الأحد، 10 مارس، 2013

وحدة (تصفية الشهود) -وعين الكتكوت من (رامى الممتاز) لفيلم (ورقة الشفرة ):من سلسلة مركز ابن خلدون والزعيم تشى سعد الدين إبراهيم جيفارا :-7 284

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 3 سبتمبر 2011 الساعة: 00:13 ص

بسم الله الرحمن الرحيم

 http://elmogaz.com/?q=node/6476









 http://www.rahtawi.net/vb/showthread.php?t=36251
 http://www.nabilkhalil.org/arming009.html
http://search.conduit.com/ResultsExt.aspx?q=%D8%B1%D8%A7%D9%85%D9%89+%D9%85%D9%85%D8%AA%D8%A7%D8%B2&SearchSource=4&ctid=CT2776682
 http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=308572
 http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2011/09/08/188151.html
 http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=76681
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2011/09/03/187322.html


ويكيليكس” 40في’المئة’من رؤساء بلديات اسرائيل و900 الف مستوطن وعدد كبير من الحاخامات من اصول مغربية

ويكيليكس'' 40في'المئة'من رؤساء بلديات اسرائيل و900 الف مستوطن وعدد كبير من ال�اخامات من اصول مغربية
  •  
  • غزة - دنيا الوطن
    تواصل المنابر الصحافية والالكترونية المغربية نشر برقيات بعثتها السفارة الامريكية بالرباط الى وزارة الخارجية بواشنطن وينشرها موقع ‘ويكليكس’ الشهير. وكشفت وثيقة تعود لسنة 2005 أن حوالي 40 بالمائة من عمداء و رؤساء بلديات إسرائيلية من أصول مغربية، وجاء في ذات الوثيقة وعلى لسان السفير الأمريكي بالمغرب توماس رايلي أن اليهود المغاربة في إسرائيل يشكلون قوة سياسية لا يستهان بها بحيث أن أغلب مسؤولي الحزب الصهيوني الحاكم، الليكود، من أصول مغربية، ومنهم من يتقلد مراتب عليا داخل هرم السلطة في الكيان الاسرائيلي.
    وقدرت إحصائيات أوردتها السفارة الأمريكية في ذات الوثيقة أن حوالي 900 ألف مستوطن إسرائيلي من أصول مغربية، من بينهم عدد كبير من’الحاخامات مغاربة.
    ونشرت صحيفة ‘التجديد’ وثيقة تتحدث عن حجم حضور حزب العدالة والتنمية في رسم حاضر المغرب سواء على مستوى رسم صورة المغرب على الصعيد الداخلي وعلى مستوى حجم الرهان الخارجي عامة والأمريكي خاصة في رسم معالم رؤية الحزب لصورة أمريكا في العالم وطبيعة سياستها في منطقة الشرق الأوسط.
    وقرأت الصحيفة 15 وثيقة خاصة بحزب العدالة والتنمية كتبت مابين 2007 و2009 ونشرها موقع ‘ويكيلكس’، تضمنت أساسا خلاصات لقاءات لمسؤولين بالسفارة الامريكية بالرباط مع أبرز قيادات الحزب حيث تحدثت عن مواقف الحزب على مستوى الإصلاح الديمقراطي في المغرب ونظرة الحزب للسياسات الأمريكية بالمنطقة.
    وخلصت الى ان مواقف الحزب، تتمثل في دعوة أمريكا إلى إرساء سياسة متوازنة وعادلة في الشرق الأوسط، وكون تحسين صورتها لدى المغاربة رهينة بالقطع مع الانحياز السافر للمخططات الصهيونية بالمنطقة. كما أن هناك تأكيد من خلال الوثائق على أن الوضع المغربي يحتاج إلى إصلاح حقيقي وأن ظاهرة إنشاء حزب الأصالة والمعاصرة كرس المنطق السلطوي في اشتغال النظام السياسي بالمغرب، وأن تأسيس الحزب الذي جاء بمبادرة من فؤاد عالي الهمة يعتبر ‘خطأ من الدولة المغربية’.
    ثلاث قضايا مركزية كانت محور اتصالات السفارة الأمريكية بقيادات حزب العدالة والتنمية خلال الفترة التي أطرت انتخابات 2007، وهي: أولا، نظرة الحزب لطبيعة الوضع السياسي المغربي وسبل إصلاح اختلالات الوضع، ثانيا، الرغبة الأمريكية في معرفة طبيعة صورة أمريكا لدى المغاربة، ثالثا حكم الإسلاميين المغاربة على السياسة الأمريكية المتبعة في الشرق الأوسط وخاصة الوضع في الأراضي الفلسطينية المحتلة. فحسب بنكيران، المغاربة لايفهمون أن هذا البلد الأقوى عالميا هو مصدر الدعم المطلق لإسرائيل.
    مؤكدا أنه منذ عام 2003، تصاعدت حدة انحياز الولايات المتحدة الأمريكية لإسرائيل في صراع الشرق الأوسط.
    كما أن غزو أمريكا لدولة العراق صعد من احتقان العرب ضد مصالح أمريكا. مشددا على أنه من الأولوية أن تصحح الولايات المتحدة الأمريكية من أخطائها القاتلة في سياستها الخارجية المتعلقة بالمنطقة.
    وقالت الوثائق ان رؤية رؤية الحزب تعتبر أن بداية الإصلاح تتطلب وضع حد لظاهرة الفساد الانتخابي والمالي، وأن مصداقية الانتخابات رهينة بتأسيس بيئة سليمة لإجرائها.
    وتناولت وثائق ويكيليكس كيفية منع حزب العدالة والتنمية من تسلم تسيير مدينة وجدة بالرغم من فوز الحزب بالاستحقاقات الجماعية حزيران/يونيو 2009 ووقوف حزب الأصالة والمعاصرة ضد طموحات الحزب لتشكيل جبهة لتسيير المدينة.
    وبخصوص ملف السلفية الجهادية كشفت مراسلات السفارة الأمريكية، على أن حزب العدالة والتنمية يتبنى رؤية مفادها ضروة إجراء حوار مع السلفيين، وإطلاق سراح من لم تثبت تأييدهم للعنف كممارسة.
    وكشفت الوثائق السرية للخارجية الأمريكية، عن أول لقاء خاص غيرِ معلن عنه جمع فاطمة الزهراء المنصوري، عمدة مراكش عن حزب الأصالة والمعاصرة، مع السفير الأمريكي صامويل كابلان، بحضور القنصل العام الأمريكي في الدار البيضاء.
    وأشارت برقية السفارة الأمريكية في الرباط إلى أن لقاء السفير الأمريكي كابلان مع عمدة مراكش جرى يوم 27 كانون الثاني (يناير) 2010 وكان برغبة من السفير الأمريكي ليطّلع عن قرب على شخصية العمدة التي تُسيّر المدينة التي اغتنمت لقاءها بالسفير الأمريكي لعرض أهم مشاريعها الخاصة في مدينة مراكش.
    وجاء في البرقية أن ‘العمدة المنصوري كانت حريصة جدا خلال لقائها به على طمأنة الأمريكيين من جانب تعلقها الشخصي بالنموذج الأمريكي وإعجابها به’ قائلة ‘تنتابني رغبات ونزوعات قوية للعودة إلى نيويورك كلّما طاردتني مشاكل البلدية من حولي’.
    وأوردت شكوى المنصوري من ‘الفوارق الاجتماعية في مراكش’، وقالت أن هنالك 28 ألف عائلة في المدينة تعيش بدون ماء ولا كهرباء، على مقربة من المراكز الفندقية والمطاعم. وعن حزبها الأصالة والمعاصرة، قالت المنصوري إنه ‘حزب عصري يضع نصب أعينه إشكاليات التنمية، مع نظرة ليبرالية إلى شؤون الاقتصاد’. <!–
  • Share
  • –><!–
  • –>
  •  

  أكد اللواء رفعت عبد الحميد، خبير الأدلة الجنائية الأسبق في مديرية أمن الإسكندرية، على وجود قناصة داخل وزارة الداخلية، قام بعضهم بقتل المتظاهرين في ثورة 25 يناير، مشيرا إلى أن المتهمين قدّموا دليل إدانتهم بأنفسهم بإظهار صور للرئيس المخلوع، حسني مبارك، وهو يشاهد التدريب على القنص.
وأضاف عبد الحميد فى حوار تلفزيوني مع برنامج “من أنتم” على قناة القاهرة والناس مساء الأربعاء 17-8-2011 أن هناك تدريبا دوريا بوزارة الداخلية للقناصة الذين أطلق عليهم مسميات مثل “رامى ممتاز”، أو “رامى ماهر” وفقا لدرجة كل قنّاص، واسم الشهرة الذي يطلق على القنّاص الماهر هو أنه يقوم بالنشان على” عين الكتكوت”.
واعتبر خبير الأدلة الجنائية أن هناك تعمّدا في عدم إكمال تفاصيل تقارير الطبيب الشرعي في قضايا قتلة الثوّار، وهناك مهازل تحدث يرتكبها الدكتور السباعي أحمد السبّاعي، كبير الأطباء الشرعيين، الذي أقيل مؤخرا.
واتهم عبدالحميد الدكتور السباعي بتزوير تقرير الطب الشرعي للشهيد خالد سعيد الذي قتل في الإسكندرية العام الماضي، ومتهم بقتله أفراد من الشرطة، مشيرا إلى أن تقرير الطب الشرعي للشهداء غير سليم، فجميع التقارير تقول إن سبب الوفاة هو طلق ناري، وكان يجب أن يقول ما هي نوعية الطلقة، وعيار المسدس، وهل الضرب من أعلى إلى الأسفل؟ ومن الأمام أم من الخلف؟وأوضح أن النيابة العامة اطلعت على جميع الملفات الخاصة بهذه القضية، ومن يقل إنه لا توجد قناصة الله عز وجل سيحاسبه حسابا عسيرا، وأنا على استعداد أن أشهد في المحكمة، وأقول أدلتي، وأشهد هذه الشهادة لأنني أضع نفسي مكان كل أب مصري تم قتل ابنه خلال المظاهرة، ابنه الذي لم يملك سوى كلمته وعلم مصر، فماذا فعل لكي يقتل؟
نفي وإثبات
وكان وزير الداخلية اللواء المصري منصور العيسوي نفى لوسائل الإعلام احتواء جهاز مباحث أمن الدولة على “قناصة” تم الاستعانة بهم فى قتل المتظاهرين في ميدان التحرير والشوارع المحيطة به بالرصاص الحى من أعلى سطح وزارة الداخلية وسطح الجامعة الأمريكية أثناء أحداث ثورة 25 يناير.
لكن اللواء محمد نصار، الضابط السابق بالشرطة وأحد مؤسسي فرقة الإرهاب الدولي، أكد في تصريحات صحفية على وجود القناصة بالوزارة، تتمثل مهمتهم في فرق مكافحة الإرهاب الدولي.
وأشار نصار إلي أن المهمة الأساسية لهؤلاء الأفراد ليست التصدي للجماهير، وإنما تنحصر فى مكافحة الإرهاب الدولى، وفى مهمات الخطف والسيطرة على الرهائن، والتعامل معها من على بعد، وأن أقصى مدى لبندقية القناص هو 800 متر.
وقال نصار أنه إذا قال اللواء منصور العيسوى بأنه لا يوجد قناصة بالداخلية فهذا خطأ، وأنه بالفعل يوجد قناصة بالوزارة.
وتضمنت تحقيقات القضية رقم 1227 لسنة 2011 جنايات قصر النيل والمتهم فيها حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق و4 من مساعديه، شهادة أدلى بها عقيد بقوات الأمن المركزي يتولى منصب قائد ثان قطاع الأمن المركزى بالدراسة بمديرية أمن القاهرة اعترف فيها وجود نوعية من القوات بجهاز أمن الدولة تسمى قوات مكافحة الإرهاب، وتتبع وزير الداخلية شخصياً، وتتولى فى بعض الأحيان حماية وزارة الداخلية أو القيام بأى عملية تطلب منها.
ورداً على سؤال المحقق ممن تتلقى تلك القوة تعليماتها، أكد العقيد بقطاع الأمن المركزي أنها تتبع جهاز أمن الدولة إداريا، وتتحرك بناءً على قرارات من وزير الداخلية شخصيا، وشدد العقيد في شهادته على أن هذه القوة تتسلح بذخيرة حية.
وبرر العقيد فى نهاية جلسة التحقيق وجود إصابات وقتلى بين المتظاهرين بأنه نتيجة إطلاق هذه القوة “القناصة” الأعيرة النارية عليهم.
ونشر نشطاء على موقع “يوتيوب” لقطات فيديو قالوا إنها لقناصة يطلقون النار على المتظاهرين، منها فيديو لأشخاص يطلقون النار من فوق سطح وزارة الداخلية يوم السبت 29 يناير.

 
نجيب ساويرس يواجه تهمة التخابر لصالح اسرائيل

جريدة الشعب الجديد
لم يكن يتوقع أحد وعلى رأسهم نجيب ساويرس نفسه أن يأتي اليوم الذي يواجه فيه مصيراً مشابه للرئيس السابق محمد حسني مبارك، فإذا كان مبارك وبعد ثلاثين عاماً من النفوذ والسلطان خُلع بإرادة الشعب من الحياة السياسية، فإن ساويرس قد يواجه نفس المصير وربما بخسارة أفدح، فالاتهامات ضده عديدة، دينية وسياسية واقتصادية، ولكن أكثرها خطورة تلك التي مست الأمن القومي المصري، وهي اتهامات إن صحت تضع ساويرس وشركاته أمام مأزق حقيقي، قد تكون سبباً في خلعه ليست فقط من الحياة السياسية، ولكن من قطاع الاقتصاد المصري بأكمله.
التخابر مع الكيان الصهيونى
الرجل يرى أنه يتعرض لحملة شرسة من قبل خصومة بعدما قرر أن يخوض معترك الحياة السياسية عقب ثورة يناير بإنشائه حزب “المصريين الأحرار”، بيد أن الاتهامات ضده وضد شركاته عديدة، صحيح أن أغلبها مجهولة المصدر، إلا أنه هناك أيضا اتهامات معلومة المصدر، أكثر تلك الاتهامات خطورة تلك التي وجهها أمن الدولة لساويرس وشركته “موبينيل” حول تورط الشركة في التخابر مع إسرائيل ضد بلاده.
ورغم أن نيابة أمن الدولة لا تزال تحقق في قضية التجسس والمتهم فيها الجاسوس الأردني بشار إبراهيم أبوزيد وأوفير هراري ضابط المخابرات الإسرائيلي‏، إلا أن ما جاء في التحقيقات ـ حتى الآن ـ مثل مفاجأة للجميع، فقد أثبتت التحريات تورط شركة “موبينيل” في القضية بسبب إقامة أبراج تابعة للشركة في منطقة العوجة على الحدود المصرية الإسرائيلية ـ رغم أن المنطقة خالية تماما من السكان ـ وذلك لتمرير المحادثات الهاتفية إلي جهاز المخابرات الإسرائيلي لداخل تل أبيب وكشفت التحقيقات أن عدد الذين تم التحقيق معهم بشركة موبنيل خمسة موظفين علي رأسهم نجيب ساويرس نفسه، وإسكندر شلبي رئيس مجلس إدارة الشركة الحالي والعضو المنتدب.
مصدر قضائي صرح لصحيفة الأهرام بأن نيابات أمن الدولة العليا سوف تواصل تحقيقاتها مع عدد من المسئولين الآخرين بشركة موبينيل من بينهم الذين قاموا بتوجيه الإرسال إلي تل أبيب مما أدي إلي مساعدة الجاسوس الأردني بشار أبوزيد في تنفيذ توجيهات ضابط الموساد الإسرائيلي، وكذلك التحقيق مع أمن البرج المكلف بحراسته مما أدي إلي قيام مهندس الاتصالات الأردني بشار في الصعود إلي تلك الأبراج وتركيب الأجهزة الخاصة بالتنصت علي جميع المكالمات.
كما يتم التحقيق أيضا في عملية وصول وبيع شرائح “موبينيل” مجهولة الهوية بالشوارع مما ساعد علي سهولة وصولها إلي الجاسوس الأردني وتهريبها إلي ضابط الموساد الإسرائيلي في لعبة أطفال دمية وكتيب حيث تم تهريب 800 شريحة تم استخدامها في تمرير المكالمات الدولية مما أدي إلي إهدار الأموال علي الجهاز القومي للاتصالات وأموال الدولة والتسبب في الضرر الكبير للبلاد بمساعدة إسرائيل للتنصت وتسجيل المكالمات الدولية الواردة للبلاد أثناء مرورها بالانترنت الإسرائيلي, وأجهزة التمرير الخاصة بالتنصت.
نجيب ساويرس متهم
ساويرس نفى ـ خلال استجوابه ـ هذه الاتهامات، بيد أن ردوده لم تقنع أحدا، فقد جاءت أقواله في تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا والتي نشرتها جريدة الدستور وكأننا أمام مبارك آخر، بدا وكأنه رجل أعمال صغير، ذي خبرة قليلة، غير ملم بتفاصيل مهمة تحدث في شركته، فقد نفى ساويرس معرفته لأي أمر بإنشاء محطات تقوية على الحدود مع إسرائيل وقال إن تركيب تلك المحطات عمل فني بحت لا يتدخل فيه أي شخص. وأوضح عدم معرفته بما كشفته النيابة بوجود أبراج تقوية موجهة لإسرائيل وأنه لو كان يعلم وجود تهديد على أمن مصر القومي لاتخذ الإجراءات اللازمة !
المثير أن الاتهامات ضد ساويرس لم تأت فقط من قبل خصومه، ولكن من بعض مناصريه ومؤيدي فكره السياسي، فقد هدد عدد من أعضاء حزب “المصريين الأحرار”، الذي أسسه ساويرس بسحب الثقة منه ومقاضاته بتهمة الخيانة العظمى إذا لم تعلن شركته “اوراسكوم افييشن للطيران”، التي يمتلكها التوقف عن تسيير رحلاتها إلى الكيان الصهيوني، وذلك عقب الهجوم الإسرائيلي على القوات البرية المصرية ومقتل عدد من الجنود على الحدود.
ويقول سمير مرقص عضو الحزب، أن الأمر هنا ليس له علاقة بدين وإنما يتعلق بكرامة وطن، مؤكدا أنه مع الاستقالة من الحزب إذا لم يوضح المهندس نجيب ساويرس موقفه من التعامل مع “إسرائيل”، سواء في رحلات الطيران التي يقوم بتسييرها أو مشروعاته وأنشطته التجارية بـ”إسرائيل”.
لا يمكن أن ننكر أن للرجل خصوم كثر، إلا أن خبرته السياسية القليلة كانت أكثر خصومه شراسة، فالرجل تعامل مع السياسة وكأنه شخص عادي لا يملك حصصا مؤثرة في القطاع المصري، ومن هنا جاءت تصريحاته وآراءه السياسية غير موفقة، صادمة في كثير من الأحيان، خاصة تلك نالت من فصيل قوي كجماعات الإسلام السياسي.
ولا يخفى على أحد العلاقة المتوترة التي تربط الإسلاميين برجل الأعمال القبطي، حيث تتهم قوى الإسلام السياسي ساويرس بأنه يحاول تشويه صورة الإسلاميين أمام الرأي العام المصري، وأنه يناصر التيار العلماني الذي يرفض وجود دولة مدنية ذات مرجعية إسلامية في مصر، كما يتهم الإسلاميون ساويرس بأنه يقوم بالتنسيق مع قوى خارجية، لإقصاء الإسلاميين عن الساحة السياسية المصرية، وبحسب قوى إسلامية كانت أخر تلك المحاولات هو لقاء سري جمع رجل الأعمال القبطي المصري وسفيرة الولايات المتحدة الأمريكية بالقاهرة واتفق معها على شن هجوم على التيار الإسلامي.
وتقول الأنباء إن ساويرس اتفق مع السفيرة الأمريكية على بدء حملة من خلال بعض الكتاب ووسائل الإعلام للترويج للكتلة المصرية التي يشارك فيها حزب المصريين الاحرار وعدد قليل من الأحزاب وفى نفس الوقت الاتفاق مع بعض الكتاب ووسائل الإعلام للنيل من “التحالف الديمقراطي من أجل مصر” الذي يضم 34 حزبا من بينها حزبا الوفد والحرية والعدالة التابع لجماعة الإخوان.
وكان ساويرس قد تعرض لمقاطعة اقتصادية كبيرة في مصر بعد أن نشر على حسابه الشخصي على موقع تويتر، رسومات مسيئة للإسلام، ورغم اعتذاره آنفا عن هذه الرسومات، إلا أن شركته “موبينيل” تعرضت لخسائر مالية فادحة، فقد وصل عدد العملاء الذين طلبوا التحويل إلى شركات أخرى منافسة في مصر بسبب حملات المقاطعة إلى ما يقارب المليون عميل، كما تأثرت قدرة الشركة ـ بشدة ـ في على إضافة عملاء جدد.
وأمام ما يواجهه نجيب ساويرس من أزمات تسربت أنباء عن عزمه بيع حصته في “موبينيل” لشركة فرانس تليكوم ويعزز هذا الاتجاه أيضا اتفاقية التسوية للنزاع بين أوراسكوم تليكوم وفرانس تليكوم في مايو 2010 والذي نص على وجود خيار بيع لأسهم موبينيل لشركة فرانس تليكوم خلال عامين من توقيع الاتفاق.
ورغم نفى ساويرس لهذه الأنباء، إلا أن قضية التخابر الأخيرة ستؤثر كثيراً على أداء الشركة ومصداقيتها أمام الرأي العام المصري. وقد أكد عدد من المحللين في البورصة المصرية التكهنات بقيام ساويرس ببيع حصته في موبينيل، مشيرين إلى تردد أنباء قوية عن وصول رئيس شركة فرانس تليكوم إلى مصر في زيادة بعد عيد الفطر لإتمام الصفقة.

ريهام إبراهيم
 

غزة - دنيا الوطن
  يوم الخميس الماضي، كشفت الوفد الأسبوعي - بالوثائق - أن الفنانة سعاد حسني قُتلت ولم تنتحر.
وأكدت الوثائق التي نشرناها أن صفوت الشريف القيادي بالحزب الوطني ورئيس مجلس الشوري السابق، وحبيب العادلي وزير الداخلية الأسبق متورطان في جريمة قتل السندريلا.
والجديد.. معلومات حصلنا عليها تؤكد تورط حسني مبارك وزكريا عزمي ومسئولين سياسيين كبارا في مقتل سعاد حسني.
كشف مصدر وثيق الصلة بالعمل المخابراتي ان مجلس الدفاع الوطني هو الجهة الوحيدة في مصر التي يمكنها إصدار قرار تصفية سعاد حسني.. قال المصدر لا يمكن قتل أحد المتعاونين مع جهاز المخابرات إلا بعد موافقة مجلس الدفاع الوطني الذي كان يرأسه حسني مبارك ويضم في عضويته زكريا عزمي رئيس ديوان رئيس الجمهورية ووزراء الداخلية والخارجية والإعلام والدفاع والعدل ورئيس جهاز المخابرات ورئيس جهاز أمن الدولة ورئيسي مجلسي الشعب والشوري.
وأضاف المصدر: قد يعترض أحد الأعضاء علي العملية ويبقي القرار النهائي في يد الرئيس لأنه هو الذي سيصدر القرار في النهاية بعد ان يستمع إلي آراء جميع أعضاء المجلس الوطني.
وأوضح المصدر أن التصفية الجسدية لبعض الذين تعاملوا مع جهاز المخابرات يعد أمرا متعارفا عليه، وتتولاه وحدة تسمي تصفية الشهود، وقال المصدر: ان صلاح نصر مؤسس جهاز المخابرات في مصر هو من أدخل مثل هذه العمليات، وتسمي «الإزالة النظيفة» لأنه يتم التخلص من العميل وقتله بطريقة تبدو في النهاية علي أنها انتحار، ومثل هذه العمليات كانت تستخدم بشكل كبير في دول حلف وارسو.
وكشف المصدر أن سعاد حسني تم اجبارها علي التعاون مع جهاز المخابرات في الستينيات واستمرت علي هذا الحال حتي الثمانينيات.. وقال تجنيد سعاد حسني للعمل مع المخابرات المصرية تم من خلال خطة بسيطة جدا، حيث تم تكليف أحد رجال المخابرات بأن يلتقي بها ويقدم لها نفسه علي أنه فرنسي الجنسية، ولما توطدت العلاقة بينهما، ودخلا في مرحلة العلاقات الحميمة تم تصوير أحد هذه اللقاءات، وواجه رجال المخابرات «سعاد حسني» بالفيلم الذي قام صفوت الشريف بنفسه بتصويره لها وأوهموها ان هذا الفيلم يعد دليلا علي تورطها في عمليات تجسس لصالح فرنسا واقنعوها بأن حكما بالإعدام سيصدر في حقها خلال أيام قليلة، فانهارت نفسيا وعندها عرضوا عليها التعاون مع جهاز المخابرات المصري مقابل إنقاذها من حبل المشنقة فوافقت علي الفور، وتم إلحاقها للعمل تحت رئاسة صفوت الشريف الذي كان يعمل آنذاك بجهاز المخابرات.
وأضاف المصدر: استمرت سعاد حسني في التعاون مع جهاز المخابرات حتي الثمانينيات، وتحديدا أثناء إذاعة مسلسل «هو وهي» الذي شاركها بطولته الفنان الراحل أحمد زكي، ففي هذا الوقت طلبوا منها تنفيذ إحدي العمليات فاعتذرت وقالت «خلاص أنا كبرت.. شوفوا حد تاني للمهمة دي.. أنا عايزة أستريح»!
وواصل المصدر: طوال فترة تجنيدها كانت سعاد حسني توافق علي تنفيذ بعض العمليات وترفض تنفيذ عمليات أخري ولهذا ظلت برتبة مندوبة».
وكشف المصدر أن إعلاميا شهيرا يحمل رتبة «ضابط» في جهاز المخابرات هو الذي وشي بسعاد حسني وأبلغ صفوت الشريف أنها بدأت في كتابة مذكراتها، وقال المصدر: استطاع الإعلامي بمساعدة زوجته أن يستحوذ علي الأوراق التي كتبتها سعاد حسني بخط يدها وان يستولي علي الشرائط التي سجلت فيها بصوتها تفاصيل إجبارها علي العمل مع جهاز المخابرات وإجبارها علي إقامة علاقات جنسية مع رؤساء مصريين وملوك عرب ومسئولين أجانب .
وأضاف المصدر: حاول صفوت الشريف إقناع سعاد حسني بالتوقف عن كتابة مذكراتها ولما وجد إنها مصرة علي كتابة المذكرات قاد عملية تصفيتها جسديا.
وأكد المصدر ان المخابرات استفادت كثيرا من العمليات التي نفذتها سعاد حسني، واستطاعوا من خلالها إخضاع رؤساء وملوك ومسئولين عربا وأجانب للمطالب المصرية.. وقال المصدر المرة الوحيدة التي فشلت فيها هذه الطريقة كان بطلها رئيس دولة آسيوية شهير، الذي حاولوا السيطرة عليه من خلال شريط الفيديو الذي يصور لقاء حميما له مع سعاد حسني، ولكن رجال المخابرات فوجئوا به يقول لهم «ممكن تعطوني نسخة من هذا الشريط حتي أذيعها في تليفزيون بلادي لكي يعلم أن رئيسه يرفع رأس بلاده في مصر»!

بالأسماء: أصدقاء إسرائيل في مصر

وتضم قائمة أصدقاء إسرائيل ومروجي تطبيع العلاقات معها أسماء عدة أبرزهم الكاتب الصحفي أنيس منصور فقد سخر مقالاته للترويج لسياسة التطبيع علي أساس انها سياسة تبادل مصالح كما دعا للحد من الصراع مع الكيان الصهيوني مؤكدا أن التطبيع مع إسرائيل يدعم فلسطين وأن معارضي التطبيع ورافضي السلام معهم لا يستهدفون حل القضية الفلسطينية كما كان من أكبر الداعمين لتوقيع السادات اتفاقية كامب ديفيد منصور علاقته بالإسرائيليين منذ الصغر فأكد في أكثر من محاضرة له علي حرصه الدائم للذهاب للمعبد اليهودي ليحضر صلواتهم. وينضم للقائمة الكاتب اليساري الراحل لطفي الخولي والذي أسس جمعية القاهرة للسلام والتطبيع بإيعاز من بعض أجنحة التطبيع في النظام الحاكم كي تتسق مع مايسمي بجماعات السلام داخل الكيان الإسرائيلي وتولي رئاستها بعده دكتور عبدالمنعم سعيد وتضم في عضويتها عمرو موسي المرشح لرئاسة الجمهورية فهو من دعا لتأسيسها. وكذلك الكاتبة الصحفية هالة مصطفي والتي استضافت السفير الإسرائيلي السابق شالوم كوهين بمكتبها في مؤسسة الأهرام وصارت بعدها عاصفة غضب وأحالتها نقابة الصحفيين هي ودكتور عبدالمنعم سعيد رئيس مجلس إدارة المؤسسة للتحقيق. وقابلت هالة الأزمة بتحد وأكدت أن زيارة السفير لها زيارة عادية بهدف إقامة ندوة للسفير بمجلة الديمقراطية بمشاركة إسرائيليين وأمريكيين ومصريين. وينضم علي سالم الكاتب المسرحي إلي قائمة أكبر الأدباء المؤيدين للتطبيع مع إسرائيل فقد سافر لإسرائيل 1994 بعد توقيع اتفاقية أوسلو الأولي ومنذ زيارته لإسرائيل أصبح من أكثر الأدباء العرب المؤيدين لها، وعلي إثر تلك الزيارة تم فصله من اتحاد الكتاب المصريين وله مقولة دائمة بأن مصلحة مصر في علاقة طبيعية مع إسرائيل. كذلك الكاتب لينين الرملي والذي واجه هجوما شديدا في 2008 بعد إطلاقه تصريحات مؤيدة للتطبيع الثقافي مع إسرائيل ودعوته للملحق الثقافي بالسفارة الإسرائيلية لحضور عرض مسرحية اخلعوا الأقنعة وهي سابقة أولي من نوعها. وينضم حسين سالم للقائمة فقد ربطته علاقة وثيقة بالسفير الإسرائيلي السابق شالوم كوهين وكشفت وثائق أمن الدولة المؤرخة في 2005 عن اجتماع سالم بكوهين مرتين للاتفاق علي عمولته وعمولة جمال مبارك من صفقة تصدير الغاز لإسرائيل. الجدير بالذكر أن ديفيد بن سلطان السفير الإسرائيلي الخامس في مصر كشف عن قائمة بأبطال التطبيع وأصدقاء إسرائيل في مصر علي الأصعدة الثقافية والرسمية والشعبية من خلال كتابه بين القاهرة والقدس. أما عن رجال الأعمال فكشف عن مجموعة من رجال الأعمال المصريين فتحوا آفق التعاون مع إسرائيل ومنهم أحمد خيري وطارق حجي ومحمد شفيق جبر، وكامل دياب، وغيرهم زاعما أن وصول هذه الفئة لمناصب قيادية بالحزب الوطني كان التطبيع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق