الأربعاء، 13 مارس، 2013

داربا” و “ناسا” و ” ياربا “: في خدمةالمشاريع المستقبلية للاستخبارات الأمريكية:من سلسلة اللوبى القبطى الجديد فى مصر :-6 :330

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 1 مايو 2012 الساعة: 13:17 م

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/6267-%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1-%D8%B9%D9%86-%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%AD-%D8%AF%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D8%B3%D8%B7-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%AF%D9%8A%D8%AF.html
http://www.youtube.com/watch?v=RkydvHRkDGY&feature=related
http://www.youtube.com/watch?v=TZFH5oSGd_w&feature=related
http://www.youtube.com/watch?v=kpcap960M4g&feature=related
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/04/29/274166.html
http://maktoob.news.yahoo.com/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A7%D9%81-%D9%85%D9%86%D8%B8%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%B3%D8%B1%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%B3%D8%B9%D9%89-%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%BA%D9%84%D8%A7%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A8%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%84%D9%8A%D8%AC%D9%8A-%D9%84%D8%B6%D8%B1%D8%A8-000000546.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/6546-%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D8%A7-%D8%AA%D8%AA%D8%A2%D9%85%D8%B1-%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%8A%D8%A7%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%87%D9%8A%D9%88%D9%86%D9%8A-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D9%85%D8%B5%D8%B1-%D9%81%D9%8A-%D8%AD%D9%88%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%8A%D9%84.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/6399-%D9%85%D8%AC%D9%85%D9%88%D8%B9%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B2%D9%85%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D8%AA%D8%AA%D9%86%D8%A7%D8%BA%D9%85-%D9%85%D8%B9-%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AF%D9%88-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/6491-%D8%AE%D8%A7%D8%B5-..-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1%3A-%26quot%3B%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%AD%D8%B1%D9%8A%D8%B1%26quot%3B-%D9%8A%D9%81%D8%AA%D8%AD-%D9%85%D9%84%D9%81-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B9%D8%AA%D9%82%D9%84%D9%8A%D9%86-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B9%D9%88%D8%AF%D9%8A%D8%A9%3A-%D8%AA%D9%87%D9%85-%D9%85%D9%84%D9%81%D9%82%D8%A9-%D9%88%D8%A5%D9%87%D8%A7%D9%86%D8%A9-%D9%88%D8%AA%D8%B9%D8%B0%D9%8A%D8%A8-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%85%D8%B1.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/6506-%D8%AE%D8%A7%D8%B5%3A%D8%A7%D8%AB%D8%B1%D9%8A%D8%A7%D8%A1-%D9%88%D9%85%D8%B1%D8%AA%D8%B2%D9%82%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D9%88%D8%A8-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%AA.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/6134-%D8%AF%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A7%26quot%3B-%D9%88-%26quot%3B%D9%86%D8%A7%D8%B3%D8%A7%26quot%3B-%D9%88-%26quot%3B-%D9%8A%D8%A7%D8%B1%D8%A8%D8%A7-%26quot%3B%3A-%D9%81%D9%8A-%D8%AE%D8%AF%D9%85%D8%A9%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%82%D8%A8%D9%84%D9%8A%D8%A9-%D9%84%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%AE%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%85%D8%B1%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A9.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/5659-%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%80%26quot%3Bcia%26quot%3B-%D9%81%D9%8A-%D9%84%D8%A8%D9%86%D8%A7%D9%86%3A-%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D9%85%D8%B9%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D9%85%D8%B1%D8%A7%D9%83%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%A8%D8%AD%D8%A7%D8%AB-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%85%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A3%D9%85%D9%8A%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7%D9%8B.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D8%AA%D9%8A%D8%AC%D9%8A%D8%A9/5407-%C2%AB%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%81%D9%8A%D9%84%C2%BB..-%D8%AD%D9%83%D8%A7%D9%8A%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D8%B1%D9%8A%D9%8A%D9%86-%D9%85%D8%B9-%C2%AB%D9%84%D8%B9%D9%86%D8%A9-%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B7%C2%BB.html
http://www.tahreerparty.net/%D8%B9%D9%85%D8%A7%D9%84-%D9%88%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%AD%D9%8A%D9%86/3319-%D9%85%D8%AC%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B5%D9%88%D8%B1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9%3A-%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%B3%D8%A7%D8%AF-%D9%83%D8%AB%D9%81-%D9%86%D8%B4%D8%A7%D8%B7%D9%87-%D9%81%D9%89-%D8%B9%D8%AF%D8%A9-%D9%85%D8%AF%D9%86-%D8%AA%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%8A%D8%A9-%D8%A8%D8%B9%D8%AF-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D9%88%D8%B1%D8%A9.html

أسرار عن ملامح دول الشرق الأوسط الجديد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أسرار عن ملام� دول الشرق الأوسط الجديد

لم تكن التقارير التي نشرتها مجلتان أمريكيتان عن الشرق الأوسط الجديد وتقسيم الدول العربية إلى دويلات طائفية، ومن ثم التحقيق الموسّع عن سورية التي نشرته مجلة "نيويورك تايمز ماجازين" إلا تسريبات عن دوائر الاستخبارات الأمريكية، والتي ركزت فيها على نقطتين هامتين هما: إضعاف أو موت العلاقات العربية، وإنعاش الطائفية، تمهيداً لإنشاء دويلات تقوم على أساس طائفي.
فقد تحدّثت بوضوح وتفصيل قبل سنوات عن خطط التقسيم، بل إنها ألحقت خريطة للدويلات الجديدة التي سوف تظهر في العالم العربي، والتي أشارت إلى أنه يجب على الغرب أن يُدرك بأن (لعراق وسورية ولبنان)وباقي الدول العربية مخلوقات اصطناعية، وأن القومية العربية هي الخطر الحقيقي على الغرب، والحل يكمُن في إقامة دويلات جديدة طائفية وعشائرية .
وتضيف المجلة إن إسرائيل لا يمكنها العيش مع جيرانها ولهذا جاء الفصل عن جيرانها العرب، وهو ما يتوافق مع المشاريع الصهيونية، فشيمون بيريز حدّد في كتابه "الشرق الأوسط الجديد" خريطة الشرق الأوسط بأنها تمتد من حدود مصر الغربية حتى حدود باكستان الشرقية ومن تركيا وجمهوريات آسيا الوسطى الإسلامية شمالاً حتى المحيط الهندي وشمال السودان جنوباً، وهي منطقة تجمع دولاً عربية وإسلامية وليس فيها خارج هاتين الدائرتين "العروبة والإسلام" سوى إسرائيل.
ويعرض التقرير المنشور في المجلة خرائط لمنطقة الشرق الأوسط بشكلها الحالي، وخرائط للشكل الذي يتم العمل على تحقيقه، ويعتمد التقرير لتسويغ هذا المخطط على عدد من الحجج الجدلية لتمرير هذا مشروع ومنها:
أولاً: إن الحدود الحالية هي حدود رسمتها كل من بريطانيا وفرنسا بشكل عشوائي في القرن التاسع عشر وهي حدود غير عادلة.
ثانياً: إن قوس الحدود الأكثر تشابكاً وفوضوية في العالم يكمن في إفريقيا والشرق الأوسط، وإن هذه الحدود تعمل على إثارة الحروب في المنطقة، ولذلك يجب تغييرها وإعادة رسمها لإعطاء الأقليات المذهبية أو القومية والإثنية حقوقها المسلوبة.
ثالثاً: صحيح أنه في بعض الحالات، قد تتفاهم مجموعات مختلفة متعددة الأعراق أو الديانات والإثنيات بحيث تتعايش وتتداخل مع بعضها البعض، لكن الغالب أن التداخل بالدم أو المعتقد في أماكن أخرى قد لا يكون ناجحاً بقدر الاتحاد الذي يحصل في داخل المجموعة الواحدة، لذلك لا بد من إجراء هذا التغيير في خريطة الشرق الأوسط.
رابعاً: الحدود المرسومة للدول ليست ثابتة على الإطلاق والعديد من الحدود من الكونغو إلى القوقاز مروراً بكوسوفو تتغير الآن، ومن هنا فإنه لا يجب التجاوب مع الحجة القائلة إن هذه الحدود لهذه الدول لا يجب تغييرها، لأنها تعبّر عن واقع موجود منذ آلاف السنيين، وإن المحافظة عليها تتطلب تحمل ضريبة المشكلات التي تحصل فيها.
خامساً: إن حدود الشرق الأوسط تسبّب خللاً وظيفياً داخل الدولة نفسها، وبين الدول بعضها البعض، خاصة من خلال الممارسات ضد الأقليات القومية والدينية والإثنية، أو بسبب التطرف الديني أو القومي والمذهبي، ولذلك يجب إنهاء هذا الأمر.
ويدّعي التقرير أن الغاية من هذا التعديل هو تحقيق عدد من الأهداف الإنسانية والتي تتعلق بالعدل والديمقراطية والتوازن وأهداف أخرى رئيسية هي:
أولاً: إنهاء الظلم الذي يعاني منه عدد من الأقليات في الشرق الأوسط ومنها: الأكراد، البلوش والشيعة العرب؛ وعلى الرغم من أن التعديلات المرتقبة تأخذ بعين الاعتبار مصالح هذه الفئات، إلا أن هذه التعديلات المرتقبة قد لا تستطيع أن تحقّق مصالح أقليات أخرى!!.
ثانياً: محاربة الإرهاب بشكل كامل بواسطة القوات الأمريكية المتمركزة في المنطقة وحلفائها من الدول المحلية أو العالمية.
ثالثا: تأمين تدفق النفط بشكل تام وكامل دون أى قيود
رابعاً: تحقيق السلام الكامل عبر إحداث تعديلات في الحدود الجيو- سياسية للدول الموجودة حالياً في الشرق الأوسط، ونشر الديمقراطية.
ويمرّر التقرير في ثناياه عدداً من النقاط التي قد يمر القارئ عليها مرور الكرام، ولكنها خطيرة جداً في مضمونها ومعناها ومنها:
أولاً: الترويج أن هذا التغيير والتعديل هو لمصلحة الجميع، خاصة أنه – وعلى عكس ما قامت به كل من فرنسا وبريطانيا- يراعي مصالح القوميات والإثنيات والمذاهب والمجموعات المختلفة المنتشرة في المنطقة القائمة حالياً، لأنه قائم على أساس وقائع ديموغرافية تشمل الأقليات المذهبية والإثنية والقومية.
ثانياً: إن هذا التغيير في الحدود المرسومة حالياً وتعديلها لإيجاد شرق أوسط جديد، لا يمكن أن يتمّ بسهولة وسرعة، لأن إعادة تصحيح الحدود الدولية يتطلب توافقاً لإرادات الشعوب التي قد تكون مستحيلة في الوقت الراهن، ولضيق الوقت فإنه لابد من (سفك الدماء) للوصول إلى هذه الغاية واستغلال عامل الوقت لصالح هذه الخطة.
استناداً لما تمّ ذكره، فإن دولاً جديدة ستنشأ، مما يعني فقدان بعض الدول الموجودة لأجزاء كبيرة من حدودها الحالية وزيادة حدود دول أخرى.
ملامح الخريطة الدموية المقترحة :

الدولة الكردية: تقضي الخطة المذكورة بإقامة دولة كردية مستقلة للأكراد البالغ عددهم ما بين (27 – 36) مليون كردي يعيشون في مناطق محاذية لبعضها البعض في الشرق الأوسط، إذ يعتبر التقرير أن الأكراد هم أكبر قومية في العالم لا يعيشون في دولة مستقلة، وأنه يجب تحقيق دولتهم المستقلة عبر عدد من الخطوات منها:
أولاً: استغلال الفرصة التاريخية التي لاحت للولايات المتحدة بعد سقوط بغداد في إنشاء دولة كردية إثر تقسيم العراق إلى ثلاث دول، لأن الأكراد سيصوتون بنسبة 100% لصالح قيام دولة مستقلة إذا عُرضت عليهم فرصة قيام دولة مستقلة.
ثانياً: دعم أكراد تركيا على الرغم من أن هجماتهم في الداخل قد خفّت خلال العشر سنوات الماضية، إلا أنهم عادوا من جديد الآن، وعليه يجب استغلال هذه الفرصة للضغط على تركيا، وإظهار الجزء الشرقي منها كما وأنها "منطقة محتلة".
ثالثاً: بعد قيام الدولة الكردية المستقلة في العراق وتركيا، فإن أكراد إيران وسورية سينضمون بمناطقهم مباشرة إليها وسيشكلون "دولة كردستان الكبرى المستقلة" بحدودها النهائية.
وستكون هذه الدولة الكردية الممتدة من ديار بكر في تركيا إلى تبريز في إيران أكبر حليف للغرب في المنطقة ما بين اليابان وبلغاريا.
الدولة الشيعية العربية: وفقاً للتقرير؛ فإن الجزء الجنوبي من العراق سيكون نواة لتشكيل دولة شيعية عربية تنضم إليها مناطق واسعة من الأراضي المحيطة بها ليشكل حزاماً على المنطقة المحاذية للخليج العربي على أن تشمل المناطق التالية:
أولاً: الجزء الجنوبيالغربي من إيران والمعروف بمنطقة الأهواز أو عربستان والتي تضم معظم الشيعة العرب في إيران.
ثانياً: الجزء الشرقي من المملكة العربية السعودية والذي يضم العدد الأكبر من الأقلية الشيعية في المملكة.
دولة سورية الكبرى: بعد تقسيم العراق إلى ثلاثة أقسام: كردي في الشمال، شيعي في الجنوب وسني في الوسط، سيضطر الجزء السني إلى الالتحاق بسورية، وذلك لأنه سيصبح دولة لا مقومات لها بين مطرقة الدولة الكردية الكبرى إلى شماله، وسندان الدولة الشيعية إلى جنوبه إذا لم ينضم إلى سورية، وسيتم إجبار سورية عن التخلي عن جزء صغير منها لضمه إلى لبنان لتشكيل "دولة لبنان الكبير" على البحر المتوسط لإعادة إحياء دولة فينيقيا.
تقسيم المملكة العربية السعودية: ستكون المملكة إلى جانب الباكستان بالإضافة إلى تركيا من الأكثر الدول التي ستعاني نتيجة للتغيير الذي سيطرأ على المنطقة، وسيتم تقسيم المملكة إلى أقسام:
أولاً: القسم الشرقي الساحلي حيث تتواجد الأقلية الشيعية في المملكة، وسيتم إلحاق هذا القسم بالدولة العربية الشيعية التي تحدثنا عنها أعلاه.
ثانياً: القسم الثاني هو جزء يقع في شمال غرب وشرق المملكة، وسيتم إلحاقه بالأردن الذي سيشكل بحدوده الموجودة حالياً إضافة إلى الجزء السعودي دولة "الأردن الكبرى" التي ستضمّ كل الفلسطينيين في الشتات.
ثالثاً: القسم الثالث من المملكة سيضمّ كل المدن الدينية ولاسيما مكة المكرمة والمدينة المنورة التي سيتم تشكيل دولة دينية عليهما يحكمها مجمع ديني من مختلف الطوائف والمذاهب الإسلامية ويشبه إلى حدّ كبير الفاتيكان.
رابعا: إلحاق قسم من جنوب المملكة بالجمهورية اليمنية التي سيزيد حجمها.
الجمهورية الإيرانية: صحيح أنه سيتم اقتسام بعض الأجزاء من إيران لصالح تشكيل دولة كردية ودولة شيعية عربية ودولة بلوشية وجزء صغير لضمه لدولة أذربيجان، إلا أنه سيتم اقتطاع جزء من أفغانستان المجاورة لتشكيل دولة قومية فارسية تحل محل الجمهورية الإيرانية الحالية.
أفغانستان وباكستان: القسم الذي سيتم اقتطاعه من أفغانستان لمنحه لإيران سيتم تعويضه من خلال منح أفغانستان جزءاً كبيراً من باكستان حيث العديد من القبائل الأفغانية والقريبة لها، وسيتم اقتطاع جزء آخر أيضاً من باكستان حيث يقيم البلوش لمنحه لدولة بلوشستان الحرة، وبذلك يتبقى مساحة ثلث أو أقل من حجم باكستان الحالية التي ستشكل الدولة الجديدة المنتظرة.
الكويت وقطر وعمان والإمارات واليمن: ستبقى هذه الدول على الأرجح بشكلها الحالي دون زيادة أو نقصان، مع الأخذ بعين الاعتبار أن الإمارات قد تشهد بعض التغييرات، وذلك تبعاً للتغيير الذي سيصيب بعض الدول المجاورة لها، سواء لناحية إيران أو لناحية دولة الشيعة العرب، فيما سيزيد حجم اليمن نتيجة لمنحها جزءاً من المملكة العربية السعودية.
وكما نرى فإن إعادة رسم خريطة الشرق الأوسط الجديد سيتم على أساس قومي أو إثني أو طائفي في أحيان أخرى، وبما أن إعادة رسم خريطة الشرق الأوسط لا يمكن أن تتم فوراً حتى ولو أراد الناس ذلك إلا أنه مع الوقت - ومع عملية سفك الدماء وفقاً للتقرير- فإن تحقيق هذه الخريطة الجديدة سيكون ممكناً جداً.
ومما لا شك فيه أن الخطط الامريكية تجاه العالم الاسلامى الذى تدعوه " الشرق الاوسط" تتنوع وتتعدد على مر السنين لتتلاءم مع التغيرات التى تطرأ على المنطقة بين الحين والاخر، ولكنها فى جميع الاحوال والظروف حافظت على عاملين اساسيين اعتبرتهما كثوابت فى جميع هذه الاستراتيجيات وخطا أحمر يمس الامن القومى الامريكى .
العامل الاول:حماية أمن إسرائيل ودعمها بأي ثمن.
العامل الثانى : أمين النفط والمصالح الإستراتيجية الأمريكية الأخرى.
وعلى العموم فإن الإستراتيجية الأمريكية الجديدة في المنطقة يمكن تلمس معالمها من خلال الأدوار التي لعبتها أمريكا في أفغانستان والعراق، ومن خلال الأدوار التي تلعبها اليوم بمساعدة أوروبا في عدد من الملفات، سواء في سورية أو لبنان أو فلسطين أو مصر أو الخليج العربي وتركيا.
وبطبيعة الحال فإن الدول التي تحويها القائمة الأمريكية في هذا المجال هي الدول الأكثر تنوعاً وامتزاجاً مثل: العراق، أفغانستان، السودان، الجزائر، لبنان…الخ وذلك من أجل إعادة صياغة الواقع العرقي والطائفي والقومي وفق تركيبة تناسب المخططات الأمريكية التي تهدف إلى تحقيق عدة أهداف منها:
أولاً: إضعاف الدولة القومية- بشكلها الحالي- التي لديها حساسية كبيرة بطبيعة الحال تجاه التدخلات الخارجية في شؤونها، وهو ما سيسهل عملية الاختراق الأمريكية للدول التي تأبى الانصياع لما تريده أو التي ترفض التغيير بحسب الوصفة المقدمة على الطريقة الأمريكية.
ثانياً: ضمان عدم التحام هذه الأقليات والطوائف والأعراق، وضمان عدم ذوبانها أو على الأقل انسجامها مع الأغلبية في أي بلد من بلدان الشرق الأوسط في أي إطار جامع على الشكل الذي كانت فيه منذ قرون لضمان أنها ستكون بحاجة إلى مساعدة خارجية، وكل ذلك من أجل أن تبقى هذه الأقليات برميل بارود يمكن تفجيره في الوقت الذي تراه القوى الغربية مناسباً، وبالتالي أمريكا ستكون جاهزة للتدخل في أي مكان وزمان تراه مناسباً في أي بلد من هذه البلدان إذا رأت أن ذلك لمصلحتها، وبحجة الحماية بطبيعة الحال، وإن لم يكن ذلك في مصلحتها فلا هي ترى ولا تسمع ولا تتكلم.
ثالثاً: إن الهدف أيضاً من ورقة الأقليات هو تسويغ وجود إسرائيل وتوسيع رقعة المشكلات والنزاعات الإقليمية الداخلية العرقية والقومية لإشغال العالم العربي والإسلامي وشعوب هذه الدول بالمشكلات الداخلية المستجدة لديهم والمخاطر التي تتهدد بلدانهم المعرضة آنذاك للتفتيت والتقسيم، بمعنى تقسيم المقسم أصلاً وتجزئة المجزأ بعدها حتى تصبح القضية الفلسطينية في آخر اهتمامات الشارع الإسلامي والدول الإسلامية، هذا إن تذكرها بعد ذلك أحد، وبالتالي تنعم إسرائيل بما هي فيه.
رابعاً: الهدف أيضاً من الموضوع نفسه هو إفساح المجال أمام إسرائيل للدخول والتغلغل في هذه الدول عبر الأقليات سواء القومية أو الطائفية أو العرقية، إذ إن الدولة المدمرة أو المفتتة أو التي يتم إضعافها عبر ورقة الأقليات سيكون من السهل على إسرائيل اختراقها كما حدث مؤخراً في جنوب السودان.
وعلى هذا فإن الإستراتيجية الأمريكية التي يتصدّى لتنفيذها اليوم بعض الأعراب والأتراك تحت مسمّى "الربيع العربي"، هي الوجه الحقيقي لـ"خريطة الدم الأمريكية" والتي تقضي كما رأينا بإغراق الشارع العربي والإسلامي بالدم، بل إن المؤامرة لن تتوقف عند سورية وفلسطين ولبنان، إنما ستمتد نيرانها لتحرق تركيا وقبلها الخليج العربي بإماراته ومشيخاته التي ارتضت أن تكون وقوداً رخيصاً لهذه المؤامرة الأمريكية البشعة…..

أمريكا تتآمر مع الكيان الصهيوني على مصر في حوض النيل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أمريكا تتآمر مع الكيان الصهيوني على مصر في �وض النيل
 قالت مصادر صحفية عربية إن أمريكا أطلقت يد الكيان الصهيوني في حوض النيل، تحت ستار مشاريع "تنموية" ، محذرةً من أن "التنفيذ الفعلي لمشروع “إسرائيل” للتحكم في مياه النيل قد دخل مرحلة متقدمة ونقلت صحيفة "الخليج" الإماراتية عن مصادر في واشنطن، تأكيدها أن التنفيذ الفعلي لمشروع “إسرائيل” للتحكم في مياه النيل قد دخل مرحلة متقدمة، وبمباركة أمريكية فعلية وفرت التمويل الجزئي في مشروعات تنمية زراعية بالأساس يقوم بها الكيان بالوكالة عن أمريكا في بلدان حوض النيل وأشارت المصادر إلى أن "العقد الحالي سيشهد استحواذاً استثمارياً للكيان الصهيوني غير مسبوق في تلك المنطقة التي كانت، ولعقود، مغلقة في وجه الصهيونية وكانت الولايات المتحدة وقعت مؤخراً، في احتفال مغلق، اتفاقاً مع الكيان الصهيوني تطلق بموجبه يد ربيبتها في القارة الإفريقية . ووقع مذكرة التفاهم عن الجانب الأمريكي الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية “يو إس ايد” والكيان الصهيوني باسم “ماشاف” . وتضمنت مذكرة التفاهم التركيز مبدئياً على التنمية الزراعية في أوغندا وإثيوبيا وتنزانيا ورواندا وتؤكد مصادر “الخليج “ في واشنطن أن هذه الفرصة ستسمح للكيان الصهيوني بالتمدد في القارة الإفريقية كون التمويل الأمريكي سيكون متوفراً لها عبر هذا الاتفاق، وأن هناك موافقة مفتوحة بالميزانية من الكونجرس الأمريكي الذي كان أول من أطلق هذه البرامج التي تمنح الكيان الصهيوني اليد الطولى، باقتراح من النائب هاوارد بيرمان (ديمقراطي من كاليفورنيا)، العضو البارز في لجنة الشؤون الخارجية وقالت المصادر إن التركيز على الزراعة يعني من باب أولى التعاطي مع الموارد المائية، وإن قيام الكيان الصهيوني بهذه المشاريع بالوكالة تم التخطيط له بعناية فائقة، لاسيما أن الدول المذكورة بالاتفاق جغرافياً هي دول رئيسة في منظومة دول حوض النيل . لذا سيوفر الاتفاق للكيان التمويل اللازم للمشاريع الزراعية أو المائية في المنطقة ولفتت المصادر إلى قيام الكيان الصهيوني مؤخراً بإبرام اتفاقات مع دول في حوض النيل لإنشاء سدود مائية، حيث تتولى شركة تابعة لجيش الحرب الصهيوني حالياً إقامة 4 سدود على النيل في تنزانيا، وآخر في رواندا، بالإضافة إلى وجود اتفاق صهيوني مع جنوب السودان الوليد للتعاون المطلق، وبقيت تفاصيله سرية وكشفت مصادر تعمل في مؤسسة مالية دولية أن الكيان الصهيوني يقوم أيضاً بالتوغل بالوكالة في مناطق أخرى من العالم، لاسيما أمريكا اللاتينية، وأن مسؤولاً صهيونيا كبيراً التقى على مدى الأسبوع الحالي قيادات معنية بارزة في محاولة لتوسيع نطاق أنشطة “ماشاف” في تلك المنطقة اللاتينية وعن احتمالات أن يتسبب هذا التوسع في تصعيد في المنطقة، لاسيما مع مصر المهددة بنقص حاد في احتياجاتها الأساسية من المياه، وفقدان نفوذها كدولة مصب
الرئيسية | تقارير ودراسات استراتيجية | مجموعة الازمات الدولية تتناغم مع دولة العدو والسعودية

مجموعة الازمات الدولية تتناغم مع دولة العدو والسعودية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مجموعة الازمات الدولية تتناغم مع دولة العدو والسعودية

بروكسل - وكالة (آكي) الإيطالية للأنباء - حملت مجموعة الأزمات الدولية – التى كان من اعضائها البرادعى-  المجلس العسكري في مصر مسؤولية التخبط والضياع الحاصلين في هذا البلد حالياً. 
وأوضحت المجموعة، وهي مؤسسة بحثية استشارية دولية، أن تصرفات المجلس العسكري منذ قيام الثورة في مصر هي التي أدت إلى الضياع والفشل في إنجاز المرحلة الانتقالية، خاصة مع إقتراب الاستحقاق الرئاسي في البلاد.
وأشارت المجموعة، في تقريرها الأخير بشأن المرحلة الانتقالية في مصر، إلى أن المجلس العسكري تصرف بشكل أوقعه في شر أعماله وجعله مكروهاً من جميع الأطراف السياسية والشعبية المصرية، فـ"أصبح الشارع المصري وقواه السياسية تنظر إلى المجلس العسكري بوصفه قوة مناهضة للثورة"، حسبما جاء في التقرير
وفند التقرير تصرفات المجلس، مشيراً إلى أنه حاول الاحتفاظ بأكبر قدر من النظام القديم وهمش الاحتجاجات وحاول احتواء الإسلاميين، ونوه بـ"إن قيام المجلس باستعمال الاسلاميين ضد العلمانيين وبالعكس قد خلق نفوراً لدى جميع القوى وأضعف نفوذ الجيش في الساحة السياسية المصرية"، وفق كلام معدي التقرير.
ولفت التقرير النظر إلى أن أحداث العنف المتتالية في مصر جاءت لتفاقم نظرة العداء للمجلس العسكري في الشارع المصري ولتفقده دعم شرائح اجتماعية هامة
وأشارت مجموعة الأزمات الدولية في تقريرها إلى وجود فرصة أخرى أمام المجلس العسكري في مصر، حيث "عليه التراجع قليلاً والاتفاق مع كافة الأطراف السياسية على مبادئ تضمن التحول السياسي الحقيقي الآمن في البلاد"، وفق نص التقرير
وشدد التقرير على ضرورة إتخاذ إجراءات "صعبة" من طرف المجلس العسكري تتمثل في التوصل إلى اتفاق مع ممثلي الأطراف السياسية حول صلاحيات الرئاسة وتركيبة اللجنة الدستورية وقواعد العلاقة بين الجيش والمؤسسة المدنية
وفي هذا الإطار، يقول روبرت مالي، مدير برنامج الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مجموعة الأزمات الدولية، إن الفرصة لا زالت سانحة للتوصل إلى تسوية بين المجلس ومختلف الأطراف، "من المؤكد أن التوافق بين المجلس والقوى السياسية سيكون أفضل من البدائل المتواجدة حالياً والمتمثلة في الاستقطاب والفوضى ومحاولة الجيش الحفاظ على موقعه بالقوة"، حسب كلامه
وعبر مالي عن قناعته أن استمرار المجلس العسكري في نهجه الحالي وعدم تمكنه من اتخاذ القرارات اللازمة ستمهد الطريق أمام خروجه من اللعبة بشكل مهين، "وهو أمر سيزرع بذور عدم الإستقرار في البلاد على المدى البعيد"، على حد تقديره….
تعليق الحزب:
ربما لاتخلو بعض الوقائع او التحليلات التى جاءت بالتقرير من الصحة وان كانت تفتقد الدقة وتم اطلاقها بشكل مرسل ومبتور الا ان توقيت نشرها وفى هذا التوقيت الذى يشهد اعادة توازنات وصراع اقليمى تديره المؤسسة العسكرية من خلال مفهوم الامن القومى بخطوات وطنية وموفقة هو الذى يثير الريب فى التقرير بعيدا عن اليقين فى شبهة المجموعة واعضائها من الصهاينة

الرئيسية | تقارير ودراسات استراتيجية | خاص .. بالأسماء: "التحرير" يفتح ملف المصريين المعتقلين بالسعودية: تهم ملفقة وإهانة وتعذيب مستمر

خاص .. بالأسماء: "التحرير" يفتح ملف المصريين المعتقلين بالسعودية: تهم ملفقة وإهانة وتعذيب مستمر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تهم ملفقة وإهانة وتعذيب مستمر

الأطباء يحتلون نصيب الأسد في عدد المسجونين.. ونظام الكفيل ساعد في التنكيل بالمصريين والخارجية تتفرج

العالم الأزهري عبد العزيز كامل تم اعتقاله وحبسه انفراديا بسجن الحائر رغم إصابته بالشلل وجلطات

طبيب مصري تم سحله أمام الحرم المكي لرفضه اعتداء مجند بالحذاء علي حاج مصري مُسن والسلطات تلفق له تهمة الاعتداء علي 10عساكر

معاناة طبيبتين مصريتين: إحداهما تعرضت للضرب والبصق ونزع النقاب من سعودي.. وكفيل "زينب" حلف بالطلاق لن تعود لمصر

الأمر بالمعرف اتهمت طبيب مصري بمضايقة فتاه تبلغ 36 عاما.. وحكم عليه بالسجن 4 سنوات رغم إقراره أن الاتهام كيدي

فتح اعتقال الناشط الحقوقي والمحامي المصري أحمد الجيزواى، المحتجز منذ أسبوع في السعودية، ملف تعرض عشرات المصريين لحوادث مشابهة في الدولة النفطية خلال السنوات الأخيرة. وساعد نظام الكفيل المتبع في المملكة في زيادة التنكيل بالمصريين، لأن النظام يجعل من الخاضعين له عبيدا، والخارجية المصرية بدورها لم تتخذ مواقف حاسمة في معظم القضايا، وفضلت الصمت في أغلب الأحيان، ورغم كثرة الوقفات الاحتجاجية أمام الخارجية المصرية وسفارة السعودية إلا أن كل هذه الأصوات لم تجد من يصغي لها، فهناك عشرات المصريين بسجون المملكة بدون أي تهمة أو جريمة، بدون أن تصدر ضدهم أية أحكام قضائية ودون أن يحقق معهم.

ومنها قضية العالم الأزهري د. عبد العزيز مصطفى كامل الذي تم اعتقاله بسجن الحائر رغم إصابته بالشلل والجلطات، وحالته المرضية السيئة، إلا أنه ظل في حبس انفرادي.

وهناك ناصر السيد قسطاوى، وهو ناشر مصري معروف، المعتقل حتي الآن بالسعودية لمدة تصل إلى خمس سنوات بدون أي اتهامات محددة وكل ما تعرفه أسرته أنه نشر كتابا فقهيا عاديا قبل صدور الترخيص من الجهة الإدارية فتم القبض عليه.

ومثله المهندس عبد الله ممدوح زكى الدمرداش، المعتقل منذ 3 سنوات ونصف بسجن الدمام السياسي، أى في منتصف عام 2008.. واعتقل وعمره 25 عاماً، بعد زواجه بستة أشهر، وأخباره منقطعة عن أهله منذ سنتين. 

وتضم قائمة المعتقلين المصريين بالسعودية ، عبد الله ممدوح زكي الدمرداش المعتقل بتاريخ 3-بسجن المباحث العامة بالمنطقة الشرقية ، محمد فتحي عبد العاطي المعتقل منذ عام 2003 وعمره 18 عامًا، خالد محمد موسى عمر المعتقل بسجن أبها منذ سبع سنوات، يوسف عشماوي يوسف عشماوي، أحمد محمد السعيد حسن .

كما يوجد أربعة من هؤلاء المعتقلين بسجن الذهبان وهم : علي عبد القادر عبد الله قادورة، أحمد محمد محمد هلال، محمد سعيد السيد، محمد أحمد علي محمود الحفناوي، إضافة إلى معتقلين آخرين هما محمد رزق الطرهوني، أحمد مختار محمد عبد العليم بسجون مختلفه بالمملكة.

أما الأطباء فكان لهم نصيب الأسد من مسلسل الحبس والترحيل والضرب والسحل، وشهدت السنوات الأخيرة عدد من حالات الاعتداء، فنقابة الأطباء نشرت منذ يومين أسماء 7 أطباء قالت إنهم محتجزون بسجون المملكة بلا تهم واضحة ، وهم د. محمد علي حميد والمحتجز بسجن التوقيف منذ سنتين بالرغم أن المحكمة برأته وقضت لصالحه على حساب كفيله ، إلا أنه ظل محبوسا ولم يتوقف الأمر عند ذلك لكن اعتدي عليه 6 من رجال الأمن بالمملكة في “إدارة الوافدين” بمكة المكرمة أثناء ذهابه لحضور محاكمته. 

كما مضي على د. حسين عبد الغني 4 سنوات فى الحبس دون توضيح من خصمه أو الشاكي في حقه، ود. عبد الوهاب أبو الحسن والمحتجز بسجن بريمان بجدة منذ يوليو 2008 دون محاكمة، ود. وليد عبيد خضر المحتجز في سجن ينبع، ود.إسلام سعيد عبد الفتاح المحتجز في سجن الباحة دون محاكمة، ود. عبد الحميد محمد احمد، ود. مرعي ماجد حسن المحتجز بسجن الملز.

ومن أبرز الأطباء الذين تعرضوا للحبس بسجون المملكة الطبيب المصري حافظ عبد الفتاح الذي كان ذاهبا لأداء فريضة الحج العام الماضي، ورأي عسكري سعودي يعتدي على حاج مصري مسن، وحينما ذهب لتخليصه منهم اعتدى عليه العسكري مع 10 من زملائه بالإضافة لبعض السعوديين، وضربوه ضربا مبرحا، واعتدوا عليه بالأحذية، حتى أصيب بكسر في الضلوع والأنف، وتجمع دموي أدى لتكون صديد.

وظل " حافظ " ينزف في الشارع لأكثر من ساعة إلى أن حملته الإسعاف للمستشفى ومنها للسجن، حيث تم وضع السلاسل الحديدية في قدميه 4 أيام، وظل بالسجن لمدة 36 يوما حتى ثم حصل علي البراءة بعد تضارب أقوال الشهود. 

أما زينب محمود عبد الفتاح، الطبيبة المصرية، فامتنع كفيلها عن دفع مرتبها وحينما تقدمت ببلاغ ضده أقسم بالطلاق أنها لن تعود إلي مصر، ومازالت زينب تنتظر حكم المحكمة لتستطيع مغادرة المملكة حسب القوانين السعودية.

بينما تم اتهام الدكتور حسين عبد الغنى، من قبل هيئة الأمر بالمعرف والنهى عن المنكر بمضايقة فتاه تبلغ من العمر 36عاما، حيث حكم عليه بالسجن 4 سنوات، رغم أنه أقر أن اتهام الفتاه له كيدي، وأنه لا يعرف شئ عن هذا الاتهام ورفضت هيئة الأمر بالمعروف الكشف عن أي تفاصيل عن الفتاه سوى عمرها.

وفي حالة مشابهة، مر علي حبس الطبيب إسلام سعيد عبد الفتاح شهرين في الحبس حتي الآن، بعد بلاغ من ممرضه سعودية بأنه سرق تليفونها المحمول. ورغم اعتراف الممرضة أنها وجدته إلا أن "إسلام" مازال محبوسا بسجون المملكة.

وفي واقعة هي الأولى من نوعها بالمملكة، تعرضت طبيبة مصرية تعمل بمستشفى أبها الخاص لاعتداء بالضرب والبصق ونزع النقاب من شاب سعودي، بعد محاولاتها فض مشاجرة بين مريض سعودي مع أحد الممرضين السعوديين العاملين معها بنفس المستشفي رفض إعطاء حقنه للمريض، فطلبت الطبيبة من إحدى الممرضات إعطاءه الحقنة، لكن شقيق المريض دخل معها في تلاسن، وسبها وبلدها بألفاظ بذيئة ثم تطاول عليها بالضرب باليد وبصق على وجهها وقام بخلع نقابها. 

من ناحية أخري نشرت حركة شباب 6 إبريل الجبهة الديمقراطية بالإسكندرية أسماء 27 معتقل مصري بالسعودية قالت أنهم محبوسين دون محاكمة ننشرهم فيها يلي :

1-عبد الله ممدوح زكي الدمرداش – الدمام – منذ 3 يونيو 2008

2- يوسف عشماوي يوسف – أبها – منذ 24 أغسطس 2008

3- مصطفى أحمد أحمد البرادعي – أبها – منذ سنتين

4- خالد محمد موسى عمر – أبها – منذ 7 سنوات ونصف

5- أحمد محمد السعيد حسن – الدمام – منذ 14-6-1430

6- ناصر السيد شعبان القسطاوي – منذ 3 يونيو 2006

7- محمد فتحي عبد العاطي – منذ 20038- علي عبد القادر عبد الله قادورة

9- محمد سعيد السيد – الذهبان

10- محمد أحمد على محمود الحفناوي – الذهبان

11- محمد رزق الطرهوني

12- أحمد مختار محمد عبد العليم – أبها – منذ 2003

13- عبد الهادي محمد عادل

14- عبد القادر على قارومة

15- عبد الرحمن معاذ علي الحماد – الدمام

 16- هشام عز الدين مصطفى القياني

17-رمزي فتحي رمضان حسن – أبها

 18- حسن أنور حسن – أبها

 19- هشام سعد عبد القادر السيد – الدمام – سنتين

20- خالد محفوظ الغزالي محمد – الحائر – 3 سنوات ونصف

21- حمادة محمد عبد الحميد

22- هشام عز الدين مصطفي

23- إبراهيم السيد محمد الصادق – أبها –

24- محمد عباس شحاتة – أبها –

25- سعيد عيسى السيد عوض – القصيم

26- عبد الرحمن محمد عبد الفتاح

27- محمد صبري الغزالي

الرئيسية | تقارير ودراسات استراتيجية | خاص:اثرياء ومرتزقة الحروب والثورات

خاص:اثرياء ومرتزقة الحروب والثورات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اثرياء ومرتزقة ال�روب والثورات

إعداد: إيهاب شوقى
"غنى الحرب", مصطلح يطلق على المنتفعين من خراب الحروب اقتصاديا سواء عبر تجارة الاسلحة او السوق السوداء وغيرها.
وقد كانت الحرب الكونية الامريكية على (الارهاب) بمصطلحه الفضفاض المملوك تعريفه للادارة الامريكية مجالا رحبا لثراء قطاعات واسعة من تجار النفط والسلاح وبروز شركات المرتزقه عبر خصخصة الجيوش.
كما استخدمت هذه الشركات ايضا لتحقيق اهداف الادارة فى تخريب ثورات العرب واشاعة الفوضى والخراب فى المجتمعات لاعاقة مسار الثورات وحرف اتجاهاتها.
مقدمات سياسية ادت لنتائج كارثية:
لم تكن تفجيرات 11 أيلول 2001 مجرد عمل إرهابي، مهما كانت خطورته، بقدر ما شكلت منعطفاً حاداً ومفاجئاً في مسار السياسة الخارجية الأميركية وفي تاريخ العلاقات الدولية المعاصرة.
ولم يجر استثمار حادثة في هذا التاريخ الحافل بقدر استغلال الولايات المتحدة لهذا الحدث الذي أسست عليه مشروعاً متكاملاً للهيمنة على نظام دولي سعى المحافظون الجدد لبنائه وفقاً لتصوراتهم الأيديولوجية المسبقة. ولسوف تنقضي سنوات بل عقود طويلة قبل أن تنكشف أسرار ومكامن غموض كثيرة تحيط بهذا الحدث الجلل.
في تسعينات القرن الماضي وخلال حكم الرئيس كلينتون نشر المحافظون الجدد دراسات ومقالات تتضمن أفكارهم، المحافظة والثورية في آن معاً، عن مستقبل الولايات المتحدة والنظام الدولي والداعية إلى سياسة خارجية عمادها القوة والإكراه بهدف منع انبعاث القوة الروسية من سباتها وصد الصعود الصيني والسيطرة على منابع وممرات النفط في الشرق الأوسط وتطويع الأمم المتحدة وتوسيع حلف الأطلسي ومهامه ومساندة "إسرائيل" إلى حدود أقصى واحتلال العراق وتغيير الخريطة الجيوسياسية العربية والإسلامية . . .الخ، بغية تكريس سيطرة الولايات المتحدة على النظام الدولي لفترة ممتدة. وقد أجمع المحافظون الجدد على أن الظروف الدولية المؤاتية بعد زوال القطبية - الثنائية قد لا تتكرر أبداً وبأنه ينبغي العمل بسرعة وفعالية لخلق نظام دولي تحتل الولايات المتحدة قمرة قيادته.
لقد هبطت هذه التفجيرات على المحافظين الجدد كـ "النعمة الإلهية"، كما يقول ستانلي هوفمان، أستاذ العلوم السياسية الأميركي، لأنها أتاحت لهم فرصة الشروع في وضع مخططاتهم الجاهزة موضع التطبيق. حظي الهجوم الأميركي على أفغانستان بتأييد دولي غير مسبوق. حتى الرئيس بوتين وافق على نشر قوات وقواعد أميركية في جوار روسيا المباشر (في مقابل إطلاق يده في الشيشان) والصين أيدت الحرب الأميركية على الإرهاب (في مقابل غض النظر عن قمعها للمسلمين الأويغور في إقليم كسنجيانغ) وكان عنوان جريدة "لوموند" الفرنسية لافتاً ومعبراً: "كلنا أميركيون". وما عدا قلة قليلة مثل صدام حسين وتشافيز وكاسترو فإن كل زعماء العالم تقريباً تحلقوا حول الرئيس بوش الذي صار زعيماً أوحد للعالم على أنقاض برجي التجارة العالمية في نيويورك ومبنى البنتاغون في واشنطن. وتم احتلال أفغانستان بسهولة ليبدأ الإعداد للحرب على العراق والهادفة إلى صياغة هندسة جديدة لإحدى أهم وأغنى مناطق العالم بالنفط والجيوستراتيجيا.
بيد أن واشنطن لم تحظ في خطتها العراقية بما حظيت به من إجماع دولي لخطة التوجه صوب جبال تورا بورا الأفغانية الوعرة. حتى أن بعضاً من حلفائها عارضوها وترجموا معارضتهم حراكاً دبلوماسياً فاعلاً في حلف الأطلسي ومجلس الأمن في رفض منح واشنطن الضوء الأخضر لغزو العراق. لكن المحافظين الجدد المتلهفين لتنفيذ مشاريعهم أداروا ظهورهم لكل المؤسسات الدولية التي كان لبلادهم المساهمة الأكبر في إنشائها، فكان احتلالهم للعراق وما كلفه من دمار ودماء ومآس حلت بشعب
تباطؤ ومشاكل اقتصادية للدولة يصب فى صالح اثرياء الحرب:
تميزت الفترة السابقة لأحداث 11 أيلول بسيطرة نظام العولمة الاقتصادي والذي تقوم فلسفته على الربح السريع واقتصاد السوق والهيمنة الشاملة للقوى الاقتصادية العظمى، فقد كشفت التقارير الاقتصادية بأن حوالي 20% من سكان العالم الذين يعيشون في الدول المتقدمة يسيطرون على حوالي 86% من الاستثمارات في حين يحصل حوالي 20% من سكان العالم الذين يعيشون في الدول الأكثر فقراً على 1 % فقط من الاستثمارات، وأن هناك 358 شخصاً من أغنياء العالم يملكون ثروة تضاهي ما يملكه 2.5 مليار شخص من الناس يشكلون 50% من سكان العالم، وأن هناك 20% من دول العالم تستحوذ على 85% من الناتج الإجمالي العالمي في حين هناك 80% من سكان العالم يصنفون ضمن السكان الفائضين عن الحاجة من الفقراء الذين يعتمدون على المساعدات، وظهر اتجاه واضح ضمن النظام الدولي الجديد نحو تغيير وظيفة الدولة الاقتصادية خاصة في دول العالم الثالث فبدلاً من التركيز على تحقيق التنمية الاقتصادية وعدالة توزيع الدخل أصبح التركيز على الإصلاح الاقتصادي الذي يعني زيادة نصيب القطاع الخاص على حساب القطاع العام، وذلك في مختلف المجالات من استثمارات وتشغيل وإطلاق آلية السوق لتحقيق إنتاجية أكبر وتحقيق التوازن على المستوى الكلي.
وكان ينظر للولايات المتحدة باعتبارها القائدة لهذا النظام الاقتصادي العالمي القائم أساساً على العولمة والخصخصة في الوقت نفسه وأن هذا النظام يعطي أهمية للشركات العملاقة ومؤسسات التمويل الدولية لإدارة النظام الاقتصادي العالمي.
وجاءت أحداث 11 أيلول لتشكل نقطة فاصلة في تحدي نفوذ الولايات المتحدة بوصفها القوة العظمى والعملاق الاقتصادي المهيمن على النظام الاقتصادي العالمي وتعرضها لهجوم واسع استهدف رموز عظمتها الاقتصادية.
وقد أدت تلك الأحداث إلى زعزعة الثقة في الاقتصاد الأميركي، وأدت إلى انهيارات في سوق الأسهم والسندات الأميركية وتراجع قيمة الدولار مقارنة بالعملات العالمية الأخرى، وتزايد نسبة البطالة وإعلان بعض الشركات عن إفلاسها وما تبع ذلك من ظهور فضائح في ميزانيات الشركات الكبرى. وقد قدرت قيمة الخسائر المادية نتيجة تلك الهجمات على أميركا بأكثر من 60 مليار دولار هذا بالإضافة إلى الخسائر الناتجة عن النفقات الأخرى المتعلقة بالعمليات العسكرية اللاحقة.
وتركزت جهود الولايات المتحدة في المجال الاقتصادي بعد تلك الأحداث على تأمين النفقات العسكرية للمجهودات الحربية الأميركية وتقديم الدعم للدولة المؤيدة للجهود الأميركية والتي تشمل باكستان ودول آسيا الوسطى وحتى روسيا التي تحاول الحصول على مساعدات اقتصادية غربية كعائد لمساندة أميركا في حربها على الإرهاب، هذا بالإضافة إلى بعض دول العالم العربي مثل الأردن ومصر.
وفي الوقت نفسه تعاظمت الجهود الأميركية لتقييد الدعم الاقتصادي للمنظمات "الإرهابية" عبر تجميد حسابات عدد من المنظمات والجمعيات والأشخاص المتهمين بأن لهم علاقات مالية بتنظيم القاعدة وغيرها، وفرض نوع من القيود والرقابة على حركات الأموال عبر العالم.
ونتيجة لذلك كله عانى الاقتصاد الأميركي من التباطؤ في النمو وظهور المشاكل الاقتصادية على السطح بعد تراجع حجم الاستثمارات مما دفع الدولة الأميركية للتوسع في مجال الإنفاق العام، خاصة المجال العسكري وتصاعد الاتجاه نحو عسكرة الاقتصاد، وفتح المجال لإسهام القطاع الخاص في الجهود الأميركية لمكافحة الإرهاب لتنشيط العملية الاقتصادية.
تقرير حديث:
أكد تقرير صدر في العاصمة الامريكية واشنطن عن معهد دراسات السياسات ومنظمة “متحدون من أجل اقتصاد عادل” أن مديري الشركات الامريكية في صناعتي الدفاع والنفط نجحوا في تحويل تكاليف الحرب الامريكية في العراق وافغانستان، وأسعار النفط المرتفعة إلى مكاسب شخصية ضخمة زاد معها دخلهم بشكل غير مسبوق في تاريخ الولايات المتحدة.
وقالت الاقتصادية الامريكية سارة أندرسون، وهي من بين المشاركين في كتابة التقرير: “إن الأمريكيين من جميع أنواع الطيف السياسي ينبغي عليهم أن يشعروا بالغضب أمام قيام المديرين بحصد أرباح الحرب. ومما يؤسف له أن السياسة الحزبية قد منعت الكونجرس من ممارسة رقابة فعالة على هذه الحرب المباح فيها كل شيء”.
وقد تناول التقرير بالبحث مديري الشركات المتعهدة بتقديم المعدات العسكرية. حيث قال إن مديري كبرى الشركات الامريكية الـ34 بين هذه الشركات قد حصلوا منذ بدء ما تطلق عليه واشنطن حتى الآن اسم “الحرب على الإرهاب” حصلوا على متوسط رواتب يبلغ اضعاف ما حصلوا عليه خلال السنوات الأربع السابقة على أحداث الحادي عشر من سبتمبر.
ويقوم التقرير الأخير الصادر بعنوان “بذخ المدراء” بدراسة جميع الشركات الأمريكية بين أكبر 100 متعهد ومورد لوزارة الدفاع الامريكية (البنتاجون) ، وهي الشركات التي لديها 10 بالمائة على الأقل من عوائدها من عقود الدفاع.
وقد حصد هؤلاء المديرون الـ34 مجتمعين على حوالي بليون دولار على الاقل بمفردهم وكدخل شخصي محض، وهو رقم يكفي لتوظيف أكثر من مليون عراقي لمدة عام كامل من أجل إعادة بناء بلدهم الذي تتواجد به قوات امريكية حتى الآن.
اثرياء الحرب بالوكالة:
موظفو الشركات العسكريّة والأمنية الخاصّة، شركات الحماية الأمنية، المتعاقدون، المتعهدون أو المقاولون الأمنيون، جنود الظل، حملة البنادق المأجورة، الجيش الخفي، أيّاً كانت تسمياتهم، ليسوا أكثر من عناصر مرتزقة، ويلزم التعامل معهم وفق هذا التوصيف مهما حاولت بعض الدول أو الشركات، المستفيدة من هذا المجال الربحي، الدعوة للفصل أو التمييز بين المرتزقة الذين يسعون للقتل من أجل الغرض المادي البحت، وبين الشركات العسكرية والأمنية الخاصة التي تعنى بمهام الحماية والدفاع عن الجهات الدافعة، بذريعة أن هذه الجهات عادة هي جهات شرعية، كحكومات ذات سيادة أو جيوش نظامية ترتبط بدول وتخضع لقوانينها، أو شركات مسجلة تمارس نشاطاتها في إطار القانون، إلاّ أنّ واقع حال وممارسات أولئك الموظفين لا يدلّل على سمةٍ فعلية جامعة تجمعهم لتنأى بنشاطاتهم بعيداً عن توصيف عناصر الإرتزاق أو المرتزقة، أفراداً كانوا أم مجاميع.
تفشت ظاهرة المرتزقة بوضوح في الثلث الأخير من القرن الماضي، كظاهرة فرضت نفسها على واقع الكثير من الدول، وكمهنة احترافية اجتذبت مئات الآلاف من الطامحين بالثروات، أو الراغبين بتلبية نزعاتهم الإجرامية من المغامرين والعسكريين أو الأمنيين المتقاعدين (من الضباط وضباط الصف المتقاعدين في الجيش والشرطة) ، أو من المجرمين المحترفين القادمين من عصابات الجريمة الدولية المنظمة، اللاهثين وراء الكسب المادي بأيّة وسيلة، خاصّة من الدول الأفريقية التي غادرها الاستعمار الفرنسي أو البريطاني، أو من دول أمريكا اللاتينية.
كانت الحاجة إلى حماية الشركات النفطية، ومناجم الماس، في النصف الثاني من القرن العشرين في بعض الدول الأفريقية المستعمَرة آنذاك قد ساهمت في شيوع ظاهرة استخدام المرتزقة لإثارة النزاعات والحروب الأهلية عبر أشكالٍ متعددة من العنف المُدبَّر الذي يهدف إلى إشغال مواطني تلك البلدان، وصرف انتباههم عن عمليات نهب ثرواتهم التي تقوم بها الشركات النفطية دون حسيب أو رقيب، كما حدث في موزمبيق والكونغو، وحدث ويحدث في العراق منذ غزوّه في 9 نيسان 2004، ولم يقتصر أمر إثارة النزاعات والحروب الأهلية على البلدان الأفريقية، بلْ إنّ بلداناً عدّة في أمريكا اللاتينية شهدت حروباً مماثلة، وفي العراق أيضاً، حيث تَمَّ استغلال حالة الفوضى التي تسبَّبَ بها غزوّ العراق من قبل شركات المرتزقة في المزيد من عمليات الإثراء المصحوبة بالقتل، بذريعة توفير الحماية الأمنية للبنى التحتية والشخصيات المهمة، وهو ما يثير الخشية من استمرار نشاطات المرتزقة بعد الانسحاب الأمريكي بخلق المزيد من الفوضى الأمنية لضمان تجديد عقودهم في العراق .
خلال العقد الأخير من القرن العشرين، ومع ازدياد مساحة انتشار القوات الأمريكية في منطقة الخليج العربي بعد حرب الخليج الثانية، ثُمَّ غزوّ العراق واحتلاله في نيسان 2003، وما أعقبه من واقع فقدان القوات النظامية العراقية الجديدة وقوات الاحتلال قدرتهما على الإمساك بالأمن والنظام في عموم العراق، وفقدانهما السيطرة على مدن المقاومة المعروفة بالمناطق الساخنة، أدى هذا إلى ازدياد الحاجة إلى استخدام المرتزقة للقيام بمهام الخدمات والتدريب والحماية والحراسة الأمنية، وتأمين الدعم اللوجستي للقوات النظامية لتتفرغ لمهامها القتالية الروتينية، فيما تناط بالمرتزقة مهمات أخرى، كالعمليات القذرة، والأخرى التي تحمل طابعاً جرمياً ترى فيها الجيوش النظامية ضرورةً لازمةً لانجاز المهمة في ذات الوقت الذي تجنِّب نفسها المساءلة القانونية، وما يترتب عليها من عواقب إجرائية سياسية أو مادية أو أخلاقية.
لقد اشتهرت مجاميع المرتزقة بأدوار منافية لقيم المجتمعات الإنسانيّة مقابل أجر دون أنْ تكون لهم قضية يقاتلون من أجلها فيَقتِلونَ ويُقتَلون، والمقتولون منهم لا يتم تعويض ذويهم من قبل الحكومات التي تستخدمهم بموجب عقود مبرمة معها ، لذلك تحاول الشركات التي يعملون فيها إلقاء التبعات القانونية على حكومات الدول التي استقدمتهم.
يصف وليم اولتمان المرتزقة بأنهم (يمارسون أعمالاً لا تخطر على بال، وأخطر بكثير مما يفعله الجنود النظاميون، ولا ينطبق عليهم ما ينطبق على البشر، لأنهم بلا مشاعر أو ضمائر، ومن أين تأتي الضمائر لبشر مهنتهم القتل مقابل المال) ، وإنْ كنّا قد أطلقنا صفة المرتزَق على العديد من الأسماء المتداولة كتسميات رسمية تتعامل بها الدول والشركات، إلاّ أنّ تسمية المرتزَق حقيقةً ليست كما تتعامل بها تلك الدول والشركات من تسميات، فتسمية المرتزَق هي الأكثر واقعية ودلالة على صفة وفعل العنصر الذي يتقاضى أجراً مقابل عمله، كالمتعاقدين الأمنيين أو موظفي الشركات العسكرية والأمنية الخاصة وغيرها من التسميات.
منذ حرب الخليج الثانية لجأت الولايات المتحدة إلى تبني سياسة خصخصة بعض قواتها من خلال (تجنيد حوالي 1% من مجموع قواتها في صفوف المرتزقة الجدد) ، فيما تحولت هذه النسبة المتدنية بعد غزوّ العراق عام 2003 إلى ظاهرة ملموسة على طريق خصخصة المزيد من القوات النظامية، وتحويل خدمات أفرادها إلى نطاق الشركات العسكرية والأمنية الخاصة المعروفة بـ (المرتزقة)، لقتال المقاومة العراقية ، او تعذيب السجناء لانتزاع الاعترافات من المقاتلين، او غيرهم من المناهضين للوجود الأجنبي في العراق ، بعلم وحماية من حكومة الولايات المتحدة في مخالفة صارخة للاتفاقيات الدولية، التي تحرِّم تجنيد المرتزقة أو تمويلهم أو تدريبهم لهذا الغرض ، وعادةً ما تدعي قوات الاحتلال قيامها بفتح تحقيقات في تلك الانتهاكات وتقديم تقارير بنتائجها ، دون ان تكون هناك إجراءات عملية كفيلة بتحقيق العدالة لضحايا التعذيب وغيره من الانتهاكات الأخرى التي خلصت إليها نتائج تلك التقارير.
المرتزقة فى الثورات العربية:
شركات الخدمات العسكرية الخاصة مثل «بلاك ووتر» وآخرين كانوا وراء أحداث القتل والعنف في مصر وسقوط المئات من شباب مصر قتلى على أيدي قناصة مجهولين، الاتهامات طالت في بداية الأمر «قناصة» وزارة الداخلية إلا أن تصريحات وزيرها منصور العيسوي أطاحت بها لأن الوزارة لا يوجد فيها «قناصة» من الأساس.. وزير الداخلية السابق اللواء محمود وجدي صرح أنهم كانوا يحملون أسلحة متطورة مزودة بأشعة الليزر، وهو ما أثبتته شرائط الفيديو، وهي أسلحة لا تتوافر لدى أفراد الشرطة المصرية.. كما أن سيارات السفارة الأميركية هي من قامت بدهس المتظاهرين، كل هذه الأمور تشير إلى تورط عناصر جيش الـ « بلاك ووتر» في القيام بهذه المهمة القذرة، إضافة إلى انتشار تقارير تؤكد دخول قوات من جيش الـ « بلاك ووتر» إلى مصر أثناء أحداث الثورة، كان المطلوب منهم إشاعة الفوضى وتخريب الاقتصاد لتعجيز الجيش ونفاذ صبره ليقف في الصف الآخر ضد الشعب.‏
بينما صرح مسؤلو أمن أميركيون وغربيون أن مقاتلي المعارضة الذين أطاحوا بالزعيم الليبي الراحل معمر القذافي يجلبون جنوداً مرتزقة لتعزيز صفوف قواتهم، ويرجح أن المتعاقدين الذين يعملون مع المعارضين في معقلهم بمدينة بنغازي جاؤوا من دول مثل فرنسا وبريطانيا أو من خلال شركات عسكرية خاصة جندتهم، وكانت صحيفة الغارديان البريطانية قد ذكرت أن جنوداً سابقين في وحدة كوماندوس بريطانية خاصة ومتعاقدين غربيين يعملون على الأرض في مدينة مصراتة الليبية، وهناك مزاعم بأن سيكوبيكس تعمل مع القذافي لكن الشركة أصدرت بياناً قالت فيه العكس وهو أنها تتعامل مع المعارضين، وأضافت أن أفرادها يقدمون خدمات حراسة شخصية لرجال أعمال وأنهم يحاولون تأمين ممر بين بنغازي والقاهرة، ومن ثمار الربيع العربي في ليبيا ما أكده أحمد شعباني المتحدث باسم المجلس الانتقالي على ضرورة إقامة علاقات مع إسرائيل، وما كشفته صحيفة هآرتس الإسرائيلية عن وجود اتصالات بين إسرائيل والمجلس الانتقالي الليبي لفتح سفارة إسرائيلية في طرابلس.
الرئيسية | تقارير ودراسات استراتيجية | داربا" و "ناسا" و " ياربا ": في خدمةالمشاريع المستقبلية للاستخبارات الأمريكية

داربا" و "ناسا" و " ياربا ": في خدمةالمشاريع المستقبلية للاستخبارات الأمريكية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
في خدمةالمشاريع المستقبلية للاستخبارات الأمريكية
 
الجمل- قسم الترجمة:
"ياربا" من تحليل المعلومات إلى السيطرة على دماغ الإنسان:
ماذا تعرفون عن وكالة "ياربا"؟ ما علاقة ضباط الاستخبارات الأمريكيين بـ ياربا؟ ما العلاقة التي تربط "داربا" بـ "ياربا"؟ ما العلاقة بين مشاريع ياربا و الزمن؟ تابعوا هذا التقرير لتعرفوا كل هذا:
 يشهد البشر في عصر الاتصالات ثورة تحولات ستمكن الآلات الذكية من القيام بدور الإنسان في كثير من المجالات الخدمية والعلمية والصناعية والزراعية، ودون شك ستكون سبباً في التحول الكبير في حياة الإنسان الشخصية والاجتماعية. مع تطور التكنولوجيا ومجالات سايبري أصبحت حرب المعلومات بين أجهزة الاستخبارات تحظى بأهمية كبيرة جداً لإثبات التفوق على باقي المنافسين ووصلت فيه إلى حد أصبحت فيه السيطرة على محيط المعلومات يعني التربع على عرش القوة، وينتصر في هذه المنافسة من يملك قدرات الاتصال والمعلومات والتكنولوجيا الأفضل.
أعّد موقع "الجمل بما حمل" سابقاً تقريراً عن وكالة "داربا"  ""Defense Advanced Research Projects Agency "وكالة مشاريع الأبحاث الدفاعية المتطورة" التي تعمل بشكل مباشر تحت إشراف وزارة الدفاع الأمريكية وبالتحديد شخص وزير الدفاع.
كما  أقدمت وزارة الدفاع الأمريكية على إحداث هذه المنظمة (ياربا) بغية توسيع عمليات "داربا" في مجالات مختلفة مثل مجالات سايبري والمجالات العسكرية والصناعية وحتى الطبية، وذلك لدعم وحماية المعلومات ودعم المشاريع الصناعية للجامعات والأبحاث الأمريكية الأخرى التي تجري في الداخل على صعيدين: المعلومات والبومتريك (نظام تحديد الهوية-عن طريق بصمة الأصابع- الوجه- العين والحدقة والشبكية- حرارة الوجه- طريقة المشي-هندسة اليد) .
التعريف بـ منظمة "ياربا":
یاربا "IARPA" اختصار لـ "Intelligence Advanced Research"Projects Activity وتعني "عمليات مشاريع أبحاث المعلومات المتطورة".
تأسست عام 2007 بإشراف رئيس جهاز الاستخبارات الأمريكية بهدف تقديم معلومات إستخباراتية إلى وكالة "داربا" لتأمين وضمان الأمن والقوة الأمريكية التي لا منازع لها  في المستقبل.
وفق ما تدعيه هذه المنظمة فإن "ياربا" بالاعتماد على الأبحاث والبرامج المتطورة ذات النتائج المضمونة الفعاّلة في مواجهة الأخطار وفي تأمين أمن المواطنين الأمريكيين، تسعى في المستقبل لامتلاك تكنولوجيا المعلومات لتدمير أعداء أمريكا.

شعارات ياربا :
عدم السعي وراء النجاح السريع – تقبل الهزيمة بشكل كامل- السعي للحصول على المستحيل- إنتاج الأفضل.
تعتبر هذه المنظمة من خلال تقديمها لنفسها ولأهدافها، عدم السعي وراء النجاح السريع أحد أهم الأهداف التي تسعى إليها. وحسب الموقع الرسمي لهذه المنظمة فإن تلقي الهزيمة وعدم القدرة على تحقيق الأهداف المطلوبة يعتبر أمرا    طبيعيا ويجب تقبله لأنه سيكون محفزاً لزيادة المهارات والإمكانات. تركز ياربا في الوقت الراهن على قضايا بعيدة عن ذهن وتصور الإنسان أو الخوض فيها ملئ بالمخاطر. لا تنحصر اهتمامات هذه المنظمة بمواضيع ما بعد التكنولوجيا، بل تتعاون مع وكالة داربا ومع وكالة ناسا في تطوير الصناعات، وتعقد دورات تدريبية لضباط الاستخبارات والجواسيس الأمريكيين أيضاً.
تقوم ياربا بعملياتها بعد تحقيق شرطين رئيسيين:
1-اختيار الفكرة المفيدة و المتميزة من بين الأفكار المطروحة.
2-تعيين شخص ذو كفاءة يستطيع أن يدير هذه الفكرة ويوصلها إلى النهاية (شرط أن لا يكون عضوا في منظمة ياربا).
تكملة أو تغير المشاريع السابقة في ياربا:
من الخصائص الأخرى لـ "ياربا" البحث في قضايا تم العمل عليها سابقاً، فـوفق الأخبار المنتشرة عن هذه المنظمة، تتبنى ياربا القضايا حسب ثلاثة أقسام : ياربا وداربا وجهان لعملة وا�دة
1-الأفكار والقضايا المستقبلية التي ستفاجئ الخبراء وستزيد 10 أضعاف من قوة أمريكا مقابل أعدائها في حال نجاح طرحها.
2-الاستمرار بالعمل على المشاريع والأطروحات التي تم تناولها سابقاً، حيث تقوم ياربا بإنهائها.
3- إيجاد تغيير جوهري في الأطروحات والمشاريع السابقة.
هدف ياربا الرئيسي التركيز على المعلومات، ولا يتم نشر الأفكار أو الأطروحات على العموم، لكن من الممكن تسريب بعض المعلومات الإستخباراتية عنها ليتم نشرها كخبر عام .
(حسب الاعلام الرسمي لـ "داربا" تسعى هذه المنظمة بالتعاون مع "ياربا" لإيجاد حل لمشكلة "Information leakage" تسريب المعلومات من المراكز الأمريكية الحساسة).
البنية التخصصية لـ"ياربا":
تدل البنية التخصصية لهذه المنظمة على أنها لا تعمل على قضايا تمثل احتياجات يومية للناس، بل يتمحور تركيزها الرئيسي على الأطروحات والمشاريع التي ستحتاجها أمريكا في المستقبل. ووفقاً للبنية التخصصية لـ ياربا تم تشكيل هذه المنظمة الإستخباراتية المتطورة من 3 ادارات منفصلة (الهدف من عدم تقسيم ادارات ياربا هو التعاون والتنسيق المتبادل بين هذه الإدارات الثلاث، فلا تعمل أي إدارة بشكل مستقل عن بقية الادارات).
1-إدارة جمع المعلومات الإستخباراتية: ادوارد بارانوسكي
يديرها "إدوارد بارانوسكي" ،تسعى لجمع المعلومات الإستخباراتية والبيانات الهامة من مصادر مختلفة.
 يتركز برنامج عمل هذه الإدارة بشكل رئيسي على تحسين كيفية البيانات التي تم جمعها من كافة المصادر، حيث تزيد هذه الإدارة من القيمة الفعلية لهذه البيانات، وتتابع القدرات والأفكار المحتملة، كما تقوم بتصميم نماذج مبتدعة لهندسة البيانات لجمع المعلومات وتحديد مكان البحث عنها.
بالإضافة إلى هذا التصميم، تدرس هذه الإدارة بطرق عالية الدقة ومبتدعة المعلومات التي تم جمعها من مصادر مختلفة للتأكد من صحتها، ونظراً لمهمة هذه الإدارة سيتم متابعة الأهداف والأفكار التي يمكن تطبيقها بشكل عملي وفق ما تقرره، ولا يتم اتخاذ أي اجراء  طالما لم تبد هذه الإدارة رأيها في قيمة البيانات والمعلومات الموجودة لديها.
2-إدارة التحليل الحاسم:
يديرها "بيتر هيخنام"، تستخدم هذه الإدارة أساليب وأدوات بيتر هيخنام متطورة ولها دور في تحليل المعلومات ووضع رؤية حول قيمتها والاستفادة منها.
 تقوم هذه الإدارة بالاستفادة من أدوات وأساليب معقدة بتحليل المعلومات المتعددة الاتجاهات و غير المتجانسة من المصادر المختلفة، وتنظم هذه المعلومات بشكل فعلي ليتم تطبيقها في الأقسام التنفيذية.
النقاط الملفتة للنظر في بنية "ياربا"، هي إعداد نظريات وتطبيقها في مجالات مختلفة، مثال ذلك إدارة التحليل الحاسم، وبالإضافة إلى زيادة مستوى المعلومات التي تم جمعها من مصادر مختلفة، تسعى هذه الوكالة لإيجاد طريقة لإنتاج معدات تستطيع من خلالها أن تحلل بسهولة الاستعارات اللغوية والإشارات المعنوية لجميع لغات العالم، وسوف نشير إلى بعض هذه الإجراءات خلال هذا التقرير.
3-إدارة العمليات الآمنة:
مدير هذه الإدارة "دينس بولا"، مهمتها تفكي دنيس بولاك وتحليل قدرات أعداء أمريكا على كافة الأصعدة، وتقييم استعداد أمريكا لمواجهة هذه التهديدات .
تركز هذه الإدارة على إحصاء وتحليل القدرات الفعلية بالإضافة إلى القدرات الكامنة لأعداء أمريكا، لإيجاد مجال للقيام بهجوم حر ومؤثر في الشبكة العالمية. كما تسعى باستخدام أساليب خاصة لإيجاد شبكة أمنة يمكن الوثوق بها لإجراء اتصال بين شبكة السايبري وأنظمة البيانات بعيداً عن الخطر العالمي الذي يهدد أمن الاتصالات على الشبكة العالمية.
أول رئيس لـ "ياربا":
تم اختيار الدكتورة" ليزا بورتر" كأول رئيسة لهذه المنظمة الحديثة العهد، السيدة ليزا بورتر كما كل رؤساء ياربا، عملوا في مشاريع مهمة في وكالة "داربا" ووكالة "ناسا"، "بورتر" حا ليزا بورترصلة على ليسانس في الهندسة النووية وشهادة دكتوراة في اختصاص الفيزياء التطبيقية، التحقت بإدارة المكتب الوطني للاستخبارات الأمريكية فوقع الاختيار عليها لتصبح المدير الفعلي لـ"ياربا" .
قبل وقوع حادثة 11 أيلول لم يذكر اسمها في وسائل الإعلام، وبعد وقوع الحادثة أصبحت "بورتر" تظهر في وسائل الإعلام بصفتها عضو في وكالة داربا، حيث أعلنت أنه: "علينا من الآن فصاعداً أن نظهر لأعدائنا مدى قوتنا وقدرتنا". بعد تعينها مديرة لـ "ياربا"، أعلنت أن أحد أهداف هذه الوكالة هو مفاجأة الأعداء وحتى مفاجأة المواطنين الأمريكيين بالمعدات العسكرية والأمنية المتطورة جداً التي تملكها أمريكا، كما تقول: تنظر "ياربا" بصفتها أحد أذرع جهاز الاستخبارات الأمريكية إلى المستقبل البعيد، لذا على أعداء أمريكا أن ينتظروا ردود حاسمة ومدمرة من  قبل وكالتي ياربا وداربا.
العمليات المنتشرة حتى الآن عن ياربا:
رغم حداثة عهد ياربا ومع وجود مراقبة واسعة لهذه المنظمة الإستخباراتية وإلى حد ما الصناعية، تم تسريب أخبار حول العمليات التي أجريت في هذه المنظمة، ويلاحظ أن أغلب العمليات الرئيسية تتركز على جمع المعلومات، وتفكيك وتحليل هذه المعلومات داخل محيط سايبري وخارج محيط سايبري. وبالإضافة إلى عملياتها الإستخباراتية الواسعة وتدريب ضباط الاستخبارات والجواسيس الأمريكيين على استخدام المعدات والأساليب  الإستخباراتية الحديثة المتطورة، كما تتعاون مع وكالة "داربا" و تشرف على بعض العمليات الصناعية.
تصنيع تجهيزات بالتعاون بين داربا، ناسا، وياربا:
يقول موقع "وايرد مكازين" عن عمليات ياربا وكيفية ارتباط هذه المنظمة مع ناسا وداريا: تجري معالجة كل  القضايا ومعدات التجسس وجمع المعلومات تحت إشراف ياربا المباشر، وعلى ياربا أن تبدي رأيها في كيفية تصميم وأداء التجهيزات الإستخباراتية  وأدوات التجسس والطائرات المسيرة بدون طيار وأي وسيلة تستخدم لجمع المعلومات.

التعاون بين ياربا، ناسا وداربا لصناعة طائرة مسيرة بدون طيار طراز "x-51A":
X-51A طائرة مسيرة بدون طيار أمريكية، قامت بأول تحليق لها في 26 أيار 2010 والآن تقوم بالطيران التجريبي ليتم إدخالها للعمل في القوات الجوية الأمريكية، وقد أنهت هذه الطائرة بنجاح اختبارات سرعة ما بعد الصوت ووصلت سرعتها إلى 6 ماخ في مسافة تبلغ تقريباً 4000 ميل في الساعة (6400 كx-51Aالمتوضعة على طائرة52-Bم/ساعة)، كما استطاعت أن تطير لأطول مدة زمنية ممكنة بسرعة تبلغ أكثر من 5 ماخ. وتلتقط هذه الطائرة صور تستخدم لأهداف تجسسية وإستخباراتية، كما تنطلق هذه الطائرة بالارتباط و الاتصال مع الطائرة B-52.

(عدد الماخ متغير مهم في دراسة السرعات العالية، الماخ ببساطة مقدار سرعة الطائرة مع سرعة الهواء بالنسبة لسرعة الصوت لذا الطائرة التي تبلغ سرعتها 2 ماخ سرعتها تبلغ ضعفي سرعة الصوت، معرفة مقدار السرعة مهم جداً للطيران).

التعرف على بعض عمليات ياربا الإستخباراتية:
1-إعداد برمجيات للتأثير الطويل الأمد على ذاكرة الإنسان:
في إطار أهدافها الإستخباراتية طرحت ياربا في مؤتمر انعقد عام 2009 مشروع مبدئي مبني على إنتاج برنامج يستطيع أن يقرأ ذاكرة الإنسان ويستطيع أن يتحكم بقرارات الإنسان، هذا البرنامج يفكك تعقيدات الدماغ البشري ويؤثر على ذاكرة الإنسان الطويلة الأمد ويُوجد تغيرات في ذهنه، حتى الآن لم تتحدث وسائل الإعلام عن تصميم هذا البرنامج .
2-إنتاج خوارزمية (ألغوريتم) للتحليل الفرضيات النهائي:
حسب موقع "وايرد مكازين": بالرغم من أن أمريكا واجهت تجارب كبيرة مثل سقوط جدار برلين، 11 أيلول، سقوط صدام حسين، فإن التحليلات الفردية الخاطئة و الناقصة من قبل السياسيين والضباط والمدراء كانت السبب في فشل أمريكا في تحقيق أهدافها النهائية. بالاستفادة من هذه التجارب تسعى ياربا لاستخدام خوارزمية تستطيع أن تفرق بين التحليلات والفرضيات المبينة على أساس مزاج الإنسان والظروف الموجودة وتحليل وضعية العدو، وتفرز بين التحليلات الناقصة والخاطئة وبين التحليلات والفرضيات الصحيحاجتماع مشترك بین �كومة اوباما ومسؤولي یارباة نسبياً كما يمكن أن تقدم تحليل كلي شامل من بين التحليلات الموجودة، ويمكن استخدام هذا البرنامج في الشبكات الاجتماعية لتقييم مزاج الأشخاص وتحليل نفسيات مستخدمي الانترنت أيضاً.
 
3-برنامج لفحص فيديو اليوتيوب لتحديد واغتيال الأفراد:
يقول موقع "وايرد مكازين" حول هذا الموضوع: بوجود كاميرات ديجتال واتساع شبكات التواصل الاجتماعية ومواقع مثل يوتيوب، يتم يومياً تحميل الكثير من الكليبات على هذه المواقع، لكن الاستفادة السليمة والصحيحة من هذه الكليبات موضوع ينفصل عن مشاهدتها. في هذا الإطار صممت ياربا برنامج يعمل بشكل ذاتي يتعرف على الكليبات الموضوعة على موقع يوتيوب ويحلل شخصية الفرد، طريقة التعامل معه و…. ، حيث يتم الحصول على معلومات مفيدة لتنفيذ اغتيالات وحتى ملاحقة الأشخاص.
4-استخدام نظرية الألعاب لتحليل وضع المستقبل:مقطع من لعبة جيمس بوند 007 صممتها ياربا
( نظرية الألعاب عبارة عن تقنية تنصب على تحليل كيف يتعين على البشر والشركات والحكومات أن يتصرفوا في أوضاع إستراتيجية، كما تهتم نظرية الألعاب بدراسة استراتيجيات التصرف أو العمل في ظل نظام أو منظومة ذات قواعد معينة)
كتب موقع "وايرد مكازين" نقلاً عن عضو في ياربا: بدون نظرية الألعاب، أمريكا محكومة بالسقوط، يقول عضو ياربا هذا: بالرغم من أن أمريكا احتلت العراق أو استطاعت أن تهزم حركة طالبان في أفغانستان، لكن يتفق المحللون جميعاً على أنه في حال محاصرة إيران، ستتخلى عن برنامج صناعة السلاح النووي لكن لم يحدث هذا الأمر، وتحملت أمريكا خسائر كبيرة، لذا قبل اتخاذ أي إجراء علينا أن نكون على معرفة واطلاع كامل بخطط الأعداء وذلك باستخدام خصائص نظرية الألعاب، في هذا الإطار صممت ياربا برنامج (نظرية اللعب) وهو يضع معلومات لا بأس بها في متناول القوات العسكرية الأمريكية وذلك عن طريق تحليل الظروف المنطقية، و وضعية العدو  قدرته العسكرية والإستخباراتية.

5-تصميم برنامج لتحليل الاستعارات اللغوية:
أعلن موقع "نت ورلد" الإخباري أن خبراء منظمة ياربا يعملون على تصميم برنامج يحتوي ملفات من الاستعارات اللغوية، طبعاً ليس فقط في مجال اللغة الانكليزية بل في مجال كل اللغات كالفارسية والاسبانية والروسية. وأعلنت هذه المنظمة أن الغاية من هذا العمل كانت: "الاستعارة منذ زمن الفيلسوف اليوناني أرسطو وسيلةً للبيان والشعر والبلاغة وتُعد أحد الخصائص الإبداعية والخلاقة في لغات البشر، مثل استعارة: الوقت من ذهب، فخلال 30 عامامضت، أظهرت الأبحاث والدراسات أن الاستعارة واسعة الانتشار في اللغة المحكية وتظهر ثقافة الناس الخاصة وكيفية تعبيرهم عن فهمهم للعالم وما يجري فيه.
وأظهرت المجموعة المسؤولة عن إنجاز هذا العمل أن هذا البرنامج: يحدد آلية تفكير الناس حول القضايا المعقدة، وتأثير الاستعارات على عقائدهم، ويقلل من تعقيد المعاني المرتبطة بالموضوع عن طريق توظيف أو بيان النماذج المحتملة، ويظهر المعاني ووجهات النظر إلى العالم بوضوح واستنتاجات المجموعات أو الأفراد المميزين عنه: ويظهر هذا البرنامج خصائص التناقضات الموجودة في القضايا الاجتماعية والأهداف السياسية المتباينة، ويبين البنية الظاهرية والباطنية للتجمعات الاجتماعية والسياسية، كما يعمل على فهم المشكلات والاختلالات الروحية وفي النهاية يتوجب على هذا البرنامج إنتاج منهجية، وأدوات، وتقنيات و نظام أساسي تستطيع أن تحدد الاستعارات التي تتناول المعتقدات الثقافية .

«الكفيل».. حكايات المصريين مع «لعنة بلاد النفط»

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
«الكفيل».. �كايات المصريين مع «لعنة بلاد النفط»

كل بضعة أشهر، تخرج تصريحات رسمية في دول الخليج تنعش آمال العاملين الأجانب في إلغاء نظام الكفيل. أحدث تلك الوعود خرجت من الرياض عندما أعلنت وزارة العمل قبل أيام اعتزامها استبدال نظام الكفيل عمليا بنظام آخر يعكف مجلس الوزراء على دراسته حاليا.
الخطوة تفتح ملف الكفالة في منطقة الخليج العربي على مصراعيه، بعدما تحول على مدار عقود إلى «ماركة خليجية مسجلة» تنفرد بها دول النفط.
وكانت البحرين قد أعلنت تخليها عن نظام «الكفيل» قبل عامين. وعلى خطاها، أعلنت الكويت اعتزامها إلغاء هذا النظام المثير للجدل، كما سبق وأصدر مجلس الوزراء السعودي عام 2000 قرارا بإلغاء لفظ «الكفيل». إلا أنه ورغم كل تلك الإجراءات والتصريحات والوعود، مازال النظام قائما بأشكال تتفاوت من دولة لأخرى.
تتعدد حكايات الغربة وقصص المعاناة التي يرويها المصريون بالخارج، لكن يبقى للعاملين منهم بدول الخليج العربي معاناتهم الخاصة، في ظل نظام «الكفيل» الذي انفردت به لسنوات طويلة، جلبت عليها انتقادات منظمات حقوق الإنسان الدولية والداخلية، حتى اعترفت به حكومات الخليج كـ «عوار» قانوني ينبغي إصلاحه.
من بين الأقطار الـ 6 ، تبرز كل من المملكة العربية السعودية وقطر والكويت - حسب شكاوى العاملين - كأصحاب السجل الأكثر سوادا بين الدول الخليجية المطبقة لنظام الكفيل، منذ بدأ عرفا قبل أن يتحول بمرور الأعوام إلى قانون، تسعى حكومات هذه الدول نفسها الآن إلى إلغائه، وسط ضغوط رجال الأعمال وتحذيراتهم من تداعيات إلغائه على النشاط الاقتصادي للبلاد

مجلة المصور التونسية: الموساد كثف نشاطه فى عدة مدن تونسية بعد الثورة


حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الموساد كثف نشاطه فى عدة مدن تونسية بعد الثورة
 نشرت مجلة "المصور" التونسية الأسبوعية في عددها الصادر يوم الاثنين 13 فبراير/شباط مقالة ذكرت فيها ان "الموساد" قام بتنشيط شبكة جواسيسه في تونس بعد الثورة وذلك بالتعاون مع المخابرات المركزية الأمريكية "CIA".
ونقلت "المصور" تحت عنوان: "خطير: الموساد كثف نشاطه بعد الثورة في تونس وجربة وسوسة"، عن تقرير لمركز يافا للدراسات والأبحاث، أن شبكة جواسيس "الموساد" تنتشر في عدد من المدن التونسية، موضحة ان فرع تونس العاصمة يهتم برصد الأهداف في الجزائر، فيما يهتم فرع جزيرة جربة (500 كلم جنوب شرق العاصمة) برصد الأهداف في ليبيا، بينما يهتم فرع مدينة سوسة (150 كلم شرق تونس العاصمة) بالقضايا المحلية التونسية.
ووفقا للصحيفة التونسية، فإن جهاز "الموساد" الإسرائيلي في تونس يركز على 3 أهداف اساسية هي "بناء شبكات تخريب وتحريض، ومراقبة ما يجري في الجزائر وليبيا، بالإضافة إلى مراقبة ما تبقى من نشاط فلسطيني في تونس، ومتابعة الحركات الإسلامية السلفية".
بالاضافة الى ذلك تهتم الشبكة الاسرائيلية بمتابعة نشاط المعارضة التونسية، وخاصة المناوئة لعملية السلام مع إسرائيل، إلى جانب الحفاظ على مصالح الطائفة اليهودية في تونس والجزائر وليبيا.
وأشارت الاسبوعية التونسية إلى أن جهاز "الموساد" الإسرائيلي "نجح في إحداث قلاقل بتونس قبل الثورة وبعدها، وذلك بهدف تعطيل أية خطوة لإقامة تحالفات إستراتيجية مع أطراف تعتبرها إسرائيل وأمريكا خارجة عن بيت الطاعة"، حسب تعبيرها.
المصدر:روسيا اليوم - وكالات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق