الاثنين، 11 مارس، 2013

إئتلافات القوى الشيوعية فى ميدان التحرير :من سلسلة رحلة إلى ميدان التحرير :-4:302

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 31 ديسمبر 2011 الساعة: 19:14 م

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.alamelarab.com/NEWSPA/alanbaa-aldawlia.htm
http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=93347
http://waelelebrashy.com/forum/t80378.html

ديسمبر, 2011

الملحدعلاء عبد الفتاح وسامح نجيب أبرز رموزه : هل يقود " الأناركيون " مسلسل الفوضى فى مصر ؟!!..ماذا يفعل دعاة الفوضى فى التحرير ؟ وما هو مخطط تفكيك الجيش المصرى ؟

 
أعد التقرير – سمير العركى   |  28-12-2011 13:50
يخطىء من ينظر إلى مشهد العبث فى ميدان التحرير على أنه مشهد واحد يحتاج إلى حكم واحد فالمشهد اختلط فيه الحابل بالنابل والثورى بالمدعى والشريف بالوضيع ، وصاحب القضية بقاصد الشهرة وطالب الشهوة …
لم يكن هذا العبث الذى يصبغ مشهد التحرير ارتجاليا أو عبثيا بل هو مقصود لقيادة مصر إلى حالة من الفوضى تتوه فيها الحقائق ويقف الشعب – كما هو الآن – متعجبا محتارا يرى الجريمة أمامه ومنقولة بالصوت والصورة ولكنه يقف عاجزا عن معرفة اليد المدبرة لكل هذه الجرائم . يرى صبية تتراوح أعمارهم ما بين الستة عشر والثمانية عشر عاما يحرقون ويدمرون ثم يفاجىء بأن القتيل فى كل مرة أغلبهم من عينة الشيخ / عماد عفت عالم الأزهر الجليل ، وعلاء عبد الهادى طالب الطب المتفوق .
يقف الشعب محتارا وهو يضرب كفا بكف وهو يسمع آباء النضال يقودون معاركهم من الاستوديوهات المكيفة شحناً وإثارة وتأليباً ولا يزورون الميدان إلا عندما يمتلأ بالجثث وينكشف الغبار عن ثارات وعداوات تفكك عرى الدولة المصرية شيئاً فشيئاً .. أصبح أطفال الشوارع وجماهير الألتراس وقود المعارك لنضال علاء الأسوانى وممدوح حمزة والبرادعى وجمال فهمى والسناوى .. وغيرهم الذين وزعوا أنفسهم مابين قنوات الفلول وعبر فضاء الانترنت الفسيح على تويتر والفيسبوك .
وإذا كان البعض يصر على الدفع بخيرة شباب مصر من الأطهار الأنقياء إلى صدارة المشهد ثم اغتيالهم بأعصاب باردة ليبدو المشهد أن الدولة تغتال ثوار التحرير ..
والمصريون اليوم تحاول الولوج إلى الخطوط الخلفية لاستكشاف المجهول وإبراز المسكوت عنه والاقتراب من إحدى دوائر الفوضى والتى تقود مخططا ممنهجاً لتفكيك الدولة المصرية وإسقاط مؤسساتها طمعا فى مجتمع بلا سلطة .. وكيان بدون مؤسسات ..
فهل يفعلها الأناركيون ( الاشتراكيون الثوريون ) ويقودون مصر للفوضى العارمة تحقيقاً لرؤيتهم ومخططهم ؟؟ سؤال حاولنا الاقتراب من إجابته .

خطة الشيوعيين لتدمير مصر
الوقيعة بين جميع فئات الشعب.. ووضع الحكومة والبرلمان تحت الحصار
عقيدتي عقيدتي : 27 - 12 - 2011
انتشر علي الموقع الاجتماعي.. الفيس بوك.. فيديو لشخص اسمه سامح نجيب عضو جماعة الاشتراكيين الثوريين.. يتحدث الي مجموعة من الشيوعيين يشرح لهم خطط جماعتهم لتدمير مصر والوقيعة بين الجيش والشعب والشرطة وجميع الفئات المصرية.. عمال وفلاحين.. متعلم وغير متعلم.. وجعل مصر تعيش في فوضي لتحقيق مآربهم.
يقول سامج نجيب.. أريد أن أقول شيئا عن التفاؤل الثوري.. وجيلنا نحن من الشيوعيين الثوريين نعلم التفاؤل الثوري هذا من كمال خليل.. ثم يقال علينا مجموعة من المجانين غير مفهوم ماذا يفعلون بالضبط.. مفيش فايدة.. مفيش طبقة عاملة.. الرأسمالية انتحرت.. السوق انتصر.. الشعب المصري لا يمكن ان يثور وهناك ناس متشائمة أو تبحث عن شئ تتشاءم من أجله.. فمثلا.. الاعتصام لم يسقط المجلس العسكري.. الثورة انتهت.. الإسلاميون وصلوا للحكم في البرلمان.. الثورة انتهت.. العمال لم يشاركوا في الاعتصام.. الثورة انتهت.. أي شيء.. الأمريكان سيساعدون الحكومة المصرية.. الجنزوري سجل المشاكل.. لذلك يجب ان نفكر في كيف نضع الحكومة والبرلمان القادم تحت الحصار الدائم من الجماهير.. ألا يفكوا الحصار ولو ليوم واحد.
أضاف.. نحن مازلنا في بداية الثورة.. وأنا مختلف مع كمال خليل في شيء.. حينما قال أن برامج هؤلاء الناس ليس بها مضمون اجتماعي.. لا.. بها مضمون اجتماعي واضح وهو الدفاع عن حرية السوق يكاد يكون دين.. نحن مع حرية السوق.. مع حرية الاستثمار.. حرية رجال الأعمال.. نريد زيادة الاستثمار في مصر.. لا نريد ضرائب تصاعدية. لا نريد أي تضييق علي المستثمر.. المستثمر فوق رأسنا.. حتي الإخوان حينما يتكلمون عن السياحة يتكلمون بهذا المعني.. وحينما يتكلم عن اسرائيل.. يقولون هذا الموضوع سيأتي بالتدريج حتي لا تغضب أمريكا.
يضيف.. نحن نواجه معركتين.. معركة التنظيم وهذا وضح في الاعتصام الأخير.. ولماذا لم يوقع هذا الاعتصام المجلس؟.. لأن المجلس يمثل مصالح الألف عائلة الكبيرة في مصر.. يمثل هو نفسه أكثر من 20% من الاقتصاد المصري.. يمثل مصالح البنتاجون وإسرائيل في مصر.. يمثل مصالح السعودية في مصر.. وأتعجب لمن يقول ان الجيش يحمي الشعب لانه الجيش لا يحمي الشعب المصري.. ولكن الجيش المصري يحمي أعداء الشعب المصري من الداخل والخارج.. هذا هو دور الجيش المصري.. والجيش لا يقهر بسهولة.. ويسمونه القلب الصلب للدولة.. ولا تقترب من القلب الصلب.. وأنت بذلك ستسقط الدولة.. ونحن نريد فعلا اسقاط الدولة.. وإلا فماذا نفعل.. فنحن نريد أن نسقط الدولة ونبني علي أنقاضها دولة جديدة.. ولا يمكن اسقاط هذه الدولة بدون اسقاط المؤسسة العسكرية.. ولا يمكن اسقاط المؤسسة العسكرية بدون إحداث انقسام داخل الجيش.. وبدون تنظيم داخل الجيش.. دون جذب الجنود وصغار الضباط لمشروع الثورة.. وبدون أن يكون عندنا نوع جديد من المظاهرات.. ونوع جديد من الاعتصامات يشارك فيه الجنود ويشارك فيه الضباط.. وهذا لم يحدث دون ضغط جماهيري واسع.
قال مضيفا.. لابد أن ننظم الإضرابات الجماهيرية الكبري والعامة والتي تستطيع ان تهز المؤسسة العسكرية من الداخل.. التي تؤدي الي انهيار المؤسسة العسكرية من الداخل وتتشقق وتسقط.. واعتصامات الميادين وحدها.. لا تكفي.. ونحن لا نريد فقط الاضراب العام.. نحن في حاجة لجذب جميع القطاعات المضطهدة لهذا الإضراب العام.. لأن الجيش والإسلاميين سيستخدمون الانقسامات.. وما رأيناه الشهور الماضية أكبر دليل.. الفتنة الطائفية.. المرأة والرجل.. النوبيين.. أهل سيناء.. ولم يحدث الانقسام.. ولو أننا لم نستطع نكسب فقراء الأقباط.. والمرأة والنوبيين..كل القطاعات المضطهدة في المجتمع لمشروع الإضراب الجماهيري العام.. سيستطيعون كسره.. وسيحولوه الي شيء آخر.. وهذا ما رأيناه في ماسبيرو وبسرعة متوحشة.. والمعارك الكبيرة قادمة.. وما رأيناه حتي الآن بروفات في طريق الإضراب الجماهيري العام.. وهذا ثالث اعتصام كبير في التحرير.. والرابع سيكون فيه ناس أكثر وبوعي أكبر.. ولكن كل هذا لن يحدث من تلقاء نفسه.. فإذا كانت الثورة
من هم الأناركيون ؟

للتحرير دهاليز وخفايا والعالمون ببواطنه ودروبه الخفية يعرفون تنظيم " الأناركيون " ومصطلح الأناركية فهم أحد أهم المفاصل الهامة فى إثارة الشغب فى التحرير وما حولها .
أما كلمة أناركي فهي مشتقة من اليونانية وتعني اللاسلطة أو اللاسلطوية، والأناركية هي فلسفة اجتماعية تقوم على رفض كافة أشكال السلطة الهرمية والمركزية (سياسية، دينية، اقتصادية)، وتؤكد على الحرية الشخصية، الملكية الاجتماعية، الديمقراطية المباشرة، والإدارة الذاتية، والشيوعية التحررية هي ذاتها الأناركية، وتعود أسسها لميخائيل باكونين وبيتر كروبوتكين.
كما أن مصطلح فوضى AN_archie يعني اللاسلطة أي انتفاء السلطة ومؤسساتها وغيابها على اعتبار أن الجزء الأول من المصطلح AN يعني الانتفاء, بينما يقصد بالجزء الثاني منه Archie السلطة. ويتضمن المصطلح العربي ( الفوضى ) المعنى نفسه, فالمجموعة الفوضوية هي الجماعة التي يتساوى أفرادها ولا رئيس لهم و يتخذون من حرف A رمزاً لهم.
وعلى صفحتهم على الفيسبوك لخص الأناركيون المصريون رؤيتهم فى " دولة إطارها الجمعيات والأحزاب السياسية التي تهدف لإزالة سلطة الدولة المركزية، لتعتمد في تنظيم أمورها على خدمات المتطوعين من كافة أعضاء المجتمعات "
فهدف الأناركيين القضاء على أشكال السلطة القائمة وجميع مؤسساتها من أجل الوصول إلى مجتمع منقسم إلى العديد من المجتمعات الفرعية الصغيرة التى تدير شأنها بنفسها وبعبارة أخرى يهدف الأناركيون المصريون إلى تفكيك أركان الدولة المصرية وتحويلها إلى شظايا مبعثرة وهذا لن يأتى إلى عبر إسقاط أهم المؤسسات الحامية لوجود الدولة المصرية صلبة متماسكة وعلى رأسها الجيش والشرطة .
هذا المخطط لم يعد متداولا فى السر بل يتم تداوله وبثه على نطاق واسع ففى واحد من مقاطع الفيديو المبثوثة على شبكة الانترنت يعتبر سامح نجيب أحد قيادات الاشتراكية الثورية فى مصر، أن هدفهم هو إسقاط الجيش وإحداث انقسامات بين صغار الضباط والعساكر من جانب والقيادات من جانب آخر، وعلى حد تعبيره: "إسقاط المؤسسة العسكرية وإسقاط الدولة هو السبيل لإنجاح ثورة 25 يناير".
وجاءت هذه التصريحات فى ندوة نظمها مركز الدراسات الاشتراكية ( ملتقى الأناركيين المصريين ) لمناقشة الوضع السياسى فى مصر بعد المرحلة الأولى من الانتخابات والتى أظهرت تفوقا واضحا للتيار الإسلامى وأضاف نجيب فى تصريحاته الصادمة "مش ممكن إسقاط الدولة دى بدون سقوط المؤسسة العسكرية..ومش ممكن إسقاط الجيش بدون انقسام داخله..عايزين نكسب الجنود وصغار الضباط لمشروع الثورة ونشركهم معانا فى نوع جديد من الاعتصامات".
وأوضح أن مخططهم الفوضوى يقوم على: "الإضرابات الجماهيرية الواسعة اللى هتهز المؤسسة العسكرية من جوه وتخليها تنهار وتتشقق وبعدين تقع"، على حد قوله .
وعن كيفية التنفيذ أشار نجيب إلى أنهم "محتاجين عشرات الآلاف معانا عشان نلعب دور حقيقى فى إحداث انقسام فى الجيش المصرى على أسس طبقية..عايزين نكسب صغار الضباط والعساكر معانا ضد قياداتهم..مفيش ثورة بتنجح من غير ما الجيش يتكسر من جواه..وده هيتم بفعل الحركة الجماهيرية الضخمة"،
كما اعتبر أن الدماء التى تسيل كل يوم فى التحرير والمناطق المجاورة له قليلة لأنه على حد قوله: "المعارك الكبيرة لسه جاية..واللى احنا شايفينه لحد دلوقتى بروفات لإضراب جماهيرى عام..وأتوقع أن الاعتصام الجاى فى التحرير هيكون فيه ناس أكتر بوعى أعلى وفهم أكبر للعملية
هذه النظرة الفوضوية التى ضمنها الاشتراكى الثورى فى كلمته المبثوثة على شبكة الانترنت توضح بجلاء أن تفجير الأوضاع فى التحرير لا يحدث اعتباطا وأن المأساة تكمن فى استخدام أطفال الشوارع كوقود للمعركة لإلهاب مخيلة الجماهير وإثارة عواطفهم ودفعهم للانقضاض على قوات الجيش كما فعلوا من قبل مع الشرطة المصرية يوم 28 يناير .
ومن أشهر الأناركيين المصريين علاء عبد الفتاح المدون المصرى البارز والذى اتهم على خلفية أحداث ماسبيرو بعد ان اتهمته سلطات التحقيق بسرقة سلاح من إحدى عربات الجيش وإطلاق النار على القوات المتواجدة بالمنطقة قبل أن يخلى سبيله مؤخرا على ذمة التحقيق ومنعه من السفر .
فعلى حسابه على توتير زعم علاء عقب أحداث ماسبيرو أن مقاومة ما أسماه بطش الجيش شرف وقال : " إشعال مظاهرات ماسبيرو ومقاومة بطش الجيش كالعادة شرف لا أدعيه وتهمة لا أنكرها "
وعقب خروجه من محبسه توجه إلى ميدان التحرير وقال : "السلطة لم ولن تكن مؤمنة بالثورة، بما فيها مجلس الشعب المقبل، وذلك لأن المجلس سيكون سلطة، وأى سلطة لن تؤمن بالثورة، والمطالب لن تتحقق إلا بوجودنا فى الشارع". فالهجوم الواضح على السلطة هدفه إسقاطها فى وعى الجماهير قبل العمل على إسقاطها فى أرض الواقع وهو ما يسعى إليه علاء ومن معه من الأناركيين الثوريين .
رحلة فى عقل الأناركيين
إذا أردت أن تقترب أكثر من الأناركيين أو التيار اللاسلطوى الذى يسعى لتقويض دعائم الدولة المصرية فلنقرأ سويل بعضا من برنامجه المعلن باسم " برنامج التيار اللاسلطوى " .
ففى البداية يعلن الأناركيون كفرهم بكل المذاهب السياسية الموجودة والمطروحة للتغيير حيث أن " الرؤية العلمية للواقع الآن عالميا ومحليا تخبرنا على نحو واضح أنه لا بالرأسمالية سواء أكانت رأسمالية الدولة أو الرأسمالية الليبرالية أو الرأسمالية المحافظة ولا بالإصلاحية و لا بالتحرر القومى و لا بالدولة القومية و لا بالفاشية الدينية أو الفاشية القومية و لا بالاشتراكية البيروقراطية التسلطية ، يمكنا حقا إنجاز أى تقدم اجتماعى حقيقى ، و لا تحقيق تحرر فعلى للبشر ، ولا مساواة فعلية بينهم ، و لا حتى انجاز التحديث واستمراره سواء فى العالم أو فى منطقتنا الجغرافية التى تطل على شرق وجنوب البحر المتوسط ، فالطريق الوحيد للتقدم والتحديث هو نفس الطريق إلى التحرر والمساواة و لن تتأتى كل هذه الأهداف إلا بإقامة مجتمع تحررى لاسلطوى علمانى لا قومى لا دينى تعاونى فى تلك المنطقة من العالم . "
كما يسعون إلى إلغاء دور الدين فى المجتمع عبر الدعوة إلى إطلاق حرية اعتناق أى دين أو معتقد يراه الإنسان وحرية تغييره وقتما أراد وشاء وحسب ما ورد فى البرنامج فإن " حرية الرأى والتعبير والفكر والوجدان والدين والمعتقد بلا قيد أو شرط، وتشمل هذه الحقوق ، حرية تغيير الفرد لديانته أو عقيدته، وحرية الإعراب عنهما بالتعليم والممارسة وإقامة الشعائر ومراعاتها سواء أكان ذلك سرا أم مع الجماعة "
ويدعو الأناركيون إلى التحلل من الضوابط التى وضعتها الأديان السماوية وعلى رأسها الإسلام فى تنظيم علاقة الرجل بالمرأة عبر رابطة الزواج إذ يدعو البرنامج إلى " قيام وتنظيم علاقات الزواج وإنهائها وكل ما يترتب عليها من آثار على أساس التعاقد الحر للأطراف المقبلة عليه دون وصاية أو تدخل من طرف آخر طالما بلغ الطرفين سن الزواج. فلا يبرم عقد الزواج إلا برضى الطرفين الراغبين في الزواج رضى كاملا لا إكراه فيه. و للرجل والمرأة متى بلغا سن الزواج حق التزوج وتأسيس أسرة دون أي قيد بسبب الجنس أو الدين. مع ضمان المساواة الكاملة بين الرجل والمرأة فى الحقوق والواجبات فى العلاقة الزوجية فى إبرامها و فى أثناء قيامها و فى حالة إنهاءها وكل ما يترتب علي كل هذا من آثار . "
كما ينادون بـ " إنهاء الوصاية والولاية والقيامة والحضانة الأبوية على أبناء و بنات الأسرة بمجرد بلوغهم سن ستة عشر عاما . " حيث يصبح الطريق مفتوحا أمام الفتيان والفتيات للاستقلال بحياتهم بعيدا عن سطوة الأب أو ولى الأمر وهى دعوة تستهدف هدم أركان الأسرة لصالح المجتمع الشيوعى الأوسع .
ويتبنى الأناركيون الفوضويون الدعوى إلى " إلغاء كل من التعليم الدينى و التعليم العسكرى و التعليم الفنى و التعليم النوعى ما قبل الجامعى ، و ذلك بهدف توحيد التعليم لكل الطلاب والطالبات فى سنوات التعليم العام ما قبل الجامعى " أى العمل على هدم مؤسسة الأزهر الشريف بما تحمله من قيمة علمية وتنويرية هامة وضرورية .
الأناركية والماسونية
الأناركية أو الفوضويون هم المنفذون للفوضى الخلاقة حيث أنهم يؤمنون بأن الكون خلق من فوضى تبعا لنظريات العلمانية و الإلحاد فإذا كان الكون خلق من فوضى إذاً يمكن لأشياء رائعة أن تنتج من الفوضى التي يريدون صناعتها في العالم !!!
وقد ابتكر الماسون عام 1776 مشروعاً للسيطرة على المجتمعات حيث أن السيطرة العسكرية تلقى دائما مقاومة فوضع آدم وايزهاوت - الماسوني من كبار الماسون على مر التاريخ و تعتبر مؤلفاته بمثابة الدستور الذي تقوم عليه الماسونية - مشروع يهدف إلى خلق فوضى عارمة و عنف و إراقة دماء بمستوى عالمي لخلق حالة من الرعب و الخوف العالمي حتى يتحد جميع البشر على الأرض في نظام عالمي جديد نظام من رحم الفوضى لا يعترف بدين و لا قومية و لا حدود نظام عالمي إلحادي دنيوي يحكمه في النهاية المسيح الدجال كما جاء في البروتوكول العاشر من بروتوكولات صهيون نصاً : "يصرخ الناس الذين مزقتهم الخلافات وتعذبوا تحت إفلاس حكامهم هاتفين: "اخلعوهم، وأعطونا حاكمًا عالميًا واحدًا يستطيع أن يوحدنا، ويمحق كل أسباب الخلاف، وهي الحدود والقوميات والأديان والديون الدولية ونحوها .. حاكمًا يستطيع أن يمنحنا السلام والراحة اللذين لا يمكن أن يوجدوا في ظل حكومة رؤسائنا وملوكنا وممثلينا".
كما أن الفوضى الخلاقة في اللاتينية القديمة تعني ORDO AB CHAO و هو مصطلح موجود في القاموس الماسوني Antichrist = Anarchie = A
الفوضى فوضى ولو اختلفت الصفات التابعة لها بين أن تكون خلاقة أو منظمة !‏
كما توجد الأناركية توجد في الرموز الماسونية بمعنى : افعل ما يحلو لك .. و هي عقيدة الشيطان حيث الحرية الكاملة و انتفاء الديانات و الشرائع و الحدود
ويعتبر البعض المفكر الأمريكى الأشهر ناعوم تشومسكى من الأناركيين المتطرفين لكثرة تنظيراته عن السلطة ونقده لممارساتها السيطرة على المجتمعات .
كما لا ننسى مشروع الشرق الأوسط الجديد أو الفوضى الخلاقة الذى أذاعته كونداليزا رايس عام 2005 وحاولت من خلاله الإيهام بأنها تسعى من خلاله إلى نشر الديمقراطية في العالم العربي و التدخل لحقوق المرأة .
الغريب أن الذى تبنى تنفيذ هذا المشروع جاريد كوهين و هو أصغر مستشار يهودي في مكتب كونداليزا رايس و هو أيضاً مدير الأفكار في شركة جوجل و عضو في منظمة جيل جديد و مؤسس منظمة موفمنتس لتدريب و جمع النشطاء حول العالم
الخاتمة
ألم نقل فى بداية التقرير أننا أمام مشهد عبثى اختلط فيه الحابل بالنابل والشريف بالوضيع فالشعب المصرى الذى خرج فى ثورة يناير لم يكن يحمل بين جنباته إلا أحلاما مشروعة وآمالاً شريفة كان يريد حقه فى الحياة وفى العيش الكريم .. يريد أن يستيقظ يوما على حياة بلا سجن أو سجان .. بلا قيد أو قضبان .. يريد أن ينعم بثرواته وما أكثرها .. وينال خيرات بلاده وما أعظمها ..
هذا الشعب كان يريد خبزا وتعليما ورعاية صحية .. يريد أن يهدم الباطل ليبنى الحق .. لذا وجدناه فى معارك الهدم صامدا ومواقع البناء متقدما .. خرج فى الميادين يزأر " الشعب يريد إسقاط النظام " ثم اصطف أمام صناديق الاقتراع ليعلن أن هذا وقت البناء ..
ولكن الشعب ابتلى بمن أراد خطف ثورته وبث الفرقة والفوضى بكل مكر ودهاء .. ابتلى بمن استغل فقر أبنائه ليدفع بهم فى أتون مواجهات دامية لا هدف لها سوى نشر الفوضى واختلاط الأوراق وهدم مؤسسات الدولة وتفكيك الجيش المصرى .
فماذا نحن فاعلون ؟!!في مراحلها الأولي تحدث من تلقاء نفسها.. كانت الأشكال الأولية فيها عنكبوتية ولم تكن واضحة.. فالثورة في مراحلها الثانية.. لا.. فهي لا تحتاج الي تنظيم بالمعني الكلاسيكي.. لكلمة تنظيم.. فهي تحتاج الي تنظيم ثوري يستطيع ربط كل هذه الحركات ببعضها.. ويستطيع عمل دعاية ثورية.. ويستطيع ان يحرك العمال في المصانع.. وطلاب الجامعات.. وفي كل المدن والمحافظات.. وفي نفس الوقت يستطيع تحقيق الثورة.. وهذا هو هدف الثوريين الاشتراكيين وأنا أدعو الاشتراكيين هنا ان ينضموا لنا ويعملوا معنا لتحقيق النصر.

ائتلافات القوي الشيوعية: فوز الإخوان والسلفيين بالانتخابات البرلمانية خيانة للثورة والميدان.. وعلي المشير أن يرحل
ايمان صبره

وثائق مباحث أمن الدولة

 
في 4 مارس2011 بدأت حرائق في مبنى مباحث أمن الدولةبمحافظة الإسكندرية فتوجه المواطنون وحاصروا المبنى وأطلقت الضباط الرصاص عليهم لتفريقهم كما منعوا وصول عربات الإطفاء لاخماد الحريق. وفي اليوم التالي توالت حرائق مشابهة لمقرات أمن الدولة في مختلف المحافظات المصرية.
وفي 6 مارس حذر المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية عبر وسائل الإعلام داعيا إلى تسليمها فورا، من منطلق المسؤولية الوطنية من جهة وتجنبا للمساءلة القانونية من جهة أخرى، ارتباطا باحتواء هذه الوثائق على أسماء وقضايا يشكل الكشف عنها خطورة على أمن الوطن وسلامة أفراده.
وظهرت بعدها عشرات الوثائق في الصحف ومواقع الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بعد اقتحام المواطنين لمقرات جهاز أمن الدولة في الإسكندرية والقاهرة وغيرها من المحافظات حيث اكتشف إحراق وإعدام ملايين الوثائق بينما بقيت وثائق أخرى يتم تداولها حاليا بشكل واسع.
وتحوي الوثائق التي نشرت حتى الآن أسماء سياسيين ورجال أعمال وإعلاميين معروفين، كما تؤكد وجود علاقات وثيقة لأمن الدولة بجهات عدة، بينها القنوات التلفزيونية والمؤسسة القضائية والإدارات المحلية إلى جانب تأكيد وجود تنصت على شخصيات بارزة.[1]
ومن هذه المستندات وثائق تدين أمن الدولة باختطاف وفاء قسطنطين زوجة أحد القساوسة التي أشهرت إسلامها وسلمتها السلطات للكنيسة بعد احتجاجات عنيفة للأقباط واعتصامهم داخل الكنيسة ومطالبة البابا بالكشف عنها.
 
مقر أمن الدولة بمدينة نصر بعد حرق واتلاف الوثائق 5 مارس 2011.
وتبين من خلال مستند رسمي، عبارة عن خطاب من مدير جهاز أمن الدولة السابق اللواء حسن عبد الرحمن، إصداره تعليمات بتاريخ 26 فبراير تطالب مسؤولي الجهاز في مدينة الأقصر، وغالبية المدن المصرية، بفرم وحرق مستندات الجهاز ونقلها من المكاتب الفرعية وإلغاء أرشيف السري للغاية وإعدامه.[2]
وأمر النائب العام عبد المجيد محمود سوى أن يقرر وضع المقار التي اقتحمها المتظاهرون تحت حراسة الجيش، كما كلف فريقا من محققي النيابة بالانتقال إلى مقار جهاز مباحث أمن الدولة، لاتخاذ إجراءات الحفاظ على كل المستندات واستلام ما تمكن بعض المتظاهرين من أخذه من حيازة الجهاز.

فهرست

[إخفاء]

التجسس والفتنة الطائفية

وعقب قيام المتظاهرين باقتحام مبني الجهاز، قامت القوات المسلحة بفرض سياج أمني داخل المبنى، وإخراج جميع المتظاهرين، وتمكن بعض الأشخاص الذين اقتحموا المبنى من أخذ بعض الأوراق وإلقائها من أعلى سور الجهاز.
وأحاط المتظاهرون كل جوانب الجهاز والشوارع المؤدية له، وتجمهروا مطالبين بدخول المبنى مرة أخرى والتفتيش عن الأوراق والمستندات التي تدين أمن الدولة، والبحث عن ذويهم المعتقلين منذ سنوات، والمودعين داخل سجون ومعتقلات تحت الأرض وأسفل المبنى.
وتحت عنوان "فضائح وتسريبات أمن الدولة وغيرها" أنشأ عدد من ناشطي موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" عدة صفحات دعوا خلالها إلى تجميع كل المستندات التي وقعت تحت أيدي البعض، أثناء أحداث الفوضى وحرائق مباني أجهزة أمن الدولة في عدد من محافظات مصر.
وشددوا في الوقت نفسه على عدم نشر تلك الوثائق التي تتعلق بالأمن القومي، وطلبوا من الأعضاء في هذه الحالة تسليم الوثائق بشكل مباشر إلى الجيش أو النيابة العامة أو النائب العام.
وتضمنت بعض الوثائق التي نشرها نشطاء الإنترنت حتى الآن تفاصيل عن التجسس على كل أطياف المجتمع المصري من سياسيين وإعلاميين وحزبيين، والتنصت على المكالمات، وتدبير مواجهات بين مسلمين ومسيحيين، وثائق تتضمن أسماء مجندين لجهاز الأمن من كل القوى السياسية والإسلامية والكنيسة.

الثورة المصرية 2011

Quill-Nuvola.svg المقال الرئيسي: الثورة المصرية 2011
وظهرت وثائق هامة للغاية بعد اقتحام المتظاهرين لمقر جهاز أمن الدولة فى مدينة نصر المعروف بين السياسيين باسم جوانتانامو وتتضمن تقارير تفصيلية حول الثورة المصرية.
حسب الوثائق المسربة من مباحث أمن الدولة، اتهمت الولايات المتحدةومجموعة دول الـ8وإسرائيل بالوقوف وراء الثورة قبل يوم واحد من تنحى مبارك .. وحمل الإخوان مسئولية إثارة الفوضى أثناء المظاهرات. التقرير الخاص بالثورة المصرية حمل عبارة سرى للغاية ويرجع تاريخه إلى 10 فبراير 2011 أى قبل رحيل الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك عن سدة الحكم فى مصر بيوم واحد فقط.[3]
الصفحة الأولى تصف الوثيقة بأنه مذكرة "للعرض على السيد اللواء الدكتور/ مساعد أول وزير الداخلية ورئيس الجهاز بشأن الرؤية التحليلية لحالة الفوضى التى شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة". وبعد أن ذكر التقرير ما وصفه بحالة الفوضى العارمة التى اجتاحت البلاد بالتزامن مع مظاهرات 25 يناير يقول التقرير "إن أسباب مظاهرات 25 يناير ترجع إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية اضطلعت بالاشتراك مع دول الاتحاد الأوربى بمشاركة النظام الصهيونى فى وضع مخطط يستهدف اختراق المنطقة العربية والإسلامية وذلك لإنهاء الصراع العربى الإسرائيلى على نحو يتناسب مع توجهات الكيان الصهيونى وذلك لافتقاد العالم العربى هويته القومية والإسلامية وإجبار شعوبه على التطبيع مع إسرائيل"
ويزعم التقرير أن مجموعة دول ال8 الصناعية الكبرى وإسرائيل اعتمدت خطة لاختراق المجتمعات العربية والإسلامية بهدف خلخلة الأنظمة العربية واعتمدت فى ذلك على انتشار الفساد وارتفاع معدلات البطالة وانعدام العدالة فى توزيع الثروة وارتفاع الأمية.
ويتهم التقرير دولة إيرانوحزب الله وحركة حماس باستغلال روابطهم بعناصر جماعة الإخوان المسلمين بالداخل والعناصر البدوية المرتبطة بهم لمهاجمة المقرات الأمنية وعلى رأسها السجون لتحرير العناصر المعتقلة من المرتبطين بهم وسرقة الأرشيف ودفاتر التليفونات التى تحتوى على الهيكلة الكاملة لضباط الجهاز وأرقام هواتفهم المنزلية.

اعترافات وائل غنيم


وائل غنيم بعد الافراج عنه في 7 فبراير 2011.
ويقفز التقرير إلى ما قال إنه اعترافات وائل غنيم القائم على إنشاء وإدارة صفحة كلنا خالد سعيد حيث يقول التقرير إنه اعترف باطلاع أحد قيادات شركة جوجل الأمريكى من أصل يهودى ويدعى جارد كوهن بأمر إنشائه للصفحة المشار إليها منذ قرابة 6 أشهر لافتا إلى إن الأمريكى المذكور تردد على البلاد والتقى بغنيم يوم 27 يناير ليلة مظاهرة جمعة الغضب وأضاف التقرير :"الأمر الذى يرجح معه أن تكون تلك الشركة غطاء لأعمال استخباراتية خاصة عقب توسطها لدى وزارة الخارجية الأمريكية لإخلاء سبيل االمذكور-أى غنيم- على الرغم من كونه لا يحمل الجنسية الأمريكية".[4]
ويضع التقرير خطة لمعالجة أحداث ثورة 25 يناير حيث يوصى بوضع خطة إعلامية سريعة بالاستعانة بالبرامج الحوارية لإبراز دور جماعة الإخوان المسلمين فى المخطط الذى يستهدف مصر مع التأكيد على صدق نوايا المتظاهرين ومشروعية مطالبهم تجنبا لزيادة حالة الاحتقان بالشارع.
ويرى التقرير أن استغلال التحقيقات التى ستجرى من حبيب العادلي وزير الداخلية السابق لتوجيه اتهام مباشر لجماعة الإخوان المسلمين ومجلس شوراها باعتبارهم القائمين على إثارة الفوضى أثناء المظاهرات ومهاجمة مقرات وزارة الداخلية والسجون ومكاتب وفروع جهاز أمن الدولة وسرقة محتوياتها.

المشير طنطاوي وقف ضد رغبة مبارك وإسرائيل وأمريكا في تخفيض الجيش

 
وثائق نشرها ويكيليكس تكشف معلومات موثقة عن رفض الجيش المصري وعلي رأسه المشير "محمد حسين طنطاوي" ومعه "عمر سليمان" ومن ورائه المخابرات المصرية توريث الابن "جمال مبارك" مع اعتراف من المخابرات المركزية والإدارة الأمريكية أنهم رصدوا تحركات سياسية في مصر منذ عام 2005 أكدت أن "جمال مبارك" قد أصبح الرئيس الفعلي بالقاهرة ولم يتبق غير تتويجه رئيسا بشكل رسمي.
تقارير متعددة ظهرت في وثيقة مهمة للغاية تكشف وتفسر حقائق وتأكيدات علي أن جمال مبارك كان رئيسا لمصر منذ عام 2005 وأن الجيش المصري كان يرفض توريثه ، الوثيقة الأولي منها صدرت برقم 09 القاهرة 1468 وسربت في 30 أغسطس الماضي ولخطورتها فهي طبقا لنظام التقارير الحمراء للـ«ويكيليكس »صدرت بلا عنوان كشفت أن الجيش المصري والمخابرات استعملا شخصية حزبية كبيرة رمزت الوثائق إليها بالرمز "ص.ش" في تمرير معلومات لتخدير الإدارة الأمريكية حول موافقة الجيش والمخابرات علي تسلم السلطة للوريث وفي اللحظة الحاسمة وقف الجيش مع الشعب فنجحت الثورة . تبدأ باسم كتب مكانه عدد متسلسل من حرف (إكس) باللغة الإنجليزية للدلالة علي أن الاسم محجوب للسرية وأكدت مصادر أمريكية رسمية في القاهرة وواشنطن أن صاحبه يدعي: "ص.ش" وأنه كان نافذا في الحزب الوطني الديمقراطي المنحل.
وفي الوثيقة تقابل «ص.ش» داخل السفارة الأمريكية بالقاهرة الوزير المستشار السياسي والاقتصادي بالسفارة وقتها "دونالد أ بلوم" للتشاور حول موقف الجيش المصري في حالة أن قرر رئيس الجمهورية نقل السلطة إلي الوريث جمال مبارك؟
وتثبت الوثيقة أن «ص.ش» قد أكد للسفارة الأمريكية أن الجيش سيسلم بالقرار وسيوافق في هدوء علي نقل السلطة وتذكر هنا الوثيقة وجود تقرير رمزوا إليه برقم 08 القاهرة 2091 سعت فيه الإدارة الأمريكية لمعرفة ما سيحدث مستقبلا في مصر وهل سيوافق الجيش علي الوريث من عدمه وأنهم كانوا يحاولون الحصول علي معلومات من مصادر لا تقبل الشك مثل «ص.ش» وقتها.
في اللقاء طرح ممثل الـ«سي آي ايه» في القاهرة علي «ص.ش» ذات السؤال بطرق مختلفة معلنا أن للجيش المصري وعمر سليمان خطة سرية ضد التوريث فنفي «ص.ش» وأكد لهم أن الجيش وجهات سيادية سوف تؤمن عملية الانتقال السلمي للسلطة لـ"جمال مبارك" ، وعندما سأل "بلوم" عن موقف الأحزاب المصرية المعارضة والأزهر والمنظمات الساعية للديمقراطية من القرار المتوقع قال: "بالنسبة للأحزاب بأنواعها فهي ضعيفة لن تقوي علي الصمود أما وسائل الإعلام فسيتم السيطرة عليها في الوقت المناسب أما الحديث عن الديمقراطية في مصر فإنها عملية ستأخذ عقوداً طويلة حتي تتحقق وبخصوص الحديث عن مزج الدين بالسياسة فالنظام لن يسمح لأحزاب مسلمة أو حتي مسيحية العمل بالسياسة".
وتشير الوثيقة إلي أن تلك المعلومات تصدر من رجل بارز في النظام المصري وشخصية حزبية مرموقة يحمل في يديه عدة مفاتيح مفصلية للنظام لكن بالرغم من تأكيده أن الجيش مع جهات سيادية عليا سيؤمنون نقل السلطة إلي "جمال مبارك" لكن الإدارة الأمريكية توصلت إلي معلومات سرية أفادت أن المشير طنطاوي مع "عمر سليمان" مدير جهاز المخابرات المصرية كانا أخطر معارضين لتوريث جمال مبارك وكان رفضهما معلنا للنظام المصري وأن الاثنين شكلا خطرا من الدرجة الأولي علي مشروعات سياسية استراتيجية إقليمية سعت لمساعدة الوريث جمال للوصول للحكم بأسرع وقت وكانت أزمة مبارك هي السعي للتخلص منهما معا .
في الفقرة التالية تظهر شخصية من رجال المخابرات الأمريكية ووثقت السفارة أن تلك الشخصية التي أطلقت عليها الوثيقة لقب "بول أوف" حجبت الوثيقة الكشف عن تاريخه حتي لا يتم التعرف علي ضابط المخابرات الأمريكية حيث زار بدون تحديد موعد مسبق «ص.ش» في مكتبه وكان ذلك الضابط في زيارة رسمية لمصر للحصول علي معلومات مباشرة من مصدر صديق للولايات المتحدة بالقاهرة.
في اللقاء كشف "بول أوف" لـ«ص.ش» أنهم في أمريكا علي علم بما يحدث في دهاليز الشارع المصري السياسي وأنهم رصدوا جهات كثيرة تعارض التوريث في مصر وأن دراسات المخابرات المركزية الأمريكية أصبحت علي يقين أن هناك خطأ ما في تقديرات النظام المصري الذي يعتقد أن السلطة ستنقل في هدوء وبساطة فأكد «ص.ش» أن أجهزة الأمن التابعة لوزير الداخلية "حبيب العادلي" ستحمي العملية.
في الوثيقة أكد ممثل الـ«سي آي ايه» أنهم لا يوجد لديهم أصدقاء في الجيش المصري وأنهم لم يتوصلوا لأي طريقة تمكنهم في واشنطن من كسر شفرة الجيش المصري لكنهم متأكدون أن هناك خطة ما لا يدركها الحزب الحاكم في القاهرة وأن الوريث لن يري كرسي الرئاسة أبدا.
الوثيقة تكشف أن الإدارة الأمريكية حذرت «ص.ش» من معلومات أفادت أن الانتخابات البرلمانية في 2010 ستشهد أحداثاً جساماً وربما عنفاً غير أن «ص.ش» قلل من أهمية تمكن أي طرف في مصر من معارضة النظام وأكد أن أجهزة الأمن مستعدة لقمع المعارضين لو خرجوا عن الشرعية وأن مصر تتحرك من نظام فرعوني علي حد تعبير الوثيقة إلي نظام ديمقراطي لكن ذلك سيأخذ ربما مائة عام. وفي إدلائه بالمعلومات التي أرادت أمريكا إجابات عليها كشف لهم «ص.ش» أن مبارك سيتعامل بعنف مع جماعة الإخوان المسلمين وأنه لن يسمح للمسلمين أو للمسيحيين في مصر بلعب أي دور سياسي بل أنه سيقضي علي مسمي "الإسلام الحديث".
تنتهي الوثيقة ويظهر اسم شخص ثالث ليوقع وتنتهي الوثيقة وعليها أرقام كودية فككنا شفرتها بمساعدة المصادر الأمريكية لتقودنا لباقي القصة.
أول الوثائق المشفرة كانت رقم 05 القاهرة 289 وحررت بتاريخ 14 إبريل 2005 وخطورة تلك الوثيقة أنها تكشف بوضوح أن أمريكا وإسرائيل ضغطتا بكل قوة من أجل تخفيض عدد الجيش المصري لكن المشير "محمد حسين طنطاوي" رفض الطلب وكان عقبة في سبيل تحقيقه بل إنه سعي منذ ذلك التاريخ لتحديث الجيش المصري وتطويره وتؤكد الوثيقة السرية للغاية أن المشير كان يعمل بطريقة أكدت للإدارة الأمريكية أن هناك حدثاً سياسياً كبيراً سيقع في مصر حتي أنهم في الوثيقة رصدوا لقاء تم بين المشير الذي زار الصين في ربيع 2004 ووزير الدفاع الصيني وقد طلب المشير مساعدة الصين لتطوير الجيش المصري بالمخالفة للإرادة الأمريكية وأشارت الوثيقة إلي أن الجيش المصري علي حد علمهم لم يكن يثق في مبارك ونظامه حتي أن المشير علي حد تعبير الوثيقة كان لا يترك مصر كثيرا حتي سفرياته كانت شبه سنوية بواقع زيارة كل عام.
ثم تفجر الوثيقة معلومة خطيرة أخري فهي تؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن مبارك كان ضد تسليح الجيش وتطويره وكان الشخص الوحيد الذي سعي لتطوير الجيش حتي سلاح الطيران فيه هو المشير طنطاوي طبقا لما ذكر بصلب الوثيقة.
الوثيقة أكدت دون إضافة أن الجيش المصري قبل طنطاوي كان متأخرا بـ30 عاما وفي 2005 وقت تحرير الوثيقة كان الجيش المصري قد سبق إسرائيل في الكم والنوع والتنوع بثلاثة أعوام.
نذهب للوثيقة التالية والتي أطلقوا عليها عنوان "أنبوب الاختبار" فنجدها رقم 07 2305 حررت بتاريخ 26 يوليو 2007 وتلك الوثيقة تكشف عن عملية غاية في الخطورة والغرابة نفذها الحزب الوطني بعلم مبارك في ذلك التاريخ لكشف ردود أفعال نبأ ترشيح جمال مبارك لمنصب الأمين العام للحزب الوطني علي الخطة السرية للجيش المصري التي حذرتهم منها المخابرات الأمريكية ففي 26 يوليو 2007 أصدر الحزب الوطني رسالة نصية أرسلت عبر شبكة المعلومات (مينا) إلي آلاف الخطوط المحمولة المملوكة لأعضاء وشخصيات بارزة في مصر جاء في نصها علي لسان "صفوت الشريف" الأمين العام للحزب الوطني ساعتها أن الحزب سيرشح رئيسا جديدا في انتخاباته الداخلية.
الوثيقة ذكرت أن "محمد كمال" المتحدث باسم الحزب عاد بعدها وأعلن أن الرسالة النصية كانت خاطئة وقد فهمت تصريحات الأمين العام للحزب بشكل خاطئ.
معلومات الإدارة الأمريكية كما نقلت إلينا بشكل مؤكد كشفت أنها كانت عملية اختبار قادها الحزب ومبارك لكل الأحزاب والمنظمات وطوائف الشعب المصري بل وللجيش أيضا غير أن الجيش كان لديه معلومات بما يحدث فلم ينجرف أو يكشف رد فعله وعليه تأكد مبارك أن ترشيح جمال في أي فترة لن يواجه بأي معارضة داخلية أو من الجيش.
هنا ننتقل للوثيقة المشفرة التالية رقم 07 القاهرة 2669 المحررة بتاريخ 29 أغسطس 2007 بعنوان "مستشار جمال مبارك يناقش مع الإدارة الأمريكية المساعدات المصرية" " وقد أفرج عنها بتاريخ 30 أغسطس الماضي وطبقا لما سجلته تلك الوثيقة وكما جاء فيها تأكدت الولايات المتحدة الأمريكية وسفارتها بالقاهرة يومها أن جمال مبارك قد أصبح منذ ذلك التاريخ الرئيس الفعلي لمصر حيث أرسل "محمد الفرنواني" كبير مستشاريه للسفارة الأمريكية في زيارة رسمية باسم الإدارة المصرية قابل خلالها الوزير المفوض للشئون الاقتصادية والسياسية "وليام أر ستيوارت" وناقش معه شروط المساعدات الأمريكية لمصر وتكشف الوثيقة أن جل هدف جمال كان لعقد اتفاق يوقع عليه مع الإدارة الأمريكية سمي باتفاق "حزمة العشر سنوات" وأنه كان يرغب في توريط الإدارة الأمريكية كي تلتزم بمساندته خلال فترة عشرة أعوام تبدأ في 2007 وتنتهي في 2017 وهي فترة كافية لإرساء أعمدة نظامه كوريث للسلطة في مصر وتؤكد الوثيقة أن الإدارة الأمريكية مع أنها كانت تفكر جديا في التوقيع مع جمال غير أنها لم تفعل.
نأتي للوثيقة التالية في التشفير وهي برقم 08 القاهرة 1049 وحررت في 22 مايو 2008 وقد أفرج عنها بتاريخ 30 أغسطس الماضي بعنوان "ابن الرئيس مبارك يرفع من تصنيفه السياسي" وقد وثقتها السفيرة الأمريكية السابقة "مارجريت سكوبي" وفيها كتبت سكوبي تقول: "لدينا مؤشرات أكيدة أن التحركات الأخيرة لجمال مبارك وزيادة عدد الحوارات الإعلامية معه وسفرياته للمحافظات وتصريحه اللاذع لسياسات الرئيس الأمريكي "جورج دبليو بوش" كلها تصب في التأكيد علي أنه قد أصبح الرئيس الفعلي لمصر وأن موعد نقل السلطات إليه من أبيه يقترب».
وذكرت سكوبي أن جمال رأس وفد الحزب الوطني إلي باريس في الفترة من 13 إلي 15 مايو 2007 حيث تقابل هناك كأنه رئيس الحزب مع الرئيس الفرنسي "نيكولاي ساركوزي" كما قابل رئيس البرلمان الفرنسي وقد رتبوا له عدداً من اللقاءات في الصحف الفرنسية والقنوات المهمة مثل القناة 24 وقد سبقتها حوارات أخري في التليفزيون المصري في عدة برامج رسمية علي قنوات أخري مثل قناة العربية كما أجرت معه صحيفة "لوموند" الفرنسية حوارا كان بمثابة إعلان رسمي عن رئاسته الفعلية لمصر.
الوثيقة أكدت أن جمال مبارك كان يرغب في بناء علاقات خارجية دولية قوية حتي مع إسرائيل حيث تقابل مع وزير دفاعها "إيهود باراك" كما تقابل مع "تسيبي ليفني" وزيرة الخارجية الإسرائيلية يومها. وعلي جانب آخر فجرت الوثيقة معلومات غاية في الأهمية حين أكدت أن زوجة جمال مبارك "خديجة الجمال" هي الأخري بدأت في الظهور في المجتمعات الدولية بصحبة "سوزان مبارك" وأن العلاقة بينهما علي حد تعبير الوثيقة بدت كأنها علاقة أم بابنتها وأن الإدارة الأمريكية كانت تراقب ظهور خديجة الجمال مع سوزان وكانوا يدرسون الأفلام التي تسجل حضورهم المحافل الدولية الخاصة وكانت سوزان مبارك طبقا لما سجلته الوثيقة تدرب يومها خديجة علي كيفية التصرف كسيدة مصر الأولي.
الوثيقة تنتهي بجملة لقد حاولت الإدارة الأمريكية في مراحل كثيرة اكتساب صداقة قادة الجيش المصري وفشلت كما اتضح أن المعلومات التي تم جمعها بشأن تسليم السلطة في مصر للوريث جمال لم تكن دقيقة ولولا ثورة الشعب المصري في 25 يناير لثار الجيش لأنها كانت مسألة توقيت ليس إلا.


 

السفارة الروسية في القاهرة تحت حماية الجيش المصري

 
29.01.2011, 17:00

© RIA Novosti
طباعة إرسل المادة إلى صديقك ضف إلى البلوك
فرض الجيش المصري  حمايته على مبنى السفارة الروسية ، التي تقع في شارع الجيزة بالقاهرة. حيث تمركزت بالقرب من الممثلية الدبلوماسية  عربات عسكرية  مدرعة مع وحدات من الجيش المصري . اعلن ذلك  رئيس الدائرة القنصلية شامل اوتايف . ووفقا له  ان الوضع في القاهرة في غاية الصعوبة  حيث تبدأ موجة جديدة من المظاهرات  وعلى الاغلب ستترافق  مع اشتباكات دامية وأعمال شغب محتملة. تم ابلاغ  المواطنين الروس في مصر بعدم مغادرة المنازل  والفنادق. من جهة اخرى تعمل السفارة الروسية  في الوضع العادي وعلى مدار الساعة .
 
صلاح عدلي المتحدث الرسمي باسم الحزب الشيوعي المصري ل »الأخبار«:
الشيوعيون قادمون ولن نسمح لقوي الإسلام السياسي بالسطو علي الثورة وزارة شرف »فاشلة« واسألها الرحيل وتشكيل حكومة إنقاذ وطني تتفق عليها قوي الثورة
أجري أحمد الدسوقي الأخبار : 26 - 10 - 2011
"أنت شيوعي؟" جملة قد تزج بصاحبها في المعتقلات عشرات السنين او علي الاقل زيارة ابدية الي عالم ما وراء الشمس.
"أنت شيوعي" جملة تجعلك في حالة الاجابة بنعم كافرا ملحدا مطاردا تنهال عليك اللعنات والطعنات بالخروج عن الملة والدين.
"أنت شيوعي" جملة تدفعك الي استحضار صورة ستالين ولينين وغيرها من رموز وقيادات الاتحاد السوفيت القديم.
ولكن.. الاتهامات شيء والحقيقة شيء آخر.. ومؤخرا عاد للنور وبعد سنوات طويلة من السرية الحزب الشيوعي المصري كاحد ثمار ثورة 25 يناير حاملا اهدافه واحلامه التي يسعي لتحقيقها مصححا افتراءات واتهامات طالته وسعت لتشويه صورته بين الجماهير معلنا انه يسعي لان يكون حزب البسطاء والكادحين والعمال مؤكدا احتراما للدين وان كان يرفض الدولة الدينية وقوي الاسلام السياسي التي اتهمها بالسطو علي الثورة.
القيادي اليساري صلاح عدلي رئيس تحرير "آفاق اشتراكية والمتحدث الرسمي باسم الحزب الشيوعي المصري يكشف في حوار خاص "للاخبار" اسرار عودة الشيوعيين المصريين واهدافهم وخططهم لتصحيح الصورة عنهم واحتلال مكان في الخريطة السياسية المصرية.
في البداية سألته ماذا عن قرار الحزب الاخير بتعليق عضويته في الكتلة المصرية بل وقراره بعدم المشاركة في الانتخابات البرلمانية المقبلة ؟
الموقف من الكتلة المصرية انها نشأت كتحالف سياسي في الاساس وفي الوقت نفسه هي ترغب في وجود تحالف انتخابي ولكن فوجئنا بممارسات لا ديمقراطية تتم بين ادارة عمل الكتلة وصارحناهم بانه في ظل هذا الشكل قررنا عدم الانضمام الي القائمة وتعليق العضوية ثم تطور الموقف الي عدم المشاركة في الانتخابات ومقاطعتها لاسباب سياسية في الاساس خاصة بعد احداث ماسبيرو حيث تأكد غياب الحماية الامنية وهو ما يجعل الانتخابات مهددة الي ان تتحول من كونها خطوة في مسار عملية الثورة تؤكد التحول الديمقراطي الي ان تكون اداة لاجهاض الثورة والانتقاص من اي مكاسب تتحقق فيها وبالتالي هذه الشروط والضمانات التي وضعتها القوي السياسية لم يتحقق منها شيء باستثناء ترشح ممثلي الاحزاب علي المقاعد الفردية فلم يحدث التطهير كذلك اتوقع عدم اجرائها لان الاحداث والظروف الحالية تشير الي انها ستشهد احداثا قد تدفع بالبلاد الي طريق مجهول.
وما هي رؤيتكم لإنقاذ الموقف المتأزم الحالي؟
يجب إقالة الحكومة الحالية وتشكيل حكومة انقاذ طني تتفق عليها قوي الثورة تستند الي الارادة الشعبية وتتمتع بكل الصلاحيات الضرورية لادارة هذه المرحلة الانتقالية بما تقتضيه من وقف الانفلات الامني وحماية المواطنين من عناصر الفوضي والبلطجة وتطهير مؤسسات الدولة من كل رموز الثورة المضادة والفاسدين كذلك البدء في وضع دستور جديد وانتخاب رئيس الجمهورية والبرلمان علي اساسه من خلال برنامج زمني محدد علي ان يتم كل ذلك في فترة من 6 الي 8 أشهر .. واعتقد ان هذا الطريق سيجنب البلاد العواقب الوخيمة التي تنذر كل الشواهد بامكانية حدوثها كما سيؤدي الي تقصير فترة نقل السلطة للمدنيين علي عكس ماهو مطروح الآن .. ولولا يقظة الشعب المصري وايمانهم بانهم لن يرجعوا الي الخلف او الوقوف في منتصف الطريق.. ونحن نعتمد علي الطبقة الشعبية وزخمها لانها لم تجد نفسها في اي شيء حدث خاصة بعدما فشلت الاحزاب في القيام بمسئولياتها بدليل تصر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق