الأحد، 10 مارس، 2013

من وراء كثرة وفاة (الصدمة الدماغية )فى مصر ؟:من سلسلة مركز ابن خلدون والزعيم تشى سعد الدين ابراهيم جيفارا فى مصر :-4 281:

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 7 أغسطس 2011 الساعة: 10:49 ص

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2011/08/08/183017.html
http://www.youtube.com/watch?v=aeZvy3j-hEQ&feature=fvwrel
http://www.youtube.com/watch?v=dvaKU8rY_Ig
http://www.youtube.com/watch?v=LVTNjyxGbt4&feature=related
 http://www.medialine-me.com/
http://youm7.com/Advert.asp
 http://ruqya.net/forum/showthread.php?t=9639

عالم فيزيائي: الوضوء يزيل آلام المفاصل والقرآن يزود الإنسان بالطاقة

غزة - دنيا الوطن


أكد عالم الفيزياء السوري علي منصور كيالي أن الوضوء له فوائد عظيمة، منها إزالة آلام المفاصل والروماتيزم، فيما تزود قراءة القرآن الإنسان بالطاقة.

وقال الأستاذ في كلية حلب في سوريا والاختصاصي في الإعجاز العلمي، خلال محاضرة له بجائزة دبي الدولية للقرآن، بعنوان "المادة والطاقة في القرآن" نقلتها مجلة هسبريس المغربية الإلكترونية: "إن للماء طاقة عجيبة".

وأوضح أن "الوضوء بجانب أنه نظافة دائمة ومستمرة لمدة 5 مرات في اليوم والليلة، إلا أن له فوائد عظيمة من خلال إزالة الشحنات الكهربية الضارة التي تنزل على الأرض وتصيب الإنسان بآلام المفاصل والروماتيزم".

ولفت كيالي إلى أن الطاقة نوعان منها الخيرة ومنها الشريرة يجسدهما على الترتيب قول الله عز وجل، "إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وابشروا بالجنة التي كنتم توعدون"، مشيرًا إلى أن الملائكة تنزل بالطاقة الإيجابية.

أما الشياطين، فهم يجسدون الطاقة السلبية، ويظهر ذلك في قول الحق "قل هل أنبئكم على من تنزل الشياطين، تنزل على كل أفاك أثيم".

وذكر أن الطاقتين متنافرتان تمامًا، منوهًا إلى أن الله جعل لكل شخص منا ملائكة لتحفظه، مستشهدًا بقول الله عز وجل "ويرسل عليكم حفظة".

وأكد كيالي أن الإنسان عندما يبتعد عن القرآن يتبعه الشيطان على اعتباره طاقة شريرة، لافتًا إلى أن هناك حبلاً للطاقة يرسله الله على كل إنسان.

ولفت العالم الفيزيائي إلى أن القرآن الكريم فيه طاقة هائلة أظهرها قول الله عز وجل، "لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعًا متصدعًا من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون"، مؤكدًا أنه يستحيل أن يحدث أي عمل في الكون إلا من خلال طاقة الله المباشرة.

http://www.mriraq.com/vb/showthread.php?t=120466
القاهرة: أظهر التقرير السنوى للمنتدى الاقتصادى العالمى لعام ‏2008/2007‏ أن مصر تقدمت إلى المركز رقم 63 من 127 فى قائمة الدول الأكثر تقدماً فى قائمة التكنولوجيا، وقفزت بالتالى ‏14‏ مركزاً عن ترتيبها السابق 77 .
وقال الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات والمعلومات المصري، ‏إن بلاده تقدمت فى هذا الصدد على دول شمال إفريقيا‏ ودول أخرى آسيوية وأوروبية وأمريكية جنوبية، مثل روسيا‏ وفيتنام‏ وإندونيسيا‏ والأرجنتين‏ والفلبين‏ وأوكرانيا.
وكانت القاهرة أقدمت على خطوات هامة فيما يخص مجال الاتصالات، فيما وصل عدد مشتركى الهاتف المحمول إلى 30 مليون مشترك فى ثلاثة شركات تزود البلاد بخدمة الاتصال المتحرك، كما أن عدد مشتركى الانترنت بلغ 7 ملايين مصري، إضافة إلى تقدم مصر فى مجال تعزيز تطبيق نظام الحكومة الإلكترونية.




التلوث البيئي
 

التلوث البيئي يؤدي للإصابة بالسكتة الدماغية


دراسة جديدة تؤكد وجود علاقة بين هواء المدن الملوث وزيادة الإصابة بالسكتة الدماغية.

أعلن باحثون تايوانيون أن تلوث هواء المدن يمكن أن يزيد بدرجة كبيرة احتمالات إصابة الانسان بسكتة دماغية.
وكشف العلماء في تايوان وجود علاقة واضحة بين تزايد مستويات اثنين من الملوثات الشائعة وبين الاصابة بسكتة دماغية وخاصة في الايام الحارة.
قام العلماء بجمع بيانات عن 23179 مصابا بالسكتة الدماغية بين عامي 1997 و2000 في كاوهيسيونج أكبر المدن في تايوان وأحد المراكز الصناعية بها أيضا.
وكشف العلماء أنه مع زيادة التعرض للجزيئات الملوثة بالسخام المعروفة باسم "بي إم 10" وثاني أكسيد النيتروجين تزيد حالات الاصابة بسكتة دماغية.
من هنا يمكن حساب تأثير التلوث على احتمال الاصابة بالسكتة الدماغية.
"فكل تغير في الـ بي إم 10 بمقدار 66.33 ميكروجرام في كل متر مكعب تصاحبه زيادة بنسبة 54 في المئة لاحتمال الاصابة بسكتة دماغية ناتجة عن انفجار شريان دموي في المخ ".
وحدثت زيادة مماثلة في احتمال الاصابة مع زيادة ثاني أكسيد النتروجين بنسبة 7.08 من المليار.
"ويكون التأثير ملحوظا بأقصى درجة في الايام الحارة عندما تتجاوز الحرارة 20 درجة مئوية".
وقال البروفسور شون يو يانج من جامعة كاوهيسيونج الطبية والذي يقود فريق البحث "هذه الدراسة تقدم دليلا جديدا على أنه كلما ارتفعت مستويات التلوث في الجو زادت احتمالات الاصابة بالسكتة الدماغية خاصة في الايام الحارةكما ذكر موقع ميدل ايست اونلاين.
ونشرت نتائج هذه الدراسة السبت في مجلة جمعية القلب الامريكية"ستروك".
وكانت هناك دراسات سابقة توضح وجود علاقة بين تلوث الجو ومعدل الوفيات اليومية بسبب أمراض الرئة والقلب. ولكن كانت هناك أدلة متضاربة بشأن السكتة الدماغية.
ويتشكك الكثير من الخبراء في إمكانية تأثير تلوث الجو في حجم الدم ومتانة الاوعية الدموية وبنية القلب.
وقال البروفسور يانج إن من الممكن بمزيد من البحث إنتاج عقاقير لحماية الناس من تأثيرات التعرض قصير المدى للملوثات وعلى سبيل المثال خلال وقت الذروة.
وقال " في الطقس الحار ننصح الناس بتجنب التلوث والبقاء بداخل المباني واستخدام مكيفات الهواء عند الحاجة".
حزام السكتة الدماغية
السكتة الدماغية أو ماتسمى بحزام السكتة الدماغية هي الاسم الذي يطلق على منطقة في جنوب الولايات المتحدة وذلك وبإعتراف من السلطات الصحية بوجود نسبة عالية وبشكل غير معتاد للسكتة الدماغية في المنطقة إضافة إلى امراض القلب والأوعية الدموية. وتعرف عادة على أنها ولاية 11 –وهي تتكون من ولاية الاباما واركنسو وجورجيا وانديانا وكنتاكي، لويزيانا ومسيسبي ونورث كارولينا وساوث كارولينا، تينيسي، وفيرجينيا. وعلى الرغم من دراسة العديد من الأسباب المحتملة لحدوث السكتة الدماغية عالية، لم يتم بعد تحديد الأسباب.

عالم الفيزياء السوري علي كيالي في محاضرة بدبي: الوضوء يزيل الشحنات الكهربية الضارة التي تنزل على الأرض وتصيب الإنسان بآلام المفاصل


دبي – دنيا الوطن-جمال المجايدة
 قال عالم فيزيائي سوري ان الوضوء له فوائد عظيمة من خلال إزالة الشحنات الكهربية الضارة التي تنزل على الأرض وتصيب الإنسان بآلام المفاصل والروماتيزم .وذكر الدكتور علي منصور كيالي عالم الفيزياء  بكلية حلب في سوريا والمتخصص في الإعجاز العلمي، وقال إن للماء طاقة عجيبة ولكن الإنسان أفقده هذه الطاقة عن طريق توصيله للبيوت عبر الأنابيب أو شربه من خلال الأواني البلاستيكية، ولكن أقرب مادة تعيد للماء حيويته وطاقته هي الفخار.  جاء ذلك  في محاضرة له بجائزة دبي الدولية للقرآن،  بعنوان   /المادة والطاقة في القرآن/.وأكد كيالي، أن الوضوء بجانب أنه نظافة دائمة ومستمرة لمدة خمس مرات في اليوم والليلة، إلا أن له فوائد عظيمة من خلال إزالة الشحنات الكهربية الضارة التي تنزل على الأرض وتصيب الإنسان بآلام المفاصل والروماتيزم، ولافتا إلى أن عدم وجود الماء استبدله الله بالتيمموأشار إلى أن القرآن الكريم يمنح سامعه طاقة كبيرة، ولذلك يتدخل الله سبحانه وتعالى مباشرة ويضع التشويش الصوتي والسمعي على من لا يؤمن بالآخرة، ويتجسد ذلك فيما أورده الله في كتابه حين ذكر، “وإذا قرأت القرآن جعلنا بينك وبين الذين لا يؤمنون بالآخرة حجاباً مستوراً”. وأكد  المحاضر أن الإنسان عندما يبتعد عن القرآن يتبعه الشيطان كطاقة شريرة، لافتا إلى أن هناك حبلا للطاقة يرسله الله على كل إنسانوقال إن “المسلم في الصلاة يقرأ القرآن واقفا، بسبب أن هناك “شكرة” أعلى الرأس تعمل في ذلك الوقت.الطاقة القرآنيةولفت إلى أن القرآن الكريم فيه طاقة هائلة أظهرها قول الله عز وجل، “لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله وتلك الأمثال نضربها للناس لعلهم يتفكرون”. مؤكداً أنه يستحيل أن يحدث أي عمل في الكون إلا من خلال طاقة الله المباشرة.ونوه العالم الفيزيائي، إلى أن القرآن الكريم أنزل ليلا كما قال الحق سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: “إنا أنزلناه في ليلة مباركة”، وقوله عز وجل: “إنا أنزلناه في ليلة القدر”، ولذا فإن الطاقة السامية والخيرة تعمل ليلا وتتنزل هذه الطاقة مع الملائكة في ليلة القدر وعند خيوط الفجر الأولى تنسحب الملائكة.وأكد كيالي أن الإنسانية دائما في صراع بين المادة والطاقة، مشيرا إلى أن المادة يمثلها إبليس مصدقا لما ورد في القرآن الكريم حين قال بشأن المقارنة بينه وبين أبينا آدم عليه السلام، “خلقتني من نار وخلقته من طين”.وأوضح أن الطاقة نوعان منها الخيرة ومنها الشريرة يجسدهما على الترتيب قول الله عز وجل، “إن الذين قالوا ربنا الله ثم استقاموا تتنزل عليهم الملائكة ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون”، مشيراً إلى أن الملائكة تنزل بالطاقة الإيجابية.أما الشياطين فهي تجسد الطاقة السلبية، ويظهر ذلك في قول الحق، “قل هل أنبئكم على من تنزل الشياطين، تنزل على كل أفاك أثيم”.وذكر أن الطاقتين متنافرتين تماما، منوها إلى أن الله جعل لكل شخص منا ملائكة لتحفظه، مستشهداً بقول الله عز وجل، “ويرسل عليكم حفظة”.وشدد كيالي، على أنه يستحيل القيام بأي عمل أو انتقال الإنسان إلا من خلال طاقة الله المباشرة، فلا حول ولا قوة إلا بالله هي أصدق كلمة، حيث لا يمكن أن يفعل الإنسان شيئا إلا بقوة الله، وسيدنا إبراهيم عليه السلام يقول: “ربي اجعلني مقيم الصلاة” أي أنني لا أمتلك أي طاقة حتى أؤدي الصلاة، وإنما الذي يعين الإنسان ويعطيه القوة على ذلك هو الله سبحانه وتعالى.ولفت إلى أن الله عز وجل هو الذي يحمل الفلك والسفن في البحر “وآية لهم أنا حملنا ذريتهم في الفلك المشحون، وإن نشأ نغرقهم فلا صريخ لهم ولا هم ينقذون”، وقال عز من قائل: “وله الجوار المنشآت في البحر كالأعلام”.وقال كيالي، إن “الطيور والطائرات يمسكها الله عز وجل في الهواء، فقال سبحانه: “أو لم يروا إلى الطير فوقهم صافات ويقبضن ما يمسكهن إلا الرحمن”، وقوله “ألم يروا إلى الطير مسخرات في جو السماء ما يمسكهن إلا الله”.وذكر أن رصّ الصفوف في الصلاة وفي القتال تزيد الطاقة الخيرة، والصلاة على الطريقة الإسلامية مرتبطة بالتبدلات الضوئية للشمس “أقم الصلاة لدلوك الشمس على غسق الليل”.
 
ما هي السكتة الدماغية
 تعرف السكتة الدماغية بحدوث خلل مفاجئ في تروية أو إمداد الدماغ بالدم، وغالبا ما يكون السبب هو في انسداد مفاجئ لأحد شرايين الدماغ وفي حالات اقل بسبب انفجار أحد هذه الشرايين مما يؤدي إلى نزيف دموي بالدماغ .
ولأن السكتة تحدث بسرعة فإن أعراضها تظهر مباشرة، وهذه الأعراض قد تستمر لأقل من 24 ساعة ثم تختفي وهنا تسمى هذه السكتة بالعابرة أو الصغيرة، أو تستمر الأعراض لأكثر من 24 ساعة وهنا تسمى بالسكتة الكاملة، وفي كلتا الحالتين فان الإسراع بتقديم العلاج عند ظهور هذه الأعراض خلال الساعات الأولى من حدوث السكتة الدماغية مهم للغاية وذلك أن تأخير العلاج يجعله غير مجد وله مخاطر كبيرة.
تعتبر السكتة الدماغية من أهم أمراض الأعصاب وذلك لأنها من أكثر الأمراض شيوعا وخصوصا بين كبار السن ولما قد تسببه من عجز حركي بمختلف الدرجات مما يؤدي إلى آثار سلبية على المريض وذويه وذلك من النواحي النفسية والاجتماعية وتسبب أيضا ضغطا اقتصاديا كبيرا على مقدمي الخدمة الصحية، وذلك نظرا لارتفاع تكاليف رعاية مرضى السكتة الدماغية.
نستنتج مما سبق أنه يجب أن تكون لدى الجميع فكرة جيدة عن أسباب و أعراض السكتة الدماغية حتى يمكن الأخذ بأسباب الوقاية منها وعند حصول السكتة لأي أحد، لا سمح الله، فمن الضرورة أن يتم إحضار المريض بسرعة إلى المستشفى لأخذ العلاج اللازم وذلك لمنع حدوث المضاعفات المصاحبة.
نذكر في التالي بعض الإحصائيات المهمة عن السكتة الدماغية. يوجد حاليا أكثر من خمسين مليون إنسان مصاب بالسكتة الدماغية في جميع أنحاء العالم. معدل حدوث السكتة الدماغية في العالم هو 20 مليون حالة سنويا، يموت منها خمسة ملايين.
تعتبر السكتة الدماغية أهم سبب للإعاقة.
تعتبر الجلطة الدماغية أهم ثاني سبب للوفاة في العالم بعد أمراض القلب.
للسكتة الدماغية مضاعفات عدة، خصوصا عند تكرارها، نذكر منها:
- لوفاة، وأكثر ما تكون خلال الشهر الأول من حدوث السكتة وخصوصا خلال الأسبوع الأول من حدوثها.
- العجز الحركي
- العجز الذهني
- التشنجات
- فقدان أو ضعف الذاكرة
- الاكتئاب

أعراضالسكته الدماغية
· أهم وأكثرعرض للسكتة الدماغية هو حدوث شلل نصفي مفاجىء للجسد ، قد يكون كاملا أو بدرجات متفاوتة


· بعض الأعراض الأخرى المصاحبة للسكتة الدماغية
- صداع شديد و مفاجئ , غير معروف سببه خصوصا اذا كان مصحوبا بقيء
- دوخة او عدم اتزان مفاجئ خصوصا مع وجود أعراض أخرى مصاحبة كازدواجية النظر
- عدم قدرة أو صعوبة مفاجئة للنطق أو عدم القدرة لفهم الكلام المنطوق
- ضعف مفاجئ للبصر في أحد العينين أو كلتيهما
- تنمل مفاجئ في الوجه أو أحد الأطراف بأحد شقي الجسد
- الاغماء المفاجىء
عوامل الخطورة
نوضح في التالي عوامل الخطورة التي تزيد من احتمالات الاصابة بالسكتة الدماغية مع ذكر هذه النسب:


· عشرة الى عشرين بالمئة من كبار السن وخصوصا فوق الستين سنة من العمر، معرضون للاصابة بالسكتة الدماغية
· صغار السن من الرجال معرضون للاصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تفوق النساء بثلاثة اضعاف
· عشرة بالمئة من الذين يعانون من تضيق شديد بالشريان السباتي الداخلي معرضون للاصابة بالسكتة الدماغية
· خمسة عشرة بالمئة من الذين اصيبوا بسكتة دماغية عابرة لديهم خطورة حصول سكتة كاملة
· أربعون بالمئة من الذين اصيبوا بسكتة دماغية سابقة لديهم خطورة معاودة السكتة
· مرضى ارتفاع ضغط الدم معرضون للاصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تفوق غير المرضى بارتفاع ضغط الدم باربعة اضعاف
· مرضى السكري معرضون للاصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تفوق غير المرضى بالسكري بثلاثة اضعاف
· المدخنون معرضون للاصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تفوق غير المدخنين بثلاثة اضعاف
· هناك علاقة مباشرة بين حصول السكتة الدماغية وشرب الكحول المفرط
· هناك علاقة مباشرة بين حصول السكتة الدماغية واستعمال المخدرات
· السمنة من العوامل التي قد تزيد من نسبة حصول السكتة الدماغية
· هناك علاقة قوية و مباشرة بين حصول السكتة الدماغية و ارتفاع الدهون بالدم
· امراض القلب لها علاقة قوية و مباشرة مع امراض السكتة الدماغية
كيف نقلل من مخاطر الاصابة بسكتة دماغية ؟

يمكن االتقليل من معدل حدوث السكتة الدماغية و ذلك بالتحكم بعوامل الخطورة التي سبق ذكرها
نذكر هنا بعض القطوف بهذا الشأن بالنسبة لضغط الدم المرتفع فمن المهم أن يكون هناك تحكم تام بمستوى الضغط ويكون ذلك باداء الرياضة بانتظام و تخفيف الوزن والاقلال من تناول ملح الطعام وأيضا تناول دواء لانزال الضغط المرتفع تحت اشراف طبي
مرض السكري له علاقة بازدياد خطورة الاصابة السكتة الدماغية لذلك من الضروري أن يكون هناك تحكم بمستوى السكر فى الدم ولن يكون ذلك الا بالانتظام على الحمية و العلاج
أمراض القلب وخصوصا الاختلال في انتظام دقات القلب أو الاعتلال في الصمامات أو ضعف عضلة القلب أو جلطة قلبية حادة لها علاقة مباشرة بحدوث السكتة الدماغية ، لذا ، من الضروري متابعة هذه الأمراض مع الطبيب وأخذ العلاج المناسب
العوامل الأخرى يمكنك التحكم بها و ذلك عن طريق تغيير نمط المعيشة
كالتالي
أولاً .. الاقلاع عن التدخين
ثــانيـاً .. تخفيف الوزن والتقليل من أكل الدهون المشبعة
ثـالثاً .. ممارسة الرياضة بانتظام
رابعـا ..الامتناع عن تناول الكحول و المخدرات

السكتة الدماغية (stroke)

كل ما تود معرفته عن السكتة او الجلطة الدماغية اسبابها واليات تكونها واعراضها وعلاجاتها وطرق الوقاية منها

السكتة الدماغية تعد ثالث اشهر سبب للوفاة في العالم وفي احصائيات وجد ان المعدل السنوي لمعدل الوفيات من السكتات الدماغية هي 116 لكل 000 100 من السكان في الولايات المتحدة و 200 لكل 100000 في المملكة المتحدة و حوالي 12% من جميع الوفيات .والسكتة الدماغية غير شائعة في الاعمار اقل من 40 سنة وهي اكثر شيوعا عند الذكور.و نسبة الوفياة من السكتات الدماغية تصل الى 25% من المصابين ويعد مرض ارتفاع الضغط من اشهر الامراض المسببة للسكتات التي يمكن علاجها لذلك النسبة تقل في الفئة العمرية بين 40-60 ,ولكنها في كبار السن فوق 60 سنة يبقى العامل الاساسي للمرض والوفاة .وتعد احتشاء الخثرات الدموية المتحركة (80%) ووالنزيف المخي والمخيخي (10%) والنزيف تحت اغشية السحايا (5%) المشاكل المخية الوعائية الاساسية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق