الأحد، 10 مارس، 2013

كيف استخدمت شركات الطاقة (السحرة ) فى مصر للكشف عن ابار البترول والاثار والزئبق الاحمر (والتعتيم ) على عدم فتح (التحقيق معهم )؟ :من سلسلة الرئيس المنتظر نجيب ساويرس:-8 :264

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 24 أبريل 2011 الساعة: 17:31 م


بسم الله الرحمن الرحيم
نساء يوسف بطرس غالي في وزارة المالية

رغم اننا كصحفيين من سنوات طويلة نكتب عن فساد النظام المخلوع بكل الطرق الصحفية الممكنة.. كتبنا بالمستندات.. وعن طريق الشائعات.. ومرة بالغمز واللمز.. وبكل الطرق الا اننا كنا مثل المثل الشعبي " نؤذن في مالطا " ولم يسأل فينا احد.. اليوم نسمع حكايات كثيرة عن الفساد والمفسدين وكلها من داخل مكتب النائب العام والنيابات عموما والسجون التي اصبحت تعج بالمسئولين الكبار والكبار جدا.. والحقيقة رغم ما سبق من فساد كتبنا عنه لا يرتقي بأي حال من الاحوال عما نسمع عنه الآن من حيث الارقام المهولة التي لا تقل في اي عملية عن المليارات والتي لو جمعنا نصفها لكانت مصر في حال اخر.. عموما اليوم لدينا ايضا حكاية فساد اخري ضمن المولد المنصوب حاليا والذي يجعل المصريين يفتحون افواههم امام ما يتم كشفه من حقائق الفساد المذهلة.. الحكاية من داخل وزارة المالية ووزيرها السابق الدكتور يوسف بطرس غالي.. ومعه سيدتان منال حسين مستشارة الوزير.. ورانيا زايد رئيس وحدة المشاركة مع القطاع الخاص.. والدكتور احمد نظيف الذي لم يرفض لهما طلباً مهما كان حتي ولو مخالفا للقانون.. الملف ملئ بالاوراق ويحتوي علي عشرات الخطابات الصادرة من وزارة المالية تارة ومجلس الوزراء تارة اخري تمنح المشاريع بالامر المباشر لمن يريد الدكتور يوسف بطرس ورجاله وحريمه ايضا.. وقبل ان نبدأ سرد الحكاية استعرض مرتبات القائمين علي وحدة المشاركة مع القطاع الخاص.. حيث جاءت في مستند يظهر قيمة مرتب كل من رئيس الوحدة البالغ 300 الف تقريبا.. ونائب رئيس الوحدة 190 الفا.. ورئيس الادارة المركزية 133 الفا.. اما المدير العام فيتقاضي 114 الفا وهذه المبالغ مقسمة علي النحو التالي: بداية رابط 8 آلاف.. والعلاوات الاضافية 19200 جنيه.. المرتب الاساسي 27200 جنيه.. بدل تمثيل 2500.. بدل انتقال 2500 علاوات غير مضافة 6000 ، جهود غير عادية 108800 جنيه والرقم بالحروف مائة وثمانية الآف وثماني مائة جنيه كجهود غير عادية.. وللاسف المستند لم يذكر ما هي الجهود غير العادية التي بذلتها رئيسة الوحدة لكي تحصل علي هذا المبلغ.. ونكمل مفردات المرتب: حوافز ايضا 108800 مكافآت اتمام الأعمال 40800 حافز تميز 3000 منحة عيد العمال 10 جنيهات وعلاة اجتماعية 4 جنيهات وعلاوة اضافية 6 جنيهات.. ولا ادري لماذا تعبوا انفسهم في وضع ثلاثة بنود مجملها عشرين جنيها فقط..
هذه هي مفردات مرتب موظف بالدولة ليس لديه طاقات خارقة ولم تفعل شيئا يستحق ان تحصل علي اكثر من راتب حكومي عادي.. بل لو تم حسابها علي ما انجزت خلال خمس سنوات سيكون الامر مختلف تماما وستكون مطالبة بدفع ثمن غالي ربما تخطي الاموال.. والغريب كيف توجد هذه المرتبات في وزارة حكومية في بلد نصفه تقريبا يقع تحت خط الفقر.. بل ان هناك من الفئات من قاموا بمظاهرات ونظموا اعتصامات وناموا في الشوارع من اجل ان يتعطف معاليه ويزيد مرتباتهم التي لا تزيد علي مائة جنيه فقط.. وآخرون طالبوا بمساواتهم بالغلابة من العاملين في وزارة.. ولكن معاليه قال وقتها لن يستطيع احد ان يلوي ذراعي.. وبعدها بايام تعطف الرئيس المخلوع ولوي ذراع معاليه وفض الاعتصام بحفنة من الجنيهات القليلة.. فلا ادري كيف كان يتعامل مع ضميره وهو يوافق علي منح مئات الآلاف لموظفة واحدة ومثلها بالدولار لشركات اجنبية بدون عمل ويحرم ابناء وطنه من ابسط حقوقهم المتمثلة في جنيهات قليلة تستر الحال..
وزير المالية والموظفة صاحبة الجهود غير العادية أبرما عقداَ استشارياً مع مكتب الخبير الاجنبي بقيمة تتعدي ثلاثة ملايين دولار لابداء الرأي والمشورة فقط في المشاريع التي لم تنفذ حتي الان.. وهذا مستند صادر من رئاسة مجلس الوزراء وموجه لوزير المالية يقول : بالاشارة الي مذكرة سيادتكم في 2/11/2006 في شأن طلب الموافقة علي التعاقد بالامر المباشر مع مؤسسة التمويل الدولية ifc كمستشار طرح للعقود الخاصة بطرح 50 مدرسة ومحطتي مياه وصرف القاهرة الجديدة وذلك في حدود مبلغ 625 الف دولار.. يرجي بالاحاطة انه بالعرض علي السيد الاستاذ الدكتور رئيس مجلس الوزراء اشار سيادته بالموافقة.. وقد حمل الخطاب تأشيرة معالي الوزير لرانيا زايد رئيسة الوحدة  لاتخاذ اللازم.. وفي مستند اخر صادر ايضا من مجلس الوزراء ولكن موجه هذه المرة لاحمد المغربي وزير الاسكان.. في اكتوبر 2009 بشأن طلب الموافقة علي صرف مبلغ 125 الف دولار قيمة اتعاب مؤسسة التمويل الدولية مقابل القيام باعمال استشاري الطرح لمشروع محطة معالجة الصرف الصحي بالقاهرة الجديدة وذلك عن الفترة من ديسمبر 2008 حتي مايو 2009.. يرجي التفضل بالاحاطة بموافقة السيد رئيس الوزراء.. والغريب ان مستندا ثالثا موجه لوزير المالية من رانيا زايد تطلب فيه سداد حق مؤسسة التمويل الدولية البالغ 150 الف دولار وهو باقي مستحقاتها بعد الغاء المناقصة.. يعني كل هذه الاموال انفقت ومنحت لمؤسسة دولية مقابل استشارات لم نستفد منها بأي شيء وكل ما فعلوه ان طرحوا المناقصة لمدة عامين متتاليين 2007 و2008 بحجة اعادة الهيكلة لجذب المستثمرين والاقبال علي المناقصة ولكن في 2009 تفشل المناقصة وتدفع الدولة مئات الآلاف من الدولارات للشركة الاستشارية في الوقت الذي اكد فيه الوزير في مستند رابع موجه من وزارة المالية للعرض علي رئيس الوزراء يقول فيه ان انشاء وحدة مركزية في الوزارة للتعاون بين القطاع الخاص والوزارة يهدف الي: تحفيض انفاق الدولة الاستثماري!! وتشجيع القطاع الخاص وتنمية اعماله.. زيادة فرص العمل المتاحة للشباب والفنيين والمتخصصين.. دفع عجلة الاقتصاد والنمو عن طريق تنفيذ عدد كبير من المشروعات..
واذا كانت هذه هي اهداف الوحدة فان انجازاتها علي مدار خمس سنوات منذ انشائها لم تتعد اول خطوة ولم ترق الي مستوي مأمول يتناسب مع المبالغ الضخمة التي خصصت لها وكذلك المبالغ الضخمة التي يتقاضاها القائمون علي الوحدة.. خاصة ان هناك العديد من الاتهامات التي توجه لرئيسة الوحدة خاصة فيما يتعلق بالتصرف في المنح الاجنبية لمصر المخصصة لتنفيذ مشاريع وحدة المشاركة مع القطاع الخاص بأمر مباشر منها شخصيا بدون اي اشراف من اي جهة وهو ما يعد اهدارا للمال العام بشكل صريح وكما جاء في احد المستندات الصادرة بتوقيع رئيسة الوحدة في نوفمبر 2010. 
ايضا هنا مستندات كثيرة اخري منها مستند بقيمة 112 الف دولار وافق عليها رئيس الوزراء للتعاقد بالامر المباشر مع مكتب white & case لتمثل الحكومة المصرية في التفاوض مع الممثلين القانونيين للقطاع الخاص المتقدمين لمشروع 345 مدرسة عامة بتاريخ نوفمبر 2008.. كما تمت موافقة رئيس الوزراء علي تخصيص مبلغ 500 الف دولار للتعاقد مع مؤسسة ifc نظير قيامها بمهام مستشار طرح في مشروعات الصحة والتعليم بنطام ppp .
ورغم كل هذه الاموال فان المشروع الوحيد الذي تم تنفيذه طوال عمر الوحدة علي مدار خمس سنوات هو محطة صرف صحي بالقاهرة الجديدة للري الزراعي.. وهذا مثلما كان يعد خسارة كبيرة لمصر فانه كان مكسبا للعاملين في الوحدة من ناحية وللدول الاجنبية التي توفر ما كان يجب عليها المساهمة به في هذه المشاريع.. اما باقي المشاريع المزعوم تنفيذها لم تنفذ بعد ويعاد ويزاد في طرحها للمستثمرين مع تغيير دائم في شروط المناقصة لصالح المستثمرين وليس للصالح العام.. ومع ذلك لم يتم البدء في تنفيذ هذه المشاريع مما ترتب عليه اهدار للمال العام وفشل ذريع لموظفين يتقاضون مئات الآلاف من الجنيهات.. ولما لا ورئيسة الوحدة تم تعيينها من قبل مستشارة الوزير منال حسين وبالتالي تعيين الاقارب والمعارف في الوحدة.. ايضا من غرائب الحال في مالية يوسف بطرس غالي ان مشاريع المدارس كان يجب تنفيذها في اطار البرنامج الانتخابي للرئيس المخلوع ومع ذلك لم ينفذ منه مدرسة واحدة.. ايضا تمت مفاوضات مع شركات اجنبية لتنفيذ محطات كهرباء بدون الحصول علي امر مباشر او مناقصة بالمخالفة الصريحة للقانون.. هذا بالاضافة الي حزمة من التصرفات التي تقع تحت بند اهدار المال العام منها : توزيع المعونات كبدلات بين المسئولين في الوزارة.. القيام بمئات السفريات والمؤتمرات التي تكلفت الكثير بلا داع حقيقي.
عموما.. الملف ملئ بالمستندات التي تدور حول وحدة الشراكة مع القطاع الخاص.. والمبالغ الضخمة المخصصة لها من ناحية وكذلك المستندات التي تثبت بنود صرف هذه المستندات من ناحية اخري في مقابل انجازات لا ترقي الي اي شيء يمكن ان يصب في المصلحة العامة.
وبصرف النظر عن كل المخالفات التي يمكن ان تثبت بالمستندات ام لا.. فان وجود مستندات تؤكد حصول موظفين في مصر يتقاضون كل هذه المبالغ الطائلة في الوقت الذي يتظاهر فيه الآلاف يطالبون بعشرات الجنيهات للانفاق علي اسرهم.. يؤكد ان الفساد اكبر مما تحتمل مصر ويحتمل اهلها.. لان الحكاية ليست مقتصرة علي وحدة بوزارة المالية ولكن كل قضية فساد يتم الكشف عنها نجد فيها مثل هذه المرتبات التي تفوق تصور اي مصري.. بل لولا ايمان هذا الشعب لكانت سببا في انتحاره جماعيا او قيامه بعمليات قتل جماعية ايضا.. لانه لا يعقل ان نسمع ان اي موظف مهما كان يتقاضي 300 الف جنيه ولا يعقل ان يتقاضي مسئول مهما كان كبيرا مليون جنيه.. او يتقاضي مذيع 9 ملايين جنيه او.. او.. كلها ارقام تتنافي مع مستوي المواطن المصري واصحاب العشوائيات وموظفي الدولة الغلابة الذين ينتظرون عشرين او ثلاثين جنيها كل عام كهبة او صدقة من الرئيس المخلوع.. نحلم جميعا بأن يكون القادم افضل واعقل ولا يقبل بأي حال استمرار هذا الحال المقلوب والغريب والشاذ.. فلا بد من توزيع عادل للحقوق والواجبات بين ابناء مصر مادامت كلها من جيب الدولة اي من جيب جميع المصريين وليست هبة او منة من احد. 
نساء يوسف بطرس غالي في وزارة المالية
{ دفع 3 ملايين دولار لمستشارين أجانب في مشروعات لم تتم  
{ أسند مشروعات بالأمر المباشر بموافقة أحمد نظيف  
{ مرتب موظفة عنده 229 ألف جنيه شهرياً

رغم اننا كصحفيين من سنوات طويلة نكتب عن فساد النظام المخلوع بكل الطرق الصحفية الممكنة.. كتبنا بالمستندات.. وعن طريق الشائعات.. ومرة بالغمز واللمز.. وبكل الطرق الا اننا كنا مثل المثل الشعبي " نؤذن في مالطا " ولم يسأل فينا احد.. اليوم نسمع حكايات كثيرة عن الفساد والمفسدين وكلها من داخل مكتب النائب العام والنيابات عموما والسجون التي اصبحت تعج بالمسئولين الكبار والكبار جدا.. والحقيقة رغم ما سبق من فساد كتبنا عنه لا يرتقي بأي حال من الاحوال عما نسمع عنه الآن من حيث الارقام المهولة التي لا تقل في اي عملية عن المليارات والتي لو جمعنا نصفها لكانت مصر في حال اخر.. عموما اليوم لدينا ايضا حكاية فساد اخري ضمن المولد المنصوب حاليا والذي يجعل المصريين يفتحون افواههم امام ما يتم كشفه من حقائق الفساد المذهلة.. الحكاية من داخل وزارة المالية ووزيرها السابق الدكتور يوسف بطرس غالي.. ومعه سيدتان منال حسين مستشارة الوزير.. ورانيا زايد رئيس وحدة المشاركة مع القطاع الخاص.. والدكتور احمد نظيف الذي لم يرفض لهما طلباً مهما كان حتي ولو مخالفا للقانون.. الملف ملئ بالاوراق ويحتوي علي عشرات الخطابات الصادرة من وزارة المالية تارة ومجلس الوزراء تارة اخري تمنح المشاريع بالامر المباشر لمن يريد الدكتور يوسف بطرس ورجاله وحريمه ايضا.. وقبل ان نبدأ سرد الحكاية استعرض مرتبات القائمين علي وحدة المشاركة مع القطاع الخاص.. حيث جاءت في مستند يظهر قيمة مرتب كل من رئيس الوحدة البالغ 300 الف تقريبا.. ونائب رئيس الوحدة 190 الفا.. ورئيس الادارة المركزية 133 الفا.. اما المدير العام فيتقاضي 114 الفا وهذه المبالغ مقسمة علي النحو التالي: بداية رابط 8 آلاف.. والعلاوات الاضافية 19200 جنيه.. المرتب الاساسي 27200 جنيه.. بدل تمثيل 2500.. بدل انتقال 2500 علاوات غير مضافة 6000 ، جهود غير عادية 108800 جنيه والرقم بالحروف مائة وثمانية الآف وثماني مائة جنيه كجهود غير عادية.. وللاسف المستند لم يذكر ما هي الجهود غير العادية التي بذلتها رئيسة الوحدة لكي تحصل علي هذا المبلغ.. ونكمل مفردات المرتب: حوافز ايضا 108800 مكافآت اتمام الأعمال 40800 حافز تميز 3000 منحة عيد العمال 10 جنيهات وعلاة اجتماعية 4 جنيهات وعلاوة اضافية 6 جنيهات.. ولا ادري لماذا تعبوا انفسهم في وضع ثلاثة بنود مجملها عشرين جنيها فقط..
هذه هي مفردات مرتب موظف بالدولة ليس لديه طاقات خارقة ولم تفعل شيئا يستحق ان تحصل علي اكثر من راتب حكومي عادي.. بل لو تم حسابها علي ما انجزت خلال خمس سنوات سيكون الامر مختلف تماما وستكون مطالبة بدفع ثمن غالي ربما تخطي الاموال.. والغريب كيف توجد هذه المرتبات في وزارة حكومية في بلد نصفه تقريبا يقع تحت خط الفقر.. بل ان هناك من الفئات من قاموا بمظاهرات ونظموا اعتصامات وناموا في الشوارع من اجل ان يتعطف معاليه ويزيد مرتباتهم التي لا تزيد علي مائة جنيه فقط.. وآخرون طالبوا بمساواتهم بالغلابة من العاملين في وزارة.. ولكن معاليه قال وقتها لن يستطيع احد ان يلوي ذراعي.. وبعدها بايام تعطف الرئيس المخلوع ولوي ذراع معاليه وفض الاعتصام بحفنة من الجنيهات القليلة.. فلا ادري كيف كان يتعامل مع ضميره وهو يوافق علي منح مئات الآلاف لموظفة واحدة ومثلها بالدولار لشركات اجنبية بدون عمل ويحرم ابناء وطنه من ابسط حقوقهم المتمثلة في جنيهات قليلة تستر الحال..
وزير المالية والموظفة صاحبة الجهود غير العادية أبرما عقداَ استشارياً مع مكتب الخبير الاجنبي بقيمة تتعدي ثلاثة ملايين دولار لابداء الرأي والمشورة فقط في المشاريع التي لم تنفذ حتي الان.. وهذا مستند صادر من رئاسة مجلس الوزراء وموجه لوزير المالية يقول : بالاشارة الي مذكرة سيادتكم في 2/11/2006 في شأن طلب الموافقة علي التعاقد بالامر المباشر مع مؤسسة التمويل الدولية ifc كمستشار طرح للعقود الخاصة بطرح 50 مدرسة ومحطتي مياه وصرف القاهرة الجديدة وذلك في حدود مبلغ 625 الف دولار.. يرجي بالاحاطة انه بالعرض علي السيد الاستاذ الدكتور رئيس مجلس الوزراء اشار سيادته بالموافقة.. وقد حمل الخطاب تأشيرة معالي الوزير لرانيا زايد رئيسة الوحدة  لاتخاذ اللازم.. وفي مستند اخر صادر ايضا من مجلس الوزراء ولكن موجه هذه المرة لاحمد المغربي وزير الاسكان.. في اكتوبر 2009 بشأن طلب الموافقة علي صرف مبلغ 125 الف دولار قيمة اتعاب مؤسسة التمويل الدولية مقابل القيام باعمال استشاري الطرح لمشروع محطة معالجة الصرف الصحي بالقاهرة الجديدة وذلك عن الفترة من ديسمبر 2008 حتي مايو 2009.. يرجي التفضل بالاحاطة بموافقة السيد رئيس الوزراء.. والغريب ان مستندا ثالثا موجه لوزير المالية من رانيا زايد تطلب فيه سداد حق مؤسسة التمويل الدولية البالغ 150 الف دولار وهو باقي مستحقاتها بعد الغاء المناقصة.. يعني كل هذه الاموال انفقت ومنحت لمؤسسة دولية مقابل استشارات لم نستفد منها بأي شيء وكل ما فعلوه ان طرحوا المناقصة لمدة عامين متتاليين 2007 و2008 بحجة اعادة الهيكلة لجذب المستثمرين والاقبال علي المناقصة ولكن في 2009 تفشل المناقصة وتدفع الدولة مئات الآلاف من الدولارات للشركة الاستشارية في الوقت الذي اكد فيه الوزير في مستند رابع موجه من وزارة المالية للعرض علي رئيس الوزراء يقول فيه ان انشاء وحدة مركزية في الوزارة للتعاون بين القطاع الخاص والوزارة يهدف الي: تحفيض انفاق الدولة الاستثماري!! وتشجيع القطاع الخاص وتنمية اعماله.. زيادة فرص العمل المتاحة للشباب والفنيين والمتخصصين.. دفع عجلة الاقتصاد والنمو عن طريق تنفيذ عدد كبير من المشروعات..
واذا كانت هذه هي اهداف الوحدة فان انجازاتها علي مدار خمس سنوات منذ انشائها لم تتعد اول خطوة ولم ترق الي مستوي مأمول يتناسب مع المبالغ الضخمة التي خصصت لها وكذلك المبالغ الضخمة التي يتقاضاها القائمون علي الوحدة.. خاصة ان هناك العديد من الاتهامات التي توجه لرئيسة الوحدة خاصة فيما يتعلق بالتصرف في المنح الاجنبية لمصر المخصصة لتنفيذ مشاريع وحدة المشاركة مع القطاع الخاص بأمر مباشر منها شخصيا بدون اي اشراف من اي جهة وهو ما يعد اهدارا للمال العام بشكل صريح وكما جاء في احد المستندات الصادرة بتوقيع رئيسة الوحدة في نوفمبر 2010.
ايضا هنا مستندات كثيرة اخري منها مستند بقيمة 112 الف دولار وافق عليها رئيس الوزراء للتعاقد بالامر المباشر مع مكتب white & case لتمثل الحكومة المصرية في التفاوض مع الممثلين القانونيين للقطاع الخاص المتقدمين لمشروع 345 مدرسة عامة بتاريخ نوفمبر 2008.. كما تمت موافقة رئيس الوزراء علي تخصيص مبلغ 500 الف دولار للتعاقد مع مؤسسة ifc نظير قيامها بمهام مستشار طرح في مشروعات الصحة والتعليم بنطام ppp .
ورغم كل هذه الاموال فان المشروع الوحيد الذي تم تنفيذه طوال عمر الوحدة علي مدار خمس سنوات هو محطة صرف صحي بالقاهرة الجديدة للري الزراعي.. وهذا مثلما كان يعد خسارة كبيرة لمصر فانه كان مكسبا للعاملين في الوحدة من ناحية وللدول الاجنبية التي توفر ما كان يجب عليها المساهمة به في هذه المشاريع.. اما باقي المشاريع المزعوم تنفيذها لم تنفذ بعد ويعاد ويزاد في طرحها للمستثمرين مع تغيير دائم في شروط المناقصة لصالح المستثمرين وليس للصالح العام.. ومع ذلك لم يتم البدء في تنفيذ هذه المشاريع مما ترتب عليه اهدار للمال العام وفشل ذريع لموظفين يتقاضون مئات الآلاف من الجنيهات.. ولما لا ورئيسة الوحدة تم تعيينها من قبل مستشارة الوزير منال حسين وبالتالي تعيين الاقارب والمعارف في الوحدة.. ايضا من غرائب الحال في مالية يوسف بطرس غالي ان مشاريع المدارس كان يجب تنفيذها في اطار البرنامج الانتخابي للرئيس المخلوع ومع ذلك لم ينفذ منه مدرسة واحدة.. ايضا تمت مفاوضات مع شركات اجنبية لتنفيذ محطات كهرباء بدون الحصول علي امر مباشر او مناقصة بالمخالفة الصريحة للقانون.. هذا بالاضافة الي حزمة من التصرفات التي تقع تحت بند اهدار المال العام منها : توزيع المعونات كبدلات بين المسئولين في الوزارة.. القيام بمئات السفريات والمؤتمرات التي تكلفت الكثير بلا داع حقيقي.
عموما.. الملف ملئ بالمستندات التي تدور حول وحدة الشراكة مع القطاع الخاص.. والمبالغ الضخمة المخصصة لها من ناحية وكذلك المستندات التي تثبت بنود صرف هذه المستندات من ناحية اخري في مقابل انجازات لا ترقي الي اي شيء يمكن ان يصب في المصلحة العامة.
وبصرف النظر عن كل المخالفات التي يمكن ان تثبت بالمستندات ام لا.. فان وجود مستندات تؤكد حصول موظفين في مصر يتقاضون كل هذه المبالغ الطائلة في الوقت الذي يتظاهر فيه الآلاف يطالبون بعشرات الجنيهات للانفاق علي اسرهم.. يؤكد ان الفساد اكبر مما تحتمل مصر ويحتمل اهلها.. لان الحكاية ليست مقتصرة علي وحدة بوزارة المالية ولكن كل قضية فساد يتم الكشف عنها نجد فيها مثل هذه المرتبات التي تفوق تصور اي مصري.. بل لولا ايمان هذا الشعب لكانت سببا في انتحاره جماعيا او قيامه بعمليات قتل جماعية ايضا.. لانه لا يعقل ان نسمع ان اي موظف مهما كان يتقاضي 300 الف جنيه ولا يعقل ان يتقاضي مسئول مهما كان كبيرا مليون جنيه.. او يتقاضي مذيع 9 ملايين جنيه او.. او.. كلها ارقام تتنافي مع مستوي المواطن المصري واصحاب العشوائيات وموظفي الدولة الغلابة الذين ينتظرون عشرين او ثلاثين جنيها كل عام كهبة او صدقة من الرئيس المخلوع.. نحلم جميعا بأن يكون القادم افضل واعقل ولا يقبل بأي حال استمرار هذا الحال المقلوب والغريب والشاذ.. فلا بد من توزيع عادل للحقوق والواجبات بين ابناء مصر مادامت كلها من جيب الدولة اي من جيب جميع المصريين وليست هبة او منة من احد.


نباء عن تحديد مكان هروب يوسف بطرس غالي بأمريكا.. وتوقعات بالقبض عليه خلال ساعات
كشفت مصادر داخل مكتب الانتربول الدولي بالقاهرة، عن وجود أنباء حول تمكن جهاز الانتربول الدولي من تحديد مكان هروب وزير المالية السابق د.يوسف بطرس غالي، في الولايات المتحدة الأمريكية، متوقعة أن يتم القبض عليه وترحيله إلى مصر خلال ساعات.
وكان النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود قد أرسل طلبا إلى الانتربول الدولي، وهيئة التعاون الدولي، لضبط وإحضار يوسف بطرس غالي وزير المالية السابق، وهيلمن زنجر بلس رئيس مجلس إدارة شركة "أووتش" الألمانية، والمتخصصة في اللوحات المعدنية، لاتهامهما بإهدار المال العام في قضية اللوحات المعدنية، والمتهم فيها أيضا د.أحمد نظيف رئيس الوزراء الأسبق، وحبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق، وذلك بعد إحالة ملف القضية إلى محكمة الجنايات.
وكانت نيابة الأموال العامة قد وجهت إلى غالي ونظيف والعادلي وبلس، اتهامات باستغلال النفوذ والتربح وإهدار المال العام، وذلك عندما أصدر نظيف أمرا مباشرا بإسناد الشركة الألمانية بضرورة توريد 5 مليون لوحة معدنية، بناء على مذكرة أعدها وزيرا الداخلية والمالية وقتها، وخلت المذكرة من مبررات الضرورة أو الاستعجال التي أصر عليها المتهمون.
وكشفت التحريات أن اللوحات المعدنية بها عيوب فنية، ورغم ذلك تم استلامها بهذا الوضع، رغم العلم بعيوبها، وهو ما أهدر على الدولة 92 مليون جنيه، قيمة الفرق بين الثمن الحقيقي للوحات، والذي حددته لجنة مشكلة من أساتذة كلية الهندسة، وبين ثمن اللوحات الموردة.
 
 
فجرت جريدة الفجر المصرية في عددها الأخير مفاجأة مدوية حيث أعلنت عن وجود جاسوس لأمريكا في حكومة نظيف وأن هذا الجاسوس كان يعمل وزيرا لامعا وأنه كان يحمل حقيبة وزارية قبل أن يتولى مهام وزارته الأخيرة .

يوسف بطرس غالي جاسوس أمريكي بعلم مبارك
ونسبت الصحيفة هذه الإدعاءات إلى محمد عبد السلام محجوب محافظ الإسكندرية السابق ، وأضافت الصحيفة أن هذا الجاسوس معروف لدى رؤوساء الوزارة في مصر وأن العديد من التقارير تم رفعها إلى مبارك للتحذير منه ولكنه لم يوجه إليه لوماً بل بالعكس من ذلك قام بإعطائه وزارة أكثر أهمية.
تؤكد صحيفة الفجر أن الوزير الجاسوس كان من أشد المتحمسين لملف التوريث وأنه كان يشجع عليه ويرغب في دفعه للأمام وأنه انتهج سياسات في وزارته لا تعمل في الصالح المصري وتضر الإقتصاد ، والأعجب من ذلك ورود تقارير وصلت إلى مبارك تؤكد أن الوزير المذكور قام بكشف أسرار حكومته للمخابرات المركزية الأمريكية وبالرغم من ذلك لم يحرك مبارك ساكناً.


بالرغم من أن الفجر لم يكشف عن اسم الوزير الجاسوس إلا أن البعض يشير إلى أنه وزير المالية السابق يوسف بطرس غالي الذي عمل مع عدة وزارات منها وزارة الجنزوري حيث تولى منصب وزير الدولة للشئون الإقتصادية كما عمل قبلها كوزيرا للتعاون الدولي ،

وقد حصل على منصب وزير الإقتصاد منذ عام 1999 حتى انتقل منه وزيرا للمالية ، ويتعجب الجميع من بقائه في الوزارة كل هذه السنوات ينتقل من وزارة إلى أخرى ، وتقول الفجر أن الوزير المذكور كان يثير ريبة رؤوساء الوزارات الذين عملوا معه و أشاروا لمبارك أنه غير مأمون وأنه من المحتمل جدا أن يكون جاسوسا أمريكيا ولم يأبه مبارك بذلك ، ولم يلتفت للتقرير المخابراتي الذي أكد بالدليل تعاونه مع ال CIA .


والاتهامات الموجهة لبطرس غالي تشمل إهدار المال العام ودعم ملف التوريث من حسابات الدولة وكشفت تقارير صحفية عن أن الجهاز المركزي للمحاسبات رصد فى تقرير له انتهاكات واضحة لوزير المالية السابق يوسف بطرس غالي وتلاعبه المتعمد في الموازنة العامة للدولة لصالح رجال أعمال الحزب الوطني،و أكد مسئول في الجهاز المركزي للمحاسبات أن بطرس غالي عندما عدل قانون الضرائب ألغى أوعية ضريبية خاصة برجال الأعمال وهي ضريبة من أهم الضرائب في مصر ، ضريبة رؤوس الاموال المنقولة والتي كانت حصيلتها السنوية 5 مليارات جنيه سنويا وهي ضريبة وضعت في مجاملة فاضحة لرجال الحزب الوطني.

كما أن هناك اتهامات له بأنه قام بتسريب المعلومات التي حصل عليها عن العقارات في مصر والبيوت والشقق وحتى أسطح المنازل والتي تم تجميعها على أساس أنها ضرورية لدفع الضرائب العقارية ويؤكد البعض أن هذه المعلومات تم تصديرها إلى إسرائيل لتستخدمها في الهجوم على مصر في اللحظة الحاسمة.

أعلن البوليس المصري أنه يتعاون مع الانتربول حاليا من أجل القبض على يوسف بطرس غالي ، لكن السؤال الذي لا يعلم أحد إجابته حاليا :هل سيحاسب وزير المالية السابق على الفساد المالي والسياسي فحسب أم على ملفه في الجاسوسية أيضاً
يوسف بطرس غالي جاسوس أمريكي بعلم مبارك
 يوسف بطرس غالي
يوسف رؤوف يوسف بطرس غالي كان وزيرا للمالية في حكومة أحمد نظيف قبل سقوطها وهو أيضا ابن شقيق بطرس غالي الأمين العام السابق للأمم المتحدة ولد في 20 أغسطس1952 م في مدينة القاهرة في سنة 1974 م حصل على بكالوريوس كلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة وفي 1981 نال دكتوراه في الاقتصاد من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية.
 تسلسله الوظيفي
تولى الدكتور يوسف بطرس غالى منصب وزير المالية منذ يوليو 2004، قبل ذلك كان يتولي منصب وزير التجارة الخارجية منذ نوفمبر 2001 وحتى يوليو 2004. وقد شغل الدكتور يوسف بطرس غالى منصب وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية منذ أكتوبر 1999،
وفي الفترة من يوليه 1997 إلى سبتمبر 1999 شغل منصب وزير الاقتصاد، وفى الفترة من يناير 1996 إلى يونيه 1997 كان وزيرا للدولة للشئون الاقتصادية.
وفى الفترة من أبريل 1993 إلى ديسمبر 1995 كان وزيرا للدولة للتعاون الدولي ووزير الدولة لشئون مجلس الوزراء.
وخلال الفترة من 1986 إلى 1993 عمل مستشارا اقتصاديا لكل من رئيس مجلس الوزراء ومحافظ البنك المركزي المصري.
وقبل أن يتولى هذه المناصب عمل خبيرا اقتصاديا لمدة ست سنوات في صندوق النقد الدولي (في الفترة من 1981 إلى 1986).
وقبل الدخول في مجال العمل السياسي، كان يشغل منصبا أكاديميا متميزاً فهو حاصل على درجة البكالوريوس في الاقتصاد من جامعة القاهرة وفى عام 1981 حصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من معهد ماساشوستس للتكنولوجيا (بالإنجليزية: Massachusetts Institute of Technology‏)
كان الدكتور يوسف بطرس غالى يعمل أستاذا مساعدا في الاقتصاد بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة، ومديراً لمركز التحليل الاقتصادي بمجلس الوزراء، وفى الفترة من 1991 إلى 1993 كان عضوا بمجلس إدارة البنك الأهلي المصري.
وعمل أيضا محاضرا للاقتصاد في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، وأيضا محاضراً بمعهد ماساشوستس للتكنولوجيا بالولايات المتحدة الأمريكية.
وقد قام الدكتور يوسف بطرس غالى خلال السنوات العشرين الأخيرة بنشر اثنين وعشرين بحثاًً وكتاباً على نطاق واسع في الموضوعات النظرية وموضوعات التنمية في مجال الاقتصاد.
أقيل في التشكيل الوزاري الجديد

[عدل] الوظيفة الحالية

  • عضو الحزب الوطني الديمقراطي بمصر
  • 2004 أعيد اختياره وزيرا للمالية والتأمينات في 31 ديسمبر 2005 بمصر
  • 2005 عضو مجلس الشعب فئة فئات حزب وطني بمصر
  • عضو مجلس الشعب سنة 2005 – عن الدائرة الثانية (فئات وطني - دائرة المعهد الفني) بالقاهرة قبل أن يقرر المجلس الأعلي للقوات المسلحة حل مجلسي الشعب والشورى
  • وزارة المالية والتأمينات :وزير المالية (اقيل من الوزارة بعد ثورة الشباب التي شهدتها مصر في 25 يناير 2011).
صرح المتحدث الرسمي للنيابة العامة الثلاثاء 23 مارس 2011 بأن النائب العام وافق علي إحالة كل من انس الفقى وزير الإعلام السابق ويوسف بطرس غالي وزير المالية السابق إلى محكمة جنايات القاهرة بتهمة الإضرار العمدي بالمال العام مع استمرار حبس المتهم الأول على ذمة القضية. وأوضح المتحدث الرسمي في بيان وصلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) نسخة منه بأن تحقيقات النيابة العامة كشفت أن وزير الإعلام السابق طلب مبلغ 36 مليون جنيه من وزارة المالية للاتفاق على التغطية الإعلامية لانتخابات مجلسي الشعب والشورى وتمويل الحملة الإعلامية الخاصة بتغطية الأحداث السياسية الهامة والإنجازات التي تحققت خلال الفترة من عام 1981 إلي 2010 التي تولى فيها النظام الحاكم السابق إدارة البلاد. وجاء في التحقيقات إن وزير المالية السابق وافق على صرف هذا المبلغ من الأموال المخصصة لاحتياطات السلع والخدمات الاستراتيجية وقام وزير الإعلام السابق بإنفاق جانب من تلك المبالغ بالمخالفة للمعايير المعتمدة من مجلس الوزراء التي قصرت الانفاق منه على المتطلبات الحتمية القومية والطارئة والالتزامات المستجدة دون الأغراض التي تم الصرف عليها كما خالفت أحكام قانوني انتخابات مجلس الشعب والانتخابات الرئاسية والتي تحظر استخدام المال العام في الإنفاق على أغراض الدعاية الانتخابية.

[عدل] مصادر

موقع وزارة المالية
http://www.mof.gov.eg
 الكنيسة البطرسية بناء معماري يشهد علي دور عائلة "غالى" في تاريخ مصر
 

كتبت : ميرفت عياد - خاص الأقباط متحدون
تعد
الكنيسة البطرسية أشهر كنيسة كرست على اسم الرسولين "بطرس" و"بولس" وتقع هذه الكنيسة فى شارع رمسيس بالعباسية، حيث تولت عائلة المرحوم " بطرس غالى باشا " بناءها فوق ضريحه عام 1911 م على نفقتها الخاصة، تخليداً لذكراه، حيث يوجد أسفل الكنيسة المدفن الخاص بالعائلة.
ولأهمية هذه
الكنيسة من الناحية الفنية والتاريخية أدعو القارئ العزيز إلى التجول معى فى هذه الكنيسة التى قاربت على
بُنيت الكنيسة البطرسية على الطراز "البازيليكى" ويبلغ طولها (28) متراً وعرضها ( 17 ) متراً، ويتوسطها صحن الكنيسة والذى يفصل بينه وبين الممرات الجانبية صف من الأعمدة الرخامية في كل جانب، وقد تولى تصميم المبانى والزخارف مهندس السرايات الخديوية "أنطون لاشك بك "، ويعلو صف الأعمدة مجموعة من الصور رسمها الرسام الإيطالي " بريمو بابتشيرولى" وقد أمضى خمس سنوات فى تزيين الكنيسة بهذه اللوحات الجميلة والتى تمثل فترات من حياة السيد المسيح والرسل والقديسين.
وتضم الكنيسة العديد من لوحات الفسيفساء التى قام بصناعتها " الكافاليرى انجيلو جيانيزى" من (فينسيا ) مثل فسيفساء التعميد، والتى تمثل السيد المسيح ويوحنا المعمدان فى نهر الأردن ، ويوجد أمامها حوض من الرخام يقف على أربعة عمدان، كما توجد صورة بالفسيفساء فى قبة الهيكل تمثل السيد المسيح على العرش وعلى يمينه السيدة العذراء وعن اليسار "مارمرقس الرسول" .
والجدير بالذكر أن العائلة البطرسية، هي عائلة مصرية قبطية سطر أبناؤها العديد من صفحات تاريخ مصر الحديث والمعاصر، وشاركوا في صنع العديد من الأحداث الفاصلة في تاريخ مصر منذ الثورة العرابية، مرورًا بتوقيع إتفاقية السودان، وثورة 1919 ، وإتفاقية 1936 ، ووصولاً إلي توقيع معاهدة السلام المصرية الإسرائيلية ومباحثات "كامب ديفيد"، ووصول واحد من أبنائها إلي منصب الأمين العام للأمم المتحدة كأول مصري وعربي يصل إلي تلك المكانة المرموقة.
الذكري المئوية الأولي لاغتيال بطرس باشا غالي
ويعد هذا العام هو الذكري المئوية الأولي لإغتيال "بطرس باشا غالي"، عميد العائلة البطرسية ، وأحد اثنين من المسيحيين توليا رئاسة الوزراء، الأول "نوبار باشا"( والذى لم يكن من أصل مصرى) ، والثانى "بطرس باشا غالى".
وبهذه المناسبة إنتهى مشروع "ذاكرة مصر المعاصرة" من توثيق وأرشفة مقتنيات العائلة البطرسية، من وثائق ، وصور، وكتب، وأوسمة، ونياشين، وذلك بالتعاون مع أعضاء العائلة، حيث جاءت هذه الموسوعة ثرية في محتواها، فبلغ عدد صفحاتها (340) صفحة من القطع الكبير، وتتضمن دراسة تاريخية وثائقية شاملة لتاريخ العائلة، ودورها

 والكنيسة القبطية المصرية، من خلال ما يزيد علي ( 400) وثيقة و(350) صورة.
بطرس باشا أول رئيس وزراء قبطي
وقد بدأت الموسوعة بإستعراض سيرة أبناء العائلة
البطرسية بدءًا من عميد العائلة "بطرس باشا غالي"، أول رئيس وزراء من أصول مصرية، وأول رئيس وزراء قبطي في تاريخ مصر، وأظهرت دوره في الثورة العرابية، وفي توقيع إتفاقية السودان، وفي مشكلة الحدود الشرقية المعروفة بمشكلة "طابا" ، وفي حادثة "دنشواي" ، وعلاقته بالكنيسة القبطية والمجلس الملي وعلاقته بأبنائه "نجيب" و"واصف" و"يوسف" و"جليلة"، وأعماله الخيرية ، وحادثة الإغتيال التي تعرض لها وأودت بحياته وكانت أول جريمة إغتيال سياسي في تاريخ مصر الحديث
حياة "واصف باشا غالي" منذ مولده ثم نشأته وموقفه من حادثة إغتيال والده، وإنضمامه إلي صفوف الوفد المصري، وعلاقته بـ"سعد باشا زغلول" وصدور الحكم بإعدامه ثم نفيه، ثم إختياره وزيرًا للخارجية في حكومات "مصطفي باشا النحاس" المتعاقبة، خلال العشرينات والثلاثينات من القرن العشرين.

كما أوضحت الموسوعة سيرة "مريت بك نجيب بطرس غالي" ودوره في مساعدة الجالية القبطية بالحبشة، وعلاقته بالكنيستين القبطية والحبشية، و والدور الذى لعبه فى أزمة دير السلطان، وإهتمامه بعلم الآثار، وتأسيسه لجمعية الآثار القبطية ومقرها الكنيسة البطرسية بشارع رمسيس.
غالي ومفاوضات السلام
وخصصت الموسوعة جزءًا كبيرًا من صفحاتها لتناول السيرة الذاتية للدكتور "بطرس يوسف بطرس غالي"، الدبلوماسي المصري الرفيع من خلال دوره في مفاوضات السلام المصرية الإسرائيلية، ودوره في السياسة الخارجية المصرية، خاصة من خلال منظمة دول عدم الإنحياز ، والمنظمة الأفريقية ثم استعراض للفترة التي قضاها في منظمة الأمم المتحدة والأوسمة التي حصل عليها، ويتضمن هذا الجزء مجموعة نادرة للدكتور" بطرس يوسف بطرس غالي" خلال مرافقته للرئيس "محمد أنور السادات" ، في زيارته الشهيرة للقدس و"تل أبيب "، وفي منتجع "كامب ديفيد".
كما خصصت الموسوعة أيضًا جزءًا منها لتناول تاريخ الكنيسة البطرسية، ذلك البناء المعماري الذي يشهد علي دور تلك العائلة في تاريخ مصر، وذلك من خلال دراسة معمارية فنية

شركة بترولية تسحب معداتها من قصر بطرس غالى قبل التحفظ عليها
عقب مطاردة وزير المالية السابق الدكتور يوسف رؤف بطرس غالى قضائيا ضمن المفسدين فى نظام الرئيس السابق محمد حسنى مبارك
قررت المهندس سيد سماحة رئيس مجلس إدارة شركة جاس كول للغازات الطبيعية والتبريد والتابعة لوزارة البترول سحب كافة معداتها وعمالها من قصر الزمالك الذى يملكة الوزير السابق وكان يستعد لاستلامه خلال الفترة المقبلة قرار الشركة جاء خوفاً من تنفيذ أى قرار بالتحفظ على ممتلكاته فيتم التحفظ على معدات الشركة التى إستمر وجودها داخل القصر الكائن فى 12 شارع الدكتور طه حسين المتقاطع مع محمد المرعشلى بالزمالك وقد أشرف على عملية إخلاء القصر من معدات الشركة المهندس علاء عوليمة الذى كان مسئول عن هذه العملية يذكر أن المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس إدارة شركة المقاولون العرب قام باصدار نفس القرار ولكنه قام به عقب قرار الرئيس مبارك بالتنحى الا أن جاس كول استمرت فى العمل لمدة إسبوعين حتى تناقلت أنباء هروب وزير المالية السابق الى لبنان وامريكا والعاصمة البريطانية لندن

  معلومات حول قائمة المجيبين على دراسات Yahoo! مكتوب للأبحاث

من نحن؟

فكرة عامة
تضم Yahoo! مكتوب للأبحاث – جزء لا يتجزأ من
Yahoo! مكتوب – التي أطلقت في شهر أيلول / سبتمبر 2006 أكبر قائمة عبر الإنترنت للمستهلكين في المنطقة وفقاً لأحدث المعايير الدولية للأبحاث عبر الإنترنت بهدف توفير فريق من المحترفين في مجال التسويق و تقديم رؤية أفضل حول حاجات و توقعات المستهلكين. الأعضاء الفعالون في القارات
توفر Yahoo! مكتوب للأبحاث بحكم تركيزها على منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيا أكبر قائمة للمجيبين على الدراسات في العالم العربي. و تستطيع Yahoo! مكتوب للأبحاث أن تستهدف الفئة المطلوبة من أعضاء قائمتها وفقاً للتركيبة السكانية كالعمر و الجنس و المهنة و هو الأمر الذي يجعل استهداف مناطق معينة ممكناً كإجراء دراسة تستهدف الطلاب على سبيل المثال. بالإضافة إلى توفر إمكانية الإستهداف تبعاً للأنماط السلوكية للمستهلكين.
منتجاتنا / خدماتنا
لا تقوم Yahoo! مكتوب للأبحاث بتوفير الدعم الكامل للمشروع لعملائها من خلال برمجة الدراسة و ترجمتها و تقديم العينات و حسب، بل إنها تقدم خدمة عبوة البحث الكاملة و التي تتضمن تقديم الإستشارة.
يمكن توفير بوابة للبحث - و هي أداة تحليل على الإنترنت ذات زمن حقيقي، حيث تكون بيانات البحث متوفرة على مدار 24 ساعة في اليوم و لسبعة أيام في الأسبوع حتى عندما يكون البحث جارياً.
طوّرت Yahoo! مكتوب للأبحاث برمجيتها الخاصة للأبحاث و التي تتيح بناء الدراسات بسرعة و سهولة، حتى أكثر تصاميم الدراسات تعقيداً. و يمكن تخصيص الدراسات و دمج صفحاتها مع صفحات الموقع الإلكتروني للعميل من حيث الشعار و الألوان. و يمكن توفير بيانات نتائج الدراسة بملفات ذات الصيغ التالية : Excel و CSV و SPSS.
العضوية
إن مدراء Yahoo! مكتوب للأبحاث أعضاء في كل من ESOMAR, MRA و AIMRI, كما أنهم أعضاء في MRS. يتبع مدراء Yahoo! مكتوب للأبحاث لمباديء و قواعد الصدق و الإحترافية و الإنصاف و السرّية المنصوص عليها في مدوّنات معايير الأبحاث لكل من ESOMAR, MRA و MRS .

مؤهلات الإدارة العليا

أ�مد ناصف

أحمد ناصف، نائب الرئيس / المدير العام، Yahoo! الشرق الأوسط

بخبرته التي تبلغ إثني عشر عاماً في مجال إدارة التسويق و الإستشارات في كل من الولايات المتحدة الأمريكية و العالم العربي، فإن أحمد متخصص في تطبيق التسويق المباشر و التقنيات المبنية على أساس الإستجابات بهدف زيادة الإستفادة من العلاقات مع العملاء بشقيها عبر الإنترنت أو من خلال وسائل الإعلام التقليدية. قبل انضمامه إلى أسرة مكتوب كان أحمد يعمل كمستشار خبير في شركة Cross World Network لتسويق قواعد البيانات، حيث قام بتطوير برامج تسويق لكل من Acxiom Corporation و McCann Relationship Marketing. كما عمل كنائب رئيس للتسويق في Omnipod و مطور لبرمجية على الإنترنت في نيو يورك و نائب رئيس للتسويق في شركة Human-i-Tees، حيث ساعد في تنمية أرباحها السنوية من 1 مليون دولار أمريكي إلى 45 مليون دولار أمريكي في أقل من 6 سنوات جاعلاً منها الشركة الأمريكية رقم 1 في مجال إصدار الكاتالوجات (الفهارس) المتخصصة بالمنتجات التي تستهدف أسواق الشباب و التعليم. كذلك فقد قام أحمد بنشر العديد من المقالات حول التسويق في عدد من المنشورات الأمريكية المتخصصة بالتسويق.

مؤهلات الإدارة العليا

تمارا ديبريز

تمارا ديبريه ، مديرة Yahoo! Maktoob أبحاث

قبل إطلاقها لYahoo! مكتوب للأبحاث، أمضت تمارا ست سنوات من العمل في مجال الأبحاث الكمّية و النوعية على الإنترنت مع إحدى أكبر وكالات الأبحاث الدولية في أوروبا و الشرق الأوسط : TNS NIPO في أمستردام (هولندا) لمدة سنتين و نصف و في Motivaction International في أمستردام لسنتين و نصف أخريين. كذلك فقد ترأست قسم الأبحاث النوعية لشركة IPSOS’ في دبي (الإمارات العربية المتحدة) لمدة سنة واحدة. كما تمتلك تمارا خبرة في مجال الأبحاث المطبوعة و الأبحاث المتعلقة بأساليب الحياة و الأبحاث المتعلقة بالمستهلكين و الإستشارات التسويقية في مختلف القطاعات. تحمل تمارا شهادة دبلوم من SPSS Benelux مما يساعدها على العمل بثقة مع تقنيات متعددة مثل تحليل الإرتداد و العوامل المؤثرة و الجداول
 

مؤهلات الإدارة العليا

مروان صنهاجي

مروان صنهاجي, مدير قائمة المجيبين على الدراسات

تمتع مروان بخلفية جيدة في مجال تكنولوجيا المعلومات و هو الحاصل على شهادة في نظم المعلومات الإدارية من الولايات المتحدة الأمريكية بالإضافة إلى ست سنوات من الخبرة في مجال أبحاث السوق. بدأ مروان مهنته في مجال أبحاث السوق في المغرب مع وكالة عالمية لأبحاث السوق و لمدة 3 سنوات، و قد طلب من مروان الإنتقال إلى مصر لإدارة أحد أكبر حساباتهم للسلع الإستهلاكية هناك، و بقى في هذا المنصب حوالي نصف سنة ثم انتقل إلى دبي حيث أنشأ هناك قسم الأبحاث التفاعلية لتلك الشركة قبل حوالي ثلاث سنوات. و يتمتع مروان بفهم كامل لمجال أبحاث السوق في المنطقة بالإضافة إلى إدراك عميق لاستخدام الإنترنت و العادات المتعلقة به في الوطن العربي. و قد قام مروان بإطلاق إحدى أوائل قوائم المستخدمين في المنطقة و المدارة بالكامل من قبله و استطاع أن يقوم بجمع و إدارة المعلومات على مستوى عالي من الدراسات عبر الإنترنت و التي أجريت في الإمارات العربية المتحدة و المملكة العربية السعودية. و يتمتع مروان كذلك بخبرة واسعة في إدارة قواعد البيانات و إستخدام قوائم المستخدمين و تطويعها و المحافظة عليها بالإضاقة إلى المعايير و أفضل التطبيقات للأبحاث عبر الإنترنت
 
qأقوى مقال سياسي من كاتب سعودي
 
 
الويل لإيران من شر أقترب..؟ 
تـنبعث في الأفق إرهاصات "تحدي" بين إيران ودول الخليج العربي ولو غضبت إيران وزمجرت فالويل لها ثم الويل لنا!! لقد أعلن التحدي مع إيران بنيرة الشاعر العربي المفوه: ألا لا يجهلن احد علينا .. فنجهل فوق جهل الجاهلينا!! (بالكلام فقط وما زلنا "كلام نواعم"!! فهذه باكستان الفقيرة التي فتحها غلام من غلمان الطائف امتلكت القنبلة النووية ووضعت لنفسها مركزا في موازين القوى)!! يا ليت شعري يا أبن كلثوم بماذا ستواجه دول الخليج التحدي الإيراني؟ هل تجد الحل في خنجر عماني مذهب مصنوع في كلكتا؟! أم بأكبر وأطول "بيرق" في العالم مصنوع من قماش مستورد؟!!
 
 
أم أن الحل يأتي من عاصمة البغاء العالمية -دبي المدينة النموذج - (لنا النموذج دون العالمين أو القبر)؟!! فهناك في مدينة ناطحات السحاب العربية جيش جرار يعمل على قدم وفخذ من اجل تأسيس صناعة!! للجنس والفجور على أرض الخير والحبور (أهكذا تشكر النعم يا غشم)؟؟! جلبوا العار باليورو والدولار ولم يرحموا الأخلاق والفضيلة بل ولم يرحموا الإنسانية؟!! هاهم قد مسحوا العنصر النسائي الجميل فقط!! من قرى طاجيكستان واوزباكستان (ولأن عربستان محتلة من إيران فقد حمى الله بناتها من تجارة الرقيق الأبيض!!) وانـتقلوا إلى رومانيا وهنغاريا ثم ومن لزوميات الحمية العربية المخلصة عبثوا بالطول و"العرض" في بلاد (من أحرق السفن وقال قولته الشهيرة "العدو من أمامكم والبحر من وراءكم وانتم اليوم يا عرب أضيع من الأيتام على مأدبة اللئام")!! ثم أتوا بالعربيات الماجدات!! يجرجن أذيالهن!! إلى حيث ألقت رحلها الموبقات والمسكرات والمخدرات!! أسطورة مدينتهم هذه أنها قلبت المعادلة فأصبح نسل مضر هم مصدر الجواري والقيان والراقصات والمومسات وجاء المتفرجون على اللحم العربي الأبيض المتوسط؟! من كل حدب وصوب الفرنج والخرنج والعلوج والهنوج .
 
 
المدينة النموذج أنـتجت لنا النوع الثالث؟!! من العرب الذين تمنيت أن أموت قبل أن أراهم (العرب العارية- عرب بدون هدوم)!! نموذجهم هذا وصل إلى العالمية من أوسخ الأبواب وقد عمّر صرحاً من خرسانة فهوى في قاع كلخانه (تكرمون)؟!! صدق الوعد يا غثاء السيل، هاهم العرب الحفاة يتطاولون في البنيان ويتفاخرون بأطول برج وأجمل برج وأغرب مبنى وأجمل بناية وإنما في أحشاءها الفجور والخمور وكل ما في العالمين من شرور: 
أن الأبراج أن طالت مبانيها.. في أحشاءها عند مسيان العطب!!
 
 وكل ذلك على بعد فراسخ!! معدودة من ارض عاد وأرم ذات العماد التي لم يخلق مثلها في البلاد وذهبت في صبيحة واحدة لتكون اثأرا مندرسة تحت الرمال؟!!
 
ويل لإيران فلدى دول الخليج قناة العربية وأسلحتها الفتاكة الرمحي والقيسي وعيدان و… (لكم الله يا أخوال الرسول)!! وعندما تـنتفض هذه المسماة .. ري.. ري.. (وش اسمها هذي حقت صناعة الموت)!! هذه المدعوة ريما خربانه ؟! فلن يـبقى في إيران حجر على حجر!! وسيشعر الإيرانيون بالحرج الشديد ويمتـنعون عن القتال مخافة أن يتم تصنيفهم مع أطفال حماس الذين يصنعون الموت لجنود العدو الصهيوني (استغفر الله هل قلت العدو الصهيوني!! جل من لا يهمل)!! ثم هناك "العربية نت"، ويلكم يا فارس جاءكم الموت على رأس فأره؟!  ويقف خلفها عدد من "مجاهدي النت" وهم رجال!! أشداء على المؤمنين رحماء على الصهاينة؟! تراهم في المعركة سكارى وهم سكارى وسيلجمون التحدي الإيراني السافر بإحصائيات  مهولة عن الشواذ والسحاقيات في دول الخليج وربما دعوا إلى الدفع بهم وبهن إلى الصفوف المنبطحة في المعركة المصيرية!!
ولن يهدأ للعرب العارية هذه بال ولن يرتاح لهم سروال؟!! حتى يحشدوا مراكزهم ونواديهم وانجازاتهم الثـقافية لمواجهة التحدي الإيراني؟!! وفي الخط الأول هناك "مركز المسيار الوطني" (ولو نزعت نقطة من تحت الياء فلن يتغير المعنى)!! وهو المركز الوطني الوحيد في العالم وربما في التاريخ الذي يجمع معلومات ويعمل دراسات عن أسرار الوطن وخفايا الوطن وخبايا الوطن وثغرات الوطن (يا عزتي لك يا وطن)!! ثم يـبيعها بالدولار الملعون للاستخبارات الأمريكية والبريطانية والإسرائيلية والروسية واستخبارات سيرلنكا المركزية!! وربما يزود الاستخبارات الإيرانية ببعض المعلومات عن قضية "انـتهاك حقوق الشيعة" في الخليج!! ومشاكل تزويج القاصرات وقصص ظلم القضاة وتسلط الهيئات ولن يتحدث أحد عن تكميم الأفواه وخط الفقر الذي يضغط تحته نصف الشعب الذي يمشي حافيا وتحت قدميه أضخم الثروات في تاريخ الاقتصاد؟!! لعنك الله يا دولار كيف جردت أبناء الوطن من الوطنية؟!!
 ويل لإيران فلدى العرب المهووسة ذلك الموقع الالكتروني "إيلاف" (ملاحظة: النقط تحت الياء مع إن وضعها فوق الياء لا يغير المعنى)!! هذا الموقع  سيكون حجر (غرشة)!! في طريق الأطماع الإيرانية!! فهم في إيلاف لا يعترفون بالموت ويقولون أن الله يأخذ إجازة (تعالى الله عما يقولون)!! ويعتقدون أن محمد (صلى الله عليه وسلم) كان مقاتلا دمويا تحركه الأطماع السياسية (بأبي أنت وأمي يا رسول الله)!! وعندما تدخل إتلاف ساحة الوغى ضد العدو الجديد فسيدوخ!! الإيرانيون من صور هاي رزلوشن!! لكل ما لذ وطاب من الفنانات والمطربات المائلات المميلات النامصات المنمصات ومعهن جوقة من (حليقي الشنبات)!! ولا عزاء للغيورين فقد رفعت المدينة الحجاب عن قاذورات إتلاف استعداد للمعركة ومنعت المواقع الاباحيه.والصداقات، وهي لعمري أرحم!! على الأقل الواحد ينظر إلي صور البنيات!! وعقله في رأسه وليس في رأس الماسونية؟!! وقلبه في صدره وليس في صدر البيت الأبيض!!
وأين ستذهب إيران من صحافتـنا وكتابنا ورسامي الكاريكاتير وروايات السح الدح امبووو!! وحتى شعبان عبد الرحيم سيقلب الموازين (بكرهك يا إيران أنت وكل العربان العريان انين…. ثم نهيق متـقطع)؟! الويل والثبور لإيران الغبية عندما تـتولاها سياط وأنياب هؤلاء الذين عندما تسلموا ملف "الهيئة" جعلوا الناس بالكاد تنسى (كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتـنهون عن المنكر)!! وعندما تولوا ملف السينما جعلوا من صالات الأفلام متطلب حضاري تـنافسي تـقني سيصعد بنا إلى مصاف موزمبيق؟!! وعندما حشدوا أقلامهم القذرة ضد حماس أصبح الواحد يلعب الكرة بهدوء مخافة أن يأخذ به "حماس" زائد فيصنف (ضد السامية)!! اعتقد انه سيقضي على إيران في ليلة حالكة!! من ليالي العرب الحمراء وسيلاحقهم المخرجون بإنـتاج أول فيلم سينمائي فيه ممثلة خليجية تمتـنع أمام الملأ عن أكل الكباب الإيراني (مرة واحده، يلعن أم التحدي)!! وستهبط النكات على الإيرانيين في "عيال قرية"؟! وليس من المستبعد أن تـنقطع عنهم "روتانا" فيصبحوا على ما فعلوا فرحانين؟! (وهنا نقترح أن تعطي إيران فرصة فليس لها قبل بكل هذه المصائب)!! خلاص، إيران انـتهت ويستعد بعض المثـقفين العرب لعقد ندوة عالمية
هل تذكرون ذلك العربي الجاهلي الذي قاد قومه بني وائل (عنزه) وواجه جيوش كسري وحقق أول نصر عربي واضح لم يأت لتحريك المفاوضات أو لجبر الخواطر!! وكل ذلك من أجل امرأة عربية أهينت في بلاط كسري؟!! وهل تذكرون ذلك العربي نحيل جسمه رثة ثيابه دخل على كسري في قمة عنفوانه ورد على سؤاله (ماذا تريدون يا عرب؟)  فقال تلك المقولة التاريخية "أتـينا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد"!! هذه عرب هلكت، وابتليـنا نحن الذين نعيش في عصر العرب العارية!! برجال رضوا وهم بكامل قواهم العقلية أن يكونوا عبيدا في مزرعة بوش الأب وبوش الابن وأخيرا أوباما الأسود (ليس عنده مزرعة ولكنها شقة ديلوكس في شيكاجوووو)!! وصدق عمر بن الخطاب رضي الله عنه عندما قال "نحن (العرب) قوم أعزنا الله بالإسلام ومهما ابتـغينا العزة بغيره أذلنا الله"!!
د. صنهات بدر العتيبي
 
رئيس قسم إدارة الأعمال جامعة الملك سعود
هذا هو القصر الثالث للوزير يوسف بطرس غالي علي طريق الصعيد ويعلوه صليب كبير ومعفي من الضريبة العقارية
هذا هو القصر الثالث للوزير يوسف بطرس غالي علي طريق الصعيد داخل عزبة مساحتها 400فدان ويعلوه صليب كبير ومعفي من الضريبة العقارية
عزبة «بطرس غالي» التي يتواجد بها القصر وتصل مساحتها إلي 400فدان
نجحنا حتي الآن في تصوير ثلاثة قصور .. والبقية تأتي
ضرب وزير المالية يوسف بطرس غالي الرقم القياسي بين وزراء حكومة «نظيف» بل وكل الحكومات السابقة عليه في عهد مبارك في امتلاك القصور بكل الطرق المشروعة وغير المشروعة، وفي مواصلة لما انفردت بنشره «صوت الأمة» بالصور من قائمة القصور التي يملكها الوزير وبعد أن نشرنا تفاصيل حصوله علي قصر الزمالك وقصة اختراقه للقانون وبناء قصر علي محمية بحيرة قارون بالفيوم ـ نرصد هنا بالصور أيضا القصر الثالث لوزير المالية. القصر يخلو من أي شبهة - حتي الآن- في طريقة الحصول عليه لكن لا أحد يعلم كيف تم تقدير ثمنه لتحديد القيمة المستحقة عليه من الضريبة العقارية فهو بمثابة أثر تاريخي عمره يتجاوز 200 عام.
القصر الثالث لوزير المالية يقع علي بعد 60 كيلو مترا جنوب القاهرة ويسكن فيه والد الوزير رؤف غالي ويطل مباشرة علي طريق القاهرة - الصعيد الزراعي بالقرب من مركز الواسطي بمحافظة بني سويف.
«صوت الأمة» تمكنت من تصوير القصر والحديقة الضخمة المحيطة به حيث يحتل مساحة نصف فدان تقريبا وله سور حديث البناء، مشيد بالطوب الأسمنتي من ناحية الطريق السريع أما الجوانب الأخري فمحاطة بسور قديم جدا، والقصر مشيد من ثلاثة أدوار مبنية بالطراز الهندسي - الباروكي - الذي كان سائدا في العصور الأوروبية الوسطي وتم بناؤه في عهد بطرس باشا غالي رئيس وزراء مصر الأسبق الذي تم اغتياله في عام 1910 .
السور ليس وحده المحيط بالقصر فهناك أشجار كثيفة محيطة به من كل جانب تحجب رؤيته قليلا عن المارة علي الطريق السريع والقصر كله مطلي باللون الرملي ويعلو قبة القصر صليب كبير مشغول بالحديد، ويتوافر محول كهرباء خاص لإمداد القصر بالكهرباء.
أفراد عائلة غالي يترددون باستمرار علي هذا المكان وعلي رأسهم وزير المالية والدكتور بطرس غالي رئيس مجلس حقوق الإنسان، القصر يتبع قرية ميت القائد التابعة لمركز العياط بمحافظة 6 أكتوبر وبها عزبة «بطرس غالي» التي يتواجد بها القصر وتصل مساحتها إلي 400فدان وهناك مبان ملحقة بالقصر تخص الخدم والعاملين.
ويتوافر بالحديقة نباتات نادرة للزينة ويتم تصديرها إلي الخارج بالإضافة إلي الفواكه وتذكر صفحات تاريخ هذا القصر أنه تم تشييده علي جزء من اقطاعية بطرس باشا غالي التي كانت تبلغ 10 آلاف فدان تبدأ من محافظة بني سويف وتنتهي عند حدود مركز العياط التابع لمحافظة 6 أكتوبر حاليا. وكانت كل أراضي مركز العياط موزعة بين عائلتين من الاقطاعيين هما عائلة القبطي بطرس غالي واليهودي سوارس، وهناك ترعة الإبراهيمية الممتدة من أسيوط إلي الجيزة التي يطلق عليها أهالي العياط ترعة بطرس.
المثير أنه وحسب تأكيد سكان عزبة بطرس أنه لم تأت أي لجنة من مصلحة الضرائب لتقديره حتي الآن. والمعروف أن سعر الفدان في هذه المنطقة يتجاوز المليون جنيه أما بالنسبة لسعر القصر نفسه فيحتاج لجنة من الآثار لتقديره وحسب قول أحد المختصين بالآثار من الصعب تثمين مثل هذه المباني لأن الرسومات الداخلية والتحف المعمارية والطراز الهندسي القديم يصعب تقديره بثمن محدد. ويبدو أن البند «ح» من المادة 18 بالباب الرابع من قانون الضرائب العقارية والخاصة بالعقارات التي يشملها الإعفاء تم إعدادها خصيصا لإعفاء هذا القصر، حيث ينص علي أن العقارات المخصصة لمنفعة الأراضي الزراعية المحيطة بها معفاة من الضريبة العقارية، ومعروف أن أغلب المنازل المبنية في الأراضي الزراعية لا تصل قيمتها إلي 500 ألف جنيه - حد الإعفاء - فالسواد الأعظم منها منخفض القيمة لأنها تخص مزارعين من محدودي الدخل أما في حالة قصر وزير المالية فسعره قد يتجاوز ملايين الدولارات.
ثروت باسيلي ينفي تدخله لمنح قصر الزمالك إلي وزير المالية..وورثة «لوريا» يؤكدون أنهم عازمون علي مقاضاة «غالي»
قصر وزير الجباية أصبح مثار جدل الأقباط والمسلمين في الزمالك
·        وزير بهذا الثراء الفاحش كيف يعالج علي نفقة الدولة ؟
·        هذا هو ثاني قصر للوزير ننجح في تصويره وما خفي كان أعظم
·        القانون يعاقب بطرس غالي بالسجن لمدة تصل إلي 3 سنوات
كتب:محمود الضبع
تصوير: صلاح الرشيدي
يبدو أننا نعيش عصر ظاهرة «يوسف غالي» وزير المالية الذي لم يعد يردع فساده رادع، يفعل ما يشاء، يجلد المواطنين بضرائبه، ولا يكتفي بذلك بل يطأ القوانين بقدميه، مستغلاً حصانته الوزارية والبرلمانية في تشييد القصور والفيللات.. في الأسبوع الماضي نشرنا صور قصره بالزمالك، والآن ننشر بالصور أيضاً قصره بالفيوم علي بحيرة قارون فما بين قرية «كحك» وقرية «الرجوع» بالفيوم تظهر جريمة «غالي» في حق البيئة والطبيعة بعد أن اخترق محمية بحيرة قارون وشيد قصراً علي مساحة 6 أفدنة، مستغلاً حصانته الوزارية في تخدير وتركيع القانون حتي ينتهي من بنائه وتوصيل الكهرباء والمياه، ومد خط الصرف الصحي لإلقاء مخلفات المكان في البحيرة.
ولم يقتصر الأمر علي هذا فقد تم ردم جزء من البحيرة لاستكمال بناء المكان الذي يلقبه أهالي مركز يوسف الصديق وأبشواي بـ«القصر الأحمر» نسبة إلي لونه الخارجي.. «صوت الأمة» حصلت علي صور القصر الذي يطل مباشرة علي بحيرة قارون وتحيط به الزراعات من ثلاثة جوانب.. والجانب الرابع علي حافة البحيرة.. القصر مصمم علي الطراز الايطالي وتم انشاؤه خلال السنوات الماضية.. وتم مد خط مياه شرب من بعد 5 كيلو مترات عمل خصيصاً ليوسف غالي القصر مكون من 25 غرفة وبه حمام سباحة ويبعد القصر عن طريق بحيرة قارون السياحية بحوالي 100 متر تقريباً وتحيط به الزراعات، وتم تمهيد طريقين يصلان بين القصر والطريق العمومي علي كل طريق بوابة حديدية.. وتوجد علي القصر حراسة من وزارة الداخلية والخفراء الخاصين بالوزير. القصر يرتفع ثلاثة أدوار ومرسوم في اطار مبانيه العلوية رسمة الصليب.. المساحة الكلية للقصر 6 أفدنة، أما تكلفة البناء بالأرض فتصل إلي 15 مليون جنيه.. هذه الفضيحة البيئية كانت تابعة لمركز أبشواي حتي 5 سنوات سابقة قبل أن تتحول تبعيتها إلي مركز يوسف الصديق.. الأهالي أكدوا أن الوزير يأتي للقصر يومي الخميس والجمعة اسبوعياً، لاشك أن وزارة البيئة مسئولة عن هذه الفضيحة التي تثير الشبهات حول تقاعسها فهناك مادة في قانون حماية البيئة تبيح لوزير المالية التدخل لوضع نظام الحوافز التي يتم تقديمها لمن يقيمون مشروعات من شأنها حماية البيئة، فيبدو أن الحوافز والأموال التي يعطيها الوزير لوزارة البيئة هي السبب وراء تقاعسها أمام جرائمه علي بحيرة قارون التي تعتبر من أقدم البحيرات الطبيعية في العالم، وقد أعلنت الحكومة المصرية بشكل رسمي أن هذا المكان محمية طبيعية منذ عام 1989 فيها حفريات عمرها ملايين السنين فقد ظهرت فيها حفريات أقدم قرد في العالم «قرد الايجييتوش» وبجوارها آثار فرعونية ورومانية.
السجن والغرامة معاً يطاردان وزير المالية لارتكابه جريمة الاعتداء علي منطقة المحمية الطبيعية، فالتعديلات التي طرأت علي قانون البيئة في العام الماضي أوجبت ذلك.. فكما يقول مجدي علام عضو مجلس الشعب رئيس الاتحاد العربي للبيئة بجامعة الدول العربية إن القانون رقم 9 لسنة 2009 كان صريحاً في هذا الشأن وتم رفع عقوبة الحبس من 6 أشهر إلي 3 سنوات للمعتدي علي أي محمية طبيعية، بالاضافة إلي الغرامة التي تقدرها اللجان التي تعاين المكان ويقدر التعويض علي كل متر بالمحمية وقد يصل إلي 10 آلاف دولار.. «علام» أكد أنه لا يعلم شيئاً عن قصر الوزير، لكنه في حالة بناء قصر علي شاطئ بحيرة قارون فهناك جريمتان.. الأولي البناء داخل محمية طبيعية وعقوبتها الحبس والغرامة والتعويض والاعتداء علي حرم الساحل فالقانون يقول في حالة التصريح بالبناء بالقرب من الشواطئ لابد أن يبعد عن الساحل مسافة لا تقل عن 200 متر، وقال «علام» إن وزارة البيئة رفضت علي مدار 15 سنة وحتي الآن انشاء مشروع خاص بالدكتور عبدالعزيز حجازي رئيس وزراء مصر الأسبق وهو مالك للأرض قبل اصدار قرار اعتبار بحيرة قارون محمية طبيعية فكان من الأولي أن يسمح لرئيس وزراء بالبناء وليس وزير المالية وأكد «علام» أنه يعتقد أنه إذا كان الوزير يملك أرضاً في المنطقة فهي من بعد عام 89 الذي اعتمدت فيه بحيرة قارون كمحمية طبيعية.. بالاضافة إلي أن وزارة البيئة منذ 8 سنوات تقريباً رفضت طلباً لوزارة البترول لعمل جسات بالبحيرة وبعض المناطق المجاورة لها لوجود ملامح آبار بترول بالمنطقة، إلا أن وزارة البيئة رفضت رفضاً قاطعاً.. كما أن الوزارة ضد مبدأ الزراعة حول البحيرة.. وبسؤال مجدي علام عن المسئول عن هذه المخالفات قال إن قانون البيئة به مادة تعطي الحق للجمعيات والأفراد للابلاغ عن أي مخالفة بيئية في أي بقعة علي أرض مصر ومن حقهم التقدم ببلاغ للنائب العام أو وزارة البيئة.. «صوت الأمة» اتصلت بالمهندس «عويس» مسئول البيئة بالفيوم فقال انه تمت مخاطبة إدارة المحميات الطبيعية بالفيوم لبيان أمر هذا القصر وايضاح مظاهر الاعتداء علي بحيرة قارون كما أن المحافظ شكل لجنة موسعة لبحث وقائع الاعتداءات علي بحيرة قارون بأكملها واتخاذ الاجراءات القانونية حيالها.
ويربك أجواء شركتي المقاولون العرب وجاس كول
علامات الاستفهام بدأت تتكاثر حول قصر وزير المالية بالزمالك حيث نفي الدكتور ثروت باسيلي لـ«صوت الأمة» صلته بوصول هذا القصر إلي يد الوزير.. وأصبح الحديث عن قصر «غالي» بالحي الراقي بالزمالك مسار جلسات الأقباط والمسلمين فالجميع استفزتهم التفاصيل وطريقة حصول وزير المالية علي هذا القصر الذي يقع في أثمن بقعة بمصر، وكان مملوكاً لقبطي اسمه «لوريا» الذي كان - كما ذكرنا في العدد الماضي لا ينجب فتبرع قبل وفاته لهيئة الأوقاف القبطية بالقصر «لوريا» كان له 3 أشقاء هم تادرس وحبيب وجوليا الأول له ثلاث أبناء هم: نوال وآمال واقبال والثاني له ثلاث أبناء هم زاهيه وعبدالله وإيميلي والثالثة لها ابن واحد اسمه اسكندر.. أحد الورثة أكد لـ«صوت الأمة» أنهم الورثة الشرعيون لـ«لوريا» لكنه أثر أن يتبرع بكل أملاكه لهيئة الأوقاف القبطية ولذلك فليس لهم أي صفة للتدخل خاصة في الوقت الحالي لكنهم علموا بأن القصر آل إلي وزير المالية بطريقة لا يعلمها أحد.. مما دفعهم لبحث مدي قانونية هذا التصرف وأكدوا أنهم عازمون علي التحرك في اطار قانوني بعد التوصل إلي معرفة طريقة أيلولة القصر إلي «غالي».
من جانب آخر ارتبكت الأجواء داخل شركتي المقاولون العرب وجاس كول بعد نشر تفاصيل طبيعة اختصاص كل شركة وعلاقتها بالقصر، وقامت وزارة البترول باستدعاء المهندس علاء عوليمة الأحد الماضي مبكراً علي غير العادة بتعليمات من سامح فهمي وزير البترول ليسأل عن كل الأوراق والرسومات الخاصة بموقع القصر.. حيث كان الهم الأول للمسئولين هو معرفة الموظف أو المسئول عن تسريب المعلومات التي نشرتها «صوت الأمة» حتي أن استدعاء «عوليمة» دفعتهم لكسر أدراج الموظفين لاستخراج أوراق المشروع، بينما استمر اجتماع عوليمة بمسئولي وزارة البترول يوماً كاملاً انتهي بإصدار تعليمات مشددة للمهندسين التابعين لشركة جاس كول بعدم الحديث عن هذا الموقع ولو في جلسات شخصية ومنع استقبال أي أصدقاء لهم هناك حتي يتم الانتهاء من هذا المشروع بالاضافة إلي التدقيق في المخاطبات الورقية التي تخص هذا المشروع وتسليمها باليد أو مخصوص وليس بشكل عادي كما كان يحدث من قبل.. نفس التشديدات حدثت أيضا في شركة المقاولون العرب وتم رصد كشف بأسماء كل المهندسين والعاملين بالمشروع والتنبيه عليهم بشكل صارم حتي لا يتعرض أحدهم للعقاب.. كما أعيد التنبيه علي الحراس المكلفين من وزارة الداخلية بحراسة قصر الوزير ومراجعة اثبات شخصية جميع العاملين بشركة «جاس كول» أو المقاولون العرب والتحقق من وظائفهم.
من جانب آخر أكد «باسيلي» أن قصة القصر كانت مفاجأة قاسية بالنسبة له وأنه لم ير القصر الذي نشرت صوره من قبل ولا سمع به كما أنه ليس علي علم بأي معلومة تخصه وليس له أي علاقة بهيئة الأوقاف القبطية ولم يسبق أن كان عضواً بها أو مسئولاً عنها مؤكداً أن ما ذكر عن مساعدته للوزير في الحصول علي هذا القصر ليس صحيحاً الغريب أن هيئة الأوقاف القبطية نفسها التي يرأسها البابا شنودة شخصياً لم تحرك ساكناً رغم أن المتبع في مثل هذه الوقائع أن يقوم المتبرع بعمل حجية وقف بكل الأملاك التي يتبرع بها للهيئة ولا يستطيع التحكم فيها سوي البابا شنودة وأكد ذلك أحد القيادات الكنسية لـ«صوت الأمة».
 بالصور.. فضيحة علي البحيرة.. قصر يوسف بطرس غالي يعتدي علي المحمية الطبيعية لبحيرة قارون ويضم 25 غرفة وتحرسه الشرطة وتتستر عليه الحكومة

جبروت امرأة
‘السيدة الأولـي’ بـين السلطة والثروة - 5
 
يكتبها علي حلقات: مصطفي بكري
لم يكن جمال مبارك يظن للحظة واحدة, أنه سيخضع في يوم ما للتحقيق أو المحاكمة بتهمة الفساد والإفساد, كانت الأم قد عززت فيه طموحًا بلا حدود نحو الثروة والسلطة, كان الأقرب إليها, وكانت الأقرب إليه, ولذلك
تصد بكل قوي لتنحي والده عن السلطة, لقد فضل الموت علي أعتاب القصر - دون أن يبرحه - وظل متشبثًا إلي جوار والدته رافضًا الرحيل يوم التنحي لأكثر من ثلاث ساعات, ولم يغادر القصر إلا بعد اتصالات مكثفة أجراها السيد عمر سليمان, وتلاها إنذار من المشير طنطاوي والذي حذر من أن المتظاهرين الذين يزحفون إلي القصر الجمهوري قد يضطرون إلي اقتحام القصر والفتك به وبوالدته, حال علمهم بعدم لحاقهما بالرئيس المخلوع الذي سافر إلي شرم الشيخ.
وفي شرم الشيخ أقام الرئيس السابق وأسرته في الفيلا التي اقامها له صديقه رجل الأعمال جمال عمر علي الهضبة, لمدة يومين, ثم سرعان ما انتقل إلي الفيلا التي أقامها له صديقه حسين سالم في منطقة الجولف, والتي تعد أكثر المناطق جاذبية ورفاهية في شرم الشيخ.
كان حسين سالم بالنسبة لمبارك هو الأكثر اخلاصًا, انه يعرفه منذ زمن طويل, لقد كان يقول دائمًا ‘إن الرئيس هو سبب نعمتي’, لقد استطاع عبر هذه العلاقة أن يسيطر ويهيمن ويصبح الآمر الناهي في شرم الشيخ, بل إن نفوذه امتد إلي خارج المنطقة, ليشمل مصر بأسرها.
لقد منحه مبارك ‘توكيل’ إمداد الغاز المصري إلي العدو الإسرائيلي, وطلب منه التقاسم مع جمال وعلاء مبارك في نسبة محددة من العمولة, ولم يكن حسين سالم يبخل بشيء علي الرئيس السابق واسرته, كان يتولي شئون الأسرة جميعها, وعبره كان يجري تهريب الأموال إلي خارج البلاد لحساب مبارك وأسرته.
وعندما حدثت أزمة بين حسين سالم وجمال وعلاء مبارك علي نسبة العمولة الخاصة بتصدير الغاز, وراحت هذه الأزمة تتصاعد منذ هذا اليوم, قرر حسين سالم بيع أملاكه في شرم الشيخ والإبقاء فقط علي ملكية ‘الجولي فيل’ لنجله ‘طارق’ والإقامة في قصره المنيف في إسبانيا.
وبالفعل تعاقد حسين سالم مع رجل الأعمال المصري ناصر عبداللطيف, وباع له فندق الموفنبيك وممتلكات أخري بقيمة مالية ضخمة, غير أن الرئيس السابق لم ينتظر طويلاً, فأمر بعودة حسين سالم إلي شرم الشيخ, وعندما وصل إلي هناك قادمًا من إسبانيا قال له مبارك ‘أعد ممتلكاتك فورًا وأبق إلي جواري’.
ولم يكن أمام حسين سالم من خيار بديل, وتم اخطار ناصر عبداللطيف بقرار الرئيس, فأعاد الممتلكات وحصل علي أمواله, وعاد حسين سالم إلي شرم الشيخ مجددًا بعد أن أنهي مبارك الخلاف الذي كان قد نشأ بين نجليه جمال وعلاء.
عندما وصل الرئيس السابق وأسرته إلي شرم الشيخ كانوا قد اصطحبوا معهم عدداً كبيراً من الحقائب الضخمة التي حملتها طائرة هليوكبتر خاصة من القصر الجمهوريي بالقاهرة إلي مقر اقامتهم بشرم الشيخ.
وفي ذات مساء يوم الجمعة 11 فبراير الماضي, شاهد الحرس المصاحبون للرئيس السابق سيارتين ‘فان’ تنطلقان محملتين بالعديد من هذه الحقائب إلي مكان مجهول, في صحبة شخصين لم يتعرف أحد عليهما سوي جمال مبارك فقط.
كانت الحقائب تحوي ملايين الدولارات وكميات ضخمة من المجوهرات ‘الذهب والماس والأحجار الكريمة’ غير أن أحدًا حتي لم يعرف إلي أين كانت وجهة السيارتين.
كان حسين سالم قد غادر شرم الشيخ مع اندلاع الثورة إلي إسبانيا, غير أنه ترك بعضا من اتباعه المخلصين للقيام ببعض المهام التي يكفلهم بها. وكانت أغلبها مهام متعلقة بالرئيس السابق وأسرته.
لم يكن مبارك ولا الأسرة يصدقون في هذا الوقت أن أحدًا يجرؤ علي الاقتراب منهم, لقد رفض المشير منحهم تعهدًا بعدم ملاحقتهم قضائيًا, غير أن هناك جهات أخري من خارج البلاد قالت إنها لن تسمح بمحاكمة الرئيس السابق أو أي من أفراد أسرته وفاء لدوره معهم.
ومنذ اليوم الأول للرحيل من مبني القصر الجمهوري في القاهرة في الحادي عشر من فبراير الماضي, كانت التعليمات تقضي بفرض حراسة مشددة علي مقر إقامة الرئيس السابق في شرم الشيخ وبقيت الأسرة بأكملها في رفقته.
كان مجدي راسخ صهر الرئيس السابق يعرف أنه ربما يكون مطلوبًا للتحقيق في أقرب وقت ممكن, ولذلك قرر أن يكون هو الآخر برفقته, جنبًا إلي جنب مع ابنته ‘هايدي راسخ’ التي بقيت إلي جوار زوجها علاء والذي اصيب بحالة انهيار شديد, وراح يحمل شقيقه جمال ووالدته سوزان المسئولية عما حدث للأسرة وللبلاد.
وكان مجدي راسخ شأنه شأن الأصهار والمقربين يعيث في البلاد فسادًا, شركات وأراض, واستغلال نفوذ, وخوفًا من أن تمتد إليه يد العدالة قرر منذ اليوم الأول لتنحي الرئيس السابق البقاء معه وإلي جواره في شرم الشيخ, فقد كان هو الآخر يؤمن أن أحدًا لن يستطيع الاقتراب من حسني مبارك وأسرته.
لقد أرسلت نيابة الأموال العامة أكثر من مرة في طلب استدعاء مجدي راسخ لاتهامه في قضايا فساد متعلقة بأراضي شركة ‘سوديك’ إلا أنه تجاهل هذه الاستدعاءات, ورفض الرد عليها.
وعندما أصدرت النيابة قرارها المؤخر بضبطه واحضاره لم تستطع الجهات الأمنية حتي تاريخه القبض عليه من مقر إقامة الرئيس السابق والذي رفض هو أيضًا استلام طلب قضائي يعلنه برفع قضية ضده أمام المحاكم المختصة من قبل بعض المحامين.
لقد تردد في هذا الوقت أن حسني مبارك أجري اتصالات ببعض كبار المسئولين في كل من السعودية والامارات وعمان والبحرين, طالبًا التدخل لدي السلطات المصرية للسماح له ولأسرته بمغادرة البلاد, إلا أن بعض هؤلاء المسئولين أبلغوه أن الأمر يخضع الآن لقرار النيابة العامة وجهاز الكسب غير المشروع, وأن السلطات المصرية لا تملك التصرف في ذلك.
>>>
في يوم الأحد 27 فبراير 2011, وصلت إليّ معلومات ومستندات علي جانب كبير من الأهمية كشفت عن حساب سري للرئيس السابق وأسرته بالبنك الاهلي - فرع مصر الجديدة.
وبعد أن تأكدت من صحة المستندات وكشوف الحسابات أعددت علي الفور بلاغًا إلي النائب العام المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود وقد تضمن البلاغ: -
> وجود عشرة حسابات باسم علاء محمد حسني السيد ‘هكذا كان يكتب اسمه بالحساب دون اسم مبارك حتي لا يلفت الانتباه’ وقيمة ما يتضمنه أكثر من 100 مليون جنيه في عشرة حسابات بالجنية المصري والدولار واليورو ومن بينها: -
- 70 مليون جنيه علي حساب رقم 50010813073
- 10 ملايين جنيه علي حساب رقم 500011307
- 10 ملايين جنيه علي حساب رقم 50000503072
وحسابات أخري باليورو والدولار, قمت بإرفاق المستندات الكاملة بها.
> وجود ثمانية حسابات باسم جمال محمد حسني مبارك بذات البنك بقيمة تزيد علي الـ 100 مليون جنيه وبياناتها كالآتي: -
- 736.45 مليون جنيه علي حساب رقم 1000821113
- 856.41 مليون جنيه علي حساب رقم 50001821119
- 496.10 مليون جنيه علي حساب رقم 5000082111
اضافة إلي حسابات بالدولار بها نحو نصف مليون دولار.
> أما سوزان ثابت صالح ‘حرم رئيس الجمهورية السابق’ فقد كان يوجد لها عشرة حسابات بالبنك يتواجد بها نحو 25 مليون جنيه منها: -
- 559.2 مليون دولار علي حساب رقم 50002658814
- 776.84 ألف دولار علي حساب رقم 100234917
- 000.175 ألف دولار علي حساب رقم 50000058812
- 675.297 ألف دولار وغيرها.
وكانت المفاجأة الأكبر هي في وجود حساب بالبنك الأهلي خاص بمكتبة الإسكندرية, وعندما بدأت أجري اتصالات بشخصيات مسئولة بالمكتبة, عرفت أنه لا يوجد حساب للمكتبة إلا حساب واحد بالبنك التجاري الدولي, وأن الادارة ليس لديها أي علم بفتح حساب آخر للمكتبة في أي بنك آخر.. وأدركت أن هذا الحساب الذي كان يضم أكثر من 145 مليون دولار قد جري فتحه بهذا البنك بالاتفاق مع وزير المالية يوسف بطرس غالي لتلقي الأموال والمنح الأجنبية من خلف ظهر إدارة مكتبة الإسكندرية بالرغم من أن القانون لا يحيز لأي جهة فتح الحساب إلا بقرار من مجلس الإدارة.
في اليوم التالي كان النائب العام المستشار الدكتور عبدالمجيد محمود قد أمر بفتح التحقيق في البلاغ المقدم مني, وبالفعل في صباح يوم الاثنين 28 فبراير تم الاستماع إلي أقوالي أمام المكتب الفني للنائب العام, وبعدها بفترة وجيزة أصدر النائب العام قرارًا بالتحفظ علي أموال وجميع الممتلكات المنقولة والعقارية والنقدية والأسهم والسندات ومختلف الأوراق المالية في البنوك والشركات وغيرها المملوكة للرئيس السابق حسني مبارك وزوجته سوزان صالح ثابت ونجليه علاء وجمال مبارك وزوجتيهما وأولادهما القصر ومنعهم من السفر.
.. لم يصدق الناس ما استمعوا إليه من وسائل الاعلام, فالقرار كان مفاجئًا, خاصة مع ورود انباء في صحف رسمية أشارت إلي أن الرئيس السابق وأسرته موجودون في أحد مستشفيات تبوك بالمملكة العربية السعودية إلا أن مصدرًا عسكريًا أكد أن الرئيس السابق وأسرته لم يغادروا شرم الشيخ وفي وقت لاحق بعد اثارة هذه القضية مجددًا في صحيفة ‘الأخبار’, صدر بيان من المجلس الأعلي للقوات المسلحة تضمن نفيًا واضحًا وصريحًا لمغادرة الرئيس السابق وأي من أفراد أسرته خارج البلاد, وأضاف أنهم جميعًا قيد الاقامة الجبرية في مقر إقامتهم بشرم الشيخ.
كانت تلك هي المرة الأولي التي يعرف فيها المصريون أن الرئيس السابق وأسرته يخضعون قيد الإقامة الجبرية في شرم الشيخ, ويبدو أن ذلك جدد الأمل لديهم في محاكمة الرئيس السابق وأسرته في أقرب وقت ممكن جراء ما ارتكبوا من جرائم في حق هذا الشعب.
في اليوم التالي استمعت النيابة والكسب غير المشروع إلي أقوال د.إسماعيل سراج الدين مدير مكتبة الإسكندرية الذي أكد أنه فوجئ بهذا الحساب الذي لم يكن يعرف عنه شيئًا ولم يخبره به أحد, وطالب في التحقيقات بإعادة هذه الأموال إلي مكتبة الإسكندرية في حسابها المعروف بالبنك التجاري الدولي.
> وقد استدعت النيابة مسئولي البنك الأهلي حيث اعترف أحدهم بأنه عندما طلبت إدارة المكتبة من الحكومة مبلغًا من المال يبلغ خمسة ملايين دولار, قام الرئيس السابق بتحويل المبلغ عن طريق البنك المركزي للمكتبة, طالبًا بعدم الافصاح عن الحساب السري لإدارة المكتبة, مما يؤكد وجود شبهات عديدة علي هذا الحساب الذي كان يتلقي منحًا وأموالاً من الخارج.
وبعد انتهاء التحقيقات والاستماع إلي أقوالي أمام المستشار خالد سليم بجهاز الكسب, أصدر المستشار عاصم الجوهري رئيس جهاز الكسب قرارًا بتكليف الأجهزة الرقابية بإجراء التحريات اللازمة في الواقعة المثارة, وبالفعل قدمت الأجهزة تقاريرها التي أكدت صحة ما تضمنه البلاغ, خاصة بعد أن أصدرت محكمة الاستئناف حكمها بالكشف عن سرية الحسابات الخاصة بالرئيس السابق وأسرته.
وبعد سماع أقوال ضباط الأجهزة الرقابية أصدر المستشار عاصم الجوهري قرارًا باستدعاء جمال مبارك للمثول أمام جهات التحقيق بالمقر الرئيسي للجهاز بميدان لاظوغلي بالقاهرة.
>>>
لم يصدق جمال مبارك الخبر عندما استمع إليه, خاصة بعد أن رفض تسلم طلب الاستدعاء في هذا الوقت, غير أن الأنباء التي استمع إليها منذ قليل بحبس د. زكريا عزمي 15 يومًا علي ذمة التحقيقات قد أصابته بحالة من الصدمة.
كان زكريا عزمي هو الأقرب إلي الرئيس السابق وأسرته وكان هو حلقة الوصل بين مبارك وجميع مؤسسات الدولة, إلا أن الجميع كانوا يعتبرونه دومًا واحدًا من الأسرة, وكثيرًا ما تدخل لفض مشاكل كانت تطرأ بين أفرادها.
كان زكريا عزمي يعتبر نفسه فوق المساءلة, وكان يقول دومًا لا أحد يستطيع أن يمسك عليّ غلطة واحدة, وكان صوته تحت قبة البرلمان عاليًا في مواجهة العديد من قضايا الفساد, خاصة فساد المحليات, غير أن تحقيقات جهاز الكسب غير المشروع اشارت إلي أنه عجز عن اثبات مصادر ثروته!!
لقد ظل زكريا عزمي في حالة من الصدمة والاكتئاب لأكثر من ثلاثة أيام داخل سجن مزرعة طرة لا يصدق أنه أصبح سجينًا بتهمة الفساد والكسب غير المشروع, غير أن الواقع كان أكبر من أن يصدق.
لقد شعر جمال مبارك أن الأمر جد لا هزل فيه, وأنه ربما يتعرض لذات المصير, خاصة بعد أن أعلن جهاز الكسب غير المشروع أن جمال مبارك لم يقدم اقرار الذمة المالية ولو مرة واحدة في حياته, بالرغم أنه يعرف أنه ملزم بتقديم هذا الاقرار بصفته عضوًا قياديًا بالحزب الوطني الحاكم.
بدأ جمال يلملم أوراقه ويبعث بمحاميه استعدادًا للمثول أمام الجهاز في محاولة لاثبات براءته من الاتهامات التي سيواجهها في ضوء ما تضمنه البلاغ المقدم ضده وما أسفرت عنه التحريات الموثقة والتي قدمتها الأجهزة الرقابية.
لقد اعتري القلق جميع الأسرة, بعد أن تلقوا إنذارًا بضرورة خضوع نجلهم للتحقيقات, وإلا سيجري تنفيذ القانون بالقوة الجبرية, وسيجد نفسه أمام قرار بالضبط والاحضار.
وهكذا فإن الساعات القادمة سوف تشهد مثول جمال مبارك للتحقيقات أمام جهاز الكسب غير المشروع, فيما تشير جميع الدلائل إلي احتمال إحالته للمحاكمة بتهمة الإثراء غير المشروع وأيضًا بتهمة عدم تقديم إقرارات الذمة المالية طيلة السنوات الماضية وتحديدًا منذ التحاقه بعضوية الحزب الوطني الحاكم.
وفي حال حبس جمال مبارك علي ذمة التحقيقات فإن الأمر سيأخذ منحي جديدًا, وسوف يدرك الكثيرون أن يد العدالة لن تتوقف عن ملاحقة كل من يثبت اتهامه بالفساد أو الاثراء غير المشروع مهما قيل ومهما حدث.
 
صبرى العدوى قائد الحرس الجمهورى الأسبق : مبارك بدأ حكمه بإشراك «جميع الأطياف» ثم انتقل إلى مرحلة «المحبوب والملهم» وانتهى بأنه «لم يعد له علاقة بما يحدث» (٢-٢)   حوار   محمود مسلم    ٢٦/ ٤/ ٢٠١١
تصوير - فؤاد الجرنوسى
العدوى



يواصل اللواء صبرى العدوى قائد الحرس الجمهورى الأسبق، محافظ الإسماعيلية السابق حواره مع «المصرى اليوم» حول دور سوزان مبارك فى حكم مصر ونفوذ جمال مبارك والطريقة التى تدار بها الدولة ورأيه فى دور كلٍ من د.أحمد نظيف وأحمد عز.
■ ما دور السيدة سوزان مبارك فى حكم مصر؟
- الحقيقة، وبمنتهى الأمانة أنا لا أعرفه، لأننا لم يكن لنا دور معها كحرس، وهى لم تكن موجودة فى الرئاسة، وإنما كانت تأتى فى مقابلات ضيف وقرينته «تتغدى وتمشى.. بس».
وأنا حكمى عليها مثل حكمى على بقية الأمور، بالإضافة إلى أن الـ٣٠ سنة التى استمر خلالها فى الحكم كانت مراحل، الأولى كانت الرغبة فى إدارة البلد بشدة جدا مع جميع أطياف الدولة، ثم بدأ يقصر المجموعة على مجموعة استشاريين، ثم بدأ يتحرك بحرية، ويرفض البيروقراطية، ثم بدأ يستقر ويتصور أنه المحبوب ثم زاد على ذلك ثقة الدول العربية فيه وأن الزمن يلعب لصالح مصر أثناء رئاسته بينما تتعرض بقية دول المنطقة لمشاكل، مما وصل به إلى مرحلة «الملهم» ثم المرحلة الأخيرة أن مبارك لم يعد له علاقة بما يحدث.. وإذا كانت هذه المراحل تقاس بهذا الشكل يمكن تطبيق نفس المراحل على دور سوزان مبارك.
■ الفترة من عام ٢٠٠١ وحتى ٢٠٠٤ شهدت إعادة بناء الحزب الوطنى والظهور القوى لجمال مبارك؟
- نعم، فى هذه الفترة كان أهم ما فيها حرب العراق، واجتماعات القمم لإدارة الأزمة، فكل التركيز كان خارجيا وقتها، الاهتمام بالحزب بدأ فى ٢٠٠٦ خلال مؤتمر للحزب.
■ لكن عام ٢٠٠٢ شهد إعادة إطلاق الحزب الوطنى، والظهور القوى الرسمى لجمال مبارك؟
- كلمة القوى الرسمى ليست دقيقة، لأن كان هناك يوسف والى والدكتور مصطفى خليل.
■ أفهم من ذلك أنك لم تشعر وأنت داخل القصر بنفوذ جمال مبارك؟
- لا، لم يكن نفوذاً قوياً بالشكل الذى شعرت به، ولم يكن يحضر أى مؤتمرات خلال هذه الفترة أو يسافر مع الرئيس. ولقد قالوا للرئيس إن هذا هو الوقت المناسب لأن يتولى جمال مكانة مهمة فى الحزب.
■ من الذين قالوا له ذلك؟
- مستشاروه الذين كانوا يقومون فى هذا التوقيت على إعداد جمال مبارك، وهم صفوت الشريف وزكريا عزمى وأسامة الباز وعلى الدين هلال.
وكلمة قالوا له ليست دقيقة، فما علمته من الرئيس السابق شخصيا الذى قال لى ذات مرة بشكل شخصى: «بيزقوه عشان يتولى حاجة رئيسية فى الحزب ويولعوه ويحرقوه». وبهذا المنطق نقل لى الإحساس بأنه رافض مسألة الضغط للتوريث.
■ نقل لك ذلك بشكل مباشر؟
- نعم، بينى وبينه، قال لى «هما بيعملوا كده ليه؟. ده يولعوه ده يحرقوه».
■ وأنت محافظ ألم تشعر بزيادة نفوذ جمال مبارك؟
- طبعا، حيث كان يزور لندن لمتابعة تجربة حزب العمال هناك، فالمسألة كان يأخذها على أنها نوع من التقليد، ورفاهية الفكرة أن يكون فى مصر أحزاب متصارعة، وكان يعيش بذلك شكلا من أشكال التنظير.
وفى أثناء وجودى، كانت هناك مقابلات تتم معه خلال ركوبه خيلاً فى الحرس، أو يأتى فى مسألة اجتماعية مثل إفطار الحرس فى رمضان، ولم يكن هناك أكثر من أنه شاب مهذب يريد أن يتعلم ويسمع لدرجة أنه فى إحدى المرات تكلم معى، وكان وقتها مسافرا إلى المنصورة، ولفت نظرى فى أن القاعة التى ستجمعه بالشباب تسع ١٥٠ فردا، والمسافرون معه من القاهرة ١٢٠، فقلت له: الـ«١٢٠ دول بتوعك أنت عارفهم، أنت رايح تمد ايدك لناس بره، لو أنت رايح بالـ١٢٠ والناس اللى أنت رايح لهم هيبقوا ٣٠ فى آخر صفين. أنت رايح لهم ومش هتقدر توصل لحد لو كنت بتسعى لشباب المستقبل».
■ وماذا قال لك؟
- طبعا رد بشكل مهذب بما يعنى «خليك فى حالك».
■ تعتقد من الذى أوصل مبارك لهذا الوضع الذى عليه الآن؟
- سوء تقدير الموقف، وعدم الأمانة فى نقل الصورة والقضية، ومشكلة الفرص الضائعة إذا جاز التعبير.
الناس كانت متعاطفة معه عند محاولة اغتياله فى أديس ابابا، وكان ممكنا جدا أن يعمل التصحيح، فعندما تصل المسألة إلى التدخلات التى كنا نشاهدها، بأن ترفع أمريكا ديونها على مصر بعد حرب الخليج، ولقد كان ممكنا أن نعود للدول العربية وتبقى مصر فى المقدمة، وأن يحافظ على العلاقة المكوكية مع الدول الأخرى . أيضا كان ممكنا أن يترجم كل ذلك إلى الداخل، ولا يبقى كل اهتماماته على الخارج.
■ أثناء أزمة العراق ألم يكن يشعر وقتها بأن مصر من الممكن أن تكون «عراق» أخرى؟
- لا، هو فى الحقيقة لم يكن أحد يتصور أن يصل العراق إلى هذا الحال، وأن ينهار بهذه السرعة، وألا يبقى القوة الضاربة.
أريد أن ألفت انتباهك إلى تعليق أحمد نظيف بعد ثورة تونس، حيث قال «مصر مش تونس». نوع من العند، حتى الوضع الطبيعى والحصافة تمنعه من أن يدلى بمثل هذا التعليق.
نفس ما حدث خلال الحوار التليفزيونى الذى أجراه قادة الجيش فى دريم، وتحدثوا عن أمن الدولة، فيقوم رئيس الجهاز بإجراء مداخلة الساعة ١١ ويقول «أنا لسه فى مكتبى»، الأمر الذى استفز الناس الذين كانوا يتحدثون وقتها عن حل أمن الدولة.
■ الرئيس كان يستعين كثيرا بأمن الدولة؟
- لم يكن له «شغل مباشر» مع أحد، والأجهزة الرقابية فى مصر كانت مقتصرة فى المخابرات العامة ووزارة الداخلية.
■ يتردد أن بعض قضايا الفساد كانت تقف عند الرئيس السابق؟
- «لا.. خالص»، وأقولها بثقة : «إحنا كنا بندخل للرئيس عشان نعرض عليه حاجة واحنا طالعين كنا بنقول بكره الصبح هيحصل كذا وكذا. إيه مصلحته فى كده».
■ وعندما قال لك «أنا عايز اعرف الدنيا بيحصل فيها إيه»، هل حدث لك بعدها أى تغيير أو مشكلات؟
- لا قطعا، بعدها لم يعد سكرتير الرئيس للمعلومات هو من يقدم له المعلومات، ثم استمرت الأوضاع بشكل طبيعى، الأمر الذى أعطى انطباعا بأن قرار الرئيس كان عفوياً ولحظياً، وبالتالى «يتحط فى الدرج». هو لم يسألنى: «أنت مش بتشتغل ليه؟»، ولا أنا وجدت الفرصة لأقدم أكثر من ذلك.
■ وأنت محافظ للإسماعيلية كيف كنت ترى الأمور؟
- أنا مررت بمراحل نفسية : المرحلة الأولى قائد جيش ومسؤول عن مصر، أدافع عن ثلثى الجبهة وحجم التشكيلات فى الجيش الثانى الميدانى، والرئيس أثناء زيارته لى فى الجيش كان لدى إحساس أنه يخطب ودى، يعنى أنا الأكثر أهمية.
ثم تحولت مسؤوليتى بعد ذلك إلى تأمين هذا الشخص، قياما وقعودا، وكنت متصور أنه من يراضينى. مسؤول عنه أقبله أو أرفضه أوافق أو لا أوافق، إنها حرفية الشغل، وهذه مسؤوليتى.
وعندما أصبحت محافظا كنت كارها لذلك، خاصة بعد أن أمضيت ٣٨ سنة خدمة فى القوات المسلحة، فقياس حرفيتى وشطارتى وإنجازاتى كلها داخل «اليونى فورم» بالجيش.
■ ومن رشحك محافظا وقتها؟
- الترشيح جاء مباشراً من الرئيس، ولم أشكره عليه.
■ لماذا؟
- لأنه لم يكن منتظرا لذلك، ولا أنا أيضا . لم أكن أنتظر أن أصبح وزيرا للدفاع. أنا كنت أرى أن الناس تعمل بطريقة «كل واحد بيحل فى ورقة اللى جنبه. كل واحد فى الدولة دى صاحب قرار بيحل فى ورقة اللى جنبه مش شغله هو اللى بيعمله».
إذا كان المطلوب من الوزير الذى هو صاحب القرار الاستراتيجى والسياسى أنه يحل مشكلة موظف أو يمضى على دفتر أدوية، فهذا لا يعتبر لا عملا ولا إصلاحا، لا يصح أن تمر على كل مدرسة بنفسك، ليست هذه شطارة ولا ذكاء.
إلى حد ما كنت أشعر فى قرارة نفسى بأننى بمجرد أن أنهى خدمتى قائدا للحرس وتنتهى فترتى القانونية، سأستمتع بحياتى التى سرقت منى. وجاء التعيين أثناء عودته من رحلة علاجه فى المانيا، حيث طلب أن يقابلنى، وقال لى: «إنت خلصت بقى فترة خدمتك فى القوات المسلحة، إنت هتمسك محافظ»، فقلت له: «حمدلله على السلامة»، فقال لى: «الاسماعيلية كويسة؟»، فقلت له مرة أخرى: «حمد لله على السلامة». لم أقل غيرها، ولم أكن أستوعب ماذا سأفعل فى الإسماعيلية، و«إيه محافظ يعنى.. وده مش تقليل للأهمية، ولكن لأنك لم تستطع أن تبدع فيها».
■ هل أعطاك هذا المنصب على أساس أنه مكافأة؟
- لا، على أساس أن توقيت الرئاسة انتهى لسبب أو لآخر، ما السبب وما هو الموضوع وماذا فعلت.. لا أعرف.
ما حدث فى مجلس الشعب كان له تأثير مباشر، وحب الناس له داخل الحرس كان له تأثير مباشر، ولكن كل ما قيل لى إنه كان مفاجئا، كنت أنتظر عندما يعود أن أقول له «حمد لله على السلامة.. إنت خفيت»، فوجدته يقول لى «أنت هتبقى محافظ».. هذا قراره.
وعندما ذهبت محافظا للإسماعيلية اختلفت الدنيا تماما، وشعرت أن المشكلة ليست مشكلة محافظة الإسماعيلية، وإنما المشكلة فى التقسيم الإدارى الخاطئ للمحافظة، وعدم الاستقلال الاقتصادى وعدم وجود اللامركزية، لا يمكن أن تكون هناك لا مركزية وأنت تحصل على راتبك وأكلك وشربك ومخابزك وقراراتك وتعليمك بشكل مركزى.
■ وأنت محافظ للإسماعيلية هل لجأت للرئيس فى أى أمر؟
- لا لم ألجأ له، لكن كان وضعاً طبيعياً فى أثناء انتخابات الرئاسة.
■ ولا مرة رفعت سماعة التليفون وقلت: «يا سيادة الرئيس أنا عايز…»؟
- لا لا، العلاقة محدودة وواضحة، حتى وأنا قائد للحرس الجمهورى لم أرفع السماعة وأقل له شيئا. «مفيش حاجة اسمها أرفع سماعة التليفون وأقول إدينى يا بنى الرئيس، ممكن فقط أروشهم بكده».
■ ألم يكن الرئيس حريصا على العلاقات الإنسانية مع من حوله؟
- «برضه مكنش كده.. مع كتر السخن والبارد أصبح باهت.. أنا قائد الحرس رقم ١٢.. هيونس مين ولا يحافظ على مين».
■ ألم يجر أى اتصال بك منذ أن كنت قائدا للحرس؟
- بعد أن غادرت الحرس لم يحدث غير اتصال واحد فى الانتخابات وأنا محافظ، ثم بعد ذلك خرجت بشكل مفاجئ من المحافظة، لأنى شعرت أننى قُيِّمت تقييما خاطئا، فأنا «أشطر واحد فى الجيش.. أنا قائد الجيش التانى.. أنا أول دفعتى فى أمريكا، اتصل رئيس الأركان الأمريكى برئيس أركان مصر.. وقال له «إنت عندك عميد ما حصلش».
أنا أول دورتى فى مصر، وبعدها أمسك محافظ سنة وأروح، قلت إيه الخيبة اللى أنا فيها دى، وبدأت أشعر أننى أفقد الثقة فى نفسى، لكنى أخيراً أصبحت سعيداً فقد كنت أتكلم كثيراً وأقول بتهرجوا كتير وأنا لا أدعى البطولة لكن عندما تجلس فى مجلس المحافظين وتجد الأمور تدار مع رئيس الوزراة بشكل خاطئ وغير حاد وغير عملى، لدرجة أنهم عندما ناقشوا خطة محافظ القاهرة لمواجهة العشوائيات، قلت لهم هييجى علينا وقت تلاقى عشوائيات السنة يعنى عشوائيات ٢٠٠٥ وعشوائيات ٢٠٠٦ وغيرها. العشوائيات أصبحت موديل عربية.
■ لماذا كان يكلمك الرئيس فى الانتخابات؟
- كان يكلمنى عن الإخوان فى الإسماعيلية، لأن الإخوان اكتسحت فى الإسماعيلية، على أساس أننى مقصر، فقلت له: «والله يا فندم هما اللى بدأوا من الإسماعيلية، وأنا أستشهد بالتاريخ». والحقيقة كان يقول لى: «إزاى إنت محافظ وما تتدخلش».
■ لكن كان هناك إشراف قضائى على الانتخابات؟
- نعم، هناك إشراف قضائى، ولكن لم يحدث أن تلقى أى قاض شكاوى، لأنه لم يكن يدخل إلى مقر اللجنة قبلها بحوالى ٦ كيلو مترات، وهذا ليس له علاقة بالإشراف القضائى.
■ يعنى الرئيس كان يكلمك عن اكتساح الإخوان فى الإسماعيلية فقط؟
- نعم، «كان عايز يطمن».
■ وعندما شرحت له، بماذا رد عليك؟
- لم أشرح له، وعندما تحدثت إليه عن نشأة الإخوان فى الإسماعيلية قال لى : «الإخوان عندك»، وده معناه إنك قصرت فى مهمة. وأنا وقتها كنت أصدق فى أن الأمور تتاح للشعب الذى يختار، ورغم أننى شعرت بصعوبة الموقف فى الإسماعيلية وكرهت الوظيفة، إلا أننى بعد عام من العمل و«شوية شوية» أحببت الناس، وشعرت أنهم «غلابة جدا».
وإذا ما استخدمنا كلام الدكتور جمال حمدان عن «عبقرية المكان»، فإن الإسماعيلية لم تكن كذلك، فجنوبها السويس بالبتروكيماويات والميناء، وشمالها بورسعيد والمنطقة الحرة، إذن هى ترى قوافل الخير، ولا تتوقف هذه القوافل عندها.
■ وهل شعرت أنك تركت منصبك كمحافظ بسبب الانتخابات؟
- «مكنتش حاطط فى دماغى»، وكان لدى فرضية بأن هناك أجهزة فى الدولة تتابع وتراقب وتحلل، وتقول «مين بيشتغل صح فى مكانه»، ولكن ما أخذ ضدى فشل الحزب الوطنى فى الإسماعيلية، واعتبروا أن المحافظ «مش شايف شغله».
■ وهل تحدث إليك الرئيس عندما تركت المحافظة؟
- لا، لدرجة أننى شعرت أن هناك من هو مدين بالاعتذار، وكان محافظ البحيرة، وهو أستاذ زراعة وترك منصبه بسرعة أيضا، يقول لى: «يا سيادة اللواء لما تبقى الصبح مش عايز أم حسن تيجى تنظف الشقة، تقول لها يا أم حسن ماتجيش بكره، وإحنا بنيجى مكاتبنا ومش عارفين.. إيه قلة القيمة دى». والحقيقة كان هذا الموقف سخيفاً.
■ تعاملت مع خروجك باعتباره أمر «غير طبيعى»؟
- طبعا، لأننى عينت مع مجموعة من زملائى المحافظين، وجميعهم خرجوا من محافظة لمحافظة أخرى، ولم يخرج أحد مثلى.
■ وماذا عن دور أحمد عز، سواء وأنت فى الرئاسة أو وأنت محافظاً للإسماعيلية؟
- لم يكن له دور، ولكن الحقيقة حدث حوار بينى وبين عز، وكان مثار وقتها الكلام عن الحرس القديم والحرس الجديد، وأنا «بحب أتفلسف شوية»، فقلت له : «أنت أدرت انتخابات الرئيس بالشكل الأمريكى، خلع الكرافته ودخلته على بلاتوهات فيها فلاح نضيف قوى، والست أمورة جدا، وبتقدم دور فى فيلم لنيازى مصطفى».
وبعد أن نجح، وهذا طبيعى لأنه ليس أمامه منافسون على الإطلاق «حسيت إنك دلعت نفسك بالفكر الجديد والشكل الجديد، وخليت الرئيس يقف فى الكواليس والموسيقى تيجى على النهاية وهو يدخل، وده كلام جديد على مصر».
أنت حرمت محترفى الانتخابات ومنهم الله يرحمه كمال الشاذلى من الدور الذى يقومون به، وهو دور «إمشى ياد روح ياد.. واللى هو بتاع إدارة الأمور الميدانية فى الشارع»، وعندما أوصلته لهذه المرحلة قال لك «شيل بقى.. وكمل إنت».
■ وبماذا رد عليك أحمد عز؟
- رفض فكرة الحرس القديم والجديد، وقال إن شيئاً يدار بالأرقام والبرمجيات، وإنه يستطيع أن ينظم كنترول ١٠٠%.
وأنا وقتها وجهت له سؤالين، الأول: «إيه دور القوات المسلحة فى خيالك، وهل هى راضية عن الموقف أم لا؟». وكيف تتعامل معها على أنها كم مهمل، وهل ستنفذ إجراءاتك دون تدخل.
أما السؤال الثانى: كيف يمكن أن تربط الحركة الاقتصادية برجال الأعمال وتترك ما يقال عن بيع الأسمنت المصرى لمحتكرين أجانب وشركات المحمول وصراعها الرهيب، ولا تقبل مقولة إن الشعب واع ويستطيع أن يفعل ما يريد، وهذا لا يصلح لأن هناك «حاجات مستفزة» مثل التى عانيت منها وأنا مقدم فى القوات المسلحة طبقا لراتبى، ليس ممكنا أن أتعامل مع إعلان «بيج ماك»، حيث إنه من غير الممكن أن أشترى منه ثلاثة لأولادى وأنا فى قمة الطبقة المتوسطة، فلا يصلح أن تأتى اليوم وتجعل كل أسرة معها تليفون محمول وتقول لى إنها اقتصاديات السوق.
■ وبماذا رد عليك حول دور القوات المسلحة؟
- قال لى إنه «ما يعرفش حاجة عن القوات المسلحة»، فقلت له : هذا مجتمع «مقفول» ومعقد، وبالتالى لابد أن تضعه فى الإطار.
■ هل كنت ترى أن أحمد نظيف رئيس وزراء «بجد»؟
- لن أقول إنه بينى وبينه نوع من «عدم الود»، لأن الرجل كان ودوداً جدا، ولكن كان ينظر لى على أننى قادم من الحرس الجمهورى، وكان يفترض أننى عندما أعود بعد الظهر أتكلم مع الرئيس، وبالتالى عندما كنت أريد أن أعبر عن رأيى يقول لى «اتفضل على الرحب والسعة»، ولكن ما عانيته كان من فقر الإمكانيات والمركزية وأنه يجب أن تكون «حبوب ولطيف وجميل ومجامل عشان الوزير يديك حصة دقيق زيادة أو الوزير ده يرصف لك طريق».
رئيس ‘الشاباك’ يتحرش بالسودان.. والمخابرات العسكرية تشارك في العدوان علي غزة
‘عربدة’ الاستخبارات الإسرائيلية علي حدود مصر!.. سقوط أكثر من 100 شهيد وجريح في غزة.. واجتماع طارئ لمجلس الجامعة العربية
تقرير يكتبه: أحمد بديوي
فجأة, وجد ‘ضرار أبو سيسي’ نفسه معتقلا في سجن عسقلان الإسرائيلي!.. يعمل ‘أبو سيسي’ مديراً لقسم التشغيل في محطة كهرباء قطاع غزة.. تم اختطافه من أوكرانيا منتصف فبراير الماضي, عندما كان يستقل القطار من
مدينة ‘خاركوف’, لمقابلة زوجته الأوكرانية, لكن خمسة أشخاص ‘بعضهم يرتدي زي الشرطة, وآخرون يرتدون الزي المدني’, ألقوا القبض عليه.. عندما أفاق وجد نفسه في سجن عسقلان العسكري.. كشفت المعلومات أن السلطات الأوكرانية شاركت جهاز الـ’موساد’ في عملية اختطافه بهدف الحصول علي معلومات عن الجندي الإسرائيلي المختطف جلعاد شاليط.. اللافت أن المخابرات الإسرائيلية سارعت ‘بعد الكشف عن تفاصيل عملية الاختطاف’ بتقديم لائحة اتهامات لمحكمة ‘بئر سبع’ ضد ‘أبو سيسي’, حتي تبرر العملية, وتضخم من إنجازها.. زعمت الاتهامات أن ‘أبو سيسي’ مسئول عن إنشاء الأكاديمية العسكرية في قطاع غزة.. قيل إنه قيادي كبير في كتائب عز الدين القسام ‘الجناح المسلح لحركة حماس’, كما اتهمته بالمسئولية عن تطوير ترسانة حماس من الصواريخ المضادة للدروع ومدافع الهاون, وسربت دوائر المخابرات الإسرائيلية أنه حاصل علي شهادة الدكتوراه من الكلية العسكرية في أوكرانيا, تحت إشراف قسطنطين بيتروفيتش ‘الخبير في صواريخ سكاد’.
في المقابل, رد جهاز المخابرات الداخلية الـ’شاباك’ بعملية عسكرية استعراضية, عندما شنت طائرة عسكرية إسرائيلية غارة ‘محدودة’ علي سيارة مدنية شرق السودان ‘تحديدا في مدينة بورسودان علي ساحل البحر الأحمر’, مساء الثلاثاء الماضي, وأدت إلي سقوط قتيلين.. السيارة المدنية كانت قادمة من مطار الخرطوم, وبداخلها رجل أعمال سوداني بصحبته سائقه الخاص, باتجاه مدينة بورسودان, غير أن الطائرة التي كانت تحلق علي ارتفاع منخفض استهدفت سيارتهما, وأطلقت صاروخاً واحداً أدي إلي تدميرها. وتفحم من كان فيها.. وكشف الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية السودانية أن المواطنين السودانيين اللذين تم اغتيالهما, هما رجل الأعمال عيسي أحمد هداب من قبيلة ‘الأمرار’ وسائقه الشخصي أحمد جبريل.
وكشف سكوت ستيوارت, نائب رئيس معهد الاستخبارات التكتيكية الأمريكي, أن الطريقة التي نفذت بها الغارة علي سيارة في بورسودان تدل علي القدرة الفنية العالية, وأنها تمت بناء علي عملية استخباراتية محكمة الإتقان بواسطة صاروخ موجه استهدف قتل من كان بالسيارة, وأن هذا النوع من الأسلحة لا تمتلكه سوي الولايات المتحدة ‘المتواجدة في جيبوتي’ وإسرائيل, والأخيرة قامت بعملية مشابهة بالسودان ‘يناير 2009′ مما أدي إلي مقتل 39 شخصاً وتدمير 17 شاحنة.. واتهم وزير الخارجية السوداني علي أحمد كرتي إسرائيل بالهجوم. ورأي أن إسرائيل نفذت الهجوم حتي لا يتم رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب.
لكن جهاز الـ’شاباك’ لجأ لتبرير عمليته العسكرية, وتسريب معلومات تؤكد أن الغارة كانت تستهدف عبد اللطيف الاشقر, الذي تصفه إسرائيل بأنه المسئول الأول عن ملف الأمن والتسليح في حركة حماس, ونقل موقع ديبكا ‘DEBKA’, القريب من أجهزتها الاستخباراتية أنها استهدفت ‘الأشقر’ لمنع شحن أسلحة كيميائية قادمة من ليبيا إلي قطاع غزة عبر السودان, بها ما يقرب من 3500 قذيفة كيميائية تحتوي علي غاز الاعصاب وغاز الخردل, وأن هذه الأسلحة الكيميائية تم الحصول عليها من الثوار الليبيين ‘!’ بإشراف مسئولين من الحرس الثوري الإيراني وممثل حماس بالسودان ‘!’, وأنه تم رصدها من قبل الاستخبارات الإسرائيلية والأمريكية!!
ولم يكد غبار عمليتي ‘أوكرانيا’ و’بورسودان’ ينقشع, حتي بدأت هيئة أركان الجيش الإسرائيلي ‘بمشاركة جهاز الاستخبارات العسكرية ‘آمان” في شن عمليات عسكرية محدودة علي قطاع غزة, منذ الخميس الماضي ‘وحتي كتابة هذه السطور’, أسفرت عن سقوط أكثر من 100 شهيد وجريح, دفعت مجلس الجامعة العربية لعقد اجتماع طارئ علي مستوي المندوبين الدائمين, لبحث العدوان الإسرائيلي علي القطاع واستهداف المدنيين.
والسؤال: ما الرسالة التي تبعث بها إسرائيل للداخل, وللجوار الإقليمي علي السواء؟
بالتزامن مع اندلاع الثورات في المنطقة العربية, حدث متغير مهم في إسرائيل, حيث جرت عملية تبديل قادة الأجهزة الأمنية, تولي خلالها ‘بيني جانتس’ رئاسة هيئة أركان الجيش, وتولي ‘تامير بردو’ رئاسة جهاز المخابرات الخارجية الـ’موساد’, بينما تقلد ‘يورام كوهين’ رئاسة جهاز المخابرات الداخلية الـ’شاباك’.. وقبل الإعلان عن تلك التغييرات ظلت الأنظار معلقة لفترة كبيرة بمن سوف يخلف ‘افي ديسكين’ في رئاسة جهاز الـ’شاباك’, وهو الجهاز الذي يتبع مكتب رئيس الوزراء, ورغم أنه يعتبر أصغر الأجهزة الأمنية الإسرائيلية, إلا أنه يعد أكثرها حضوراً وتأثيراً في دهاليز صنع القرار السياسي والعسكري, ولا يقارن تأثيره الطاغي في التغلغل داخل المجتمع الفلسطيني ومحاربة حركات المقاومة الفلسطينية وتصفية كوادرها بأي جهاز آخر.
وتلقت النخبة الحاكمة في إسرائيل قرار تعيين يورام كوهين ‘51 عاما’ رئيسا للـ’شاباك’ بارتياح, حيث يعد من أبرز مخططي عمليات القتل والاغتيال, ولقب اثناء الانتفاضة الفلسطينية الثانية بـ’ملك الانتفاضة’, لدوره الدموي ضد قادة وعناصر المقاومة, بعدما استطاع تحويل كل المعلومات الاستخبارية المتاحة عن الفلسطينيين إلي قذائف وصواريخ تغتال المقاومين في سياراتهم ومكاتبهم ومنازلهم.. كما يلقب ‘كوهين’ في أروقة الـ’شاباك’ بـ’الكابتن سامي’ و’الأفغاني’, حيث ينحدر من أسرة هاجرت من أفغانستان إلي إسرائيل.. وشغل ‘كوهين’ مناصب مختلفة في الـ’شاباك’ علي مدار 30 عاما, ترأس خلالها قطاع القدس والضفة الغربية.. والشعبة العربية - الإيرانية.. ويصنف باعتباره خبيرا في ملف الحركات الإسلامية, قبل أن يترقي لمنصب النائب الأول لرئيس الجهاز. من خلال موقعه السابق ‘نائبا أول لرئيس الـ’شاباك” كان ‘كوهين’ ‘والقادة الجدد لأجهزة الاستخبارات الإسرائيلية’ يعي جيدا جملة التحديات التي تواجه إسرائيل في الفترة الراهنة, وهي التحديات التي عددتها صحيفة ‘يديعوت أحرونوت’ الإسرائيلية لاسيما ‘ضرورة وقف تمدد الثورات العربية إلي الأراضي الفلسطينية, وقلق تل أبيب من النتائج المترتبة علي هذه الثورات.. وكشف التليفزيون الإسرائيلي حجم هذا القلق, عندما نقل تفاصيل اتصالات تجري علي قدم وساق بين رؤساء المنظمات اليهودية في الولايات المتحدة مع الإدارة الأمريكية, ومحاولات الطمأنة التي تقوم بها واشنطن, وتأكيداتها بأنها تبذل جهوداً هائلة من أجل ضمان التزام مصر باتفاقيات كامب ديفيد, بل استمرار التعاون الأمني بين تل أبيب والقاهرة.. وعرض التليفزيون تقريراً مصوراً يظهر فيه دينس روس ‘مستشار الرئيس أوباما’ وهو يلتقي مجموعة من نشطاء اليهود الأمريكيين, مؤكدا لهم أن واشنطن توظف كل ثقلها حالياً في محاولة بلورة الواقع المصري المستقبلي, بحيث لا يشكل خطراً علي المصالح الأمريكية والإسرائيلية في المنطقة.
التحدي الثاني يتمثل في قطع الطريق علي ما يسمي بـ’محور الممانعة’ المناهض لإسرائيل في المنطقة, حتي لا يستفيد من نتائج الثورة المصرية, خاصة حركة حماس التي تخشي إسرائيل من سيطرتها علي الشارع الفلسطيني, حيث تعلن إسرائيل معارضتها الواضحة لأي خلل بموازين القوي في الداخل الفلسطيني, والجوار الإقليمي لصالح القوي التي تصفها تل أبيب بـ’المتطرفة’.
وتخشي إسرائيل من أن تؤدي الثورات العربية إلي اندلاع انتفاضة ثالثة, للمطالبة بدولة فلسطينية مستقلة, ومما يزيد من هذا الهاجس الخطوة المحتملة من الأمم المتحدة لإعلان قيام دولة فلسطينية في سبتمبر المقبل, والتعامل مع المبادرة السياسية التي أطلقتها شخصيات إسرائيلية نافذة, ومؤثرة في الرأي العام الإسرائيلي ‘أمنون شاحاك الرئيس الأسبق لأركان الجيش.. يعقوب بيري, وعامي أيالون, وداني ياتوم الرؤساء السابقون للشاباك والموساد.. أكاديميون ورجال أعمال..’, وتدعو المبادرة إلي الضغط علي رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو لكسر الجمود السياسي المتواصل منذ تسلمه الحكم ‘قبل عامين’, والسعي لإقامة دولة فلسطينية علي معظم الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967, تكون عاصمتها القدس الشرقية, علي أن تبقي الأحياء اليهودية ومنطقة المسجد الأقصي, والحي اليهودي في القدس الشرقية تحت السيادة الإسرائيلية.
وتوضح العمليات العسكرية المحدودة التي تشنها إسرائيل علي قطاع غزة, أن حكومة بنيامين نتنياهو ليست متحمسة للدخول في حرب مع حركة حماس, وأنها تحاول بقدر الإمكان الاستفادة من الانقسام الحاصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة في انهاك الفلسطينيين بدون كلفة سياسية أو عسكرية, وتراهن تل أبيب علي إضعاف حركة حماس, ومنعها من تطوير جناحها العسكري ‘خاصة في تطوير ترسانتها من الصواريخ’, أو تنمية قدراتها العسكرية التي تؤثر علي التوازن الاستراتيجي, وقد نجحت إسرائيل قبل موجة الثورات العربية في حشد الرأي العام الدولي والإقليمي ضد حماس, بحجة الحفاظ علي أمن المستوطنين, وتحميل الحركة أي مسئولية عن التدهور الأمني, وفي هذا الشأن مارست إسرائيل ‘ولاتزال’ عمليات كذب واسعة, زاعمة أن حماس مسئولة عن إطلاق صواريخ ‘تحمل فسفورا’ علي المستوطنات, وتعاظم مخزون الحركة من الصواريخ, ومساعيها لتطوير منظومتها العسكرية لضرب التجمعات الاقتصادية والعسكرية الحساسة في قلب إسرائيل ‘مزاعم قضية ضرار أبو سيسي’, وامتلاك أسلحة كيميائية ‘أكاذيب عملية بورسودان’, تعطي لنفسها الحق في استخدام كل الوسائل في مواجهة حماس.
ويستخدم الجيش الإسرائيلي قاعدة أساسية, يتم توظيفها بقوة في الحرب النفسية ضد الفلسطينيين تستهدف تعظيم دور الشخصيات المطلوبة, والتأكيد بأنهم من نشطاء المقاومة, رغم أن معظم الشهداء والضحايا من المدنيين, حتي تعلي من قيمة إنجاز أجهزتها العسكرية في العمليات العسكرية التي تقوم بها.. وتلعب إدارات ووحدات الحرب النفسية في أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية ‘شاباك.. موساد.. آمان’, دورا مهما في هذا الشأن, فهي تؤثر هذه الإدارات بميزانية ضخمة وكوادر بشرية مدربة, وتلعب دورا مهما في المعركة مع الجانب الفلسطيني, للتأثير علي معنويات الفلسطينيين واستغلال الانشقاقات بين القوي والفصائل ووضع خطط مضادة للرد علي عمليات المقاومة, لتخفيف العبء عن جيش الاحتلال.
ومع ذلك نجحت المقاومة الفلسطينية واللبنانية ‘حماس.. حزب الله.. .. ‘ في تقويض نظرية الأمن الإسرائيلي, التي كانت تعتمد بالأساس علي نقل المواجهة إلي الأراضي العربية, حتي تتجنب تعرض عمقها الداخلي لعمليات عسكرية, ومنع حدوث فرار جماعي بسبب هشاشة المجتمع الإسرائيلي, وضعف قدرته علي الصمود, وهو ما نجحت فيه المقاومة الفلسطينية واللبنانية, اللتان نقلتا المعركة إلي العمق الإسرائيلي, ومنع إسرائيل من القيام بـ’حرب خاطفة’, حيث كانت تل أبيب أثناء حروبها ضد العرب تعتمد بقوة علي قوات الاحتياط, وحرص الجيش الإسرائيلي علي الحسم المبكر للمعركة, حتي لا يتم تعطيل الحياة المدنية, كون معظم الإسرائيليين من قوات احتياط, فضلا عن توجيه ضربة قاصمة لأي دولة عربية, حتي تقبل الشروط التي تفرضها إسرائيل, وهو ما فشلت فيه إسرائيل ‘وبجدارة’, يكفي أن نتوقف عند التحديات التي تواجهها أجهزة الاستخبارات الإسرائيلية فيما يتعلق بقطاع غزة, وفشلها في توفير معلومات استخباراتية لوضعها أمام المستوي السياسي, سواء للتصدي للمقاومة الفلسطينية, أو حتي لتحرير الجندي المختطف جلعاد شاليط.
علي كل الأحوال.. فإن الدوائر المرتبطة بإسرائيل ‘خاصة في وسائل الإعلام الدولية’ والتي راحت تؤكد قبل قبل أشهر, استمرار عمليات تهريب السلاح علي ساحل البحر الأحمر ‘جيبوتي واريتريا والحدود السودانية المصرية’, لم تشر للدور الإسرائيلي في ترويج السلاح في تلك المنطقة, وأنها السبب المباشر في إشعال الفتنة وتغذية الصراعات السياسية والعسكرية, ودعم حركات التمرد والمنظمات الإرهابية في تلك المنطقة, حتي تستطيع تسويق إنتاج مصانعها من السلاح, وبشهادة يوسي ميلمان ‘الخبير في شئون المخابرات والجاسوسية بصحيفة هآارتس’, فإن تجارة السلاح الإسرائيلية تنشط في أنحاء العالم, لاسيما مناطق المواجهات العسكرية والحروب الأهلية, والانقلابات العسكرية, وتزويد الكثير من الحركات الانفصالية بالسلاح ‘أكراد العراق.. قوات الكونترا في نيكاراجوا.. البوليساريو في المغرب.. الصومال.. جيبوتي.. اريتريا.. السودان, حتي إنها كانت سببا مباشرا في اشتعال الصراعات شرق السودان ‘ولايات البحر الأحمر.. كسلا.. القضارف’, التي تسكنها قبائل البجة ‘الهدندوة.. الامرار.. البشاريين.. بني عامر.. الحباب.. الحلنقة’, فضلا عن قبائل ‘الإشراف.. كيلاب.. ملحتكناب.. شاياب.. الرشايدة.. الحلفاويين.. الشكرية.. الضباينة.. اللحويين’, قبل أن يحتوي النظام السوداني الصراع بـ’اتفاق سلام الشرق’.
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق