الأربعاء، 13 مارس، 2013

خطةالبنتاغون”الخيارالسلفادوري”: نشر فرق الإعدام والموت في سورية-الموساد وبلاك ووتر والسى آى إيه قادوا معارك بابا عمرو من قطر؟:من سلسلة اللوبى القبطى الجديد فى مصر :-7:331

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 1 مايو 2012 الساعة: 15:41 م

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.elaph.com/Web/news/2012/1/710012.html
http://www.masress.com/elakhbar/5781
http://dc147.4shared.com/img/q8L4WGtj/preview.html
http://www.eltwhed.com/vb/showthread.php?5050-%E1%DA%E4%C9-%CC%E3%C7%DA%C9-%C7%E1%C7%E3%C9-%C7%E1%DE%C8%D8%ED%C9-%DA%E1%EC-%C7%DE%C8%C7%D8-%E3%D5%D1/page7
http://www.hadfna.com/forum/t38169.html
http://www.islammemo.cc/akhbar/arab/2012/03/30/146943.html
http://www.alwafd.org/%D8%A7%D9%82%D8%AA%D8%B5%D8%A7%D8%AF/186106-%D8%A3%D8%AB%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9-%D9%86%D9%87%D8%A8%D9%88%D8%A7-15-%D9%85%D9%84%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D9%8B-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A7%D8%B1
http://www.aljazeera.net/ebusiness/pages/84b380a4-e660-4969-8e27-b263ad3c996d
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/3455-%D8%AF.%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B9%D8%B5%D9%85%D8%AA-%D8%B3%D9%8A%D9%81-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A8%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%3A-5-%D8%B3%D9%8A%D9%86%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D9%88%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D8%AA%D9%81%D9%83%D9%8A%D9%83-%D9%85%D8%B5%D8%B1.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/3585-%D8%AA%D9%82%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%AE%D8%B7%D9%8A%D8%B1-%D9%84%D9%84%D8%A3%D9%85%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AA%D8%AD%D8%AF%D8%A9%3A-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%D9%89-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A7%D9%8B-%D9%81%D9%89-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%88%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%82%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%8022-%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%8B.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/3607-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%80-%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%AC%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/3607-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%B5%D8%B9%D9%8A%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%80-%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%AC%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%A6%D9%8A%D9%84%D9%8A-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/3628-%D8%AE%D8%B7%D8%A9%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%BA%D9%88%D9%86%26quot%3B%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%84%D9%81%D8%A7%D8%AF%D9%88%D8%B1%D9%8A%26quot%3B%3A-%D9%86%D8%B4%D8%B1-%D9%81%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A5%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D9%85-%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA-%D9%81%D9%8A-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/3642-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D9%88%D9%86%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%AE-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D9%88%D8%AF.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/4107-%D9%88%D9%8A%D9%83%D9%8A%D9%84%D9%83%D8%B3%3A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%A7%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%84%D9%82%D8%AA-%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%B9%D8%AF%D8%A7%D8%AA-%D9%85%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%AF.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/4367-%D8%AF%D8%B9%D9%85-%D8%B5%D9%8A%D9%86%D9%89-%D9%80-%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%89-%D9%84%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A7-%D9%88-%D8%A7%D9%8A%D8%B1%D8%A7%D9%86-%D8%AA%D8%AD%D9%85%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%B1%D8%A8-%D9%85%D8%B3%D8%A4%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D9%81%D8%A7%D9%82%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/4374-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%AF-%D9%88%D8%A8%D9%84%D8%A7%D9%83-%D9%88%D9%88%D8%AA%D8%B1-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%89-%D8%A2%D9%89-%D8%A5%D9%8A%D9%87-%D9%82%D8%A7%D8%AF%D9%88%D8%A7-%D9%85%D8%B9%D8%A7%D8%B1%D9%83-%D8%A8%D8%A7%D8%A8%D8%A7-%D8%B9%D9%85%D8%B1%D9%88-%D9%85%D9%86-%D9%82%D8%B7%D8%B1.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/4622-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%81%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D9%88%D8%AC%D9%87%D8%AA%D9%87%D8%A7-%D8%B3%D9%88%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D8%A4%D8%AE%D8%B1%D8%A7%D9%8B-%D9%84%D9%84%D9%80%26quot%3B%D8%B3%D9%8A-%D8%A3%D9%8A-%D8%A5%D9%8A%D9%87%26quot%3B.html
 تجار السلاح اللبنانيون الرابح الأكبر من الأوضاع في سوريا
صلاح أحمد

GMT 23:00:00 2012 الثلائاء 17 يناير
<!–
GMT 19:30:45 2012 الأربعاء 18 يناير   :آخر تحديث
–>
var addthis_config = {data_ga_property: ‘UA-810927-2′,"data_track_clickback":true, ui_language: "ar"};
تجار السلاح يربحون على حساب الطلب السوري المتصاعد
القاعدة بسيطة: عندما يزيد الطلب على العرض يرتفع الثمن، لذا يحقق تجار سوق السلاح السوداء في لبنان أرباحًا مضاعفة بالنظر إلى أسعار سوق العام الماضي، ومما لا شك فيه هو أن هذه الأسعار ستتصاعد، ما دامت الانتفاضة السورية بلا نهاية في المستقبل المنظور.

يبدو أن التجار اللبنانيين يجاهدون للإيفاء بحجم الطلب السوري المتعاظم على السلاح، نتيجةً للانتفاضة التي تقارب مدة السنة، إذ أخفقت المظاهرات الشعبية حتى الآن في إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، كما إن هذا الأخير نفسه عاجز عن إخمادها، بينما المجتمع الدولي يقف متفرجًا على سقوط أكثر من خمسة آلاف قتيل من الجانبين، تبعًا لتقديرات الأمم المتحدة.
ورغم أن محاولة السلطات السورية السيطرة على حدود البلاد وشبه انعدام سوق السلاح المحلية يحبطان أي عمل لإزاحة النظام بالقوة، فإن تجار السلاح اللبنانيين يجنون أرباحًا هائلة، وفقًا لتقرير نشرته صحيفة "تايمز" البريطانية.
تنقل الصحيفة عن أحد هؤلاء، ويدعى أبو رضا، قوله: "الأسعار قفزت بشكل جنوني بسبب الطلبيات السورية المتزايدة".
يدعم الواقع هذا الحديث، فقد قفز المدفع الرشاش ايه كيه 47 (كلاشنيكوف) من نحو 1200 دولار قبل سنة إلى أكثر من ألفي دولار الآن، كما إن طرازه القصير الماسورة، الذي يسمّى "مدفع بن لادن" (لأنه كان المفضل لدى زعيم القاعدة) ارتفع سعره من ثلاثة آلاف دولار في العام الماضي إلى 5500 دولار حاليًا.
بالمثل صعدت أسعار المسدسات الأوتوماتيكية بنحو الثلث، فصار سعر الـ"غلوك 9 مليمترات" أكثر من 3 آلاف دولار مقارنة بنحو ألفين في السنة الماضية، وإذا ابتغى المشتري قوة نارية ضاربة، واختار المدفع الرشاش الثقيل "الدوشكا" (روسي) المضاد للطائرات أيضًا، فعليه أن يدفع نحو 5500 دولار، إضافة إلى سعر ذخيرته الغالية (1.65 دولار للشريط الواحد).

تبعًا لـ"أبو رضا"، فهناك ارتفاع حاد في مبيعات قاذفات القنابل الصاروخية المضادة للمدرعات، وأدى هذا الطلب إلى مضاعفة أسعارها، فبلغت أكثر من ألفي دولار، بينما تضاعفت أسعار ذخائرها خمس مرات على الأقل عمّا كانت عليه قبل سنة.
 سوق السلاح تزدهر
ونقلت الصحيفة عن ضابط يدعى حسن، انشق عن قوات الأسد، وانضم إلى "الجيش السوري الحرّ" في حمص، قوله إن "النقص في الأسلحة الثقيلة والذخائر يعرقل المقاومة المسلحة ضد النظام".
ويضيف من سريره في مستشفى في شمال لبنان، حيث يتعافى من جروح أصيب بها في إحدى الاشتباكات مع القوات الحكومية: "معظمنا انشق بما لديه من سلاح خفيف. ولذا فنحن بحاجة ماسة إلى قاذفات القنابل ومدافع الهاون، والأهم بالطبع، الذخائر"، متسائلاً ما نفع أفضل سلاح.. إذا كان بدون ذخيرة؟".
والواقع أن تصاعد العنف الحكومي ضد المدنيين وصمود النظام في وجه المظاهرات السلمية وامتناع المجتمع الدولي عن التدخل المباشر، كلها عوامل أقنعت الناشطين السوريين بأن الحلّ بعيد المنال، وأن هذا يفسح المجال فقط للعمل المسلح.
في هذا الصدد يوضح أحمد، معارض سوري يختبئ في لبنان: "لسنا بحاجة إلى العنصر البشري، لأن لدينا ما يكفي منه، حاجتنا تتلخص في السلاح والذخيرة، ومتى توافر لنا هذا صارت أيام النظام معدودة".
وأشار إلى أن "الجيش السوري الحر يستطيع في أي لحظة تجنيد العدد الذي يريده من المدنيين، لكنه عاجز عن هذا في الوقت الحالي، بسبب النقص الذي يعانيه في السلاح"، ويرى الحل يكمن في "إما أن ننتظر عون الجهات الخارجية، أو أن نرى كم من السلاح بوسعنا أن نسرقه من مستودعات الجيش الحكومي".
ورغم محاولة السلطات السورية إحكام قبضتها، منذ بدء الانتقاضة، على حدودها مع تركيا والعراق والأردن ولبنان وإسرائيل، فكل هذه الحدود - عدا الإسرائيلية - تظل "مفتوحة" تقريبًا أمام حركة التهريب.
يذكر أن دمشق اتبعت عددًا من الإجراءات الإضافية، بما فيها تلغيم المناطق السهلة والتوغل أحيانًا داخل أراض أجنبية، من أجل منع تدفق السلاح والمسلحين.
وعندما يتعلق الأمر بالحدود، فإن اللبنانية تظلّ هي الهاجس الأكبر لدى النظام السوري، خاصة بسبب قربها من حمص.
ورغم أن التهريب، الذي يتم الآن لا يتعدى الأفراد، الذين يسعون إلى استغلال الوضع إلى الحد الأقصى الممكن، ولم يصل بعد إلى مرحلة التنظيم على مستوى الجماعات أو الأحزاب المعارضة الواسع النطاق… لكن الحاجة أمّ الاختراع بلا شك.

خفايا سوق السلاح!
الأخبار الأخبار : 16 - 05 - 2010
إعترف لي تاجر سلاح لبناني بثروته من صفقات السلاح مع نيجيريا
وتاجر آخر كان يقوم بتهريب الماس من الكونجو مقابل الاسلحة
هناك تساؤلات غامضة عن مصادر الاسلحة التي تنتشر في بؤر الصراع الدامي أو »الحروب الصغيرة« في العالم.. وعن خفايا سوق السلاح السري الذي يسيطر عليه »البارونات« ويحققون المليارات من الصفقات المشبوهة؟ والجواب ان هذه الاسلحة تعتبر مجهولة المصدر وليست الدول المنتجة للاسلحة الخفيفة بالذات، ولكنهم تجار سلاح لديهم مستودعات ومخازن سرية وتحوي شحنات كبيرة من تلك الاسلحة المهربة التي تراكمت لديهم علي مدي سنوات ومن مصادر مختلفة، ويعرضونها في السوق السري ويبيعون صفقات منها بين الحين والآخر في بؤر التوتر من أفغانستان إلي الصومال وإلي دارفور ويحصل عليها المتمردون والميليشيات وعصابات تجار المخدرات.. وعملية اكتشاف هذه المصادر ليست سهلة لأنها تمر عبر حلقات متشابكة من الوسطاء وتجار السلاح، وحتي إذا تم إكتشافها فإنه من الصعب وضع قيود علي تهريب تلك الاسلحة ونقلها من مكان لاخر لأنها تعتبر أكثر ربحا من تجارة المخدرات.. ولا يمكن الدخول إلي هذا السوق الخفي إلا عن طريق الرؤوس الكبيرة!.
وأتذكر واقعة محددة عندما كنت في موسكو - في أواخر عهد جورباتشوف - قبيل تفكك الإتحاد السوفيتي، وقابلت أحد الجنرالات الروس وروي لي: كيف وصلت الفوضي إلي حد سرقة مخازن الجيش الأحمر ونهب محتوياتها من الاسلحة الثقيلة والخفيفة وبمشاركة جنرالات من الجيش - تحت وطأة الازمة الاقتصادية والفساد المتفشي - وإلي حد أنهم ضبطوا قطارا محملا بالدبابات الروسية المسروقة وكان في طريقه إلي صربيا.. وعرفت أنهم إكتشفوا اختفاء صواريخ سكود من مخازنها وتم تهريبها إلي تجار السلاح الذين انتشروا في موسكو وقتها لعقد الصفقات مع الجنرالات المسئولين عن المخازن!.
وتعتبر الاسلحة الصغيرة - مثل رشاش الكلاشنكوف - الأكثر رواجا وتسليحاً لمقاتلي طالبان وتنظيم القاعدة في أفغانستان وللجماعات المتناحرة في الصومال وغيرها من مناطق التوتر الساخنة ويتم تهريبها عبر البحار والجبال من السوق السوداء وتقدر صفقاتها بالمليارات التي يتم غسل أموالها، ويعتمدون علي تجارة المخدرات في أفغانستان للحصول علي هذه الاسلحة!
وإعترف لي تاجر سلاح لبناني - من الوسطاء - أنه كسب الملايين من وراء صفقات السلاح أثناء الحرب الأهلية في نيجيريا ولبنان.. وكان قد تعرف علي أحد القادة العسكريين النيجيريين وعقد صفقات للاسلحة مع الحكومة مقابل عمولات واستمرت هذه الحرب لعدة سنوات.. وكان أحد الرؤساء الأفارقة السابقين يتعامل مع تاجر السلاح ويستفيد من الحرب الدائرة في جنوب بلاده لكي يعقد صفقات الاسلحة معه ويحصل علي العمولات.. ويودعها في البنوك العالمية!
وكان هناك تاجر سلاح لبناني آخر يقوم بتهريب الماس من الكونغو مقابل الاسلحة التي يرسلها إلي نيجيريا سرا وبالاتفاق مع جنرال في الجيش خلال تلك الحرب! وهناك اسماء كبيرة لتجار السلاح في المنطقة العربية ومنهم »ع . خ« و »م . ط« و »أ . م« ويتم غسل أموال الصفقات المشبوهة عبر قنوات سرية وشبكات معقدة في المصارف العالمية ويصعب تعقب حركة الأموال فيها أو ضبط مصادرها، ويتم غسل الاموال في دول العالم الثالث- وفي افريقيا بالذات - التي لا تخضع المصارف فيها للرقابة!
وهناك شبكة خطيرة في سوق السلاح هي مافيا تجارة الماس الإسرائيلية، وتقوم بشراء الماس الافريقي (من مناجم كاتنجا) باسعار رخيصة في مقابل توريد السلاح الإسرائيلي، وبعدها تعيد طرح الماس في الاسواق العالمية وبأسعار مضاعفة، وتعتبر اسرائيل مركزا لتجارة الماس - مثل امستردام - وتشتهر ب مجمع الماس الضخم في تل أبيب! وكان الرئيس موبوتو سيسيكو يحتكر لحسابه مناجم الماس في الكونغو (زائير) ويحظر التعامل في الماس ويضع يده علي »مناجم كاتنجا« ويحكم بالإعدام علي من يضبط وفي حوزته الماس - وعرفت ذلك اثناء زيارتي لزائير، ولكن بعد رحيله عادت تجارة الماس وازدهرت تجارة السلاح!
صواريخ صينية لايران
لقد دخلت الصين علي الخط في سوق السلاح وصارت منافسا لروسيا خصوصا في الطائرات الحربية والدبابات والصواريخ والمدافع.. لأنها نفس الطائرات الميج السوخوي ولكن بأسماء مختلفة.. وصارت الاسلحة الصينية مطلوبة في آسيا وأفريقيا والشرق الأوسط وبدرجة ان إيران تعتبر ثاني دولة من أكبر مستوردي الاسلحة الصينية مؤخراً وتتضمن الصفقات أكثر من ألف صاروخ أرض -جو وصواريخ مضادة للسفن الحربية.
وبالاضافة إلي المدرعات، تعتمد إيران علي الصين في إمدادها بمكونات صناعة الصواريخ الجديدة!.
وبنظرة فاحصة علي سوق السلاح العالمي فإنه يتضح اشتعال سباق التسلح في بؤر التوتر والصراع - كما ذكر تقرير معهد ستكهولم الدولي - بدرجة أن معدلات تجارة السلاح قد زادت بنسبة 02 في المائة وتتصدر إيران قائمة الدول المستوردة.. وتجيء الولايات المتحدة في المرتبة الأولي في تجارة السلاح بإعتبارها أكبر الدول المصدرة وتسيطر علي 03 في المائة من السوق وبعدها تعتبر روسيا في المرتبة الثانية وتبلغ نسبة مبيعات الاسلحة الروسية 42 في المائة وتليها ألمانيا ثم فرنسا وبريطانيا ولم يذكر التقرير نسبة اسرائيل التي دخلت سوق تجارة السلاح مؤخراً!
وما يثيرالإهتمام أن تجارة السلاح تمثل نزيفا لدول بترولية في الشرق الاوسط وفي شمال أفريقيا وأمريكا اللاتينية - بالنسبة لعمولات الصفقات التي يتم بيعها - فقد خصصت جزءا كبيرا من ثرواتها لعقد صفقات باهظة لشراء طائرات متطورة، وبالتالي فإن دولا مجاورة قامت بعقد صفقات مماثلة في سباق التسلح في مناطق التوتر.. وفي هذا الرد علي التساؤل: من أين هذه الاسلحة المنتشرة في أفغانستان والعراق والتي تحصل عليها طالبان مثلا؟
وفيما يخص نوعية صفقات الاسلحة فقد شكلت الطائرات المقاتلات نسبة 32 في المائة منها ويتضح أن الولايات المتحدة قامت ببيع 27 طائرة مقاتلة طراز إف 61 لإحدي دول الخليج، وقدمت 25 طائرة من نفس الطراز إلي إسرائيل وكذلك 04 طائرة مقاتلة طراز إف 51 إلي كورياالجنوبية.
أما روسيا فقامت بتوريد 28 مقاتلة من طراز سوخوي إلي الهند و 82 مقاتلة إلي الجزائر وهناك صفقات أخري لم يعلن عنها.. وبخلاف الاسلحة المحلية الصنع في دول عديدة وكذا الاسلحة الصغيرة التي تباع في السوق السوداء!
وما يثير قلق الولايات المتحدة هو مصير الصواريخ والاسلحة النووية بعد تفكيك الاتحاد السوفيتي ومحاولات تهريبها إلي الجماعات المتطرفة - وبالذت تنظيم القاعدة - وهناك شكوك امريكية بإختفاء بعضها من المخازن خلال فترة الفوضي السابقة.. وتبذل المؤسسة العسكرية الروسية جهوداً لإعادة السيطرة علي تلك الاسلحة الموجودة في جمهوريات أسيا الوسطي!.
عن تقدير حجم الاسلحة الموجودة في سوق السلاح؟ فإن هناك قرابة 003 شركة في 05 دولة تشارك في صنع الاسلحة الصغيرة والمعدات اللازمة لها وأكبر مصدر هو الولايات المتحدة .. وما أخطر خفايا سوق السلاح!


نواصل التعريف بجماعة الأمة القبطية وأهدافها:

تمرد شنودة؟!
وأصدر بابا الأقباط النصارى كيرلس السادس تعليماته وأوامره بمنع الراهب أنطونيوس السرياني ( بابا الأقباط النصارى شنودة حاليا ) من إلقاء دروس الآحاد أو محاضرات في الكلية الإكليريكية و الَّتِي كانت تخرج تلامذة ومعلمين لفكر جماعة الأمة القبطية ..
ولكن الراهب أنطونيوس السرياني أصر على وجوده في منصبه كأسقف للتعليم تنفيذا لأوامر رهبان الجماعة ورفض مغادرة قاعات التدريس في الكلية الإكليريكية أو التوقف عن دروس الآحاد و إصدار الجريدة القبطية الَّتِي كان يشرف على تحريرها ..
و ازداد إصرار كيرلس السادس على إلزام الراهب أنطونيوس السرياني بتنفيذ أوامر بابا الكنيسة .. وتم إخراجه من القاعات بالقوة من قبل العاملين تنفيذا لأوامر بابا الكنيسة و الذين كانوا يجهلون الكثير عن تفاصيل وسياسات رهبان تلك الجماعة ..ولكن الأخير كان أشدّ إصرارًا وتحديا لتعاليم بابا الأقباط النصارى وأكثر ولاءًا لرهبانه بالأديرة فخرج بتلاميذه إلى فناء الكلية واستكمل محاضراته خارج القاعات في تحدٍ سافر لتعاليم البطريرك .. وقاد جبهة معارضة قوية من قساوسة وبطانة كيرلس المواليين لفكر الجماعة وقاد تلك الحملة معه معلمه الراهب متَّى المِسكين ..
واشتدت حدة الصراع و مرة أخرى كاد أن يحدث شرخًا وانشقاقًا بالكنيسة .. وقام بابا الأقباط النصارى بكل تحدى و إصرار للقضاء على فكر تلك الجماعة المتطرفة وانتزاع شرورها وتواجدها من الكنيسة ..
ومحاولة منه لاستعادة صفاء ونقاء الكنيسة وأتباعها أصدر قرارات جريئة وغاية من القوة على إثرها جرد الراهب متَّى المِسكين وتلاميذه وعلى رأسهم الراهب أنطونيوس السرياني من مكانتهم الكهنوتية .. و الذين لجأوا للإقامة مع بعض رهبان جماعة الأمة القبطية بمنطقة صحراء القلمون بالمنيا ..
ولم تكن لقيادات جماعة الأمة القبطية و الَّتِي أتت بكيرلس السادس ( الراهب مينا المتوحد سابقا ) على رأس كنيسة الأقباط النصارى لينقلب عليهم .. ولم يكن لرهبانها ليتركوا له الحكم ولا أن يتراجعوا بعد أن حققوا تقدما وخطوات مصيرية في تاريخ الجماعة .. وبخطوات سريعة جادة أصدروا أوامرهم للموالين لهم و الذين كانت لهم السطوة و الأغلبية بين رجال الكنيسة .. أصدرت لهم الأوامر بالإمساك بمقاليد حكم الكنيسة وانتزاع سلطات البابا و الاحتفاظ به كواجهة ورمزٍ فقط للكنيسة وعصيان أوامره وتنفيذ كل التوجيهات و التعليمات الَّتِي تصل لهم من رهبان جماعة الأمة القبطية المنحرفة ..
كما أصدرت الأوامر لكل الرهبان ورجال الكهنوت الموقوفين و المطرودين و المشلوحين من قبل بابا الأقباط النصارى بسرعة العودة إلى مناصبهم بالكنائس و الإمساك بزمام الأمور .. وإعادة عزل ونفي الأساقفة ورجال الدين الذين عينوا من قبل كيرلس السادس ..
وبسرعة عاد الراهب أنطونيوس السرياني ( شنودة حاليا ) وأمسك بقوة بزمام الكنيسة وكانت تلك السنوات الأخيرة من حياة كيرلس السادس بابا الكنيسة شاهدة على خلافات حادة داخل الكنيسة يقال أنها شهدت تصفيات جسدية لبعض رموز الكنيسة بالستينيات بكثير من محافظات الوجه البحرى و منها محافظة الدقهلية و الَّتِي شيع أبنائها أحد رموز كنيستهم دون أن يدروا بتفاصيل تلك الخلافات الداخلية و الصراعات المميتة بين الرهبان .. ورفض الراهب متَّى المِسكين العودة لمنصبة و الدخول في صراعات لا يعرف مداها ولا يأمن على نفسه منها وخاصة أنه كان أكثرهم علما بمدى ذكاء معلمه كيرلس السادس وأكثرهم معرفة بطبيعته و إصراره وقوته وعناده في تحدى الظروف المحيطة بها للوصول إلى أهدافه .. وخاصة ان كيرلس السادس كان من أقوى أتباع جماعة الأمة القبطية إخلاصا لها وأكثرهم معرفة بأدق أسرارها وتفاصيلها .. لذا فضل الراهب متَّى المِسكين أن ينأى بنفسه بعيدا عن تلك الخلافات ويترقب التطورات عن بعد وينظر لمن ستميل كفة حكم الكنيسة له حرصا على أمنه وحياته .. وذهب معه من تبقى من تلاميذه ممن راق لهم موقفه و أسلوبه في التعامل مع الأحداث .. وانتقل بهم لوادي الريان بالفيوم بأحد أماكن الأقباط النصارى البعيدة عن العمران ..
ولم يستسلم كيرلس السادس واستغل التفاف شعبه من رعايا الكنيسة حولة ومخافة بطانته و أعوان الجماعة من افتضاح أمرهم .. وأرسل إلى متَّى المِسكين يحذره تحذيرا شديد اللهجة ملقبًا إياه بالراهب متى المسكون ..مطالبا إياه بالابتعاد و تلاميذه عن الكنيسة ظنا منه أنه المخطط و المحرك الأساسي للراهب أنطونيوس السرياني ( شنودة حاليا ) .. ومؤكدا على ضرورة التزامهم وطاعتهم لأوامر بابا الكنيسة و العودة وتلاميذه إلى أحد الأديرة الَّتِي تحت إدارته .. وكان يطلق على الراهب متَّى المِسكين لفظ متى المسكون أي مسكون بالشياطين و الشرور هذا اللقب الذي اطلق عليه عهد الأنبا يوساب الثاني ..
وكان كيرلس السادس يرى الشر كل الشر في الراهب متى المسكون وتلاميذه ويصفهم بأن الشياطين تلبست أجسادهم من فرط انعزالهم بالأماكن المهجورة و البعيدة عن الماء و الطهارة وانقيادهم لرهبان جماعة الأمة القبطية الأكثر منهم قذارة ودناسة ..
وأمام رفض الراهب متَّى المِسكين الانقياد لأوامره و الاحتماء برهبان جماعة الأمة القبطية .. قام كيرلس السادس بكل تحدى و إصرار بالتجريس بمتَّى المِسكين وتلاميذه ونشر قرار في جريدة الاهرام الصحيفة الاولى بمصر يجرد الراهب متَّى المِسكين وتلاميذه من رتبتهم الكهنوتية و من انتمائهم إلى الرهبانية .. وكانت صفعة ذكية منه على وجوه رهبان جماعة الأمة القبطية حتَّى يضيع على بطانته المواليين لهم فرصة تكتم الحقائق وإخفاء خبر تجريد هؤلاء الرهبان المواليين لهم عن رعايا الكنيسة .. الأمر الذي اخاف الراهب متَّى المِسكين وتلاميذه وبدعم من الجماعة قام بشراء 30 فدان بالساحل الشمالي و البعيدة عن عيون الكنيسة و الإقامة بها .. وأمام إصرار كيرلس السادس على انقياد متى المسكون وتلاميذه لأوامره .. ظنا منه أنه ما زال المدبر الرئيسي لخطط ومؤامرات يتزعمها تلاميذه وعلى رأسهم أنطونيوس السرياني .. وزاده يقينا بحقيقة تلك المؤامرات الَّتِي يحيكها الراهب متى لمناصره أوليائة من رهبان الجماعة معرفة كيرلس السادس الجيدة لطبيعة وأغوار نفس الراهب متَّى المِسكين وتلاميذه حيث كان يومًا ما معلمهم وأدرى الناس فهما لطبيعة كل منهم … لذا لم يدخر الراهب متى جهدا وفضل الاستسلام وإظهار الطاعة و التوجه للإقامة بدير الأنبا مقار على أمل أن تتبدل الأحوال و مراقبا عن بعد كل التطورات الَّتِي تمر بها الكنيسة ..
بينما أظهر الراهب أنطونيوس السرياني ( شنودة فيما بعد) كل التحدى لبابا الأقباط النصارى مما زاد من أسهمه وولائه لدى رهبان الجماعة ..وأصبح الممثل لزعامة حقيقية وأبرز نجوم المعارضين لكيرلس السادس و المنافسين له .. حتَّى أنه بجبهته القوية المعارضة لبابا الأقباط النصارى استطاع أن يسلبه الكثير من سلطاته ونفوذه ..و كعادته غير مهتم بما يقال أو يثار حوله .. المهم والأهم الوصول بالجماعة لتحقيق كل أهدافها ..
وتمضى الأحداث لمراحل أكثر عدوانية وشراسة و إصرارًا من بابا الأقباط النصارى كيرلس السادس على تصحيح ما يمكن إصلاحه في الكنيسة وتدارك الأخطاء الَّتِي أدت إلى هجرة أعدادًا من الأقباط النصارى الأرثوذكس خارج مصر .. وحفاظا على رعايا الكنيسة خارجها و الَّتِي يطلقون عليها أقاصى المسكونة ببلاد المهجر أنشأ الكنائس و منها أول كنيسة قبطية بأستراليا في يناير 1969 .. ولم تشفع له إنجازاته لدى جماعة الأمة القبطية الَّتِي حققها أثناء حكمه للكنيسة لصالحها و منها إنشاء الأديرة مثل دير مار مينا على مساحة 50 فدان ..
و مرة أخرى وكالعادة كلما اصطدمت مصالح الجماعة مع الكنيسة اشتدت النزاعات و الصراعات بين رهبان جماعة الأمة القبطية و الَّتِي تمثلت في المواليين لها من كهنة الكنيسة يتزعمهم الراهب أنطونيوس السرياني وبين بابا الأقباط النصارى كيرلس السادس المرتد عن فكر و منهج جماعة الأمة القبطية و الذي بذل الجهد آخر سنواته للتكفير عما اقترفه في حق آباء الكنيسة السابقين له ونفيه للكثير منهم وتحويل الأديرة إلى سجون ومعتقلات وإقامات جبرية لأعداء فكر جماعة الأمة القبطية ولكل مخالف لسياسة إدارته للكنيسة بدعمه للجماعة .. وكذلك مما اقترفه في حق الكنيسة و الأقباط النصارى من استبدال تعاليم الكنيسة بتعاليم الجماعة القبطية الفاسدة و العنصرية وتخريج أجيال ومعلمين متشبعين بالعنصرية و الأفكار المرتدة عن المسيحية ونشرها بين الأجيال وتعيين ثلاثة أساقفة لها ؛ أشهرهم عنصرية ومكر ودهاء وخروجا عن تعاليم المسيح الراهب أنطونيوس السرياني ( الأنبا شنودة الحالى ) .. و الذي أصبح فيما بعد ألد أعدائه ويد وعقل رهبان الجماعة القبطية للإطاحة به و الاستيلاء على كرسي البابوية لصالحها ..
ولم تسعف الأيام بابا الأقباط النصارى كيرلس السادس ولا العمر للتكفير عما اقترفه في حق مصر من خيانة رعاياه وعمالتهم مع الصهاينة أعداء الوطن إرضاءا لكنيستهم و الَّتِي أدَّت بمصر إلى نكسة 1967 .. وتشهد أيامه الأخيرة كم من الحزن و الإحساس بالذنب انتابته ووحدة وغربة عن كنيسته و المحيطين به .. وتشهد الأحداث تغيرات مفاجئة بإعلان وفاة عبد الناصر وانتقال السلطة إلى نائبه محمد أنور السادات .. وكان لهذا الخبر وقع الصاعقة على رهبان وقيادات جماعة الأمة القبطية المسيطرة على الكنيسة .. حيث كان عبد الناصر سندا ودعما لهم بتجاهل سلطاته المتعمد لكل ما ارتكبوه من مخالفات قانونية لانتزاع شرعية الكنيسة من بابا الأقباط النصارى يوساب الثاني بأوائل الخمسينات .. وكذلك دعمه لأصحاب النفوذ و المناصب من الأقباط النصارى المقربين منه و المواليين لفكر الجماعة قلبا وقالبا ..
بموت عبد الناصر فقدت الكنيسة بقيادات الجماعة زعيما سلمها مناصب هامة بالدولة وخاصة بالخارجية وائتمنهم على أسرارها ليمارسوا عليه الضغوط و ابتزازه لتقديم دعما ماليًا لها اقتطعه عبد الناصر من خزينة الدولة لتمويل و بناء كاتدرائيتهم القبطية الفاخرة و إنشاء كنائس و اقتطاع الآلاف من الأفدنة و منحها لهم لإقامة الأديرة ..
مات زعيم الأمة الذي عرفوا كيف ينتزعوا منه كل ما أرادوه لترسيخ وجودهم وسيطرتهم على الكنيسة القبطية ..
مات عبد الناصر في توقيت انقلاب بابا الأقباط النصارى كيرلس السادس على مبادئهم وأفكارهم وكذلك بابا كنيسة اثيوبيا الذي رسمه وعينه كيرلس السادس بها ..
وتولى الحكم ألد أعدائهم أنور السادات الذي كان يمقت الراهب متَّى المِسكين وفكره وتلاميذه وكان يلقبه بالراهب الشيوعي .. كما كانت الجماعة المسيطرة على مقاليد الحكم بالكنيسة تخشى من استعانة بابا الأقباط النصارى كيرلس السادس بالسادات للتدخل في تفعيل سلطاته لضمان استقرار الكنيسة ..
وزاد كهنة الكنيسة المعارضين لكيرلس السادس قلقا وكذلك رهبانهم من قيادات الجماعة من تولى السادات الحكم و الذي أشيع عنه أنه كان أحد المنتمين لجماعة الإخوان المسلمين ألد أعدائهم على مستوى مصر و الأخير على مستوى تصنيفهم لأعداء الكنيسة .. وشبهات حول توجهاته السياسية المخالفة للفكر و المنهج الناصرى اللاديني في الحكم ..
ولأول مرة أصبحت جماعة الأمة القبطية أمام خطر حقيقي يهدد أمنها وتواجدها و من الممكن أن يسلبها نفوذها وينزع عنها كل النجاحات و الإنجازات الَّتِي حققتها وقد تجعلها هباءا منثورا .. وكان على جماعة الأمة القبطية بقيادة رهبانها بأديرة الصحراء الغربية المحركين الأساسيين للسلك الكهنوتي الحاكم للكنيسة القبطية أن يتخذوا اجراءات وتحركات سريعة فعالة و حازمة لتخطى تلك المرحلة الخطيرة من مراحل جماعة الأمة القبطية …
نصيف ساويرس يتصدر قائمة أثرياء مصر.. والفايد يدخل "فوربس" للمرة الأولى



تصدَّر رجل الأعمال نصيف ساويرس، قائمة الأثرياء في مصر، بثروة بلغت 5.6 مليار دولار، حسب قائمة مجلة "فوربس الشرق الأوسط" التي تصدر بالعربية، محتلاً بذلك المرتبة 182 عالميًا والـ7 عربيًا، كما دخل محمد الفايد وعائلته القائمة لأول مرة بثروة قيمتها 1.2 مليار دولار، ليكون بذلك في المرتبة 993 عالميًا.


وقد حافظ الملياردير السعودي الأمير الوليد بن طلال على المركز الأول عربيا في القائمة، لكنه تراجع قليلاً في تصنيف أكبر أثرياء العالم عن عام 2011.

ورغم تراجع قيمة ثروته بسبب الأزمة المالية العالمية، التي أثرت على عمليات شركاته فلا يزال الأمير الوليد بن طلال يملك 19.6 مليار دولار، مقابل 19.4 مليار دولار عن العام الماضي ليكون بذلك في المركز 26 عالميًا.
وما زالت قائمة الأثرياء العرب تتركز على شخصيات من المملكة العربية السعودية ومصر ولبنان والإمارات العربية المتحدة والكويت بأكبر عدد ممن يملكون ثروات تقدر بمليارات الدولارات.
واحتلت السعودية ومصر أعلى قائمة الأثرياء العرب، وبلغ عدد الأثرياء في كل من الدولتين 8 شخصيات، وشهدت القائمة دخول أسماء جديدة من مصر وهم الأخوة منصور، ياسين ويوسف ومحمد منصور، الذي احتل مرتبة أعلى من أخويه لثروته البالغة ملياري دولار، التي جعلته يحتل المرتبةَ 595 عالميًا والـ17 عربيًا.
واحتل لبنان المرتبة الثانية عربيًا بستة مليارديرات وبثروات تتركز في أيدي عائلتين هما آل ميقاتي، التي يمثلها رئيس الوزراء نجيب ميقاتي بثروته البالغة 2.8 مليار دولار، ليكون في المرتبة 409 عالميًا والـ10 عربيًا، وعائلة آل الحريري، الأخوة الأربعة، حيث حاز بهاء الحريري الأكبر والأكثر ثروة المرتبة 459 عالميًا والـ13 عربيًا بثروة تبلغ 2.5 مليار دولار.
وجاءت الإمارات العربية المتحدة في المرتبة الثالثة بـ4 مليارديرات، ومنهم عبدالعزيز الغرير وعائلته بثروة تبلغ 2.7 مليار دولار محتلاً المرتبة 420 عالميًا والـ12 عربيًا.
وفي المرتبة الرابعة تأتي الكويت بثلاثة مليارديرات، أولهم ناصر الخرافي وعائلته بثروة تبلغ 10.4 مليار دولار، ليكون في المرتبة 77 عالميًا والـ4 عربيًا.
وعاد اسمان لقائمة الكويت وهما قتيبة الغانم وبسام الغانم بثروة تبلغ 1.4 مليار دولار لكل منهما، في المرتبة 879 عالميًا والـ28 عربيًا.

أثرياء الثورة نهبوا 15 ملياردولار

 

أثرياء الثورة  نهبوا 15 ملياردولار
مجدي سلامة
الجمعة , 30 مارس 2012 14:28
 
«أثرياء الثورة» عبارة قد تصدمك، أو تحزنك، وربما تدهشك أو تثير غضبك وسخضك، ولكنها الحقيقة والواقع المؤلم.
فبعد الثورة حقق مصريون من بني جلدتنا ثروات خيالية بلغت حسب تقديرات الخبراء 15 مليار جنيه.
هذا المبلغ الخيالي ابتلعه انتهازيون من 9 فئات.. بلطجية وقتلة ومهربون وغشاشون ومغامرون وإعلاميون ورجال أعمال وتجار سلاح ومخدرات، وهؤلاء قفزوا من قاع الفقر إلي قمة الثراء، لدرجة أن أحدهم عمره 18 عاماً دفع لخطيبته مهراً بلغ 500 ألف جنيه، نعم نصف مليون جنيه، رغم أنه عاطل ولا يعمل ولم يحصل علي الاعدادية ولكنه فقط احترف سرقة السيارات خلال الشهور الأربعة عشر الأخيرة.
وآخر لم يتجاوز الثانية والثلاثين من عمره ومهنته «بلطجي» أما ثروته فبلغت في شهور قليلة 3 ملايين جنيه.
إنها قصة أثرياء الحرب المعروفة تتكرر في مصر حالياً.. ولكن تحت اسم «أثرياء الثورة».
فرغم أن الحرب تعني الخراب والموت، إلا أنه تحت ركام الحروب ووسط الدمار والدم والدموع، تنمو طبقة من الأثرياء، يحققون ثروات هائلة من «مص دماء» الناجين من منجل الموت.
ظهور هذه الطبقة بدأ برجال كل ما كانوا يملكونه هو مخازن كبيرة، يكدسون فيها أكبر كميات من السلع والأغذية لبيعها في زمن الحروب، بأسعار مضاعفة، فيحققون ثراء فاحشاً.
ومع الأيام صار للحرب قائمة طويلة من الأثرياء، علي رأسها تجار السلاح وفي آخرها «الحانوتية».
نفس الأمر - تقريباً - يحدث مع الثورات.. فرغم أن الثورة تعني النضال والتضحية والذوبان عشقاً في الوطن، إلا أنه وسط هذه الأهداف السامية تظهر طبقة طفيلية لا يهمها وطن ولا مواطنون وإنما همها الأكبر هو استغلال الفترة الرخوة التي تعقب كل ثورة لتحقيق ثروات ضخمة.
وكما أن للحروب قائمة طويلة من الأثرياء كذلك الثورات، فقائمة أثرياء الثورة تضم بلطجية ومغامرين ورجال أعمال وتجار سلاح ومخدرات ومحتكري سلع، وغشاشين وقتلة ومهربين ونجوم مجتمع.
وحتي تتخيل حجم الثراء الذي حققه هؤلاء.. إليك أربع حكايات حدثت في مصر مؤخراً.
< الحكاية الأولي لبلطجي اسمه «حمادة عقل» من منطقة مصر القديمة.. «حمادة» 32 عاماً تم القبض عليه قبل أيام بتهمة البلطجة وترويع المواطنين وبعد القبض عليه توالت المفاجآت، كشفت تحريات مباحث الأموال العامة أن ثروة «حمادة» تعدت ثلاثة ملايين جنيه، ويمتلك 18 شقة بدار السلام والهرم ومصر الجديدة، وشهادات استثمار بأحد البنوك قيمتها 250 ألف جنيه، بالإضافة إلي سيارة جيب شيروكي وأخري BMW.. كل هذا يمتلكه شاب بلا عمل عمره 32 عاماً.
< الحكاية الثانية لشاب اشتهر بين أقرانه باسم «كوتا» عمره 18 عاماً ترك المدرسة وظل بلا عمل حتي ما بعد الثورة، وانضم لإحدي عصابات سرقة السيارات في القليوبية وخلال شهور قليلة حقق ثروة لا يمكن تخيلها، ودليل هذه الثروة الخيالية أنه تقدم لخطبة إحدي الفتيات ودفع لها مهراً قدره 500 ألف جنيه.
< الحكاية الثالثة لعائلة صعيدية نظرت حولها بعد الثورة فوجدت بالقرب منها مئات المحاجر وعلي الفور فرضت إتاوات علي كل صاحب محجر، وبلغ ما تجمعه شهرياً من إتاوات - حسب مصدر أمني - نحو ثلاثة ملايين جنيه شهرياً.. وقال المصدر: إن جانباً من «فلوس» الإتاوة يتم تسليمها شهرياً لكبار رجال الشرطة بالمحافظة الصعيدية مقابل إطلاق يد أفراد هذه العائلة لتفعل في أصحاب المحاجر ما تشاء.
< الحكاية الرابعة لبلطجية شهيرة كان أعضاء الحزب الوطني يستعينون بها في كل الانتخابات لضرب أنصار منافسيهم وترويعهم مقابل بضعة آلاف من الجنيهات في كل انتخابات، وبفضل هذه الأموال كانت البلطجية تعيش حياة متوسطة في إحدي المناطق العشوائية، وبعد شهور قليلة من الثورة تركت «البلطجية» شقتها المتواضعة في المنطقة العشوائية وانتقلت لتقيم في عمارة من 8 طوابق اشترتها مؤخراً، علي أطراف منطقة راقية بمحافظة الجيزة.
والحكايات الأربع يربطها رابط واضح، وهو أنها جميعها لبلطجية حققوا في فترات قصيرة - بعد الثورة - ثروات خيالية.
وحسب تقديرات الخبير الاقتصادي د. حمدي عبدالعظيم عميد أكاديمية السادات السابق، فإن المستفيدين من الانفلات الأمني حققوا بعد الثورة، ثروات تتجاوز 15 مليار جنيه.
وطبقاً للدكتور «عبدالعظيم» فإن تجار السلاح حققوا أرباحاً من الاتجار في السلاح خلال الأربعة عشر شهراً الأخيرة بلغت حوالي 3 مليارات جنيه، أما تجار المخدرات فوصلت أرباحهم خلال نفس الفترة إلي حوالي 5 مليارات جنيه، وهو نفس ما حققه المتاجرون بالغاز والبنزين في السوق السوداء ومهربو السلع الغذائية.
أما البلطجية الذين احترفوا عمليات السطو المسلح واختطاف الأطفال والنساء لطلب فدية، أو الذين يتم تأجيرهم لترويع بعض الناس مقابل مبلغ مالي، فيشير «عبدالعظيم» إلي أنهم حققوا ثروات تزيد علي 9 ملايين جنيه، في حين تمكن من تخصصوا في سرقة السيارات من تحقيق ثروات تبلغ حوالي 86 مليون جنيه، وأكد أنه خلال الشهور الأربعة عشر الأخيرة تمت سرقة 43 ألف سيارة بعضها تم تقطيعه وبيعه كقطع غيار وبعضها تم تهريبه إلي خارج مصر وبعضها تمت إعادته لأصحابه بعد دفع مبالغ تراوحت بين 10 آلاف و50 ألف جنيه حسب نوع السيارة المسروقة.
كما شدد علي أن الانفلات الأمني هو المسئول الأول عن تحقيق كل هذه الثروات الحرام.
لم تتوقف تلك الثروات علي هذا الحد، فهناك 160 مليون دولار «حوالي 970 مليون جنيه» دخلت مصر في عام 2011 - حسب بيانات البنك المركزي - وهذه المبالغ حصلت عليها جمعيات أهلية في مصر من جهات عربية وغربية.
ووصل الأمر إلي أن دولاً أوروبية دفعت مبالغ نقدية لعدد ممن خاضوا الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وروي لي شاهد عيان أنه حضر - بالصدفة - لقاء بين شاب خاض الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وبين ممثلين عن سفارة دولة أوروبية بالقاهرة، وأقسم الشاهد علي أن ممثلي السفارة دفعوا 30 ألف جنيه - عداً ونقداً - للشاب لمساندته في الدعاية الانتخابية.
وكان للإعلام نصيب من هذا المال الحرام الذي تدفق لمصر بعد الثورة - وحسب حمدي عبدالعظيم - فإن حوالي مليار دولار دخلت مصر من دول مختلفة بعد الثورة، وكانت وجهتها لقنوات فضائية وصحف بهدف السيطرة علي تلك القنوات والصحف وتوجيهها توجيهاً معيناً لخدمة أهداف دول غربية وشرق أوسطية.
وكشف الدكتور أحمد صقر عاشور - خبير الشفافية بالأمم المتحدة - أن المتورطين في جرائم الفساد والتربح وتخريب سياسات الدولة لتحقيق مصالحهم الشخصية يقدر عددهم بعشرات الآلاف.. وقال: للأسف الشديد اكتفي المسئولون عن إدارة البلاد بسجن ما بين 40 و50 من رموز النظام السابق، رغم أن المتورطين في قضايا فساد والمتربحين من النظام السابق يقدر عددهم بعشرات الآلاف من الفاسدين.. وأضاف: علي رأس هؤلاء الفاسدين عدد كبير من نواب مجلس الشعب خلال العشرين عاماً الماضية وقيادات بالحزب الوطني وأعضاء بالمجالس المحلية ومسئولين كبار بوزارات البترول والإسكان والشرطة والموانئ والجمارك.
وواصل الدكتور أحمد عاشور: ورغم سقوط مبارك وسجن عدد من رموز نظامه إلا أن الفساد الذي زرعه عصر مبارك مازال متغلغلاً في كل قطاعات ومؤسسات وأجهزة الدولة وأوصال المجتمع كله، ومع ضعف الأجهزة الأمنية بعد الثورة، ومع ضعف تنفيذ العدالة والقانون صارت مصر خلال الشهور الأربعة عشر الأخيرة مرتعاً لكل قوي الفساد والطامحين في تحقيق ثراء سريع بشكل غير قانوني، ولهذا انتشرت البلطجة والسرقات والترويع والتلاعب في المواصفات الصحية لعدد كبير من الأغذية.
الدكتور عاشور العائد قبل أيام من تونس بعد مشاركته بتكليف من الأمم المتحدة في مساعدة التوانسة في اتخاذ خطوات جادة لمواجهة الفساد والرشوة أوضح أن تونس لم تشهد ما شهدته مصر من عمليات إفساد وإثراء حرام بعد الثورة وقال: السبب أن النظام الأمني في تونس لم يسقط أو ينهار كما هو الحال في مصر، والسبب الثاني أن تونس سارعت بتشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول الفساد والمفسدين، واستمرت اللجنة في تلقي البلاغات ضد المفسدين علي مدي 11 شهرا كاملا وخلال تلك الفترة تلقت 11 ألف بلاغ من المواطنين وتم التحقيق في هذه البلاغات جميعا بدقة متناهية وتم ثبوت وقائع الفساد علي 460 فاسدا تونسيا وهؤلاء تم إحالتهم للمحاكمة.
وأضاف: كان مثل هذا الإجراء ضروريا في مصر لتعقب جميع المفسدين ومحاسبتهم ولكن للأسف تركوا الفساد والإفساد دون مواجهة فلم تشكل لجنة تقصي حقائق الفساد ولم تنشأ هيئة لتعقب المفسدين ولا أصلح الجهاز الإداري للدولة ولا اتخذت إجراءات لتطهير أجهزة حساسة في الدولة مثل جهاز الشرطة والمخابرات العامة والقضاء ولهذا شاع الفساد وعمليات الثراء الحرام بعد الثورة خاصة بعد انهيار الشرطة.
وواصل الدكتور «عاشور» مصر الآن مفتوحة لكل الراغبين في الثراء الحرام سواء تجار السلاح أو المخدرات وكل الممنوعات والمهربين والسفاحين والقتلة فلا رقابة في مصر ولا مساءلة لأحد.
ورغم أن العلوم الأمنية تقر وتعترف بأن كل ثورة يعقبها انفلات بدرجة ما، إلا أن كل الشواهد تؤكد أن الانفلات والثراء الحرام الذي حدث في مصر بعد ثورة يناير فاق كل تصور، وكما يقول الدكتور رفعت سيد أحمد مدير مركز يافا للدراسات السياسية والاستراتيجية فإن أثرياء ما بعد ثورة يناير كانوا أكثر توحشا بمئات المرات من أثرياء ما بعد ثورة 23 يوليو 1952..
وأرجع الدكتور «سيد أحمد» هذا التوحش إلي نظام مبارك وقال «زرع مبارك خلال سنوات عهده فسادا وإفسادا أكبر بكثير مما كان في عهد المملكة والاحتلال الإنجليزي وبقدر قوة فساد نظام مبارك جاء الانفلات والثراء الحرام بعد الثورة متوحشا ومرعبا ومروعا.
وهكذا انتفضت مصر في يناير 2011 وسقط مئات الشهداء من خيرة شعب مصر، أما نحن الأحياء فتركنا البلاد بعد الثورة للقتلة والبلطجية والغشاشين والمهربين وتجار الممنوعات لكي يحققوا ثروات طائلة.


اقرأ المقال الأصلي علي بوابة الوفد الاليكترونية الوفد - أثرياء الثورة نهبوا 15 ملياردولار

أغنياء بريطانيا ازدادوا ثراء
   
لاكشمي ميتال واصل تصدره لقائمة أثرياء بريطانيا للسنة الثامنة على التوالي (الفرنسية-أرشيف)
ازدادت ثروات البريطانيين الأكثر ثراء وسجلت قيمة ثرواتهم مستويات قياسية في العام 2011، ويأتي ذلك رغم الأزمة الاقتصادية التي تشهدها بريطانيا وارتفاع البطالة وإجراءات التقشف الحكومية التي توصف بالمشددة. 
 
وبحسب ما جاء في القائمة السنوية للثروات التي نشرتها صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية فقد ازداد إجمالي ثروات أكبر ألف ثري في بريطانيا بنسبة 4.7% لتصل إلى 414.26 مليار جنيه إسترليني (674 مليار دولار).
وبذلك يتم تحطيم الرقم القياسي السابق الذي سجل في العام 2008 والذي بلغ 412.85  مليار دولار. وتم إحصاء نسبة قياسية من أصحاب المليارات في البلاد في العام 2011، مع 77 مليارديرا.
وتصدر صاحب إمبراطورية الفولاذ الهندي الأصل لاكشمي ميتال للسنة الثامنة على التوالي هذه القائمة، على الرغم من انخفاض ثروته بنسبة 27% إلى 12.7 مليار جنيه (21 مليار دولار)، بسبب تراجع أسعار أسهم شركة "أرسيلورميتال".
ويلي الميلياردير الهندي صاحب إمبراطورية المعادن والمناجم الأوزبكستاني الأصل علي شير عثمانوف الذي يمتلك 30% تقريبا من الشركة المالكة لنادي آرسنال لكرة القدم وذلك بثروة بلغت قيمتها 12.3 مليار جنيه (20 مليار دولار).
أما صاحب نادي تشلسي لكرة القدم الروسي رومان أبراموفيتش، فقد حل في المرتبة الثالثة مع ثروة بلغت 9.5 مليارات جنيه (15.45 مليار دولار).
ويعتبر دوق ويستمنستر صاحب الإمبراطورية العقارية في وسط لندن أثرى ملياردير من أصل بريطاني، غير أنه تراجع من المرتبة الثالثة إلى المرتبة السابعة مع ثروة تقدر بـ7.35 مليارات جنيه (12 مليار دولار).
ويستند تصنيف صحيفة صنداي تايمز -الذي يضم أشخاصا يقيمون في بريطانيا أو يقومون بغالبية أنشطتهم في هذا البلد- إلى عناصر دالة على الثراء من قبيل العقارات والأملاك والأسهم في الشركات المسجلة في البورصة، إلا أنه يستثني الحسابات المصرفية.

الرئيسية | تقارير ودراسات استراتيجية | د.محمد سيف الدولة الخبير الاستراتيجي: 5 سيناريوهات لتفكيك مصر

د.محمد سيف الدولة الخبير الاستراتيجي: 5 سيناريوهات لتفكيك مصر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
5 سيناريوهات  لتفكيك مصر
من هذه السيناريوهات ، بيع القطاع العام ، و جعل الجيش معتمدا على التسليح الامريكي عبر المعونة العسكرية،والبنك الدولي الأمريكي هو من يضع الخطط الاقتصادية المصرية، وصناعة طبقة رجال أعمال صديقة لإسرائيل

أكد د.محمد عصمت سيف الدولة – الخبير الاستراتيجي ورئيس حركة ضد الصهيونية - أن أمريكا هي من صنعت نظام مبارك لكي يكون نتيجته تفكيك الدولة المصرية عن طريق 5 سيناريوهات رئيسية وإضعاف دورها في المنطقة وهو ما حدث نسبيا   وأوضح أن أول هذه السيناريوهات الخمسة، بيع القطاع العام لتقويض الجيش، والثاني: هو جعل الجيش معتمدا على التسليح الامريكي عبر المعونة العسكرية، الثالث: هو جعل البنك الدولي الأمريكي هو من يضع الخطط الاقتصادية المصرية، الرابع: صناعة طبقة رجال أعمال صديقة لإسرائيل، الخامس: تدمير وعي الشعب المصري وأكد سيف الدولة - في برنامج من "أول السطر" علي قناة "مودرن حرية" -  أن أول خطة نفذها مبارك في تفكيك الدولة هو بيع القطاع العام لرجال أعمال أصدقاء لأمريكا وإسرائيل لكي يعاقب القطاع العام على دوره كأكبر ممول للجيش المصري في حرب أكتوبر وحتى لا يجد الجيش المصري ممولا داخليا في لحظة الحرب، موضحا أن مبارك نفذ الأمر بحذافيره وأفضل مما كانت تتوقعه أمريكا وأضاف أن الخطوة الثانية للسيطرة على مصر كانت عبر اتفاقات سرية وعلنية مع الجيش تؤدي لتكبيله وإدخاله الحظيرة الأمريكية وجعل التسليح الثقيل للجيش المصري أمريكيا والمصيبة أن صانع السلاح قادر على التحكم في الدوائر الإلكترونية فيه مما يؤدي لتخريبه لو حاربنا إسرائيل، وإعطاء معونة ضخمة للجيش حتى أصبح معتمدا على أمريكا وأوضح "سيف الدولة" أن الخطوة الثالثة، كانت عبارة عن  تكبيل مصر باتفاقيات اقتصادية تجعله يعتمد على القروض الغربية والبنك الدولي حتى نفذنا كل خططهم الاقتصادية، مما يؤدي لتفكيك الاقتصاد المصري وجعله معتمدا كليا على أمريكا، حتي لا نستطيع أن نواجه أمريكا لأننا مقترضون منها ومن بلاد الغرب أما الخطوة الرابعة للمخطط الأمريكي لتفكيك مصر- وفق كلام سيف الدولة - كانت صناعة رجال أعمال في نظام مبارك يكون ولاؤهم الكامل للمشروع الأمريكي والصهيوني ويرتبطون بعلاقات اقتصادية مع أمريكا والغرب، موضحا أنهم مازالوا موجودين بالخارج والداخل يحتلون اقتصاد مصر ويدمرونه وأكمل:" الخطوة الخامسة، هي تدمير وعي الشعب عن طريق تغيير المناهج الدينية والدراسية وجعل الإعلام صديقا لإسرائيل والسيطرة على مخ المواطن المصري وتدمير وعي الشباب وجعله شبابا تافها، وقد نفذ مبارك هذا الأمر بحذافيرة ولولا رغبة بعض الشباب في الوعي لتدمرت عقول شبابنا وأوضح سيف الدولة أن الزيارات الامريكية لمصر زادت هذة الايام لمحاولة احتواء الثورة في مصر ومنعها من المساهمة في تحرير مصر من السيطرة الامريكية التي نشئت في عهد مبارك  وأن عملية التشويه الممنهج للثورة بالاسلوب الامريكي التي شوهت به صورة الإسلام مثلا نفسة يتكرر مع الثورة المصرية لي يكرهها المصريين وينفضوا عنها وهذا لن يحدث والثورة المصرية قادرة على مواجهة امريكا و البرلمان الجديد عليه دور تاريخي في تخليص مصر من الهيمنة الامريكية  عبر فتح الملف الاسود للعلاقات الامريكية المصرية السرية والتفتيش عن الاتفاقيات السرية التي لم تفتح حتى الان وعبر تشريع قوانين تحمي مصر من  مخططات امريكا وتجعل مصر مستقلة عن أمريكا وحماية المواطن المصري والطفل المصري وتطوير مناهج التعليم بعيدا عن امريكا ومراقبة الممارسة الحكومية وأكد سيف الدولة أن هناك 5 منظمات أمريكية في مصر لها علاقة مباشرة بأمريكا مثل فريدوم هاوس ومركز دراسات الشرق الادنى الذي يتجسس علينا وقد سمح بها مبارك تنفيذا لرغبات أمريكا في تدمير مصر وأستكمالا للمسلسل الامريكي الوهمي انها تريد حقوق الانسان رغم انها كانت تسمح لمبارك ببناء المعتقلات لمعارضيه ولا تمارس سوى التصريحات ضد حقوق الانسان  فهي تعلم ان الديموقراطية ستأتي بأعداء امريكا 
الرئيسية | تقارير ودراسات استراتيجية | تقرير خطير للأمم المتحدة: مصر الأولى عربياً فى مستوى الفقر والـ22 عالمياً

تقرير خطير للأمم المتحدة: مصر الأولى عربياً فى مستوى الفقر والـ22 عالمياً

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مصر الأولى عربياً فى مستوى الفقر والـ22 عالمياً

كشف تقرير برنامج الأمم المتحدة الإنمائى الصادر اليوم الاثنين، أن مصر جاءت فى مقدمة الدول العربية التى يرتفع بها الفقر البشرى، محتلة المركز الثانى على مستوى 22 دولة فى مؤشر التنمية البشرية الذى تعده الأمم المتحدة ويقيس مدى الحرمان الذى يعانى منه المواطنين فى الصحة والتعليم ومستوى المعيشة، وقد اعتبرت الأمم المتحدة أن الفقر الذى يعانى منه المصريون أكبر مما يمكن أن يتوقعه أحد، بالنظر إلى نصيب الفرد من الناتج المحلى الإجمالى بالبلاد.

وأشار التقرير الذى جاء بعنوان "تحديات التنمية فى الدول العربية 2011.. نحو دول تنموية فى المنطقة العربية) وأعده بالتعاون مع منظمة العمل الدولية، ومنظمة الأغذية والزراعة العالمية (الفاو) وعدد من الخبراء الدوليين إلى أن مصر تعتبر من أكبر الدول التى بها فوارق هائلة بين مختلف محافظاتها، سواء من حيث الدخل أو مؤشرات التنمية التى يتمتع بها الإنسان، والأسوأ من ذلك أن هذا الأمر لم يتحسن بمرور الوقت، فالمال والتنمية متركزان فى المحافظات الحضرية الكبرى، وبشكل خاص القاهرة والإسكندرية، وفى المقابل يعانى سكان الصعيد من حرمان كبير، فهناك خلل فى التنمية الاقتصادية بمصر، وهو ما جعل مساهمة الزراعة فى الناتج المحلى الإجمالى تنخفض بمعدل سريع خلال السنوات الماضية، فى الوقت الذى لا يرتفع فيه عدد المنضمين لهذا القطاع، وبالتالى فإن متوسط دخل الفرد تراجع بشدة فى المناطق الريفية، مقارنة بالمناطق الحضرية.

وأوضح التقرير أنه لم يساهم نظام الدعم الذى تتبناه مصر فى تحسين أحوال فقرائها، فالأكثر ثراء يستفيدون من هذا الدعم، خصوصا الموجه للوقود، لافتا أن الاستبعاد الاجتماعى المنتشر فى مصر ينعكس على مستوى الخدمات العامة التى يتلقاها مواطنوها من تعليم وصحة وحماية اجتماعية، ولذلك أوصت الأمم المتحدة المسئولين فى مصر بعدم الاعتماد على متوسطات الأرقام بها، لأنها لا تعبر عن حقيقة الوضع، والانتباه إلى الفوارق الكبيرة بين محافظاتها.

وأضاف التقرير أن هذا الاستبعاد الاجتماعى يرجع إلى الاستبعاد الاقتصاد السائد فى مصر، والذى يرجع إلى عدة عوامل، منها عدم القدرة على توفير وظائف لائقة، وانضمام المشروعات الصغيرة إلى منظومة الإنتاج، ولكن العامل الأساسى يرجع إلى عوامل سياسية تتمثل فى استئثار رجال الأعمال الذين كانوا مقربين من النظام الحاكم بالمنافع الاقتصادية، وهو ما أدى إلى أن الزيادة فى نمو الناتج المحلى الإجمالى كان يصاحبها انخفاض فى الدخل الحقيقى لعدد كبير من المواطنين.

وأكد التقرير أنه على الرغم من أن مؤشرات التنمية البشرية أقل فى تونس من مصر، فإن الفرق بين مستوى الفقر الذى تعانى منه، وما هو متوقع بالنظر إلى الناتج المحلى الإجمالى لها أقل فقد بلغ نصيب الفرد من الناتج المحلى الإجمالى فى مصر فى عام 1997، كان يجب أن تكون مصر عند النقطة 33 على مؤشر التنمية البشرية، إلا أنها كانت أقل بعشر درجات، وهو الوضع الذى ازداد سوء فى 2007، حيث كانت لابد أن تكون عند النقطة 23.5، إلا أن مؤشرات التنمية البشرية انخفضت عندها إلى 15.8 نقطة، فكلما تراجع عدد النقط التى حققتها الدولة على المؤشر، كلما عكس ذلك مدى الحرمان والفقر الذى يعانى منه مواطنيها، ورغم أن تونس كانت لابد أن تسجل 23.6 نقطة على المؤشر فى 1997، فإنها سجلت 15.9نقطة، ولكنها تمكنت من تحسين وضعها نسبيا فى 2007، ليكون الفرق بين ما هو محقق وما هو متوقع 3 نقاط فقط، وهو ما يعنى أن تونس استطاعت أن تخفض الفقر البشرى بنسبة أكبر وأسرع من مصر، بحسب بيانات الأمم المتحدة.

خطةالبنتاغون"الخيارالسلفادوري": نشر فرق الإعدام والموت في سورية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
نشر فرق الإعدام والموت في سورية
خطةالبنتاغون"الخيارالسلفادوري": نشر فرق الإعدام والموت في سورية

الجمل- ميشيل تشوسودوفسكي ـ ترجمة عاصم مظلوم:

 الحرب على طهران تمر عبر دمشق. خطة أمريكا والناتو لإعلان الحرب على إيران تقتضي حكما وكخطوة أولى حملة زعزعة استقرار "تغيير النظام" تستهدف سورية.

وضع البنتاغون منذ منتصف التسعينات خطة عسكرية موسعة للحرب على الشرق الأوسط وشرق آسيا الوسطى.

كجزء من هذا السيناريو، يخطط تحالف أمريكا والناتو لشن حملة عسكرية على سورية بغطاء من قرار إنساني من الأمم المتحدة.

يعتبر التصعيد جزءا مهما في هذا المخطط العسكري، وزعزعة استقرار البلدان المستقلة عبر تغيير أنظمة الحكم فيها عملية تتم بالتوازي مع تخطيط عسكري دقيق.

خارطة طريق الحرب هذه موجودة بالفعل وتتميز بسلسلة من مسارح الحرب التي تقوم أمريكا والناتو بوضعها نصب العينين.

تاريخ خطة البنتاغون "الخيار السلفادوري" في العراق وعلاقته بسورية:

تم تطبيق هذه الخطة أثناء فترة عمل جون نيغربونتي لمنصب سفير الولايات المتحدة في العراق (حزيران 2004 – نيسان 2005). حينئذ كان السفير الأمريكي الحالي في سورية روبرت فورد عضوا في فريق نيغروبونتي في بغداد 2004-2005.

سورية: لمحة عامة والتطورات الأخيرة

لعبت وسائل العلام الغربية دورا رئيسيا في التعمية على طبيعة التدخل الأجنبي في أحداث سورية بما في ذلك دعم الجماعات المتمردة المسلحة. فقامت وفق سيمفونية مشتركة بوصف الأحداث هناك على أنها "حركة احتجاجية سلمية" موجهة ضد حكومة الرئيس بشار الأسد، في حين أن الأدلة الدامغة تؤكد قيام مجموعات إسلامية مسلحة بالتغلغل ضمن تلك الاحتجاجات.

يذكر موقع ديبكا الاسرائيلي أن مجموعات مسلحة منظمة تقوم بمواجهة القوات السورية، وبذات الوقت يحاول عامدا عدم ذكر كلمة "جماعات متمردة مسلحة":
"تواجه الآن القوات السورية مقاومة شرسة: ففي انتظارها ألغام مضادة للدبابات وحواجز مدعمة يدافع عنها محتجون مسلحين بأسلحة رشاشة ثقيلة."

منذ متى يتسلح المدنيين السلميين بأسلحة رشاشة ثقيلة وألغام مضادة للدبابات؟

التطورات في سورية تشير بشكل مكشوف إلى وجود تمرد مسلح منظم مندمج مع "مجاهدين إسلاميين" يتلقون الدعم  والسلاح سرا من قوى أجنبية، وذلك حسب مصدر استخباري اسرائيلي:

يقوم المسؤولين في مقر عمليات الناتو في بروكسل والقيادة العليا التركية برسم خرائط الخطوة العسكرية الأولى في سورية، وهي تسليح المتمردين بأسلحة لمواجهة الدبابات والمروحيات السورية التي تعتبر رأس الحربة في القضاء على المنشقين. بدلا من تكرار النموذج الليبي من الضربات الجوية، يفكر المخططون الاستراتيجيون في الناتو في إرسال كميات ضخمة من الصواريخ المضادة للدبابات والطائرات، مدافع الهاون، والأسلحة الرشاشة الثقيلة إلى مراكز الاحتجاجات بهدف صد القوات السورية الحكومية.

يتم تسليم الأسلحة إلى المجموعات المتمردة برا، بشكل رئيسي من تركيا وتحت حماية الجيش التركي… مع بديل آخر هو نقل الأسلحة عبر الشاحنات إلى داخل سورية بحماية عسكرية تركية ونقلها إلى قادة المتمردين في نقاط التقاء يتم تحديدها مسبقا.

وفقا لمصادر إسرائيلية لم يتم التحقق من صحتها، يتم في الناتو والقيادة العليا التركية بدراسة الخيار "الجهادي" عبر تجنيد آلاف المقاتلين الاسلاميين على طريقة تجنيد المجاهدين في أفغانستان لشن حرب جهادية لحساب  المخابرات المركزية الأمريكية ضد الوجود السوفييتي هناك:

وحسب مصدرنا، تم في أنقرة وبروكسل أيضا مناقشة إطلاق حملة تجنيد آلاف المسلمين المتطوعين من بلدان الشرق الأوسط والعالم الاسلامي للمحاربة إلى جانب المتمردين السوريين، حيث سيقوم الجيش التركي بإنشاء معسكرات لهم وتدريبهم وتأمين دخولهم إلى الأراضي السورية.

هذه التطورات تشير إلى احتمال تورط الجنود الأتراك داخل سورية، مما قد يؤدي إلى وقوع مواجهة عسكرية محتملة بين سورية وتركيا إضافة إلى تدخل عسكري "إنساني" واسع النطاق في سورية من قبل الناتو.

في التطورات الأخيرة، تمكنت فرق الموت الاسلامية من اختراق حي الرمل في اللاذقية، الذي يضم مخيم  يأوي حوالي 10 آلاف لاجىء فلسطيني، وقامت تلك الفرق بمجموعاتها المسلحة وقناصيها بترويع سكان المنطقة.

بوقاحة تامة، قامت وسائل الاعلام الغربية بتقديم المجموعات الاسلامية المسلحة هناك على أنها "معارضين فلسطينيين" و "نشطاء" يدافعون عن أنفسهم من هجوم القوات السورية. تحركات تلك المجموعات كانت تهدف فيما تهدف عبر استهداف المجتمع الفلسطيني هناك إلى التحريض على نوع من الخلاف السياسي بين سورية وفلسطين. العديد من الشخصيات الفلسطينية انحازت إلى "الحركة الاحتجاجية" متجاهلة تماما حقيقة أن فرق الموت "الداعمة للديمقراطية" تتلقى دعما سريا من اسرائيل وتركيا.

وفيما صرح وزير الخارجية التركي أن تركيا قد تفكر باللجوء إلى خيار عسكري ضد حكومة الأسد ما لم توقف الأخيرة حملتها ضد "المحتجين بلا قيد أو شرط"، يبدو أنه تناسى الحقيقة المرة عن قيام حكومة أردوغان بتمويل وتدريب المقاتلين الاسلاميين الذين يروعون السكان في سورية.

في أثناء ذلك، انتهى المخططين الأمريكيين، الاسرائيليين، ومخططي الناتو من وضع الخطوط العريضة للحملة العسكرية "الإنسانية"، وتلعب فيها تركيا، وهي ثاني أكبر قوة عسكرية في الناتو، دورا مركزيا.

بتاريخ 15 آب 2011 أعلنت طهران أن الوضع في سورية شأن داخلي واتهمت الغرب وحلفاؤه بمحاولة زعزعة الاستقرار في سورية بهدف غزوها عسكريا.

الأمور وصلت إلى مفترق طرق خطير:

في حال تم شن حملة عسكرية ضد سورية، فإن المنطقة بأكملها، الشرق الأوسط ومنطقة شرق أسيا الوسطى اللتان تمتدان من شمال أفريقيا وشرق المتوسط إلى الحدود الباكستانية – الأفغانية مع الصين، ستغرق في حرب واسعة. الحرب على سورية قد تتطور لتصبح حملة عسكرية تشنها أمريكا والناتو على إيران، وستشارك فيها تركيا واسرائيل بشكل مباشر.
من الضروري أن نقوم بفضح اللعبة وكشف حقيقة وسائل الاعلام التي تمارس التضليل وإيقافها.
كما أن فهم ما يجري في سورية بشكل دقيق وغير منحاز له أهمية حاسمة في عكس مجريات التصعيد العسكري ومنع نشوب حرب إقليمية واسعة.

من هو السفير روبرت ستيفن فورد؟و السفير روبرت ستيفن فورد

وصل السفير فورد إلى دمشق في أواخر كانون الثاني 2011 أثناء ذروة الحركة الاحتجاجية في مصر، وكنت قد سلطت الضوء على مغزى إعادة تعيينه كسفير في سورية في ذلك الوقت والدور الذي يمكن أن يلعبه في الخطة السرية لزعزعة الاستقرار السياسي فيها، لكني لم أتوقع تحقيق ذلك خلال شهرين فقط من إعادة تعيينه.
إن إعادة تعيين السفير فورد في دمشق له علاقة مباشرة باندلاع شرارة الأحداث في سورية في شهر آذار. فورد كان الرجل الثاني في السفارة الأمريكية في بغداد، ولعب دورا محوريا في تطبيق خطة "الخيار السلفادوري" الأمريكية في العراق. "الخيار السلفادوري" هو خطة دعم لفرق الموت العراقية والجماعات المسلحة وتشكيلها وفق تجربة العصابات المسلحة في أمريكا الوسطى.
قامت وسائل الاعلام الغربية بتضليل الرأي العام حول طبيعة حركة الاحتجاجات العربية عبر تعمدها عدم نشر الحقائق المتعلقة بدعم وزارة الخارجية الأمريكية والمنظمات الأمريكية الأخرى لمجموعات معارضة موالية لأمريكا. إن أمريكا قامت منذ عام 2006 بتمويل معارضين لنظام الرئيس الأسد، وتم تصوير الحركة في سورية على أنها حركة مطالبة بالديمقراطية وامتداد للربيع العربي.

هناك مؤشرات على أن الأحداث في سورية كانت قد تم التخطيط لها بعناية بشكل مسبق بالتزامن مع عملية تغيير الأنظمة في بلدان عربية أخرى وبما في ذلك في مصر وتونس. انطلقت الحركة الاحتجاجية من مدينة درعا الحدودية في الجنوب في توقيت منتقى بعناية يلي أحداث تونس ومصر.
لم يعي أحد أن السفارة الأمريكية في بلدان عدة لعبت دورا مركزيا في دعم مجموعات المعارضة، ففي مصر مثلا، كانت حركة شباب 6 أبريل تتلقى دعما مباشرا من السفارة الأمريكية في القاهرة.

عودة إلى فورد، فهو منذ عودته إلى دمشق لعب دورا رئيسيا في التحضير والتواصل مع مجموعات المعارضة، وهذا الرجل ليس ديبلوماسيا عاديا، فقد كان في كانون الثاني 2004 المندوب الأمريكي في مدينة النجف العراقية، والنجف هي معقل جيش المهدي. بعد بضعة شهور تم تعيينه الرجل الثاني (مستشار الوزير للشؤون السياسية) في السفارة الأمريكية في بغداد وبقي هناك إلى أن تم تعيينه كسفير في الجزائر عام 2006.
كانت مهمة السفير الأمريكي جون نيغروبونتي بالتعاون مع روبرت فورد هي التنسيق الميداني لعملية الدعم السرية لفرق الموت والمجموعات المسلحة العراقية والعمل على صب الزيت على نار العنف الطائفي وإضعاف حركات المقاومة، وكان لروبرت فورد دورا رئيسيا في هذه المهمة.
لفهم مهمة فورد في بغداد ودمشق، من المهم أن نتطرق بشكل موجز إلى تاريخ العمليات السرية الأمريكية والدور الرئيسي الذي لعبه جون نيغروبونتي.

نيغروبونتي و"الخيار السلفادوري"

خدم نيغروبونتي كسفير لأمريكا في الهندوراس من 1981 حتى 1985، ولعب دورا رئيسيا في توفير الدعم والإشراف على عصابات الكونترا في نيكاراغوا التي كانت تتخذ من هندوراس مقرا لها. هجمات عصابات الكونترا عبر الحدود النيكاراغوية أدت إلى مقتل حوالي 50 ألف مدني.جون نيغروبونتي، نائب وزيرة الخارجية الأمريكية لدى وصوله إلى مطار طرابلس الدولي يوم 17 أبريل 2007

في ذات الوقت، كان نيغروبونتي يلعب دورا هاما في إنشاء فرق الموت التابعة للجيش الهندوراسي " تعمل بدعم من واشنطن وقد قامت باغتيال مئات المعارضين للنظام الموالي لأمريكا".
"وأثناء حكم الجنرال غوستافو ألفاريز مارتينيز، كانت الحكومة العسكرية في الهندوراس حليفا قويا لإدارة الرئيس ريغان وكانت أيضا تقوم بالتخلص من عشرات الخصوم السياسيين باتباع طريقة فرق الموت التقليدية."

في رسالة وجهها إلى صحيفة الإيكونوميست عام 1982، نفى نيغروبونتي بشكل قاطع ظهور فرق الموت في هندوراس وهذا كان أيضا فحوى تقرير ممارسات حقوق الإنسان الذي أرسلته السفارة إلى لجنة حقوق الإنسان في مجلس الشيوخ مؤكدا فيه "عدم وجود سجناء سياسيين في هندوراس وأن الحكومة الهندوراسية لا تسمح عمدا أو تتغاضى عن عمليات قتل ذات طبيعة سياسية أو غير سياسية".

لكن بحسب سلسلة من التقارير التي نشرتها بالتيمور صن عام 1995، فإن حكومة هندوراس استخدمت وحدة خاصة سرية هندوراسية تم تدريبها على يد المخابرات المركزية الأمريكية قامت باستخدام أساليب تعذيب رهيبة تشمل الصعق بالكهرباء والخنق والتعرية، وبعد انتهاء التحقيق كانت تقوم بقتل السجناء ودفن الجثث في مكان مجهول.
عام 1997، نشر المفتش العام للاستخبارات المركزية الأمريكية تقريرا سريا تم السماح بنشره من 211 صفحة تحت اسم "قضايا مختارة تتعلق بنشاط المخابرات المركزية في الهندوراس في الثمانينات".

نيغروبونتي – روبرت فورد. "الخيار السلفادوري"

في كانون الثاني عام 2005، بعيد تعيين نيغروبونتي سفيرا في العراق، أكد البنتاغون في قصة مسربة إلى النيوزويك أنه يدرس إمكانية تشكيل فرق اغتيال من المقاتلين الأكراد والشيعة لاستهداف قادة المجموعات المسلحة العراقية في تحول استراتيجي مبني على صراع أمريكا ضد مقاتلي الجناح اليساري في أمريكا الوسطى قبل 20 عام.
وعمل بيغروبونتي وفورد بشكل مباشر على مشروع البنتاغون، كما قام عضوان أخران من السفارة هما هنري إنشر (نائب فورد) وجيفري بيلز بلعب دور هام في الفريق كونهما مسؤولان عن التفاوض مع عدد من العراقيين بما فيهم المتطرفين بهذا الشأن. سواء خرج الأمر عن السيطرة أم كان مقصودا، فإن فرق الموت هذه أصبحت السبب الرئيسي للموت في العراق، وأصبحت مشاهد الجثث في شوراع العراق وعمليات التعذيب والتشويه مشاهد يومية في العراق… هذه الأفعال قامت بها فرق الموت التي أنشأها نيغروبونتي، والعنف الطائفي الذي دعمته أمريكا هو أحد الأسباب الكبرى للجحيم الذي يعيشه العراق في يومنا هذا.

قام نيغروبونتي بوصف فورد أثناء عملهما معا في السفارة " واحد من الأشخاص الذين لا يتعبون… لا مانع لديه من ارتداء سترة المطر ومغادرة المنطقة الخضراء للتواصل مع العملاء". فورد يتحدث العربية والتركية بطلاقة.

من بغداد إلى دمشق: "الخيار السلفادوري" السوري

بالرغم من الفارق الكبير بين الأوضاع في سورية، إلا أن أرضية روبرت فورد أثناء عمله في بغداد لها علاقة مباشرة بطبيعة نشاطه في سورية بما في ذلك اتصالاته مع مجموعات المعارضة.
في أوائل تموز قام فورد برحلة إلى حماة والتقى عددا من أعضاء المعارضة، والتقارير تؤكد إجراء فورد العديد من الاتصالات مع المعارضة قبل وبعد زيارته لحماه، وفي تصريح أدلى به في 4 آب أكد فورد أن السفارة ستستمر بالتقرب من المجموعات المعارضة متحديا بذلك السلطات السورية.

تم تعيين الجنرال ديفيد بترايوس كرئيس للمخابرات المركزية الأمريكية، ومن المتوقع قيام  بترايوس بلعب دور استخباراتي هام فيما يتعلق بسورية، بما في ذلك الدعم السري لقوى المعارضة و"مقاتلي الحرية" عبر اختراق المخابرات السورية والقوى المسلحة إلخ. هذه المهام سيتم العمل عليها بالتعاون مع السفير فورد. كل من الرجلين عملا معا في العراق ضمن فريق جون نيغروبونتي.

شرارة الأزمة لم تنطلق نتيجة السياسات الداخلية غير المتوازنة، بل كانت نتيجة خطة مدروسة وضعها تحالف أمريكا والناتو لإشعال فتيل الفوضى الاجتماعية، ولنزع مصداقية حكومة الرئيس الأسد وبالتالي زعزعة استقرار سورية كأمة.

منذ منتصف آذار 2011، قامت المجموعات المسلحة الإسلامية المدعومة سرا من الاستخبارات الغربية والاسرائيلية بشن عدة هجمات إرهابية ضد المباني الحكومية إضافة إلى أعمال الحرق والتدمير.

كما هو مثبت بالوثائق، استهدف القناصة والمسلحين عناصر من القوات المسلحة والمدنيين العزل.

الهدف من هذه الهجمات المسلحة هو تحريض الشرطة والجيش على القيام برد فعل يشمل نشر الدبابات والمدرعات علنا كي يتم تبرير التدخل العسكري "الإنساني" عبر تكليف الناتو بمهمة "واجب الحماية".

طبيعة النظام السياسي السوري

من المؤكد وجود أسباب للاضطراب الاجتماعي في سورية، فنسبة البطالة ارتفعت في الأعوام الأخيرة، وتدهورت الأوضاع الاجتماعية بشكل خاص بعد تبني سياسة الاصلاح الاقتصادي عام 2006 التي كانت نتيجة لتبني توجهات صندوق النقد الدولي. وتضمنت تلك السياسة إجراءات صارمة كتجميد الأجور، تحرير النظام المالي، الإصلاح التجاري والخصخصة.

علاوة على ذلك، يوجد انقسام فعلي داخل الحكومة السورية والجيش، فالسياسة الشعبية لحزب البعث أصبحت بالية بقيام جزء من المؤسسة الحاكمة بتبني خيارات الليبرالية الجديدة. في المقابل تبني سياسة صندوق النقد الدولي أدت إلى زيادة غنى النخبة الثرية المسيطرة على الاقتصاد، بالإضافة إلى ظهور فئات مؤيدة لأمريكا ضمن الرتب العالية في مؤسستي الجيش والاستخبارات. لكن الحركة "المؤيدة للديمقراطية" المحتضنة من الاسلاميين والمدعومة من الناتو و"المجتمع الدولي" لم تنبثق من غالبية المجتمع المدني السوري.

يسيطر الاسلاميون بشكل كبير على الحركة الاحتجاجية، وهذه الحركة تمثل جزءا صغيرا من الشعب السوري، وهي ذات طبيعة طائفية وهي لا تقدم حلولا لمشاكل عدم المساواة الاجتماعية، الحقوق المدنية والبطالة.

غالبية المجتمع السوري (بما في ذلك المعارضين للرئيس الأسد) لا تدعم "الحركة الاحتجاجية" التي تتسم بالعمليات المسلحة، وفي الحقيقة تلك الغالبية تعارض تماما تلك الحركة.

المفارقة هنا أنه بالرغم من الطبيعة الشمولية للحكومة، تتمتع حكومة الرئيس الأسد بدعم ملموس من الشعب وقد تأكد ذلك بمسيرات التأييد الضخمة.

 تعتبر سورية الدولة الوحيدة المستقلة والعلمانية المتبقية في العالم العربي، وقاعدتها الشعبية المعادية للامبريالية والعلمانية إنما هي نتيجة لمبادىء حزب البعث الذي لا يفرق بين الطواثف والأديان، وهي تدعم نضال الشعب الفلسطيني.

الهدف النهائي من تحالف أمريكا والناتو هو تمزيق وتدمير سورية كدولة مستقلة علمانية، والتخلص من النخب الاقتصادية الوطنية وصولا إلى استبدال نظام الرئيس الأسد بمشيخة عربية بصورة دولة إسلامية تكون موالية لأمريكا أو موالية "للديمقراطية الأمريكية".

بطبيعة الحال تقوم وسائل الاعلام بالتعمية على دور التحالف العسكري الأمريكي – الاسرائيلي – الناتو في تحريك الهجمات  المسلحة، بل وأكثر من ذلك، العديد من "الأصوات التقدمية" تقبلت مقولات الناتو عن "المظاهرات السلمية" التي تتعرض "للقمع الوحشي من قوى الأمن والجيش السوري".

التمرد المدمج مع الإرهاب

أكدت قناة الجزيرة ووسائل الاعلام اللبنانية والاسرائيلية قيام "المتظاهرين" بإحراق مقرات حزب البعث والقصر العدلي في درعا في منتصف آذار الماضي، لكنها تزعم بذات الوقت أن المظاهرات كانت "سلمية".

لقد تمكن المتمردين المسلحين من اختراق الحركة الاحتجاجية الشعبية وجرى المزيد من عمليات الإحراق في حماة خلال شهر تموز، حيث تم إحراق المباني الحكومية والمحكمة والمصرف الزراعي.

التمرد موجه ضد الدولة والهدف النهائي من عدم الاستقرار السياسي هو تغيير النظام، وفرق الاغتيال التابعة للمسلحين قامت بأعمال إرهابية ضد المدنيين والعسكريين على حد سواء.

يتعرض المدنيون المؤيدون للحكومة للتهديد والترهيب وهم هدف لعمليات الاغتيال التي تنفذها المجموعات المسلحة.
في الكرك قرب درعا قام السلفيون بإجبار السكان على المشاركة في مظاهرات معارضة للحكومة ونزع صور الرئيس الأسد من بيوتهم. حسب رواية شهود عيان، تم شنق شاب على شرفة منزله في اليوم التالي لرفضه إزالة الصورة من منزله.

الناس يريدون الخروج بشكل سلمي للمطالبة بتغيرات محددة، لكن الجماعات السلفية تتسلل بينهم لتحقيق أهدافها، وتلك الأهداف ليست السعي للتغيير من أجل سورية أفضل، بل من أجل تحقيق أجنداتها الخاصة.

تجنيد المجاهدين: الناتو وتركيا

التمرد في سورية يتسم بذات مواصفات التمرد في ليبيا: فهو تحتضنه مجموعات مسلحة لها علاقة بتنظيم القاعدة. التطورات الأخيرة تشير إلى وجود مجموعات متمردة مسلحة إسلامية مدعومة من الناتو والقيادة العليا التركية.
"يقوم المسؤولين في مقر عمليات الناتو في بروكسل والقيادة العليا التركية برسم خرائط الخطوة العسكرية الأولى في سورية، وهي تسليح المتمردين بأسلحة لمواجهة الدبابات والمروحيات السورية التي تعتبر رأس الحربة في القضاء على المنشقين. بدلا من تكرار النموذج الليبي من الضربات الجوية، يفكر المخططون الاستراتيجيون في الناتو في إرسال كميات ضخمة من الصواريخ المضادة للدبابات والطائرات، مدافع الهاون، والأسلحة الرشاشة الثقيلة إلى مراكز الاحتجاجات بهدف صد القوات السورية الحكومية". (موقع DEBKAfile, NATO to give rebels anti-tank weapons, August 14, 2011)
ومخطط تدخل الناتو أصبح الآن على طاولة النقاش، وحسب مصادر عسكرية واستخباراتية، تقوم تركيا والمملكة السعودية والناتو بدراسة "شكل هذا التدخل".

تحول في البنية العسكرية التركية

في أواخر تموز، قام قائد الجيش ورئيس أركان الجيش التركي، الجنرال ايشيك كوشنار، بتقديم استقالته هو وقادة القوى البحرية والجوية. الجنرال كوشنار يمثل التيار العلماني في الجيش التركي، وتم تعيين الجنرال نجدت أوزال خلفا له في قيادة الجيش ورئاسة مجلس الأركان.
لهذه التطورات أهمية فائقة، فهي تشير إلى حصول تحول ضمن القيادة العسكرية التركية العليا لمصلحة الإخوان المسلمين ومنها دعم أكبر للتمرد المسلح في شمال سورية.

تؤكد مصادر عسكرية أن المتمردين السوريين " يتدربون مع ضباط أتراك في معسكرات خاصة على استخدام الأسلحة الحديثة في معسكرات تركية على مقربة من الحدود السورية"، ويتم  تسليم الأسلحة إلى المجموعات المتمردة برا، بشكل رئيسي في تركيا وتحت حماية الجيش التركي، مع بديل آخر هو نقل الأسلحة عبر الشاحنات إلى داخل سورية بحماية عسكرية تركية ونقلها إلى قادة المتمردين في نقاط التقاء يتم تحديدها مسبقا.
هذه التطورات تشير إلى احتمال تدخل عسكري تركي مباشر في النزاع، وهذا يمكن أن يؤدي إلى نشوب مواجهة عسكرية واسعة النطاق بين تركيا وسورية.

الحرب البرية بمشاركة جنود أتراك قد تعني إرسال الجنود إلى شمال سورية من أجل "اقتطاع جيوب عسكرية من سورية ليتم توفير الدعم العسكري واللوجستي والطبي للمتمردين السوريين".

كما كان الحال في القضية الليبية، تقوم المملكة السعودية بتوفير الدعم المالي للمتمردين. "ستقوم أنقرة والرياض بتقديم الحركة المناهضة للأسد بكميات كبيرة من الأسلحة والتمويل ليتم تهريبها إلى سورية من الخارج." كما تتم دراسة فكرة نشر قوات من مجلس التعاون الخليجي والسعودية في جنوب سورية بالتنسيق مع تركيا.

تجنيد آلاف الجهاديين

تم في أنقرة وبروكسل أيضا مناقشة موضوع إطلاق حملة "للجهاد" لتجنيد آلاف المسلمين المتطوعين، وهذا يذكرنا بحملة تجنيد المجاهدين لخوض "الحرب المقدسة" ضد السوفييت في الحرب السوفييتية – الأفغانية بالوكالة عن المخابرات المركزية الأمريكية. كما تفيد مصادرنا بأن أنقرة وبروكسل درستا أيضا مسألة إطلاق حملة تجنيد آلاف المسلمين المتطوعين من بلدان الشرق الأوسط والعالم الاسلامي للمحاربة إلى جانب المتمردين السوريين، حيث سيقوم الجيش التركي بإنشاء معسكرات لهم وتدريبهم وتأمين دخولهم إلى الأراضي السورية.

عملية تجنيد المجاهدين لخوض حرب الناتو "الإنسانية" تجري على قدم وساق. تم نقل 1500 مجاهد أفغاني قامت السي آي إيه بتدريبهم ليقاتلوا إلى جانب ثوار ليبيا "المؤيدين للديمقراطية" تحت إمرة عبد الحكيم بلحاج، القائد السابق للجماعة الاسلامية الليبية المقاتلة.
" تم تجنيد معظم العناصر من أفغانستان، وهم من الأوزبك، الفرس والهزاريين. وفق صور وثائقية ظهر هؤلاء المقاتلين وهم يقاتلون في المدن الليبية" ((The Nation, Pakistan

النموذج الليبي للمتمردين المدمجين ضمن سرايا إسلامية مع قوات خاصة من الناتو يتوقع تطبيقه في سورية، وخاصة بعد أن تم نشر مقاتلين إسلاميين مدعومين من الاستخبارات الغربية والاسرائيلية فيها.

إشعال نار الإنقسام الطائفي في المجتمع السوري

سورية دولة علمانية يتشارك فيها المسلمون والمسيحيون تراثا تاريخيا منذ ظهور الدين المسيحي، ويتعايشون فيها منذ قرون.

يتم تقديم الدعم للمفاتلين الجهاديين، وهم بدورهم مسؤولون عن العنف الطائفي الذي يستهدف العلويين، المسيحيين والدروز، وتوجد تقارير تعود إلى أوائل أيار عن قيامهم بمهاجمة بيوت للمسيحيين في درعا.

في إحدى القرى المسيحية خارج درعا، وحسب شهود عيان، قام حوالي 20 مسلح على الدراجات بإطلاق النار على منزل لمسيحيين مع إطلاق شعارات شريرة ضد المسيحيين. ووفقا لمصدر آخر، تلقت عدد من الكنائس رسائل تهديد أثناء عيد الفصح تطلب منهم الانضمام للمظاهرات السلفية أو الرحيل.

في دوما التي تقع في ضواحي دمشق، رفع المتظاهرون شعار "العلوية للتابوت والمسيحية إلى بيروت"! حسب وكالة التيار الاخبارية. يشعر المسيحيون في سورية بالقلق إلى أجندة العديد من التيارات المتشددة ومنها التيار السلفي، التي تهدف إلى الإستيلاء على الحكم وطرد المسيحيين إلى الخارج. وقد صرح قائد مسيحي "في حال تمكن السلفيون من الحصول على نفوذ سياسي، سيجرصون على مسح أي أثر للمسيحية في سورية."
أيدن كلاي: "نحن نرغب بتطوير الحياة والحقوق في سورية بقيادة الرئيس الحالي، لكننا لا نريد الإرهاب. المسيجيون هم أول من يدفع ثمن الإرهاب… مطلب المسيحيين هو أنه عندما يحدث التغيير، ألا يكون التغيير وفق أجندات معينة أو أجندات أشخاص معينين، بل أن يكون التغيير لصالح الشعب السوري بطريقة سلمية بقيادة الحكومة الحالية."
"على عكس الوضع في مصر، حيث قام المسيحيون بدعم الثورة التي أطاحت بحسني مبارك، يرغب مسيحيو سورية بالسلم وبنفس الوقت يطالبون بإصلاحات أكبر تحت لواء الحكومة الحالية. يتوقع المسيحيين أن تلبية مطالب السلفيين سيؤدي إلى الفوضى وسفك الدماء. نحن نطالب الحكومة الأمريكية أن تتصرف بحكمة وحذر عند وضع سياسات لها آثار سياسية عميقة على الأقليات في سورية عبر عدم توفير دعم غير مباشر لحصول السلفيين على موطىء قدم لاستغلاله في تطبيق أجندتهم المتطرفة." (Syrian Christians Threatened by Salafi Protestors, Persecution News, International Christian Concern (ICC), May 4, 2011)

الهجمات على المسيحيين في سورية تعيد ذكريات عمليات القتل التي مارستها فرق الموت في العراق بحق المسحيين في العراق.

ويكيلكس: المخابرات السعودية تلقت مساعدات من الموساد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المخابرات السعودية تلقت مساعدات من الموساد
كشفت الرسائل الإلكترونية التي سربتها "ويكيليكس" من شركة الإستخبارات الأميركية "ستراتفور" عن تقديم الموساد الصهيوني مساعدة سرية للإستخبارات السعودية.
وهذه الرسائل الإلكترونية المرسلة بتاريخ 2 أيار 2007 تضمنت مناقشات بين نائب رئيس "ستراتفور" لشؤون مكافحة الإرهاب، فريد بورتون، ومحللين في ما يتعلق بالتعاون السري السعودي ـــ الإسرائيلي، كما أنها تشير إلى اهتمام هؤلاء بإنشاء علاقات تجارية خاصة مع نظام الحكم في السعودية.
وتشير الوثيقة التي نشرتها صحيفة "الأخبار" الى أن المناقشات بدأت بإرسال بورتون رسالة قصيرة الى أحد المحللين، وهو مصدر إستخباري بشري لم يسمه، الذي كشف عن أن الموساد الإسرائيلي عرض مساعدة "سرية" على الاستخبارات السعودية في "جمع المعلومات الاستخبارية وتقديم المشورة بشأن إيران". ومن الواضح أن "مركز العبور الأساسي إلى الرياض" كان مدينة نيقوسيا في قبرص. (doc-id 1227888)
وفي سياق ما يشبه النصيحة، لفت المصدر إلى أن السعودية تلعب "على جانبي السياج، مع الجهاديين والإسرائيليين، خوفاً من ألا يكون لدى الولايات المتحدة قدرة على السيطرة على أي منهما".
وفي الختام، كشف المصدر أن "مجموعة من ضباط الموساد الطموحين، السابقين والحاليين، يعقدون حزمة من الصفقات لبيع السعوديين معدات أمنية، معلومات استخبارية، وخدمات استشارية". وهذه الجملة تعني أن علاقة أمن وتجارة جمعت الدولة العبرية والنظام الحاكم في المملكة العربية السعودية.
الرئيس والمدير المالي في "ستراتفور"، دون كايكندال، شارك في رسالة بورتون أيضاً، حيث سأل الأخير "هل ضممنا وزارة الخارجية السعودية واستخباراتها إلى لائحة عملائنا؟ إنني أقترح إرسال مايك باركس (أحد موظفي ستراتفور المعنيين باستقدام العملاء"، صديق الأمير بندر بن سلطان، لإقناعهم. 100,000 $ مبلغ تافه بالنسبة إلى هؤلاء، أعتقد أنه ليس لدى جانكا علاقات مع هؤلاء… (كلمات بذيئة تستخدم لإهانة العرب)".
هذا الاقتراح لاقى استحساناً لدى كبار الموظفين في "ستراتفور"، على الرغم من قلقهم إزاء إمكان تحمّلهم نفقات سفر أحد الموظفين إلى الرياض لإتمام العملية.
تبادل الرسائل الإلكترونية انتهى مع بورتون حين حاول إضفاء شيء من روح فكاهته العنصرية المعتادة قائلاً: "إما نريد رؤوس المنشفة هؤلاء عملاء لنا أو لا. ويمكنني أن أقطع رأس أي شخص نرسله إلى الرياض".
تجدر الإشارة إلى أن السعودية جددت تأييدها في عام 2007 لمبادرة السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، إضافة إلى أن تقريراً في صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية يعود إلى شهر آب من العام نفسه ذكر أن وزير الخارجية السعودي، سعود الفيصل، كان حريصاً على المشاركة في مؤتمر أنابوليس الذي كان مزمعاً عقده في الخريف، وذلك في مقابل إشارة إسرائيل إلى "الانفتاح" على الخطة السعودية.
المصدر: وكالات-عربي برس

دعم صينى ـ روسى لسوريا و ايران تحمل الغرب والعرب مسؤولية تفاقم الأزمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دعم صينى ـ روسى لسوريا و ايران ت�مل الغرب والعرب مسؤولية تفاقم الأزمة

أعد الملف : احمد العزب
في وقت أعلنت فيه الصين دعمها لقرار المجلس الوزاري العربي بشأن سوريا ، والدعم الروسى المتزايد خصوصا عبر مجلس الامن  فضلاً عن تجديد إيران دعمها للحكومة السورية محملة الدول الغربية والعربية مسؤولية تفاقم الأزمة حذّر مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" من أن أي تدخل عسكري في سورية قد يكون محفوفاً بالمخاطر وقد يتطلب أسابيع من الغارات الجوية، التي تشنها القوات الأميركية حصراً، ما يهدد بمقتل عدد كبير من المدنيين ويجذب البلاد أكثر نحو الحرب الأهلية ،ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين في البنتاغون أن سورية تشكل مشكلة أكبر بكثير من ليبيا حيث تطلب الأمر فيها 7 أشهر من الغارات الجوية من حلف شمالي الأطلسي (الناتو)، ألقت فيها مئات الطائرات نحو 7700 قنبلة وصاروخ .
وعلى الرغم من أن رئيس هيئة الأركان المشتركة، الجنرال مارك ديمبسي، قال الأسبوع الماضي أمام مجلس الشيوخ إن الولايات المتحدة تمتلك القدرة على شن غارات جوية مستمرة في سوريا، إلا أن مسؤولي وزارة الدفاع قالوا إنهم يقلقون من 4 تحديات، هي خطر مهاجمة الدفاعات الجوية الروسية التي تمتلكها سوريا والموجودة بالقرب من مناطق كثيفة سكنياً، ما سيؤدي إلى سقوط عدد كبير من الضحايا حتى لو كانت الغارات دقيقة، وتسليح المعارضة المنقسمة، واحتمال بدء حرب بالوكالة مع إيران وروسيا، الحليفين الرئيسين لسوريا، وغياب (حتى الآن) حلف دولي يرغب في العمل العسكري ضد نظام الرئيس بشار الأسد ،وقال أحد المسؤولين إن إنشاء "ملاذات آمنة" للمدنيين في سورية عملية معقدة جداً إلى درجة أن المخططين العسكريين يدرسون احتمال إرسال قوة برية أميركية للمساهمة في إقامة هذه الملاذات والحفاظ عليها في حال إقامتها ،ولفتت الصحيفة إلى "أن الخطط تأتي في إطار طلب وجهه الرئيس باراك أوباما لإجراء تقييم حول خيارات عسكرية ابتدائية من البنتاغون، على الرغم من أن الإدارة الأميركية لا تزال ترى أن الأسلوب الدبلوماسي والضغوط الاقتصادية هي الطريقة الأفضل لوقف العنف ،كذلك تشمل الخيارات التي تتم دراستها جسراً جوياً إنسانياً ومراقبة بحرية لسورية وإقامة منطقة حظر جوي ، بدوره أكد مصدر إعلامي أن الصور التي تعرضها بعض الفضائيات هي من جرائم المجموعات الإرهابية المسلحة بحق الأهالي الذين اختطفتهم وقتلتهم في حمص ،ونقلت وكالة "سانا" عن المصدر قوله "إن المجموعات الإرهابية المسلحة تختطف الأهالي في بعض أحياء حمص وتقتلهم وتمثل بجثامينهم وتصورهم لوسائل إعلام بهدف استدعاء مواقف دولية ضد سورية"، وأضاف المصدر: "اعتدنا على تصعيد المجموعات الإرهابية المسلحة لجرائمها قبيل جلسات مجلس الأمن بهدف استدعاء مواقف ضد سورية"، مؤكداً "أن القنوات الإعلامية الدموية بما فيها الجزيرة والعربية تشارك المجموعات الإرهابية المسلحة جرائمها وتعتمد المسلحين مراسلين لها في المناطق التي ترتكب فيها هذه الجرائم ،وروى أهالي عدد من الأحياء في حمص لأخبار التلفزيون السوري "فظائع الإجرام والقتل والخطف التي مارستها المجموعات الإرهابية المسلحة بحق المواطنين وقالوا إن الصور التي عرضتها القنوات الإعلامية الدموية هي لأقارب لهم وأنهم تعرفوا على بعض جثث ذويهم الذين خطفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة وقتلتهم .
دعم صيني دولى
دولياً، أعلنت الصين، دعمها لقرار المجلس الوزاري العربي بشأن سوريا، حيث نقلت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" عن الناطق باسم وزارة الخارجية، ليو وامين، قوله إن "القرار (بشأن سوريا) يظهر استعداد الدول العربية والجامعة العربية لحل المسألة السورية عبر السبل السياسية واعتبر وامين أن لقرار الجامعة العربية، الذي صدر في القاهرة تأثيراً إيجابيا على إزالة التوتر الحاصل في سورية وكذلك توسيع الإجماع بين كل الأطراف المعنية ،وعن اقتراحات المبعوث الأممي والعربي إلى سورية كوفي عنان، التي أعلن عنها بعد لقائه الرئيس السوري بشار الأسد ووزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف على التوالي، لحل الأزمة في سوريا، أكد وامين أن بلاده تنظر بإيجابية وانفتاح إلى أية اقتراحات وإجراءات تفضي إلى حل سياسي للأزمة السورية ،وأضاف وامين أن "الصين مستعدة للعمل مع المجتمع الدولي، بما في ذلك الجامعة العربية، على التشجيع على حل عادل وسلمي ومناسب للقضية السورية في أقرب وقت"، مشيراً إلى "أن بيجينغ تدعم جهود عنان البناءة في سبيل التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية، وتأمل أن تتعاون كل الأطراف المعنية مع جهود الوساطة التي يبذلها المبعوث الأممي.
وعن الأسس الخمسة لتسوية الأزمة السورية، التي اتفقت الجامعة العربية وروسيا عليها أخيراً، لفت المتحدث الصيني إلى أن بلاده ترحّب بجهود المجتمع الدولي لتعزيز التواصل والتنسيق حول القضية السورية، معرباً عن اعتقاده بأن "صيغة النقاط الخمس لها أهمية حقيقية وإيجابية بالنسبة للحل السياسي إلى القضية السورية ،ودعا وامين كل الأطراف المعنية في المجتمع الدولي إلى مواصلة جهودها من أجل حل عادل وسلمي ومناسب للأزمة في سورية
عنان إلى قطر
من جهته، أبلغ المبعوث المشترك للأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سورية كوفي عنان، رئيس الوزراء القطري، حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، نتائج مباحثاته مع المسؤولين السوريين خلال اجتماعه بهم في اليومين الماضيين حول الأزمة السورية ،وذكرت وكالة الأنباء القطرية الرسمية "قنا" أن عنان الذي وصل الاثنين إلى الدوحة، أطلع رئيس مجلس الوزراء على نتائج زيارته الأخيرة الى سوريا، مضيفةً أنه تم خلال اللقاء «بحث سبل الخروج من الأزمة الراهنة في سورية وفق المبادرة العربية التي صدرت في 22 كانون الثاني/يناير الماضي، اضافة الى استعراض آخر تطورات الأوضاع في سورية".
إيران تتهم الغرب
وفي سياق متصل، جددت إيران، اليوم، تأكيد "دعمها الكامل" للحكومة السورية محملة الدول الغربية والعربية مسؤولية تفاقم الأزمة التي أوقعت آلاف القتلى منذ عام ،وقال نائب وزير الخارجية، حسين امير عبد اللهيان، ان "الجمهورية الإسلامية في إيران تشدد على دعمها الكامل للشعب والحكومة في سورية"، حسبما نقلت عنه وكالة الأنباء الرسمية ،وأضاف عبد اللهيان أن "إيران ترى أن حلاً سياسياً" يستند إلى الإصلاحات التي اقترحها الرئيس بشار الأسد "هو الحل الأفضل" للخروج من الأزمة، متابعاً أن "الدول (الغربية والعربية) التي تدعم انعدام الاستقرار والأمن في سورية مسؤولة عن تفاقم الأزمة .
الرئيسية | تقارير ودراسات استراتيجية | الموساد وبلاك ووتر والسى آى إيه قادوا معارك بابا عمرو من قطر

الموساد وبلاك ووتر والسى آى إيه قادوا معارك بابا عمرو من قطر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الموساد وبلاك ووتر والسى آى إيه قادوا معارك بابا عمرو من قطر
المنار:
قرابة السبعمائة مسلح بينهم عرب وأجانب استسلموا في بابا عمرو، هكذا أفادت مصادر مطلعة موقع المنار.
وأضافت أن مفاجآت خطيرة وكبيرة سيتم الكشف عنها في الأيام المقبلة، لجهة نوعية السلاح الذي تم ضبطه أو لجهة التكتيك العسكري الذي استخدمته العصابات، والجهات التي أشرفت على العمليات.
كما أكدت المصادر لموقع المنار أن العملية الأمنية ستنتهي في محافظة حمص بحدود خمسة إلى ثمانية أيام كحدٍ أقصى، لأسباب تكتيكية ومراعاة للعوامل الجوية في المنطقة.
أسلحة اسرائيلية إستخدمت للمرة الأولى في باباعمرو
بدوره أكد الباحث السوري في الشؤون الإستراتيجية سليم حربا أن البنية القيادية والتنظيمية للعصابات المسلحة تم تطهير منطقة بابا عمرو وجوارها منها بخسائر شبه معدومة من قوات حفظ النظام والمدنيين، كون المنطقة لم يكن يتمركز فيها الا العصابات.
وفي حديث خاص مع موقع قناة المنار الالكتروني، قال حربا إنه قد "تم القبض على أعداد ضخمة من مسلحين يحملون جنسيات عربية، منها الخليجية والعراقية واللبنانية ومن بينهم رجال استخبارات قطريون، ومقاتلون من دول أجنبية كأفغانستان وتركيا ودول أوروبية مثل فرنسا"، كما سبق وكشف موقع المنار. وأضاف "هناك فضائح وفظائع اكتشفها الجيش بعد دخوله بابا عمرو، من حيث الأنفاق والتجهيز".
قذائف"تم ضبط أسلحة إسرائيلية وأوربية وأميركية المنشأ، وهي متطورة جداً لدرجة لم يتم اختبارها في البلد المصِّنع… تم ضبط قذائف إسرائيلية ومناظير ليلية وصواريخ لاو والشيبون، ومنظومات رؤية ليلية وأجهزة إتصالات متطورة جداً،" تابع الباحث السوري.
وأردف قائلاً إن "محطات اتصال نُشرت على الأراضي اللبنانية بهدف الإشراف على العمليات المسلحة في بابا عمرو، ولتأمين تواصل القيادات الميدانية مع مكتب تنسيقي يديره رجال استخبارات في العاصمة القطرية الدوحة"، موضحاً أن "هروب الصحفيين البريطانيين من حمص وتسللهم عبر الحدود اللبنانية – السورية أتى نتيجة هذا التنسيق."
وإذ لفت سليم حربا إلى أن "محطات الاتصال تولى متابعتها شخصيات لبنانية ومنها شخصيات نيابية تابعة لتيار المستقبل"، اعتبر الباحث السوري أن "هذه الشخصيات عملت على تحويل منطقة وادي خالد إلى منطقة عمق استراتيجي لبابا عمرو."
الموساد و"بلاك ووتر" أشرفا من قطر على عمليات حمص
كما كشف حربا لموقع المنار، أن "مكتباً تنسيقياً أنشئ في قطر برعاية أميركية – خليجية، يجمع رجال استخبارات أميركيين وفرنسيين وخليجيين وتحديداً من قطر والسعودية، إضافة إلى عناصر من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية الـ "سي آي اي والموساد الإسرائيلي ومن شركة "بلاك ووتر" ورموز في المجلس السوري الانتقالي." وأضاف أن "صفقة أجرتها قطر مع شركات تسليح إسرائيلية وأميركية، لتسليح العصابات المسلحة تمت بتمويل خيليجي."  
بلاك ووتروأوضح الباحث السوري أن "أهمية العملية الأمنية في حمص أتت من الآمال التي عقدتها الأطراف الاقليمية والدولية على العصابات التي كانت تتخذ من بابا عمرو مركزاً لها،" مشيراً أنه "كان المطلوب تحويل حمص إلى بنغازي جديدة."
ولفت حربا إلى أن "العملية أنجزت بحرفية ودقة عالية، من حيث الزمان والمكان، وأن النتائج عبرت عنها العصابات نفسها حينما زعمت أن انسحابها كان تكتيكياً."
وتناول حربا في حديثه مسألة الوثائق والمفاجآت التي أُعلن عنها، ذاكراً أنه سيتم الكشف عنها في الزمان والمكان المناسبين، وقال: "السلطة لا تريد أن تحرق ما بحوزتها من أوراق… القوات الأمنية في سورية لديها من الوثائق والإعترافات ما يمكن له أن يقلب الطاولة على رؤوس كل من تآمر على سورية، وأن تغير الواقع الأمني والسياسي ليس على مستوى الداخل السوري فحسب بل على متسوى دول الجوار".
واعتبر أن ما كل يُعقد من مؤتمرات واجتماعات من قبل من وصفهم بـ"أعداء سورية" يراد من خلاله التمهيد لمبادرة أميركية بعنوان إنساني، لكنها ذات بعد عسكري. ولفت أن كل المحاولات الأميركية ستصطدم بالموقف الروسي والصيني والإيراني وبالثقل الدولي لمنظمتي البريكس وألبا.
وختم: "في النهاية سترضخ الولايات المتحدة للشروط الروسية والمبادرة الروسية لأن المواجهات أظهرت ملامح الهزيمة، وبيّنت أن النظام السوري لازال قوياً بما فيه الكفاية ليقطع الطريق على أي مؤامرة".

الصفعة التي وجهتها سورية مؤخراً للـ"سي أي إيه"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الصفعة التي وجهتها سورية مؤخراً للـ

المصدر: جهينة نيوز/ كفاح نصر

بشكل مفاجئ وغير متوقع، قام مسؤول أمريكي رفيع بزيارة تركيا، واجتمع مع أردوغان دون أن تكون الزيارة على جدول مواعيد رئيس الحكومة التركي، بل إن زيارته أرغمت أردوغان على تعديل مواعيده، فما هو سر هذه الزيارة المفاجئة؟.. وبعبارة ثانية: لماذا كان على أردوغان تعديل مواعيده لاستقبال السيد ديفيد بترايوس، وما الذي دفع بترايوس إلى هذه الزيارة المفاجئة؟؟!.
مصادر مطّلعة قالت لـ"جهينة نيوز": إن الأمريكي تعرّض لنكسة كبرى أرغمته على إرسال بترايوس على وجه السرعة إلى أنقرة!!.. وفي التفاصيل قام الأمريكي بتوجيه أمر عمليات إلى خلايا مسلحة نائمة كان يُفترض أن تتحرّك مع دخول الجيش العربي السوري لتطهير مناطق إدلب من العصابات المسلحة، واحتلال مناطق كاملة من مدينة حلب، وقبلها نكسة إبان تطهير منطقة بابا عمرو في حمص وهي الأكبر. وحسب مصادر "جهينة نيوز" فإن الأمريكي أُصيب بصدمة، بحث فيها عن خرق أمني قد حدث والمتهم الأول هو المخابرات التركية التي من غير المعلوم إذا كانت سرّبت أي معلومات للسوريين، أم إن السوريين حصلوا على معلومات أنقذتهم بطريقة ما، ولكن الأمريكي خطط بدقة متناهية لإعادة بلورة مشروع الياسمينة الزرقاء، والأهم أنه لأول مرة يحقق نجاحاً هاماً جداً، غير أن الرياح جرت عكس ما يشتهي الأمريكيون بشكل غير متوقع نهائياً، ولا أعلم إذا كنت لاحقاً سأوضح هذه النقطة في فصول الياسمينة الزرقاء، ولكن حالياً سأتجاهلها لحساسيتها، ويبقى جوهر الموضوع أن الأمريكي أخفق في عمل أمني كبير خطّط له جيداً، ولاحقاً أخفق حتى في تحريك خلايا نائمة في حلب تحديداً، والسؤال المطروح أين التفجير القادم إنتقاماً لما حدث؟!!.
يمكن الحديث هنا عن الثقل التركي في حلب حصرياً والذي تعرّض لنكسة كبرى، قبل بدء تطهير إدلب من العصابات المسلحة، وحسب المصادر فقد تمّ القبض على مفاتيح أمنية أبطلت عمل عدد من الخلايا المسلحة النائمة، ولكن لم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل كان القبض على بعض هذه الخلايا النائمة هي الشعرة التي قصمت ظهر البعير، والقصة بدأت من القبض على المجرم حسين الهرموش، مروراً بالقبض على ثلاثة ضباط قطريين على الحدود السورية التركية، ومنهم ضابط رفيع له صله قرابة بأحد صناع القرار في قطر، ونجاة كولونيل فرنسي رفيع المستوى من يد المخابرات السورية على الحدود التركية السورية، وثم نجاة الإرهابي رياض الأسعد بأعجوبة من قبضة المخابرات السورية، والأهم هو عملية تطهير جبل الزاوية التي حطّمت كل الآمال الأمريكية بتحويل محافظة إدلب الى دارفور سورية، وصولاً الى الإخفاق الأكبر الذي حدث قبل أيام قليلة، والقاسم المشترك بين العمليات الأمنية التي تمت والتي فشل منها عمليتان، مروراً بالإخفاقات الأمريكية هو تسريب معلومات للقيادة السورية من داخل تركيا؟!.
وفي التسريبات، فإن الأمريكيين قدّموا للأتراك وثائق تشير إلى تورط تركي، وتقاعس عن حماية الضباط القطريين الثلاثة، ولم يحمل الأمريكي مع هذه الإدانة للأتراك أي إنذار علني، ولكن الأتراك حملوا المسؤول الأمريكي اشمئزازاً من التخبط الأمريكي الفرنسي ومنها احتجاج على رئيس مجلس اسطنبول برهان غليون الذي اعتبره الأتراك (حمار مكشوف للسوريين) فهو بكل دساتير العالم من الصومال لزمبابوي لواشنطن لا يحق له أن يكون رئيس جمهورية، كونه حاملاً لجنسيتين ومتزوج من أجنبية، وبالتالي لا يمكن أن يصدّق أي سوري بأنه فعلاً زعيم وطني، واقترحوا هيثم المالح كونه على الأقل كان مقيماً في سورية، وهو الذي وصفه الأمريكيون بالشخص الذي لا يمكن تسميته زعيماً بسبب لا دبلوماسيته وجهله السياسي، ولكن اعترف التركي والأمريكي بأن (المعارضة السورية) متخبطة ولا يمكن الاعتماد عليها، ولكن الأمريكي الذي حاول تطمين الأتراك بأن التدخل العسكري قادم تفاجأ بالرد التركي الذي قال بأن السوريين حين يحرّرون حمص وإدلب من العصابات المسلحة سيكونون قادرين على التعامل بالمثل مع من يدعم الإرهاب على أرضهم، وقال أردوغان لضيفه: إن السوريين أصبحت بيدهم أوراق تمكنهم من التفاوض مع كل بلد على حدة، ولا نعتقد بأن هناك أي مشروع جديّ للتدخل العسكري، فطلب الأمريكي منه على الأقل تصعيداً إعلامياً ضد سورية ووعدوه بأنه سيكون على إطلاع على ما يحدث.
وعدم الثقة بين تركيا وواشنطن انعكس على مجلس اسطنبول الذي بدأ يتصدّع، ولكن المفارقة الغريبة أن الأمريكي الذي حاول إقناع الأتراك بأن التدخل العسكري قادم، هو نفسه يسير في خطوات حل سياسي عبر كوفي أنان وعبر خطابات برهان غليون، بينما التركي الذي لم يصدّق بأن هناك أي عمل عسكري ضد سورية هو من يصعّد الخطاب ضد سورية إعلامياً ومن خلفه هيثم المالح وبعض المعارضين المحسوبين على تركيا. وحسب مصدر "جهينة نيوز" فإن نجاح سورية بإبطال مفعول عمل أمني كبير انعكس على التحالف المضاد لسورية، وبدأت معالم تصدع كل دولة تريد الحل لمصلحتها وكل منهم له مطالب من سورية، فالفرنسي له عدد من الجنود والضباط وحسب ما تأكد لي من معلومات لا يقل عددهم عن 18 شخصاً قبض على أربعه منهم في حي الإنشاءات بحمص و14 في الزبداني، وحسب مصادر خارجية العدد أكثر من 18 جندياً وضابطاً فرنسياً وبعضهم من قوات اليونيفيل العاملين في لبنان، وأما الأمريكي الذي خسر كبار عملائه في سورية والكثير من أجهزة الاتصال المتطورة فهو يريد كذلك التفاوض بأن يشمل هذه الأمور، والتركي الذي له 49 ضابطاً بالإضافة إلى خسارته اتفاقية التجارة الحرة مع سورية يريد ترتيب إعادة العلاقة مع سورية حسب مصالحه، أما القطري والسعودي فمن المستغرب أن أياً منهما لم يسأل عن ضباطه ولم يطالب بهم بل حمل على سورية رأس حربة يفاوض الأمريكي تحتها.
وقد بدأت الدول المتورّطة بالأحداث في سورية البحث عن مخرج للأزمة القادمة، ومع نهاية آذار لن يكون الحسم قد انتهى تماماً في حمص وعاد الوقود والكهرباء إلى معظم أرجاء سورية، بل سيكون انتهى مشروع ضبط الحدود مع لبنان الذي سينعكس على أنصار الحريري من المعتاشين على التهريب ويمنع عودة العصابات الى أي مكان في حمص، وبالتالي تصبح القيادة السورية جاهزة تماماً ومتفرغة لأي حل أمني في حال فشل الحل السياسي، وتلملم جراحها بعد نكبة حمص الطويلة وهي وسط سورية التي كادت تشلها. ومن هنا يدرك أعداء سورية من أصحاب القرار (فرنسا، تركيا، بريطانيا، واشنطن) أن شهر نيسان القادم سيصبح العبث بالأمن السوري أكثر خطورة من أي وقت مضى، بل والصراع بدأ يخرج من سورية إلى الحضن الأمريكي، ومن الغباء أن يحاول الأمريكي الانتقام لما حدث.
وفي الخاتمة يمكن القول: إن الروسي والصيني يعلمان تماماً أن بداية جر المملكة العربية السعودية إلى التنازلات الكبرى من قبل الأمريكيين، بدأ بالحديث عن حقوق الإنسان في المملكة وهو الحديث القادم حين تقلب المعادلات، ولكن في الشهور القادمة من سيضغط ليس واشنطن بل قوى صاعدة تعلمت الدرس من الأمريكي، ولكن من المؤكد أن استهداف السفارات الصهيونية الذي حدث في الفترة الماضية هو رسالة مفادها بأن الحل الأمني للأزمة السورية قادم في حال فشل الحل السياسي فهل سينجح كوفي أنان؟؟.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق