.

وخير مثال على ما يدور اليوم، قيام لجنة الإستبانة القضائية CRI، نفسها بالتجسس ومن ثم الاختلاس حين تحرص على تكليف بلد ما بالقيام بإجراءات قضائية في اطار تحقيق دولي, وتتمثل الخدعة في وضع "خبير جيد" (يكون موالياً للجهة المختلسة) في اللجنة المذكورة للحصول على معلومات حساسة لشركة ما تورطت في قضية دولية.

وفي هذا الإطار يستشهد النائب "تارن" بقضية سقوط طائرة. تتعرض الشركة الفرنسية صانعة محركات الطائرات لملاحقة لجنة الاستنابة القضائية ( CRI) عبر القضاء الايطالي: "وتمكن القاضي الفرنسي من مراقبة السلوك المريب للخبير الايطالي الذي استغل منصبه، وحاول الحصول على ملفات سرية تتعلق بمجموع المحركات المملوكة للشركة!!، في حين أن موضوع البحث يتعلق فقط بمحرك الطائرة التي سقطت".

وبعدما وضع القاضي الفرنسي نظيره الايطالي في الصورة قرر الأخير عزل الخبير. واتضح من جهة اخرى بأنه كان يعمل لصالح مجموعة ايطالية تنافس بصورة مباشرة المجموعة الفرنسية كما كشف البرلماني ذاته عن خدعة اخرى تتعلق بقيام السلطات بحظر دخول المواد الممنوعة للمطارات وتحت عنوان في تقريره, مثل الزعم بوجود آثار مسحوق ما أو غير ذلك من الإدعاءات يتم بموجبه حجز الكمبيوترات المحمولة للخبراء والمسؤولين عن الصناعة الجوية الذين كانوا في زيارة عمل لتلك الدول.

ويؤكد المصدر ذاته بأن" هذه الطريقة التي تبرر رسميا بمكافحة الارهاب – قد اصبحت شائعة على ما يبدو في ذلك المطار ( ولا يوضح التقرير اسم المطار ) الذي يجد صعوبة في إخفاء عمليات التجسس الاقتصادي والعلمي ". عادة يتم ارجاع الكمبيوتر بعد عدة أسابيع، طبعاً بعد اختفاء الملفات المخزنة فيه. أو بعد ان يجري نسخها, بهذه الطريقة لم يعف أي مجال من تلك الممارسات ابتداء من مجالات الأسلحة والأدوية والنقل والزراعة والغذاء وانتهاء بالتعليم العالي, حيث انه لم يعد أحد في مأمن, حتى الشركات ذات النشاطات الحساسة والمزدوجة (عسكرية ومدنية) لم تعد في مأمن كاف من تلك التهديدات.

لنأخذ مثلاً موضوع شركة SNECMA الاوروبية الرائدة في مجال صناعة محرك الطائرات، حينما تصدرت الأخبار بعدما جرت خصخصتها في شهر اكتوبر 2004, والملفت للنظر انه لم يتم أي تسريب عن سبب فشل أحد فروعها، الذي وقع في خريف 2001 ضحية لقضية غريبة, حيث فقد الفرع المذكور Messier_Dowty"" المُهيمن على السوق العالمي لمدرجات المطارات ويعمل لحساب الطيران المدني ومقره فرنسا، و فجاة في 7/11/2000 قطعتين من اطارات الهبوط لأحدث طائرة قتالية وتمتلكها شركة DASSAULT الفرنسية والتي ستزود بها البحرية الفرنسية.

ويصنف الصندوق الصغير والأنبوب المتحرك للعجل تحت بند المعدات الاستراتيجية"مما اضطر إدارة حماية الحدود الفرنسية DST إلى اجراء تحقيق, وتم تفتيش المصنع بشكل دقيق, كما خضعت الشركة التي تستوعب بقايا ومخلفات تلك المعدات ايضا للتحقيق, إذ اعتقدوا انه لربما تم ارسالها اليها بطريق الخطأ, لكن لم يتم العثور على أي أثر. بعد ذلك ناقشت إدارة المصنع احتمال حصول خطأ في ايصال المعدات لمختلف مورديها وزبائنها. لكن التقرير الداخلي للتحقيق السري الذي قدم في 27/11/2000 نفي احتمال وقوع مثل ذلك الخطأ حيث ورد فيه بشكل عام "إن حالات كتلك نادرة جداً, عام, وإذا وقع أمر شبيه يحرص زبائننا الذين تسلموا طردا بالخطأ على إعادته خلال 48 ساعة كحد أقصى حين تكون البضاعة التي تسلموها لا تخصهم ولذا نتساءل عن سبب انعدام وجود معلومات حول ذلك بعد مرور 3 اسابيع.

تصر الشركات المعنية بتلك المعدات على موقفها قائلة: لقد تم ارسال تلك القطع للنفايات وهو استنتاج لا يلتقي على- الرغم من ذلك-مع التقرير الذي أشير إليه سابقاً.

وفي المصنع المذكور لا ترغب النقابات في تداول الحديث حول هذه القضية "البالغة الحساسية والتي تتجاوز قدراتهم" وهناك لدى جهاز حماية الحدود أيضاً شعور بالاسف لعدم تعاون فرع MESSIER وخاصة SNECMA تلك مع التحقيق. ومع الإشارة إلى أن الملف لم يعد من الأولويات" أي لقد تم دفنه...

إلا ان نظرية "السرقة" من قبل دولة حليفة لا تزال قائمة حتى بعد مرور 3 سنوات على تلك الاحداث. ففي المؤسسة والدوائر الامنية يتم الحديث عن بصمات روسية وامريكية في القضية، لكن تم استبعاد تلك الخيوط المتفجرة على جناح السرعة خوفاً من تحريك سلسلة من المشاكل الدبلوماسية. وعلى الرغم من هذا لم يمنع ذلك تشبث البعض برأيهم حول احتمال كبير بوقوع تجسس اقتصادي, و يشيرون بشكل مباشر الى "اصدقائهم" من وراء الاطلسي فهل هو هذيان متعلق بجنون العظمة؟

ربما الأمر ليس بتلك البساطة, فبالإضافة الى ظهور دلائل جديدة عززت شكوكهم ,تعرضت المؤسسة التي تقوم بتخزين مستندات وملفات فرع شركة DASSAULT لزيارة ليلية مريبة : والنتيجة قيام عملاء بسرقة افلام تحتوي على اسرار مشاريع صناعية بالاضافة الى الاستيلاء على 14 جهاز كمبيوتر لمهندسين يعملون على مشروع طائرات النقل العسكري A4OOM . واعتبرت تلك الحادثة خطيرة لدرجة أن أمر السيد ساركوزي وزير الداخلية الفرنسي بتفسيرات جدية, والسؤال الذي يطرح نفسه من هو الذي يهتم عن قرب ببرنامج الملاحة الجوية؟

في مجال التجسس الاقتصادي يشير الخبراء الفرنسيون مرة أخرى الى المنافسين الأمريكيين الذين يملكون طائرتي بوينغ C130 وC-17. وبقيَ الإتهام في خانة الإفتراض ، لعدم وجود أي دليل قاطع ضد الشركات الأجنبية.

وفي السياق ذاته تمنى رئيس هيئة القضايا الإقتصادية في الجمعية الوطنية الفرنسية الإستماع إلى المدير العام لشركة Snecma في 12/5/2004 الذي صرح - حسب العديد من النواب- بأن قطع عجلات المقاتلة البحرية ليست إلا قطعا من الحديد.

هذه إذاً مؤسسة عالمية رائدة تقوم بتشغيل 2900 عامل وسجلت أرباحاً تقدر ب 583 مليون يورو سنة 2002 تدعي بأنها لا تصنع سوى" قطع من الحديد"، لكن الحقيقة أن الشركة تتربع على قمة التكنولوجيا بتفردها بصناعة تلك العجلات "عجلات هبوط الطائرة" التي يطلق عليها اسم العجلات الوثابة لصفاتها الإستثنائية في إمتصاص الصدمات حيث باستطاعة طائرة حربية على متنها قنابل من الهبوط على حاملات الطائرات بكل أمان، حتى في الأحوال الجوية السيئة حيث يُحسب الهبوط بالمتر.

والحقيقة أن الرهان يتجاوز بشكل كبير صناعة تلك التجهيزات المتطورة، وأن الهدف بكل وضوح هو السيطرة على تكنولوجيا أساسية للسنوات القادمة. أي "التكنولوجيا الرقمية".

فلإطارات الطائرة نظامٌ معقدٌ جداً، بما في ذلك مجال تقنية مقاومة المواد. وفي هذا الميدان تقوم شركتا Snecma.Messier- Dowty بتطوير مركبات من مواد عضوية او من مواد التيتان الخاصة أو من معادن مضادة للتآكل. وللتوضيح تخضع كل قطعة في عجل هبوط المقاتلة إلى ما يقرب من 50 عملية تجريبية مختلفة. ويكفي وقوع أي خطأ بسيط جدا لتعريض حياة مئات الأشخاص للخطر في المراحل الأكثر حرجاً في الطيران: أي الإقلاع والهبوط. ومن هنا تأتي أهمية اختراع نظام تصنيع خالٍ من العيوب.

ولتطبيق ذلك يأتي دور البحث والحساب الرقمي الذي يتيح المجال للقيام بكل تلك التجارب الإفتراضية. ومن الأهمية بمكان توضيح ان ذلك النوع من البرامج المعلوماتية يتطلب قوانين حسابية وشيفرات هي الأقوى والأعقد في العالم، لكن النتيجة التي يتم الحصول عليها تأتي في مستوى الإستثمار: وهو جهاز نظام رقمي يقوم بتوفير تكلفة التجارب وآجال التصنيع، ومن يمتلك و يسيطر على تلك التكنولوجيا بإمكانه تطبيقها في كل المجالات الصناعية: أي الصناعة الجوية، والنووية و السيارات... وبالتالي بالإمكان تخيل صدى ذلك على المنافسة الدولية.

لقد تم اعداد برنامج أبحاث وقبل التحدي من قبل مجموعة Messier Dowty وعلماء آخرين حيث قاموا بتوحيد جهودهم فكادت ان تثمر لولا قيام شركة Snecma بوضع فيتو على المشروع سنة 2003، وفضلت تكليف شركة للخدمات المعلوماتيةCap Gemini واتضح ان تلك المهمة كانت أقل طموحاً من سابقتها.

أما قضية الطائرة المقاتلة والرهان على الأبحاث الرقمية فقد تمت دراستها من قبل ضباط كلية Cid الحربية, وصنف التقرير الذي قاموا باعداده بالاسرار العسكرية والذي توصلوا فيه إلى ثبوت قضية التجسس الإقتصادي وحذروا الدولة من مخاطر تسرب تلك التنكولوجيا المتطورة، وإثر ذلك تقرر منع الضباط الخمسة الذين تم تكليفهم بالتحقيق في القضية من زيارة الموقع بأمر من المدير العام ل Snecma في حين أنه قد تم التصديق على زيارتهم للمصنع من قبل Messier – Dowty. وفي الوقت الذي كانت تغلق فيه أبواب المصنع أمام الضباط الفرنسيين، كان الأمريكيون بكل حرية يقومون بفحص حسابات المؤسسة, وبالفعل تم اختيارMessier Dowty من قبل شركة بوينغ لتصنيع إطارآخر لعجلات الطائرة لطراز طائرتها ال7E7....

توضيح أخير: وضعت وزارة التجارة الأمريكية في بداية الستعينات بمساندة ال ""CIA قائمة ب 22 " تكنولوجيا متقدمة" وذات أهمية للأمن الإقتصادي والعسكري الأمريكي. بينها تأتي التكنولوجيا المرتبطة بالمعدات والعتاد- والمواد, في مرتبة متقدمة.

تشهد قضية "Messier Dowty" على العلاقات المتوترة بين الدول عبر أذرعها الاقتصادية, أي الشركات متعددة الجنسيات, وإذا كان في وسع الدول أن تكون حليفة على المستوى السياسي, فذلك لا يمنع أن تصبح عدائية جداًّ على الصعيد الاقتصادي.

لقد عملت الولايات المتحدة منذ 11 سبتمبر على أن تجد لنفسها حجة للتدخل في الشؤون الاقتصادية للدول الأخرى تحت عنوان "محاربة الإرهاب"، وتستخدمها للتسلط على مجموعة نظام النقل الدولي.

وفي ميدان النقل الجوي فرضت على شركات الطيران تزويدها بكل المعلومات التي يقدمها المسافرون في رحلاتهم الدولية, غير آبهة بالقوانين الأوروبية. التهديد واضح: إما التزويد بالمعلومات عن المسافرين أو دفع غرامة بقيمة 5400 يورو عن كل راكب, أو حتى المضي في منع الطائرات من الهبوط في الولايات المتحدة!! وعلى الرغم من الاحتجاجات العديدة امتثلت اللجنة الأوروبية لذلك.

ويحصل الأمريكيون من الآن فصاعداً على أغلبية الأربعين معلومة الواردة في ملف المسافر، والمعروفة ب Passenger Name record / PNR:

أي أن PNR تحتوي على معلومات حول طريقة الدفع, ورقم المقعد خلال الرحلة، والعنوان في البلد المقصود, وعدد المسافرين كمجموعات، وصحة المسافر, ونظام الأكل، وحجز الفندق...

وبالإضافة إلى التعدي على الحريات الشخصية، ينتج عن تلك الاجراءات ترتيبات اقتصادية جدية وخطيرة, فمن الذي يضمن أن لا تُستخدم تلك المعلومات مطلقاً لهدف اعادة ترسيم وتحليل تحركات الكفاءات المهمة،و رؤساء الشركات في إطار المنافسات التجارية والدولية الكبرى؟ طبعا لا أحد.

إنها لأداة رائعة للتجسس الإقتصادي تلك التي تضعها أوروبا بين أيدي الولايات المتحدة ودون أي تبادل للمعلومات بين القارتين، أو معاملة بالمثل. وعلى الرغم من أن تعليمات أوروبية صدرت في شهر أكتوبر 1995 أوضحت انه لا يسمح بتحويل المعلومات إلا إذا ضمنت الدولة غير الطرف "مستوى عالياً ومناسباً لحماية تلك المعلومات وبالتالي رفض البرلمان الأوروبي في 21/4/2004 اعطاء رأيه في ذلك الإتفاق المبرم بين اللجنة الاوروبية وادارة بوش. حتى أن البرلمانيين الأوروبيين اختاروا عرض الملف على المحمكة الأوروبية. وزاد الطين بلة بهذه القضية: تمتع الأمريكيين بدخولٍ مباشرٍ لنظام الحجز في شركة ايرفرانس في الوقت الذي يحظر الدخول إلى ذلك النظام حتى لأجهزة الأمن الفرنسي.

وصل الأمر إلى أكثر من ذلك: حيث اقتراب رؤوس الأموال الإستثمارية الأنجلو سكسونية من شركةAmadeus التي تدير حجوزات شركة الإيرفرانس وشركة إيبيريا الإسبانية ولوفتهانزا الألمانية حيث شهدت الشركات BC وciven اللتان أسستا سنة 1987 من قبل الشركات الثلاث, تطوراً في راس مالهما، فتنازلت لوفتهانزا عن جزء من اسهمها، في حين أكدت ايبيريا أيضاً استعدادها للقيام بذلك.

أما بالنسبة لـ إيرفرانس التي تملك 23% من راس المال, و43% من حقوق التصويت في مجلس الإدارة فتدرس ما إذا كان في مصلحتها بيع جزء من حصصها مع التوضيح انها "ستحرص على بقائها مساهما رئيسيا", فيما تبرهن هذه التنازلات المتكررة على غياب كامل للفكر التجاري الإستراتيجي.

من سيمنع المالكين الجدد من تحويل خدمات إدارة AMADEUS في اطار اللامركزية إلى مناطق اخرى أقل حرصاً على حماية المعلومات الخاصة بالمسافرين؟

يتعرض النقل البحري للأمر ذاته حيث يعتمد أسلوب التهديد في التعامل. ولضمان "أمنهم: أجبر الأمريكيون الموانئ الكبرى على الإنصياع لشروطهم. وإن حدث ووقع رفض لتلك الاملاءات يتم منع السفن من الإقامة في الموانئ الأمريكية، وعلى أثر هذا الأسلوب الذي اعتمد مؤخراً يقوم مفتشون تابعون للجمارك الأمريكية في موانئ "الهافر" ومرسيليا الفرنسيين بتفتيش السفن, هذا بالإضافة إلى موانئ أخرى في الجزائر وغيرها من البلدان الساحلية الكبرى. يقول خبير أوروبي في هذا المجال وهو يستشيط غضباً: حتى بصفتي موظفاً في وزارة المواصلات لا يسمح لي بدخول تلك المنشآت في الموانئ البحرية.

تهديد سيادة الدول

ومن بين الأوامر الأخرى التي تفرض على سلطات الموانئ: ارسال قوائم يومية لدوائر الجمارك الأمريكية تشمل السفن المتجهة إلى موانئ الولايات المتحدة بالإضافة إلى توفير المعلومات المتعلقة بحمولاتها، مع العلم ان الكثير من السفن التجارية التي تقصد أمريكا الجنوبية ترسو فقط لوقت قصير في تلك الموانئ ثم تواصل طريقها. تصوروا عدد السفن التي يشملها هذا الإجراء أحادي الجانب. كم توفر القوائم بالإضافة إلى المعلومات التي يقدمها أعوان الجمارك الأمريكية المتواجدين في فرنسا للولايات المتحدة من مشهدٍ شاملٍ لحالة العلاقات التجارية الفرنسية مع باقي الدول في مجال التصدير، حيث يصل الأمر هنا إلى تهديد لسيادة الدول.

وفي غضون أشهر ستضطر تلك الدول إلى إعلان موقفها من قضية معيار 204 ISO-TC الذي يشكل ثورة كبيرة في مجال النقل حيث يُّمكن من متابعة خط سير البضائع ومتابعة الخصائص الداخلية لوسائل النقل (الجوي والبحري والنقل البري وخطوط سكك الحديد) والعمل الداخلي للأنظمة, وكل ذلك بفضل آخر تقنيات المعلوماتية والإتصالات NTIC.

بإختصار يعتبر معيار 204 ISO TC BIG BROTHER فعالاً للنقل الدولي وهو القادر على متابعة أثر أية بضاعة محمولة تُنقل إلى أية نقطة من العالم.

غير ان فرنسا والولايات المتحدة هما الوحيدتان اللتان تسيطران على السلسلة الصناعية التكنولوجية والتي تمكن من تصميم النظام العالمي للمراقبة: ولا تزال الدولتان تقومان بإنتاج سفن وطائرات، وقطارات وشاحنات، ومعدات اتصالات: كالشرائح الالكترونيةGPRS, AB, GSM, UMTC وكل هذه تعد من التقنيات الفعالة جداً..., وما ينقص فرنسا هو تحديد الهدف عبر الأقمار الصناعية, ومن هنا يتم تطبيق البرنامج الأوروبي Galileo الذي يهدد إحتكار الأمريكيين لنظام GPS.

وفي المعركة التي لا تقتصر فقط على مواجهة فرنسية امريكية، تثور ايضاً مجموعات الضغط داخل اللقاءات والإجتماعات التي تدور حول إعداد مشروع ( (ISOبما في ذلك داخل ورشات العمل وحيث يفترض القيام باستقبال المهنيين فقط. وتعقيباً على ذلك يوضح احد المقربين قائلاً "نشك بقيام الأنجلوساكسونيين بإرسال موظفيهم تحت غطاء مزيف".

وفي المجال القضائي تحتدم معركة صامتة، حيث أصبح القانون موجهاً وذا تأثير بالغ في العالم، ومن هنا تأتي المواجهة بين العديد من التقاليد القضائية: القانون الأنجلوسكسوني، والقانون الفرنسي المدني والألماني, والقانون الاسلامي... فالقانونين الأنجلوسكسوني والفرنسي قد يمثلان الأغلبية الكبرى المعمول بها في العالم، وأصبحا ادوات نافذة في خدمة الدول التي تحاول تصدير النموذج الخاص بها. وفي هذا الإطار تشيرالمحامية إمانويل راوول من باريس قائلة:" إن السيطرة على المعيار القانوني في المجال الاقتصادي وحين يكون الهدف الأساسي هو توفير الأمن للعمليات الإقتصادية الدولية، فذلك ايضاً يعني بالنسبة للدولة المصدرة ضمان الفوز بأسواق العمل، وبالتالي بصفقات تضمن لمؤسساتها الوطنية نمواً اقتصاديا".

وحسب المصدر ذاته، فإن المعركة لا تدور لصالح النظام القضائي الفرنسي، بما في ذلك المنطقة التي تخضع للسيطرة الفرنسية.

ان القلق السائد يدعم جراء ذلك تقرير مجلس الوزراء الذي صدر في سبتمبر 2001 وأكدته وثائق قدمها البنك الدولي سنة 2004 بعد أن سجل وهو من الممولين الكبار بأن السوق تفضل تطبيق النظام، لاحظ أيضاً "بان الدول التي تطبق القانون الأنجلوسكسوني هي الأقل خضوعاً للنظام، أما الدول التي تطبق التقاليد القضائية الفرنسية فهي الأكثر خضوعاً...."

ويتجلى ذلك جيدا في موضوع المواجهة الإقتصادية, لنتحدث وباستحياء هناك أولاً ميدان المعلومة وبصفتها قطاعات حساسة فإن قطاعات التأمين والبنوك وفحص الحسابات والمجلس هم المستهلكون الكبار للمعلومات الاستيراتيجية.

فمنذ أوائل التسعينات اعد معهد الدراسات العليا للأمن الداخلي الفرنسي THESI تقريرين لا يزالان تحت بند السرية حول التأمينات والتوظيف. يحذر فيهما المؤسسات والسلطات العامة من ظاهرة التركيز-التي تمنح امتيازات للانجلو سكسونيين الذين يدخلون على المعلومات الحساسة والتي تخضع لحماية المؤسسات الفرنسية والاوروبية.

ويتركز القلق حاليا في مجال فحص الحسابات والاستشارة ومرة اخرى يكشف خبراء الاستخبارات الاقتصادية ويتهمون التركيز الواقع بين ايدي الامريكين للشركات الرئيسية في هذا المجال، مما يشكل مصدر معلومات فريدة حول "الحالة الصحية"للمؤسسات.

وبشراء مكتبٍ SALUSTRO REYDELِ من قبل الأمريكي KPMG، لم يبقَ إلا المكتب الفرنسي MAZARS ليمثل تنوعاً في العروض.

وماذا نقول ايضا عن شراء مكتبKROLL الرائد العالمي في الاستقصاء التجاري من قبل شركات MARCH MCLENNAN الامريكية ؟ والذي يمتلك مجموعة كبيرة من الشركات ، الأولى في العالم في هذا المجال، وشركةPUTMAN ذات الرأسمال الإستثماري، وشركة MERCER، التي تعد بين المؤسسات الإستثمارية الرائدة صاحبة رأس مال قيمته 11.5 مليار دولار.

مما يجعل من شركات MARSH MCLENNAN الرقم الأول في العالم لإدارة الأزمات .هناك أيضاً جبهة أخرى مفتوحة في هذا القطاع: هي المعركة الدائرة حول معايير المحاسبة الدولية. حيث أظهرت عدة مؤسسات أوروبية استياءها من المحاولات الإنجلوسكسونية لفرض معاييرها عبر الهيئة المكلفة بتقديم الإقتراحات في ذلك المجال LASB "انجلوسكسونية"، وعلى الرغم من اعتزاز رئيسها بإستقلالية وشفافية المؤسسة بقوله ان هناك خمسة أوروبيين من أصل أربعة عشر, فهو لا يوضح وجود عشرة انجلوسكسونين بينهم خمسة امريكيين ويكتب اقتصاديون أوروبيون قائلين " بأن المحاسبيين ومأموري الحسابات سيكتشفون أنه من مصلحة الجميع الحفاظ على LASB، لكن مع توسيع تشكيلتها وتحسين شفافيتها ". تحتدم المعركة في مجال المحاسبة, المواصلات, البنوك والتأمين... الخ, وتبلغ ذروتها. إن الأمر بالنسبة للأمريكيين يتعلق (غالباً هم ما يكونون على رأس الصراع) بتطويع وتشكيل العالم على صورة بلادهم.

وتلك هي نظرية تشكيل العالم SHAPING THE WORLD كما طرحها الرئيس كلينتون في خطابه سنة 2000 حول وضع الإتحاد حيث يقول: " لاقتناص كل فرصة تتاح لاقتصادنا، يجب علينا تجاوز حدودنا وتشكيل الثورة التي تقضي على العقبات وتقيم شبكات جديدة بين الأمم والافراد، والاقتصاديات والحضارات:أي العولمة ". إلى أبعد من الحفاظ على المصالح الإقتصادية، تقاوم كل دولة لإنقاذ نموذجها الإجتماعي الثقافي.

وإذا كانت الحرب الباردة قد انتهت بسقوط حائط برلين، فإن حرباً جديدة أخرى تلوح في الأفق, و تلك هي التي تتصارع فيها القيم الأمريكية والأوروربية والآسيوية والعربية حيث أنهم لا يتقاسمون النظرة ذاتها للعالم.

حبث لا يلتقي الأمريكيون والأوروبيون مع الآسيويين والعرب في الرؤية ذاتها للعالم.وليس غير السوق الإقتصادي لفرض القيم الخاصة بكل واحد عبر إعادة تكوين المستهلكين.


التطور المخابراتي لمواكبة عصر المعلومات
لا يحق لأي شخص عاقل أن يرى في انتهاء الحرب الباردة إيذانا بحلول السلام أو حتى انتهاء الصراعات بين الدول، فالحقيقة أنها مجرد بداية لشكل جديد من التنافس المستمر بين القوى الكبرى على ثروات العالم ومناطق النفوذ فيه، كلما في الأمر أن مجال المنافسة انتقل من المجال العسكري وسباق التسلح إلى المجال الاقتصادي، وهو صراع سوف تلعب فيه التكنولوجيا الحديثة والعملاء والجواسيس أدواراً حاسمة لتحديد الطرف الفائز في النهاية.
بنهاية الحرب الباردة، كان لدى الاتحاد السوفييتي من القوة العسكرية والأسلحةالنووية ما يكفي لتدمير العالم بأسره، لكنه لم ينجح بنفس القدر في بناء البنية المعلوماتية والقوة الاقتصادية اللازمة لممارسة دوره كقوة عظمى، وأسفر اختفاء الاتحاد السوفييتي من المسرح الدولي عن مفارقة مثيرة، مفادها أن "الإلكترون" الضئيل الذي يمثل الجندي المجهول في النظم المعلوماتية والآلية الحديثة قد حل محل القنبلة الهيدروجينية الرهيبة، التي اعتبرت رمزا للقدرة المخيفة للأسلحةالنووية في مرحلة الحرب الباردة، وسوف يمثل تطويع هذا الإلكترون المتناهي الصغر والقدرة على إنتاج وتطوير واستغلال النظم الحديثة في المجالات الصناعية والمعلوماتية المقياس الحقيقي لقدرة القوى العظمى على خوض الصراع التكنولوجي الحديث، وهو ما اصطلح الباحثون حديثا على تسميته ب"الحرب الرقمية"، ومع توقع استمرار العملاء في البحث عن الأسرارالعسكرية للأطراف المتصارعة، سوف يكون التركيز على المحتوى المعلوماتي لنظم التسليح المختلفة بدلا من أعدادها وكمياتها كما جرت العادة سابقا، بعد أن أصبح اختراق قواعد معلومات الخصم أهم بكثيرمن مجرد معرفة ما بحوزته من أسلحة ومعدات.
لا توجد مخابرات صديقة
مع نهاية الحرب الباردة وما اتسم به من تمييز واضح بين معسكرات الأصدقاء والخصوم، تداولت أدبيات العمل المخابراتي مقولة لمدير المخابرات الروسية مفادها انه "ربما توجد أمم أو دول صديقة، ولكن لا توجد أجهزة مخابرات صديقة".
ومصداقا لهذا القول، نذكر أنه في قمة الحرب الباردة كانت أجهزة مخابرات الدول الكبرى تواصل التجسس وجمع المعلومات واختراق شفرات الاتصال لجميع الدول الصديقة والمعادية معا. وفي المرحلة الراهنة، تقوم نفس الأجهزة بإعادة النظر في مفهوم "المصالح القومية" لأصدقاء الأمس والأعداء معا على ضوء الأوضاع المتغيرة للتنافس الاقتصادي والسباق التجاري بين الدول، ومن المتوقع أن تحل العلاقات التجارية المتبادلة والتحالفات الاقتصادية تدريجيا محل الأحلاف العسكرية والتكتلات القائمة على أسس من التقارب الثقافي أو التاريخي التقليدي، وبدلا من العبارة التاريخية الشهيرة (عدو عدوي هو صديقي)، سوف يسود مفهوم جديد هو (صديق عدوي قد يكون صديقي)، اعتمادا على الظروف والمصالح التجارية المترتبة على العلاقات المستجدة بين الأطراف المختلفة.
ويتوقع المحللون السياسيون أن يعاد النظر في التحالفات العسكرية الحالية لتوفير مظلات الحماية للعلاقات الاقتصادية الجديدة، بحيث يشكل أطراف الحروب الاقتصادية تحالفات تجارية أو تجمعات مالية أو إقليمية تتبادل المنافع في مجال المعلومات لدعم المصالح المشتركة.
الآذان الطائرة
في مرحلة ما بعد الحرب الباردة تطورات غير مسبوقة في تقنيات العمل المخابراتي، وبدأت الولايات المتحدة قبل ثلاثين عاما مشروعا لتطوير نوع من أقمار التجسس أطلقت عليه اسم (ثقب المفتاح)، لمراقبة الأرض مراقبة دقيقة ومستمرة ومباشرة طيلة 24 ساعة يوميا، ومع استمرار التطور في تكنولوجيات الحاسبات الفائقة السرعة ونظم التصوير الضوئي والتلفزيوني والحراري والراداري، زادت قدرات هذه (الجواسيس الطائرة) على مراقبة كل التحركات والاتصالات وغيرها من الأنشطة التي تتم على سطح الأرض في جميع الظروف الجوية ليلا ونهارا، دون تأثر بالسحب أو الدخان أوالضباب أوغيرها، وزادت درجة الدقة في الصورالملتقطة لتصل إلى سنتيمترات قليلة، ثم ظهرت أجيال الطائرات الموجهة بدون طيار للقيام بمهام مشابهة بتكلفة أقل بكثير، مع قدرات متزايدة على التسلل إلى سماء الخصم والاستمرار في التحليق فوق منطقة الهدف لأيام عديدة دون أن تكتشف راداريا، ثم ظهرت أجيال من الأقمار المتخصصة في مراقبة شبكات الاتصالات اللاسلكية الأرضية، حتى أطلق عليها اسم (الآذان الطائرة)، لتلتقط وتسمع على الإشارات اللاسلكية المتبادلة على أي شبكة مدنية أوعسكرية صديقة أو معادية، ثم تنقلها إلى محطات أرضية خاصة تقوم بتسجيلها وفك شفراتها وتحليلها واستخلاص المعلومات المطلوبة منها، باستخدام برامج وحاسبات خاصة لتحليل الأصوات وتمييزها، وفرز المعلومات الهامة من الثانوية.

هل سبق وان سمعت عن الروتارى و الليونز و الأنرويل ؟؟؟ 
وجد فى مصر العديد من الاندية الإجتماعية التى تهتم بالأعمال الخيرية و خدمة المجتمع و من أشهر هذه النوادى نادى الروترى و نادى الليونز .

- يرجع تاريخ نوادى الروتارى إلى سنة 1905 حين قام احد الأشخاص يُدعى ( بول هاريس ) بإنشاء أول نادى للروتارى فى مدينة شيكاغو الأمريكية و قد جاء أصل تسمية النوادى بالروتارى من استعمال عبارة Rotation و معناها بالتناوب حيث كان اعضاؤها يعقدون اجتماعاتهم فى مكاتبهم بالتناوب .

- و قد ظل نادى شيكاغو هو النادى الوحيد لمدة ثلاث سنوات إلى أن إنضم إليه شخص آخر يُدعى ( شيرلى برى ) و الذى عمل على إنتشار هذه النوادى فى كثير من دول العالم ، و كان أول امتداد لهذه النوادي خارج أمريكا فى إيرلندا حيث أُنشئ نادى للروتاري فى دبلن سنة 1911 .

- أما فى مصر فيرجع تاريخ نوادى الروتارى إلى سنة 1929 حيث أُنشئ أول نادى و عُقد أول اجتماع له بفندق شبرد و كان يضم 22 عضواً بحضور مبعوث خاص أوفدته المؤسسة الدولية لأندية الروتارى و كانت أغلبية الأعضاء من الأجانب و لكنهم سرعان ما انتشروا فى المجتمع يضمون إلى صفوفه علية القوم ، و كان الدكتور محمد شاهين باشا هو أول مصرى مُنتخب لرئاسة النادى بعد انشائه بخمس سنوات و فى عام 1939 تولى الرئاسة فؤاد أباظة باشا و هو الذى عمل على انتشاره فى صعيد مصر ، و قد تبنى نادى القاهرة بعد ذلك الدعوة إلى انشاء عدد آخر من الأندية فى المدن الرئيسية ثم انتشر بعد ذلك فى سائر محافظات مصر ، و تُجد منه فى محافظة القاهرة خمس نواد و فى الجيزة ثلاثة و فى الإسكندرية ثلاثة ... و فى كل من الفيوم و المنيا و بنى سويف و القليوبية و الشرقية و الغربية و البحيرة و الدقهلية و بور سعيد و السويس و الإسماعيلية يوجد ناد على الأقل .

- و انتشار نوادى الروتارى ليس انتشاراً طبيعياً حيث تم الإنتشار فى المجتمع خلال مخطط دقيق يتم من خلال النادى لا من خارجه بمعنى أن كل عضو من الأعضاء يرشح للنادى من يراهم صالحين للإنضمام و الذين تنطبق عليهم شروط العضوية

و من هذه الشروط :
- أن يكون العضو من عُلية القوم و من اصحاب المراكز المرموقة أو من أصحاب الأموال و السلطان فلا مكان للعمال و الفقراء بين هذه النوادى و أن يتوافر فيه عدم الإرتباط أو التعصب لادينى لان الدين الجديد هو الزمالة الرروتارية التى تتعالى فوق الأديان .

- إذن فالعضوية فى نوادى الروتارى تقوم على أساس الإختيار المحض فلا يمكن لأى شخص أن ينضم إلى هذه النوادى برغبته الخاصة و إنما يتم الإختيار و الترشيح من اعضاء النادى القدامى .


أصحاب المهن
* فى الوقت نفسه يتم اختيار عضو واحد من بين أصحاب المهن و الحرف و النشاطات الرئيسية فى البلاد بعد دراسات و اختبارات مسبقة يمكن بعد اجتيازها يتم قبول المرشح و يتم اختيار الأعضاء بكل دقة و عناية و ليس على أساس العمل المهنى أو القيادى او المكانة الإجتماعية فحسب و لكن على أساس الرغبة فى الخدمة و هذا الأساس يقلل من عدد الرجال المطلوبين .

* تنقسم العضوية داخل أندية الروتارى إلى خمسة أنواع العضو العامل و العضو العامل الإحتياطي ( الإضافى ) أى إدخال عضو ثان من نفس المهنة إلى المهنة و غالباً ما تكون العضوية الإضافية من نصيب ابن العضو الاول أو شريكه و وجود عضو واحد يمثل فرع عمل واحد و يهدف إلى إكساب النادى الروتارى خبرة فنية عملية و إلى تجنيبة أية احتكاكات أو منازعات و هناك أيضاً العضو العامل القديم و العضو المتقاعد و العضو الفخرى .

* يتألف النادى الروتارى من لجان عديدة أهمها لجنة الخدمة الدولية لتنمية التقارب بين الدول و الشعوب و نزع السلاح و لجنة الخدمة المهنية لتقوية التعارف بين أصحاب المهن المختلفة فى المدينة و لجنة خدمة المجتمع لمعاونة المحافظين فى مكافحة التلوث و المحافظة على البيئة و لجنة الشباب لنشر روح التفاهم الدولى بين الشباب ، و لجنة التصنيف لربط الاعضاء بعضهم ببعض و لجنة النشرة و المجلة لضمان سير الأعمال الإعلانية و الدعائية و لجنة خدمة النادى لتنظيم حضور الأعضاء .

* و تخدم كل هذه اللجان أهداف نوادى الروتارى و المنحصرة فى هدفين أساسين أولهما الخدمة العامة و مساعدة المحتاجين و انشاء الملاجئ للأيتام و مراكز علاجية للفقراء و غير ذلك مما يندرج تحت الخدمة العامة المُوجهة إلى الإنسان بصرف النظر عن دينه أو جنسيته أو وطنه و ثانيهما هو تعزيز التفاهم الدولى و النية الصادقة و حب السلام و توفيق أواصر الإخاء و الصاقة و إزالة أسباب الفرقة و الخصام بين الشعوب .

دور الشباب
* لا تقتصر أنشطة نوادى الروتارى على الكبار و الشخصيات العامة فقط و لكن للشباب دوراً كبيراً فى هذه الأندية فالكثير من الشباب و الطلبة يندفعون ليكون لهم دور فى الحياه الإجتماعية و السياسية و قد كان للهيئات التعليمية و التدريبية فى بلادنا العربية دور أساسى فى تهيئة جماهير الشعب و الطلاب للمساهمة بصورة فعالة و جادة فى تهيئة الشباب للإنضمام لهذه النوادى و بالفعل تم انشاء أندية روتارى للشباب من ابناء الروتاريين و غيرهم و هى تنقسم إلى قسمين الأول نوادى الأشبال و هى خاصة بتلاميذ المدارس الثانوية و الثانى نوادى الشباب من طلبة الجامعات و المعاهد العليا و هذه النوادى يتزايد عددها بسرعة كبيرة فى كثير من أنحاء العالم .

* و للسيدات أيضاً دور فى هذه الاندية و إن كان دورهن يقتصر على مجرد الترفيه عن الزملاء الروتاريين و تأدية بعض الخدمات التى تتطلبها حفلات الشاى و الجاتوه للفرجة عليهن من قبل الزملاء الروتاريين بهدف تنشيطهم و الترفيه عنهك خلال اللقاءات و الإجتماعات أو فيما بعدهما .

* تم إنشاء أول نادى للسيدات فى مصر فى المنصورة عام 1972 و سيدات الروتارى يختلفن عن اى سيدة فى مصر و سنُورد إحدى النوادر التى نُشرت فى مجلتهم نشرة روتارى مصر الجديدة و التى تُدلل على سلوك و أخلاق الروتاريين جلست سيدتان فى الأوبرا بانتظار رفع الستار و كان بينهما مقعد شاغر و كان حديثهما يدور حول صعوبة حصولهما على التذاكر لدخول الأوبرا و قالت احداهما للاخرى أنها حصلت على تذكرتها بعد أن طلبتها بثلاثة شهور و تساءلت السيدة الثانية عمن يكون صاحب المقعد الشاغر فقالت الاولى : انه لزوجها و لما سألتها لماذا لم يحضر معها ؟ قالت :لأنه انتثل إلى رحمة الله و بعد إبداء الأسف سألت السيدة الأولى و لماذا لم تقومى بدعوة صديقة أو صديق للجلوس فى المقعد ؟ فردت عليها الأرملة لأن جميع أصدقائى يحضرون جنازة زوجى الآن .


واجهة إجتماعية
* نتيجة لشهرة هذه الأندية و اعتبارها واجهة إجتماعية مناسبة انضم إليها العديد من الاشخاص البارزين فى المجتمع المصرى أمين فخرى عبد النور عضو مجلس الشعب و جلال عيسى الصحفى بأخبار اليوم و محمد سلماوى رئيس تحرير الأرهرام و صلاح منتصر و المهندس ماهر أباظة وزير الكهرباء الأسبق و الدكتور توفيق عبده اسماعيل وزير مجلسى الشعب و الشورى الأسبق .

- أما عن مصادر تمويل الروتارى فتأتى من الأعضاء الذين يلتزمون بدفع ما يأتى رسوم الإلتحاق و رسوم الإشتراك السنوى و رسوم الإشتراك فى مجلات الروتارى المحلية و العالمية بالإضافة إلى مبالغ ثابته تُحصل من كل عضو يحضر وجبات الغذاء و التبرعات التى يفرضها رئيس النادى و قيمة زمالة ( بول هاريس ) ( ألف دولار ) و الإسهام فى الحفلات الغنائيةبشاء عدد من التذاكر لحساب الشركة أو الإدارة التى يعمل بها و يتم تجميع كل هذه الإيرادات ثم يُودع الجزء الأكبر منها بحساب المرسسة الدولية لأندية الروتارى .

- و لم يختلف نشأة نادى الليونز كثيراً عن نادى الروتارى فقد انشأه الأمريكى ملفن جونز فى مدينة شيكاغو عام 1915 كما ساعد فى إنتشاره فى أنحاء العالم تحت شعار خدمة الإنسانية و المجتمع و أما تاريخه فى مصر فيرجع إلى عام 1955 حيث أرسلت الجمعية العالمية لأندية الليونز شفيق منصور و هو فلسطينى الجنسية حيث تقابل مع محمد زكى عبد القادر صحفى بجريدة أخبار اليوم و غالى أمين غالى حيث اتفقوا على تأسيس أول نادى دولى لليونز فى مصر سنة 1955 ثم انتشر فى عدد من محافظات مصر و فى عام 1975 استمر التوسع حتى وافقت الجمعية العالمية لأندية الليونز على تاسيس المنطقة رقم 352 و عين محمد زكى عبد القادر أول حاكم لها و بعد وفاته تولى الحكم المستشار على منصور .

- أما عن منهج العمل فى نوادى الليونز فهو متطابق مع منهج العمل فى نوادى الروتارى و كذلك يتفق مع الروتارى فى طريقة الدعوة و الانتشار من خلال العديد من المبادئ و الأهداف التى تخدم النادى و من امثلة هذه الأهداف تنمية روح التفاهم بين شعوب العالم و البعد عن الجدل فى المسائل السياسية و الدينية و خدمة المجتمع من خلال المشروعات الخيرية .

- و مصادر التمويل هى نفسها المتعلقة بنوادى الروتارى فيتم المويل من خلال رسوم العضوية و الاشتراكات و التبرعات و الحفلات الساهرة و المحاضرات و الندوات التى يُدعى إليها كبار المتخصصين .

فروع أخرى
بتفرع من أندية الروتارى فرع خاص للسيدات و هو نوادى الأنرويل و هى الأندية الخاصة بالسيدات زوجات و شقيقات أعضاء أندية الروتارى للرجال و لها أيضاً تقسيمات جغرافية عالمية يحمل كل قسم منها اسم منطقة الأنرويل و تحمل رقماً خاصاً و مصر و الأردن تضمها منطقة أنرويل واحدة و تحمل رقم 9 و تعتير سيدات الأنرويل نجمات عروض الأزياء و حفلات الرقص و الغناء و هن الدافع و الحافز لأزواجهن على التبرع و فى امكانهن أن يقمن بأشياء كثيرة لا يستطيع أن يقوم بها الرجال

هذه النوادي موجودة بالجزائر (العاصمة خصوصا) وهي من ابناء الماسونية او لنقل انها الاسماء العامة للماسونية اي انه بعد كشف حقيقة الماسونية في الستينات من القرن الماضي (كانت تنشط وتفتح محافلها باسم الماسونية) وهدفها الحقيقي لاقامة معبد سليمان مكان المسجد الاقصى وبالتالي اقامة دولة اسرائيل المقدسة لتحكم العالم وبكشف طرقها القذرة في ضرب العقائد والاديان واليم والاخلاق الفاضلة واشاعتها للانحلال والرذيلة قامت دول العالم خاصة والعربية ايضا بطردها واغلاق محافلها فرعت بعد تجميل وجهها القبيح باسماء الليونز (اسدين وهما اسود على ابواب معبد سليمان) والروتاري وغيرها.

ربما تتواجد الان تحت غطاء المراكز الثقافية لتبادل الشباب مثلا في العاصمة يوجد المركز الثقافي الفرنسي ..,,,,
تشير المعلومات التي بحوزة ''الخبر'' إلى أن 13 ناديا للروتاري تنشط في الجزائر، بينها ستة تنشط في العاصمة، وسبعة أخرى تنشط في عنابة وتيزي وزو وسيدي بلعباس وسعيدة ووهران وقسنطينة. وتتخذ نوادي الروتاري من الفنادق الفخمة مقرا لها ولاجتماعاتها. وأعلن نادي روتاري الجزائر عن نشاطه العلني الرسمي لأول مرة في أوت 1999، عندما عقد مؤتمره العام بفندق الأوراسي بالعاصمة، برعاية ودعم من محافظ الجزائر الكبرى آنذاك ووزير البيئة وتهيئة الإقليم حاليا شريف رحماني. وتنتمي الجزائر للمنطقة (901) في التقسيم العالمي لنادي الروتاري العلمي رفقة المغرب وتونس التي احتضنت في ماي 2009 المؤتمر العام للمنطقة المغاربية لنوادي الروتاري، حيث انتقلت رئاسة المنطقة إلى شخص تونسي بعد رئاستها من قبل جزائري.

المصدر :الجزائر: عثمان لحياني
2010-03-05
عن جريدة الخبر 



 مقتل 3 رؤساء مخابرات في نفس اليوم ؟؟؟  
سكوبات - كتب محرر الشوؤن العربيه

كشفت مصادر رسميه بالجيش السوري الحر ان اللواء عمر سليمان - نائب الرئيس المصري المخلوع ورئيس الاستخبارات المصريه الاسبق .

انه قد قتل في تفجيرات دمشق الاخيره .

حيث ان سليمان وعلى حد قول المصدر انه قد حضر الاجتماع " خلية الازمه " السوريه كما واكد المصدر انه وبعد تعرض سليمان ل اصابات خطيره جدا وفي عدة مناطق في جسده قد تم وعلى الفور نقله الى الولايات المتحده الامريكيه في محاوله لنقاذ حياته ,قبل ان يفارق الحياه.

جدير بذكر ان " فيصل القاسم " الاعلامي الشهير - كان اول من من شكك بطريقة وفاة عمر سليمان ورئيس الشاباك الصهيونيه " زعير شامير " وعدد كبير من قادة النظام السوري في عمليه نوعيه جدا لجيش السوري الحر .

حيث قال الإعلامي فيصل القاسم ، أن بعض المصادر قالت " إن نائب الرئيس المصري السابق عمر سليمان مات في تفجير دمشق مع المسؤولين السوريين وليس في أمريكا ، أحد شهود

العيان بمستشفي كليفلاند بولاية أوهايو الأمريكية : جثة عمر سليمان وصلت الى المستشفى متفحمة .


وأضاف القاسم أن وفاة "بن شامير" مدير العمليات الخارجية فى الشاباك (جهاز الأمن الداخلي في إسرائيل) بـ النمسا ، هل هي صدفة ان يموت 3 من اهم رجال المخابرات في الشرق

الاوسط في نفس توقيت تفجير المبنى بسوريا ، أم انهم كانوا مجتمعين بالمبنى وتم نقل جثامينهم لعدة دول للتمويه.

ولم يتسنى ل " سكوبات " التأكد من صحة هذه الصوره المنسوبه ل عمر سليمان - علما ان الصوره اخدت من وكاله اخباريه امريكيه .




تكبير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.
القسم الرسمى لرئيس المخابرات المصرية يكون بالولاء للرئيس ...صيغة القسم 
أكد الدكتور ياسر علي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن اليمين الذي 
يقسمه رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية هو قسم مختلف عن قسم كل رجال 
الدولة.
وقال ياسر علي، عبر حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي 
''تويتر'': ''اليمين الذي يقسمه رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية هو قسم
مختلف عن قسم كل رجال الدولة وقد بدأ العمل به منذ عام 1972 في عهد الرئيس
السادات''.
وكان رئيس جهاز المخابرات العامة الجديد، محمد رأفت 
شحاتة، قد أدى اليمين القانونية أمام الرئيس محمد مرسي بمقر رئاسة 
الجمهورية بحي مصر الجديدة بالقاهرة مساء الأربعاء.
بينما اشتعلت 
مواقع التواصل الاجتماعي احتجاجًا على القسم، حيث أقسم ''شحاته'' على 
الولاء الكامل لرئيس الجمهورية، مما جعل الدكتور ياسر علي يكتب علي صفحته 
الرسمية علي ''فيسبوك''، صيغة القسم كاملةً: ''قسم رئيس المخابرات العامة..
أُقسم بالله العظيم .. وبكتابه هذا.. أن أكون مخلصا لجمهورية مصر العربية 
مؤمنا بمبادئها، وأن أعمل جاهدا علي تحقيق أهدافها وخدمة شعبها، وأن يكون 
ولائي كاملا لرئيس الجمهورية، ولجهاز المخابرات العامة، محافظا علي أسرار 
العمل في الجهاز وخارجه، متعاونا مع رؤسائي ومرؤوسي، مضحيا بكل ما أملك 
لرفعة هذا الجهاز، محافظا علي سلامته بروحي ودمي، والله ولينا، وضميرنا 
وازعنا، والتفاني رائدنا، والكتمان وسيلتنا، والله علي ما أقول شهيد''.

اعتبر اللواء سامح سيف اليزل، رئيس مركز الدراسات الاستراتيجية بجريدة 
الجمهورية، أن الأسلوب الذي أدى به رئيس جهاز المخابرات العامة الجديد 
القسم أمام رئيس الجمهورية يدل على وجود تيار إسلامي في هرم السلطة 
المصرية.

وأكد اليزل في تصريحات لـ"العربية.نت" أن طريقة أداء القسم لرئيس المخابرات
العامة ليست جديدة، ولكن الجديد فيها هو وضع المصحف الشريف وقسمه عليه، 
بالإضافة إلى علانية القسم ونشره في وسائل الإعلام المصرية، فهي سابقة لم 
تحدث في تاريخ الجمهورية المصرية منذ عام 1952، هذا بالإضافة إلى الإعلان 
عن رئيس الجهاز نفسه يعتبر جديداً على جهاز المخابرات المصرية منذ نشأته.

وكان رئيس الجمهورية المصرية أصدر الأربعاء قراراً بتعيين اللواء محمد رأفت
شحاتة رئيساً للمخابرات العامة في البلاد، بعد أن كان يشغل منصب القائم 
بأعمال رئيس المخابرات. ويعد شحاتة أحد الكوادر المهمة داخل جهاز 
المخابرات، وسبق له أن تولى منصب وكيل الجهاز، كما تولى الأمانة العامة 
للمخابرات.

وفي تطابق للرؤية، أكد الدكتور محمد
قدري سعيد، رئيس وحدة الدراسات العسكرية بجريدة الأهرام، أن في القسم على 
المصحف تأكيد على إضفاء الطابع الإسلامي على نظام الحكم في مصر.

كما ذكر اللواء سامح سيف اليزل أن تأدية اللواء محمد رأفت شحاتة اليمين 
أمام الرئيس محمد مرسي، يتنافى مع السرية المفروضة على أداء الجهاز.

في المقابل، أكد المستشار القانوني لرئيس الجمهورية د.محمد فؤاد جاد الله 
في تصريحات له "أن العلانية في حلف اليمين لرئيس المخابرات الجديد هو قمة 
الشفافية والوضوح والتطور لدور المخابرات العامة".

إلا أن اليزل أبدى اعتراضه على حلف اليمين على المصحف وتساءل "ماذا لو كان تم اختيار رئيس الجهاز من المسيحيين مثلا؟".

أما اللواء عادل سليمان، رئيس مركز دراسات المستقبل، فقال "إن قسم 
المخابرات العامة، الذي تم نشره قسم جديد، وإنه تمت صياغته بما يتماشى مع 
مهمة رئيس المخابرات العامة". 

وأضاف أنه تفاجأ بوضع صيغة منفردة لهذا القسم، مشيراً إلى أن القسم القديم 
لرئيس المخابرات العامة، كان هو القسم نفسه الذى يُقسمه الوزراء 
والمحافظون، على أساس أن الدرجة الوظيفية لرئيس المخابرات العامة توازي 
درجة الوزير أو المحافظ.

ورداً على التساؤلات التي أثارتها 
صياغة القسم خاصة فيما يتعلق بالولاء لرئيس الجمهورية في عبارة "أن يكون 
ولائي كاملا لرئيس الجمهورية" قال اللواء عادل سليمان "هذه العبارة تم 
وضعها طبقاً للقانون رقم 100 لعام 1971"، الذي ينص على أن المخابرات العامة
تتبع رئيس الجمهورية تبعية مباشرة، وأن رئيس المخابرات يُكلف بشكل مباشر 
بالمهام من قبل رئيس الجمهورية. 

من جانبه، أشار اللواء سامح سيف اليزل، إلى أنها المرة الأولى التى يتم 
فيها الإعلان عن قسم رئيس المخابرات، وبصيغة جديدة مختلفة عن القسم القديم،
مضيفاً: "وإن كان بند الولاء الكامل لرئيس الجمهورية، موجودا في القسم 
للمحافظين والوزراء وخريجي الكليات العسكرية". 

واختلف سيف اليزل مع اللواء عادل سليمان، حول أن ظهور اللواء محمد شحاتة 
الرئيس الجديد للمخابرات العامة وهو يقسم على المصحف الشريف مصاحبا لجملة 
"أقسم بالله العظيم، وبكتابه هذا"، مؤكداً أنه ليس أمرا عاديا، ومعتبرا أن 
المقصود من ذلك هو إضفاء الصبغة الإسلامية على الدولة، 

وأن هذا الأمر مقصود في حد ذاته وهو محاولة أن يعلن التيار الإسلامي عن نفسه.

وأشار اليزل إلى أنه سيتم تغيير قسم المحافظين والوزراء في المرحلة المقبلة بما يتماشى مع الصبغة الإسلامية وفق توجهات رئيس الدولة. 

واتفق الدكتور محمد قدري سعيد، رئيس وحدة الدراسات الأمنية والعسكرية بمركز
الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، مع رؤية اللواء سيف اليزل في أن
القَسم الذي أقسم به رئيس المخابرات العامة المصرية على المصحف، تقليد 
جديد، وأنه يدل على أن الدولة تتخذ لنفسها اتجاها دينيا، وأن يؤكد أصحاب 
الوظائف الحساسة في الدولة الولاء لله ولرئيس الجمهورية، على حد قوله. 

ومن جانبه شدد مستشار رئيس الجمهورية في تصريحات لصحيفة "الشروق" على أن 
"القسم الذي تلاه رئيس المخابرات العامة لم يحدث فيه تغيير، ولا يوجد مشكلة
في حلف اليمين".

وأضاف "القسم ينص على أن ولاء رئيس المخابرات الأول والأخير للدولة ومن انتخبه الشعب بصفته وليس اسمه". 

وجاء في نص القسم الذي تلاه رئيس المخابرات الجديد: "أقسم بالله العظيم، 
وبكتابه هذا، أن أكون مخلصا لجمهورية مصر العربية، مؤمنا بمبادئها وأن أعمل
جاهدا على تحقيق أهدافها وخدمة شعبها، وأن يكون ولائي كاملا لرئيس 
الجمهورية ولجهاز المخابرات العامة، محافظا على أسرار العمل في الجهاز 
وخارجه، متعاونا مع رؤسائي ومرؤوسي مضحيا بكل ما أملك لرفعة هذا الجهاز 
محافظا على سلامته بروحي ودمي والله ولينا وضميرنا والتفاني رائدنا 
والكتمان وسيلتنا والله على ما أقول شهيد".

ومما أثاره القسم الجديد إضافة جملة "الولاء لرئيس الجمهورية" للقسم، والتي
اعتبرها الخبراء العسكريون جديدة، كما قال اللواء عادل سليمان، مدير 
المركز الدولي للدراسات الاستراتيجية حيث استنسخ رئيس الجمهورية الولاء له 
من قانون المخابرات العامة رقم 100 لسنة 1971، والذي ينص على "أن مدير 
المخابرات يعينه ويقيله رئيس الجمهورية ويكلفه بمهام معينة".

 لبنان.. تحذير من التجنيد كجواسيس على الانترنت
المجد- وكالات

حذرت قيادة الجيش اللبناني مواطنيها من أجهزة أمنية خارجية لم تسمها وصفتها بـ المشبوهة بأنها تقوم بالعمل لتجنيد عملاء لها.

وكشفت قيادة الجيش اللبناني عن مساعي أجهزة أمنية خارجية مشبوهة لجمع معلومات عن لبنان عبر برامج تجسس الكترونية ترسلها لحواسب المواطنين اللبنانيين.

وحذرت قيادة الجيش في بيان أصدرته أمس على نسخة منه اللبنانيين من الوقوع في فخ هذه الأجهزة الأمنية، وناشدتهم بإبلاغها فورا حال تلقيهم أي رسائل أو مواقع مشبوهة.

وقال الجيش في بيانه تقوم اجهزة أمنية خارجية مشبوهة بتكليف الجهد الاستعلامي الالكتروني لجمع معلومات من لبنان عبر وسائل عدة من بينها استخدام تقنية استعمال الرسائل القصيرة SMS BULK ومواقع الكترونية لتجنيد العملاء، ونشر برامج خبيثة تعمل على جمع المعلومات من شبكات التأليل واجهزة الكومبيوتر اللبنانية، ما يشكل اعتداء على السيادة الوطنية، ومسا بأمن المواطنين وحرياتهم الشخصية. لذا تحذر هذه القيادة المواطنين من استدراجهم الى الوقوع في فخ هذه الاجهزة.

من ناحيته يرى موقع "المجد الأمني" أن المخابرات العالمية باتت تستخدم هذا الأسلوب بشكل مكثف في ظل انتشار الانترنت وسهولة الاستخدام وقلة المراقبة وضعفها.

ونشير إلى أن هذا الأسلوب بات متبعاً بشكل واضح لأنه يوفر الكثير من الجهد والعمل مع عملاء بتواصل مباشر، بالإضافة لقدرة أجهزة الاستخبارات على استقاء المعلومات بسهولة من مستخدمي الانترنت. 256

 الهندسة الاجتماعية (الاسم التقني للخداع والتحايل)
المجد- خاص

في المجال الأمني التّقني تعدّ الهندسة الاجتماعية أحد أقدم أنواع القرصنة، فالهندسة الاجتماعية هي اسم تقني للخداع والتّحايل. يهدف فيها المهاجم إلى الإيقاع بالضّحيّة للحصول على معلومات منه عن الهدف الذي يسعى إلى اختراقه (أو التّسلل إليه). ترتكز الهندسة الاجتماعية على استغلال العامل البشري. فالإنسان بطبعه:

1- لديّه الرّغبة في أن يساعد الآخرين.

2- عنده نزعة للثّقة بغيره.

3- يخشى من الوقوع في المشاكل.

4- يتحاشى المواجهة. 

باستغلال أحد هذه الطباع أو أكثر، يمكن للقراصنة الالتفات على إجراءات الحماية داخل المؤسّسات. فكل ما على المهاجم (القرصان) فعله، هو استغلال موظف من داخل المؤسّسة في الهجوم عليها. هذا عمليّاً يوفر على المهاجم الكثير من الوقت الذي سيصرفه في: أيجاد ثغرات في النّظام، استغلال الثغرات، الحصول على كلمات مرور ومن ثمّ كسر كلمات المرور…إلخ.

ومع الانتشار الكبير للشّبكات الاجتماعية، تحسّنت إلى حدٍّ كبير القدرة على القيام بالهندسة الاجتماعية. فالشبكات الاجتماعية تحتوي على معلومات على الأشخاص وعلاقاتهم، وبعض (أو الكثير) من تفاصيل حياتهم…..إلخ.



أنواع الهندسة الاجتماعية

يمكن تقسيم الهندسة الاجتماعية اليوم إلى أربعة أنواع: (هذا التّقسيم يتغيّر مع الوقت تبعاً للأساليب والتّقنيات التي يوظّفها المهاجمون في هجومهم)

1- المباشر

هنا يقوم المهاجم بالتّوجّه إلى الهدف بنفسه محاولاً الدخول إلى مناطق غير مصرّح لها به. كأن يدّعي مثلاً أنّه يعمل في شركة الهاتف ويريد إصلاح خلل ما في شبكة الهاتف داخل الشركة.

2- التّحايل

وهو وضع الضحيّة في موقف سيناريو معيّن يبدو واقعيّاً وقابلاً للتّصديق، ولكنّه في الحقيقة غير ذلك. والغرض منه الحصول من الضّحيّة على معلومات كحسابه البنكي، او اسم المستخدم و/أو كلمة المرور الخاصّة به. مثلاً انتحال شخصيّة فنّي حاسوب، يحاول مساعدة موظّف في تحديث نظامه، أو معالجة مشكلة في الطابعة، إلخ. الموظّف أكيد لديه مشكلة (إذا عملت فنّي حاسوب فستفهم قصدي تماماً )، حاسوبه يعمل ببطئ، أو تصفّحه للإنترنت بطيء. فنّي الحاسوب يقوم بإرشاد الموظّف عبر الهاتف حول كيفيّة تحسين أداء حاسوبه، أو سرعة الاتصال لديه عبر تحميل برنامج ما يرسله المهاجم (فنّي الحاسوب) إلى الموظّف (الضحيّة) وتنصيب هذا البرنامج على حاسوب الموظّف. البرنامج هو عبارة عن برمجيّة خبيثة، مثلاً حصان طروادة، حيث يتمّ دمج برنامج حقيقي سليم ببرنامج آخر ضار. هذا البرنامج الضّار يمكن المهاجم من الحصول على موطئ قدم في حاسوب الضحيّة، والشبكة داخل المؤسّسة ككل.

3- التّصيّد

في هجمات التّصيّد يقوم المهاجم بإرسال كم كبير من الرّسائل الإلكترونيّة التّي توظّف الخداع لجعل المستخدم يقوم بتنفيذ برنامج ضار يقوم مرفقاً بالرّسالة. طبعاً المهاجم لا يتنظر أن يقوم كل فرد وصلت له رسالة المهاجم بفتحها وفتح الملفات المرفقة معها. فالصّياد عندما يضع الطعم للأسماك عند صيده لا يتوقع أن تبتلع كل الأسماك الطّعم.

التّصيّد نفسه أنواع، النّوع الذي ذكرته قبل قليل هو النّوع العام. ولكن هناك نوع آخر منه ويدعى التّصيد المستهدَف. في هذا النّوع يقوم المهاجم بإرسال رسائل إلكترونيّة لأفراد يعملون في شركة معيّنة مثلاً. مثل الهجوم الذي تعرّضت له غوغل والذي يقال أنّه قد بدأ بهجوم تصيّد مستهدف. إذا لم تتضح الفكرة، ففكر بالصّياد الذي يريد اصطياد نوع معيّن من الأسماك فالصّياد في هذه الحالة سيهيّئ طُعماً يجذب هذا النّوع من الأسماك.

4- الطعم

هذا النّوع يستفيد من حبّ الاستطلاع والفضول لدى البشر. يقوم المهاجم بترك قرص مضغوط (CD,DVD)، أو ذاكرة متنقّلة (USB) في مكان بارز (قريب من شركة أو مؤسّسة ما يستهدفها المهاجم). محتوى القرص أو الذاكرة يحتوي على برنامج ضار كمسجّل المفاتيح (الذي يقوم بتسجيل كل ضغطة مفتاح على لوحة المفاتيح يقوم الضحيّة بها) أو حصان طروادة أو فيروس…إلخ.
خطأ " الهندسة الاجتماعية " اسم دقيق جدا ومعبر وذو رنين ومركب من كلمتين

- الهندسة لانها تعتمد على عملية دراسة واستغلال دقيق لقصور العنصر البشري
- الاجتماعية لانها تعتمد على التواصل الاجتماعي مع الضحية 

اما التحايل والخداع فهو مفهوم عام ولا يعبر بالضرورة على هذه الوظيفة والجوسسة الالكترونية عالم واسع كذلك فماذا تقصد بالضبط بالجوسسة الالكترونية هل تقصد ملفات التتبع ( الكوكيز ) ام تقصد الاقتحام غير الشرعي للحاسوب ام تقصد تسجيل ضربات المفاتيح ام تقصد اعتراض حزم البيانات الخارجة والداخلة ام تقصد النصب والتزييف للحصول على كلمات السر .. لاحظ ان كل ذلك لا يتطلب مهارات اجتماعية بل يتطلب مهارات حاسوبية 

بينما الهندسة الاجتماعية حجر الزاوية فيها هو المهارات الاجتماعية في التواصل مع الضحية وفهمها وقيادتها باسلوب مخفي الى الهدف المنشود 
استغلال العامل البشري.
الإنسان بطبعه:

1- لديّه الرّغبة في أن يساعد الآخرين.

2- عنده نزعة للثّقة بغيره.

3- يخشى من الوقوع في المشاكل.

4- يتحاشى المواجهة.



بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته,تقبل الله منكم الصيام والقيام اخوتي الكرام.
اذا السؤال المطروح هو دوما:
المنتديات العسكرية,شبكات التواصل الاجتماعي,منتديات النقاش وغيرها هل هي خطر ومصدر للحصول على المعلومات؟
في الواقع وحسبما ارى من الافضل ان يساهم المختصون وعدد من الاعضاء العرب في مختلف المنتديات ومواقع التواصل وخاصة تلك التي تعتبر ذات اهمية للجهات المسؤولة عن جمع المعلومات في توعية وتحذير الاعضاء.
البعض يقلل من اهمية وضع معلومات اكثر مما يجب-يمرقوها-عن حياتهم الشخصية فهل هذا حقا امر يستحق التقليل....نعم اولا؟
Ronen Bergman الخبير الصهيوني في المصالح السرية صرح في افريل من سنة 2010ان الكيان الصهيوني يستغل الكم الهائل من المعلومات الشخصية التي يقوم البعض بنشرها لمعرفة من منهم يمكن له ان يساعد الكيان الصهيوني
مارايكم؟ 
الواقع يخبرنا ان المخابرات العالمية تعتمد على الانترنات لجمع وتحليل المعلومات ساترككم مع هذا المثال البسيط ومع هذين السؤالين الصغيرين:هل تعلمون اي موقع هذا؟
وماهي طبيعته؟

تكبير الصورة معاينة الأبعاد الأصلية.

تقبل الله منا الصيام والقيام,السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

من اهم وسائل جمع المعلومات الشخصية عبر الانترنت

1- مواقع الزواج
2- مواقع طلبيات العمل

تعتبر ابسط تقنيات لجمع كم هائل من المعلومات الشخصية عن عدد هائل من الاشخاص والمصداقية مضمونة 99 % فلا احد يقدم معلومات كاذبة عن شخصيته ليبحث عن عمل 

 نشأة جهاز المخابرات العامه المصرية ... أسرار مثيرة جدا 

لم تكن شهور مضت على قيام الجيش بثورة يوليو حتى حدث مايشبه انقلابا مضادا قادة ضباط المدفعية فى يناير1953.الانقلابات تلد بعضها بلا نهاية مالم يكن هناك مايوقف هذه المتوالية الجهنمية .



وهذا ما ادركه جمال عبدالناصر مبكرا بحسه السياسى الذى لم يكن متوافرا لكثيرين غيره من رجال الثورة.كانت قضية سلاح المدفعية اكثر القضايا التى واجهت الثورة الوليدة ازعاجا .



وكان عبدالناصر على حق عندما استشعر الخطر وزاد من احساسه بالخطر انة اكتشف مدى افتقاره الى المعلومات ولم يكن هناك سوى ان يكون هناك جهاز يرصد التحركات ويوفر المعلومات بما يحمى الثورة ويحافظ على مكاسبها .وكان هذا الجهاز هو المخابرات العامة .



وحسب رواية الراحل فتحى الديب فى تاسيس المخابرات فقد استدعى عبدالناصر ثمانية من الضباط الاحرار الى مكتبة فى اوائل عام 1953 وهم سعد عفرة .كمال رفعت.فريد طولان.محمود عبد الناصر.احمدعبدالله كفافى.مصطفى المستكاوى.عبدالقادر حاتم.وفتحى الديب وقال لهم :ليس لدينا حزب .احنا ناس قمنا بالثورة ولازم ندافع عن انفسنا .عايز اقول لكم اننا فى حاجة الى جهاز يتولى حمايتنا ويدافع عن الثورة.يعنى لازم نؤسس جهاز مخابرات وانتم مكلفون بذلك.وكان راى عبدالناصر ان يكون عدد اعضاء الجهاز محدودا ومن أصحاب الثقة .



وقال:لااريد عددا كبيرا ومش عايز الكلام يتنتور ولازم يبقى فية تدريبات شديدة على الكتمان.وعلى الفور شرع الثمانية فى تنفيذ المهمة.



ولكن رواية سامى شرف سكرتير الرئيس للمعلومات فى كتاب سنوات وايام مع جمال عبدالناصر تقول ان العناصر الرئيسية التى اسهمت فى تاسيس الجهاز الوطنى من 23يوليو حتى اواخر 1952 تتكون من زكريا محى الدين وعثمان نورى وحسن بلبل وكمال الدين رفعت وعاطف عبده سعد ومحمد عبدالفتاح ابو الفضل وعمر لطفى وسعد عفرة وفريد طولان ومحمد فتحى الديب وعبدالمجيد فريد ولطفى واكد وحسن التهامى ومحمود سليمان وعبدالقادر حاتم ومصطفى المستكاوى وعزت ابراهيم سليمان ومحى الدين ابو العز ومحمد محمود السقا ومحمد وفاء حجازى وسامى شرف ومحمدزغلول كامل وحمود عطية واحمد العقاد ومحمدفايق وابراهيم بغدادى ومحمدغانم وعبدالسلام كفافى .



ويضيف شرف فى كتابة ان الترشيحات توالت وهناك ضوابط وقيود قاسية جدا سواء فى عملية الترشيح او التزكية للعمل فى الجهاز فانضم الية بعد ذلك على سبيل المثال عمرو شعبان هريدى وصلاح حجازى ومحمد نسيم (قلب الاسد) وكمال الغر ثم بعد ذلك صلاح نصر الذى تولى ادارة الجهاز فى مايو 1957 وعين كلا من امين هويدى وعمر محمود وطلعت خيرى وشعراوى جمعة وحلمى القاضى .وحدثت تطورات بعد ذلك حيث تولى رئاسة المخابرات كل من زكريا محى الدين (25-65) على صبرى (56-57) صلاح نصر(57-67) ثم تولى الاشراف على هذا الجهاز فقط ولم يصدر قرار جمهورى بتولية رئاسة الجهاز امين هويدى (67-68) وراس الجهاز محمد حافظ اسماعيل(68-70)ثم احمد كامل حتى 1971.



انتقل مقر جهاز المخابرات الى مبنى مجلس الوزراء فى ثلاثة ادوار والمبنى لة مدخلان امامى وخلفى وكان الباب الامامى مخصصا للحكومة والباب الخلفى للجهاز واستمرت المخابرات فى مجلس الوزراء الى عام1957 ثم انتلقت الى موقعها الحالى فى حدائق القبة .



لكن المخابرات المصرية المصرية شهدت مايمكن ان نسميه ببدايتها الثانية عندما تولى رئاستها صلاح نصر فى ذلك الوقت كانت الخلافات بين على صبرى رئيس الجهاز ومجموعة الثمانية قد اشتعلت بسبب انفراد على صبرى بسلطات رئيس الجمهورية فى اصدار القرارات وادارة النشاط مستغلا كونة الضابط الوحيد الذى درس وتدرب فى الولايات المتحدة على العمل السرى .



كادت هذه الخلافات ان تخنق عمل الجهاز وتفسد نموه فقرر عبدالناصر البحث عن رئيس مأمون الجانب للجهاز وتشاور مع عبدالحكيم عامر الذى استدعى مدير مكتبة صلاح نصر فى منتصف اكتوبر 1956 وقال لة:المخابرات مهمة للثورة ياصلاح ولازم شخص موثوق فية يمسكها .





فرد صلاح :مش فاهم..قال عامر:اما انت او عباس رضوان .ورد صلاح نصر:اسف..انا مانفعش..وفى صباح 23اكتوبر طلب عبدالناصر صلاح نصر فى مكتبة وقال لة:اريد ان اعينك نائبا لرئيس الجهاز .



ورد صلاح:لا اعرف الكثير عن اعمال المخابرات .قال عبدالناصر:بحثت ولم اجد سواك يصلح لهذا العمل ولم اشأ ان اخبرك حتى يصيبك الغرور سوف تكون نائبا لفترة قصيرة بعدها يصبح على صبرى وزيرا وتتسلم انت رئاسة الجهاز.رد نصر:هذه مهمة صعبة ولااريد ترك الجيش.فقال له عبدالناصر بلهجة حادة:هذا تكليف من الثورة لرجل من الثورة والا نفضها ثورة.



والمثير فى هذه القصة ان عبدالناصر الذى كان متحمسا الى هذا الحد لتعيين صلاح نصر رئيسا للمخابرات هو نفسة الذى امر بمحاكمتة بعد ذلك بعشر سنوات فى قضية المخابرات الشهيرة.



فى كل المراحل كانت المخابرات العامة المصرية جهازا وطنيا خالصا على مدى عمرة الذى تجاوز الخمسة والخمسين عاما بعامين وكانت المصلحة الوطنية هى غايته الاولى والأخيرة

 إكنشف أجهزت التجسس حواليك في الغرفة!  
 امريكا تقول ان الصين اكبر دولة تقوم بالتجسس الاقتصادي  
أمريكا: الصين أكبر دولة تقوم بأعمال التجسس الاقتصادي في العالم

-

صرحت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) يوم الجمعة أنها تعتقد ان الصين أنفقت ما يصل إلى 180 مليار دولار على دعم جيشها العام الماضي وهو ما يزيد بكثير عن الرقم الذي أعلنته بكين.

واتهمت الوزارة "جهات صينية" بأنها اكبر من يقوم بإعمال تجسس اقتصادي في العالم.

واشار البنتاجون في تقييمه السنوي بشأن الجيش الصيني والذي يقدمه الى الكونجرس الى استمرار الاستثمار في العام الماضي في تكنولوجيا الصواريخ المتطورة وقدرات الحرب الالكترونية وحذر من ان اعمال التجسس الصينية تهدد الامن الاقتصادي لامريكا.

وقال التقرير إن "جهات صينية هي الاكثر نشاطا واستمرارا في العالم في أنشطة التجسس الاقتصادي."
التجسس الصناعي

دماغ

الاربعاء 18 يونيو/حزيران سنة 2008 ميلادي صدر أول حكم بمشتبه فيه بقضية تجسس اقتصادي في ولاية كاليفورنيا الاميركية, و الدلالات تشير الى تورط الحكومة الصينية بالتجسس الاقتصادي ضد الولايات المتحدة.

Xiadong Sheldon Meng اعترف بالتهمة الموجهة اليه السنة الماضية, من بين تهمتين بمحاولة بيع برنامج محاكاة طائرة مقاتلة حربية الى البحرية الصينية. هذا واحد من خمسة اتهموا بمساعدة حكومات اجنبية في عموم الولايات المتحدة .

تضمن تجسس Meng اختلاس لاسرار تجارية معروفة باسم “Mantis 1.5.5” من رب عمله السابق Quantum3D الذي يحاكي العالم الحقيقي للتدريب العسكري. الحكومة الاميركية قالت بأن Meng الذي حكم بالسجن مدى الحياة قام بتنصيب وحدة تدريبية للبرنامج في مركز البحوث التابع للبحرية الصينية.

بعد قراءتك لهذا الدليل ستصبح المعلومات التالية مألوفة لديك :

• التجسس الإقتصادي.

• المخابرات الإقتصادية.

• الأسرار التجارية.

• كيفية حصول المنافسون الأجانب على المعلومات.

• طرق اكتساب المعلومات السرية.

• الفرق بين التجسس الصناعي و التجسس الإقتصادي.

• المخابرات التنافسية.

• فعل التجسس الإقتصادي.

“التجسس الإقتصادي هو أعظم تهديد إلى أمننا القومي منذ الحرب الباردة”

لويس فريه، مدير مكتب التحقيقات الفدرالي السابقِ

طبقاً لمكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي FBI : من يقوم بأي عمل يؤدي الى استهداف أو استملاك الأسرار التجارية أو بعرفة مسبقة تفيد أي حكومة أجنبية, أجنبية بالواسطة, أو عميل أجنبي, يسمى تجسس إقتصادي.

يعتبر التجسس الإقتصادي شكلاً جديداً ذو لون أبيض للجريمة التي تشمل الجرائم على الإنترنت و التكنولوجيا.

العميل الأجنبي قد يكون ضابطاً, أجير, وكيل, مندوب, أو ممثل حكومة أجنبية.

من يسعى الى مثل هذه المعلومات؟

• المنافسون

• الباعة

• المحقّقون

• الإستخبارات

• المستشارون

• الصحافة

• مفاوضو العملِ

• الأجهزة الحكومية

ما هي الدوافع ؟

• إكتساب التقنيات الجديدة.

• لتطوير البرامج العسكرية.

• للعمل على تقدم الدول النامية.

الإستخبارات الإقتصادية:

طبقا لـ CSIS Canadian Security Intelligence Service : الإستخبارات الإقتصادية هي سياسة أو سر أو معلومات تجارية, إذا حصلت عليه مصالح أجنبية بشكل مباشر أو غير مباشر من الممكن أن يساعدها على رفع المعدل النسبي أو الموقع التنافسي لإقتصاد بلد ما.

الإستخبارات الإقتصادية قد تتضمن معلومات تكنولوجية, مالية, ملكة فكرية, معلومات حكومية.

الأسرار التجارية :

الاسرار التجارية أو المعلومات المهددة بالحصول عليها من قبل عميل اقتصادي هي :

• معلومات مالية.

• إدارة الأعمال.

• معلومات علمية.

• معلومات تقنية.

• معلومات إقتصادية أَو هندسة معلومات.

• خطط.

• أدوات برامج.

• صيغ و تركيبات.

• تصاميم.

• نماذج.

• شيفرات ملموسَة أَو غير ملموسة.

• تقنية مكتشفة أَو تقنية عالية المستوى.

كيفية حصول المنافسون الأجانب على المعلومات

يستهدف المنافسون الاجانب بسرعة و يجندون اناساً يعملون في شركات محلية و معاهد بحوث يسهل التأثير عليهم فهم في اغلب الاحيان مواطنون من نفس البلد و ليسوا غرباء. مستعملين معه الرشوة, السرقة , البحث في القمامة, الإبتزاز و التنصت على المكالمات الهاتفية. يؤسسون لعمل ظاهره بريء و علاقات بين الشركات الاجنبية و الصناعات المحلية بهدف جمع معلومات اقتصادية تتضمن معلومات سرية.

طرق اكتساب المعلومات السرية

السرقة, التخفي, الإندماج, الإحتيال, المكر و الخداع.

النسخ, التزوير, الرسم , التصوير الفوتوغرافي, التنزيل, الرفع, التعديل, التدمير, التوزيع, المراسلة, البريد, اللإتصال, التحميل.

الإستلام, البيع, معرفة السر التجاري, الإتصال بآخرين سبق و ان سرقوا تلك المعلومة, الإمتلاك بالفعل, الإهداء بدون تفويض.

ما الذي يسهل التجسس الإقتصادي

• نقل المعلومات عبر سرعة عالية للإنترنت.

• التطور السريع لتكنولوجيا الاتصالات و الكومبيوتر.

• التحديات التقنية و نقاط الضعف الجديدة.

• أمن المعلومات ستكون خطوة أو اثنتان لصد المهاجمين.

• قلة دعم الإدارة لتوفير أمن أفضل .

• القوانين المتعارضة.

الفرق بين التجسس الصناعي و التجسس الإقتصادي

الإختلاف الرئيسي بين التجسس الإقتصادي و التجسس الصناعي هو أن التجسس الإقتصادي يتضمن جهد حكومة لجمع المعلومات. فالتجسس الإقتصادي يحدث بين الدول.

المخابرات التنافسية

الإستخبارات التنافسية المنظمة هي طريقة قانونية لجمع و تحليل و إدارة المعلومات جول منافسيك من المصادر المختلفة.

المخابرات التنافسية تحتوي على :

• تحليل هيكلي للمصانع.

• تحقيق منافسة صناعية من خلال دراسة التنافس بين الشركات.

• مساومة في العلاقات بين المشترين و الموردين.

• الاستغناء عن المنتجات و الخدمات.

المخابرات التنافسية ليست متعلقة بالشركات

الإستخبارات التنافسية ليست بتجسس متعلق بالشركات, فالتجسس المتعلق بالشركات يستعمل وسائل غير شرعية. لكنه يصبح غير شرعي في حال تضمن سرقة معلومات أو أسرار تجارية.

طرق الحماية من التجسس الإقتصادي

• يجب أن تعرف أنه يوجد تهديد حقيقي.

• ميز و قيّم أسرارك التجارية.

• عرّف و طبق سياسة لحماية الاسرار التجارية.

• حدد صلاحية للوصول للأسرار التجارية .

• انشر معرفة ثقافية حول أسرار العمل.

• وفر أمنا مستمرا و درب مستخدميك.

ملخص

• من يقوم بعمل يؤدي الى استهداف او معرفة مسبقة او استملاك الأسرار التجارية أو يفيد أي حكومة أجنبية بمعرفة مسبقة, أو وساطة أجنبية أو عميل أجنبي معين هو جاسوس إقتصادي.

• الإستخبارات الإقتصادية قد تتضمن معلومات تكنولوجية, مالية , ملكية فكرية أو حكومية.

• الإستخبارات التنافسية هي عملية منظمة و قانونية في المجتمع, تتضمن تحليل و ادراة معلومات حول منافسيك من مصادر مختلفة .

• التجسس المتعلق بالشركات هو عملية غير شرعية لجمع المعلومات.
الانترنت التجسس على قطاع الطاقة، القراصنة الصينيين ليسوا فقط
من paganinip على 27 سبتمبر 2012
cyberspionage

منذ الشهر الماضي حملة جديدة من الهجمات الإلكترونية قد تصل إلى قطاع الطاقة، وبدأ كل شيء مع الحوادث ل شركة أرامكو السعودية و شركة راس غاز شركات، في كلتا الحالتين البرامج الضارة المصابة دون التأثير على الشبكات الداخلية على أنظمة الإنتاج. بسبب طبيعة الأهداف، وطريقة الهجوم ومحددة على ت�ويل الفضاء الإلكتروني في غابة”>البرمجيات الخبيثة السلوك خبراء أمن الفضاء الإلكتروني نعتقد أن تمت الحوادث بسبب العمليات الحربية الانترنت لكنه لم يكن من الممكن اكتشاف الأصل الحقيقي للهجوم.

لكل من يعتقد الخبراء أن هجمات البرامج الضارة لديه في المرحلة الأولى جمع المعلومات معقولة على الشبكات المستهدفة وفي مرحلة ثانية، لمحو مسارات عمله، دمر الأجهزة المصابة مما يجعل من الصعب تحليل الطب الشرعي لاحقة من خبراء الكمبيوتر.

وفقا ديل التهديد مكافحة سيكيور حدة منذ أبريل 2012 مجموعة من المتسللين واستخدمت حصان طروادة الوصول البعيد اسمه ميراج في على استمرار ال�رب السيبرانية و�ملات التجسس السيبراني”>التجسس السيبراني حملة ضد شركات الطاقة في كندا والفلبين، ضد منظمة عسكرية في تايوان والكيانات الأخرى أيضا في البرازيل، وإسرائيل، مصر ونيجيريا. وقد اكتشف فريق البحث نفسه بالفعل أنشطة التجسس الانترنت باستخدام البرمجيات الخبيثة في شهر فبراير مماثلة ضد شركات النفط في فيتنام وغيرها من الوكالات الحكومية في عدة بلدان. لنشر البرمجيات الخبيثة وقراصنة الكمبيوتر والبريد الإلكتروني استخدام spearphishing، تحتوي على المرفقات الخبيثة، التي تستهدف المستوى المتوسط لكبار المديرين التنفيذيين على مستوى.

وكشف التحقيق أن القيادة والسيطرة (C & C) الخوادم المستخدمة في الحملتين هي نفسها وعناوينهم IP تنتمي إلى شبكة الصين مقاطعة بكين. اكتشف الباحثون أن تورط أيضا في نفس الشبكة الهجمات على أمن بائع RSA وترتبط القيادة والسيطرة الملقمات لعام 2009 GhostNet حملة التجسس السيبراني الذي استهدف أجهزة الكمبيوتر الحكومية في أكثر من 100 شركة.

"لقد تم تطوير وكيل ميراج لتجنب الكشف عن برنامج مكافحة الفيروسات شيوعا، على سبيل المثال تقوم بالتمويه اتصالاتها مع القيادة والتحكم لتظهر الخوادم مثل نمط حركة المرور URL المرتبطة البحث جوجل." "كان ينظر واحدة من المتغيرات في مجموعة فرعية من العينات التي تم تعديلها خصيصا لبيئة مستهدفة من قبل الجهات الفاعلة التهديد "، وكتب المحلل سيكيور سيلاس كاتلر في حالة تأهب. "تم تكوين هذه العينات مع أوراق الاعتماد الافتراضية للخوادم في البيئة المستهدفة وكيل ويب"

وفقا الوحي حصرية الأخير من krebsonsecurity.com حذرت شركة متخصصة في انتاج البرمجيات والخدمات لصناعة الطاقة عملائها بشأن الهجوم متطورة ممكن الكشف في الولايات المتحدة وكندا واسبانيا.

أبلغت الشركة المحدودة كندا Telvent لعملائها على 10 سبتمبر 2012 أنه عانى من انتهاك أنظمة الداخلية أمن الشبكات، كإجراء وقائي انه عزل جزء من شبكات أثرت باستثناء تسرب من معلومات معقولة. القبضة الرسمية الاتصالات على ما يلي:

"على الرغم من أننا لم يكن لديك أي سبب للاعتقاد بأن الدخيل (ق) يكتسب أي معلومات من شأنها أن تمكنهم من الوصول إلى نظام عميل أو التي تم توصيل أي من أجهزة الكمبيوتر للخطر إلى نظام العميل، كإجراء احترازي لمزيد من ، ونحن إنهاء أي وصول إلى أجل غير مسمى العملاء من خلال نظام Telvent ".

أكد Telvent اليوم خرق أمني تنطوي على ملفات المشروع من بعض عملائها، من متحدث باسم شنايدر إلكتريك، صاحب شركة من Telvent، أعلن أن الشركة قد أبلغت جميع العملاء المتضررين من الخرق.

"Telvent تعمل بنشاط مع سلطات إنفاذ القانون والمتخصصين في الأمن وعملائها المتضررة لضمان تم احتواء الخرق"

من هو المسؤول عن الهجوم والتي هي الدوافع وراء الهجوم؟

وفقا للقراصنة أول تحليل الصينية هي المسؤولة عن الهجوم، أعلن Telvent أنها قد استخدمت البرمجيات الخبيثة لسرقة معلومات عن منتجاتها أوسيس على أهمية المتطلبات الأمنية في تصميم أنظمة SCADA”>SCADA التي اعتمدتها شركات الطاقة.

"المنتج هو الحل SCADA في الوقت الحقيقي الذي يسد الفجوة بين شبكة المؤسسة وأنشطتها في هذا المجال، تقديم البيانات في الوقت الحقيقي لقرارات الأعمال الهامة والعمليات"

و ستكسنت أبرز حالة على أهمية المتطلبات الأمنية في تصميم أنظمة التحكم exspecially عندما تتعرض هذه المكونات الصناعية على شبكة الانترنت.

على أية حال هو Telvent شركة على بينة من المخاطر المرتبطة هجمات قراصنة الكمبيوتر، ولهذا السبب فقد أعلنت مؤخرا عن شراكة مع Foxborough، ماساشوستس المدافع الصناعية القائمة لتوسيع قدراتها أمن الفضاء الإلكتروني.

اقترح رفع أحداث سلسلة من التأملات:

* الأول من أهمية كبيرة من جميع أمن نظم التحكم في البنى التحتية الحساسة في مرحلة التصميم. انها الأساسية النظر في التهديدات السيبرانية الرئيسي بوضع جميع التدابير المضادة اللازمة للتخفيف منها.
* السيبرانية التجسس هي واحدة من الاهتمامات الرئيسية للوكالات الحكومية والصناعات الخاصة. وقد أثبتت الأحداث الأخيرة واختراق البيانات وعدم كفاية العديد من أنظمة الدفاع والأمن أيضا عدم تطبيق الممارسات رئيس أفضل لحماية البيانات الحساسة والملكية الفكرية.
* المجموعات الصينية للقراصنة هي من بين الأكثر نشاطا، ولكنها ليست واحدة فقط! في الفضاء الإلكتروني الولايات المتحدة وروسيا و إسرائيل لديها قدرات مماثلة ومثل هذا الحدث لا يجب أن يفاجئنا.
* يجب أن ننظر في تأثير التجسس السيبراني أساسا على الأعمال التجارية الصغيرة التي هي العزل تاريخيا لهذا النوع من الهجوم. الأعمال الصغيرة تمثل الحلقة الأضعف في سلسلة الأمن في جميع القطاعات، في كثير من الحالات هذه الشركات تعمل مع الشركات الكبيرة وإدارة البيانات نفسها، لهذا السبب هم أهداف متميزة، لهذا السبب يجب على الحكومة حمايتهم بما في ذلك الدفاع في استراتيجيات الإنترنت المناسبة.

إذا كنا نرغب في حماية بلداننا لدينا للنظر في هذه الحجج.

بييرلويجي باغانيني

بتمويل خليجي .."المخابرات الصينية" تكشف عمل هوليودي للإيحاء (بسقوط النظام السوري)
الاربعاء 25 يوليو 2012 09:32

حشد نت .. أجرت القناة الروسية "الثانية" لقاءً مع المتحدث باسم جهاز الاستخبارات الاتحادي الصيني أكد من خلاله أن المخابرات الصينية توصلت إلى معلومات تشير إلى أن شركة "مترو غولدوين ماير" الأمريكية الشهيرة بصدد تصوير "حيلة سينمائية هي الأضخم في تاريخ الشركة لصالح أجندات سياسية تهدف الى إسقاط النظام في سورية".

وأشار المتحدث غلى التعاون بين "مترو غولدوين ماير" وشركة آسا ديز داك ريلي" ومقرها ولاية نيفادا الأمريكية، وإلى أن العمل يجري حالياً على قدم وساق لتصوير مشاهد أطلق عليها اسم "السقوط المدوي" توحي بانهيار النظام الرسمي في سورية، بغية زعزعة الثقة لدى المقربين من هذا النظام واستهداف "معنويات عناصر الجيش السوري النظامي والدائرة المقربة من رئيس البلاد بشار الاسد".


وكشف المتحدث وهو ضابط برتبة عقيد يُدعى إيشما سونغا عن عملاء للمخابرات الصينية نجحوا باختراق هذا المشروع وتسريب معلومات مهمة حوله للمركز، مشيراً إلى أن اللقطات التي يتم حالياً الإعداد لتصويرها تشمل تصميم مجسمات للعديد من المواقع المعروفة ذات الرمزية الخاصة في سورية، مثل القصر الجمهوري وجبل قاسيون ومطار دمشق الدولي وملعب العباسيين، بالإضافة إلى مبنى القيادة القومية وساحة الأمويين والسبع بحرات ومكتبة الأسد وجسر الرئيس في دمشق، كما يتم تجهيز مجسمات لمطار الضمير وإحدى المزارع التابعة لأحد كبار الضباط في الجيش السوري، على أن يتم تصوير مشاهد معدة للإيحاء بأنها وقعت بالفعل "في إطار مخطط الإطاحة بالنظام الحالي في سورية".

كما أكد إيشما سونغا أن المشروع "السينمائي" يحتوي على مشاهد انشقاق سياسيين والكثير من كبار الضباط في الجيش، لافتاً الانتباه إلى أن تصوير بعض هذه المشاهد سيتم بتقنية عرض ثلاثية الأبعاد، وإلى ان تكلفة هذه العملية "بلغت 36 مليار دولار تكفلت المملكة العربية السعودية وقطر وسلطنة عمان بها".

ووصف سونغا الأمر بأنه "مؤامرة كونية على سورية الصديقة للصين"، مشيراً في سياق الحوار إلى أن ساعة الصفر المحددة لإسقاط النظام لن تتجاوز منتصف شهر آب/أيلول القادم، وأن موعد بث هذه التسجيلات التي أعادت الى الأذهان أحداث فيلم ستتم بعد اختراق محطات التلفزيون السورية واللبنانية والإيرانية "المؤيدة للنظام السوري" وقطع بثها، وذلك تنفيذاً للمرحلة الأخيرة من خطة إسقاط النظام السوري والإطاحة بالنظام السوري.

وشدد العقيد الصيني قبل نهاية اللقاء على أن بلاده "لن تترك النظام السوري يواجه هذه المؤامرة بمفرده"، متعهداً بأن بكين ستقدم "دعماً معنوياً ضخماً للتصدي لها".

وكانت وسائل إعلام رسمية سورية حذرت من قيام بعض الدول بتجهيز مجسمات لأماكن رمزية ومعروفة في سوريا تمهيدا لبث أخبار تدعم "المؤامرة" التي تنخرط فيها تلك الدول ضد سوريا.
وكالات الاستخبارات الصينية

اللجنة المركزية للحزب الشيوعى

وزارة [MSS] أمن الدولة
Guojia Anquan بو [Guoanbu]

وزارة الأمن العام
الشرطة الشعبية المسلحة

الجيش الشعبي لتحرير
8341 وحدة - الأمن المركزي فوج
إدارة الأركان العامة
قسم الثاني [المخابرات]
قسم ثالث
قسم الرابعة

قسم السياسي العام
الاتصال الدولي إدارة
[رابطة الصين للاتصالات الودية الدولية]

جيش التحرير الشعبى الصينى البحرية
الاستخبارات البحرية

[b]طبعا جميعنا يضطر في يوم من الأيام للمبيت فيفندق او شقق مفروشة، واكثر الازواج يذهبون للفندقاوللشقق الفندقية فياول يوم زواج .
هناك كثير من الفنادق ( إلا من رحمالله ) تضع كاميراتاواجهزة تسجيل داخل الغرفة بغرضالتجسسوتسجيل افلام فيديو واصوات الزوجين .

يجب على الشخص ان يتعلمكيف يكتشفالتجسس .

طرق الكشف عنالكاميراتاو اجهزة التسجيل ؟؟؟؟؟

اولا : الكشف عن اجهزة التسجيل .


1- احضر راديو صغير معك في الغرفة
2- افتح الراديو علة fm 
3- افتح على تردد 19.21 لان هذا التردد يكشف اقرب جهاز تسجيل لديك 
4- ابقيالجهاز في يدك ودور حول الغرفة 
5- اذا كان هناك جهاز تسجيل في الغرفة فان الصوتيزيد كلما اقتربت منه وتلاحظ تشويش مع صفاء للصوت بعظ الاحيان وذا لا يوجد جهازتسجيل يبقى الصوت كما هو 
6- اذا اكتشفت ان الصوت زاد عندك وتاكدت بوجود جهازتسجيل فعليك وضع جهازك الراديو على mw وعلى تردد 88.87 لان هذا التردد معاكس لتردد fm ويقطع عليه الارسال 
7- ابقي جهازك الراديو مفتوح واخفض صوت جهازك الراديوحتى لا تسمع التشويش وابقى بغرفتك بامان لانه لا يوجد شخص يسمعكاو يتصنت عليك .

[/b]


[b]ثانيا : الكشف عن الفيديو[/b]
[b] شيئ للتصنت لانه يقوم بالتصوير ان الفيديو اخطر[/b]
[b]احضر راديو صغير معك للغرفة [/b]
[b]افتح الراديو على موجة fm وعلى تردد 19.33 [/b]
[b]3- ابقى دور في الغرفة [/b]
[b]اذا زاد التشويش بالراديو فاعلم بانه يوجد جهاز فيديو [/b]
[b]احضر مصباح جيب صغير معك او مصباح ولاعة السجائر صغير او ليزر صغير مثل الذي يلعب به الاطفال وهو على شكل ميدالية [/b]
[b]اغلق نور الغرفة وافتح المصباح او الليزر وابقى دور يدك حتى تزيد لانارة بمكان معين فاعلم بانه هذا موقع جهاز الفيديو واللمعان هي عدسة الكاميرا[/b]
 أجهزة إتصال لا تتأثر بانقطاع خدمات الإنترنت 

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، فيكتوريا نولاند، أن الولايات
المتحدة زودت المعارضة السورية بحوالي 2000 وسيلة اتصال وأجهزة، بما في ذلك
أجهزة حاسوب وهواتف وكاميرات.
وأشارت نولاند، في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر، إلى أن تقديم تلك الأجهزة جاء في إطار برنامج المساعدة الأميركية للمعارضة السورية.

وأكدت أن أجهزة الاتصال التي وزعتها الولايات المتحدة على المعارضة السورية لا تتأثر بانقطاع خدمات الإنترنت.

وقالت إن كل الأجهزة صُممت للعمل بشكل مستقل عن شبكات الاتصال الداخلية، لتجنب التنصت عليها أو تأثرها بانقطاع الاتصالات.

وذكرت نولاند، في معرض تعليقها على الأنباء
التي تحدثت عن انقطاع الإنترنت في بعض مناطق سوريا، أن بلادها تندد "بهذا
الانتهاك لحريات التعبير ووسائل اتصال الشعب السوري".

وأضافت أن هذا الانتهاك يدل على المستوى الذي وصل إليه النظام السوري.

تجدر الإشارة إلى أن وزير الإعلام السوري،
عمران الزعبي، إتهم "جماعات إرهابية" في حادث انقطاع شبكة الإنترنت في
سوريا، موضحا أن "الإرهابيين" استهدفوا خط الإنترنت ما أسفر عن هذا
الانقطاع في عدد من المناطق وليس في جميع أرجاء سوريا. وأكد أن المختصين
والمهندسين يعملون على إصلاح ما جرى تخريبه.

وكان ناشطون قد أكدوا انقطاع خدمات الإنترنت والاتصالات الهاتفية الدولية في عدد من المناطق السورية، بما في ذلك العاصمة دمشق.

كيف تعرف انك مستهدف ؟
بعض اعضاء المنتديات العسكرية يسيلون لعاب وكالات استخبار متعددة كيف تعرف انك منهم ؟

1- هل لديك علاقات وثيقة بالمؤسسة العسكرية او الامنية ؟
اذا كنت ممن يقولون كلاما احترافيا لا يمكن ان يصدر عن هواة لا علاقة لهم من قريب او بعيد بالواقع وكنت ممن يضعون الصور الحصرية فهذا يعني انك منهم .

2- هل انت منفتح في الانترنت ؟ 
اذا كان لديك حساب فايسبوك حقيقي تضع فيه صورتك الشخصية ومعلومات عن نفسك ويستقبل الاصدقاء الجدد بدون عقدة فانت منهم .

3 - هل هناك من يهتم بك بشكل زائد في العالم الافتراضي ؟ وخاصة اذا كان فتاة مثيرة او شخصية جذابة تفتح شهية النفس للتكلم معها اذا كان كذلك فانت منهم .

4- هل هناك من تحرش بك ؟ وخاصة لما يتعلق الامر بمشاكل مع الاعضاء ومشادات ومشاحنات فهذا الامر يهدف للتعرف على السمات النفسية والمزاجية الخاصة بك اذا كان كذلك فانت منهم .


اذا انطبقت عليك الشروط السابقة بنسبة جيدة فاعلم انك مستهدف من طرف المخابرات ولكن اي مخابرات ؟
لنكون واضحين فالموساد ليس العدو رقم 1 للجزائر والجزائر ليست ضمن اولويات الموساد لكن هناك اطراف محلية وغربية وافريقية تتجسس علينا .

ملحق : نظف حاسوبك من برامج التجسس والابواب الخلفية 

ينصح بتركيب جدار ناري مجاني من شركة zone alarm 
ينصح بتحميل واستخدام ادوات الفحص التالية المجانية 
- malwarebytes
- mcafee stinger
- northon power eraser 
- multi virus cleaner

ينصح باستخدام مضاد فيروسات اصلي او مجاني مثل avg free - avast - avira 

يجب تحميلها من الموقع الرسمي او موقعي clubic/01net فقط
يتعلق الامر بطبيعة العدو المخابراتي واهدافه وانماط التجنيد المتبعة لديه والظرف العام فحالة الحرب مثلا تشهد محاولات تجنيد مرتفعة لعملاء من مختلف المستويات حتى البسيطة منها وذلك من اجل جمع معلومات ما يعرف بمخابرات الجبهة او مخابرات الميدان 
بينما في اوقات السلم تعتمد اجهزة المخابرات التي ليس لها وجود قوي على الارض على تجنيد مصادر نوعية اكثر منها كمية وعند ذلك يهتمون بك عندما تتوفر فيك شروط خاصة وبعد ذلك يبحثون عن ثغراتك لاسقاطك منها في الفخ قد تكون الجنس وقد تكون المال وقد تكون فضيحة ... الخ 
لكن يجب التعرف على طبيعة الشخص المستهدف ومراعاة مزاجه ونفسيته من اجل ضمان السيطرة عليه 

نعم لكن ليس بالضرورة خاصة ان كنت تستخدم التحديثات الامنية لبرنامج التشغيل ولا تستخدم برامج مقرصنة على حاسوبك وليس لديك الكثر من البرامج التي تطلب الاتصال بالانرتنت ولديك جدار ناري ممتاز ولديك برنامج مضاد للفيروسات اصلي مع عدم الافصاح عن اسمه واستخدام تطبيقات امنية اخرى للمسح الامني للحاسوب عموما هناك نمطين رئيسيين لمحاربة التهديدات 

1- عبر مكتبة التهديدات ( قاعدة البيانات )
2- عبر متابعة سلوك البرمجيات وهو المفضل عندي لانه يتيح التصدي لتهديدات غير واضحة المعالم دون انتظار ان يتم تحليلها وانجاز تحديثات للتعرف عليها ثم القيام بتحميل التحديث والفحص وحينها يكون المهرجان انتهى دون نسيان قضية تشفير الفيروسات لتغيير توقيع ملفها فلا يتعرف عليها المضاد 

لكن ماذا تقصد بالمراقبة هل تقصد مراقبة تدفق حزم البيانات ( الترافيك ) ام تقصد الاختراق وهو الدخول بطرق ملتوية الى حاسوبك والتحكم فيه والحصول على صلاحيات ادارية الخ

الانترنت هو اكبر وسيلة تجسس لانه اكبر خزان معلومات متجدد في العالم لكن هذا لا يعني عدم استخدامه لانه في النهاية لا يوجد مجال لا يمكن للمخابرات العمل فيه .. اما الكلام عن استخدام انماط تصرف تشوش التحليل فهنا يوجد صعوبتين 
-الصعوبة الاولى هي اتقان هذا الاسلوب خاصة وانت تتكلم عن خداع خبراء ومختصين من طرف ناس غير مختصين وحسب تقديري قد تكشف عن نفسك اكثر مما تحاول اخفاءه 
-الصعوبة الثانية هي في كون المخابرات تعمل بسرية ودون اعطاء اشارات واضحة فلا يمكنك ان تعرف انك مستهدف في البداية لكي تقوم بهذا الاجراء وهناك قاعدة امنية تقول ان الاجراء اللازم يجب ان يتوافق مع السلوك المعتاد بمعنى ان لا يتطلب سلوكا لا يمكن تحقيقه باستمرارية وبالطبع لا يمكن ان تستمر في الخداع الى مالانهاية 

وممكن تشرح لنا كيفية تطبيق اسلوب السهل الممتنع هنا ؟

اولا قم بتجربة اختبارات الشخصية الموجودة على الانترنيت ثم اختبارات كيوي الذكاء .اعد الاختبار كل اسبوع مع تغيير الزمن مثل مرة في الصباح و مرة في المساء و دواليك.قم بحفض النتائج لتتمكن من تحليلها فيما بعد .بالنسبة لخداع الخبراء فبالطبع لا يمكن لشخص ما ان يفعل ذلك و لا يكون هذا الا لمن تلقى تكوين مطول و في تاطير عالي المستوى. والقاعدة هي ان لا تعطي اي معلومة.اما فيما يخص طريقة السهل الممتنع فهي بسيطة .مثال هناك من سيعتقد انني شخص خبير في مثل هذا المجال بينما انا لا اعرف شيءا .و لكن تكمن الاهمية في امكانية ان اصبح تغطية على الشخص المهم و بذالك ساجذب الاهتمام بينما تستطيع الجهات الرسمية العمل براحة.فهنا يصبح السهل هو انا و الممتنع هو الخبراء الذين يتابعون الاشياء من بعيد.اهم شيئ اذا كنت تعمل في مجال من مجالات الدولة فعليك بما يلي استعمل جهاز كمبيوتر خاص بالانترنيت ولا تضع عليه اي معلومة حقيقية عنك او عن عملك .هكذا تحفظ ملفاتك من الاختراق و التجسس.
جانب الاعلام الالي يمكن تقسيه الى مراقبة تدفق البيانات دخولا وخروجا والى الاختراق
المراقبة للنشاط لا يمكن منعها لانهم يملكون السيطرة على الشبكة الوطنية هذا في حالة المخابرات الوطنية
واما الاختراق فيمكن منعه على الجميع باتباع خطوات بسيطة

1- يكون حاسوبك منظما وخاليا من بيقايا انظمة التشغيل والبرامج التالفة وعدم اكثار البرامج والتطبيقات والملفات بلا جدوى وتحديث نظام الويندوز باستمرار
2- استخدام برامج حماية جيدة واصلية وادوات مسح امني اضافية من شركات متعددة
3- تجنب دخول المواقع المشبوهة واستقبال ملفات من اشخاص على الانترنت
5- الانتباه لمستخدمي الحاسوب من عائلتك
6- استخدام متصفح آمن وتجنب الهوتميل في البريد لانه مملوء ثغرات

كمبدأ علمي الاختراق سواء في الانترنت او الغارات الميدانية يعتمد على
1- وجود ثغرات
2- امكانية استغلال تلك الثغرات

اذا تم غلق او اخفاء او منع استغلال الثغرات معندو منين يدخل سواء مخابرات او امهر قرصان في العالم او غيرهم

 مبدئيا يمكن ان نقول هذا الكلام ولكن واقعيا لا يمكن ان يصل الانسجام والتنسيق الى ذلك المستوى مما يعني انه لا يمكن القول ان برامج الحماية المتطورة لا تشكل اي صعوبة لاجهزة المخابرات المهم هو ذكاء المستخدم في تجنب فعل كل ما يؤدي الى الافصاح عن هوية برنامج الحماية مثلا عندنا بالجزائر عنوان الانترنت ديناميكي مما يعني انه يتغير كلما قطعت الاتصال وعاودت الاتصال ولذلك قبل دخول المنتدى مثلا قم بتحديث مضاد الفيروسات ثم بدل العنوان ثم اتصل بالمنتدى وبذلك لا يمكن تتبع العمليات السابقة بالطبع لاداعي لكي نقول لما تشتري مضاد فيروسات اصلي وتهم بتسجيله لا تسجل باسمك ولقبك الحقيقيين ومن نافلة القول كذلك ان لا تستخدم حسابك على الفيسبوك والايميل بنفس عنوان اتصالك بالمنتدى ويجب ان يكون بريد التسجيل في المنتدى خاصا فقط بالمنتدى ولا يستخدم لاي غرض اخر ولا تضع في حاسوبك اي بيانات او صور او مقاطع هامة وشخصية وان لزم الامر فليكن في ذاكرة خارجية وان احتجت للعلم بها على الكمبيوتر فليكن بعد قطع الاتصال وبعد الانتهاء تقوم بمحو الاثار عبر برنامج خاص بذلك مثل ccleaner 
الحلقة الاضعف في امن المعلومات هو المستخدم البشري وليس الانظمة الالية وهذا عن تجربة فيمكن ان يكون لديك برامج مجانية وتبهدل بيها cia كما يمكن ان يكون لديك اقوى برامج الحماية ولا تنفع مع قرصان مبتدئ طبعا مع افضلية اعتماد برامج حماية رسمية واصلية مدفوعة الثمن

 أغرب تكنلوجيات المخابرات 

المجد- خاص

فاجأت أحداث الربيع العربي معظم دول العالم بما فيها أجهزة المخابرات التابعة لها, سرّعت هذه المفاجأة الدراسات العلمية التي كانت تجري على قدم وساق للتنبؤ بالأحداث قبل وقوعها من خلال عقول إلكترونية حديثة ومتطورة, فأصحاب القرار السياسي يحتاجون إلى إجابات مسبقة حول أسئلة تتعلق باحتمال وقوع انتفاضات شعبية هنا، أو انقلاب عسكري هناك، أو فتنة دينية أو مذهبية هنالك, فالمعرفة المسبقة تمهد لاتخاذ قرارات صائبة.



TNDM

أول هذه الأجهزة الحديثة كان من إنتاج مؤسسة ديبوي في واشنطن، ومهمة هذا الجهاز، ويرمز إليه بـ TNDM أن يتنبأ في حالة وقوع حرب أهلية أو اضطرابات عنصرية أو حرب تقليدية بين دولتين أو أكثر، بمن سيكون الرابح، وكم ستكون الخسائر، وكذلك التنبؤ بالوقت الذي يستغرقه الصراع أو الحرب. ويقوم هذا الجهاز بهذه المهمة بعد تزويده بمعلومات عن عدد القوات المتقاتلة، ونوعية الأسلحة التي يحملها كل فريق، ومواقع المسلحين، ومستوى تدريباتهم ومعنوياتهم، وحتى عن حالة الطقس وطبيعة أرض المعركة.

ومن خلال رصد الرسائل المتبادلة على "فيسبوك" و"تويتر" وكذلك الرسائل الهاتفية يمكن رصد حتى "حرارة المشاعر" أثناء الانتفاضات الأهلية، وهو أمر يلعب دوراً أساسياً في تأجيج أو إخماد الاضطرابات.



SCARE

وهناك جهاز آخر أكثر تطوراً قامت بإنتاجه الأكاديمية الحربية الأميركية (ويست بوينت) بإشراف عالِم الإلكترونيات الجنرال "باولو باكاريان"، ويُعرف برمز SCARE، ومهمة هذا الجهاز تتركز على التنبؤ بحروب العصابات من خلال تحليل المصادر الداخلية لأسباب الصراعات, ويتركز التصويب في هذه المرحلة بالذات على ثلاثة مسارح هي أفغانستان والعراق وسوريا، وكان قد بدأ العمل الأولي بالمشروع باتخاذ فيتنام نموذجاً للدراسة.

من مهام هذا الجهاز التنبؤ بمواقع مخازن الأسلحة التي تحتفظ بها الفصائل المتقاتلة, وقد وصل في قدرته على تحديد هذه المواقع إلى مدار 700 متر فقط من مكان وجودها الفعلي، واستند في ذلك إلى أن زرع العبوات الناسفة ينطلق من أرض تسيطر عليها طائفة زارع العبوة، وان التخزين يكون عادة في هذه الأرض.



Rift Land

ولقد طورت البحرية الأميركية جهازاً يحمل رمز "ريفت لاند" Rift Land يستند أساساً إلى معلومات يتم جمعها من الجمعيات الدولية التي تقدم المساعدات الخيرية، ومن الجمعيات الأهلية المتعاونة معها، وكذلك من المؤسسات الحكومية ومن الأكاديميين والإعلاميين لتحديد حركة السكان وردود أفعالهم أثناء الصراعات المحلية، وحتى أثناء الجفاف والمجاعات. ولقد أثبت هذا الجهاز نجاحه في تنبؤات أسدت خدمات جليلة إلى صاحب القرار الأميركي حول أحداث القرن الأفريقي (الصومال- إثيوبيا - أوغندة - رواندا ـ الكونغو).



CONDOR

أما فيما يتعلق بالشرق الأوسط، فإن معهد التكنولوجيا في ماساتشوتس بالولايات المتحدة أنتج بإشراف الدكتور بيتر غلور جهازاً إلكترونياً جديداً يعرف برمز "كوندور" CONDOR، ويتلقى هذا الجهاز المعلومات عن رسائل فيسبوك وتويتر والمصادر الإعلامية الأخرى، ومهمته التنبؤ بكيفية تطور حركة الاحتجاج الشعبي وتوجهاتها عن طريق تحليل المعلومات عن المشاعر العامة.

وبذلك يرسم الجهاز مسار الأحداث قبل وقوعها، الأمر الذي يقضي على عنصر المفاجأة الذي عانت منه الإدارة الأميركية والدوائر السياسية الأخرى في دول العالم المختلفة.



MEME

وتعمل الآن مؤسسة "أوبتيما" في ماساتشوتس أيضاً على إنتاج جهاز أكثر تطوراً يعرف برمز MEME ، وتتعدى مهمة هذا الجهاز الجديد تحليل المعلومات إلى تحليل المشاعر، ذلك أن كثيراً من المواقف تبنى على المشاعر وليس على الوقائع، وتشمل هذه العملية المعقدة عامة الناس وليس الناشطين فقط، ولذلك فإن الجهاز الجديد يعتمد أساساً على المعلومات المتداولة في "تويتر" والبلوك و"أون لاين" والاستجوابات المباشرة واللقاءات الإعلامية. وفي اعتقاد مدير هذا المشروع ،" روبرت ماك كورميك"، فإن الجهاز أصبح الآن قادراً على أن يحدد المنطقة المصرية، أو المدينة المصرية الأكثر اهتماماً بوقوع حادث حدودي مع دولة الكيان، كما أن باستطاعته أن يحدد الحاجات الاقتصادية أو الاجتماعية الأشد إلحاحاً في أي منطقة من مصر.



ICEWS

ولعل أكثر هذه الأجهزة تقدماً جهاز تنتجه -أو أنتجته بالفعل – شركة "لوكهيد" لإنتاج الأسلحة، وهذا الجهاز الذي يرمز إليه بـ ICEWS هو عبارة عن إنذار مبكر حول احتمال انفجار أزمة مقبلة في أي دولة من دول الشرق الأوسط أو غيرها، وذلك قبل حدوث الانفجار الفعلي. وتتولى إدارة هذا المشروع الهام الكولونيل "ماريندا مورجن"، وهي تابعة مباشرة لوزير الدفاع الأميركي. وبموجب هذا المشروع يتم جمع المعلومات من المصادر الإلكترونية والإعلامية، إضافة إلى المعلومات المتوفرة من المصادر الدبلوماسية والاستخباراتية الأميركية، بما يمكن الجهاز من التنبؤ بوقوع الاضطرابات قبل أشهر عديدة من وقوعها الفعلي. وسواء كانت هذه الاضطرابات انتفاضات شعبية، أو ثورات، أو انقلابات أو أزمات اقتصادية أو حتى انهيارات حكومية، فإن هذا "الرادار الاجتماعي" يضع صاحب القرار الأميركي في صورة ما سيحدث لاتخاذ قراره .. بعد أن كان يتخذ قراره في ضوء ما يحدث.



واستكمالاً لعمل هذا الجهاز المتطور، بدأت مؤسسة تقنية حكومية "لخدمات التجسس" برنامجاً جديداً منذ الصيف الماضي (أغسطس – آب 2011) لتقديم أحداث الحروب الأهلية أو الاضطرابات الداخلية، أو عمليات التمرد العسكري أو الاجتماعي كشاهد عيان، وليس كشاهد عن بُعد أو بالواسطة. ويفسر مدير البرنامج "جيسون ماثني" ذلك بمراقبة الاتصالات بكل أنواعها، وبمراقبة حتى حركة السير في شوارع المدن. ويشمل هذا البرنامج الذي يرمز إليه بأحرف O.S.I.P كل دول العالم، باستثناء أميركا باعتبار أن القانون الأميركي لا يسمح لوكالة المخابرات المركزية بأي نشاط تجسسي داخل الولايات المتحدة.



ورغم خطورة كل هذه الأجهزة، فإنها مجرد أجهزة تنبؤ وتوقع ورصد ومعرفة، إلا أن ثمة ما يتعدى ذلك إلى "صناعة" المستقبل وليس التنبؤ به فقط.

ويعمل مهندس إلكترونيات أميركي من أصل هندي هو "سوبرا هامانيان" على إنتاج هذا الجهاز الجديد في جامعة مريلاند الأميركية وبتمويل من وزارة الدفاع.

وكانت الوزارة قد رصدت 600 ألف دولار لإنتاج جهاز بإشراف "هامانيان" للتنبؤ بالهجمات التي يقوم بها -أو سيقوم بها- المجاهدون الكشميريون أو حركة "طالبان" في باكستان، وذلك من خلال توظيف 770 مؤشراً اجتماعياً وسياسياً عن أوضاع الحركات الإسلامية في كشمير.

وكان الرئيس أوباما قد خصص جائزة قدرها عشرة ملايين دولار ثمن رأس قائد مجموعة "طالبان" الباكستانية, ولقد شكل نجاح عمل "هامانيان" أساساً لمشروعه في صناعة المستقبل، وهو مشروع يقوم على تغيير المعلومات والمعطيات بما يؤدي إلى عكس مسار التطورات، ويرمز إلى هذا الجهاز بأحرف W-ICEWS .



ولعل أخطر ما في كل هذه الصناعات العلمية الجديدة هو أن دولة الكيان ليست غائبة عنها. فبموجب معاهدة التعاون الاستراتيجي بين الولايات المتحدة ودولة الكيان (وضعت المعاهدة في عام 1982 أثناء اجتياح لبنان) تحصل دولة الكيان على كل المعلومات الاستخباراتية التي تتعلق بأمنها وسلامتها من المصادر الأميركية, وهذا يعني أن ما تجمعه الأجهزة الإلكترونية الأميركية الجديدة، يصب في عقل صاحب القرار في دولة الكيان أيضاً، ولن يكون مستغرباً أن تكون دولة الكيان قد حصلت على هذه الأجهزة لتعمل لحسابها مباشرة, وهي -على كل حال- تعتبر نفسها متطورة جداً في الصناعة الإلكترونية.. أما الدول العربية فقد لا تكون على معرفة بكل هذه التطورات في وسائل المعرفة وصناعة القرار، وحتى صناعة أحداث الغد!

هذا الموضوع هدية للاخ auress54 والذي لا يصدقني لما اتكلم له عن حواسيب المخابرات والتي تستطيع ان تتوقع ما يدور في عقلك

حسب معارفي العلمية والتكنلوجية هذه الاجهزة باتت ممكنة لا بل قبل زمن طويل من الان
علوم الكمبيوتر تطورت وتطور الذكاء الصناعي بشكل هائل واجهزة المخابرات ومراكز الابحاث تجري اكواما من الدراسات للاحاطة بكل جوانب النزاعات
وبعد كل تلك السنوات والحروب ومع الثورة التكنلوجية بات من الممكن تلخيص واختزال كل تلك العلوم والمعارف والدراسات في جهاز كمبيوتر لا يتعدى حجمه كف اليد عفوا نصف كف اليد راني مازلت قديم ..

صدق او لا تصدق ولكن الواقع هو الواقع ولن يغيره اعتقادك فاما ان تدرك الواقع واما ان تكون خارج مجال التغطية وكفانا تكذيبا لمنجزات الغير فمثلما تقول انت انك لا تصدق انهم وصولوا الى هذا المستوى يقول لك مواطنون امريكيون وغربيون انهم لا يصدقون ان بلدك مازال لا ينتج الابرة ولا ينتج مدفعا رشاشا مضادا للطائرات بتكنلوجيا الحرب العالمية الاولى وحتى الحلوى يتم استيرادها

لمجد- خاص

فاجأت أحداث الربيع العربي معظم دول العالم بما فيها أجهزة المخابرات التابعة لها, سرّعت هذه المفاجأة الدراسات العلمية التي كانت تجري على قدم وساق للتنبؤ بالأحداث قبل وقوعها من خلال عقول إلكترونية حديثة ومتطورة, فأصحاب القرار السياسي يحتاجون إلى إجابات مسبقة حول أسئلة تتعلق باحتمال وقوع انتفاضات شعبية هنا، أو انقلاب عسكري هناك، أو فتنة دينية أو مذهبية هنالك, فالمعرفة المسبقة تمهد لاتخاذ قرارات صائبة.



TNDM

أول هذه الأجهزة الحديثة كان من إنتاج مؤسسة ديبوي في واشنطن، ومهمة هذا الجهاز، ويرمز إليه بـ TNDM أن يتنبأ في حالة وقوع حرب أهلية أو اضطرابات عنصرية أو حرب تقليدية بين دولتين أو أكثر، بمن سيكون الرابح، وكم ستكون الخسائر، وكذلك التنبؤ بالوقت الذي يستغرقه الصراع أو الحرب. ويقوم هذا الجهاز بهذه المهمة بعد تزويده بمعلومات عن عدد القوات المتقاتلة، ونوعية الأسلحة التي يحملها كل فريق، ومواقع المسلحين، ومستوى تدريباتهم ومعنوياتهم، وحتى عن حالة الطقس وطبيعة أرض المعركة.

ومن خلال رصد الرسائل المتبادلة على "فيسبوك" و"تويتر" وكذلك الرسائل الهاتفية يمكن رصد حتى "حرارة المشاعر" أثناء الانتفاضات الأهلية، وهو أمر يلعب دوراً أساسياً في تأجيج أو إخماد الاضطرابات.



SCARE

وهناك جهاز آخر أكثر تطوراً قامت بإنتاجه الأكاديمية الحربية الأميركية (ويست بوينت) بإشراف عالِم الإلكترونيات الجنرال "باولو باكاريان"، ويُعرف برمز SCARE، ومهمة هذا الجهاز تتركز على التنبؤ بحروب العصابات من خلال تحليل المصادر الداخلية لأسباب الصراعات, ويتركز التصويب في هذه المرحلة بالذات على ثلاثة مسارح هي أفغانستان والعراق وسوريا، وكان قد بدأ العمل الأولي بالمشروع باتخاذ فيتنام نموذجاً للدراسة.

من مهام هذا الجهاز التنبؤ بمواقع مخازن الأسلحة التي تحتفظ بها الفصائل المتقاتلة, وقد وصل في قدرته على تحديد هذه المواقع إلى مدار 700 متر فقط من مكان وجودها الفعلي، واستند في ذلك إلى أن زرع العبوات الناسفة ينطلق من أرض تسيطر عليها طائفة زارع العبوة، وان التخزين يكون عادة في هذه الأرض.



Rift Land

ولقد طورت البحرية الأميركية جهازاً يحمل رمز "ريفت لاند" Rift Land يستند أساساً إلى معلومات يتم جمعها من الجمعيات الدولية التي تقدم المساعدات الخيرية، ومن الجمعيات الأهلية المتعاونة معها، وكذلك من المؤسسات الحكومية ومن الأكاديميين والإعلاميين لتحديد حركة السكان وردود أفعالهم أثناء الصراعات المحلية، وحتى أثناء الجفاف والمجاعات. ولقد أثبت هذا الجهاز نجاحه في تنبؤات أسدت خدمات جليلة إلى صاحب القرار الأميركي حول أحداث القرن الأفريقي (الصومال- إثيوبيا - أوغندة - رواندا ـ الكونغو).



CONDOR

أما فيما يتعلق بالشرق الأوسط، فإن معهد التكنولوجيا في ماساتشوتس بالولايات المتحدة أنتج بإشراف الدكتور بيتر غلور جهازاً إلكترونياً جديداً يعرف برمز "كوندور" CONDOR، ويتلقى هذا الجهاز المعلومات عن رسائل فيسبوك وتويتر والمصادر الإعلامية الأخرى، ومهمته التنبؤ بكيفية تطور حركة الاحتجاج الشعبي وتوجهاتها عن طريق تحليل المعلومات عن المشاعر العامة.

وبذلك يرسم الجهاز مسار الأحداث قبل وقوعها، الأمر الذي يقضي على عنصر المفاجأة الذي عانت منه الإدارة الأميركية والدوائر السياسية الأخرى في دول العالم المختلفة.



MEME

وتعمل الآن مؤسسة "أوبتيما" في ماساتشوتس أيضاً على إنتاج جهاز أكثر تطوراً يعرف برمز MEME ، وتتعدى مهمة هذا الجهاز الجديد تحليل المعلومات إلى تحليل المشاعر، ذلك أن كثيراً من المواقف تبنى على المشاعر وليس على الوقائع، وتشمل هذه العملية المعقدة عامة الناس وليس الناشطين فقط، ولذلك فإن الجهاز الجديد يعتمد أساساً على المعلومات المتداولة في "تويتر" والبلوك و"أون لاين" والاستجوابات المباشرة واللقاءات الإعلامية. وفي اعتقاد مدير هذا المشروع ،" روبرت ماك كورميك"، فإن الجهاز أصبح الآن قادراً على أن يحدد المنطقة المصرية، أو المدينة المصرية الأكثر اهتماماً بوقوع حادث حدودي مع دولة الكيان، كما أن باستطاعته أن يحدد الحاجات الاقتصادية أو الاجتماعية الأشد إلحاحاً في أي منطقة من مصر.



ICEWS

ولعل أكثر هذه الأجهزة تقدماً جهاز تنتجه -أو أنتجته بالفعل – شركة "لوكهيد" لإنتاج الأسلحة، وهذا الجهاز الذي يرمز إليه بـ ICEWS هو عبارة عن إنذار مبكر حول احتمال انفجار أزمة مقبلة في أي دولة من دول الشرق الأوسط أو غيرها، وذلك قبل حدوث الانفجار الفعلي. وتتولى إدارة هذا المشروع الهام الكولونيل "ماريندا مورجن"، وهي تابعة مباشرة لوزير الدفاع الأميركي. وبموجب هذا المشروع يتم جمع المعلومات من المصادر الإلكترونية والإعلامية، إضافة إلى المعلومات المتوفرة من المصادر الدبلوماسية والاستخباراتية الأميركية، بما يمكن الجهاز من التنبؤ بوقوع الاضطرابات قبل أشهر عديدة من وقوعها الفعلي. وسواء كانت هذه الاضطرابات انتفاضات شعبية، أو ثورات، أو انقلابات أو أزمات اقتصادية أو حتى انهيارات حكومية، فإن هذا "الرادار الاجتماعي" يضع صاحب القرار الأميركي في صورة ما سيحدث لاتخاذ قراره .. بعد أن كان يتخذ قراره في ضوء ما يحدث.



واستكمالاً لعمل هذا الجهاز المتطور، بدأت مؤسسة تقنية حكومية "لخدمات التجسس" برنامجاً جديداً منذ الصيف الماضي (أغسطس – آب 2011) لتقديم أحداث الحروب الأهلية أو الاضطرابات الداخلية، أو عمليات التمرد العسكري أو الاجتماعي كشاهد عيان، وليس كشاهد عن بُعد أو بالواسطة. ويفسر مدير البرنامج "جيسون ماثني" ذلك بمراقبة الاتصالات بكل أنواعها، وبمراقبة حتى حركة السير في شوارع المدن. ويشمل هذا البرنامج الذي يرمز إليه بأحرف O.S.I.P كل دول العالم، باستثناء أميركا باعتبار أن القانون الأميركي لا يسمح لوكالة المخابرات المركزية بأي نشاط تجسسي داخل الولايات المتحدة.



ورغم خطورة كل هذه الأجهزة، فإنها مجرد أجهزة تنبؤ وتوقع ورصد ومعرفة، إلا أن ثمة ما يتعدى ذلك إلى "صناعة" المستقبل وليس التنبؤ به فقط.

ويعمل مهندس إلكترونيات أميركي من أصل هندي هو "سوبرا هامانيان" على إنتاج هذا الجهاز الجديد في جامعة مريلاند الأميركية وبتمويل من وزارة الدفاع.

وكانت الوزارة قد رصدت 600 ألف دولار لإنتاج جهاز بإشراف "هامانيان" للتنبؤ بالهجمات التي يقوم بها -أو سيقوم بها- المجاهدون الكشميريون أو حركة "طالبان" في باكستان، وذلك من خلال توظيف 770 مؤشراً اجتماعياً وسياسياً عن أوضاع الحركات الإسلامية في كشمير.

وكان الرئيس أوباما قد خصص جائزة قدرها عشرة ملايين دولار ثمن رأس قائد مجموعة "طالبان" الباكستانية, ولقد شكل نجاح عمل "هامانيان" أساساً لمشروعه في صناعة المستقبل، وهو مشروع يقوم على تغيير المعلومات والمعطيات بما يؤدي إلى عكس مسار التطورات، ويرمز إلى هذا الجهاز بأحرف W-ICEWS .



ولعل أخطر ما في كل هذه الصناعات العلمية الجديدة هو أن دولة الكيان ليست غائبة عنها. فبموجب معاهدة التعاون الاستراتيجي بين الولايات المتحدة ودولة الكيان (وضعت المعاهدة في عام 1982 أثناء اجتياح لبنان) تحصل دولة الكيان على كل المعلومات الاستخباراتية التي تتعلق بأمنها وسلامتها من المصادر الأميركية, وهذا يعني أن ما تجمعه الأجهزة الإلكترونية الأميركية الجديدة، يصب في عقل صاحب القرار في دولة الكيان أيضاً، ولن يكون مستغرباً أن تكون دولة الكيان قد حصلت على هذه الأجهزة لتعمل لحسابها مباشرة, وهي -على كل حال- تعتبر نفسها متطورة جداً في الصناعة الإلكترونية.. أما الدول العربية فقد لا تكون على معرفة بكل هذه التطورات في وسائل المعرفة وصناعة القرار، وحتى صناعة أحداث الغد!

هذا الموضوع هدية للاخ auress54 والذي لا يصدقني لما اتكلم له عن حواسيب المخابرات والتي تستطيع ان تتوقع ما يدور في عقلك

وبالرغم من هدا الموضوع ''المخوف -.من التخويف .كافلام حرب النجوم ..كوسموس 1999..وla planette des وsinges.007.فلوكان كما يقولون فلمادا لم يمنعوا هجملت 11سبتمبر .؟؟؟.وكثير من العمليات في افغانستان والعراق .
ولمادا لم يكتشفوا .اسلحة حزب الله في الحرب الاخيرة ..؟؟ولمادا لم يتاكدو بان ايران تمتلك النووي ام لا؟؟

يااخي هده الاجهزة تقوم بالتوقعات فقط حسب نوع المعلومات التي تضعها فيها .وكثير من التوقعات كانت خاطئة .وما اسلحه الدمار الشامل العراقية الا دليل على التقزان.لان هده الاجهزة .مجرد علب .المخابرات تزودها بالمعلومات.
فادا ارادت المخابرات شن حرب على دولة ما فانها تزود هده الاجهزة بمعلومات خاطية وتقدمها الى مسؤولي البلد .على انها حقيقة .فيتخد السياسيون قرار الغزو او الحرب .ادن هم يضحكون على دقوننا .ونحن نصدق كل ما ياتي من عندهم

هجمات 11 سبتمبر من قال لك انهم لم يرصدوها ؟ الامر يشبه هجمات اليابان على الاسطول الامريكي في بيرل هاربر حيث لم تمنع المخابرات الامريكية ذلك لانها تعرف ان امريكا سوف تربح من تلك الهجمات اكثر مما تخسر
لماذا لم يتم كشف اسلحة حزب الله ؟ لانه وببساطة حزب الله حارب اسرائيل وليس امريكا ثم الاجهزة لا يمكنها معرفة المكان الدقيق ولما يكون مخبئ صغير ومحصن فالامر يحتاج قوات برية لايجاده وليس من الجو
واسلحة الدمار الشامل العراقية كذبة لاوجود لها وليس توقعات خاطئة والجميع كان يعلم ذلك من البداية ولكنها حجة امريكا لاخراس العالم لكي لا تقول له سوف اضرب العراق لانه يحلو لي ذلك

ملاحظة الامريكيون لا يكشفون كل اوراقهم وتكنلوجياتهم وفعاليتها ويتركون دوما اوراقا رابحة للحالات الصعبة والحرجة وفق منطق الرح والخسارة
ملاحظة2 حرب النجوم برنامج حرب حقيقي وليس خيال علمي وكان الهدف منه الدفع بالاتحاد السوفياتي الى العجز عن مجاراة امريكا والتسليم بالتفوق الامريكي

وهذه التي تسميها انت بالعلب توفر الكثير الكثير من الدقة والاختصار والفعالية والتفوق ايضا
الحاسوب واقتحامه كل المجالات امر واقع فلا اعلم ماهي مشكلة البعض في تصديق انه يستخدم في تطوير الاستخبارات كذلك

ولكن سي نورمال الطفل الامريكي لما يكتب اول سطر برمجي له تكون انت مازلت تلعب بالرود والخرد وش رح نتوقع منك تفهم 

[quote="كتيبة مضادة للطائرات"]هجمات 11 سبتمبر من قال لك انهم لم يرصدوها ؟ الامر يشبه هجمات اليابان على الاسطول الامريكي في بيرل هاربر حيث لم تمنع المخابرات الامريكية ذلك لانها تعرف ان امريكا سوف تربح من تلك الهجمات اكثر مما تخسر
لماذا لم يتم كشف اسلحة حزب الله ؟ لانه وببساطة حزب الله حارب اسرائيل وليس امريكا ثم الاجهزة لا يمكنها معرفة المكان الدقيق ولما يكون مخبئ صغير ومحصن فالامر يحتاج قوات برية لايجاده وليس من الجو
واسلحة الدمار الشامل العراقية كذبة لاوجود لها وليس توقعات خاطئة والجميع كان يعلم ذلك من البداية ولكنها حجة امريكا لاخراس العالم لكي لا تقول له سوف اضرب العراق لانه يحلو لي ذلك

ملاحظة الامريكيون لا يكشفون كل اوراقهم وتكنلوجياتهم وفعاليتها ويتركون دوما اوراقا رابحة للحالات الصعبة والحرجة وفق منطق الرح والخسارة
ملاحظة2 حرب النجوم برنامج حرب حقيقي وليس خيال علمي وكان الهدف منه الدفع بالاتحاد السوفياتي الى العجز عن مجاراة امريكا والتسليم بالتفوق الامريكي

وهذه التي تسميها انت بالعلب توفر الكثير الكثير من الدقة والاختصار والفعالية والتفوق ايضا
الحاسوب واقتحامه كل المجالات امر واقع فلا اعلم ماهي مشكلة البعض في تصديق انه يستخدم في تطوير الاستخبارات كذلك

ولكن سي نورمال الطفل الامريكي لما يكتب اول سطر برمجي له تكون انت مازلت تلعب بالرود والخرد وش رح نتوقع منك تفهم

اعتذر عن وضع هذا الموضوع الذي هو اكبر من مستواك :: [/quote


 الحرب و تكنولوجيا المعلومات
أن هناك فرقاً بين مصطلحين متداولين على الساحة الآن :-الحروب في عصر المعلومات " و حرب المعلومات " ويرى أن هناك خلطاً بينهما يقع فيه كثيرون ويوضح الفرق بينهما بأن ، الحرب في عصر المعلومات هي استخدام تكنولوجيا المعلومات كأداة تغذي أطراف الصراع بوسائل ( وسائط ) تؤدي إلى الدقة و السرعة في تنفيذ العمليات العسكرية .-أما حروب المعلومات فيرى أنها كيانً مستقل منفصل كسلاح أو هدف محدد ، ويقدم تعريفاً لحرب المعلومات و أنها استخدام المعلومات كشكل من أشكال الحرب ويقول أنها أي فعل أو نشاط يستهدف حرمان العدو من معلوماته .ويستخلص من هذا التعريف عدة نقاط أهمها :-1.أن حرب المعلومات هي أي استهداف ضد تفعيل المعلومات ويضرب مثلاً بتدمير مراكز المعلومات وغيرها .2.أي فعل يؤدي إلي حماية المعلومات " إجراءات الحماية " تدخل في نطاق حرب المعلومات .3.أنشطة حرب المعلومات أداة من أدوات الحرب الشاملة وهي لا تحسم الحرب وتعتبر وسيلة من الوسائل .يذكر الخبراء أن أنشطة حرب المعلومات تشتمل على الأتي :-الحرب الالكترونية التي تؤدي إلى تدمير البنية المعلوماتية للعدو ، وكذلك عمليات الحرب النفسية التي تستخدم المعلومات للتأثير على العدو إضافة إلى عمليات الخداع والتضليل عن القدرات والنوايا والهجمات عبر الانترنت وشبكات الاتصال و الإجراءات الأمنية للحماية والتدمير المادي بالأسلحة التقليدية و.يشير ون إلى أنه ليس هناك رؤية واضحة أو عقيدة محددة معلنة لدى الجيوش تتعلق بما يمكن أن يطلق عليه حرب المعلومات و أن الفكر العسكري الحديث لا يتعامل مع حروب المعلومات باعتبارها حروباً منفصلة بل يدمجها مع الحرب الشاملة .ويقسم المؤلف منظومة حرب المعلومات إلى أدوات تعقب و جمع المعلومات وأدوات أفساد وتعطيل المعلومات .-أدوات التعقب يقسمهونها إلي قسمين أدوات جمع المعلومات من خارج البنية الأساسية للعدو شبكات ، قواعد ، نظم تحكم ، متمثلة في جواسيس وعناصر جمع معلومات ووسائل السطع المختلفة .-القسم الثاني من أدوات التعقب داخل البنية الأساسية ويقصد بها نقاط الضعف والثغرات الأمنية في الشبكات و النظم و اختراقها وفك التشفير وما إلى ذلك من المهارات .

-أدوات الإفساد تبنى على ضخ المعلومات المضللة وشن هجمات ضد أهداف منتقاة فيروسات الحاسب الآلي أو الاختراق المباشر للشبكات لإفسادها وهجمات الاختناق المروري الالكتروني التي تعتمد على خنق طرق تمرير المعلومات بكثافة مرور معلوماتية وهمية إضافة للقنابل الكهرومغناطيسية .يؤكد المؤلف على تطبيقات حروب المعلومات في كلاً من العـراق و كوسوفو ويقدم نماذج حية لاستخدامات تكنولوجيا المعلــومات و الاتصالات في الحروب الأخيرة ومنها عمليات الاغتيال التي نفذت بالقصف الصاروخي بالطائرات بدون طيار في كل من اليمن ، والصومال ، و أفغانستان كتطبيق مباشر لتكنولوجيا حرب المعلومات كما يتطرق إلى استخدام المحاكيات و المشبهات في التدريب
و أهميتها من حيث الواقعية وخفض التكلفة ومساهمتها في إعداد تصورات وسيناريوهات للإعداد للحروب ويضرب مثلا لما حصل في أفغانستان و العراق ويؤكد أن الجيش الأمريكي يستخدمها بكثافة لتدريب القادة والضباط .وفي الخاتمة يشار إلي أن تكنولوجيا المعلومات والاتصال كانت العمل الحاسم في الحروب الأخيرة ولكن لها نقاط ضعف وأن أداءها كان مخيباً للآمال أحيانا ، وان الحروب تدب بين جماعات بشرية مختلفة لكل منها كيان وحضارة وإنها صراع إرادات ومهارات تفضي إلي نتائج تختلف في أحيان كثيرة عما هو مخطط له ، وبالرغم من انكسار الجيوش تحت خط التقنية تبقى المجتمعات بما لديها من موروث ثقافي وحضاري كتعبير عن أرادة البقاء 

"ساحة القتال" الرقمية  
رافاييل دو سوبركاز*
لطالما حددت الدول بوضوح ثلاثة أنواع من التهديدات المتعلقة بالشبكات المعلوماتية. فهي تتمثل أولاً "بالحرب للحصول على المعلومات" أو ما يسمى بالتجسس، وهي تقنية تهدف إلى الكشف عن معلومات استراتيجية لصالح دولة معينة، وثانياً بعمليات الهجوم التي تضرب الشبكات والبنى التحتية الحيوية لبلد معين باستخدام تقنية القرصنة أو فيروس معيّن، وأخيراً "حرب المعلومات"، التي تشكل عنصراُ تقليدياً لكل نزاع، ويزداد تهديدها حالياً بسبب الإنترنت.

يتم تعريف "الإرهاب الإلكتروني" على أنّه استخدام الإنترنت للاتصال بمجموعات إرهابية ودعم نشاطاتها والترويج لها وتمويلها. ويبقى "الإرهاب الإلكتروني"، بمعنى عمليات الهجوم على البنى التحتية لدولة ما، يبقى اليوم تهديداً يتأخر في التنفيذ العملي، لكن رغم ذلك، لا بد من أخذ الموضوع بجدية بحسب أخصائيي الأمن الذين اجتمعوا خلال النشرة الخامسة للمندى الدولي للأمن الإلكتروني المنعقد في مدينة ليل الفرنسية نهاية شهر كانون الثاني/ يناير.

لقد وفرت الاعتداءات الإلكترونية على استونيا في العام 2007 وجورجيا في العام 2008 وخصوصاً على إيران عام 2010 نظرة عامة عن إمكانيات هذه العمليات العدائية. وقد برهن فيروس ستوكسنت (Stuxnet) الذي تم استخدامه خلال العملية الإسرائيلية- الأميركية المشتركة المسماة "ألعاب أولمبية" التي هدفت إلى ضرب الشبكة المعلوماتية لمفاعل ناتانز، إمكانيات تنفيذ اعتداءات الإلكترونية على البنى التحتية الاستراتيجية لبلد معيّن وتأثيراتها.

ومنذ فترة وجيزة، أشار الفريق أول ويليام شيلتون المسؤول عن قيادة الفضاء الأميركية إلى أنّ هذه العملية برهنت لطهران فعالية "ذراع المعلوماتية" وسرّعت وتيرة الجهود الإيرانية للتزود بوسائل من هذا النوع. في الواقع، نظمت طهران الاعتداءات التي نفّذت نهاية العام 2012 على المصارف الأميركية مثل بنك أوف أميركا، سيتيغروب، جي بي مورغان كلاس؛ أو خلال شهر آب/ أغسطس الماضي على شركة راسغاز قطر القطرية أو أرامكو السعودية قاضية على الأقراص الصلبة لثلاثين ألف جهاز كمبيوتر.

وانطلاقاً من حرب العراق الثانية، اكتشفت المجموعات الجهادية الإمكانيات التي توفرها الإنترنت أو الشبكات الاجتماعية على مستوى الدعاية والتجنيد والدعوة إلى التحرّك من خلال بث التوجيهات والتعليمات التقنية.

وتستمر القاعدة في شبه الجزيرة العربية اليوم بنشر المجلّة الإلكترونية "إنسباير"، الصادرة باللغة الإنكليزية تستهدف جمهور القرّاء الغربي الذي لا يتقن اللغة العربية. وفي أوائل شهر كانون الأول/ ديسمبر، تم إغلاق الصفحة التي تعمل على تحريرها حركة "تحريك طالبان" الباكستانية، على الفايسبوك، أما حساب حركة الشباب المجاهدين الصومالية باللغة الإنكليزية على تويتر، فقد تم أيضاً إغلاقه الأسبوع الماضي



في المقابل، فإن عملية القطع هذه لا ترضي دائماً بعض مسؤولي مقاومة الإرهاب الذين يعتبرون أنّ المنتديات ومواقع الإنترنت الجهادية ساعدت بشكل ما في تسهيل عمل مراقبة هؤلاء الجهاديين والبحث عنهم. وفي الإشارة إلى الأهمية الإعلانية لحقل القتال الجديد هذا، أعلنت هيلاري كلينتون منذ بضعة أيام، أنّ وزارة الدفاع سترد على دعاية القاعدة والمجموعات الجهادية على الإنترنت والشبكات الاجتماعية وأنّ الدبلوماسية الأميركية قد أوجدت هيئتين مختصتين بذلك.

وفي أعقاب إطلاق العمليات العسكرية الفرنسية في مالي، تعرّض العديد من مواقع الدفاع الفرنسية لهجمات إلكترونية. كما تم استهداف موقع قسم الاتصالات في وزارة الدفاع الفرنسية بهجوم حجب الخدمة الهادف إلى تحقيق تعذر بلوغ الموقع بسبب إثقاله بالطلبات. وإن كانت هذه الاعتداءات لم تؤثر على النشاطات الاستراتيجية للوزارة، فإنها تبرهن اليوم أنّ كل عمل سياسي يؤدي إلى ردود فعل على الإنترنت.

إزاء هذه التهديدات الجديدة، أصبح تنظيم "الدفاع الإلكتروني" يشكّل أولوية جديدة بالنسبة لكافة الدول. فقد عززت فرنسا قدراتها في مجال "الدفاع الإلكتروني" خلال بضع سنوات نظراً لكونها هدفاً لعمليات قرصنة متعددة تستهدف وزارة المالية أو رئاسة الجمهورية بشكل خاص.

أسست باريس عام 2009، الوكالة الوطنية لأمن نظم المعلوماتية (ANSSI) التي ستشمل 360 عميلاً مع نهاية العام 2013، وستكون مسؤولة عن تنسيق الأمن المعلوماتي للشركات والبنى التحتية لأحد عشر قطاعاً مصنّفاً كقطاع "حيوي" كالاتصالات والطاقة وسكك الحديد والفضاء والمطارات...

وفي العام 2011، تم تعيين اللواء البحري أرنو كوستيير، مسؤولاً عن الدفاع الإلكتروني في الأركان العامة للجيش الفرنسي. مع العلم أنّ فرنسا ستنضم خلال الأشهر المقبلة إلى مركز امتياز الدفاع الإلكتروني الخاص بحلف الناتو (CCDCOE) الموجود في تالين في استونيا ويضم حوالي ثلاثين خبيراً من 11 دولة.

إلى ذلك، ستتم زيادة ميزانية المديرية العامة للتسليح الفرنسية (DGA) المخصصة لدعم عمليات البحث والتطوير في مجال الأمن الإلكتروني، لتبلغ 30 و35 مليون يورو سنوياً مقابل 10 مليون يورو فقط للسنة الحالية.

أما على المستوى العملاني، فقد دعا وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالز في ليل، إلى توسيع عمليات "التسلل الرقمي" عبر الخدمات الأمنية وتعزيز أساليب الاعتراض الإلكتروني. أما النقطة الأخيرة والتي تعدّ مسألة حساسة بشكل خاص فهي مخاطر التعرّض للحياة الخاصة للمواطنين.

وتثير حالياً عقيدة استخدام "الاعتداءات الإلكترونية" جدلاً من جانب الأختصاصيين والجامعيين والعسكريين ولكن النشاط الفرنسي في مجال الهجوم الإلكتروني ليس أمراً عادياً.

وفي سؤال جرى طرحه في ليل حول إمكانية الاعتداءات الإلكترونية المحتملة على مجموعات جهادية في مالي أو شبكات الدعم الخاصة بهم، ردّ اللواء البحري أرنو كوستيير بالإيجاب. ومن المفترض أن يقترح مشروع الدفاع الذي سيصدر قريباً توجيهات تتعلق بالسياسة الفرنسية المستقبلية في مجال الدفاع الإلكتروني والحرب المعلوماتية.

العمليات الملتوية
تعرف العمليات الملتوية على انها عمليات مخالفة لشكلها الظاهري كما تتميز بصعوبة تحليلها وفك الغازها الا للمتعمقين في القضية والعارفين بما يدور في الكواليس كما تتسم بصعوبة الجزم بصحة التحاليل وتعدد الفرضيات المفسرة لها 
تستخدم العمليات الملتوية للوصول الى اهداف من غير الممكن او من غير المناسب انجازها بالطرق الاخرى .

انواع العمليات الملتوية :

للعمليات الملتوية انواع مختلفة نذكر منها ثلاثة انواع :

1- العمليات الحقيقية-المزيفة : وهي عبارة عن خلق اكاذيب لها اساس من الصحة حيث انها حقيقية من حيث المبدأ لكن تم التلاعب باحد اركانها .
مثال : لنفرض انه يوجد لدينا عصابة لبيع تاشيرات العبور " فيزا " بالاستعانة باحد الموظفين من داخل السفارة او القنصلية مقابل مبلغ من المال .. والان لما يتم منع تاشيرة لشخص حصل عليها بالطرق الشرعية القانونية يقوم الموظف الفاسد بتغيير الاسم ودس اسم كلبون وبهذا فالتأشيرة تعتبر اصلية-مزورة لانها اصلية من الناحية التقنية مزورة من الناحية القانونية .

2- العمليات ضد المصالح الذاتية : وهي عبارة عن تنفيذ عمليات تضر بالمصالح الذاتية الى درجة معينة من اجل الحصول على مصلحة اكبر 
مثال : هجمات 11 سبتمبر من صنع الاستخبارات الامريكية وذلك لحشد الامة الامريكية ضد خطر الارهاب المزعوم وتبرير غزو العالم العربي والاسلامي من طرف الجيوش الامريكية .

3- العمليات خارج القانون من اجل هدف قانوني : وهي عملية تهدف للوصول الى هدف قانوني لكن بطرق مخالفة للقانون
مثال : تقبض اجهزة مكافحة الجوسسة على جاسوس ثبت لديها بالدليل القاطع انه جاسوس لصالح جهة معادية .. لكن لا تستطيع مواجهته بالادلة لسب معين مثلا لتفادي كشف المستوى التقني او طريقة العمل لاجهزة مكافحة الجاسوسية فتلجأ الى التعذيب من اجل انتزاع الاعترافات المطلوبة وبذلك تم الحصول على الادلة القانونية الصحيحة بطرق غير قانونية .

اهم اجهزة المخابــرات في العالم 
المخابرات الروسية ـ الموساد الاسرائيلى

اجهزة المخابرات في العالم متعددة لدرجة ان الدولة الواحدة يوجد بها العديد من الاجهزة المختلفة وكلها تعمل في التجسس‏.‏ وفي الولايات المتحدة الامريكية علي سبيل المثال يوجد مئات من هيئات التجسس حتي ان الادارة الامريكية الحالية انشأت لها وزارة خاصة اطلقت عليها اسم وزارة الامن الداخلي لتنسيق العمل بين تلك الهيئات المتعددة‏.‏ ونعرض في السطور التالية نماذج من وكالات المخابرات الشهيرة في العالم‏.‏

ونبدأ بما يسمي مكتب المخابرات العسكرية السادس او‏(‏ ام أي‏6)‏ المنبثق من جهاز المخابرات السري البريطاني والذي انشئ عام‏.1911‏ وكان مانسفيلد كيومينج اول مدير للجهاز‏.‏ ويعمل‏(‏ ام أي‏6)‏ بنفس اسلوب وكالة المخابرات المركزية الامريكية‏(‏ سي أي ايه‏)‏ حيث انها هيئة مسئولة عن جمع المعلومات المخابراتية من جميع ارجاء العالم وممارسة جميع عمليات التجسس الممكنة تجاه الاعداء والاعداء المحتملين‏.‏

وتبلغ ميزانية‏(‏ ام أي‏6)‏ نحو‏70‏ مليون جنيه استرليني في العام‏.‏ ومن الصعب جدا تحديد الطريقة التي تعمل بها‏(‏ ام أي‏6)‏ نظرا لدرجة السرية الكبيرة التي تتسم بها عملياتها‏.‏ وقد اثبتت كفاءة كبيرة خلال الحرب العالمية الاولي الا انها تلقت ضربة قوية في الحرب العالمية الثانية عندما اختطف اثنان من عملائها في هولندا عام‏1939.‏ من اشهر العمليات التي قامت بها ابان فترة الحرب الباردة الحصول علي وثائق سرية من مكتب احد ضباط االمخابرات الروسية الكبار في موسكو

وفي عام‏1963‏ اكتشفت‏(‏ أم أي‏6)‏ ان احد المتعاملين معها يعد عميلا مزدوجا حيث يعمل لصالح المخابرات الروسية ايضا وكشف العديد من الاسرار البريطانية اليها‏.‏ وقد طورت اسلوب عملها علي مدار السنوات الاخيرة حيث اصبحت تختار العاملين لديها باسلوب اكثر ليبرالية وتعتمد علي الاشخاص الذين يتقنون اللغات الاجنبية

ومن اجهزة المخابرات الشهيرة ايضا جهاز المخابرات الروسي‏(‏ كي جي بي‏)‏ والذي يشتهر بأن عملاءه من افضل الجواسيس المدربين في العالم علي الرغم من اكتشاف امر عدد كبير منهم‏.‏ وتبلغ ميزانية‏(‏ كي جي بي‏)‏ مليارات الدولارات ولم نستطع الوصول لرقم محدد كما أن عملاءه يقدرون بالالاف‏.‏ وكشف احد عملاء وكالة المخابرات المركزية الامريكية ان‏(‏ كي جي بي‏)‏ انفق من‏3‏ الي‏4‏ مليارات دولار في عام واحد علي حملة اعلامية مضللة تضمنت وثائق مزورة ورسائل مفبركة بين الرئيس الامريكي الاسبق رونالد ريجان والملك خوان كارلوس الاسباني تقول ان مستشاري ريجان كانوا رافضين لانضمام اسبانيا الي حلف شمال الاطلنطي‏(‏ الناتو‏).‏

ومن الهيئات التي تستخدم اعلي درجات التجسس في العالم ايضا مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي‏(‏ اف بي أي‏)‏ حيث تمتد عمليات التجسس التي يديرها الي المنازل والمكاتب والفنادق وملفات الكمبيوتر وزرع الميكروفونات في أي مكان‏.‏ وقد تعززت سلطاته بعد احداث‏11‏ سبتمبر حيث تم تعزيز قانون التجسس الذي تم سنه عام‏1978.‏ وهناك مايعرف بجهاز الموساد الإسرائيلي وهو عبارة عن إختصار للمؤسسة المركزية للمخابرات والامن‏'‏ الموساد‏'‏ واسمها بالعبرية‏'‏ موساد لعالياه بت‏'‏ أي منظمة الهجرة غير الشرعية‏.‏ وهي إحدي مؤسسات جهاز المخابرات الإسرائيلي والجهاز التقليدي للمكتب المركزي للمخابرات والأمن‏.‏

وقد أنشئت عام‏1937,‏ بهدف القيام بعمليات تهجير اليهود‏.‏ وكانت إحدي أجهزة المخابرات التابعة للهاجاناه‏.‏ وهناك الآن جهاز تنفيذي تابع للجهاز المركزي الرئيسي للمخابرات الإسرائيلية ويحمل نفس الاسم أسس عام‏1953‏ قوامه مجموعة من الإداريين ومندوبي الميدان في قسم الاستعلام التابع لمنظمة الهاجاناه وتطور ليتولي مهمة الجهاز الرئيسي لدوائر المخابرات وتنحصر مهماته الرئيسية في إدارة شبكات التجسس في جميع الأقطار الخارجية وزرع عملاء وتجنيد المندوبين في جميع الأقطار‏.‏ وإدارة فرع المعلومات العلنية الذي يقوم برصد مختلف مصادر المعلومات التي ترد في النشرات والصحف والدراسات الأكاديمية والإستراتيجية في أنحاء العالم‏.‏ ووضع تقييم للموقف السياسي والاقتصادي للدول العربية‏,‏ مرفقا بمقترحات وتوصيات حول الخطوات الواجب اتباعها في ضوء المعلومات السرية المتوافرة‏.‏

ويضم الموساد ثلاثة أقسام هي‏:‏ قسم المعلومات و قسم العمليات وقسم الحرب النفسية‏,‏ وقد ألحقت بجهاز الموساد مدرسة لتدريب المندوبين والعملاء مركزها الرئيسي حيفا ويتم فيها التدريب علي قواعد العمل السري والأعمال التجسسية‏.

هذه موضوع مهم حول بعض الأساليب الغريبة التي تلجأ إليها أجهزة الاستخبارات العالمية،،،حقائق أقرب إلى الخيال...الاستفادة من الظواهر البشرية الخارقة في مجال الاستخبارات :- 

يطلق مصطلح الباراسيكولوجي على الظواهر البشرية التي تتسم بالغرابة وتجاوز قدرات الحواس العادية للبشر أما يسمى "الظواهر الخارقة"،ولقد تأسست أول جمعية تعني بهذا النوع من العلوم المثيرة للجدل في باريس 1867 وأطلق عليها (جمعية البحوث السيكوفزيولوجية) والتي قامت بدراسة التخاطر وتتبع ظهور الأشباح...حيث توالت الجمعيات وتأسست الجمعية البريطانية للبحوث الروحية عام 1882،والتي ضمت علماء كبار (وليم كروكس،وليم باريت،فريدريك مايرز،وغيرهم وضمت أساتذة من جامعات أمريكية وبريطانية وفلاسفة محنكين،ولقد عقدت عدة مؤتمرات للظواهر الباراسيكولوجية في كل من باريس 1889،كوبنهاجن 1921،بولندا1923(وارسو)،1927باريس،1949 إيطاليا،وكان أول مؤتمر دولي حول الظواهر الباراسيكولوجية سنة 1953 في جامعة أوترخت الهولندية...

قد يتساءل البعض ما معنى بارا سيكولوجي؟؟؟

بارا(قرب أو بجانب) سيكولوجي (علم النفس)...

فالمصطلح يعني علم نفس الخوارق!

أو ما وراء علم النفس كما يحلو للبعض تسميته...وكلها مصطلحات تنتهي إلى معنى ما يتجاوز علم النفس من ظواهر خارقة وغريبة

فهو علم يبحث في الظواهر الخارقة للطبيعة والمستغلقة على الفهم والغير مألوفة واللامعقولة أحياناً!!!

ما هي أهم الظواهر الخارقة التي يدرسها هذا العلم؟

-التخاطر...(اتصال بين عقلين دون استخدام أية وسائل مادية

-القدرة على تحريك الأشياء لمسها(السيكوكينزيا)..

وغيرها ....!

الظواهر الخارقة للطبيعة موجودة منذ القدم ولكن دراستها بدأت حديثاً نسبياً ،وهناك من يفسرها بتأثير فيزيائي على المواد المحيطة بالشخص صاحب هذه الملكة! 

في قمة الهرم نجد الأنبياء والصالحين ممن لديهم مواهب خارقة ليست لذي الشخص العادي.

كما نجد الوسطاء الروحيون والسحرة والدجالين الذين يقومون بإتصلات مع عوالم خفية ولهم قدرات فوق بشرية...المهم في الموضوع أن هذا النوع من العلوم درسه علماء الإتحاد السوفيتي وأحاطوه بالكتمان فلم يشاركوا في بحوثهم أحد!،ثم نجد الأمريكان بعدهم مباشرة وإن كانوا حديثي العهد نوعاً ما في هذا المجال..

المخابرات السوفيتية :-

وفق تقارير للمخابرات المريكية وتصريحات منشقين من الكتلة السوفيتية(سابقاً) يوجد معامل سرية تضم العديد من العلماء في تخصصات شتى لدراسة الباراسيكولوجي محاولة للوصول إلى أسس فيزيائية للطاقة ما فوق الطبيعية

وطبعاً الموضوع محاط بسور عال من الكتمان والسرية،لكن الميزانيات المخصصة لهذه الدراسات كبيرة والمراكز المتخصصة اكثر من عشرين مركزاً عال المستوى...

إلى ماذا وصل العلماء السوفييت
تشير التقارير إلى ان الإتحاد السوفيتي (السابق) يحاول إستخدام التخاطر كوسيلة للتحكم في سلوك الأفراد المطلوب تعديل أفكارهم وسلوكهم وأنه تم إستخدام ذلك الأسلوب في الشرق الأوسط،ومن المفزع ما صرح به احد الباراسيكولجين السوفيت من انهم يطمحون إلى صناعة بعض الناذج التي تركب في الدماغ ،وتأهيل أشخاص ليصبحو قادرين على تلقي التخاطر حيث وصل بهم الأمر(أي العلماء السوفييت) إلى إعتبار هؤلا الأشخاص كجهاز راديو يتم ربطه بأسلاك معينة تعينهم فيما يريدون!!

تقول التقارير أن العلماء السوفييت في وسعهم التأثير عن طريق التخاطر في سلوك الناس المستهدفين لذلك ،بل وحتى القتل من مسافة بعيدة بمجرد إستعمال القوة النفسية...أو التأثير على صناع القرار في الأماكن الحساسة مثل محطات إطلاق الصواريخ بإصابتهم بالقلق والعصبية تشتيت أفكارهم!

درس الروس تلك الظواهر بعناية تامة وتفوقا على نظرائهم من الدول الأخرى،لذا رفضوا حضور المؤتمرات الدولية التي تعقد حول الظاهرة ....

المخابرات الأمريكية:

تقول التقارير أن الأمريكان نجحوا في إتمام عملية تخاطر بين شخصين احدهما في غواصة في أعماق سحيقة وذلك عام 1958،حيث إستطاع الشخص الموجود على الأرض تسجيل أفكار نظيره البعيد عنه!

في عام 1953 كان هناك حديث عن مشروع "بلو بيرد" ثم صار (مشروع الأرضي شوكي) ليتم تغيير الاسم مجدداً إلى (مايك ألترا) وكان ذلك المشروع يتكلم عن سلاح سري غير مألوف وهو سلاح الحواس الغير مألوفة...حيث تقول فكرة المشروع انه إذا تم العثور على أشخاص من ذوي القدرات الخاصة يمكن استخدامهم في أعمال غير مألوفة ومن ذلك الأبحاث التي أجريت وتدل على أمكانية تحديد أماكن غواصات العدو وتدميرها من خلال هؤلا الأشخاص...

الجدير بالذكر أن الشرطة الأمريكية تستعين بالعرافين بشكل كبير في القضايا التي تعجز عن حلها بالطرق الإعتيادية!!!

أجرت المخابرات الأمريكية تجارباً على الإسقاط الوهمي أو التجارب خارج نطاق الجسم،تحت إشراف العالمين "هارولداي بتوف" و " راسيل تارح" حيث أسقط احد الأشخاص عقولهم على مسافات بعيدة حيث وصفوا بدقة منشآت عسكرية شديدة السرية ،كما وصفوا الملفات الشخصية لهذه القواعد...

الموساد:

تعمل المخابرات الأسرائيلية على مواكبة التطورات والتغيرات المستجدة في مجال التجسس ،ونظراً للعلاقة الوطيدة بينها وبين نظيرتها الإمريكية فمن المؤكد انها تبادلت الخبرات في مجال البارا سيكولوجي،ولقد حاول الموساد إستخدام مواهب اليهود في شتى انحاء العالم ،فالجدير بالذكر ان أغلب المواهب العالمية في مجال البار سيكولوجي هم من اليهود!!!

بل يذهب البعض إلى أن اليهود أستفادوا من الدراسات السوفيتية في الموضوع لوجود بعض اليهود من ذوي القدرات الخارقة على قائمة البحوث!!!

يجدر بالذكر ان اليهود لهم دراية بالسحر من القدم كما أن كتاب الكابالاه يحتوى طقوس سحر أسود!!!

كذلك إستفادت إسرائيل من بلغاريا التي تستخدم شرطتها السرية أشخاصاً ذوي قدرات خاصة (الإستبصار) للكشف عن الجرائم ،وفي بلغاريا أشهر الأشخاص والمعاهد في هذا المجال...


المصدر كتاب(الباراسيكولوجي) الظواهر الخارقة =طارق سري...

المخابرات أو الاستخبارات هي جهاز ومؤسسة من مؤسسات الدولة تختص بجمع المعلومات وتحليلها.عادة ما تعمل على تنفيذ سياسات الحكومة. المخابرات أحدهما يعتنى بجمع المعلومات عن البلدان والمؤسسات الأجنبية ويقومها، والثاني يدافع عن الأمة ضد التجسس، والأعمال الأخرى التي تستهدف إضعاف البلاد. وهذا النوع من المخابرات يتمثل في وكالة مكافحة المخابرات أو وكالة مكافحة التجسس. وتشارك بعض وكالات مكافحة المخابرات في عمليات سرية أي أنها تتولى بشكل سري أنشطة سياسية مصممة للتأثير في مجرىفي بلدان أجنبية. وهي تحتاج لقدرات فائقة وعالية من الذكاء

اختلاف تسميات جهاز المخابرات بين الدول العربية

  • الجزائر :

مديرية المباحث والأمن، دائرة الأمن والاستعلام، الأمن العسكري DRS.

  • ليبيا :

جهاز الامن الخارجي، جهاز الامن الداخلي، الإدارة العامة للاستخبارات العسكرية.

  • مصر :

جهاز المخابرات العامة المصرية، جهاز مباحث أمن الدولة.

  • المغرب :

جهاز المخابرات العسكرية،

  • سوريا :

جهاز أمن الدولة، إدارة المخابرات العسكرية، إدارة المخابرات العامة.

  • الكويت :

جهاز أمن الدولة، جهاز الاستخبارات العسكرية

  • قطر :

جهاز أمن الدولة، جهاز الاستخبارات العسكرية، قوة الأمن الداخلي.

  • السعودية :

رئاسة الاستخبارات العامة، الاستخبارات العسكرية السعودية، المباحث العامة.

  • الاردن :

دائرة المخابرات العامة الأردنية
أبرز أجهزة المخابرات الدولية



  • وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية : الـCIA
  • المباحث الفيدراليةالأمريكية F B I : FEDRAL BUREAU OF INVESTGATION
  • الKGB سابقا(FSB حاليا)وبالروسيةФедеральная Служба Безопасности России ФСБ (Federalnaja Sluzhba Bezopasnosti Rossii)
  • جهاز المخابرات العامة الليبية
  • جهاز المخابرات البريطانية الخارجية:- المكتب السادس MI-6
  • جهاز المخابرات البريطانية الداخلية:- المكتب الخامس MI-5
  • المخابرات العسكرية السورية
  • مخابرات أمن الدولة السورية
  • المخابرات الجوية السورية
  • المخابرات العامة المصرية
  • مخابرات الكيان الصهيوني الموساد والشاباك وآمان
  • جهاز المخابرات العامة الفرنسية :- المكتب الثاني.
  • المكتب الألماني الفيدرالي لحماية الدستور : B F V
  • المخابرات الحربية الألمانية : M A D
  • المخابرات الألمانية المضادة للجاسوسية: B N D
  • المخابرات الصينية.
  • المخابرات الألمانية

دائرة المخابرات العامة الأردنية GID
ظاهرة العمالة....نظرة شاملة 


تعريف العميل
كتعريف للعميل يمكن ان نقول انه ذلك الشخص الذي قبل بالتعاون مع جهة معادية لجهته ايا كان شكل التعاون والذي ياخذ غالبا طابعا استخباريا وقد يمتد ليشتمل اعمالا اخرى مختلفة كالاغتيالات والمشاركة في المجهود الحربي و بث الاشاعات وغيرها
تاريخ العمالة



ليس هناك تحديد دقيق لتاريخ هته الظاهرة لكن يمكن ان نقول بكل ثقة انه لا يوجد اقدم منها الا مهنة الدعارة فهي متجذرة في التاريخ حتى وان كانت تمارس بشكل غير منظم او حتى عفوي لكن ظهور الاجهزة المنظمة للمخابرات ارتبط بنشاة الدول والصراع بين الحضارات الكبرى
التفسير النفسي



ليس هناك تفسير علمي و نفسي موحد لهذه الظاهرة بل يختلف ذلك من شخص الى اخر وعموما فالعميل لديه عوامل داخلية نفسية تجعله قابلا للخيانة فاذا التقت تلك العوامل مع الظروف المواتية يستسلم الشخص لتلك النزعة ويسقط في فخ العمالة والخيانة ولكن القاسم المشترك الاكبر لاغلب العملاء هو ضعف الشخصية اضافة لنقص الوازع الوطني والديني مما يلقي باللوم على ظروف تنشآة الفرد
اساليب التجنيد



ليس هناك قواعد او اسس ثابتة في عملية التجنيد لكن الاحتكاك المباشر يعد من انجع الوسائل خاصة فيما نجح العدو في احتلال مناطق بها تجمعات سكانية حيث يصبح متحكما في كل شيئ كتصاريح المرور وتصاريح العمل وحرية التنقلات حيث يكون المواطن عرضة لكافة الاعيب العدو بهدف دفعه للاستسلام والتعاون تحت طائلة *الترهيب من جهة

-استخدام اسلوب الجنس ثم تصوير الضحية في اوضاع مخلة وهو سلاح قوي في مجتمعات محافظة كالدول العربية اما مع الاناث فان انجع اسلوب هو اغتصابهن وتهديدهن بنشر الصور

-التهديد بالحرمان من العمل او الدراسة 

-فبركة صور للضحية كاظهاره مرتديا بزة عسكرية للعدو والتهديد بنشرها

-التهديد بالمساس بافراد العائلة كمن لديه ابن يحتاج للعلاج فيهددونه بمنع ابنه من التنقل للمستشفى



*استعمال الترغيب

-الجنس

-المال

-المخدرات

-الامتيازات والتسهيلات



*استعمال اسلوب الاقناع

-اقناع الضحية بعدالة القضية التي سيجند لخدمتها ويستخدم لذلك الغرض الكلام والمواد الاعلامية المصورة والمسموعة

-اقناعه بانه لا يخون دينه ووطنه بل يعمل على تخليصه من الحكام الفاسدين

-اقناعه بانه سيكون في مامن وان للمخابرات القدرة على حمايته

-اقناعه ان اغلب المجتمع هم من العملاء

-التشكيك في القيادات الوطنية والادعاء انهم يخدمون مصالحهم الشخصية فقط

على ان تستعمل الاساليب المذكورة وفق منهجية علمية مدروسة ومنسقة تندرج ضمن مجهود متكامل لاختراق الضحية واسقاطه



-تشكل وسائط الاتصال المختلفة بيئة خصبة لعمليات التجنيد وفق الاساليب المذكورة سابقا ويحتل الهاتف النقال وبرامج الدردشة على الانترنت والمواقع الالكترونية اهمية كبيرة في التجنيد خاصة الشباب الذين ليس لديهم اية ثقافة امنية
مكافحة انتشار العمالة



عندما نتحدث عن مكافحة العمالة فنحن هنا نتطرق الى الوقاية بصورة خاصة



- التنشاة الصحيحة للفرد والتي تضمن خلوه من المشاكل النفسية التي قد تمهد لوقوعه

-تقوية الوازع الديني والروح الوطنية بكل الوسائل المتاحة

- العمل على ايجاد توازن وعدالة اجتماعية حتى لا يشعر احدهم بالتهميش او الحرمان

-عمل الاجهزة الامنية في الدولة على كشف الاشخاص الذين يسهل اختراقهم والعمل على حمايتهم

- نشر اعترافات العملاء التائبين وقصصهم عن استغلال العدو لهم

- نشر العقوبات الرادعة التي نالها العملاء المقبوض عليهم لتكون عبرة لكل من تسول له نفسه الخيانة

- اهمية التعليم لانه كلما زاد المستوى العلمي للشخص كلما صعبت عملية ايقاعه
العلاج من العمالة



القضاء على العملاء ليس بالضرورة القيام بتصفيتهم جسديا بل يعني ذلك ابطال مفعولهم وفائدتهم من وجهة نظر العدو لهم



- تنشيط العمل الاستخباري المضاد للجوسسة في مختلف اوساط المجتمع

- تشجيع الواطنين عن الابلاغ عن التصرفات المشبوهة للافراد عبر كل الطرق (مراكز الامن- الهاتف – مواقع اجهزة الامن على الانترنت)

- شن حرب نفسية على العملاء لدفعهم نحو الاستسلام والاعتراف تمهيدا لمحاسبتهم

- انشاء وحدات خاصة في حركات المقاومة تكون مهمتها متابعة ملف العملاء وكشفهم

- استعمال العملاء المقبوض عليهم في اسقاط شبكاتهم خاصة عندما يعملون بطريقة افقية

- تزويد اجهزة الامن بوسائل حديثة لمراقبة الاتصالات السلكية واللاسلكية
- اختراق اجهزة المخابرات المعادية
ازالة اثار العمالة عن المجتمع



ان سقوط الفرد في العمالة هو في حد ذاته امر مدمر دون احتساب الاضرار الناجمة عن تعامله مع العدو فبمجرد موافقته على التعامل مع العدو فانه بذلك قد ابتعد عن الصف الوطني كما ان انكشاف امره سيضع المزيد من الاضرار التي لا يمكن تفاديها فالعميل لديه عائلة واصدقاء وانكشافه سيجعل المجتمع ينظر الى عائلته واصدقائه بعين الشك والحذر كان يقول التلاميذ في المدرسة لاولاده انهم ابناء خائن وهذا امر في منتهى الخطورة حيث ان ابن العميل الذي يشعر بالاحتقار من عامة المجتمع يمثل هدفا مثاليا لاجهزة المخابرات التي قد تستغل شعوره بالحقد على هذا المجتمع لتحويله الى واحد من اخطر انواع العملاء وهو العميل العقائدي ولذا يجب انتهاج سياسة ذكية بخصوص هذا الملف



- اجراء تحقيق عادل ومحاكمة عادلة للعميل مع ابلاغ ذويه بمجرياتها في الوقت المناسب

- توفير الرعاية المادية والنفسية لذوي العميل مع توفير الحماية لهم

- توعية المجتمع بضرورة التحلي بروح المسؤولية وبعد النظر

- اعادة دمج العملاء التائبين في المجتمع واعادتهم للصف الوطني 

- تغليب المصلحة الوطنية على الروح الانتقامية 

*وبتنفيذ هذه الاجرائات نكون قد سددنا ضربة موجعة لاستخبارات العدو وسببنا احباطا نفسيا لعناصرها وهذا بعينه هو ما سيساعد استخباراتنا على اختراق مخابرات العدو

المخبر او الجاسوس او (( العصفور )) داخل سجون الاحتلال 

اخي الثائر ..

احذروا وعوا .. 

واليكم هذه المراحل :

1- المواجهة المباشرة مع ضابط التحقيق ،والتي تدور داخل مكاتب التحقيق. 

-2وهو الأخطر، وهي المواجهة غير المباشرة، حيث يستخدم ضابط المخابرات بعض العملاء للقيام باستدراج المعتقل ،وأخذ واستدرار معلومات كاملة منه ،وهؤلاء العملاء يسمون " العصافير " أو " الصراصير " ، وهذه الظاهرة " العصافير " هي الأشد خطرا وفتكا بالمعتقلين والمقاومين أثناء مرحلة التحقيق ،وتعتبر أهم مرحلة من مراحل التحقيق وأخطرها ،حيث أن معظم وأغلب الاعترافات تؤخذ عند هؤلاء العصافير ،الذين يقومون بدور خفي وخطير جدا ،من خلال تنفيذ دور الشرفاء والمخلصين عبر تمثيليات مسرحية يقومون بتمثيلها على الرفيق المعتقل ،حيث أن هذه المصائد والمخادعات تنطلي – للأسف الشديد – على أغلب الإخوة و الرفاق والمقاومين المعتقلين. 

ويمكن القول أن 90% من الاعترافات في التحقيق تؤخذ عن طريق هؤلاء الحثالة من العملاء "العصافير" ،وسنتكلم هنا بإيجاز عن بعض أشكال مصائد العصافير ،ولكن قبل الحديث عن العصافير سنذكّر ببعض الأمور الواجب معرفتها مسبقا قبل الخضوع بالتحقيق المباشر مع ضابط المخابرات أو المحققين للحذر منها مسبقا : 

1- قضية التلفون أو الجوال الخاص بالرفيق المعتقل ، حيث أن المخابرات تحرص على أخذ ومصادرة التلفون الخاص بالمعتقل أثناء عملية اعتقاله، حيث يقومون بتسجيل أرقام التليفونات الموجودة في الشريحة، والتحقيق بشكل دقيق حول أصحابها ،وإن كانوا من الجهاز العسكري فيجب التنبه والإدراك أنهم يعرفون مسبقا بعض أرقام التلفونات الخاصة بإخوة يعملون في الجهاز العسكري ،مما يضع المعتقل في موقف ضعيف في التحقيق ،فضلا عن إمكانية قيام الصهاينة بتسجيل بعض المكالمات التي قمت بها أو استقبلتها ، فتجدها أمامك كشاهد عليك. 

-2 إيهام المعتقل بأن القضية كلها مكشوفة بتفاصيلها ،ومخاطبته في إطار العموميات، وكأنهم يعرفون كل شيء. 

-3 ينقسم ضباط المخابرات إلى قسمين أثناء عملية التحقيق ،أحداهما يمثل دور الصديق والحريص عليك ،الذي يكثر من الحديث المطول والحوار المستفيض مع المعتقل ،خاصة في قضية تهم المعتقل فكريا ،في ظلّ ادعاءات ومزاعم باطلة ،بأنه حريص عليه ومستعد لكتابة تقرير إيجابي عنه مع ملف القضية يحسّن وضعه في المحكمة ،فيما يمثل الآخر دور الشرير العنيف. 

-4 التركيز على قانون "تامير"، وأنه سوف يحاكم إذا أصر على إنكاره ، ومن الأفضل له الاعتراف ،لأن ذلك يخفف عنه الحكم. 

-5العمل على تضارب أقوال أبناء القضية الواحدة ،وإيهام كل واحد منهم أن باقي أفراد مجموعته قد اعترفوا كاملا ،ولا جدوى من إنكاره ،وأن إنكاره – فقط – يعذب صاحبه ،ويبقيه في التحقيق مشبوحا على الكرسي دون فائدة ، فقط، بسبب عنادك أنت. 

6- إيهامه أنهم على غير عجلة من أمرهم ،وأنه سيبقى في التحقيق ستة أشهر حتى يعترف بعد طول عناء وتعب ،حيث يكون مصيره، في النهاية ، الاعتراف. 

7- تحذيره بأن كل قضية تقع مستقبلا وكان يعلم في التحقيق بها ،سوف يحاكم عليها. 

وبادئ ذي بدء يجدر التعرف على بعض أشكال ( مصائد العصافير (

العصافير في الزنازين بين أربعة أشكال: 

الشكل الأول: حيث أن الأسد المعتقل بعد أن تمضي عليه فترة من الوقت داخل غرف التحقيق والمواجهة المباشرة ،يتم إنزاله إلى الراحة أو النوم داخل زنزانة ، وغالبا ما يكون ذلك آخر أيام الأسبوع يومي الجمعة والسبت ،حيث يكون العميل موجودا داخل هذه الزنزانة ،أو يأتي بعد دخول البطل إليها بوقت قصير ،وليس المهم أن يأتي بل المهم أن تجتمع أنت وإياه داخل الزنزانة ، حيث يمثل دور معتقل مثلك وأنه نازل من التحقيق للراحة ،وتبدو عليه آثار التعب والإرهاق والسهر مثلك تماما ،بحيث لا تستطيع تمييزه من حيث الشكل بأنه مرهق فعلا ،ويبدأ هذا العميل "العصفور" بالحديث معك بأن له مدة كبيرة في التحقيق ولم يعترف على شيء ،وأنه سوف يفرج عنه قريبا وقد يكون غدا ،وأنه مستعد للمساعدة بحيث يقوم بتوصيل أخبارك للأهل وباقي أفراد مجموعتك في الخارج، وإذا أردت أن تحذر أفراد مجموعتك في أمور معينة أو ما شابه من هذا الحديث ،أو أن يعرض عليك جهاز تلفون كي تتحدث به مع أشخاص يخصّونك في الخارج ،ويدعي أنه قد هرّب هذا الجهاز أو دخل معه عند الاعتقال ولم يتم تفتيشه جيدا ،كي يوقع بك ويسمعك ويسمع ما تريد أن تقوله ،ثم يقوم بنقل ذلك إلى المخابرات. 

الشكل الثاني: العميل الذي يكون معك في الزنزانة ولا يتحدث بشيء ،ودائما ما يكون نائما ،حتى تضطر أنت للحديث معه وهو غير مبال ،لإيهامك بأنه غير مهتم بكل ما تقول، مما يدفعك للثقة به والاسترسال في الحديث معه حول قضيتك. 

الشكل الثالث: العميل الذي يحاول الحديث معك حول قضيتك بكل أسلوب ،ومحاولة معرفة التفاصيل ،وهو دور معروف ،ولكن الخطير في الأمر أنه بعد أن يجلس معك ينتقل إلى زنزانة أخرى مع أحد أفراد قضيتك ،ويقول له أنه كان معك في الزنزانة وأن ابن قضيتك قد اعترف بكل شيء ،ويحدثه ببعض العموميات حول القضية ،وهذا أخطر ما في الموضوع ،حيث يوهمك بأن أبناء القضية قد اعترفوا بكل شيء ولا داعي للصمود.

الشكل الرابع: العميل " العصفور" الذي يمثل دور الناصح الأمين ،حيث يقوم بتحذيرك من العملاء " العصافير "، وضرورة عدم التحدث عن قضيتك وأهمية ألا تكتب شيئا عنها ،ويشرح لك بشكل مطول حول "العصافير" ،وأنك الآن في المرحلة التي تسبق ذهابك إلى "العصافير" ،وبعدها سوف تخرج إلى السجن الحقيقي ، ويشرح لك عن السجن الحقيقي ،وأن به شاويش مردوان وأميرا للقسم وموجها أمنيا أو أميرا أمنيا أو ما شابه ،وفي الحقيقة فهو يشرح لك عن مردوان " العصافير" الذي يتواجد به العملاء ،وأن هذه المرحلة تهيئة لك وتجهيزك للذهاب إلى العصافير ليس إلا وهو دور حقيقي يمثل خطورة كبيرة. 

2- العصافير" في أقسام المعتقلين: 

حيث توجد عدة غرف ويكون بها عدد من المعتقلين قد يبلغ العشرات ، وينقسم إلى قسمين ،حيث يتم إبلاغ الرفيق أنه قد أنهى مرحلة التحقيق وسوف ينقل للأقسام الآن ،والتي تكون أقساما للعصافير على شكلين: 

الشكل الأول: أن يكون معظم سكان القسم من العملاء "العصافير" ، حيث تذهب إلى غرفة داخل القسم معظم سكانها عملاء "عصافير" يمثلون دور سجناء قدماء داخل السجن بأشكال توحي بأنهم وطنيون ،وقد يكون معظمهم ملتحين ويقرأون القرآن بشكل جيد، ويمثلون دور العابدين ،يصومون النهار ويقومون الليل ، ويتسمّون بأسماء إسلامية لها تاريخ ،مثل أبو صهيب وأبو حمزة أو أبو جهاد و أبو نضال و أبو فلان وعلنتان وما شابه أو يكونون متصنعين أنهم منتمين لفصيلتك و يتخذون أسماء لرفاق أو شهداء من جميع الفصائل و حسبما كان فصيلتك أو فكره فهم يتصنعون ، ويقوم أحدهم بتمثيل دور المسئول الأعلى للتنظيم وآخر دور الموجه الأمني وثالث مسئول مؤتمر النقاش الديمقراطي...إلخ ،حيث يمثلون دور التنظيم ،ويقوم الموجه الأمني بالطلب من البطل المعتقل الجديد أن يكتب تقريرا أمنيا كما جرت العادة داخل السجون ،حيث يكتبون له أسئلة تكون معظمها عن معلومات لم يعترف عليها، وأسرارا تنظيمية، وعن "شبه الخسارة داخل التحقيقkH"، أي كم أخذوا ( المحققين ) منك في التحقيق ،وعلى كم اعترفت ، 5% أو 10% ، وما إذا كانت هناك أشياء أخرى لم تعترف عليها ،وعن مجموعات السلاح وما شابه ذلك .. يعني عن كل ما يخفيه المعتقل وتبحث عنه المخابرات ،وإذا لم يتعاطى المعتقل معهم يقومون بتهديده أو معاقبته بالمقاطعة وعدم الكلام مثلا ،وعزله عن باقي السجناء وتهديده بالتحقيق معه لأنه عميل ،والتهديد بالتشفير ،أي ضربه بالشفرة في وجهه ،أو حتى التهديد بإعدامه ،ويمارسون عليه دور الإرهاب والتهديد والوعيد وأنه مدسوس عليهم ،وهذا مجرد تهديد فحسب ولا ينفذون أي شيء من ذلك.

الشكل الثاني: أن يكون معظم القسم الذي يسكنه السجناء من السجناء الشرفاء ، حتى ممن يعرفهم المعتقل داخل وأثناء التحقيق والزنازين ،أو حتى بل قد يكونون ممن يعرفهم خارج السجن ،مما يسكب الثقة والطمأنينة في النفس ، حتى يدخل المعتقل داخل غرفة كل أفرادها شرفاء ،حيث يكون منهم مسئول للغرفة وآخر موجها أمنيا من الشرفاء ،ولكن يكون العملاء - فقط- من الذين يعملون في النظافة داخل القسم ،ويوزعون الطعام ،ويأخذون الأوراق والرسائل والتقارير الأمنية من شخص إلى آخر ،ومن غرفة إلى أخرى ،وهنا يضغطون عليه وحتى قد يهددونه ببعض التهديدات إن لم يلتزم بطلبات التنظيم، وخصوصا الموجه الأمني ،الذين عادة ما يطلب منه كتابة تقرير أمني ،وهذا هو أخطر أسلوب ،حيث إن الشرفاء يقومون بدور العملاء من حيث لا يعلمون، مما يسهل الانخداع بهم والسقوط في مصائدهم، ويتولى عمال النظافة " العصافير" الذين يقومون بتوزيع الطعام و نقل الرسائل ،نقل هذه التقارير إلى ضابط المخابرات مباشرة وليس إلى التنظيم ،ثم تقوم المخابرات بطلب المعتقل لجولة تحقيق أخرى يقومون فيها بمفاجأته بالتقارير. 
نووي العالم... تكنولوجيا السلم والتدمير
شبكة النبأ: التكنولوجيا النووية أصبحت اليوم مطلب مهم وأساسي للعديد من الدول التي تسعى للاستفادة منها في إقامة بعض المشاريع السلمية باعتبارها مصدر رخيص لطاقة مستمرة ، لكنها وعلى الرغم من كل فوائدها لاتزال تشكل مصدر قلق لدى الكثير من دول العالم التي تخشى من استخدامها في برامج تسليح قد تهدد الأمن والاستقرار العالمي في وقت تتسابق فيه جميع دول العالم الى بناء وتطوير قدراتها العسكرية، هذا بالإضافة الى خشيتهم من وقوعها في أيدي بعض الجماعات الإرهابية المشددة التي أصبحت تمتلك قدرات علمية وعسكرية لا يستهان بها هذا يضاف الى ذلك أنها أصبحت تتمتع بشيء من الحرية مستفيدة من حالة عدم الاستقرار الأمني في بعض الدول، وفي هذا الشأن قال يوكيا أمانو المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إن الجماعات الإرهابية التي تحاول الحصول على أسلحة نووية من السوق السوداء باتت أكثر تطورا ويجب على العالم بذل المزيد من الجهد لمنع وقوع المواد الحساسة في أيديهم. وقال أمانو لمعهد تشاتام هاوس البحثي في لندن إن أحد المخاطر الرئيسية أن المتشددين قد يفجرون ما يسمى "قنبلة نووية قذرة" لتلويث مدينة كبرى. وقال أمانو "يشكل وصول الإرهابيين إلى المواد النووية خطرا حقيقيا، الكمية (التي يتم الاتجار بها بصورة غير مشروعة) صغيرة ولكنهم يزدادون احترافية أكثر وأكثر."
وأضاف أن قاعدة بيانات الوكالة للاتجار غير المشروع التي ترصد السرقة والأنشطة الأخرى غير المرخص بها التي تشمل المواد النووية والمشعة تحتوي على أكثر من 2200 حادث مسجل منذ تأسيسها في عام 1995. وحذرت القوى العالمية طويلا من الخطر المتنامي للإرهاب النووي ودعت إلى تعاون أوثق لمنع أعمال تخريب المواد النووية.
ويقول خبراء نوويون إن كثيرا من المواد النووية المهربة في العالم يمكن عزوها إلى المخزونات في روسيا وغيرها من الدول السوفيتية سابقا حيث تخضع العديد من المفاعلات ومنشآت البحوث النووية القديمة من الحقبة السوفيتية لحراسة ضعيفة. ودعا أمانو إلى بذل المزيد من الجهد لوقف الاتجار غير المشروع بالمواد النووية. وقال أمانو "هذا هو الخطر الحقيقي. نحن بحاجة لجمع المعلومات وتحليلها. علينا تدريب الناس وتوفير المعدات." وأضاف "معظم هذه (الحوادث) بسيطة جدا لكن بعضها خطير جدا." بحسب رويترز.
وما تسمى بالقنبلة القذرة يمكن أن تجمع بين المتفجرات التقليدية مثل الديناميت مع مادة مشعة. ويصف الخبراء تهديد قنبلة نووية انشطارية -وهو أمر يصعب تصنيعه من الناحية الفنية ويتطلب الحصول على يورانيوم أو بلوتونيوم بمستوى تصنيع القنابل- بانه غير محتمل لكنه قد يتسبب في ضرر واسع النطاق على الأرواح والممتلكات. لكن القنبلة القذرة التي يستخدم فيها المتفجرات التقليدية لنشر الإشعاع من مصدر مشع تعرف بانها "عمل مرتفع الاحتمال منخفض العواقب" ينطوي على إمكانية التسبب في إثارة الفزع أكثر من سقوط خسائر كبيرة في الارواح.
تكنولوجيا جديدة
في السياق ذاته ربما تساعد تقنية جديدة لتصنيع الوقود النووي بالليزر في خفض التكلفة وتضمن أمن الطاقة لكنها من الممكن أن تسهل في الوقت ذاته على دول مارقة أن تنتج سرا أسلحة نووية اذا حصلت على حق المعرفة. ويبرز الجدل بشأن مزايا ومخاطر استخدام الليزر بدلا من اجهزة الطرد المركزي لتخصيب اليورانيوم الحساسية المحيطة بالأنشطة النووية التي يمكن أن تكون لها تطبيقات مدنية وعسكرية على حد سواء.
وتقول طهران إن لديها تكنولوجيا الليزر بالفعل لكن خبراء يشكون في أن طهران قد أتقنتها. ويمكن أن يوفر اليورانيوم القلب الانشطاري لرأس نووي حربي اذا تمت تنقيته الى تركيز عال مما يفسر السبب في حرص اي دولة او اي لاعب آخر مهتم بالحصول على أسلحة نووية على معرفة التقدم التقني الذي أحرز في مجال التخصيب. وفي وقت سابق أصدرت هيئة الرقابة النووية الامريكية ترخيصا للشراكة بين شركة جنرال اليكتريك وشركة هيتاشي اليابانية لبناء وتشغيل محطة للتخصيب بالليزر لإنتاج وقود للمفاعلات. وقال آر.سكوت كيمب الاستاذ المساعد بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا إن هذه اول منشأة من نوعها في العالم لتخصيب اليورانيوم على نطاق تجاري باستخدام الليزر وهي تقنية "ملائمة للانتشار النووي."
وقال داري كيمبال الرئيس التنفيذي لرابطة مراقبة الاسلحة وهي مؤسسة بحثية مقرها واشنطن "يبدو انهم سمحوا بأن يمضي الترخيص قدما دون مراجعة جادة لآثار الانتشار." وقال متحدث باسم هيئة الرقابة النووية إن تقييما لوزارة الخارجية في عام 1999 خلص الى أن من مصلحة الولايات المتحدة الاستعانة بالتكنولوجيا الاسترالية "هنا حيث يمكن حمايتها كما يجب بدلا من أن تطورها دول أخرى."
ويخشى بعض خبراء الانتشار النووي لأن محطات تخصيب اليورانيوم بالليزر يمكن ان تكون أصغر وبالتالي يكون اكتشافها اصعب من المنشآت التقليدية التي توجد بها صفوف وصفوف من أجهزة الطرد المركزي. كما يقولون إن اجهزة الليزر تستطيع تخصيب اليورانيوم الى الدرجة المحتمل استخدامها بالأسلحة في خطوات أقل من أجهزة الطرد المركزي. ومن شأن هذه الخواص أن تجعل التخصيب بالليزر خيارا جذابا لأي دولة تريد أن تمتلك سرا القدرة على إنتاج أسلحة نووية وهو الاتهام الذي يوجهه الغرب لإيران باستخدام برنامجها القائم على أجهزة الطرد المركزي. بحسب رويترز.
لكن اولي هاينونين كبير المفتشين النوويين السابق بالأمم المتحدة قلل من شأن المخاوف من أن بدء التخصيب بالليزر في الولايات المتحدة سيؤدي الى امتداد التكنولوجيا الى أماكن أخرى. وقال هاينونين الذي يعمل حاليا في مركز بلفر للعلوم والشؤون الدولية بجامعة هارفارد "اصحاب التكنولوجيا كانوا بارعين جدا في الأعوام القليلة الماضية في حماية أسرارهم. الانتشار وقع بالأساس في السبعينيات والثمانينيات نتيجة ضعف الرقابة على الصادرات والتشريعات."
باكستان تنفي
على صعيد متصل نفى حزب الشعب الباكستاني الحاكم معلومات ذكرها عبد القدير خان مهندس البرنامج النووي الباكستاني الذي قال انه قام بنقل تكنولوجيا نووية الى بلدان اخرى بأوامر من رئيسة الوزراء الراحلة بنازير بوتو. وقال عبد القدير خان في مقابلة مع صحيفة جانغ اليومية الواسعة الانتشار التي تصدر بلغة الاردو ونسختها الانكليزية "ذا نيو" انه قام بنقل التكنولوجيا النووية بناء لطلب رئيسة الوزراء بنازير بوتو. ولم يسم خان هذه البلدان كما لم يحدد متى اعطت بنازير بوتو اوامرها. وتولت بنازير بوتو رئاسة الحكومة من 1988 الى 1990 ومن 1993 الى 1996.
وقال خان ان "800 شخص على الاقل يشرفون على العملية. استدعتني بنازير بوتو وحددت البلدين اللذين يتعين مساعدتهما واعطت توجيهات واضحة في هذا المجال". وقال خان "لم اكن اعمل بشكل مستقل، كان علي ان التزم بأوامر رئيسة الوزراء، وبالتالي فقد اتخذت هذه الخطوة تماشيا مع أوامرها". وتابع خان "من المؤكد ان رئيس الوزراء على علم بالدور المعطى لهذين البلدين وبالتعاون القائم معهما، لما فيه مصلحتنا الوطنية".
وفي 2004 اقر عبد القدير خان الذي يرى فيه الكثير من الباكستانيين بطلا قوميا لبنائه اول قنبلة نووية في العالم الاسلامي، انه اشرف على سوق سوداء لبيع معلومات سرية الى إيران وليبيا وكوريا الشمالية. ووصف المتحدث باسم حزب بوتو السناتور فرحة الله بابر تصريحات خان بال"متأخرة ومحاولة يائسة للتكفير عن ذنب نشر الاسلحة النووية" بربطها باسم بنازير بوتو.
وتابع بابر انها محاولة لتجميل "جريمة جلبت عارا كبيرا والحقت بباكستان أضرار لا تحصى".
وتابع "من المثير للاشمئزاز ان يسعى خان بعد مرور حوالى عقد من الزمن الى تبييض صورته عبر القاء اللوم على الشهيدة بوتو بعد رحيلها". وقال بابر ان خان "يدين الان باعتذار علني آخر الى روح بوتو ومحبيها بسبب ادعاءات لا أساس لها". بحسب فرنس برس.
وكان عبد القدير خان تقدم باعتذار علني قبل ان يعود ويتراجع عن اقواله وتم رفع الاقامة الجبرية المفروضة عليه في 2009 شرط الابتعاد عن الأضواء. وقد اغتيلت بنازير بوتو، التي تولت رئاسة الوزراء مرتين في التسعينات، في 27 كانون الثاني/يناير 2007 في هجوم انتحاري اثناء مغادرتها تجمع انتخابي في مدينة راوالبندي التي توجد فيها القيادة العامة للجيش والقريبة من اسلام اباد.
2 طن من اليورانيوم
من جهة أخرى أعلنت الحكومة البوليفية اكتشاف "زهاء 2 طن" من اليورانيوم في مبنى في وسط لاباز قرب سفارتي الولايات المتحدة والبرازيل، مؤكدة انها امرت بتحقيق فوري في الموضوع. واعلن نائب وزير الداخلية خورخي بيريز الذي ادار عمليات سحب المواد "المشعة" خلال مؤتمر صحافي اكتشاف "زهاء 2 طن من المواد المستخدمة في تصنيع أسلحة نووية". واضاف ان المواد المكتشفة "بحسب المعطيات الاولية، تملك معدلا اشعاعيا مرتفعا جدا، ما سيتم تحديده من خلال عمل الخبراء الذي سيتم اجراؤه فورا". واشار بيريز الى انه "تم توقيف شخص" هو على ما يبدو مالك المبنى. بحسب فرنس برس.
ولم يوضح المسؤول في اي ظروف جرى هذا الاكتشاف ولا طبيعة المواد او المكان الذي تم نقلها اليه. ولفت بيريز الى ان اليورانيوم المكتشف كان موضبا "داخل اكياس" بلاستيكية في الطبقة الارضية من مبنى في وسط العاصمة. وأضاف "اننا متفاجئون ازاء (وجود) مواد من هذا النوع، خطيرة للصحة، في مثل هذه الكميات، في وسط لاباز". كما قال ان اليورانيوم "قد يكون مصدره البرازيل او دولة مجاورة اخرى، وكان على الارجح في طريقه الى تشيلي"، على رغم دعوته الى انتظار نتائج التحقيقات لتحديد مصدر المواد المكتشفة ووجهتها.
الاستغناء عن الطاقة النووية
في السياق ذاته قالت وسائل اعلام يابانية ان اليابان تسعى للاستغناء عن الطاقة النووية في الثلاثينات من القرن الحالي في اطار استراتيجية جديدة للطاقة يتم الكشف عنها قريبا وذلك في تحول هام عن سياسة دعم الطاقة النووية قبل كارثة فوكوشيما لتغطي اكثر من نصف احتياجات البلاد من الكهرباء. وتسبب زلزال قوي في مارس آذار عام 2011 وأمواج مد عاتية مصاحبة (تسونامي) في انصهار قلب المفاعل في محطة فوكوشيما دايتشي مما ادى الى تسرب اشعاعي وفرار نحو 160 ألفا من ديارهم.
وأدت الكارثة النووية وهي الاسوأ منذ حادث مفاعل تشرنوبيل الروسي في اوكرانيا عام 1986 الى قرار حكومة طوكيو التخلي عن خطة وضعت عام 2010 لزيادة ما توفره الطاقة النووية من كهرباء الى اكثر من 50 في المئة بحلول عام 2030 . وأعلن يوشيهيكو نودا رئيس وزراء اليابان انه يريد ان يبت في أمر سياسة الطاقة الجديدة وسيضع في الاعتبار اقتراحا تقدم به الحزب الديمقراطي الذي ينتمي له "باستثمار كل الموارد السياسية الممكنة" لجعل اليابان قادرة على الاستغناء عن الطاقة النووية في الثلاثينات من القرن الحالي.
ومن غير المرجح ان تسكت استراتيجية الطاقة الجديدة لرئيس وزراء اليابان حركات شعبية مناهضة للطاقة النووية او تحسم جدلا محتدما حول تأثير تقليص الطاقة النووية على اقتصاد اليابان. ومن المرجح ان يخسر الديمقراطيون الانتخابات العامة المتوقعة خلال أشهر وليس هناك ما يضمن ان تتبنى اي حكومة جديدة في اليابان استراتيجية نودا.
على صعيد متصل قال رئيس اجتماع لخبراء إن دولا كثيرة اتخذت خطوات ملموسة لتحسين السلامة في محطات الطاقة النووية للمساعدة في منع المخاطر الطبيعية الشديدة مثل الزلازل من التسبب في كارثة أخرى على غرار كارثة محطة فوكوشيما اليابانية. و قال انتونيو جودوي خبير الزلازل الارجنتيني إن كارثة فوكوشيما كانت الدافع الي تغيير حقيقي في قطاع الطاقة النووية. وأبلغ مؤتمرا صحفيا "تم تنفيذ عمليات تطوير ملموسة في عدد من المنشآت النووية في أنحاء العالم. "اتخذ الكثير من الدول الأعضاء اجراءات فورية لعلاج وتعزيز السلامة." بحسب رويترز.
لكن جماعة السلام الأخضر (جرينبيس) المدافعة عن البيئة والتي تعارض الطاقة النووية لأسباب تتعلق بالسلامة رفضت هذا التقييم المتفائل. وقال جان بيرانيك مدير الحملة النووية في جرينبيس إن التقييم "يرسم صورة لوضع غير موجود. لم تقم الولايات المتحدة واليابان وأوروبا فعليا بأي تغييرات ملموسة في محطات الطاقة حتى الآن."
الشرق الأوسط و أسلحة الدمار
قال دبلوماسيون غربيون إن الخطط الرامية لعقد مؤتمر دولي في ديسمبر كانون الأول لبحث حظر أسلحة الدمار الشامل في الشرق الاوسط أصبحت موضع شك رغم ان إيران قالت أنها ستشارك في المؤتمر. وأي قرار لتأجيل أو إلغاء المحادثات المقترح عقدها في هلسنكي سيغضب على الأرجح الدول العربية التي ضغطت من أجل عقد المؤتمر. لكن ذلك قد يكون مصدر ارتياح لإسرائيل التي يفترض انها الدولة الوحيدة المسلحة نوويا في الشرق الأوسط والتي لم تعلن حتى الان ما إذا كانت ستشارك في المحادثات. وتخشى اسرائيل والولايات المتحدة أن يتحول المؤتمر الى منتدى للهجوم على إسرائيل.
وقال جاكو لاجافا المسؤول الفنلندي الكبير المكلف بمهمة تنظيم المؤتمر في تعليق عبر البريد الالكتروني ان من المهم لجميع دول الشرق الأوسط أن تشارك في المؤتمر. وأضاف "لا تزال قضايا عديدة متعلقة بالاجتماع مفتوحة. أحد الأهداف الأساسية هو حث كل دول المنطقة على المشاركة في المؤتمر." وكثيرا ما تقول إيران والدول العربية ان الترسانة النووية المفترضة لإسرائيل تمثل تهديدا للسلام والأمن في الشرق الأوسط. وتعتبر إسرائيل والقوى الغربية إيران التهديد الرئيسي لانتشار الأسلحة النووية في المنطقة.
وقال دبلوماسي اوروبي انه لم يتم الغاء المؤتمر لكن الامر وصل إلى "مرحلة حاسمة" في تحديد ما إذا كان سيمضي قدما أم لا. وأوضح مبعوثون آخرون انه لا تزال هناك شكوك حول فرص عقد المؤتمر الشهر القادم لكنهم لم يستبعدوا إقامته في وقت لاحق. وقالوا إن احتمالات مشاركة إسرائيل قبل انتخاباتها المقررة في يناير كانون الثاني ضئيلة على الأرجح.
وقال خبير نووي طلب عدم الكشف عن اسمه انه يعتقد ان الاجتماع ربما يتأجل لكنه لم "يلغ". وقال دبلوماسيون غربيون اخرون انه قد يصدر اعلان يتعلق بالمؤتمر. ولا يتوقع دبلوماسيون غربيون وآخرون ان يسفر المؤتمر حتى في حالة انعقاده في نهاية المطاف عن تقدم يذكر في أي وقت قريب بسبب العداوات المترسخة في المنطقة. وقال بيير جولدشميت وهو كبير مفتشين نوويين سابق بالامم المتحدة "من غير المرجح إقامة (منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل) في المستقبل القريب بسبب الظروف السياسية التي يتسم بها الشرق الأوسط."
وخلال مؤتمر لمراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي عام 2010 جرت الموافقة على اقتراح مصري بعقد اجتماع دولي يضع الأساس لإخلاء الشرق الأوسط من أسلحة الدمار الشامل. واستغلت إيران ندوة عقدت في بروكسل وحضرها مسؤولون من إسرائيل للإعلان عن مشاركتها في الاجتماع المقترح وأضافت انها "ستشارك بفاعلية". وتخوض إيران منذ فترة طويلة مواجهة مع القوى العالمية بشان ادعاءات بانها تسعى لاكتساب القدرة على انتاج أسلحة نووية وهو ما تنفيه طهران.
وتقول إسرائيل وهي الدولة الوحيدة في المنطقة التي لم توقع على معاهدة حظر الانتشار النووي انها لن توقع على المعاهدة أو تتخلى عن الأسلحة الذرية إلا في إطار اتفاق سلام موسع مع الدول العربية وإيران يضمن أمنها. ولم تؤكد إسرائيل أو تنفي قط امتلاكها أسلحة نووية وذلك بموجب سياسة الغموض الهادفة إلى الردع ولم تستبعد مثل الولايات المتحدة اللجوء إلى العمل العسكري لمنع إيران من حيازة أسلحة نووية. بحسب رويترز.
وتوقع جولدشميت الذي يعمل الان في مركز كارنيجي البحثي للسلام الدولي ان يستغرق الامر عشرات السنين لتحقيق الهدف الخاص بجعل الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل. وقال جولدشميت إن "مناقشة جعل الشرق الأوسط منطقة خالية من أسلحة الدمار الشامل لا يمكن أن تأتي في توقيت أسوأ من ذلك" في ظل الحرب الأهلية في سوريا وسعي إيران للحصول على قدرات نووية وعوامل أخرى.

موقع إسرائيلي: وفد من المخابرات المصرية يزور إسرائيل.. والقاهرة تتقرب من تل أبيب

قال موقع "والا" الإخباري الإسرائيلي، إن وفدا من المخابرات المصرية توجه إلى إسرائيل، مطلع الأسبوع الجاري، في لقاء تناول مجموعة من الموضوعات الإقليمية الحساسة والمشتركة بين الجانبين.
وأشار الموقع الإسرائيلي إلى أن العلاقات بين مصر وإسرائيل أصبحت أكثر "دفئا وحميمية"، على خلفية الصدام الحاد بين حركة "حماس" الفلسطينية ومصر.
وأكد الموقع أن التهديدات الإرهابية التي تواجه مصر تتزايد يوما بعد يوم، وأن نظام الرئيس محمد مرسي تعامل "بيدٍ معاقبة" ضد "حماس"، التي تم اعتقال عدد من عناصرها في القاهرة قبل أيام، وبحوزتهم خرائط لمنشآت إستراتيجية مصرية.
ووفقا لتقرير الموقع الإسرائيلي، فإن الوفد المصري الاستخباراتي، توجه إلى إسرائيل في الوقت الذي تزداد فيه العلاقات مع "حماس" سوءًا يوما بعد يوم، مؤكدا أن القاهرة تحاول التقرب من إسرائيل.
وأشار "والا" إلى أن "حماس" ترى أن تعامل السلطات المصرية مع عناصرها، هو محاولة للإضرار بالحركة، بخاصة من جانب الجيش والمخابرات المصرية، ما دفع خالد مشعل للتوجه إلى مكتب المرشد العام للإخوان، لمحاولة التوصل إلى حل للأزمة، والتأكيد على أن الفلسطينيين يحترمون السيادة المصرية.

مصر:النيابة تتحفظ على أموال رجال أعمال مصريين وسعوديين

رام الله - دنيا الوطن-وكالات
قرر عدد من كبار رجال الأعمال السعوديين والمصريين تجميد استثماراتهم في مصر، على خلفية اتهام مستثمرين مصريين وعرب كبار بالضلوع في قضية البنك الوطني المصري، وذلك قبل صدور قرار من النائب العام بالتحفظ على أموال ٢١ شخصاً، بينهم رجال أعمال سعوديون موظفون في عدد من البنوك، والبورصة، بسبب التحقيقات التكميلية في القضية المعروفة إعلامياً بـ"التلاعب بالبورصة" المتهم فيها علاء وجمال مبارك، و٥ آخرون.

ووفقاً لصحيفة المصري اليوم، أصدر النائب العام أصدر قرارا بمنعهم من السفر والتحفظ على أموال جميع المتهمين، سواء الذين يحاكمون أو المتورطون في التحقيقات التكميلية.

وتضم القضية ٢١ شخصية من كبار رجال الأعمال، من بينهم أيمن فتحي سليمان، رئيس مجلس إدارة البنك الوطني، وأحمد فتحي سليمان، عضو مجلس إدارة البنك، ورجلا الأعمال السعوديان حسن عبدالرحمن الشربتلى، وعبدالرحمن حسن الشربتلى، ورجل الأعمال هشام السويدي، وياسر الملواني، عضو مجلس إدارة البنك، وعدد آخر من المتهمين من أعضاء مجلس إدارة البنك، وبعض أعضاء شركات تداول الأوراق المالية وعملاء لتلك الشركات.

ونسبت النيابة إليهم أنهم استغلوا علمهم بالمعلومة الداخلية الخاصة ببيع البنك الوطني المصري، وتربحوا جراء ذلك باستحواذهم على حجم كبير من الأسهم وبيعها لاحقاً بأسعار عالية.

وأشارت التحقيقات إلى أن المسؤولين في البورصة بعضهم كان شريكا لهؤلاء المتورطين في شركاتهم، والبعض الآخر كانوا يحصلون على أجور ورواتب مقابل الإفصاح عن تلك المعلومات التي يجرّم القانون الإفصاح عنها.

وأكدت المصادر أن النيابة العامة تدرس حاليا ما إذا كانت ستحيل هؤلاء المتهمين الجدد في قضية منفصلة أو إرفاقها في القضية الأولى إلا أن مصدراً قضائياً أكد استحالة ضمها إلى القضية الأولى نظرا لقرب صدور حكم في قضية علاء وجمال، وضم متهمين جدد إليها يعنى بدء القضية من جديد.

وأمس وقبيل صدور قرار النائب العام بساعات، قرر عدد من رجال الأعمال السعوديين والمصريين تجميد استثماراتهم المباشرة وغير المباشرة في مصر على خلفية اتهام مستثمرين عرب كبار بالضلوع في قضية البنك الوطني المصري.

قالت مصادر مطلعة إن من بين رجال الأعمال الذين سيجمدون استثماراتهم عبدالرحمن الشربتلي، صاحب مشروع سيتى ستارز، وهشام السويدي (مصري سعودي) وسليمان أبا نمى، وهو أكبر مستثمر في البورصة المصرية على مدار عشرين عاماً، وغرم الله الزهراني ومعيض الزهراني وعيدراوس العيثائي، والمستثمر المصري حسن هيكل.

وأرجعت المصادر قرار المستثمرين العرب إلى سوء الإدارة الاقتصادية للبلاد وغياب أي حماية للمستثمرين الجادين بل استهداف بعضهم لأسباب غامضة. وقال رجل أعمال سعودي بارز إنه تم الزج بعدد من كبار رجال الأعمال العرب في قضية البنك الوطني.

وأكد أنه لا أحد يستطيع رصد حجم التأثير الذى ستحدثه تلك القضية على الاستثمار في مصر، لكن ما لم يتم تدارك الأمر ومراجعة الخطأ الذي ترتب عليه الزج بمن لا دخل لهم في القضية، فإن الاستمرار في هذا الظلم سيكون طامة كبرى.

وأضاف أن بين من تم إدراجهم في القضية أربعة من أكبر رجال الأعمال المستثمرين، ليس في العالم العربي بل في العالم كله.
وأشار إلى أن الجو في مصر ملبد بالخوف والشكوك والاتهامات الجاهزة، وأن هذا المناخ لا يمكن أن يغري أحدا بالاستثمار.

ووفقاً للإحصاءات الرسمية الصادرة عن إدارة البورصة، فإن تعاملات العرب سجلت صافى بيع بقيمة ٥٤٩ مليون جنيه منذ بداية يناير الماضي وحتى جلسة أمس الأحد.
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2013/03/18/372640.htmlغزة-خاص دنيا الوطن- حكمت احمد عاشور
تعتبر نفقات الجيوش في دول مجلس التعاون الخليجي مثيرة للغرابة و الاندهاش ، فالأرقام التي تتحدث عنها التقارير الدولية حول الإنفاق العسكري في هذه الدول كبيرة
 توحي للقارئ أن هذه الدول في حالة حرب مستمرة منذ نشأتها على خلاف الواقع حيث لم تخض هذه الدول حربا منذ تكوينها ، حتى حروب الخليج الثانية عام 1991 لطرد القوات العراقية من الكويت و الثالثة عام 2003 لإسقاط الرئيس صدام حسين لم تحارب بها جيوش هذه الدول و شكلت أراضى هذه الدول فواعدا للقوات الغربية و على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية لتدمير العراق ، و أشارت نلك التقارير أن الاتفاق العسكري لدول الخليج للفترة 1997 -2011 بلغ 720 مليار دولار و هو رقم لن نستوعب ضخامته إلا إذا قورن بالإنفاق العسكري للدول التي لو افترضنا جدلا أنها في حالة حرب مع دول مجلس التعاون الخليجي فمثلا إسرائيل بلغ حجم الإنفاق العسكري لها خلال الفترة المذكورة ما يقارب 150 مليار دولار ، وبلغ الإنفاق العسكري لإيران خلال نفس الفترة 95 مليار دولار، و وفقا للمقارنة تظهر المفارقة الغريبة فالإنفاق العسكري لدول مجلس التعاون بلغ 5 أضعاف الإنفاق الاسرائيلى و تقريبا 8 أضعاف الإنفاق الإيراني، و مع الأخذ بالاعتبار أن إسرائيل خاضت حروبا خلال الفترة مع لبنان 2006 و عمليات عسكرية متعددة ضد الفلسطينيين في قطاع غزة و الضفة الغربية تبرر إنفاقها العسكري الكبير ، و أن إيران تجهز نفسها عسكريا لمواجهة هجوم أمريكي إسرائيلي محتمل عليها ، و إذا استبعدنا قيام اى حرب بين دول الخليج و إسرائيل لأسباب يعرفها الجميع و عدم إمكانية نشوب حرب منفردة بين دول مجلس التعاون الخليجي و إيران لان هذه الدول تحت الوصاية الأمريكية ، فان المبرر وراء هذه الإنفاق العسكري يصبح غامضا إلا إذا نوقش من منظور النظرية الوظيفية التي صاغتها الدول الاستعمارية و على رأسها الولايات المتحدة الأمريكية لهذه الدول الصغيرة و أول هذه الوظائف تكمن في إن أن هذه الدول هي فروع لشركات غربية للسيطرة على النفط مصدر الطاقة و روح الحضارة الغربية و لكن بوجه عربي، وثاني هذه الوظائف أن تستخدم هذه الدول موارد النفط في دعم شركات السلاح الغربية من خلال صفقات شراء غير مبررة لأسلحة لا تستخدم و لا يعرف مصيرها ، حيث أشارت بعض التقارير أن معظم الإنفاق العسكري في دول مجلس التعاون الخليجي هي مشتريات و صفقات أسلحة 95% منها من الولايات المتحدة الأمريكية و بريطانيا و فرنسا ، وهذه الصفقات هي التي ضمنت بقاء الحكام في دول الخليج على عكس ما حدث مع الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي دفع حياته ثمنا لرفضه تخصيص النفط العراقي و أبقاه ملكا للشعب العراقي و اتجه إلى توريد السلاح من روسيا و الصين. ويضاف إلى المبالغ المهدرة في شراء أسلحة لا أهمية لها تكلفة الحرب المباشرة على العراق عام 1991 و التي مولتها دول مجلس التعاون ب 60 مليار دولار تحملت معظمها المملكة السعودية و الكويت، آما حصة دول المجلس من تكاليف حرب عام 2003 لإسقاط صدام حسين و تدمير العراق بقيت مجهولة من مجمل تكلفة الحرب البالغة ما بين 2- 3 تريليون دولار
أما الوظيفة الثانية لدول الخليج فهي أن تكون سوقا لمنتجات وسلع الدول الكبرى و تخصص دول الخليج ما يقارب 70% من قيمة صادراتها النفطية لاستيراد هذه السلع ، فمعظم واردات هذه الدول سلعا استهلاكية مثل السيارات و اليخوت و المواد الغذائية و الملابس و الأجهزة الالكترونية و الطائرات الخاصة و نستطيع تقدير مدى البذخ الذي تعيشه هذه الدول إذا علمنا أن واردات هذه الدول من مستحضرات التجميل و الماكياج عام 2012 بلغ 6 مليار دولار ، و يتضح مدى الضعف في الهياكل الاقتصادية لهذه الدول في أنها تستورد 90% من غذائها من الخارج و أنها لا تنتج سوى سلعا تعتمد على النفط أو سلعا لا تفضل دول العالم الاستثمار فيها لان إنتاجها مكلف م يحتاج إلى طاقة كبيرة لا تتوفر إلا في دول الخليج ، أما النمو الاقتصادي المزيف الذي تحققه هذه الدول فهو استثمارات تنفذها الشركات الغربية في مجال البنية التحتية و الإنشاءات الفارهة التي تدر الإرباح الضخمة على تلك الشركات و هذه الاستثمارات مرتبطة بتسهيل استخراج النفط لتوفير خطوط المواصلات و الإمداد و السكن للعبيد الاقتصاديين الجدد العاملين في مزارع النفط لضمان استمرارية إمداده للغرب ،
تؤدى الصناديق السيادية الوظيفة الثالثة لهذه الدول، فهذه الصناديق تجمع فيها ألاف المليارات من عوائد النفط و التي تبقت بعد الإنفاق الاستهلاكي الضخم لهذه الدول ، و قدرت ممتلكات الصناديق السيادية الخليجية 1.7 مليار دولار ، تستثمر معظمها طوعا أو كرها في أسواق المال الأمريكية و الغربية، و تتعرض هذه الاستثمارات لخسائر جمة نتيجة سوء إدارة الأسواق المالية الغربية و الانخفاض المتواصل لقيمة الدولار، و وفقا لتقرير مجلة الايكونومست فقد بلغت خسائر الصناديق السيادية العربية 500 مليار دولار في العام 2008 تحملت منها الإمارات العربية و حدها 425 مليار دولار ، و ذهبت هذه الأموال إلى مؤسسات مالية أمريكية و غربية يسيطر عليها سادة الكون الاقتصاديين في الغرب ، و ما زالت الحكومات الغربية تطالب دول الخليج العربية بضخ مزيدا من الاستثمارات في الاقتصاد العالمي لإنقاذه من الأزمات المتواصلة التي تعصف به، و الإشكالية الأكبر هنا أن حكومات هذه الدول تعاملت مع الخسائر في استثماراتها كأنها كارثة طبيعية و ليست من صنع البشر، ففي حين أخضعت الولايات المتحدة و أوروبا مؤسساتها المصرفية و المالية لتحقيقات لمعرفة مصير أموال شعوبها و اتخذت إجراءات عقابية بحق المصارف و المسؤولين طالت وزير الخزانة الامريكى و رئيس البنك الفيدرالي و قامت بتأميم مصارف اشتركت في الفساد الذي عم أسواق المال في وول ستريت و سبب الأزمة المالية، كانت حكومات هذه الدول تتبجح بان الأزمة لم تؤثر في اقتصادياتها دون اعتبار للخسائر التي حققتها و التي تمثل ثروة متراكمة غير قابلة للتجديد لشعوب هذه الدول.
و هكذا فان أموال هذه الدول بعد الإنفاق على السلاح و ترف حكامها و شعوبها يوجه الباقي منه للاستثمار في أسواق المال و سندات الخزينة الأمريكية، وهذا يوضح إن ثروات هذه الدول صفر و أنها لا تملك شيء و غير قادرة على استخدام تلك الثروات لبناء مستقبل مضمون لأجيالها القادمة، و لا حتى مساعدة أشقاءهم العرب في مواجهة الفقر و البطالة و المديونية التي تعانى منها الدول غير النفطية إذ بلغت مديونية الدول العربية غير النفطية 23% فقط من الإنفاق العسكري لدول الخليج

بلاغ للنائب العام يتهم قيادات كنسية بتشكيل وتمويل "البلاك بلوك

100 ألف قبطي مصري هاجروا إلى أمريكا منذ بداية حكم الإخوان

مئة ألف قبطي مصري هاجروا إلى أمريكا بعد صعود التيار الديني وتولي الإخوان المسلمين مقاليد الحكم في مصر، وهذا طبقا لتقديرات احدى الجهات الأمريكية الراصدة لعمليات الهجرة، وهذا التجريف الديمغرافي ترفضه شرائح كبيرة، باعتبار مصر احتضنت منذ آلاف السنين تركيبة متعددة الطوائف لأبنائها.
الأحداث الطائفية في مصر ليست وليدة الثورة، كثيرة هي الأحداث والتعديات على الأفراد ودور العبادة  والمنشآت، التي أزهقت فيها أرواح، وخربت منشآت، وأحرقت دور عبادة، تتحرك على إثرها قوات أمن قادرة، ويضع الأمر نهايته في تزاوج بين الهلال والصليب، وجلسة تحت عنوان الوحدة الوطنية، التي تؤكد نسيجا واحدا للوطن، لا ينم على افتراق.
قامت الثورة وعلت أصوات تيارات دينية ترى في هذا النسيج تناقضا مع قيمهم الدينية، فاعتلى المنبر آخرون، وسيطر على الإعلام الديني متشددون، فتضاعفت الهجرة والرغبة فيها، ويقول ماجد ماهر، مفكر سياسي قبطي "أنا أعتبر أن الوضع ده تجريف ديموجرافى لمصر، ويغبر من التركيبة السكانية ويغير من البنية الطائفية الموجودة في مصر التي اعتدنا أننا نعتمد عليها، الحياة المصرية قامت على التعددية، وقامت على أن فيه آخر، فيه مسيحي بيعيد على المسلم والمسلم بيعيد عليه وبيتعاملو مع بعض بشكل عادي."
لا يوجد إحصاء دقيق لعدد الأقباط في مصر، لكنه يتراوح بين سبعة وعشرة ملايين مواطن، الوطن كله مستباح لهم وإن كان الصعيد وشبرا بالقاهرة أكثر أماكن تجمعهم، يسكنون كل الأماكن ويمتهنون كافة المهن، ولهم كل الحقوق وعليهم نفس الواجبات.
نعم هناك من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية والأمنية  الطاحنة التي تجعل الهجرة أمنية لدى المصريين أقباطا ومسلمين، إلا أن هجرة الأقباط المتصاعدة إلى أمريكا لا تمثل حلا للمهاجر، وتنعكس بالسلب على مصر.
للمزيد من التفاصيل شاهدوا الفيديو..

الكنيسة تطالب الاتحاد الأوروبى بحرمان مصر من المساعدات الاقتصادية

جبرائيل: ذهاب الحداد للتفاوض مع الأوروبيين مضيعة للوقت
قالت مصادر مطلعة إن البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، يكثف من اتصالاته بمسئولين بارزين بالاتحاد الأوروبي لحثهم على وقف المساعدات الاقتصادية لمصر، وكذلك حرمانها من قرض صندوق النقد الدولي.
وأشارت المصادر – التي آثرت عدم الكشف عن هويتها – في تصريحات خاصة لـ"المصريون" إلى أن تواضروس برر الأمر بعدم وفاء مصر بمسئولياتها تجاه الأقباط في ظل مناخ حكم جماعات الإسلام السياسي.
ومن جانبه، قال نجيب جبرائيل المستشار القانوني للكنيسة القبطية: يجب تجميد المساعدات الأوروبية لمصر لإخفاق النظام المصري وعجزه عن تحقيق الديمقراطية وحماية الأقليات.
وأكد في بيان له أن ذهاب مساعد رئيس الجمهورية الدكتور عصام الحداد للتفاوض مع الأوروبيين مضيعة للوقت، محرضاً على وقف المساعدات الاقتصادية بقوله: "المواطن الأوروبى لا يمكن أن يوافق على أن تذهب ضرائبه إلى نظام ينتهك حقوق المرأة ويتم التحرش بها، ومن يدعو إلى اغتصابها حال تظاهرها سلميا، ولا يمكن أن يوافق على أن تذهب ضرائبه إلى نظام يقف عاجزا عند هدم الكنائس وحرقها ويلتزم الصمت عن مذبحة يباد فيها الأقباط" – بحسب قوله.
وشدد جبرائيل على أن الأوروبيين جادون في قرارهم بتجميد المساعدات في مصر ولا تخدعهم أقوالاً معسولة أو قرارات وهمية في ظل ما سمّاه "أخونة مفاصل الدولة وتوجيه مؤسساتها نحو خدمة الأغراض السياسية للإخوان المسلمين"
- See more at: http://www.almesryoon.com/permalink/108730.html#.UUUDGDfjr1k