الأربعاء، 13 مارس، 2013

كيف استخدمت (حرب الأشباح )كاستراتيجية شاملة قبل وبعد واثناء الصراعات والنزاعات المختلفة وكذلك عند احتلال واستعمارالدول؟؟؟؟؟؟؟:من سلسلة من وراء الحرائق فى مصر ؟:-6 :341

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 19 مايو 2012 الساعة: 22:35 م

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.fawzi.com/
http://www.djazairess.com/echorouk/11306
http://almoslim.net/node/85331
http://afrasianet.net/2012/index.php?option=com_content&view=article&id=14505&catid=44&Itemid=57
http://www.alfanonline.com/show_news.aspx?nid=405218&pg=2
http://samar.in-goo.com/t796-topic
http://www.google.com.eg/search?q=%D9%83%D9%8A%D9%81+%D8%AA%D9%85+%D8%AA%D8%AC%D9%86%D9%8A%D8%AF+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%AD+%D9%81%D9%89+%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%AA%D8%A7%D8%AC%D9%88%D9%86&ie=utf-8&oe=utf-8&aq=t&rls=org.mozilla:en-US:official&client=firefox-a
http://www.facebook.com/Aswaani/posts/358548757506920
http://altaghieer.com/node/72046
http://iwffo.org/index.php?option=com_content&view=article&id=38225:2011-06-02-00-34-23&catid=4:2009-05-11-20-54-04&Itemid=5
http://www.alarabnews.com/show.asp?NewID=22768&PageID=26&PartID=1&TypeID=1
http://www.aawsat.com/details.asp?section=37&article=606600&issueno=11755
http://www.almesryoon.com/permalink/8412.html
http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2012/05/17/260877.html
http://elgornal.net/news/news.aspx?id=691336
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/05/17/279531.html
http://elgornal.net/news/news.aspx?id=691336
http://www.maktoobblog.com/redirectLink.php?link=http%3A%2F%2Fwww.alwatanvoice.com%2Farabic%2Fnews%2F2012%2F05%2F16%2F278997.html
http://www.youtube.com/watch?v=wbrmPJBb52E
http://www.elfagr.org/index.php?option=com_content&view=article&id=180480:%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D9%82%D9%86%D8%A7%D8%B5%D8%A9-%D8%A8%D8%B1%D9%8A%D8%B7%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D8%B5%D9%86%D8%AF%D9%88%D9%82-%D8%B3%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A9-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B9%D9%85%D9%84%D8%A9&catid=50:%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%88%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%8A%D8%A9&Itemid=62
http://www.alarabynews.com/?p=29210
http://www.nemsawy.com/arab/?p=21197&utm_source=feedburner&utm_medium=feed&utm_campaign=Feed%3A+nemsawy%2FYZvy+%28%D9%86%D9%85%D8%B3%D8%A7%D9%88%D9%89%29&utm_content=FaceBook
http://www.elfagr.org/index.php?option=com_content&view=article&id=180512:%D8%A5%D8%A6%D8%AA%D9%84%D8%A7%D9%81-%D8%A3%D9%82%D8%A8%D8%A7%D8%B7-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%8A%D8%B9%D9%84%D9%86-%D8%B1%D8%B3%D9%85%D9%8A%D8%A7%D9%8B-%D8%AA%D8%A3%D9%8A%D9%8A%D8%AF%D9%87-%D9%84%D8%B5%D8%A8%D8%A7%D8%AD%D9%8A&catid=1:%D8%A3%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1-%D9%85%D8%B5%D8%B1&Itemid=51
http://www.alarabynews.com/?p=29180


 http://samar.in-goo.com/t796-topic


http://www.almansore.com/1921/Drasat/Dr-Moh14.htm
http://www.new-lebanese.com/?p=35672
http://afrasianet.net/2012/index.php?option=com_content&view=article&id=15912:2012-02-10-12-09-24&catid=44&Itemid=57

التغلغل اليهودي في العراق.. إلى أين؟!!
أسامة كامل - بغداد   | 20/12/1424 هـ




لا يختلف اثنان في أن المستفيد الأول من الاحتلال الأمريكي البريطاني للعراق هو الكيان الصهيوني، كما لا يشك أحد في أن الخاسر الأول من تصاعد عمليات المقاومة في العراق هو الكيان الصهيوني أيضاً، ومن هنا كان حماس غلاة اليهود في الإدارة الأمريكية، وأبرزهم: ريتشارد بيرل ( كبير مستشاري وزارة الدفاع الأمريكية)، و(نائبا وزير الدفاع) جون وولفوفيتز، ودوغلاس فيت للتخطيط للحرب ، وصياغة أهدافها، وتسخير إمكانات الولايات المتحدة لشنها تمهيداً للسيطرة التامة على العراق واحتلاله، وذلك لإخراجه من معادلة الصراع العربي الإسرائيلي، وهو ما حصل فعلاً بعد أن كان العراق يضع إسرائيل في مقدمة الأعداء عربياً وعراقياَ، وشارك في كل حروب فلسطين، وقاوم كل مشاريع الاستسلام والتطبيع، ورفض إبرام أي اتفاق مع إسرائيل بما في ذلك هدنة 1949م.
وهكذا كانت إسرائيل ومنذ اللحظات الأولى للغزو الأنجلو أمريكي للعراق متواجدة بمستشاريها وخبرائها العسكريين وأجهزتها الأمنية كالموساد، والشاياك، والشيت بيت، لغرض دعم وإسناد المؤسسات العسكرية الأمريكية، وتثبيت احتلالها للعراق، وبسط هيمنتها على المدن العراقية، والمساعدة على تدمير المنشآت العسكرية والمدنية العراقية على نحو معد ومخطط له.
وقد أشارت معلومات كثيرة نشرتها صحف أمريكية وبريطانية إلى مشاركة وحدات عسكرية إسرائيلية في سير المعارك، وقالت بعض هذه المصادر: إن ثمة وحدتين عسكريتين إسرائيليتين اجتازتا الحدود وتعملان في غرب العراق، ولهذا لم يكن غريباً أن يدعو مجلس حاخامات المستوطنات إلى إقامة الصلوات من أجل سلامة جنود الاحتلال الذين يحاربون في العراق ، وقد شارك السفيران الأمريكي والبريطاني في تل أبيب في تلك الصلاة.

تجنيد الفقراء:
وفي نظرة سريعة إلى الوراء قبل سقوط بغداد على أيدي قوات التحالف عمدت إسرائيل إلى استغلال كل الفرص والوسائل التي من شأنها بناء نواة للتجسس في داخل بغداد للإسراع في إنجاز هذا السقوط ، فقد استغلت أجهزة مخابراتها مدة الحصار التي عانى منها العراق خلال 12 عاماً، ووضع المئات من الشباب العراقيين الذين كانوا موجودين في الأراضي الأردنية طلباً للعمل بعد أن حاق بهم العوز والفاقة من أجل توفير لقمة العيش لعوائلهم، أو هرباً من تسلط النظام الحاكم وقسوته وظلمه لمواطنيه، مما دفع الكثير منهم إلى اللجوء إلى الأقطار المجاورة وغير المجاورة؛ لغرض العمل وتأمين العيش، إلا أن قسوة الظروف وضغوط أنظمة وقوانين تلك الأقطار جعلت العديد من الشباب يقع ضحية الشراك التي نصبتها لهم المخابرات الإسرائيلية تحت دوافع ومغريات مادية كثيرة.
وقد تكشف عن هذه الظاهرة انزلاق أعداد من الطلبة والعمال والإعلاميين في هاوية المستنقع الصهيوني، فقد طالعتنا صحيفة" العدالة " المحلية، وعلى لسان أحد رجال الدين البارزين .. أنه قد يضطر للكشف عن أسماء كثيرة من رجال الإعلام يعملون حاليا في العشرات من الصحف تم تجنيدهم من قبل جهاز الموساد الإسرائيلي ولهم ارتباطات مشبوهة مع دول أخرى ، وهذا يعني أن أجهزة المخابرات الصهيونية تمكنت فعلاً من تجنيد أعداد كبيرة من العراقيين نتيجة الظروف الصعبة التي كانوا يعانون منها في تلك المدة من الزمن .. في الوقت الذي كانت فيه إسرائيل تعمل على مستوى آخر من النشاطات المشبوهة ضد العراق عن طريق نفوذها الواسع في "تركيا"، فحققت مكاسب مهمة في شمال العراق الذي كان تحت الحماية الأمريكية منذ عام 1991م.
وقد كان المناخ ملائماً ومساعداً على بناء بؤر للتجسس هناك، وبوسائل مختلفة فكرية وطائفية واقتصادية، وكذلك من خلال مساهمتها في نشر الرذيلة والدعارة والمخدرات في تلك المناطق حتى يتم نقلها إلى بقية المدن العراقية، بعد تنفيذ الخطة الأمريكية بإسقاط النظام الحاكم ، وهذا ما حدث فعلاً ، فقد برزت ظاهرتان خطيرتان في بغداد والمدن الأخرى ،وهما: البغاء والمخدرات، وهذا ما حدا برجال الدين في المساجد إلى التنبيه والتحذير من خطورة تفشي هذه الأمراض الاجتماعية بشكل لم يسبق له مثيل، وكشف تقرير سري صدر عن دوائر صحية في العراق عن ارتفاع ملحوظ في عدد الإصابات بمرض "الإيدز"، وتعاطي أنواع مختلفة من المخدرات بين العراقيين إلا أن وزارة الصحة العراقية تكتمت على هذا التقرير.
البيئة الآمنة:
وقد أوضح اللواء/ أحمد كاظم إبراهيم (الوكيل الأقدم لوزارة الداخلية الحالي) في تصريحات صحفية : "أن شبكات إقليمية ودولية للمخدرات والبغاء تتحرك باتجاه الأراضي العراقية، وأن تقارير وصلت إلى الشرطة العراقية من الخارج تفيد أن زعامات هذه الشبكات صنفت العراق بـ " البيئة الآمنة " لممارسة تجارة الجنس والمخدرات، في الوقت الذي اتهم فيه رجل الدين البارز "أحمد الكبيسي" جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد"، والمخابرات المركزية الأمريكية بالإعداد لبناء أكبر شبكة للبغاء والمخدرات في العراق؛ لغرض تعزيز الاختراق الأمني والأخلاقي لدول العالم العربي وإيران .. في حين يرى قائد شرطة عراقي سابق في بغداد اللواء/ زهير النعيمي موضوع نشر البغاء والمخدرات في العراق من زاويتين "الأولى" أن قوات الاحتلال الأمريكي وأجهزة الدولة العراقية الجديدة مشغولتان في مكافحة أعمال المقاومة التي بدأت تتصاعد يوماً بعد آخر في هجمات تستهدف جنود الاحتلال الذين لا دخل لهم في حماية المجتمع العراقي من الآفات الخطيرة التي يتعرض لها ، أما الزاوية الثانية فإن دوائر الاستخبارات الأمريكية في أمريكا مسؤولة بشكل مباشر عن نشر البغاء والمخدرات؛ لأنهما وسيلتان حيويتان لجمع المعلومات والتجنيد ضد شعب العراق.
بيوت الرذيلة:
ويقول شهود عيان: إن مناطق عديدة من بغداد أصبحت تعج ببيوت الدعارة والبغاء، مثل: مناطق الكرادة والمسبح والسعدون والغزالية والبتاويين وغيرها من المناطق الأخرى، وأن منطقة الجادرية المطلة على نهر دجلة أصبحت منطقة معزولة ليلاً لتعاطي المخدرات ولعب القمار .. في الوقت الذي تعهدت فيه بعض القوى السياسية العراقية بطرح موضوعي البغاء والمخدرات على "مجلس الحكم الانتقالي" لاتخاذ تدابير عاجلة وصارمة ضد الجماعات التي تروج لها ، فيما يشير مثقفون ورجال فكر ودين عراقيون بأصابع الاتهام إلى بعض رجال الأعمال من العراقيين والعرب والأتراك بالسعي لجني أرباح مالية خيالية من وراء دعم هذه الشبكات إضافة إلى دور قوات الاحتلال وأجهزة الموساد.
إعدام الجواسيس:
إن التغلغل الصهيوني في العراق يعيد اليوم إلى ذهن العراقيين صورة تاريخية ما تزال عالقة في ذاكرتهم لأكثر من ثلاثين عاما، وتحديدا في عام 1970م عندما بدأ النظام الحاكم في العراق بحملة واسعة للقضاء على أوكار التجسس الإسرائيلي، وقام حينها بإعدام عدد كبير من الجواسيس في الساحات والميادين العامة في بغداد والبصرة،وإبقاء جثثهم معلقة على أعواد المشانق لمدة ثلاثة أيام ليكونوا عبرة لغيرهم ممن تسول له نفسه الإقدام على خيانة الوطن،
كما أن الكثير من العراقيين ما زالوا يتذكرون بمزيد من الأسى والمرارة حادثة تمكن الطيار العراقي الجاسوس " منير روفا " من الإقلاع بطائرة حديثة (ميغ 21 روسية الصنع) من مطار الحبانية وتسليمها إلى إسرائيل بمساعدة إحدى دول الجوار في عام " 1966م " بعد الكشف عن مقتل عدد من الطيارين العراقيين على أيدي فتيات من جهاز الموساد الإسرائيلي بعد أن استطعن اختراق أجهزة الأمن العراقية إلا أنهن فشلن في تجنيدهم للعمل لصالح إسرائيل، فتم قتلهم في شقق خاصة للدعارة في شارع أبى نواس المطل على نهر دجلة وسط العاصمة بغداد.
وعلى هذا الأساس قام النظام الحاكم في العراق في عام 1970م ببناء أجهزة مخابرات متطورة لمقاومة أي تغلغل صهيوني جديد محتمل ، وقد نجح في ذلك فعلاً إلى حد ما.
النفط والماء والأمن:
لاشك أن إسرائيل تستهدف من وراء تغلغلها في العراق تحقيق العديد من المصالح الاستراتيجية كالنفط والماء والأمن، ومحاولة توطين أكبر عدد من الفلسطينيين فيه إضافة إلى عمليات الاستثمار ودمج العراق ضمن مجموعة ما يسمى بعملية السلام في الشرق الأوسط ، والتماس البري المباشر مع إيران التي تحتضن " حزب الله" لإثارة القلاقل فيها، والقيام بعمليات التخريب داخلها عبر الحدود العراقية الإيرانية "حسب نظرية شاؤول موفاز " (وزير الدفاع الإسرائيلي)، وهو من يهود إيران الذين هاجروا إلى فلسطين، ولذا فإن حاجة إسرائيل الماسة إلى طاقة رخيصة، وعطش أراضيها إلى المياه، سيتم توفيرها من العراق برعاية أمريكية إضافة إلى مصالحها في مراقبة الصحراء العراقية الغربية التي انطلق منها " 41" صاروخاً من نوع " سكود " عام 1991م حولت مدن "مثل " تل أبيب " و"يافا" و "حيفا" إلى مدن أشباح وهجرة معاكسة إلى خارج أراضى فلسطين المحتلة حسب تقرير استراتيجي صادر عن مركز "جافي" في الجامعة العبرية، وعلى ذلك فإن الإسرائيليين يطمحون إلى أن يقوم الأمريكان ببناء قاعدة عسكرية لهم في هذه الصحراء لمنع استخدامها مستقبلا، منطلقاً لمنصات صواريخ موجهة إلى المدن الإسرائيلية .. إضافة إلى أن امتلاك العراق للأراضي الشاسعة ومعاناته من الندرة السكانية، حيث يتوزع ما يقارب من "25 مليون نسمة" على مساحة " 438446 " من الكيلو مترات المربعة، وهذا يعني أن لديه طاقة استيعابية كبيرة تتسع لمئات الآلاف من المهاجرين الجد د إلى أراضيه، وهذا ما يحقق طموح إسرائيل في توطين هذه الأعداد الكبيرة من الفلسطينيين في العراق، وخاصة الذين يعيشون حالياً في مخيمات لبنانية وسورية وأردنية بمساعدة وضغط من الأمريكان حال استقرارهم في العراق لإسقاط مطالبتهم بالعودة إلى فلسطين مستقبلاً.
اليهود وإعمار العراق:
ويشير محللون سياسيون إلى أن إسرائيل ترى أن احتلال قوات التحالف للعراق يرتبط ارتباطاً وثيقاً بأمنها القومي، ومن هنا يأتي اهتمام دوائر القرار الصهيوني بالتطورات التي تحدث في العراق لتحقيق هذه المصالح، إضافة إلى الضغط السياسي الذي تمارسه الأقلية اليهودية العراقية في إسرائيل، وهي " أقلية ضخمة " باتجاه استعادة وتفعيل دورها في العراق بعد أن فقدته في إطار الظروف التي رافقت قيام الكيان الصهيوني عام 1948م في فلسطين من خلال التصريح الذي أدلى به توم فولي مدير دائرة الاستثمار الأجنبي في إدارة الحاكم الأمريكي في العراق " بول برايمر" بأن الأمريكان يرحبون بمشاركة إسرائيلية في عملية إعادة إعمار العراق التي ستكون بمثابة " حصان طروادة الصهيوني " للدخول إلى العراق من جديد، وقد صرح "برايمر " بدوره أن لإسرائيل الحق مثل غيرها بشراء الأراضي والاستثمار في العراق ضمن قانون الاستثمار الجديد.
مركز بحوث أم تجسس؟
وتسعى إسرائيل في توسيع تغلغلها في العراق عن طريق إقامة العديد من مراكز الدراسات والبحوث الشرق أوسطية في بغداد وغيرها من المدن العراقية الأخرى، وخاصة في المدن الشمالية المناطق الكردية، وهي بداية لمحاولات التوغل الإسرائيلي، حيث جرى افتتاح أول مركز لها في بغداد في 1/8 /2003م ، وقد خصص له مبنى كبير في شارع أبي نواس حسب ما ذكرت مصادر صحفية، لمزاولة نشاطاتها المشبوهة وهو الحلم القديم الذي كانت تتطلع إليه لتحقيق مآربها .. وبعمل المركز الآن بعد أن تمكن من الحصول على جميع التسهيلات اللازمة من الإدارة الأمريكية في بغداد ومن وزارة الدفاع " البنتاغون " بعد أن وضعت عليه حراسة أمريكية مشددة ، ويتبع هذا المركز مؤسسة إسرائيلية مشهورة تدعى " ميمري "، وهو مركز دراسات الصحافة العربية الذي أنشئ قبل خمس سنوات في واشنطن، وله فروع منتشرة في لندن وبرلين والقدس الغربية، حيث يتولى " ظاهرياً " متابعة الصحافة العربية الصادرة في الوطن العربي والدول الأوربية، ولا سيما بريطانيا و يقوم بترجمة المقالات الهامة الصادرة في الصحف بهذه المناطق إلى اللغات العبرية والإنكليزية والألمانية والفرنسية والإيطالية وتوزيعها على المشتركين، كما يقوم بتزويد المؤسسات الإسرائيلية الرسمية بهذه التراجم ، حيث يصل عدد المشتركين الذين يتلقون خدمات هذا المركز يومياً إلى نحو " 35 " ألف مشترك كما أن المركز يقوم بتشغيل العشرات من الموظفين في فروعه المختلفة ، ويعد منظمة لا تهدف إلى تحقيق الربح إذ يتلقى دعماً مالياً في صورة تبرعات من منظمات صهيونية ويهودية منتشرة في جميع أنحاء العالم.
الموساد في فنادق بغداد:
وقد استخدم رجال جهاز " الموساد " في بغداد " بعد سقوطها " بأيدي قوات الاحتلال، فندق " إيكال " وسط بغداد، وكان حراسه يحملون بنادق " عوزي" الإسرائيلية الصنع، ثم انتقلوا بشكل متتابع إلى الفنادق الأخرى، مثل: فندق الفنار ، و بغداد ، و برج الحياة، الذي يمتلكه القائد الفلسطيني "أبو العباس" المعتقل لدى القوات الأمريكية، وكذلك فندق " الرشيد " من أجل التخفي والتمويه كرجال أعمال ومستثمرين لشراء العديد من الأراضي والعقارات، فقد ذكرت مصادر مطلعة في شمال العراق أن عناصر استخباراتية إسرائيلية قامت مؤخراً بشراء أراضي في منطقة " زاويتا " القريبة من الحدود مع سوريا تقدر مساحتها بـ "250" هكتار بمبالغ مرتفعة للغاية مقارنة مع السعر الحقيقي لهذه الأراضي من عائلات كردية فقيرة، وتم إحاطتها بالأسلاك الشائكة تمهيداً لتحويلها إلى قاعدة استخباراتية موجهة ضد سوريا تحديداً.
وأضافت هذه المصادر أن المخابرات الإسرائيلية بصدد توسيع حملتها في مدن شمال العراق لشراء مساحات أخرى من المواطنين الفقراء في مناطق قريبة من الحدود مع إيران، والخاضعة لسيطرة " جلال الطالباني " لجمع المعلومات الدقيقة عن كافة التحركات داخل الحدود الإيرانية باستخدام عناصر كردية تعمل على نطاق واسع في تجارة " التهريب " بين البلدين ، كما أوضحت هذه المصادر أن المخابرات الإسرائيلية تدفع ثمنا للأراضي التي تشتريها بأسعار لا تقل عن عشرة أضعاف ثمنها الحقيقي في السوق للهكتار الواحد.
البحث عن المعلومات:
وتفيد المصادر إلى أن رجال الموساد يعتمدون في تحركاتهم بشكل كامل على الأجهزة التكنولوجية الأمريكية المنصوبة في شمال العراق على الحدود مع تركيا وسوريا وإيران من أجل السعي لجمع المعلومات خلال المرحلة الحالية، والتي تتعلق بالخلايا التي تنسق مع إيران في المناطق الحدودية مع العراق، حيث كشفت هذه المصادر النقاب عن أن رجال من الموساد تم رصدهم مؤخراً في العديد من مدن الشمال العراقي، وخاصة مدينة " كركوك " النفطية .. إضافة إلى التحركات التي يقوم بها رجال أعمال يهود ضمن شركات " إسرائيلية " مع رجال أعمال أكراد في أربيل والسليمانية ودهوك، وهم يستخدمون في تنقلاتهم عربات جيب تحمل أرقام إقليم كردستان بعلم من رجال المخابرات والقوات الأمريكية في المنطقة، ويتحدث أغلبهم اللغة العربية والكردية بطلاقة، ويرتدون ملابس "الحرس الوطني الكردي" "البيشمركة" لعدم كشف هوياتهم ، وأن عناصر من المخابرات الأمريكية والإسرائيلية قامت بإعداد كمائن مشتركة في المنطقة الحدودية المتاخمة لتركيا بهدف ضبط عناصر إسلامية في طريقها للدخول إلى الأراضي العراقية لشن عمليات مقاومة ضد قوات الاحتلال الأمريكي .. كما قامت هذه العناصر المشتركة "الأمريكية الإسرائيلية" بإبعاد عناصر "البيشمركة" الأكراد المتواجدين " للتفتيش " في بوابة " إبراهيم الخليل "على الجانب العراقي من الحدود مع تركيا لمدة ثلاثة أيام، وتمركزوا بدلاً منهم بعد ارتداء زي "البيشمركة " لتفتيش جميع القادمين عبر هذه البوابة بحجة منحهم تأشيرات الدخول بعد ورود معلومات استخبارية بأن عناصر من المقاومة سوف تدخل العراق من تركيا بجوازات مزورة.
العراق الجديد وإسرائيل:
ورغم نفي اعتراف العراق عن طريق بعض أعضاء مجلس الحكم الانتقالي بإسرائيل إلا أن ذلك لا يعني غياب الأخيرة عن الساحة العراقية، فقد كشفت صحيفة "الغارديان" البريطانية بأن هناك قطاعات عسكرية إسرائيلية تعمل ضمن القوات الأمريكية مهمتها تدريب الجنود الأمريكان على ملاحقة المقاومة العراقية، والتصدي لها وتعقب الأنصار وزرع الاختراق .. إضافة إلى تأمين القواعد في منطقة " المثلث " غربي العراق، وهي المنطقة التي يتم فيها تهريب السلاح ، ومنها أطلق "صدام حسين" صواريخه على إسرائيل، ولذلك ينبغي على إسرائيل أن تحرص على تأمين الحماية لها من خلال السيطرة على هذا المثلث.
وتتناقض آراء بعض المسؤولين العراقيين الجدد في الموقف من إسرائيل، فبينما يصر البعض على عدم التعامل معها، ينبري( وزير الكهرباء) الدكتور إبراهيم السامرائي ليصرح في 24/1/2004 بأنه مستعد لبيع الكهرباء إلى إسرائيل إذا ما توافر الفائض في المستقبل، وأن ذلك الإجراء هو من قبيل التعامل الديمقراطي الجديد، وهذا الأمر يعيد إلى الأذهان القرار الذي سبق أن اتخذته بعض الوزارات العراقية بإلغاء منع التعامل مع الشركات التي تتعاون مع إسرائيل ..كما يتجاهل المسؤولون التصريحات الإسرائيلية والأمريكية بضرورة إحياء مشروع أنبوب حيفا لتصدير النفط العراقي لإسرائيل.
فرق للاغتيالات:
إن الوجود العلني لإسرائيل على أرض العراق أصبح حقيقة لا جدال فيها مطلقاً رغم محاولات بعض المسؤولين العراقيين من التخفيف من حدة الحدث الذي يعد سابقة خطيرة في تاريخ العراق، إلا أن مصادر " تركمانية " في شمال العراق كشفت أن جهاز "الموساد" قام بتشكيل فرق اغتيالات لقتل شخصيات سياسية وعسكرية وإعلامية وعلمية وقضائية موالية للرئيس الأسير صدام حسين ، وقد تم نشر هذه الفرق المكونة من " 900" عنصر في الأراضي العراقية من بغداد إلى كركوك، وتمتلك صلاحيات واسعة للغاية، وتضم عدداً من الأكراد الذين نقلتهم المخابرات الأمريكية من شمال العراق عام 1996م إلى جزيرة "جوام "، وأن معظم رجال هذه الفرق يتحدثون العربية بلهجة عراقية، إضافة إلى اللغة الإنكليزية، حيث تقوم هذه الفرق باستجواب وتحقيقات مكثفة مع بعض العناصر المستهدفة قبل تصفيتها … واتهمت هذه المصادر أفراد الفرق باغتيال الدكتور/ عادل جابر (عميد كلية العلوم السياسية، وقاض عراقي كبير في الموصل، وأربعة عسكريين برتب كبيرة ، وكذلك الدكتور/ عبد اللطيف المياحي (المفكر والعالم العراقي الذي كان يشغل رئيس قسم الدراسات العربية في الجامعة المستنصرية).
الخطر الداهم:
إن المتتبع لهذه الأحداث من ذوي الشعور القومي والوطني والإسلامي بات يدرك الخطر الداهم الذي يمثله التغلغل الصهيوني في العراق، تحت أنظار ودعم قوات الاحتلال الأمريكي البريطاني، مما يعيد إلى الأذهان نفس التجربة البريطانية الاستعمارية في فلسطين حينما مهدت وساعدت اليهود الصهاينة على قيام دولتهم المسخ فوق أرض فلسطين وعلى حساب الشعب الفلسطيني .. فهل يمكن للإدارة الأمريكية أن تمارس نفس اللعبة،وتفتح أبواب العراق على مصراعيها لتنفيذ المخططات الصهيونية القديمة الطامعة في أرض بابل؟






افراسيانت- أولت الولايات المتحدة الأمريكية أواخر العام 2011 اهتماما خاصا بالفضاء الالكتروني. فأعدت تقارير للكونغرس حول السياسة الالكترونية لوزارة الدفاع والإدارة القومية لمكافحة التجسس. وتضمنت تلك التقارير مخططا للتعاون مع الشركاء الأجانب، وتوجهات سياسة واشنطن في هذا المجال للمستقبل المنظور.
الولايات المتحدة تحجز لنفسها فضاء الكترونيا
على المستوى الكوني، تنظر الولايات المتحدة الأمريكية إلى الفضاء الالكتروني كحيز يجب أن تعمم فيه معايير ومقاييس الديمقراطية حسب المفهوم الأمريكي. أما شبكة الانترنت ذاتها، وكما جاء في كلمة وزيرة الخارجية هيلاري كلينتون مؤخرا، فيجب أن تصبح أداة لطرح القيم الليبرالية. وفي هذا السياق يجدر التذكير بأن إحدى مؤسسات البحث التابعة لوزارة الدفاع الأمريكية، أنشأت الانترنت أولا لأغراض عسكرية حصرا، وسمي آنذاك "آربانت". وليس ثمة ما يدعو للدهشة في أن يفسر البنتاغون على هواه أهمية الانترنت والإمكانات، التي يوفرها. وفي ربيع العام 2010 تم إنشاء مؤسسة جديدة تابعة للبنتاغون، هي القيادة الالكترونية. وفي هذا العام الجاري أعلن أن وزارة الدفاع ستشرع بالتحكم بالشبكات الاجتماعية من أجل تحسين صورة الولايات المتحدة، ولأغراض أمنية أيضا.
وفي نوفمبر/تشرين الثاني من العام الماضي، أعلن البنتاغون بصيغة قاطعة أن الولايات المتحدة الأمريكية تحتفظ لنفسها بحق اتخاذ إجراءات جوابية ضد الهجمات الالكترونية، بما في ذلك استخدام القوة العسكرية ضد أشرار شبكات الانترنت، وأن تزيد إمكاناتها التكنولوجية من أجل كشف هؤلاء وتحديد هويتهم بدقة. أما مديرة وكالة الدفاع الأمريكية للتقنيات الواعدة ريغينا دوغان فقد أعلنت أن جهودا إضافية ستبذل لإنشاء سلاح إلكتروني هجومي يشكل عنصرا جوهريا في الماكينة العسكرية الأمريكية. وفضلا عن ذلك أعلنت الولايات المتحدة ضرورة معرفة الإمكانات الالكترونية للدول الأخرى بهدف التحصن ضدها، ومضاعفة الإمكانات الأمريكية في صد ما قد يقع من هجمات الكترونية. وهذا يعني في الواقع العملي، أن الولايات المتحدة الأمريكية نفسها تمارس التجسس الالكتروني، بغض النظر عما جاء في تصريح الإدارة القومية الامريكية لمكافحة التجسس من مزاعم عن تورط الصين وروسيا في استخدام الامكانات الالكترونية لأغراض تجسسية.
الناتو الالكتروني وحلفاء الولايات المتحدة الأخرون
عقدت في بروكسل في سبتمبر/أيلول عام 2011 حلقة بحث بالغة الأهمية بالنسبة للدفاع الالكتروني لبلدان الناتو. وتمخضت الحلقة عن قرار بإطلاق مشروع جديد يهدف إلى تشكيل لجنة من الدول الأعضاء في الحلف لتبادل المعلومات في مجال الدفاع الالكتروني. وفي اليوم التالي وضعت كافة الترتيبات الشكلية المتعلقة بالوصول إلى أقصى ما يمكن من الامكانات العملياتية للدفاع الالكتروني لحلف الناتو، وذلك بنهاية العام 2012. إن "الامكانات الالكترونية الجديدة" هي أحد المشاريع الـ11 ذات الأولوية لدى الناتو. وتقدر تكلفة هذا المشروع 28 مليون يورو. وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي جرت أولى المناورات الالكترونية (2011 Cyber Atlantic ) المشتركة بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
وجرى التدرب أثناء هذه المناورات على سيناريوهين اثنين، أولهما عبارة عن هجمات الكترونية لتدمير ما ينشر من معلومات سرية لعملاء الأمن في دول الاتحاد الأوروبي، والثاني لتخريب منظومات عمل وضبط البنية التحتية للطاقة. ومن الملفت في هذا السياق حادثة وقعت في مدينة سبرينغفيلد الأمريكية (ولاية ايلينويز) في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وذاع خبرها على نطاق واسع، إذ أن موظفي مكتب التحقيقات الفدرالي ووزارة الأمن الداخلي أعنلوا أن المذنب في ذلك قرصان يعتقد أنه روسي. وقد تمكن هذا القرصان من اختراق المنظومة الحاسوبية لخدمات المرافق العامة، وقام بعمليات معينة أدت إلى تعطيل مضخة المنظومة التي تزود المدينة بالماء. وفي وقت لاحق أعلن هذا القرصان على شبكة الانترنت أن اختراق مثل هذه المنظومات لا يكلفه كبير عناء، وقد قام بذلك ليس فقط من باب التسلية. وتجدر الاشارة بالمناسبة إلى أن هذه الحادثة هي الأولى من نوعها، التي تلحق ضررا بالبنية التحتية الأمريكية. ومن المحتمل أن ذكر روسيا كان تضليلا متعمدا بهدف إدراجها في قائمة المواقع الالكترونية التي قد تشكل خطرا معينا، وبغية التبرير المسبق لعسكرة الفضاء الافتراضي، وفرض رقابة كونية على الانترنت.
حرب الكترونية يخوضها الجميع ضد الجميع
النزاعات الالكترونية تثير القلق لدى جميع بلدان العالم تقريبا، ولا يقتصر الأمر على الولايات المتحدة الأمريكية. وقد تضاعفت مرات عديدة فرص استخدام البرامج "الضارة"، وذلك نتيجة رخص أسعار أجهزة الكمبيوتر والبرمجة، وظهور مشاركين نشيطين جدد في السياسة الدولية، بدءا من المنظمات غير الحكومية وحتى المجموعات الإجرامية. ويصف الصحفي الأمريكي ديفيد روتكوبف الهجمات الالكترونية بحرب الأشباح، ويحذر من أن رحاها ستدور دون الإعلان عن بدء العمليات العسكرية، وقد تؤدي إلى صدام بين الدول العظمى، ومقتل أعداد كبيرة من البشر. واستنادا إلى أحد الديبلوماسيين الأمريكيين، يقول الصحفي المذكور إن مثل هذه الحرب تدور رحاها فعلا، أما أهدافها فمتباينة للغاية. والحدث الأكثر دويا في الآونة الأخيرة هو الهجوم الالكتروني على موقع نووي إيراني باستخدام فيروس ستاكسنت. وفي اكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، أكد خبراء عسكريون أمريكيون أن الحواسيب التي استخدمت لتوجيه طائرات Predator и Reaper المقاتلة بدون طيار في أفغانستان، قد تعرضت لهجوم بالفيروسات. وقبل ذلك تمكن قرصان في العراق من اختراق منظومة الاتصال مع طائرات بدون طيار، وتوجيهها نحو أهداف وهمية، أو انذار المسلحين باقتراب الخطر. ويرى الخبراء الأمريكيون أن احتمال إلحاق أذى كارثي بالعالم لا يزال يتزايد طردا مع تزايد الترابط بين كافة العناصر المحتملة للشبكة العنكبوتية العالمية.
المؤلف: ليونيد سافين.
المصدر: الصحيفة الالكترونية "ستوليتيه" www.stoletie.ru








عمرو صابح







 







   " لن يغفر لى الأمريكيون ما فعلته معهم .. حيا أو ميتا "







   هذه شهادة الرئيس جمال عبد الناصر عن علاقته بالولايات المتحدة الأمريكية التى حاربت سياسته وسعت للخلاص منه طيلة فترة حكمه لمصر ، وكعادته كان عبد الناصر نافذ البصيرة فى توصيفه لحرب الولايات المتحدة عليه حيا لوأد مشروعه القومى النهضوى، وميتا كرمز وحتى لا تتكرر تجربته مرة أخرى.







     كانت أغرب التهم التى تم توجيهها لجمال عبد الناصر فى الحملة المشبوهة لتشويه تجربته واغتيال شخصيته هى تهمة صلته بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية قبل الثورة ، وحصوله على ضوء أخضر من الأمريكيين للإطاحة بالنظام الملكى فى مصر .







      وقد بدأ اتهام جمال عبد الناصر بتلك الأكذوبة أثناء حياته في عام 1969 عندما  نشر مندوب وكالة المخابرات المركزية الأمريكية " مايلز كوبلاند " كتابه ذائع الصيت " لعبة الأمم " والذي أوحى فيه بصلة الثورة المصرية وجمال عبد الناصر بالولايات المتحدة الأمريكية ووكالة المخابرات المركزية الأمريكية، وقد أصبح هذا الكتاب بمثابة المرجع الرئيسي لكل أعداء عبد الناصر وثورته.







     فى عام 1988 نشر الأستاذ محمد حسنين هيكل كتابه " سنوات الغليان " الذي أورد فيه مجموعة من الوثائق والرسائل التي تثبت أن مايلز كوبلاند نصاب ومحتال، وأنه نشر كتابه بأوامر أمريكية في إطار الحرب الأمريكية المستمرة على عبد الناصر والتي تهدف لتشويه سمعته من أجل اغتيال شخصيته معنوياً في أعين الجماهير العربية بعد الهزيمة فى حرب يونيو 1967.







       وقد هاج كوبلاند بعد أن فضحه الأستاذ هيكل بالوثائق، وهدد برفع قضايا تعويض ضد الأستاذ هيكل ، وحتى الآن بعد مرور كل تلك السنوات على صدور كتاب " سنوات الغليان " لم يفعل مايلز كوبلاند شيئا مما هدد به.







         خلال سلسلة حوارات للأستاذ هيكل لمجلة روز اليوسف في منتصف التسعينيات صرح الأستاذ أن كتاب مايلز كوبلاند " لعبة الأمم " قامت بتمويله المملكة العربية السعودية في إطار سعى الملك فيصل بن عبد العزيز الدءوب للقضاء على شعبية جمال عبد الناصر بين الشعوب العربية، وهو السعي الذي وافق هوى المخابرات المركزية الأمريكية ورجلها مايلز كوبلاند، وأشار الأستاذ هيكل إلى أن أي كتاب يصدره أحد العاملين فى وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لابد أن يحصل على موافقة مسئولي الوكالة، وتتم عملية مراجعة دقيقة لما يحتويه لمعرفة مدى خدمته لمصالح وغايات وكالة المخابرات المركزية الأمريكية وأهداف السياسة الأمريكية وهو ما خضع له بالطبع كتاب " لعبة الأمم ".







      المدهش فى الأمر أن هناك كتب عربية عديدة ظهرت كان مرجعها الأساسى والرئيسى هو كتاب "لعبة الأمم" مثل كتابي "كلمتى للمغفلين" و "ثورة يوليو الأمريكية" لمحمد جلال كشك،وكتاب "عبد الناصر ولعبة الأمم " لمحمد الطويل ،وقد راجت تلك الكتب وأصبحت المراجع الرئيسية لكل أعداء ثورة 23 يوليو .







       وعندما تم الإفراج عن وثائق وزارة الخارجية الأمريكية التى تتناول عام 1952 والتى أثبتت مفاجأة وزارة الخارجية الأمريكية بثورة الجيش فى مصر فى 23 يوليو 1952 خرج علينا أعداء جمال عبد الناصر وثورته بتفسير مريض مثلهم برروا فيه مفاجأة وزارة الخارجية الأمريكية بالثورة بأن من كان يتولى التنسيق مع جمال عبد الناصر من الأمريكيين ليسوا من وزارة الخارجية الأمريكية بل من وكالة المخابرات المركزية الأمريكية لذا فطبيعى أن لا تحتوى وثائق الخارجية الأمريكية على تفاصيل مؤامرة جمال عبد الناصر مع الأمريكيين.







      حتى حانت لحظة الحقيقة فى عام 2009 عندما صدر كتاب "إرث من الرماد .. تاريخ وكالة المخابرات المركزية الأمريكية" للكاتب الصحفى الأمريكى تيم واينر مراسل جريدة النيويورك تايمز  يتناول الكتاب تاريخ وكالة المخابرات المركزية الأمريكية منذ إنشائها وحتى نهاية عهد الرئيس جورج دبليو بوش ، أعتمد الكتاب على 50 ألف وثيقة من وثائق الوكالة .







     يقول تيم واينر فى مقدمة الكتاب :"هذا الكتاب موضوع بما هو للنشر ،لا مصادر مجهولة ، ولا استشهادات غامضة ، ولا أقاويل .







      إنه أول تأريخ ل" السي.آي.إيه." مجموع كليا من إفادات من المصدر ومن وثائق أصلية .







     هذه شهادة تيم واينر عن كتابه الوثائقى والآن حان الوقت لنقرأ معا ماذا تخبرنا وثائق وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن جمال عبد الناصر وثورته .







      " فوجئت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية بثورة الجيش فى مصر فى 23 يوليو 1952 برغم أن ضباط الوكالة فى مصر وقتها فاقوا مسئولى وزارة الخارجية عددا بنحو أربعة إلى واحد فى السفارة الأمريكية بالقاهرة."







      " حاولت الوكالة شراء جمال عبد الناصر فدفعت له 3 ملايين كدعم لنظامه وساعدته فى بناء محطة إذاعية قوية ، ووعدته بمساعدة عسكرية و اقتصادية أمريكية ، ولكن المفاجأة أن جمال عبد الناصر رفض أن يتم شراؤه فقام باستخدام قسم من ملايين الدعم الثلاثة فى بناء برج القاهرة ، وعندما لم يفى الأمريكيون بتعهداتهم بالمساعدات الاقتصادية والعسكرية له أتجه إلى السوفيت من اجل تسليح جيشه .







      قبل تأميم جمال عبد الناصر لقناة السويس كان هناك تنسيق بين الوكالة والمخابرات البريطانية من أجل تنظيم عملية لإزاحته من السلطة فى مصر.







      عقب تأميم جمال عبد الناصر لشركة قناة السويس أقترح البريطانيون اغتياله فورا ، ودرسوا تحويل مجرى نهر النيل لإغراق مصر وتدمير محاولة عبد الناصر للتنمية المستقلة فى مصر.







     رفض الرئيس الأمريكى إيزنهاور تلك الخطة وأيد مع مسئولى الوكالة تنظيم حملة طويلة وبطيئة من الإفساد ضد مصر والحصار الاقتصادى لإسقاط جمال عبد الناصر."







      هذا هو ما تخبرنا به وثائق وكالة المخابرات المركزية الأمريكية عن جمال عبد الناصر وثورته.. كانت الثورة مفاجأة فشلت الوكالة فى التنبؤ بها .







     جمال عبد الناصر وطنى حر لا يباع ولا يشترى .







     نتنقل الآن إلى وثائق الكتاب عن كلا من "كيرميت روزفلت" و"مايلز كوبلاند" اللذان ينسب لهما عملية تنسيق وكالة المخابرات المركزية الأمريكية مع جمال عبد الناصر قبل الثورة.







      ولنقرأ معا ماذا تخبرنا الوثائق عن علاقتهما بجمال عبد الناصر :







     " كيرميت روزفلت بعد قيام الثورة عرض مساعدة الوكالة فى إنشاء جهاز الاستخبارات المصري وتدريب كوادره لذا أوفد كتيبة من مغاوير الجنرال رينهارد جهلن السابقين للقيام بتلك المهمة."







      "مايلز كوبلاند هو أول رئيس مركز للوكالة فى دمشق عمل عن كثب مع الملحق العسكرى الأمريكى فى سوريا ستيفن ميد  على خطة لدعم ديكتاتورية يساندها الجيش فى سوريا بحسب ما ورد فى برقية بعث بها ميد فى كانون الأول/ديسمبر 1948 إلى البنتاجون ، وقد وجدا ضالتهما فى حسنى الزعيم الذى دعمه كوبلاند فى انقلابه ووعده بدعم الرئيس ترومان مقابل سماح حسنى الزعيم بمرور خط أنابيب شركة النفط العربية – الأمريكية عبر سوريا .







         بقى حسنى الزعيم فى الحكم أقل من خمسة أشهر قبل أن يتم الانقلاب عليه وإعدامه."







        يمكننا بقراءة دقيقة لما ورد عن مايلز كوبلاند فى وثائق الوكالة ملاحظة أن ما قام به كوبلاند مع حسنى الزعيم بسوريا عام 1948 من انقلاب عسكرى هو ما أراد أن يوحى لنا عبر كتابه المزيف "لعبة الأمم" أنه قام به مع جمال عبد الناصر فى مصر قبل ثورة 23 يوليو 1952 .







    ولكن كما فضحه الأستاذ محمد حسنين هيكل فى بوثائقه ،فضحته أيضا وثائق وكالة المخابرات المركزية الأمريكية التى كان يعمل لحسابها.







       قضية تجسس الصحفى الراحل مصطفى أمين لصالح وكالة المخابرات المركزية الأمريكية ورد ذكرها أيضا فى الكتاب







        ولنقرأ معا ما جاء بالكتاب عنها :







      "أبلغ مكتب مصر فى وزارة الخارجية "لوك باتل" وكيل وزارة الخارجية الجديد لشئون الشرق الأدنى أن الرئيس المصرى جمال عبد الناصر شرع فى الشكوى – وليس للمرة الأولى وليس بدون سبب – من أن الوكالة تحاول الإطاحة بنظام حكمه .







     كشف باتل سر شكوى الرئيس المصرى جمال عبد الناصر فقد كان ضابط الوكالة بروس تايلور أوديل يجتمع على نحو منتظم بمصطفى أمين المحرر البارز المقرب من عبد الناصر .







     كانت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية تدفع أموال لمصطفى أمين مقابل المعلومات التى يمدها بها ومقابل نشره تقارير إخبارية مؤيدة للأمريكيين بصحيفته .







      وقد تم وضع مصطفى أمين على جدول معاشات الولايات المتحدة الأمريكية مقابل خدماته.







      تم القبض على مصطفى أمين واحتلت قضيته عناوين الصحف وتم كشف دور بروس تايلور أوديل ضابط المخابرات الأمريكية محرك مصطفى أمين والذى كان يعمل تحت غطاء دبلوماسى بالسفارة الأمريكية بالقاهرة .







      حوكم مصطفى أمين بوصفه جاسوسا وأدين وتم سجنه لمدة تسع سنين."







      هذا ما تخبرنا به وثائق الوكالة عن قضية مصطفى أمين الذى عمل لصالحها وتم وضعه على جدول معاشاتها تقديرا لخدماته ومعلوماته.







      فى الكتاب أيضا تخبرنا وثائق وكالة المخابرات المركزية الأمريكية أن الانتصار الأكبر الوحيد للوكالة فى الشرق الأوسط  كان هو عملية أجاكس عملية الانقلاب على مصدق فى إيران لصالح الشاه محمد رضا بهلوى والذى خططت له الوكالة عبر رجلها كيرميت روزفلت عام 1953 .







      والآن بعد أن تحدثت الوثائق ماذا سيفعل أعداء جمال عبد الناصر؟ ، وما الجديد الذى سيفترونه عليه ؟!







       مشكلة بعض الكتب التى صدرت فى غفلة من الزمان لكتبة مشبوهين لهم أغراض مدفوعة الثمن وتم الترويج لها عبر حملة ضارية لتشويه جمال عبد الناصر وعهده  أنها قد تخدع البعض فتحول الأبطال إلى عملاء ، والخونة إلى أبطال .







     ولكن عندما تتحدث الوثائق يخرس كل الخونة والعملاء أعداء جمال عبد الناصر وفكره ، لأن الوثائق لا تكذب ولا تتجمل فقط تصرح بالحقائق .

 
حرب الاشباح استراتيجية حرب شاملة




استخدمت حرب الأشباح كاستراتيجية شاملة قبل وبعد واثناء الصراعات والنزاعات المختلفة وكذلك عند احتلال واستعمارالدول


 
 
اللواء الركن مهند العزاوي رئيس مركز صقر للدراسات







حرب الاشباح -WAR GHOST






يطلق على حرب الاشباح مفهوم الحرب من نوع أخر, رديف للحرب الإعلامية والنفسية ولحرب المدافع, تستخدم فيها منظومات وبرامج مخابراتية تجسسية وفرق خاصة والخلايا العاملة والنائمة وتسخر لها منظومات متكاملة سانده(معلومات- لوجستية-وسائل الاتصال ألخيطي-موارد-أجهزة ومعدات متطورة) لتحقيق مكاسب وأهداف سياسية وعسكرية واقتصادية في بقعة ما من ارض الصراع- ارض محتملة كمسرح عمليات لصراع مقبل - دوله محتلة - أهداف منتخبة بعناية ذات ابعاد سياسية وعسكرية وأحيانا اقتصادية أو دولة اهتمام جيواستراتيجية.






يخطط للعمليات الشبحية بعناية فائقة مع ضرورة تأمين البيئة والمناخ المناسبين لتبدو عمليات نمطية وشائعة, لغرض صرف الأنظار عن منفذيها وارتباطهم ألخيطي, ودوافعهم السياسية والعسكرية في إحداث التأثر الإستراتيجي للحدث والمطلوب توظيفه سياسيا أو إعلاميا لكسب كسر في إرادة الخصم أو نخر في منظومته الأمنية أو اختراق مقصود بلغة الإشارة لبيان المعرفة الدقيقة بنواياه الخصم وإبعاد تخطيطه؟, تنفذ تلك العمليات بأداء نوعي وحرفية عالية لا تقبل الخطأ ولا تترك أثار تدل على منفذيها , ومن طبيعة الصراع وأساليب الخصم يستدل على الغاية السياسية والعسكرية والأمنية منها وتكون على الشكل التالي:






1.    عمليات الخطف.





2.    الاغتيالات المختلفة.





3.    التفجيرات النمطية الشائعة.





4.    مهام التمويه والتضليل السياسي والإعلامي.





5.    شبكات التجنيد التجسسية





6.    جريمة جنائية بدوافع سياسية ومخابراتية.





7.    عمليات الإنزال المحدودة لمهام خاصة وغيرها من العمليات اللا نمطية.





8.    الحرائق والأزمات المفتعلة فيما يخص الجهد الشعبي.





9.    الأوبئة والأمراض( الحرب الجرثومية)






ينفذ ذلك عبر محور عسكري يسانده محور استخباري ومخابراتي - ومنظومات معلوماتية وجهد مدني موالي ومتعاون (عميل) يؤمن للفرق تنفيذ مهامها الخاصة باستخدام عمليات أو حملات عسكرية دفاعية أو هجومية محدودة.








لماذا حرب الأشباح





لم تعد ساحة الصراع السياسي والعسكري تخضع للسياقات والنظريات السابقة بالرغم من كونها تقولب محاور العمل وتبوب أبجديات الصراع, وطالما التطور العلمي أصبح القاسم المشترك في كافة الميداني وأبرزها الميدان العسكري التسليحي والمخابراتي, والتي تجعل من يمتلك القوة والتطور يفرض ساحة الصراع وينتخب مسرح العمليات ويحدد أساليب الصراع, مع احتفاضه بالاحتياط الاستراتيجي لعدد من الوسائل والأساليب الساندة التي يستخدمها عند الضرورة وعند الفشل, وتبدو الولايات المتحدة الأمريكية وبقية أقطاب الصراع على الأرض,قد غادرت القيم والأعراف السياسية لتجعل الحرب مفتوحة وكل شيء مباح وأبرزها قسوة استخدما البشر وسيلة ضغط وحطب لنار الحرب والصراع, على عكس ما تفرضه الشرائع السماوية وتجيزه القوانين الوضعية,وتحدده القيم الأخلاقية,لذا تستخدم جميع وسائل الصراع العسكري والمخابراتي والنفسي والإعلامي لكسر أرادة الخصم في الصراع,وتستخدم حرب الأشباح كوسيلة أساسية وأحيانا بديلة( خطة إنقاذ) لترميم الفشل وتعزيز الضغط,وكسر الإرادات وكما يلي:-






أ‌.   فشل العمليات العسكرية وانهيار الخطط الاستراتيجية البديلة ليجري التحول إلى نمط أخر من الحرب- حرب الأشباح- الفوضى وحرب الاستنزاف والتفتيت, وتستخدم لإيقاف الانهيار والفشل العسكري واستنزاف الخصم.






ب‌.   إرباك ساحة العمليات ومحاور التفوق وخلط الأوراق.






ت‌. ,  تأمين مادة إعلامية بعمل مخابراتي فعال لغرض تعزيز محاور الحرب الإعلامية على الصعيد الدولي أو الإقليمي لشد الأنظار أليه والتمويه وصرف النظر عن محور اخر لوقت محدود.






ث‌.  أختزل مراحل معينة من خلال عمليات نوعية في غاية الدقة مشوهة الملامح تقوم بها فرق شبحية خاصة من دوائر المخابرات وشبكات التجسس المنتشره ضمن خارطة انتشار الأهداف والخلايا.






ج‌.   ربط غير مباشر للمليشيات والمرتزقة وعصابات الجريمة المنظمة كقدرة مكتسبة تستهدف محاور وأقطاب الصراع, وتستطيع أن تخلق الفوضى والدمار الإنساني أينما حلت, مما يتطلب قراءة أخرى لساحة الصراع وخلط الأوراق.






ح‌.  تعذر وصول مفاصل المخابرات إلى قطب الصراع أو لغرض الابتعاد عن التنويه والإشارة إلى مصدر الفعل نظرا لحساسية وتفاقم الموقف السياسي أو العسكري  وتداعياته تسخر لهذا الغرض القدرة المكتسبة(المرتزقة, العملاء) لتنفيذ هذه المهام عن بعد,,






 تستخدم هذه الحرب بشكل واسع وشائع قبل وأثناء وبعد الصراعات والنزاعات المختلفة, وكذلك عند الغزو والاحتلال والاستعمار, وحرب الأشباح تدل تسميتها على ضبابية الفعل واختفاء ملامح الدلالة وخيوط التنفيذ, أو لغرض معرفة الفاعل يؤدي إلى خلط الأوراق وتشتيت الجهد وطمس الحقيقة وفق تأويلات, متعددة تبعثر محاور الوصول الى الجاني ونوع التنفيذ من الناحية الجنائية, بالاعتماد على دلائل ظرفية بل تعتمد احيانا على دلائل عينية أو حسية أو مشاهدات ضعيفة لاتؤمن الدلالة الجنائية المطلوبة وتشترك فيها منظومات متكاملة كبيرة وحتى برامج تعد لهذا الغرض تصل في قدراتها ومواردها إلى إمكانيات الحرب, وتعتمد هذه الصفحة من الحرب على عناصر أهمها:






أولا.التوقيت





ثانيا.المكان, الموقع, الدولة.





ثالثا. نوعية وقيمة الهدف.





رابعا. الموقف العسكري





خامسا.الموقف السياسي.





سادسا.الموقف الأمني.





سابعا. حالة الصراع.





ثامنا.نوع الأزمة والتأثير المطلوب إحداثه.





تاسعا.القدرات والموارد المتيسرة.





عاشرا.التزامن ألظرفي والفني لإحداث التأثير.





حادي عشر.الرسالة الموجه والمطلوب إيصالها.





أثني عشر.النمط والأسلوب والأدوات.





ثلاثة عشر.العقيدة-الدينية- الوطنية- العسكرية- الأمنية.






استخدمت هذه الحرب بمراحل مختلفة عبر تاريخ الصراع السياسي والعسكري والحروب في العالم وفقا لبوصلة الصراع وعوامل الاحتراب والإستراتيجية العسكرية, وعناصر القرار على الحرب من عدمه وفقا للمعطيات السياسية والعسكرية الداخلية والخارجية, وأعمال التجريد قبيل اي معركة يجري التخطيط لها أو لتحقيق مكاسب وأهداف سياسية لغرض الحصول على تفوق في الميدان السياسي, وبإبعاد جيو استراتيجية وعسكرية.






تعتبر حرب الأشباح امتداد لحالة الحرب, أو التمهيد لها عبر المناورات العسكرية أو مناورات ما قبل الحرب (حافة الحرب) لتحقيق ارادة سياسية ما على طرف اخر رافض او ممتنع للرضوخ لارادة ذلك الطرف, باستخدام تلك الوسائل والمؤثرات والتكتيكات المختلفة, وفق أبعادها المخابراتية كبديل للحرب المباشره, وتستخدم بشكل واسع في استراتيجية الصراع بين الدول الكبرى, والحرب الباردة هي احد ملامحها ومحاورها, وتعتمد على المطاولة والاستنزاف من جميع النواحي وبمختلف المجالات, وترتكز على دقة المعلومات واستباق الوقت والاغفال لمحور الاستهداف للخصم, واستثمار الثغرات الأمنية وذوي النفوس الضعيفة الذين يرتزقون ويمتهنون هذه المهام للعمل ضد أوطانهم, وقد تكون هذه الحرب بين قوى غير متوازنة وأخرى متوازنة في كافة الخنادق, و يبرز التفوق عند أستخدمها ضد دوله بقدرات محدودة, وجميع دول العالم الثالث بما فيها الدول العربية تعتبر قدراتها محدوده لاتتناسب مع قدرات الدول الكبرى او القدرات الصهيونية وبعض الدول الإقليمية في هذا المجال. 






تستند هذه الحرب على منظومة معلومات(ثورة المعلومات) ومفاصل تجسسية متكاملة تبدأ من القدرات الفضائيه (الاقمار الصناعيه) مرورا بدوائر المخابرات وخلايها التجسسية وممولي تلك العمليات والمتعاونين معها , وتنتهي بالعين المجردة التي تؤمن الاستعدادات النهائية لتنفيذ المهام تلك, و تستخدم في مراحل التنفيذ( الصامت أو الصاخب)عناصر منفذه محترفة بل وخبيرة, تجيد تنفيذ تلك الاعمال القذره دون ترك اي اثر يدل على منفذيها, لغرض توظيف تلك النتائج في تعزيز المواقف السياسية أو خلق التأثير عسكريا وأخرى اقتصاديه, ونظرا لدقة الاستهداف والوسائل المستخدمه  فهناك انوع من التنفيذ وكما يلي:






أ.التنفيذ الصامت.





ب.التنفيذ الصاخب.





ج.التنفيذ المزدوج.





د.التنفيذ المركب.





هـ.التنفيذ القاسي.






جميع تلك الطرق تستخدم كل حسب نوعية الهدف والتاثير المطلوب إحداثه, ونوع المناورة الاستراتيجية التي تعتمد على نتائج ذلك التنفيذ, وليس في حساباتها حجم الخسائر الأخرى التي قد تصيب المدنيين, ونفذت أكثر من عملية قذرة بهذا الشكل في العراق, ذهب ضحيتها الابرياء من المدنيين الذين ليسوا جزء من اللعبة لغرض ترسيخ الرعب في قلوبهم وتشويه صورة المقاومه العراقية وإظهارها كما يطلقون بمصطلح الإدارة الأمريكية "إرهاب" لتسوغ احتلالها ضمن مايسمى( الحرب على الإرهاب), وتنمط الرعب وتطبيع الاحتلال على العراقيين عبر استخدام نظرية( الصادم والمريع) , وتم بالفعل اغتيال عدد كبيرمن قادة وعناصر المقاومة العراقية بتلك الطرق, و تشير قواعد اللعبة اشتراك عدد كبير من دول العالم في استخدام تلك الاساليب وابرز من يستخدمها هي الولايات المتحدة الأمريكية والصهاينة, وقد طورت منظومتها وعززتها بشكل واضح بالاستفادة من القدرات الفضائية, وثورة المعلومات, وانتشار الخلايا التجسسية والمجندة لتلك الإغراض, وتعتبر تلك خلايا نائمة يوعز أليها التنفيذ عن الطلب, وهذه صفحة رئيسية من صفحات الحرب الكونية التي تعد لها الولايات المتحده للهيمنة على العالم .






تستخدم تلك الأساليب إسرائيل وبشكل متقن وعدد من الدول الإقليمية الأخرى ومنها إيران كل وفق امكانيته وقدرته على التعبئه البشرية لتحقيق هذا العنصر, بالتوازن مع قيمة الهدف, ويعد العرب متأخرين جدا بهذا المضمار او تلك الصفحة من الحرب لانهم بالتاكيد لايمتلكون مقوماتها, أو قد نسوا الحرب تماما أو استخدام القوه كمناوره لتحقيق الامن والسلم والمكاسب السياسية, واتجهوا إلى التحالف المهادن الغير متكافئ وكما نعلم ان الميدان العسكري والمخابراتي والاستخباراتي قد اتسع الآن, ليسخر منظومات مدنية متكاملة لتعزيز هذا التوجه اما الدول العربية لا تستطيع الخروج من مضمار الحرب التقليدية التي أصبحت تعبئة قديمة لا تحقق الغاية الإستراتيجية السياسية والعسكرية وأحيانا الاقتصادية, وقد لا تؤمن الحماية أو الدفاع عن الدول في ظل تفوق كبير ومستمر للخصوم, وأهمها استحداث صفحات اخرى تظاف الى صفحات الحرب الحديثة أو حرب النجوم وهي القدرات الفضائية- حرب المعلومات- التطور الكبير والمستمر لاجيال الطائرات المستخدمة في الحروب-القدرة ألصاروخيه( البعد الاستراصاروخي)- حرب الأشباح ( المخابراتية)-الحرب الإعلامية والنفسية(الطابور الخامس- السادس-السابع)-حرب التاثير الاقتصادي بالموارد الاستراتيجية- النفط –القمح- وغيرها من مواد الاستهلاك البشري, جميع تلك العناصر استثمرت الاموال والثروات والعقول العربية للوصول إلى هذا الحجم من التفوق العسكري والتقني والمخابراتي الذي جعل المحافظون الجدد يفكرون بهوس الهيمنة الكونية على العالم , وعالمنا العربي الضائع بين ثنايا الاختلافات والاصطفافات وضياع ابسط مقومات امنه القومي ليحظى كل طرف بامن وطني هش قابل للزوال (لا سمح الله ), بعد المساهمة الفعالة باحتلال العراق وترسيخ ثقافة الهزيمة والقبول بالأمر الواقع, مع الأسف الجميع يسعى لمستقبل مجهول وسط انفاق استراتيجية مظلمة لا يوجد نور في نهاية تلك الأنفاق, والجميع يقف عاجزا  ينتظر دوره في الاستهداف دون حل ووقفة عربيه حقيقة لإعادة العراق إلى موقعه العربي كركيزة توازن وصمام امان لمقومات الامن القومي العربي, ولم شمل الأمة العربية ذات الموارد والقدرات الفعالة والتي نهشوها الكلاب المسعوره فان الحرب الأميركية ضد العراق تلك الحرب التي من بين أهدافها رسم خريطة جديدة لما يسميه المحافظون الجدد، "الشرق الأوسط الكبير" وتخطط مستقبلاً لتقسيمها إلى(56 دويلة بدل 22 قطراً عربياً) مما سيشكل ضمانة لاستمرار إسرائيل ولفرض سيطرة وهيمنة القوى الإستعمارية على مقدرات وثروات العالم العربي . وجعل الأمة العربية في ذمة التاريخ كما يخططون لها؟؟؟؟؟
 
حرب الأشباح - الحرب السرية
 
10/24/2009
 






مركز الأمة للدراسات والتطوير :
حرب الأشباح -War Ghost
أغراض حرب الأشباح -War Ghost
عناصر حرب الأشباح -War Ghost
أساليب حرب الأشباح -War Ghost
يخضع العالم لمفاهيم الحروب المعاصرة وفق معايير "إستراتيجية البركان- Volcano Strategy - الحرب القذرة Dirty War" وذلك باستخدام عناصرها المركبة الأكثر دموية حرب الأشباح -War Ghost(الحرب السرية (SECRECY-WAR, وما تتسق به من مفاهيم مركبة وأساليب مشتركة وفق قيم "الحرب الديموغرافية Demographic War" والتسهيلات المعلوماتية التي تقدمها حرب المعلومات Information War وجميع تلك العناصر تستهدف البنى التحتية الاجتماعية والسياسية للهدف المراد إخضاعه أو تدميره أو الهيمنة الشاملة عليه , ويتم ذلك عبر إثارة الفتن وإذكاء الاحتراب العرقي والطائفي باستخدام عمليات الاغتيال والتفجير من بعد الكتروني عبر وسائل مختلفة منها صاروخية وطائرات من غير طيار إضافة الى استخدام ورش ومنظومات مصنعة في أروقة المخابرات توشح بغطاء عرقي وطائفي حاد لتشكل أدوات صراع وأقطاب الاحتراب الأهلي المهيأة لهذا الغرض, وباستخدام حرب إعلامية ونفسية متسقة تماما مع الأحداث الشبحية المفتعلة عبر مصطلحات ومفردات خطاب منحوتة بدقة وعناية في دهاليز المؤسسات المخابراتية والإعلامية منها ومكاتب العلاقات العامة لهيكلة العقول وإثارة نزعة الاحتراب المسلح لتمزيق النسيج الاجتماعي وتفتيته , وإلغاء منظومة القيم الوطنية والقومية والدينية والأخلاقية, ويجري ذلك قبل وأثناء الحرب وأثناء صفحات الصراع وتنشط بشكل واسع بعد أن تضع الحرب أوزارها, وتدخل ضمن فلسفة إستراتيجية "الاقتراب غير المباشر"وتستخدم كذلك حرب الأشباح -War Ghost بشكل سري ومبعثر بعد الحرب وفي الغالب تستهدف الجهد المدني لإحداث التأثير وتوظيف رد الفعل واستثماره بما يتواءم مع عناصر الحرب الأخرى , أو باستخدام إستراتيجية المستعمر القديمة الجديدة "فرق تسد" بمنحى ديني أو طائفي أو عرقي لتفتيت البنى التحتية في المجتمع وباستخدام مفاهيم "الحرب الديموغرافية Demographic War" بأبعادها العرقية والطائفية وإذكاء النزاعات المختلفة عبر القدرة المكتسبة والطابور الخامس وأفواج العمليات الخاصة الشبحية(العمليات الخاصة Operations Especial) ويطلق عليها "فرق الموت" وكذلك باستخدام ألوية العمليات النفسية لتحقيق ما يطلق عليه التقطيع الناعم العمودي والأفقي والتقطيع القاسي باستخدام العزل الديموغرافي بالقوة.
حرب الأشباح -War Ghost
أطلقت عليها تسمية حرب الأشباح -War Ghost(الحرب السرية SECRECY-WAR) وفق مفهوم الحرب السرية الشبحية التي في الغالب المنفذ مجهول وأقطاب الاتهام متعددة لإغراض متنوعة منها سياسية ومنها التصفية الجسدية وأخرى رسائل متبادلة, وهي حرب من نوع أخر تختلف قليلا عن حرب المدافع ولا تقل ضراوة, تسندها الحرب الإعلامية والنفسية ورديف لحرب المدافع , وتخضع لمفاهيم الحروب المعاصرة وفق قيم ومعايير "إستراتيجية البركان- Volcano Strategy - الحرب القذرة Dirty War", وتستخدم فيها منظومات وبرامج مخابراتية تجسسية وتقنية متطورة , وفرق خاصة وخلايا عاملة ونائمة حسب مقتضيات غاية الحرب وتسخر لها منظومات متكاملة وشبكات عنكبوتيه للإسناد (معلومات حديثة- قدمات لوجستية- وسائل الاتصال الخيطي- موارد مادية هائلة- أجهزة ومعدات وتقنيات متطورة) لغرض تحقيق أهداف سياسية وعسكرية واقتصادية في بقعة ما من ارض الصراع أو الهدف المنتخب- ارض أو دولة محتملة كمسرح عمليات لصراع مقبل - دوله محتلة(مستعمرة) – أهداف إستراتيجية منتخبة بعناية ذات أبعاد سياسية وعسكرية وفي الغالب اقتصادية أو دولة من دول التقاطع الاستراتيجي التي تخضع لقيم الحرب الكونية.
يخطط عادة للعمليات الشبحية السرية بعناية ودقة فائقة ويشترك فيها خبراء متخصصون في هذا المجال, ويسعون لتأمين البيئة والمناخ المناسبين كي تبدو تلك العمليات للرأي العام على أنها عمليات نمطية ذات طابع جنائي أو فوضوي أو عمليات ثأر وما شابه ذلك, لغرض صرف الأنظار عن هوية المنفذ وخلفية ارتباطه الخيطي والدوافع السياسية والعسكرية الخفية , ويراد من تلك العمليات إحداث التأثير الإستراتيجي بالتناسب مع نوع الحدث المطلوب توظيفه سياسيا وإعلاميا وكسب نقطة تفوق على إرادة الخصم أو نخر منظومته الأمنية أو اختراق مقصود بلغة الإشارة(رسائل محاكاة) لبيان المعرفة الدقيقة بنوايا الخصم وإبعاد تخطيطه, وتنفذ تلك العمليات وحدات خاصة وعملاء مخصصين لهذا الغرض ويتصفون بالأداء النوعي والحرفية العالية التي لا تقبل الخطأ وكذلك لا تترك أثار تدل على منفذيها أو هوية الفاعل, وفي الغالب يتم التكهن بالمنفذ من خلال طبيعة الصراع ونمطية أساليب الخصم, ويستدل على المستفيد من الدافع والغاية السياسية والعسكرية والأمنية من الحدث وفي الغالب تكون على الشكل التالي:-
· عمليات الخطف تنفذها قوى رسمية وأخرى شبحيه وفي الغالب عصابات ومليشيات.
· الاغتيالات السياسية المختلفة للشخصيات السياسية والعسكرية.
· التفجيرات الدموية العنيفة المختلفة ذات النمطية الشائعة.
· عمليات التمويه والتضليل السياسي والإعلامي وصرف الأنظار عن أحداث سياسية واقتصادية اكبر تأثيرا على مستوى الرأي العام العالمي.
· المهام الخاصة لشبكات التجسس والمرتزقة.
· جرائم جنائية بدوافع سياسية ومخابراتية( عصابات الجريمة المنظمة مقابل ثمن).
· عمليات الإنزال المحدودة لمهام خاصة وغيرها من العمليات الخاصة اللانمطية.
· الحرائق والأزمات المفتعلة فيما يخص جهد الدولة والمجتمع.
· الأوبئة والأمراض ( الحرب الجرثومية).
· الاستيلاء على المستندات والوثائق ذات الأهمية.
· السرقات الكبرى للبنوك والمؤسسات المالية.
· العمليات التخريبية ذات الطابع الاقتصادي.
· عمليات التطهير الطائفي والعرقي المنظمة لإغراض وأجندات سياسية.
· عمليات التخريب التي تنفذها المنظمات الخارجة عن القانون .
تنفذ تلك العمليات عبر أدوات رسمية قوات عسكرية أحيانا وفي الغالب تنفذها أدوات مخابراتية شبحيه دوائر استخباراتية ومخابراتية وتساندها منظومات معلوماتية دقيقة رسمية وجهد مدني عميل(القدرة المكتسبة) وهذا الجهد يؤمن للفرق الشبحية أو المليشيات تنفيذ مهامها الخاصة باستخدام عمليات أو حملات خاصة ذات أهداف محدودة.
أغراض حرب الأشباح -War Ghost
لم تعد ساحة الصراع السياسي والعسكري تخضع للسياقات والنظريات الأساسية السابقة بالرغم من كونها تسلك محاور تقليدية أحيانا وتبوب أبجديات الصراع وفقا للأولويات النظرية, وطالما الشركات القابضة العملاقة المتعددة الجنسيات أصبح لها ساستها وحكوماتها وجيوشها وتفرض أرادتها على دول العالم , لذا فهي التي ترسم خارطة الصراع والحروب وباتت تعسكر العالم والتطور العلمي التقني, وأصبح المردود الربحي القاسم المشترك في كافة الميادين وأبرزها الميدان العسكري والمخابراتي (الحروب الاقتصادية) والتي تجعل من يمتلك القوة والتطور يفرض قواعد اللعبة وأبعاد ساحة الصراع وينتخب مسرح العمليات كما يشاء وكذلك يحدد أساليب الصراع, مع احتفاظه بعدد من الوسائل والأساليب الساندة التي يستخدمها عند الضرورة خصوصا عند الفشل السياسي والعسكري, وعلى سبيل المثال تبدو الولايات المتحدة الأمريكية وبقية أقطاب الصراع قد غادروا القيم والمعايير والنظريات السياسية والعسكرية وكذلك الأخلاقية والإنسانية وتذهب إلى عسكرة العالم عبر الحرب المفتوحة غير المقيدة وتجعل كل شيء مباحًا وأبرزها قسوة استخدم البشر وسيلة ضغط وحطب لنار الحرب والصراع وفق مفاهيم الحروب المعاصرة باستخدام معايير "إستراتيجية البركان- Volcano Strategy - الحرب القذرة Dirty War" بعناصرها المركبة الأكثر دموية حرب الأشباح -War Ghost (الحرب السرية SECRECY-WAR) وما تتسق به من مفاهيم مركبة وأساليب مشتركة وفق قيم "الحرب الديموغرافية Demographic War" وعسكرة ثورة المعلومات (حرب المعلومات Information War ), وتحدث بذلك انقلابا على الشرائع السماوية والقوانين الوضعية والقيم الأخلاقية والإنسانية عبر استخدام جميع المحظورات العسكرية والمخابراتية والنفسية والإعلامية لفرض أرادتها على العالم قسرا, وتستخدم حرب الأشباح -War Ghost(الحرب السرية SECRECY-WAR) كوسيلة أساسية وأحيانا بديلة ( خطة تمويه وصرف أنظار) لترميم الفشل السياسي والعسكري وفي الغالب لتعزيز الضغط السياسي وثني الإرادات وفي الغالب تنفذ عملياتها للإغراض التالية :-
1. معالجة الانهيار العسكرية وفشل المخططات الاستراتيجية الأصلية أو البديلة وبذلك يجري التحول إلى نمط أخر من الحرب- وهو حرب الأشباح لنشر الفوضى وحرب الاستنزاف والتفتيت, وفي الغالب تستخدم لإيقاف الانهيار والفشل السياسي العسكري .
2. خلط الأوراق السياسية والعسكرية والأمنية وإرباك مسرح الصراع.
3. صرف أنظار الرأي العام المحلي أو الخارجي وتأمين مادة إعلامية تحتوي على السبق والإثارة والتغطية لهيكلة لعقول باتجاه آخر, وتعزز بذلك محاور الحرب الإعلامية على الصعيد الدولي أو الإقليمي وشد الأنظار إلى مفصل أخر من الصراع والتمويه عن الصراع السياسي والعسكري الذي يسوده الفشل لوقت محدود.
4. أختزال وتداخل مراحل حربية أمنية معينة من خلال عمليات خاصة في غاية الدقة مشوهة الملامح تقوم بها فرق عمليات خاصة مرتبطة بدوائر المخابرات والتي تقود شبكات تجسس مختلفة وخلايا نائمة ضمن خارطة انتشار الأهداف والخلايا.
5. حشد واستثمار القدرة المكتسبة من المليشيات والمرتزقة وعصابات الجريمة المنظمة والعملاء لتنفيذ تلك العمليات ذات الطابع العنيف لتستهدف محاور وأقطاب الصراع, وبذلك تخلق فوضى مبررة لإغراض سياسية وعسكرية, وبذلك تخلط الأوراق.
6. الإيعاز بتنفيذ تلك العمليات إلى القدرة المكتسبة بعد تعذر وصول دوائر المخابرات إلى أقطاب الصراع أو لغرض الابتعاد أو التنويه والإشارة إلى أن مصدر الفعل جهة معينة يراد بها استهدافا سياسيا(الاغتيال السياسي) وقانونيا (الملفات القانونية الملفقة ).
7. حساسية الموقف السياسي أو العسكري وفقدان ملامح التقدم ولغرض التغيير تنفذ تلك العمليات الشبحية (الحركة) لفرض التغيير وتعديل قواعد اللعبة السياسية والتي تلقي بظلالها على المشهد العسكري والأمني, وتبرر أي فعل قادم.
تستخدم العمليات الخاصة الشبحية ضمن فلسفة حرب الأشباح -War Ghost(حرب السرية) بشكل واسع وشائع قبل وأثناء الصراع وغالبا بعد الحروب والغزوات الكولينالية, وكذلك عند الغزو والاحتلال والاستعمار, و استخدمت تسمية حرب الأشباح -War Ghost(الحرب السرية SECRECY-WAR) لأنها تدل على شبحيه الفعل واختفاء ملامح المنفذ وفقدان الدلالة الجنائية وخيوط التنفيذ, ويصعب التكهن بالفاعل وتحليل الحدث يؤدي إلى خلط الأوراق وتشتيت الجهد وطمس الحقيقة وفق تأويلات تناقض بعضها الأخر, وتجدها متعددة تشتت فكرة الوصول إلى الجاني ونوع التنفيذ من الناحية الجنائية مع وجود دلائل ظرفية وتعتمد أحيانا على دلائل عينية أو حسية أو مشاهدات ضعيفة لا تؤمن الدلالة الجنائية المطلوبة وتبقى التكهنات والاستنتاجات التي تحقق اختفاء الفاعل الحقيقي.
عناصر حرب الأشباح -War Ghost
تساهم في عمليات حرب الأشباح -War Ghost(الحرب السرية SECRECY-WAR) منظومات مختلفة متكاملة وبرامج تدريبية ومعلوماتية تعد لهذا الغرض, وتصل في قدراتها ومواردها إلى حالة الحرب, وتعتمد هذه الصفحة من الحرب على عدد من العناصر أهمها:-
· التوقيت, المكان, الموقع.
· نوعية وقيمة الهدف, الغاية .
· الموقف السياسي والعسكري والأمني.
· حالة ونوع الصراع.
· نوع الأزمة والتأثيرات المطلوب إحداثها.
· القدرات والموارد المتيسرة والتزامن الظرفي والفني لإحداث التأثير.
· الرسالة الموجه والمطلوب إيصالها.
· النمط والأسلوب والأدوات.
· التلاعب بالمفردات -الدينية- الوطنية- العسكرية التي يتم النفاذ منها.
استخدمت حرب الأشباح -War Ghost بمراحل مختلفة عبر تاريخ الصراع السياسي والعسكري وفي غالبية الحروب العالمية ووفقا لبوصلة الصراع وعوامل الاحتراب ومحاور الإستراتيجيات السياسية والعسكرية, والقرار على الحرب من عدمه وموائمة المعطيات السياسية والعسكرية الداخلية والخارجية, وكذلك أعمال التجريد قبيل أي حرب يجري التخطيط لها أو لتحقيق مكاسب وأهداف سياسية واقتصادية والحصول على تفوق في الميدان السياسي وليس بالضرورة باستخدام قوات حربية تحقيق الهداف السياسية بدون استخدام القوة.
تعتبر حرب الأشباح -War Ghostامتداد ورديف لحالة الحرب, أو وسائل التمهيد - المناورات العسكرية أو مناورات ما قبل الحرب (حافة الحرب) لتحقيق إرادة سياسية ما على طرف أخر رافض أو ممتنع للرضوخ لإرادة ذلك الطرف, وباستخدام تلك الوسائل والمؤثرات والتكتيكات المختلفة, وفق أبعادها المخابراتية كبديل للحرب المباشرة, وتستخدم بشكل واسع في الصراع بين الدول الكبرى, ولعل الحرب الباردة احد ملامحها وابرز محاورها, وتعتمد على المطاولة وفلسفة الاستنزاف, وترتكز على دقة المعلومات واستباق الوقت وعدم الإغفال لاستهداف الخصم(لا توجد حسن نوايا في الصراع), وانتهاز الثغرات الأمنية ويجند لعمليات العنف التي تستهدف المدنيين ذوي النفوس الضعيفة الذين يرتزقون ويمتهنون هذه المهام القذرة ويشرعون العمل ضد أوطانهم مع قوات أجنبية محتلة لإغراض ومنافع فئوية وشخصية بما يخالف منظومة القيم الوطنية, وقد تكون تلك الحرب بين قوى غير متوازنة وأخرى متوازنة في كافة الخنادق, ويبرز التفوق عند أستخدمها ضد دوله بقدرات محدودة, وجميع دول العالم الثالث بما فيها الدول العربية تعتبر قدراتها محدودة لتتناسب مع قدرات الدول الكبرى أو موارد الكيان الصهيوني وبعض الدول الإقليمية في هذا المجال.
أساليب حرب الأشباح -War Ghost
تستند حرب الأشباح -War Ghost على منظومة المعلومات(ثورة المعلومات) ومفاصل تجسسية متكاملة تبدأ من القدرات الفضائية (الأقمار الصناعية) مرورا بدوائر ومفاصل وموارد المخابرات وخلاياه التجسسية وكيفية تنفيذ العمليات وتوقيتها , وتنتهي بالعين البشرية المجردة التي تساهم في تأمين الاستعدادات النهائية لتنفيذ العمليات الخاصة.
تستخدم في مراحل تنفيذ العمليات الخاصة ( الصامت أو الصاخب)عناصر منفذة محترفة بل وخبيرة, تجيد تنفيذ تلك الأعمال القذرة دون ترك أي اثر يدل على منفذيها, لغرض توظيف تلك النتائج في تعزيز المواقف السياسية أو خلق التأثيرات السياسية والعسكرية والاقتصادية, ونظرا لدقة الاستهداف والوسائل المستخدمة فهناك أنوع مختلفة من التنفيذ وكما يلي:-
أ.التنفيذ الصامت.
ب.التنفيذ الصاخب.
ج.التنفيذ المزدوج.
د.التنفيذ المركب.
هـ.التنفيذ القاسي.
تستخدم جميع تلك الطرق حسب نوعية الهدف والتأثير المطلوب إحداثه سياسيا وإعلاميا, ونوع المناورة السياسية والعسكرية , وعلى سبيل المثال نفذت دوائر المخابرات الأجنبية والإقليمية ومليشيات الأحزاب التي أعدت لهذا الغرض قبل غزو العراق أكثر من عملية شبحيه قذرة بهذا الشكل في العراق, ذهب ضحيتها الأبرياء من المدنيين لغرض ترسيخ الرعب في قلوبهم مما يسهل السيطرة عليهم وتطبيع إرادتهم الرافضة للاحتلال الأجنبي غير الشرعي للعراق, وكذلك انتهازها لتشويه صورة المقاومة العراقية وتنميطها إعلاميا وسياسيا وفق مصطلح الإدارة الأمريكية السابقة "بالإرهاب" الذي طال كل رافض للاحتلال من العراقيين وكانت الإدارة الأمريكية السابقة قد سوقت احتلالها للعراق وفق إستراتيجية الحروب الاستباقية تحت يافطة "الحرب العالمية على الإرهابGWOT", و تشير قواعد اللعبة اشتراك عدد كبير من دول العالم في استخدام قيم حرب الأشباح وأساليبها, وابرز من يستخدمها هي الولايات المتحدة الأمريكية والصهاينة, وقد طورت منظومتها وعززتها بشكل واضح بالاستفادة من القدرات الفضائية, وثورة المعلومات, وانتشار الخلايا التجسسية المجندة لتلك الإغراض, وتعتبر تلك خلايا نائمة يوعز إليها التنفيذ عن الطلب, وهذه صفحة رئيسة من صفحات الحرب الكونية التي تعد لها الولايات المتحدة للهيمنة على العالم .
يستخدم الكيان الصهيوني حرب الأشباح -War Ghost(حرب المخابرات السرية) بشكل متقن وكذلك عدد من الدول الإقليمية الأخرى ومنها إيران كل وفق إمكانياته وقدراته على التعبئة البشرية (القدرة المكتسبة) لتحقيق إرادتها السياسية قسرا , ويعد العرب متأخرين جدا بهذا المضمار أو تلك الصفحة من الحرب لأنهم بالتأكيد لا يمتلكون مقوماتها, أو قد نسوا الحرب تماما أو استخدام القوه كمناوره لتحقيق الأمن والسلم والمكاسب السياسية وأصبح مجرد التفكير بالقوة جريمة مع العلم أن القوة جوهر الصراع , واتجهوا إلى التحالف المهادن الغير متكافئ وكما نعلم أن الميدان العسكري والمخابراتي والاستخباراتي قد اختلفت معاييره وتوازناته الآن, أما القدرة العربية لا تستطيع الخروج من مضمار الحرب التقليدية التي أصبحت تعبئة قديمة بالية لا تحقق الغاية الإستراتيجية السياسية والعسكرية والاقتصادية, ولا تؤمن عنصري الأمن والدفاع في الدول في ظل التفوق العسكري الكبير في العالم, وأهمها استحداث صفحات أخرى وفق معايير "إستراتيجية البركان- Volcano Strategy - الحرب القذرة Dirty War" وتضاف إلى صفحات الحرب الحديثة أو حرب النجوم وهي القدرات الفضائية- حرب المعلومات- التطور الكبير والمستمر لأجيال الطائرات ونقل المتفجرات جوا والمستخدمة في الحروب-القدرة ألصاروخيه ( البعد الاستراصاروخي)- حرب الأشباح -War Ghost(الحرب السرية SECRECY-WAR) - الحرب الإعلامية والنفسية - حرب التأثير الاقتصادي بالموارد الاستراتيجية- النفط –القمح- وغيرها من مواد الاستهلاك البشري, جميع تلك العناصر استثمرت الأموال والثروات والعقول العربية للوصول إلى هذا الحجم من التفوق العسكري والتقني والمخابراتي الذي جعل من الشركات القابضة العملاقة والمتعددة الجنسيات المختلفة,المال,النفط, السلاح, الإعلام..الخ ينسفون النظام الرسمي الدولي وقوانينه وكافة الاعتبارات والمعايير القانونية والإنسانية ويتجهون إلى لغة القوة وعسكرة العالم وإذكاء الحروب الاقتصادية وفتح الأسواق بالقوة والدم وتدمير الدول والشعوب, وهاهو عالمنا العربي والإسلامي تعصف به الخلافات والاصطفاف مع الأجنبي وضياع ابسط مقومات الأمن والدفاع ليحظى كل طرف بأمن وطني هش قابل للزوال (لا سمح الله ), بعد أن اغفلوا خطيئة إستراتيجية "احتلال العراق" وترسيخ ثقافة الهزيمة والقبول بالأمر الواقع, مع الأسف الجميع يسعى لمستقبل مجهول وسط تقاطع أنفاق إستراتيجية في الغالب مظلمة لا يوجد نور في نهاية تلك الأنفاق, والجميع يقف عاجزا ينتظر دوره في الاستهداف دون حل ووقفة مراجعة حقيقة وإعادة العراق إلى موقعه العربي كركيزة ضمن توازن المصالح وصمام أمان في معادلة توازن القوى والأمن القومي العربي والإسلامي, فان الحرب الأميركية ضد العراق تلك الحرب التي من بين أهدافها إلغاء هوية العراق العربية والإسلامية ورسم خريطة امريصهيونية "الشرق الأوسط الكبير" وإلغاء حقيقة العالم العربي والإسلامي وفرض سيطرة وهيمنة استعمارية على مقدرات وثروات العالم العربي والإسلامي.


حرائق بالشرقية تدمر محصول القمح وتتسبب فى نفوق أكثر من 8000 دجاجة
شب حريق بمشروع الخطارة ومحصول القمح، عند مفارق أبو نصار بمدينة الصالحية محافظة الشرقية وأسفر الحريق على حرق فدانين من محصول القمح بأرض زراعية ملك نصر سعيد عبد اللطيف 50 سنة المقيم بمركز فاقوس وبسؤاله قرر أن سبب الحريق نتيجة سقوط أحد الأسلاك الكهربائية من أحد الأعمدة بالأرض المنزرعة بالقمح ولم يتهم أحد بالتسبب فى الحريق .
كما نشبت النيران بمزرعة دواجن بقرية العوية مركز الصالحية نتج عنه نفوق أكثر من 8000 دجاجة واحتراق سقف المزرعة ولم تحدث أي إصابات وبسؤال صاحب المزرعة مؤمن أحمد محمد 31 سنة مدرس ومقيم بالصوالح مركز فاقوس أكد أن سبب الحريق نتيجة ماس كهربائي ولم يتهم أحد بالتسبب فى الحادث .
وفى مدينة العاشر من رمضان نشب حريق فى الأشجار ببركة الأكسدة ( مخلفات المصانع ) الكائنة بالكيلو 62 دائرة مركز الشرطة وعلى الفور انتقلت قوات الحماية المدنية وسيطرت على الحريق ولم تحدث أي إصابات أو وفيات

السيطرة على حريق نشب بقطاع الاخبار بماسبيرو بسبب ماس كهربائي

القاهرة - دنيا الوطن-عبيرالرملى
تمكنت قوات الحماية المدنية باتحاد الاذاعة والتليفزيون من السيطرة على حريق شب- بمكتب مدير عام مندوبي الإذاعة بقطاع الاخبار بالدور الثالث بماسبيرو .
و قال ابراهيم سيد احمد أحد العاملين المتواجدين بالمكتب وقت وقوع الحريق إن سبب الحريق يرجع الى ماس كهربائي من احد التكييفات مشيرا الى عدم وقوع اصابات بشرية في الارواح لعدم تواجد أحد بالمكتب ، وأنه يصعب حصر الخسائر
هذا وقد توجه الاعلامى ابراهيم الصياد رئيس قطاع الاخبار على الفور الى مقر الحريق لمعاينة موقع الحادث والوقوف على حجم الخسائر


جهات رقابية « تتتبع» دعمًا ماليًا من تجار الآثار لمرشحى الرئاسة

غزة - دنيا الوطن
عبيرالرملى
تقوم جهات رقابية بتتبع طريق وصول أموال طائلة إلى بعض مرشحى الرئاسة كدعم لهم فى الانتخابات الرئاسية التى ستتم فى 23 و24 الشهر الجارى.
وعلمت «روزاليوسف» أن أغلب هذا الدعم المالى جاء نتيجة الاتجار بالآثار المصرية المهربة للخارج عقب ثورة 25 يناير وتركزت فى دعم مالى من جانب عدد من رجال الأعمال العرب والمصريين الموجودين فى العاصمة الفرنسية « باريس» وعدد من الدول الخليجية.
من جهته قال مصدر قضائى وثيق الصلة بانتخابات رئاسة الجمهورية المرتقبة: إن لجنة الانتخابات الرئاسية اتخذت جميع التدابير وأقصى درجات الحيطة، مع كل الجهات المعنية، حرصا على انجاح العملية الانتخابية، وخروج نتيجة الانتخابات معبرة تعبيرًا حقيقيًا عن إرادة الناخبين فى أول استحقاق رئاسى يجرى بعد ثورة يناير.
أضاف المصدر: إن أى حديث عن تزوير الانتخابات لا يستدعى الرد، وهو محض افتراء وضرب من ضروب التفكير العبثي، الذى لا يستند إلى منطق أو أدلة تدعمه».
وأشار إلى أن قضاة مصر تحملوا أمانة وعبء الإشراف على العملية الانتخابية بشرف، ثقة من المصريين لإنهاء أول استحقاق رئاسى فى مصر بنزاهة كاملة.
وأوضح أن عملية فرز الأصوات ستبدأ على الفور فى أعقاب غلق باب التصويت، وأن إعلان النتائج لن يستغرق وقتًا كبيرا، وسيشارك فى رصدها مندوبو المرشحين ووسائل الإعلام والمجتمع المدني، لافتا إلى أن لجنة الانتخابات الرئاسية ستقوم بإعلان نتائج الفرز أولاً بأول.
وذكر أن اللجنة وافقت على التصريح لـ53 منظمة مجتمع مدنى وجمعية أهلية لمتابعة الانتخابات، من بين 60 منظمة وجمعية تقدمت للجنة الانتخابات الرئاسية للحصول على تصاريح للمتابعة، وذلك طبقا للضوابط والشروط، التى سبق للجنة أن وضعتها، إلى جانب تقدم قرابة 10 آلاف متابع داخل مصر للحصول على تصاريح مماثلة.
وتابع المصدر القضائى بقوله: «حينما أراد نظام مبارك تزوير الانتخابات، قام بإلغاء الإشراف القضائى عليها، مكتفيا بإشراف شكلى دون إشراف قضائى على لجان الاقتراع نفسها، بينما كان المطلب الأول عقب ثورة يناير تولى قضاة مصر الإشراف على كل الانتخابات، ثقة من المواطنين فيهم، بتزوير أو تزييف إرادة الأمة».
اكتشف رجل بريطاني معلومات سرية عن 28 جنديا في الجيش البريطاني تم اختيارهم للتحول إلى قناصة تحت الإطار الاحتياطي داخل صندوق سيارة مستعملة اشتراها من المزاد. وقالت صحيفة «ديلي ميرور» امس أن قادة الجيش البريطاني أمروا بفتح تحقيق عاجل حول الاختراق الأمني بعد عثور المشتري على كنز من المعلومات كان يمكن استخدامها من قبل أعداء بريطانيا بما في ذلك حركة طالبان.وأضافت أن الرجل الذي اشترى السيارة المستعملة عثر في صندوقها أيضا على بطاقة مرور تسمح لحاملها بالدخول إلى القواعد التابعة لوزارة الدفاع البريطانية قبل أن يسلمها للشرطة.
ونسبت الصحيفة إلى مصدر في الجيش البريطاني قوله «لدينا واجب تقديم أفضل دعم ممكن لجنودنا وعائلاتهم وللجنود الذين يعتبرون عرضة للخطر إذا ما تم الكشف عن هوياتهم أثناء العمليات العسكرية ومن بينهم القناصة الذين يلعبون أدورا طليعية في الحرب ضد طالبان».
وأشارت الصحيفة إلى أن الوثائق السرية يعود تاريخها إلى يوليو 2010 وتحتوي على أسماء جنود من عدة أفواج في الجيش البريطاني من بينها فوج انتشر مؤخرا في أفغانستان فضلا عن تفاصيل الدورة التدريبية للقناصة.

شاهد المحتوى الأصلي علي بوابة الفجر الاليكترونية -
أسرار قناصة بريطانيا في صندوق سيارة مستعملة

تقارير طبية: عمرو موسى مدمن خمور ويعاني من تصلب


ذكرت وكالة أنباء الشرق الأوسط أنها حصلت على تقارير طبية رسمية تؤكد إدمان المرشح الرئاسي عمرو موسى للخمر، حيث كشفت التقارير أن موسى يعاني من مرض تصلب الشرايين وأنه يدمن الخمر، ما يدفعه في بعض الأحيان إلى ترك اجتماعات هامة لتناول بعض الجرعات.   وقال أطباء موثوق فيهم، حسب الوكالة، :”إن دلائل إدمان الخمر بادية تماماً على موسى في الإعلان الذي يتم بثه عن حملته؛ حيث يبدو عصبيا ومهتزا وغير متماسك، علماً بأنه يبلغ من العمر ٧٨ عاماً

من هى سهام نجم زوجة حمدين صباحي؟



تمتلك سهام نجم تاريخاً مشرفاً كناشطة سياسية وحقوقية تنشط فى مجال خدمة المجتمع وقضايا الحريات، وهو أمر ليس مستغرباً على الأطلاق عن زوجة حمدين صباحى ورفيقة نضال طويل إلى جواره منذ زواجهما ، بل ومنذ أن تعرفا على بعضهما فى ساحات النضال الوطنى. وغير ذلك كانت سهام زوجة مصرية أصيلة وقفت إلى جوار زوجها وهو يتصدى لنظام غاشم لم يتورع عن اعتقاله عدة مرات حتى وهو نائب فى البرلمان. من بورسعيد المدينة الباسلة تنحدر سهام نجم  ، وفى بلطيم قادت حملة زوجها الانتخابية فى وسط نساء الدائرة ، كانت سهام تعقد المؤتمرات النسائية فى منزل العائلة ببلطيم لتعرف نساء بلطيم البسيطات على حقوقهن السياسية والاجتماعية.
أمنت سهام نجم بزوجها وبنضاله فى صفوف الحركة الوطنية وتبنيه لقضايا العدالة الإجتماعية والحريات وشاطرته هموم الطبقات الفقيرة من الشعب المصرى التى تمثل اغلبية المصريين
تمتلك سهام نجم زوجة حمدين صباحي الكاريزما التي تؤهلها لتكون سيدة مصر الأولي، فبالإضافة إلي التاريخ النضالي المشرف طوال أكثر من 40 عاماً، هي أيضاً تشغل منصب الأمين العام للشبكة القومية لمحو الأمية وتعليم الكبار، وهي العضو الوحيد الممثل للمنطقة العربية داخل اللجنة الدولية لمبادرة التعليم للجميع التابعة لليونسكو، وترأس جمعية أهلية كما أنها عضو بارز في العديد من منظمات العمل المدني. عاشت سهام نجم أجواء الزخم السياسي في مصر خلال فترة الستينيات وتوابع حرب الاستنزاف، فقد كانت شاهد عيان علي الصلف الإسرائيلي بحكم نشأتها في بورسعيد، حيث كان يعمل والدها موظفاً بالسجل المدني، وخلال الحرب تمت محاولات تهجير الأسرة لتعيش بكاملها في رأس البر بدمياط بعيداً عن القصف ولم تعد إلي بورسعيد إلا عام 1976 . تعرفت سهام نجم علي حمدين صباحي في مظاهرات عام 1972 وظلت هذه المعرفة طوال سبع سنوات حتي تزوجا في عام 1979 وبين هذين التاريخين محطات أخري لأنهما تحولا من الزمالة إلي الحب عام 1976 وتمت الخطوبة بعد ذلك بعام واحد، ولم تكن أمور الزواج سهلة وميسرة لشابين في بداية حياتهما، حيث تدخلت أسرة حمدين لتساعده في تكاليف الزواج، وكان أول عش للزوجية في القناطر الخيرية والتي عاشا بها عشر سنوات من أجمل أيام الحياة ثم انتقلت الأسرة إلي ميدان سفنكس. سهام نجم حاصلة علي بكالوريوس تجارة من جامعة القاهرة عام 1977 وقد أنجبت من زوجها حمدين صباحي ولداً وبنتاً هما كل ما لديها في الحياة، الابن “محمد” يعمل مخرجاً سينمائياً، والابنة “سلمي” تعمل مذيعة وتمتلك موهبة الغناء، وللأسرة حفيدة واحدة وقد نزلوا جميعاً إلي التحرير خلال الثورة.
ورغم هذه الكاريزما ترفض سهام نجم لقب سيدة مصر الأولي وتري أنه أصبح لقباً سييء السمعة خلال النظام السابق، إلا أنها لا تريد حرمان قرينة الرئيس المقبل من المشاركة في العمل العام.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق