الثلاثاء، 19 مارس، 2013

ياجنرالاتك يامصر !!!!!!!!!!!(قناة السويس تسمح بمرور سفن بها قطع حربية صينية فى طريقها إلى سوريا لدعم بشار الأسد بعد موافقة المجلس العسكرى الصهيونى) من سلسلة المنظمة السرية والتعتيم العالمى عليها :-5 :355

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 10 أغسطس 2012 الساعة: 10:05 ص

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=753770&SecID=12
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/08/03/304453.html
http://www.nemsawy.com/arab/?p=32754
http://www.nemsawy.com/arab/?p=33575
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/08/09/306825.html
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/08/09/306770.html
http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=750101
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/08/09/306832.html
http://rassd.com/1-24963.htm
http://www.egy-press.com/storydetails.aspx?storyid=16187#.UBWeu4SLvMw.facebook
http://zakerataloma.blogspot.com/2012/08/blog-post.html
http://portal.arab90s.com/?p=5541
http://www.elwatannews.com/news/details/36291#.UCReoNH3hP8.facebook
http://portal.arab90s.com/?p=5535

أسرار الإطاحة برئيس المخابرات.. القرار اتخذه المشير ووقعه مرسى.. مصادر: «العسكرى» غضب من تصريحات موافى عن حادث سيناء وأعد قرار إقالته قبل اجتماع مجلس الدفاع الوطنى

الجمعة، 10 أغسطس 2012 - 09:41
اللواء مراد موافى، الرئيس السابق لجهاز المخابرات اللواء مراد موافى، الرئيس السابق لجهاز المخابرات
كتب - يوسف أيوب - محمود سعدالدين -مصطفى عنبر- إيمان على - محمود حسين - محمد عبدالرازق
Add to Google
كشفت مصادر مطلعة أن قرار إقالة اللواء مراد موافى، الرئيس السابق لجهاز المخابرات كان معدا سلفا من جانب المجلس العسكرى، خاصة بعد التصريحات التى قال فيها موافى أن الجهاز، كانت لديه معلومات مؤكدة عن وجود تهديدات لهجوم إرهابى يستهدف وحدات فى سيناء، قبيل وقوع حادث رفح. هذه التصريحات أزعجت قيادات المجلس العسكرى، كما قالت المصادر، خاصة حينما أكد موافى أن المخابرات العامة أبلغت الجهات المعنية بذلك، مشيرا إلى أن المخابرات العامة جهاز جمع وتحليل معلومات، وليس جهة تنفيذية أو قتالية، وتنتهى مهمته عند إبلاغ المعلومات للمعنيين بها من أجهزة الدولة. المصادر أكدت أن تصريحات موافى وضعت المجلس العسكرى فى ورطة، خاصة أن المعلومات التى تحدث عنها ذهبت إلى مسؤولى وزارة الدفاع، وبالتالى فإنهم مسؤولون بالتعاون مع المخابرات الحربية عن تنفيذ الخطط التى من شأنها منع وقوع حادث رفح.

ولفتت المصادر إلى أن العلاقات بين المشير محمد حسين طنطاوى وزير الدفاع ورئيس المجلس العسكرى، واللواء مراد موافى متوترة منذ فترة، وزاد من توترها تصريحات موافى الأخيرة التى اعتبرها أعضاء العسكرى أنها بهدف تحميلهم المسؤولية عن حادث استشهاد 16 ضابطا وجنديا مصريا على الحدود.

«اليوم السابع» علمت أن الساعات السابقة لإقالة موافى وإحالته للمعاش، شهدت قنوات اتصال متواصلة بين وزارة الدفاع ورئاسة الجمهورية لتحديد مصير موافى، خاصة مع إصرار طنطاوى على إقالته، وهو ما استجاب له الرئيس محمد مرسى الذى حضر اجتماع مجلس الدفاع الوطنى، ووجد قرار إقالة موافى متوافقا عليه من قيادات المجلس.

وأشارت المصادر إلى أن ما قاله موافى بأن جهاز المخابرات هو جهاز لجمع المعلومات هو صحيح، حيث يقوم بحصر المعلومة، ويؤكدها ثم يبلغ بها الجهات التنفيذية، وهى القيادة العامة للقوات المسلحة لتقوم بتبليغ التشكيلات والوحدات للاستعداد لمواجهة المعلومات التى أتت بها المخابرات. اللواء سامح سيف اليزل، رئيس مركز الجمهورية للدراسات والأبحاث السياسية والأمنية، قال إن التصريحات الأخيرة للواء مراد موافى، رئيس جهاز المخابرات المطاح به، قد تكون سببا من الأسباب الرئيسية للإطاحة به من منصبة حيث كشفت تلك التصريحات عن معلومات خطيرة حصل عليها جهاز المخابرات عن الحادث الغادر الذى نفذه مسلحون واستهدف كمينا للجيش والشرطة فى سيناء.

سيف اليزل رد من جانبه على ما قيل بأن تغيير رئيس جهاز المخابرات سيستتبعه تغيير فى سياسة الجهاز تجاه تيارات الإسلام السياسى، والإسلام الجهادى بالمنطقة، وقال إن التغيرات الجديدة فى جهاز المخابرات، لا تعنى وجود تغيرات فى الخطوط العامة للجماعات الجهادية، أو جماعات الإسلام السياسى، أو التنظيم الدولى للإخوان، مؤكدا على أن جهاز المخابرات العامة ليس له علاقة بالأنشطة الدينية، وأن هذه المسألة خارج حدود اختصاصه.

وتحدث سيف اليزل عن اللواء محمد رأفت شحاتة، رئيس جهاز المخابرات، الجديد، وقال إنه عمل معه لسنوات طويلة، ظهر خلالها أنه رجل كفء ويتمتع بخبرة طويلة فى أعمال المخابرات، كما أنه عمل بالخارخ بعض الوقت فى دول عديدة منها غزة، مشيرا إلى أن اللواء شحاتة كان ضمن القائمين على صفقة تسليم جلعاد شاليط، الأسير الإسرائيلى، إلى بلاده مقابل الإفراج عن 1037 من الأسرى الفلسطينيين القابعين فى سجون الاحتلال. فى نفس السياق، استبعد الدكتور نبيل فؤاد، أستاذ العلوم الاستراتيجية، أن يكون الرئيس محمد مرسى قد انتهز الفرصة من وراء إقالة اللواء مراد موافى لصناعة رجال الدولة من الموالين له، مؤكدا أن جهاز المخابرات العامة، سيعين رجلا يتمتع بمهنية العمل وذو كفاءة عالية، مؤكدا أن الخطوط العريضة التى تسير عمل جهاز المخابرات العامة، لن تختلف فى ظل وجود أى رئيس جديد للجهاز، لأن النظام ثابت لا يتغير، موضحا أن رئيس الجهاز يتغير كل فترة زمنية، ولا يعنى ذلك أن تتغير مع كل رئيس جديد السياسة العامة للجهاز.

بلاغ للنائب العام ضد «موافى» للتحقيق معه فى تصريحاته عن حادث سيناء.. نقابة المحامين تطالب بإنشاء محكمة خاصة للتحقيق معه
تقدم المحامى سمير صبرى ببلاغ للنائب العام أمس، الخميس، ضد اللواء مراد موافى، مدير المخابرات العامة السابق، للتحقيق فيما صرح به لوكالة الأناضول التركية، والتى أكد فيها أن جهاز المخابرات كانت لديه معلومات حول الهجوم الدامى الذى شنه مسلحون تابعون لما أسماه «جماعة تكفيرية» على نقطة أمنية تابعة للجيش فى شبه جزيرة سيناء قرب الحدود مع إسرائيل، وأرجع موافى عدم تدخل المخابرات لمنع الحادث طالما توافرت لديها المعلومات إلى عدم تصوره أن يقتل المسلم أخاه المسلم ساعة الإفطار فى رمضان.

وطالب صبرى التحقيق فيما صرح به محمد جادالله، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون القانونية والدستورية، والتى نفى فيها علم رئيس الجمهورية بما أعلنه اللواء مراد موافى، مدير جهاز المخابرات العامة، بشأن علم الجهاز بالتفاصيل الكاملة لأحداث رفح. وأضاف أن مؤسسة الرئاسة لم تعلم به ولم يعرضه موافى على رئيس الجمهورية خلال لقائه به عصر يوم الثلاثاء.

وأضاف فى بلاغه أن هذا الإهمال من جانب مدير المخابرات العامة السابق، وما أدى إليه من وقوع كارثة هددت أمن الوطن بالكامل، وأدت إلى استشهاد 17 جنديا من رجال القوات المسلحة، وما أدى إليه ذلك من صدور قرار رئيس الجمهورية بإحالته إلى المعاش بتاريخ 2012/8/8، يقع تحت طائلة العقاب عن الجرائم المضرة بأمن البلاد وبالمصلحة العمومية مستشهدا بالمواد 82 ج، 83 أ، 84 من قانون العقوبات والتى تصل العقوبة فيها إلى الإعدام، لأن المبلّغ ضده علم بارتكاب جريمة، وأهمل فى إبلاغ السلطات المختصة، والتمس فى نهاية البلاغ إصدار الأمر بمنع مراد موافى، مدير المخابرات العامة السابق، من مغادرة البلاد، وتحقيق الواقعة، تمهيدا لإحالة المبلغ ضده إلى محكمة الجنايات المختصة لإنزال العقوبة عليه بالمواد 82 ج، 83 أ، 84 من قانون العقوبات، والتى تصل العقوبة فيها إلى الإعدام.

من ناحية أخرى، طالبت لجنة الحريات بنقابة المحامين، الرئيس محمد مرسى، بعدم الاكتفاء بإقالة اللواء مراد موافى، مدير جهاز المخابرات العامة المصرية، وإنما إحالته للتحقيق فى محكمة خاصة، للتوصل للأسباب الحقيقية وراء القصور الذى فتح الطريق أمام الجماعات الإرهابية لتنفيذ مخططاتها بنقطة حرس الحدود فى رفح.

وقال محمد الدماطى، وكيل أول نقابة المحامين، مقرر لجنة الحريات: «على الرئيس إصدار قرار جمهورى بتشكيل محكمة خاصة تتولى التحقيق مع القيادات الأمنية المتهمة بالتقصير فى أحداث رفح، وعلى رأسهم اللواء مراد موافى مدير المخابرات السابق، على أن تضم تلك المحكمة الخاصة قضاة مستقلين وأجهزة معاونة لجمع الأدلة والمعلومات على أعلى مستوى».

وأوضح الدماطى أن الهدف من إنشاء محكمة خاصة هو عدم تكرار خطأ محاكمة مبارك ورجاله مرة أخرى، وهى المحاكمة التى حصل فيها 6 من مساعدى اللواء حبيب العادلى، وزير الداخلية، على البراءة.

واشار الدماطى إلى أن الشخصيات الحساسة مثل اللواء مراد موافى، والقضايا الحساسة مثل قضية الاعتداء على نقطة حرس الحدود برفح، تتطلب محاكمة خاصة لأنها قضية مخابراتية من الأساس وتستدعى تحقيقا من نوع خاص، ضاربا المثل بواقعة اغتيال رفيق الحريرى، والتى لم يتم الكشف عن مرتكبيها حتى الآن لأنها واقعة نفذتها أجهزة مخابراتية.

على الجانب الآخر طالبت صفحة «كلنا خالد سعيد»، وهى الصفحة الناشطة سياسيا والأكثر انتشارا على الموقع الاجتماعى «فيس بوك»، بضرورة محاسبة القيادات الأمنية والعسكرية التى أقالها الدكتور محمد مرسى أمس الأول، لمعرفة المخطئ والمقصر والمهمل فى أحداث رفح الأخيرة.

وقالت الصفحة، فى بيان لها أمس: «الإقالة خطوة مهمة، لكن نجاحها لا يكتمل إلا بفتح باب التحقيق، متى يحدث هذا لنعرف الحقيقة فلا يتكرر الخطأ ونعالج التقصير.. حاسبوا من أقيلوا.. حاسبوا من أقيلوا»، مشيرة إلى أن المهم بعد الإقالة هو اكتمال نجاح الموقف بالتحقيق ومحاسبة المسؤولين عن التقصير والإهمال، لمعرفة ما حدث وتحديد حجم المسؤولية.

«موافى».. شمال سيناء أتت به رئيساً للمخابرات وأطاحت به أيضاً
اللواء مراد محمد موافى، المولود فى 23 فبراير 1950، لم يكن أحد يتوقع أن يأتى به الرئيس السابق حسنى مبارك رئيسا للمخابرات العامة فى 31 يناير 2011، خلفا للواء عمر سليمان الذى اختير وقتها نائبا للرئيس، وكان اختياره رئيسا للمخابرات مفاجئا للجميع، خاصة أنه كان قبل اختياره لرئاسة الجهاز محافظا لشمال سيناء، ولم يتوقع أحد أن يأتى شخص عسكرى اشتغل بالعمل السياسى رئيسا للمخابرات.

والغريب فى أمر موافى أن شمال سيناء التى أتى منها رئيسا للمخابرات، هى التى كانت سببا للإطاحة به بعد الاعتداء الغادر على الجنود المصريين برفح.

موافى خريج الدفعة 57 كلية حربية وتخرج منها عام 1970 شغل العديد من المناصب العسكرية حتى عين رئيسا لأركان الجيش الثانى الميدانى ثم قائدا للمنطقة الغربية العسكرية فنائبا لمدير المخابرات الحربية فمديرا لها، فمحافظا لمحافظة شمال سيناء، ثم مديرا للمخابرات العامة المصرية، وحصل على العديد من الأوسمة والأنواط والميداليات منها وسام الجمهورية من الطبقة الثانية، ونَوْط الواجب من الطبقة الثانية، وميدالية الخدمة الطويلة والقدوة الحسنة، ونوط الواجب من الطبقة الأولى، ونوط الخدمة الممتازة، بالإضافة إلى دورات أركان حرب وزمالة كلية الحرب العليا بأكاديمية ناصر العسكرية العليا.

موافى رغم أن وجوده على رأس جهاز المخابرات لم يتعد 18 شهرا إلا أنه حقق عددا من النجاحات سواء على الصعيد الداخلى أو الخارجى، ومنها على سبيل المثال نجاحه فى جمع الفصائل الفلسطينية خاصة حركتى فتح وحماس للتوقيع على اتفاق المصالحة الفلسطينية بالقاهرة فى الرابع من مايو 2011، كما قام بزيارة إلى سوريا التقى خلالها المسؤولين السوريين بغرض إعادة العلاقة بين القاهرة ودمشق، كما لعب دوراً رئيسياً فى صفقة تبادل الأسرى بين حركة حماس وإسرائيل التى تضمنت الإفراج عن 1027 أسيرا وأسيرة فلسطينية مقابل الإفراج عن الجندى الإسرائيلى جلعاد شاليط، فضلا عن الإفراج عن 27 سجينا مصريا لدى إسرائيل مقابل الإفراج عن الجاسوس الأمريكى الإسرائيلى إيلان جرابيل.

وفور تعيينه على رأس جهاز المخابرات شنت الصحف الإسرائيلية والأمريكية هجوما على موافى، خاصة بعد زيارته لسوريا، حيث زعمت صحيفة «وول ستريت جورنال» الأمريكية، أن الولايات المتحدة تشعر بالقلق حيال مراد موافى، خاصة بعد أن قام بزيارة غير معلنة إلى العاصمة السورية دمشق، وتساءلت الصحيفة عما كان يفعله موافى فى دمشق ومع من التقى، ونقلت عن مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية قوله: «بصراحة، لدينا أفكارنا، لكننا لا نعرف شيئاً محدداً.. لن أقول إننا قلقون، لكن «اهتمامنا» هى أفضل كلمة لوصف الموقف».

«شحاتة» القائم بأعمال رئيس المخابرات.. مهندس صفقة شاليط وصديق الإسرائيليين والفلسطينيين
ربما لا يعرف الكثيرون أن اللواء محمد رأفت عبدالواحد شحاتة، الذى كلفه أمس الأول الدكتور محمد مرسى كقائم بأعمال رئيس المخابرات العامة، خلفاً للواء مراد موافى، هو أحد الكوادر المهمة داخل الجهاز، والتى لها اتصالات مباشرة مع كل الفصائل الفلسطينية بما فيها حركتا فتح وحماس. ويعد اللواء محمد رأفت شحاتة من الكوادر الأولى داخل الجهاز، فهو يتولى منصب وكيل الجهاز، وسبق أن تولى الأمانة العامة لجهاز المخابرات، وهو شخصية معروفة جداً لدى الفلسطينيين والإسرائيليين، وكان له دور فى اتمام صفقة مبادلة الأسرى الفلسطينيين بالجندى الإسرائيلى جلعاد شاليط، وشارك فى استلام شاليط على الحدود المصرية مع قطاع غزة، قبل تسليمه للسلطات الإسرائيلية بعد الإفراج عن الأسرى الفلسطينيين. وسبق أن ترأس شحاتة الوفد المصرى الأمنى فى قطاع غزة عامى 2005، و2006، مع اللواء محمد إبراهيم، وسبق أن منحهما الرئيس الفلسطينى محمود عباس أبومازن «نوط القدس» تقديراً لجهودهما فى خدمة الشعب الفلسطينى. شحاتة فى تكريم أبومازن قال «إننا مهما بذلنا من جهد، فإنه لا يعوض قطرة دم تسيل من طفل فلسطينى»، مشدداً على أن القضية الفلسطينية فى قلب كل مصرى حتى تحقيق أملنا المنشود فى إقامة الدولة الفلسطينية».

مستندات تكشف مشروع إسرائيل لضرب قناة السويس بعلم مبارك !!!

غزة - دنيا الوطن
كشفت مستندات حصلت عليها "روزاليوسف" أن إسرائيل سعت خلال الفترة من يناير 2011 إلى ديسمبر الماضى لجمع توقيعات دول الاتحاد الأوروبى وأمريكا الشمالية والجنوبية ودول جنوب شرق آسيا على موافقتهم لإسرائيل بإقامة مشروع بديل لقناة السويس.

فجرت مستندات المشروع الإسرائيلى البديل لقناة السويس والتى حملت شعاراً سرياً للغاية من مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتانياهو مفاجأة من العيار الثقيل، حيث أوضحت الرئيس المخلوع حسنى مبارك كان يعلم بالمشروع الإسرائيلى ووافق عليه رغم أنه مخطط إسرائيلى سياسى استراتيجى متكامل لسحب 50% من عائدات قناة السويس المصرية وتحويلها للخزانة الإسرائيلية.
المثير أن المشروع الإسرائيلى ممول بالكامل من المعونات الأمريكية والأوروبية بقيمة 8.6 مليار شيكل إسرائيلى وهو ما يعادل 5 مليارات دولار.
ضمت المستندات 6 أوراق فيها قرار الحكومة الإسرائيلية رقم 1421 الصادر بتاريخ 24 فبراير 2010 ، وتكشف أن المشروع تقرر رسميا فى 18 يوليو 2011 على أن يدخل حيز التنفيذ بداية من يوم 9 يناير 2012 ويتم إنجازه خلال 5 أعوام بهدف إنهاء أسطورة قناة السويس بواسطة بإقامة رصيف بحرى تجارى عملاق فى مدينة إيلات الإسرائيلية المطلة على البحر الأحمر وخليج العقبة بقدرات خليج هونج كونج التجارى العالمى نفسها.
كما أظهرت المستندات أن إسرائيل طرحت أسعار نقل بضائع أسرع وأرخص كثيرا، حيث تنقل البضائع عقب وصولها لموانئ إسرائيل التجارية المطلة على البحر المتوسط فورا إلى قطارات نقل عملاقة عبر شبكة خطوط تجارية كهربائية تسير بسرعة 300 كيلو متر فى الساعة مما يمكنها من نقل البضائع من البحر المتوسط إلى الرصيف التجارى الجديد فى إيلات خلال فترة لا تزيد على ساعة وربع.
الغريب ـ طبقاً للمستندات ـ أن إسرائيل أطلعت حسنى مبارك على المشروع فى 22 أغسطس 2005 وأنهم من يومها وهم يجمعون توقيعات الدول المختلفة بالموافقة على إقامتهم المشروع، حتى إن الأردن نفسها ستشارك فى الاستفادة من المشروع عن طريق تشغيل ميناء العقبة بطاقة عملاقة تدر دخلا كبيرا للخزانة الأردنية.
ولأهمية المشروع وقع عدد من مستشارى الوزرارات الإسرائيلية بينهم المستشار القانونى لوزارة الخارجية بالموافقة السياسية وتحمل المسئولية الدولية لوزارته بينما وقع المستشار القانونى لوزارة الداخلية الإسرائيلية ومعه المستشار القانونى لوزارة المالية والمستشار القانونى لوزارة النقل والمواصلات وأنهم قد وقعوا بالموافقة على بدء العمل فيه رسميا من 26 يناير 2012 وذكر عند التوقيع أنه تنفيذا لقرار آخر من يوم 18 يوليو 2011.
المستندات ضمت أيضا مستنداً خاصاً بالقطاع القانونى لمكتب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو موقع عليه من كل من المستشارة القانونية لوزارة النقل والمواصلات ميلى سيتون ومعها شولاميت بارنياع بارجو المستشارة القانونية الخاصة برئيس الوزراء الإسرائيلى وذلك بضرورة التنفيذ الفورى للمشروع، المستند بتاريخ 25 يناير 2012 ويحمل رقم ملف 7 قرارات الحكومة الإسرائيلية الاقتصادية مستند رقم "دى 318237" ويحمل شعار سرى للغاية.

الشوبكي: المخابرات المصرية هي المسئولة عن حادث سيناء


كتب – محمد إبراهيم
حمل الدكتور عمرو الشوبكي، نائب رئيس مركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية وعضو مجلس الشعب المنحل، المخابرات العامة المصرية مسئولية الحادث الذي حدث في سيناء, مؤكدا علي عدم اهتمام المخابرات بتحذيرات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو المنشورة في صحيفة ”يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية لرعاياه في سيناء بمغادرتها، خوفاً من التخطيط لعملية إرهابية في وقت سابق.

وأضاف الشوبكي خلال اتصال هاتفي له ببرنامج ‘هنا العاصمة الذي يُذاع على فضائية ”سي بي سي” مساء اليوم , أن تحذيرات نتنياهو كانت صحيحة مؤكداً عدم وجود غطاء سياسي داعم للمخابرات العامة في مصر حالياً يدفعه للتحرك بصورة سريعة والتعامل مع أي معلومات تهدد الأمن القومي المصري.
وأوضح أن الأجهزة الأمنية المصرية لم تتخذ خطوات صارمة خوفاً من غياب الدعم السياسي، ما أدى إلى العديد من الحوادث داخل القاهرة من قبل الخارجين عن القانون وآخرها عدم أمان الحدود المصرية

في مفاجأة للرأي العام .. اعتماد خورشيد: صفوت الشريف سجل فيلم جنسي لـ «مبارك» – فيديو



صلاح نصر كان شاذاً



- الملك فاروق «قتل مسموماً»



- فيلم الكرنك هو قصة حياتي الحقيقية



- صفوت الشريف هو من قتل سعاد حسني لأنها كانت سوف تفضحه



- عهد فاروق ونجيب كان جيداً .. وعبد الناصر والسادات كان سيئ ..وعهد مبارك كان «ملعون»

خالد الريس
أكدت الفنانة اعتماد خورشيد، أن علاقتها بالزعيم الراحل جمال عبد الناصر، كان نتيجة صديقا لخالها عبد العزيز الساسي منذ أن كانوا أطفالا، و أن أهتم بها بعد أن أنفجر القطار بهم أثناء حربهم بفلسطين سنة 1948.
و أضافت خورشيد أن رئيس المخابرات العامة السابق صلاح نصر كان أحدي المحطات التي “كسرت وسطها”، و أنه أرغم زوجها السابق السينمائي أحمد خورشيد بأن ينفصل عنها حتى يتزوجها، و عندما رفض زوجها السابق أحمد خورشيد، أدخله مستشفي الأمراض العقلية، ثم جعله شاهد علي عقد زواجه بها، مشيرة إلي أنه تعرف علي صلاح نصر من خلال كاتبة أسلامية تدعي سنية غراعة, التي وصفتها بأنها (قوادة صلاح نصر)، بعد أن تركت مصر و هاجرت إلي بيروت، و أنه عرف نفسه علي أنه منتج سينمائي أراد شراء الاستوديوهات التي تمتلكها.
وقالت اعتماد خورشيد صلاح نصر أصطحبها لفيلته، بعد أن زعم له أنه سيتعاقد معها هناك، و أنه حاول الاعتداء عليه و لكنها نهرته، فادخله في غرفة بالفيلا مليئة بالجثث و المعذبين بعد أن عرفها بنفسه، نافيا أنها كانت تعرفه قبل هذه الواقعة، مضيفا بأنه كان حقير و مريض نفسي و لديه ميول شاذة, و أنه تزوج زوجة عمه، مشيرة إلي أن حسين الشافعي و هو أحدي قيادات الثورة كان قد أكد كلامها من قبل في أحدي القنوات التلفزيونية.
كما أعلنت أن الملك فاروق «قتل مسموما», و أن من قتله شخص من المخابرات بتوجيهات من صلاح نصر، بعد أن راقبه في ايطاليا، ووضع له السم في وجبته، كما أمر صلاح نصر بأن يدفن الملك فاروق في مصر بشكل سري، كما أقرت أنه عذب العديد من أعضاء جماعة الأخوان المسلمين، معلنة أيضا أنه خطط «لاغتيالها» من قبل، لأنه خالفت أوامر منه، و أنه كان شاذ جنسيا، مشيرة إلي جلسات (السمو الروحاني)، و أنها هربت فنانات و سيدات كثيرات خارج مصر، بعد أن طلب تجنيدهم صلاح نصر.

وأشارت إلي أنه كان يتم تجنيد النساء بالأجهزة الأمنية من خلال تصوير أفلام جنسية لهم مع شخصيات هامة و وزراء، و أن من كان يصور هذه الأفلام كان «صفوت الشريف وزير الأعلام الأسبق» والمحبوس حالياً، مضيفا أن صفوت الشريف تم سجنه عندما باع النساء المصريات المجندات خارج مصر و حصل علي أموال مقابل هذا، و إنه كان مسيطر علي حسني مبارك بعد أن صور أفلام جنسية له، بالإضافة إلي أنها اتهمت صفوت الشريف بأنه قتل سعاد حسني بلندن بعد أن أرادت إن تكتب مذكراتها بواسطة الإعلامي عبد اللطيف المناوي الذي تم تعيينه رئيسا لقطاع الأخبار باتحاد الإذاعة و التلفزيون، لكي تحصل أموال لعلاجها و أن ذلك سبب قتلها لأنها كانت مجندة من مجندات المخابرات العامة، و أنها سعاد حسني كانت مجندة لتراقب صدام حسين رئيس العراق السابق لأنه كان يحبها، مشيرة إلي شخص أخر كان يعمل بالمخابرات تم قتله من وقت قريب بالولايات المتحدة الأمريكية خوفا من خروج أسرار المخابرات، رافضة ذكر أسمه، موضحة أيضا أن صفوت الشريف لفق تهمة للفنان عمر خورشيد، بأنه سيذهب لإسرائيل.
و وصفت اعتما خورشيد من خلال لقائها ببرنامج (أنا و العسل) مع الإعلامي اللبناني نيشان، عهد الملك فاروق و عهد محمد نجيب بأنه عهد حكم جيد، و عهد عبد الناصر و السادات بالسيئ، وعهد مبارك أنه ألعن العصور، مؤكدة أن عهد حسني مبارك أكثر العصور فساد، و أنها لم تستطيع الحديث إلا بعد ثورة يناير، كما أوضحت أن أفلام (الكرنك) و (كشف المستور)، كانت قصص مستوحاة من حياتها الشخصية.
يذكر أن الفنانة اعتماد خورشيد كانت طليقة مدير المخابرات العامة الأسبق صلاح نصر، و أنه كانت شاهده علي فساد العديد من رموز الأنظمة السابقة، مما أعتبرها العديد بأنها (الصندوق الأسود) للأنظمة التي حكمت مصر، و أنها أصدرت كتابين عن فضائح صلاح نصر و فضائح رئيس مجلس الشورى السابق صفوت الشريف


النائب العام يحيل لواء أمن دولة هدد مواطنا بالقتل للتحقيق


كتب : محمد الكاشف
أحال النائب العام المستشار عبدالمجيد محمود البلاغ المقدم من حسن حسن علي حسن الطويل صاحب شركة أمن وحراسة بعمارات أمن الدولة بالإسكندرية للنائب العام ضد الضابط هارون يحيي عبد القوي لواء متقاعد بجهاز امن الدولة المنحل ، والذي يتهمه فيه بالاعتداء عليه بالضرب واستغلال نفوذه وتهديده بالقتل ، لنيابة استئناف الإسكندرية لتحقيق.
ذكر مقدم البلاغ رقم 8090 لسنة 2012 عرائض نائب عام ، أكد أنه يقوم بحراسة عمارات أمن الدولة بالمعمورة الشاطئ بالإسكندرية ، منذ أكثر من عشرة سنوات، ولم تحدث واقعة سرقة واحده ، إلا انه فوجئ يوم 2 يونيو بقيام المدعو هارون يقوم بالتهجم علي مكتب الحراسة الخاص به ويعتدي عليه أمام أولاده وزوجته وأحفاده ويقوم بتهديده بالقتل بواسطة طبنجته الخاصة ، كما قام بتكسير وإتلاف جميع محتويات المكتب والاعتداء عليه بالسب والقذف والشتائم الخارجة ، وجاء ذلك بسبب انقطاع الكهربا عن شقة اللواء المتقاعد.
وأضاف مقدم البلاغ ان انقطاع الكهرباء ليست مسئوليته بل تقع مسئوليتها علي شركة الكهرباء بالإسكندرية ، مما دفع مقدم البلاغ بتحرير محضر ضد اللواء المتقاعد يتهمه بالتعدي عليه ، إلا ان المدعي قام باستغلال نفوذه في تغير أقوال المجني عليه علي خلاف الحقيقة في المحضر، كما قام بسرقة محضر المعاينة الخاص بإتلاف المكتب ، وجاء ذلك علي حد قوله في البلاغ.
وأضاف صاحب شركة الحراسة أن المحضر لم يتم البت فيه ومباشرة التحقيق برغم من تقديمه شكوى للمحامي العام بالإسكندرية لتجاوز المحضر شهرا من تاريخ تحريره دون التحقيق فيه.
وأشار مقدم البلاغ أنه يتلقي تهديدات من اللواء أمن الدولة المنحل بالقتل والطرد من العمل وتهديدات بخطف أبناءه وتلفيق محاضر كيديه ضد أسرته للضغط عليه ليقوم بالتنازل عن المحضر وترك الإسكندرية بالكامل.
وأوضح صاحب شركة الحراسة في بلاغة أن هارون تم الاستغناء عنه من جهاز امن الدولة المنحل بسبب عنفه ، إلا أن الجهاز اكتفي بعزله وتعينه بجهاز برج العرب لحماية أملاك ألدوله ، كما انه تم تحرير15شكوي ضده بنيابة برج العرب لكن لم يتم النظر فيها لاستغلال نفوذه وسلطته لجعله فوق القانون.
وفي النهاية طالب مقدم البلاغ بإتحاذ الإجراءات القانونية الأزمة ضد ضابط امن الدولة المنحل عن جميع الجرائم التي ارتكبها اثناء تادية وظيفته في جهاز أمن الدولة وكرئيسا لجهاز برج العرب لحماية أملاك الدولة

محاولة لفك أسرار مجزرة سيناء

عوني زنون أبوالسعيد
مع تنامي وتيرة الحوار بين منظمة التحرير الفلسطينية و الإدارة الأمريكية عام 1985م شعرت إسرائيل بقلق شديد من تطور الحوار خاصة أنه انتقل لطور العلنية .
في هذه الأثناء كنت أسيراً في معتقل عسقلان الصهيوني و كنا نرقب أي تطور يخرج القضية الفلسطينية من عنق الزجاجة و حالة انسداد الأفق بعد الملحمة البطولية الفلسطينية اللبنانية في التصدي للعدوان الصهيوني و خروج القوات الفلسطينية من لبنان وما تلاه من مجزرة صبرا و شاتيلا ثم حصار النظام السوري بمشاركة حركة أمل الشيعية و الخروج الثاني للمقاتلين الفلسطينيين  من طرابلس شمال لبنان .
بعد هذه الأحداث الجسام أصبح أي حدث يخص منظمة التحرير و القضية الفلسطينية يعتبر رافعة معنوية للشعب الفلسطيني فكيف بأسراه و هم الأكثر تأثراً بالأحداث والمستجدات .
في هذه الأثناء طالعتنا وسائل الإعلام الإسرائيلية باعتقال مجموعة فدائية تابعة لحركة فتح قبل تنفيذ عملية عسكرية ضد سفارة الولايات المتحدة الأمريكية
في تل أبيب .
الحدث كان مفاجئة من العيار الثقيل في ظل ارهاصات نجاح فتح ثغرة الحوار الأمريكي الفلسطيني و لا يستقيم مع الأجواء السياسية في تلك الحقبة .
اعتبرنا أن الأمر إما أنه يندرج ظمن الدعاية الصهيونية لتخريب و وأد فرص الحوار الفلسطيني الأمريكي أو عملية ارتجالية لشباب ثائر ناقم يريد الانتقام من أمريكا لانحيازها التام للكيان الصهيوني و مده بكل وسائل التدمير من آليات حربية ودعم لوجستي عسكري و سياسي .
و ما هي إلا أيام قليلة حتى استقبلنا في سجن عسقلان المجموعة الفدائية التي تم أسرها أثناء محاولة تنفيذها لعملية نسف السفارة الأمريكية .
المفاجأة كانت أن أفراد المجموعة الفدائية محل اشتباه من يعرفونهم من الجيران والمعارف بسبب مسلكياتهم السابقة قبل اعتقالهم و عدم وجود أي مؤشر لسيرة نضالية  لدى قائد و بعض أفراد المجموعة .
تم وضع قائد المجموعة و أفرادها تحت مجهر المتابعة والتحري الأمني لجهاز الأمن التابع لحركة فتح في سجن عسقلان .
ضاقت حلقات المتابعة و أنضجت المعلومات المتواترة القرار باخضاع قائد المجموعة للاستجواب و التحقيق .
حينها حصل الأسرى و القيادة الفلسطينية على حل شيفرة العملية المحيرة و تم كشف السر المحير .
اعترف قائد المجموعة و هو ع.س بأن ما قام به كان بتكليف من جهاز الشاباك  و هو جهاز الأمن الداخلي في إسرائيل الذي يتبع مباشرة لرئيس الحكومة ويدعى أحيانا بالشين بيت (ش ب) اختصارا لاسمه العبري (شيروت بيتحون كلالي) الذي يعني جهاز الأمن العام .
استحضرتني تعقيدات العملية السابقة بينما أبواق الإعلام الصهيونية و بعض الشخصيات المشبوهة تحاول أن تلصق المجزرة الدموية بحق الجنود المصريين في سيناء لأبناء شعبنا الفلسطيني .
و لا يغيب عن تجاربنا مع المكر الصهيوني اختراق الموساد و الشاباك الصهيوني للمجموعات المتطرفة و توظيف بعض أفرادها بعلمهم أو دون علمهم لتنفيذ أعمال معينة يحقق منها الصهاينة مخططات و أهداف محددة .

معلومات خطيرة عن حادث سيناء..مصدر أمني: الهجوم تم من داخل الحدود

غزة - دنيا الوطن
قال مصدر أمني مصري، طلب عدم نشر اسمه، إن حادث الهجوم على قوات حرس الحدود، تم التخطيط له من داخل أراضى سيناء، وليس خارجها، فضلا عن أنه تم إعداد العدة للهجوم على الكمين، بمساعدة شخصيات موجودة داخل رفح، وتحديدًا فى المناطق القريبة من موقع الكمين، وأن هذه الشخصيات ساعدت منفذى الحادث، وأمددتهم بمعلومات عن الأجواء المحيطة بالمنطقة، وأن الحادث تم التخطيط له بدقة.

وأضاف المصدر الأمنى لبوابة الأهرام أن الهجوم تم من داخل رفح، وأن الذين قاموا بالاعتداء على الجنود، كانوا متواجدين داخل سيناء قبل الهجوم بوقت طويل، قد يصل إلى أيام، لكنهم كانوا يقيمون فى مناطق جبلية.
وبرر المصدر الأمنى كلامه السابق، قائلا: "أولا الاعتداء على الجنود حدث من الخلف، أى من خلف ظهورهم، وليس من الأمام، مما يعنى أن الهجوم تم من ناحية رفح المصرية، وهذا يثبت أن الذين هاجموا الجنود كانوا موجودين بالداخل.. ثانيًا أنه لو كان المهاجمون قد دخلوا من ناحية غزة إلى الكمين مباشرة، فإنهم كانوا سيمرون على "رئاسة السرية" الواقعة على الحدود، وهذا شبه مستحيل، لأنهم لن يستطيعوا الهرب من السرية.. ثالثا أن المهاجمين لو كانوا قدموا من غزة إلى الكمين مباشرة، فإن الجنود كانوا سيشاهدونهم وهم يقتربون منهم، لأنهم هنا سيكونون أمام أعين الجنود، وليس من خلفهم".
وحين سئل  المصدر الأمني: الأجهزة الأمنية تعرف طريقة تفكير كل الحركات الإسلامية والجهادية، وحتى الحركات الإرهابية.. فأي من هذه الجهات يكن الكراهية للجيش، ويعتبر أن قتله حلال؟..
أجاب المصدر قائلاً : "جماعات التكفير والهجرة، وجماعات الجهاد.. هؤلاء لا يعترفون بالجيش من الأساس، ويكنون له الكراهية، ويقولون إن الجيش حرام، والتحية العسكرية حرام، وبالتالى فلابد من التخلص من الجيش، لأنه يرسخ لأفكار محرمة".

الأطباء العرب: الأصابع الصهيونية وراء جريمة رفح

أدانت لجنة العلاقات الخارجية باتحاد الأطباء العرب بشدة حادث رفح الذي استهدف قوات الأمن المصرية في سيناء وراح ضحيته 16 ضابطًا وجنديًا مصريًا أخذوا على حين غرة وهم يتناولون إفطارهم بعد صيام نهار طويل في شهر رمضان المبارك.
وقالت إن الطريقة التي تم بها تنفيذ الحادث واستهداف حماة جبهة مصر الشرقية لتؤكد أن الأصابع الصهيونية الآثمة وراء هذا الحادث فهي لا تريد بمصر استقرارًا أو استقلالية في قراراها أو سعي مصر الجديدة لرفع المعاناة عن الشعب الفلسطيني الشقيق المحاصر .
وأضاف إننا على ثقة تامة أن الأجهزة الأمنية المصرية قادرة على تحديد مرتكبي الجريمة والكشف عنهم والوصول إليهم سريعًا والقصاص العادل لشهداءنا منهم .
وجدى غنيم: وزارة الدفاع المصرية "صهيونيه" وعلى مرسى دعم الجيش الحر
حمل د.وجدى غنيم الداعية الإسلامى وزارة الدفاع والمشير محمد طنطاوى مسؤلية مرور السفن الحربية الصينية المحملة بالأسلحة والوقود متجهة الى سوريا لدعم بشار الأسد من خلال قناة السويس بإعطائها الموافقات على مرورها، مفسرا ذلك بخطورة الإعلان الدستورى المكمل.
ووصف غنيم عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى "تويتر" وزارة الدفاع بـ "صهيونية"، قائلا "وزارة الدفاع المصرية الصهيونية هى الجهة المسؤولة عن منح هذه الموافقات التى تتعلق بمرور السفن الحربية، هل علمتم خطورة الإعلان الدستورى المكمل"، وتابع "قناة السويس تسمح بمرور سفن بها قطع حربية صينية فى طريقها إلى سوريا لدعم بشار الأسد بعد موافقة المجلس العسكرى الصهيونى".
وطالب غنيم الرئيس محمد مرسى بدعم سوريا والجيش الحر بإرسال أسلحة لمقاومة الجيش النظامى، قائلا "وأقل ما يكون : على الرئيس محمد مرسى دعم الثورة السورية وإرسال أسلحة للجيش السورى الحر فوراً".

ماذا قال الطب الشرعى عن مذب�ة رف�” rel=”bookmark” href=”http://portal.arab90s.com/?p=5541″>هام وعااجل: شاهد ماذا قال الطب الشرعى عن مذبحة رفح

رئيس إدارة التشريح: لا يوجد أجانب بين جثث منفذي العملية.. وعدد الجثث النهائي سيتأكد بعد انتهاء تحليل الـ”دي إن إيه”
قال د.إحسان كميل رئيس مصلحة الطب الشرعي إن أطباء المصلحة بدأوا في العمل على تحديد شخصيات منفذي هجوم رفح التي وصلت إلى المصلحة وعددها خمس جثث متفحمة وجثة كاملة بالإضافة إلى حقيبتين بهما أشلاء جثث.
وأضاف أخذنا 21 عينة من الجثث لتحليل الحامض النووى (دى ان ايه ) لتحديد هويتها عن طريق أقارب المشتبه فيهم.
وأكد رئيس المصلحة أن أطباء المصلحة يعتقدون أن الجثث والأشلاء تزيد عن ست جثث, مضيفا أن العدد الدقيق سيتأكد بعد الانتهاء من تحليل الـ ( دى ان ايه ) بعد ثلاث أيام.
من جانبه, قال الدكتور ماجد همام رئيس إدارة طب التشريح بمصلحة الطب الشرعي إن الجثث والأكياس جاءت إلى المصلحة عن طريق المدعى العام العسكري لشمال سيناء, مضيفا أن الجثث الخمسة متفحمة وبها حروق شديدة أما الجثة السليمة فالتقرير الطبي الشرعي لها يؤكد إصابتها بطلاقات نارية وشظايا حديدية نتيجة انفجار عبوة ناسفة.
وأكد أن الجثث كلها لشباب في العشرينات وأنهم كانوا يرتدون زيا عسكريا صنع في نابلس بفلسطين, وأضاف أن الجثث المتفحمة تعود لأشخاص كانوا يرتدون بيادات صنعت في فلسطين والجثة التي لم تتفحم لشخص يرتدى بنطلون وقميص عسكري, وأن ملامحهم عربية ولا يوجد بينهم أي أجنبي.

المشير يلوم رئيس المخابرات على تصريحاته لـ«الوطن».. وموافى يرد: «مش هشيلها لوحدى»

كشف مصدر مطلع لـ«الوطن» أن المشير حسين طنطاوى وجه لوماً شديد اللهجة إلى اللواء مراد موافى، رئيس جهاز المخابرات العامة السابق، عقب إدلائه بتصريحات لـ«الوطن» يؤكد فيها أن المخابرات كانت لديها معلومات مسبقة عن مذبحة رفح، وأوضح المصدر أن «موافى» أكد للمشير أنه طلب من الدكتور محمد مرسى رئيس الجمهورية غلق معبر رفح، لكن الرئيس تجاهل الأمر، فنبه عليه المشير بأنه لا يجوز أن يكشف هذا لوسائل الإعلام، فرد موافى منفعلاً: «أمال هشيلها لوحدى»، مما تسبب فى عدم معارضة طنطاوى لقرار مرسى بإحالة موافى للتقاعد عقب اجتماعه مع مجلس الدفاع الوطنى.
وزعمت شبكة فلسطين للأنباء «شفا» نقلا عن مصدر أمنى فى غزة أن المخابرات المصرية طلبت رسميا من إسماعيل هنية رئيس حكومة غزة المقالة، عبر خطاب تسلمه الدكتور محمود الزهار، تسليم 3 ناشطين عسكريين فى كتائب عز الدين القسام التابعة لحماس إلى مصر فورا، بسبب تورطهم فى تقديم مساعدات لوجيستية غير مباشرة لمجموعات متطرفة فى سيناء، وعمليات تهريب الأسلحة لمصر.
واعتبر اللواء يسرى قنديل الخبير الاستراتيجى أن طلب تسليم ناشطى حماس دليل على التقصير فى الحصول على المعلومات الصحيحة من مصدرها الموثوق، وقال: خطأ كبير أن ترسل المخابرات لحماس مثل هذه التقارير، ولا أستبعد أن يكون الطلب السبب الرئيسى فى الإطاحة بموافى، وأنه كان عليها إبلاغ ما لديها من معلومات إلى مخابرات الحدود وجهاز المخابرات فى سيناء من أجل أخذ الحذر، بدلاً من هذا التصرف الخاطئ، على حد قوله.
ولم تستبعد مصادر، أن تكون زيارة أحمد بن ناصر رئيس المخابرات العسكرية القطرية للقاهرة سراً فى 25‏ مايو الماضى، دون تنسيق مع المخابرات المصرية‏ سببا لإقالة «موافى»، حيث جرى استدعاء «بن ناصر» وتوبيخه لتدخله فى الشئون الداخلية لمصر، وتحذيره من تكرار هذا التصرف.

هام وخطير جدااا: شاهد تصريحات موافى عن حادث رفح

كنا نعلم ان هناك عملا ارهابيا سيتم تنفيذة فى سيناء .. وابلغنا الرئاسة بضرورة قفل معبر رفع وهدم الانفاق والرئيس رفض قفل المعبر او هدم الانفاق
ومن ناحية اخرى جاءت تصريحات اللواء مراد موافي، مدير جهاز المخابرات العامة، حول تقديم معلومات مؤكدة لصانعي القرار بشأن الهجمات الإرهابية التي استهدفت الجنود المصريين بمدينة رفح، لتثير حالة خطيرة من الجدل في الشارع المصري خصوصاً فيما يتعلق بوضع هذه المعلومات الخطيرة بين أيدي صانعي القرار وعدم الالتفات لخطورتها.
وقد استطلعنا آراء الخبراء في هذه القضية، حيث اكد الخبير الاستراتيجى اللواء طلعت مسلم، في تصريح خاص لـ”الدستور الاليكترونى”، أن خطورة حادث رفح تكمن في حجم الخسائر التى اسفر عنها، و ان الحدث في حد ذاته ليس بالضخامه التى يتصورها البعض.
وقال ابو مسلم أن أفراد الحادث ارتكبوا بعض الاخطاء وتجاهلوا اجراءات الوقايه التى كان يجب ان يتبعوها، موضحا ان هناك معلومات واحداث أكثر اهميه تتعلق بجهاز امن الدوله.
و في سياق متصل، لفت أبو مسلم الى ان التصريحات المنسوبه للواء مراد موافي رئيس جهاز المخابرات المصريه، بأن معلومات قد وصلت الى الجهاز عن الحادث، هو امر قد يكون صحيح نظراً لما يعلمه الجميع بأن اسرائيل قد امرت رعاياها في سيناء بالخروج الفورى.
و اوضح الخبير الاستراتيجى انه في حال صحة هذه التصريحات، ستتولى جهات التحقيق معرفة مصدر التقصير، و التحرى حول الجهات التى كانت منوطه بالتصرف في هذه الحاله.
ومن جانبه، نفي اللواء فؤاد علام الوكيل السابق لجهاز مباحث أمن الدوله، أن يكون اللواء موافي قد صرح بأن الجهاز علم بمخطط الحادث، مؤكدا أن التصريحات المنشوره من اختلاق الاعلام، الذى وصفه بأنه “يتخبط”، و أشار الى أن موافي رجل دقيق لا يصدر عنه مثل هذا الكلام.
و اتفق معه في الرأى اللواء محمد قدرى سعيد مستشار للشؤون العسكرية والتكنولوجية فى مركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إذ اكد على أن التصريحات المنسوبه لموافي ليس لها أساس من الصحه.
و شدد على أنه إذا أراد موافي ان يصرح بهذا الكلام، فسينشره في الصحف الرسميه، وذلك تأكيدا لحق المواطنين في المعرفه، نظراً لأن الانترنت وسيله لا يستطيع كل الشعب المصرى استخدامها. من جانبه أكد الدكتور مصطفي النجار، عضو مجلس الشعب السابق، ان تصريحات اللواء مراد موافي، رئيس جهاز المخابرات العامه المصريه، تذبح سياسيا مؤسسة الرئاسه او المؤسسة العسكريه.
وقال النجار عبر تغريده على موقع تويتر: ” أن هذه التصريحات تذبح سياسيا مؤسسة الرئاسة أو المؤسسة العسكرية وتحمل أحدهما مسئولية عدم التحرك رغم التحذيرننتظر شفافية كاملة تكشف الخلل”.
وكان موافى قد أكد أن لجهاز المخابر ات كانت لديه معلومات تفصيلية بالحادث لكننا لم نتصور أبدا أن يقتل مسلم أخاه المسلم ساعة الإفطار في رمضان”.
وأشار موافى إلى أن جهاز المخابرات جهاز جمع معلومات فقط، وليس جهة تنفيذية، ولا توجد لدى الجهاز مهام تنفيذية، موضحا أن دور جهاز المخابرات يختص بجمع المعلومات فقط.
وأضاف أن جهاز المخابرات المصرية أرسل المعلومات التى لديه بخصوص الحادث الإرهابى الذى وقع فى سيناء إلى صناع القرار والجهات المسئولة، مشددا أن دور الجهاز يقتصر على جمع المعلومات.
بينما أكد الدكتور منصور عبدالوهاب أستاذ الدراسات الإسرائيلية بجامعة عين شمس، أن جهاز المخابرات قد اخلى اى مسئوليه تقع على عاتقه تجاه الحادث، بإبلاغ الجهات المنوط بها اتخاذ القرار، وهى المؤسسة العسكريه متمثله في المخابرات الحربيه والقوات المسلحه، نافياً أية مسئولية عن مؤسسة الرئاسه التى أكد أنها غير مختصه بشان أمن الحدود.
و أشار عبد الوهاب إلى ان التقصير الذى اسفر عن الحادث، ينقسم الى شقّين؛ تقصير امنى وتقصير عسكرى، أما التقصير الأمنى فهو متعلق بجهاز المخابرات وهو ما ازالت به تصريحات موافي المسئوليه عن عاتق الجهاز، و التقصير العسكرى مرتبط بضحايا الاعتداء انفسهم، موضحا أن هناك قاعده معروفه بين رجال القوات المسلحه تقول بأن نقاط الحراسه متصله ومرتبطه، فلا يمكن المرور إلى اى نقطه دون النقطه السابقة.
و في نفس السياق، شدد استاذ الاسرائيليات على ان الحدود الملتهبه بين مصر واسرائيل، التى تعد اكبر عدو استراتيجى لمصر، يجب ان تتضمن عمليات تفتيش دوريه و حراسه مشدده، وهو أمر منوط بالقوات المسلحه الالتزام به.



السيادة المجروحة فى سيناء ـ ارقام وحقائق

محمد سيف الدولة


Seif_eldawla@hotmail.com


قد تكون هذه هى المرة المائة التى اعيد فيها نشر هذه الدراسة ، التى كنت انشرها مع كل تهديد امريكى او عدوان صهيونى جديد ، بهدف الكشف والتحذير من حقيقة ان "سيناء كامب ديفيد" هى نقطة ضعفنا الاساسية  والثغرة الاكبر فى امننا القومى ، كما انها فزاعة خطيرة ودائمة فى ايدى الولايات المتحدة  واسرائيل لاخضاع الارداة المصرية الرسمية وكسرها على كافة المستويات .


وكان الصدمة و الانزعاج والذهول والغضب هم ردود الفعل الفطرية و التلقائية لكل من يتعرف على هذه الحقائق للمرة الاولى ، ولكن سرعان ما كان ينسى الجميع وينتقلون الى موضوعات اخرى اكثر اثارة وتشويقا فى عالم المصالح والسياسة والاعلام العجيب ، هذا العالم الجهنمى القادر على تجاهل وتهميش الاساسيات ، وابراز وتضخيم الفروع والهوامش ، لتبقى قضايا المصيرية مهملة و متروكة يديرها الاعداء والخصوم ، ولنصحو فجأة على عدوان جديد وشهداء جدد ، فنعاود الكرة وهكذا !


وفيما يلى نص الدراسة :


* * *


اولاـ التدابير الامنية :


وهى ما ورد فى الملحق الاول من الاتفاقية ( الملحق الامنى ) ، ولقد وردت به القيود الاتية على حجم وتوزيع القوات المصرية فى سيناء :


·      تم لاول مرة تحديد خطين حدودين دوليين بين مصر وفلسطين ، وليس خطا واحدا ، الاول يمثل الحدود السياسية الدولية المعروفة وهو الخط الواصل بين مدينتى رفح وطابا ، اما خط الحدود الدولى الثانى فهو الخط العسكرى او الامنى وهو الخط الواقع على بعد 58 كم شرق قناة السويس والمسمى بالخط (أ).


·      ولقد قسمت سيناء من الناحية الامنية الى ثلاثة شرائح طولية سميت من الغرب الى الشرق بالمناطق ( ا ) و ( ب ) و (ج )


·      اما  المنطقة (أ) فهى المنطقة المحصورة بين قناة السويس والخط (أ) المذكور عاليه بعرض 58 كم ، وفيها سمح لمصربفرقة مشاة ميكانيكية واحدة تتكون من 22 الف جندى مشاة مصرى مع تسليح يقتصر على 230دبابة و126 مدفع ميدانى و126 مدفع مضاد للطائرات عيار 37مم و480 مركبة


·      ثم المنطقة (ب) وعرضها 109 كم الواقعة شرق المنطقة (أ) وتقتصر على 4000 جندى من سلاح حرس الحدود مع أسلحة خفيفة


·      ثم المنطقة (ج) وعرضها 33 كم وتنحصر بين الحدود الدولية من الشرق والمنطقة  (ب) من الغرب و لا يسمح فيها باى تواجد للقوات المسلحة المصرية وتقتصر على قوات من الشرطة ( البوليس) ، بالإضافة الى 750 جندى حرس حدود سمحت بهم إسرائيل عام 2005 لمراقبة حدود غزة .


·      ويحظر إنشاء اى مطارات او موانى عسكرية فى كل سيناء


·      فى مقابل هذه التدابيرفى مصر قيدت الاتفاقية إسرائيل فقط فى المنطقة (د) التى تقع غرب الحدود الدولية وعرضها 3 كم فقط ، وحدد فيها عدد القوات بـ 4000 جندى


·      وللتقييم والمقارنة ، بلغ حجم القوات المصرية التى كانت الموجودة شرق القناة على ارض سيناء  فى يوم 28 اكتوبر1973 بعد التوقف الفعلى لاطلاق النار ، حوالي 80 ألف جندى مصري واكثر من الف دبابة .


·      ولكن الرئيس الراحل انور السادات وافق على سحبها جميعا وإعادتها  الى غرب القناة ما عدا 7000 جندى وثلاثون دبابة  ، وذلك فى اتفاق فض الاشتباك الاول الموقع فى 18 يناير 1974


·      ان مراجعة خطة العدوان الاسرائيلى على سيناء فى حربى 1956 و1967 ، تثير القلق فيما اذا كانت الترتيبات الحالية قادرة على رد عدوان مماثل لا قدر الله .


·      وللتذكرة فلقد تم العدوان الاسرائيلى عام 1967  على اربعة محاور:


1)   محور رفح ، العريش ، القنطرة


2)   محور العوجة ، ابو عجيلة ، الاسماعيلية


3)   محور الكنتلا ، نخل ، السويس 


4)   محور ايلات ، دهب ، شرم الشيخ جنوبا ثم الطور ، ابو زنيمة شمالا ليلتقى مع هجوم المحور الثالث القادم من راس سدر


·      وتجدر الاشارة الى  ان المنطقة المسلحة الوحيدة (أ) تنتهى قبل ممرات الجدى ومتلا والخاتمية التى تمثل خط الدفاع الرئيسى عن سيناء  .


·      سبق للرئيس السادات ان رفض هذا الوضع ، اذ انه صرح فى 19 مارس 1974 " آن الحديث الدائر في اسرائيل عن نزع سلاح سيناء يجب آن يتوقف 0  فاذا كانوا يريدون نزع سلاح سيناء فسوف اطالب بنزع سلاح اسرائيل  كلها 0 كيف انزع سلاح سيناء 00انهم يستطيعون بذلك العودة في وقت يريدون خلال ساعات "


* * *


ثانيا : القوات الاجنبية فى سيناء :


 وهى القوات متعددة الجنسية MFO  او ذو"القبعات البرتقالية" كما يطلق عليها للتمييز بينها وبين قوات الامم المتحدة ذو القبعات الزرقاء . ويهمنا هنا التاكيد على الاتى :


·      نجحت امريكا واسرائيل فى استبدال الدور الرقابى للامم المتحدة المنصوص عليه فى المعاهدة ، بقوات متعددة الجنسية ، وقع بشانها بروتوكول بين مصر واسرائيل فى 3 اغسطس 1981.


·      تتشكل القوة من 11 دولة ولكن تحت قيادة مدنية امريكية


·      ولا يجوز لمصر بنص المعاهدة ان تطالب بانسحاب هذه القوات من اراضيها الا بعد الموافقة الجماعية للاعضاء الدائمين بمجلس الامن .


·      وتقوم القوة بمراقبة مصر، اما اسرائيل فتتم مراقبتها بعناصر مدنية فقط لرفضها وجود قوات اجنبية على اراضيها ،  ومن هنا جاء اسمها (( القوات متعددة الجنسية والمراقبون  ـ  MFO ))


·      وفيما يلى بعض التفاصيل :


·      تتحدد وظائف MFO فى خمسة مهمات = ( 4 + 1 ) هى :


1)   تشغيل نقاط التفتيش ودوريات الاستطلاع ومراكز المراقبة على امتداد الحدود الدولية وعلى الخط ( ب ) وداخل المنطقة ( ج )


2)   التحقق الدورى من تنفيذ احكام الملحق الامنى مرتين فى الشهر على الاقل ما لم يتفق الطرفان على خلاف ذلك


3)   اجراء تحقيق اضافى خلال 48 ساعة بناء على طلب احد الاطراف


4)   ضمان حرية الملاحة فى مضيق تيران


5)   المهمة الخامسة التى اضيفت فى سبتمبر2005 هى مراقبة مدى التزام قوات حرس الحدود المصرية بالاتفاق المصرى الاسرائيلى الموقع فى اول سبتمبر 2005 والمعدل فى 11 يوليو 2007 ( ملاحظة : لم يعلن عن هذا الاتفاق ولا نعلم ما جاء به ، ولقد وقع بعد سيطرة حماس على غزة )


·      مقر قيادة القوة فى روما ولها مقرين اقليميين فى القاهرة وتل ابيب


·      المدير الأمريكى الحالي ديفيد ساترفيلد David M. Satterfield  ومدة خدمته أربعة سنوات بدأها فى اول يوليو 2009 . وقبل ذلك شغل منصب كبير مستشاري وزيرة الخارجية كونداليزا ريس للعراق ونائب رئيس البعثة الامريكية هناك ، كما كان سفيرا للولايات المتحدة فى لبنان .


·      وكان المدير السابق جيمس لاروكو James A. Larocco  امريكى الجنسية ايضا وكذلك سيكونون على الدوام بنص البروتكول .


·      تتمركزالقوات فى قاعدتين عسكرتين : الاولى فى الجورة فى شمال سيناء بالمنطقة ( ج ) والثانية بين مدينة شرم الشيخ وخليج نعمة


·      بالاضافة الى ثلاثين مركز مراقبة


·      ومركز اضافى فى جزيرة تيران لمراقبة حركة الملاحة !


 * *  *


تكوين القوات وتوزيعها :


·      تتكون من قيادة وثلاثة كتائب مشاة لا تزيد عن 2000 جندى ودورية سواحل ووحدة مراقبة ووحدة طيران حربية ووحدات دعم واشارة


·      الكتائب الثلاثة هى كتيبة امريكية تتمركز فى قاعدة شرم الشيخ والكتيبتين الاخرتين احداهما من كولومبيا والاخرى من فيجى وتتمركزان فى الجورة فى الشمال وباقى القوات من باقى الدول موزعة على باقى الوحدات وفيما يلى جدول يبين عدد وتوزيع وجنسية القوات :


     الدولة

                       طبيعة القوات

عدد الافراد

الولايات المتحدة

كتيبة مشاة فى شرم الشيخ

  425    

الولايات المتحدة

وحدة طبية ووحدة مفرقعات ومكتب القيادة المدنية

   235 

الولايات المتحدة

القيادة العسكرية

    27

كولومبيا

كتيبة مشاة فى الجورة فى الشمال

   358

فيجى

كتبة مشاة فى الجورة فى الشمال

   329

 المملكة المتحدة

القيادة العسكرية

    25

كندا

القيادة العسكرية والارتباط وشئون الافراد

    28

فرنسا

القيادة العسكرية والطيران

    15

بلغاريا

الشرطة العسكرية

   41

ايطاليا

دورية سواحل من ثلاثة سفن لمراقبة الملاحة فى المضيق وخليج العقبة

   75

نيوزيلاندا

دعم وتدريب واشارة

   27

النرويج

القيادة العسكرية ومنها قائد القوات الحالى

    6

اورجواى

النقل والهندسة

   87

يلاحظ من الجدول السابق ما يلى :


·      تضطلع الولايات المتحدة بمسئولية القيادة المدنية الدائمة للقوات كما ان لها النصيب الاكبر فى عدد القوات 687 من 1678 فرد بنسبة 40 %


·      وذلك رغم انها لاتقف على الحياد بين مصر واسرائيل ، ( راجع مذكرة التفاهم الامريكية الاسرائيلية الموقعة فى 25 مارس 1979 والتى تعتبر احد مستندات المعاهدة )


·      وقد اختارت امريكا التمركز فى القاعدة الجنوبية فى شرم الشيخ للاهمية الاستراتيجية لخليج العقبة والمضايق بالنسبة لاسرائيل


·      رغم ان جملة عدد القوات لا يتعدى 2000 فردا ، الا ان كافية للاحتفاظ بالمواقع الاستراتيجية لصالح اسرائيل فى حالة وقوع  اى عدوان مسقبلى منها ، خاصة فى مواجهة قوات من الشرطة المصرية فقط فى المنطقة ( ج )


·      ان الوضع الخاص للقوات الامريكية فى بناء الـ MFO  قد يضع مصر فى مواجهة مع امريكا فى ظل اى ازمة محتملة ، مما سيمثل  حينئذ ضغطا اضافيا على اى قرار سياسى مصرى .


·      تم استبعاد كل الدول العربية والاسلامية من المشاركة فى هذه القوات


·       ومعظم الدول الاخرى عدد قواتها محدود وتمثيلها رمزى فيما عدا كولومبيا وفيجى


·      ان القيادة العسكرية كلها من دول حلف الناتو


* * *


الميزانية والتمويل :


·      تقدر الميزانية السنوية الحالية للقوات بـ 65 مليون دولار امريكى


·      تتقاسمها كل من مصر واسرائيل


·      بالاضافة الى تمويل اضافى من اليابان والمانيا وسويسرا


 * * *


وفى اسرائيل :


اما على الجانب الاخر فى المنطقة (د) فلا يوجد سوى مراقبين مدنيين قد لا يتعدى عددهم 100 مراقب ، حيث رفضت اسرائيل وجود اى قوات على (اراضيها)


* * *


كان ما سبق هو حجم ازمة السيادة فى سيناء ، وان لم نسارع للتحرر منها فورا بتعديل المادة الرابعة من المعاهدة على اضعف الإيمان ، فستظل ارادتنا مكبلة وسيظل شهدائنا يتساقطون واحدا تلو الآخر بلا حول ولا قوة .


* * * * *

القاهرة فى 6 اغسطس 2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق