الخميس، 7 مارس، 2013

الحرس الجمهورى ) (دلتا 333-777-999 -سوزان -جيمى-جيجى ) :هل يريد حرب أهلية مصرية لسيناريو يهودى اسرائيلى ام غزو أمريكى كالعراق ؟ من سلسلة الرئيس المخلوع حسنى مبارك -2 :244

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 11 فبراير 2011 الساعة: 09:54 ص

بسم الله الرحمن الرحيم
قطع من البحرية الأمريكية أمام الإسماعيلية.. وقادة إسرائيليون يطالبون بإعادة احتلال محور فلادلفيا بين مصر وقطاع غزة   كتب   نشوى الحوفى    ١١/ ٢/ ٢٠١١
أكدت مصادر، أمس، ما ذكره موقع «دبكا» العبرى المتصل بالاستخبارات الإسرائيلية، من أن قطعاً من البحرية الأمريكية التابعة للأسطول الخامس الأمريكى تحركت، أمس الأول «الأربعاء»، فى اتجاه قناة السويس، وهو ما وصفه الموقع بأنه يعبر عن مخاوف الولايات المتحدة من انفجار الموقف فى مصر وخروجه عن السيطرة، والخوف من حدوث أى تهديد لحركة الملاحة فى قناة السويس. وقالت المعلومات إن تلك القوة يوجد على متنها نحو ٨٥٠ فرد «مارينز» وإنها اتخذت وضعا استراتيجيا بالقرب من الإسماعيلية فى المنطقة الواقعة بين الضفة الغربية لقناة السويس والضفة الشرقية فى سيناء.
وذكر الموقع أن تحريك القوة الأمريكية جاء تحسباً لتدهور الأوضاع فى مصر، خاصة مع تصريحات عمر سليمان، نائب رئيس الجمهورية، بأن مصر تواجه الاختيار بين أمرين لا ثالث لهما، إما الحوار أو الانقلاب.
كانت جريدة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية قد نشرت مؤخراً تصريحات لبعض قادة الجيش الإسرائيلى طالبوا فيها إسرائيل بإعادة احتلال محور فلادلفيا بين مصر وقطاع غزة بعد انتهاء نظام الرئيس المصرى حسنى مبارك، منعاً لتعاظم حركة «حماس» القتالية. وقال إفرايم سنيه، نائب وزير الدفاع الإسرائيلى السابق، إن مصر لن تواصل سياسة مبارك تجاه إسرائيل بعد نجاح الثورة الشعبية فيها.
وأضاف أن هناك عدداً من الخطوات التى يجب على إسرائيل القيام بها تلك الأيام، وهى الإسراع فى بناء الجدار عند حدودها مع مصر، وزيادة الاعتماد على استخراج الغاز الطبيعى من داخل الأراضى الإسرائيلية مع توقع إلغاء اتفاقيات تصدير الغاز مع مصر، مع تعزيز دور محور الاعتدال فى الشرق الأوسط لحماية أمن إسرائيل.
   و هناك فرق خاصة كفرقة الاقتحام و فرقة العقرب وهي الاقوي والاحدث علي مستوي العالم و الصاعقة و فرقة 777 وفرقه 999 وفرقه 333
الصاعقه


فرقه الاقتحام

فرقـة العقرب


جندي الأشارة




الفرقه 333


 


ومن المعرف أن مصر لها باع طويل وقوي جدا في هذا المجال
ومن القوات الخاصة المصرية

1- فرقة العقرب
2- فرقة 777
3- فرقة 999
4- فرقة التعطيل والتخريب
5- فرقة 333 (مكافحة إرهاب دولي)
6- السيل تيم المصرية
7- وحوش غابة ووديان
بعد هذه العملية أعاد المصريين دراسة تكتيكاتهم الهجومية ، وقرءوا بتمعن نقاط القوة والضعف لدى قوتهم الخاصة .. وقرروا هذه المرة الإستفادة أكثر من خبرات أصدقائهم ، الأمريكية " Delta Force " ، والفرنسية " RAID " ، والألمانية " KSK " . وأصبح لديهم تدريبات مستمرة بجانب قوّة الدلتا الأمريكية ، وإشتركت بالتمارين القوّات البريطانية الخاصة ، حتى قيل أن المصريين عملوا واحدة من أفضل وحدات القوات الخاصّة في الشرق الأوسط best special forces in the Middle East وهي الوحدة 777 ( يقدر عدد أفرادها بنحو 250- 300 فرد مقاتل ) فأجروا تحسينات عدة ، أبرزها إعادة تجهيز وحدتهم 777 بذات الأسلحة التي تستخدمها القوات الخاصة الأمريكية same weapons US teams use . وحرصت القوة على إمتلاك مروحيات للتنقل السريع ، من طراز Mi-8 و Westland ، وهذه القوة مستعدة للإنتشار الفوري خلال 24 ساعة يوميا .
بالإضافة إلى هذه القوة ، يمتلك المصريين أفرع أخرى للقوات الخاصة المتخصصة بمكافحة الإرهاب ( الإجمالي الكلي يقدر بنحو 6500 عنصر قتالي ) فبالإضافة للوحدة 777 ، هناك قوّات العمليات الخاصة Special Operations Troops والتي تتبع قوّات الأمن المركزية ( فرع وزارة الداخلية ) وتضطلع بمهمات الحماية الخاصّة . هناك أيضاً الوحدة 333 ، والتي تضطلع بمهمة تحرير الرهائن Hostage Rescue Force . هذه الوحدة، أسّست في الثمانينات ، ومقرّها في جنوب القاهرة ، ويبلغ عدد أفرادها نحو 100 عنصر . هذه الوحدة جزء من جهاز أمن الدولة ومدارة من قبل وزارة الداخلية ، وقد عُرفت بدورها العنيف فى التعامل مع الأصوليين الإسلاميين . أما الوحدة 999 فمهمتها جمع المعلومات والإستطلاع reconnaissance وهي أيضاً تتبع وزارة الداخلية .

الحرس الجمهوري
وتعد قوات النخبة في الجيش، ولا تتلقى تعليماتها من القائد العام للقوات المسلحة إلا إذا أمر رئيس الجمهورية قائد الحرس بذلك كما حدث في حرب 1973.
وأعلى رتبة فيه هو قائده، برتبة لواء أو فريق. مهمة الحرس ليس حماية الرئيس فقط بل حماية النظام الجمهوري ومنشآته ومؤسساته التي لا تقتصر على القصور الرئاسية، وإنما مراكز القيادة ومطارات الرئاسة وتمتد صلاحياته لحماية مؤسسات الدولة السيادية مثل مجلس الشعب والمحكمة الدستورية ومجلس الدولة.
ويتكون الحرس الجمهوري من قوات مشاة، ومركبات، وصاعقة

انتم تتذكرون عنما كانت الطائرات تحلق فى سماء مصر فوق المتظاهرين
 
 

في الاندبندنت: اتضح الآن أن مبارك اصدر أوامره إلي الجيش يوم 30 يناير –عندما حلقت الطائرات على ارتفاع منخفض- بسحق المتظاهرين في ميدان التحرير .  رفع قادة المدرعات سماعاتهم التي تلقوا عليها الأوامر المميتة واتصلوا بالعسكريين السابقين من آبائهم وأقاربهم يسألون النصيحة ، وكانت الردود حاسمة: اعصوا أوامر القتل

لابد من الحكم على مبارك أنه على حافة الجنون

http://www.independent.co.uk/opinion/commentators/fisk/robert-fisk-as-mubarak-clings-on-what-now-for-egypt-2211287.html

 

Robert Fisk: As Mubarak clings on… What now for Egypt ?

The people came to witness the end. Mubarak had other ideas
Friday, 11 February 2011
To the horror of Egyptians and the world, President Hosni Mubarak – haggard and apparently disoriented – appeared on state television last night to refuse every demand of his opponents by staying in power for at least another five months. The Egyptian army, which had already initiated a virtual coup d’état, was nonplussed by the President’s speech which had been widely advertised – by both his friends and his enemies – as a farewell address after 30 years of dictatorship. The vast crowds in Tahrir Square were almost insane with anger and resentment.
Mubarak tried – unbelievably – to placate his infuriated people with a promise to investigate the killings of his opponents in what he called "the unfortunate, tragic events", apparently unaware of the mass fury directed at his dictatorship for his three decades of corruption, brutality and repression.
The old man had originally appeared ready to give up, faced at last with the fury of millions of Egyptians and the power of history, sealed off from his ministers like a bacillus, only grudgingly permitted by his own army from saying goodbye to the people who hated him.
Yet the very moment that Hosni Mubarak embarked on what was supposed to be his final speech, he made it clear that he intended to cling to power. To the end, the President’s Information Minister insisted he would not leave. There were those who, to the very last moment, feared that Mubarak’s departure would be cosmetic – even though his presidency had evaporated in the face of his army’s decision to take power earlier in the evening.
History may later decide that the army’s lack of faith in Mubarak effectively lost his presidency after three decades of dictatorship, secret police torture and government corruption. Confronted by even greater demonstrations on the streets of Egypt today, even the army could not guarantee the safety of the nation. Yet for Mubarak’s opponents, today will not be a day of joy and rejoicing and victory but a potential bloodbath.
But was this a victory for Mubarak or a military coup d’état? Can Egypt ever be free? For the army generals to insist upon his departure was as dramatic as it was dangerous. Are they, a state within a state, now truly the guardians of the nation, defenders of the people – or will they continue to support a man who must be judged now as close to insanity? The chains which bound the military to the corruption of Mubarak’s regime were real. Are they to stand by democracy – or cement a new Mubarak regime?
Even as Mubarak was still speaking, the millions in Tahrir Square roared their anger and fury and disbelief. Of course, the millions of courageous Egyptians who fought the whole apparatus of state security run by Mubarak should have been the victors. But as yesterday afternoon’s events proved all too clearly, it was the senior generals – who enjoy the luxury of hotel chains, shopping malls, real estate and banking concessions from the same corrupt regime – who permitted Mubarak to survive. At an ominous meeting of the Supreme Council of the Egyptian Armed Forces, Defence Minister Mohamed Tantawi – one of Mubarak’s closest friends – agreed to meet the demands of the millions of democracy protesters, without stating that the regime would itself be dissolved. Mubarak himself, commander-in-chief of the army, was not permitted to attend.
But this is a Middle Eastern epic, one of those incremental moments when the Arab people – forgotten, chastised, infantilised, repressed, often beaten, tortured too many times, occasionally hanged – will still strive to give the great wheel of history a shove, and shake off the burden of their lives. Last night, however, dictatorship had still won. Democracy had lost.
All day, the power of the people had grown as the prestige of the President and his hollow party collapsed. The vast crowds in Tahrir Square began yesterday to move out over all of central Cairo , even moving behind the steel gates of the People’s Assembly, setting up their tents in front of the pseudo-Greek parliament building in a demand for new and fair elections. Today, they were planning to enter the parliament itself, taking over the symbol of Mubarak’s fake "democracy". Fierce arguments among the army hierarchy – and apparently between Vice-President Omar Suleiman and Mubarak himself – continued while strikes and industrial stoppages spread across Egypt . Well over seven million protesters were estimated to be on the streets of Egypt yesterday – the largest political demonstration in the country’s modern history, greater even than the six million who attended the funeral of Gamal Abdul Nasser, the first Egyptian dictator whose rule continued through Anwar Sadat’s vain presidency and the three dead decades of Mubarak.
It was too early, last night, for the millions in Tahrir Square to understand the legal complexities of Mubarak’s speech. But it was patronising, self-serving and immensely dangerous. The Egyptian constitution insists that presidential power must pass to the speaker of parliament, a colourless Mubarak crony called Fatih Srour, and elections – fair ones, if this can be imagined – held within 60 days. But many believe that Suleiman may choose to rule by some new emergency law and then push Mubarak out of power, staking out a timetable for new and fraudulent elections and yet another terrible epoch of dictatorship. The truth, however, is that
the millions of Egyptians who have tried to unseat their Great Dictator regard their constitution – and the judiciary and the entire edifice of government institutions – with the same contempt as they do Mubarak. They want a new constitution, new laws to limit the powers and tenure of presidents, new and early elections which will reflect the "will of the people" rather than the will of the president or the transition president, or of generals and brigadiers and state security thugs.
Last night, a military officer guarding the tens of thousands celebrating in Cairo threw down his rifle and joined the demonstrators, yet another sign of the ordinary Egyptian soldier’s growing sympathy for the democracy demonstrators. We had witnessed many similar sentiments from the army over the past two weeks. But the critical moment came on the evening of 30 January when, it is now clear, Mubarak ordered the Egyptian Third Army to crush the demonstrators in Tahrir Square with their tanks after flying F-16 fighter bombers at low level over the protesters.
Many of the senior tank commanders could be seen tearing off their headsets – over which they had received the fatal orders – to use their mobile phones. They were, it now transpires, calling their own military families for advice. Fathers who had spent their lives serving the Egyptian army told their sons to disobey, that they must never kill their own people.
Thus when General Hassan al-Rawani told the massive crowds yesterday evening that "everything you want will be realised – all your demands will be met", the people cried back: "The army and the people stand together – the army and the people are united. The army and the people belong to one hand."
Last night, the Cairo court prevented three ministers – so far unnamed, although they almost certainly include the Minister of Interior – have been prevented from leaving Egypt .
But neither the army nor Vice-President Suleiman are likely to be able to face the far greater demonstrations planned for today, a fact that was conveyed to 83-year-old Mubarak by Tantawi himself, standing next to Suleiman. Tantawi and another general – believed to be the commander of the Cairo military area – called Washington , according to a senior Egyptian officer, to pass on the news to Robert Gates at the Pentagon. It must have been a sobering moment. For days, the White House had been grimly observing the mass demonstrations in Cairo , fearful that they would turn into a mythical Islamist monster, frightened that Mubarak might leave, even more terrified he might not.
The events of the past 12 hours have not, alas, been a victory for the West. American and European leaders who rejoiced at the fall of communist dictatorships have sat glumly regarding the extraordinary and wildly hopeful events in Cairo – a victory of morality over corruption and cruelty – with the same enthusiasm as many East European dictators watched the fall of their Warsaw Pact nations. Calls for stability and an "orderly" transition of power were, in fact, appeals for Mubarak to stay in power – as he is still trying to do – rather than a ringing endorsement of the demands of the overwhelming pro-democracy movement that should have struck him down.



كشف موقع “تيك دبكا” المقرب من الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية أن مصر تتجه نحو انقلاب عسكري، ولذلك قامت الإدارة الأميركية بوضع بوارجها الحربية قبالة بالقرب من مدخل قناة السويس.
واعتبر الموقع أن هذا السيناريو قد تعزز بسبب تعثر الحوار بين أقطاب المعارضة ونائب الرئيس عمر سليمان، وفشل النظام في إخماد الثورة، واتساع دائرة الاحتجاجات الشعبية التي تطالب برحيل الرئيس حسني مبارك.
واشار الى ان الإدارة الأميركية قامت قبل أيام بوضع عدة بوارج من أسطولها الحربي بإحدى البحيرات في بلدة الإسماعيلية التي ترتبط بقناة السويس وتعتبر مركزا للاتصالات الإستراتيجية بين شمال وجنوب القناة، بحسب المصادر العسكرية للموقع.
وافاد الموقع ان الأسطول الأميركي يتألف من ست بوارج تضم طائرات عمودية وقوة هجومية قتالية، ووحدة مارينز، ووحدة من سلاح الجو، وفيلق وحدة المارينز رقم 26 للعمليات الخاصة ويضم 2200 جندي ومظليين.
واوضح ان البوارج تساندها غواصة للهجوم السريع، ستكون مهمتها توفير الدعم العسكري ومساندة الوحدات الخاصة خلال عملياتها.
ويرى موقع “تيك دبكا” أن منظومة القوة الأميركية التي ترابط قبالة الضفة الغربية لقناة السويس، وقبالة الضفة الشرقية لشبه جزيرة سيناء، تشير إلى أن واشنطن استدعت واستنفرت للمنطقة قوات متعددة تحسبا لأي تطورات.
وبحسب المصادر العسكرية للموقع الإسرائيلي، فان مهمة هذه القوات ستكون الحفاظ على انتظام الملاحة في قناة السويس، والتدخل العسكري في حال تعطلها أو التشويش عليها، خصوصا أنه يمر يوميا عبر القناة قرابة 40% من التجارة العالمية، والمهمة الثانية للقوات الأميركية ستكون التدخل العسكري إذا ما اقتضت الحاجة وفي حال حدوث أي تطورات داخل مصر

  ويكيليكس: الـ”FBI” دربت الشرطة المصرية على تعذيب المعتقلين

رغم الاتهامات الأمريكية المتواصلة لمصر بتعذيب المعتقلين والناشطين السياسيين، كشفت إحدى المراسلات الدبلوماسية السرية التابعة للخارجية الأمريكية عن تدريب عناصر من الشرطة السرية المصرية على يد ضباط مكتب التحقيقات الفيدرالى الأمريكى “إف بى آى” على أساليب التعذيب المختلفة. ووفقا للبرقية المكتوبة فى يناير 2010، فإن رئيس جهاز أمن الدولة فى مصر توجه بالشكر إلى الولايات المتحدة من أجل فرص التدريب التى منحتها للضباط المصريين بأكاديمية الـ إف بى آى فى كوانتيكو بولاية فرجينيا.
وكانت مباحث أمن الدولة قد واجهت مراراً اتهامات حقوقية أمريكية وغير أمريكية باستخدام العنف والوحشية لدعم النظام. وقال السفير الأمريكى بالقاهرة فى أبريل 2009، إن الشرطة المصرية وأجهزة الأمن الداخلى محاصرة بادعاءات الإساءة للمعتقلين.
وتوضح البرقية أن محامى حقوق الإنسان أخبروا واشنطن فى منتصف أكتوبر 2009 أنهم يمتلكون معلومات حول أساليب التعذيب بالصدمات الكهربائية والحرمان من النوم وتجريد المعتقلين من ملابسهم لفترات طويلة، وأن هذه المعلومات تم جمعها من قبل عدد من المعتقلين لدى الحكومة المصرية، والذين هم على صلة بحزب الله”.
اللافت أن أساليب التعذيب هذه هى التى استخدمتها القوات الأمريكية ضد معتقلى سجن أبو غريب فى العراق وخليج جونتانامو.

 وصفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية وعود نائب الرئيس عمر سليمان للمعارضة بـ”الوعود الفارغة”، مشيرة إلى أن سليمان يتحدث مع الأمريكان والغرب بلغة لطيفة ومهذبة، في الوقت الذي يحاول فيه المحافظة على النظام القمعي للرئيس مبارك حيث يخاف من الايقاع به هو أيضا اذا ما أطيح بنظام رئيسه.
  

اعتبرت مبارك وسليمان ضروريان لـ"استقرار المنطقة".. تل أبيب تنتقد الولايات المتحدة والاتحاد الأوروببي لتشجيع الديمقراطية في مصر

 

 

كتب محمد عطية (المصريون):   |  10-02-2011 01:30
يجري وزير الدفاع الاسرائيلي أيهود باراك في واشنطن الخميس سلسلة لقاءات مع كبار المسئولين بالإدارة الأمريكية والكونجرس، تتناول تطورات الأوضاع في مصر والأبعاد الأمنية للأحداث الجارية فيها.
وذكرت الإذاعة الإسرائيلية، أن باراك سيجتمع مع وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس وأيضا مع مسئولين آخرين، كما سيلتقي الخميس في نيويورك الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون.
وأوضح موقع "جلوبز" الإسرائيلي أن إسرائيل تقوم حاليا بممارسة ضغوط على الإدارة الأمريكية للتوقف عن دعمها للمعارضة المصرية، والتسريع بإزاحة الرئيس حسني مبارك عن الحكم، خوفا من زعزعة الاستقرار بالشرق الأوسط.
وذكر أن زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي إلى واشنطن برفقة عدد من المسئولين الإسرائيليين هي الأولى منذ اندلاع الثورة في مصر، والتي ستكون من بين الموضوعات التي سيناقشها الجانبان الأمريكي والإسرائيلي، وسط مطالبات إسرائيلية بعدم تأييد المعارضة المصرية الداعية إلى تنحية الرئيس مبارك عن الحكم.
ونقل عن مسئولين إسرائيليين بارزين تأكيدهم للرئيس الأمريكي باراك أوباما، إن إسرائيل ترى في الرئيس مبارك ونائبه عمر سليمان عناصر ذات تأثير قوي وتساعد على استقرار المنطقة.
وأضاف أن إسرائيل تؤيد حدوث "تغير تدريجي" للوضع في مصر لا عن طريق الثورة الشعبية، وإنما بشكل مرحلي وتدريجي وفي وجود النظام الحالي لا عبر إسقاطه وتغييره.
وانتقد سلفان شالوم وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي كلاً من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي لممارستهما ضغوطا لتحقيق الديمقراطية في مصر، بزعم أنهما بذلك يشجعان على وصول عناصر "متطرفة" إلى الحكم وسيطرة إيران على المنطقة.
وأضاف أن "إسرائيل تتمنى أن يعيش الجميع الشرق الأوسط في حرية تعبير ومع احترام لحقوق الإنسان لكن عندما ننظر إلى "حماس" و"حزب الله" نعلم أن الديمقراطية والانتخابات النزيهة قد تأتي بالمتطرفين"، على حد تعبيره.
وقال شالوم: "على الغرب تشجيع "المعتدلين" في العالم العربي وعدم إضعافهم"، محذرا من تحول قادة العالم العربي الذين دعموا إسرائيل إلى الجانب الأخر متمثلا في سوريا وإيران. وتساءل بقوله: هل فكرت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ماذا سيحدث إذا سيطر المتطرفون على مصر وقرروا إغلاق قناة السويس وإذا نجح الإيرانيون في تغيير الشرق الأوسط.
من جانبه، وصف بنحاس بوخريس المدير العام السابق لوزارة الدفاع الإسرائيلية الجيش المصري بأنه "أحد أكبر الجيوش في العالم"، وأضاف أن أكثر من 70 % من هذا الجيش يعتمد على تكنولوجيا غربية،
وأوضح في مؤتمر بهرتسيليا أن مصر حصلت على أكثر من 30 مليار دولار لبناء جيشها خلال 30 عاما، وأنها تعوض النقص في كفاءة القوة البشرية لديها إزاء الجيش الإسرائيلي بزيادة الأعداد، واصفا الجيش المصري بأنه ضخم يتراوح مركزه ما بين الـ 11 و12 في حجمه بين جيوش العالم.
وأشار إلى أنه على مستوى السيناريوهات النظرية إذا قررت مصر إلغاء اتفاقية السلام مع إسرائيل ستحتاج الأخيرة وقتا للاستعداد لهذا الوضع كما سيتطلب الأمر تغيير ميزانية الأمن للسنوات القادمة، معتبرا أن السلام بين الجانبين هو مكون استراتيجي لإسرائيل ومصر ولاستقرار الشرق الأوسط.
وتحدث عن قيام المنظومة الأمنية الإسرائيلية بإجراء نقاشات حول مرحلة ما بعد مبارك، مضيفا: "ربما ينهي مبارك حكمه لمصر قبل الموعد المحدد في سبتمبر، وخلال السنوات الأخيرة قامت المنظومة الأمنية بتل أبيب بالتناقش حول التغييرات المحتمل حدوثها مع رحيل مبارك عن السلطة".
ورأى أنه من المبكر الآن وصف مصر بأنها دولة عدوة لإسرائيل، داعيا الحكومة الإسرائيلية إلى عدم اتخاذ أي إجراءات، محذرا من زيادة حجم ميزانية الدفاع حيث سيفهم المصريون خطوة كهذه على أنه استعداد لصراع من جانب إسرائيل.
وقال بوخريس إنه لكي تتعامل إسرائيل مع الجبهة المصرية ستضطر إلى زيادة سلاح الجو الخاص بها، الأمر الذي من الصعوبة القيام به خلال الستة أشهر القادمة.
وأوضح أن السبب وراء اندلاع الثورة المصرية كان الوضع الاقتصادي المتدهور والفساد والفروق بين الطبقات الاجتماعية في مصر.
وقال إن إسرائيل ستوقع من النظام القادم في مصر تغيير كل هذا، وسيكون منشغلا بالداخل وإصلاحه ولن يلتفت إلى إسرائيل، لهذا على الأخيرة التقاط أنفاسها قبل إرسال أي دبابة للجبهة المصرية.
وقال ساويرس في تصريحات خاصة لـCNN العربية، إنه "يقف بجانب مطالب  شباب ثورة يناير، إلا أن عدم وجود قيادة واضحة للثورة أو برنامج لهؤلاء الشباب لمستقبل البلاد، يجعل قوى سياسية أخرى تلتف على الثورة، فضلا عن أن المشهد في ميدان التحرير لم يعد مشجعا، فهناك إلى جانب الشباب الثوار، من يلعب الغيتار ومن ينتظر أصدقائه، وذلك في مقابل أرزاق المواطنين التي أصبحت في خطر."
وأشار ساويرس، إلى أن استمرار الاعتصام  في ميدان التحرير لن يجعل البلد يستمر لمدة ستة أشهر أخرى، وسيتسبب في خسائر يوميا للبلاد تقدر بنحو 600 مليون دولار، بسبب انهيار السياحة وقطاعات أخرى.
فؤاد عجمي: نظام مصر خدعنا وأخرج لنا الظواهري
واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) — شن الأكاديمي المعروف، فؤاد عجمي، أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة جون هوبكنز الأميركي، هجوماً عنيفاً على النظام المصري، قائلاً إنه كان يعيش على الكذب لسنوات، وقدم مصر كبلد مستقر بينما خرج منها أشخاص الرجل الثاني بتنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، وأبرز منفذي عملية الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، محمد عطا.
وقال عجمي، في لقاء مع CNN، لدى سؤاله عن موقف وزير الخارجية المصري، أحمد أبوالغيط، الذي طالب فيه واشنطن بالامتناع عن دعوة مصر لتنفيذ تغيير فوري: "هذه هي الطبقة السياسية التي أنتجها نظام (الرئيس المصري حسني) مبارك وهم يخترعون حقائقهم الخاصة."
وتابع عجمي، المعروف بمواقفه المؤيدة للحرب على العراق: "النظام يقول إنه لا يقدر على رفع حالة الطوارئ لأن هناك 17 ألف سجين في الشوارع، ويتغاضى عن أن وزير الداخلية فتح السجون وطلب من السجناء الفرار، ولذلك فهم أشخاص باتوا يعجزون حتى عن الكذب."
وعلى المستوى الدولي، قال عجمي: "لقد غشوا الجميع طوال سنوات بما في ذلك أمريكا التي أقنعوها بأنهم يشكلون نظاماً قوياً يحارب إلى جانب واشنطن ضد الإرهاب، ولكنهم النظام الذي أعطانا كل مثل أيمن الظواهري ومحمد عطا."
وهن المشاركين في الاحتجاجات قال عجمي: "هؤلاء شبان عاديون من الطبقات الوسطى، وهم ليسوا مهتمين بمعاداة أمريكا أو بالإسلام المتشدد بل يريدون العيش الحياة العادية التي يستحقونها، والتي يحرمهم منها النظام."
وعن موجة الإقالات التي تشهدها مصر رأى عجمي أنها دليل عن حالة فزع تدفع النظام للتضحية برموزه من أجل البقاء.
وشرح قائلاً: "إذا كنت أحد أعضاء هذا النظام فسيكون علي أن أحترس بشدة لأن النظام بدأ يتخلص من أدواته ويرميها للجماهير المحتشدة ككبش فداء، لقد جرى التضحية بوزراء وبقادة في الحزب الحاكم.. النظام ربما بدأ يتفكك، ولكن المواجهة ستكون طويلة معه، غير أنه يمكن لنا أن نقول أنه انهار تماماً على المستوى الأخلاقي."
وقالت الصحيفة الأمريكية في افتتاحيتها اليوم بعنوان “وعود سليمان الفارغة” إن مواقف و وعود سليمان مرفوضة تماما من جانب المتظاهرين المصريين، ويجب أن تكون كذلك لحلفاء مصر في الغرب.
واعتبرت الصحيفة أن أمريكا وحلفاء مبارك الأوروبيين ربما ليس لديهم القدرة على اجبار مبارك على ترك السلطة، إلا أن ذلك لا يبرر خطأهم الآخر- وهو القبول بعمر سليمان قائدا للمرحلة الانتقالية التي ستنقل مصر إلى عصر الديمقراطية.
وانتقدت النيويورك تايمز موقف الرئيس الأمريكي باراك أوباما ووزيرة خارجيته هيلاري كلينتون بعد أن تراجعا عن مطالبهم بالانتقال الفوري للسلطة في مصر، مشيرة إلى أنه يجب على أوباما الضغط بشدة على سليمان إما لبدء اصلاح فوري أو الاختفاء تماما من الساحة.
وتابعت الصحيفة بالقول إن سليمان لا يبدو مختلفا كثيرا عن مبارك، حيث أن لغته المستخدمة في الخطابات الأخيرة تبدو متزمتة، معتبرة أن رفض سليمان الرفع الفوري لقانون الطوارئ دليلا على ايمان نائب الرئيس بنفس قناعات الرئيس، مضيفة أن الأخطر من ذلك هو ما قاله سليمان عن أن “ثقافة المصريين غير مستعدة للديمقراطية”.

صحف العالم: ويكيليكس:سليمان رحب بغزو إسرائيلي لمصر

اهتمام عالمي واسع بأؘ?اث مصر
اهتمام عالمي واسع بأحداث مصر
دبي، الإمارات العربية المتحدة (CNN) — يتواصل اهتمام الصحف العالمية، الثلاثاء، بأزمة مصر والمطالب الشعبية برحيل الرئيس المصري، حسني مبارك، ومنها أن نائبه، عمر سليمان، الشخصية الأكثر تفضيلاً لإسرائيل، يتحدث "يومياً بخط ساخن مع تل أبيب" وفق وما كشفت وثائق "ويكيليكس" وترحيبه بغزو إسرائيل لمصر، فضلاً عن محاولات الحكومة المصرية إرضاء الشارع، ورفض الحكومة البريطانية وقف مبيعات الأسلحة لمصر أسوة بألمانيا وفرنسا.
التلغراف
كشفت وثائق سرية مسربة أن نائب الرئيس المصري الجديد، عمر سليمان، من الشخصيات المصرية المفضلة لدى إسرائيل منذ وقت، ويتحدث يومياً إلى حكومة تل أبيب عبر "خط ساخن" في القاهرة.
وسليمان، الذي ينظر إليه باعتباره المرشح الأبرز لخلافة حسني مبارك كرئيس لمصر، جرت تسميته كمرشح إسرائيل المفضل للوظيفة بعد مناقشات مع مسؤوليين أمريكيين عام 2008.
وكلاعب محوري في عملية السلام في الشرق الأوسط، فقد اقترح مرة بأن القوات الإسرائيلية "مرحب" بها لغزو مصر لوقف تهريب الإرهابيين أسلحة لحركة "حماس" في قطاع غزة المجاور.
وتكشفت تلك التفاصيل، في ملفات سرية حصل عليها موقع "ويكيليكس" وسلمت إلى صحيفة "ديلي تلغراف" وذلك في أعقاب بدء السيد سليمان مباحثات مع جماعات المعارضة بشأن الحكومة المستقبلية في مصر.
والسبت، فاز سليمان بتأييد هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأمريكية لقيادة فترة انتقالية نحو الديمقراطية بعيد أسبوعين من احتجاجات شعبية تنادي باستقالة مبارك.
ورئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، تحدث بالأمس مع سليمان وحثه على تبني "خطوات جريئة وذات مصداقية" تثبت للعالم أن مصر مقبلة على فترة انتقالية "لا رجعة عنها وعاجلة وحقيقية."
واشنطن بوست
بعث ستة من النواب الديمقراطيين رسالة إلى رئيس مجلس النواب، جون بونر، للضغط من أجل إصدار قرار طارئ حول أزمة مصر، بعد أربعة أيام من إصدار مجلس الشيوخ قراره الخاص في هذا الشأن، الذي أدان فيه العنف بالبلاد ودعا الرئيس المصري، حسني مبارك لبدء عملية انتقالية لحكومة تسيير أعمال.
ودعا النواب وهم: جيم موران، وجون كونيرز، ورول غريجالفا، ومايك هوندا وجيم ماكدرموت بالإضافة إلى كيث أليسون لإصدار قرار يعبر عن دعم الكونغرس لمطامح المتظاهرين للديمقراطية في مصر والإشارة إلى أن "مبارك استنفد مصداقيته وتسبب في ضرر لا يمكن إصلاحه في علاقته بالشعب المصري."
وأضاف النواب: "بإمكان الكونغرس بعث رسالة قوية تدعو الحكومة المصرية لوقف فوري لأي عدوان ضد الشعب المصري بواسطة القوات المتحالفة من النظام.. يجب تشجيع الجيش المصري بقوة على التدخل لحماية الضعفاء والمواطنين العزل، وعلينا أن نحث الحكومة على احترام حق الشعب المصري في التجمع السلمي، والكف عن إغلاق وسائل الاتصالات التي هي حق أساسي لشعب حر".
تايمز أوف انديا
أعلن نظام مصر المترنح  الاثنين عن  زيادة قدرها 15 في المائة لموظفي الحكومة في محاولة لتعزيز قاعدته ونزع فتيل الغضب الشعبي وسط احتجاجات مستمرة تطالب الاطاحة بالرئيس المصري حسني مبارك.
وقرار مجلس الوزراء يتلو وعوداً بالتحقيق في تزوير الانتخابات والفساد الرسمي، إلا أن تلك الإيماءات لم يكن لها سوى تأثير قليل لإقناع عشرات الآلاف ممن يتمركزون في "ميدان التحرير" بإنهاء احتجاجهم المتواصل منذ أسبوعين، ما ترك الجانبين في مأزق مقلق، فالمتظاهرون تعهدوا بالبقاء حتى تنحي مبارك، والنظام يريده للبقاء في السلطة حتى إجراء انتخابات رئاسية في سبتمبر/أيلول.
وقال وزير المالية المعين حديثاً، سمير رضوان، إنه سيجرى تخصيص 960 مليون دولار لتغطية الزيادات المقررة في الرواتب والمعاشات التي سيسري مفعولها في إبريل/نيسان المقبل لنحو 6 ملايين شخص.
الغارديان
رفضت الحكومة البريطانية الحذو حذو ألمانيا وفرنسا وتعليق مبيعات الأسلحة وأجهزة مكافحة الشغب إلى مصر، واكتفى مسؤولون حكوميون بالإشارة إلى أنه سيتم اتخاذ  القرارات على أساس "كل حالة على حدة" تماشياً بالتوجيهات القائمة وتلك المعمول بها في الاتحاد الأوروبي.     
وقال مسؤولون في وزارة الأعمال والابتكار والمهارات إنهم "سيقومون بتقييم الأوضاع الراهنة في مصر ومنح تراخيص حول ما قد يتنافى والمعايير."
وتحظر تلك المعايير بيع الأسلحة إلى دول أو مناطق قد تزيد فيها من  إذكاء جذوة التوتر وتساهم في انتهاك حقوق الإنسان، ويذكر أن مبيعات بريطانيا من الأسلحة لمصر بلغت عام 2009 مبلغ 16.4 مليون جنيه أسترليني. وفقاً للحملة ضد تجارة الأسلحة فإن 81 رخصة تصدير جرت المصادقة عليها وتشمل مكونات منظومات تسلح واسعة.
شاهد.ابن عم مبارك‮:بعض أقاربه استغلوه

الخميس, 20 يناير 2011 18:58


 
حوار‮- ‬محمود عبدالرحمن:

 

في حديثه لـ"الوفد‮" الأسبوعي، أكد اللواء‮ محمد حسني مبارك‮ ‬ابن عم الرئيس‮ "مبارك‮" أنه لم‮ ‬يستفد من قرابته للرئيس كما فعل بعض أقاربه‮
. ‬وأن علاقة الرئيس بعائلته انقطعت منذ صباه،‮ ‬بسبب مغادرته الي القاهرة بالاضافة الي أن بعض قيادات الحزب الوطني اتخذوا من اسقاطه في الانتخابات وسيلة للتقرب الي الرئيس،‮ ‬وأن هذه القيادات‮ ‬غير أمينة علي مستقبل مصر لأنهم‮ ‬يسعون لتحقيق مصالحهم الشخصية‮.‬

* ‬صف لي علاقتك بالرئيس مبارك وأسرته؟
ـ الرئيس مبارك هو ابن العم‮ ‬غير الشقيق وكان أول أبناء العائلة التحاقاً‮ ‬بالكلية العسكرية عام‮ ‬1953،‮ ‬في نفس العام الذي ولدت فيه،‮ ‬لذلك سماني والدي باسمه تيمناً‮ ‬به‮.‬
‮* ‬لم تكن تربطنا بالرئيس مبارك أي علاقة،‮ ‬لأنه ترك البلد منذ تخرجه في الكلية العسكرية وعندما تخرجت في كلية الشرطة،‮ ‬كان الرئيس مبارك مديراً‮ ‬للكلية الجوية،‮ ‬وكنت أسمع عنه مثل أي مواطن عادي لا ترتبطه به صلة قرابة‮.‬
‮* ‬وماذا عن علاقتك بأشقائه؟
ـ علاقتنا بأشقاء الرئيس كانت قوية،‮ ‬وكنا نتبادل الزيارات،‮ ‬أما الرئيس مبارك فكان قد ترك البلد،‮ ‬عمي‮ »‬السيد‮« ‬والد الرئيس لم‮ ‬يكن له أشقاء ذكور،‮ ‬وكان‮ ‬يألف الاقامة هنا في مدينة قويسنا‮. ‬وعاش فيها‮ »‬7‮ ‬سنوات‮« ‬كاملة وأشقاؤه الحاجة سامية والمهندس فوزي والمهندس سامي توفاهم الله ولم‮ ‬يتبق سوي المحاسب عصام أطال الله في عمره،‮ ‬كان‮ ‬يعمل بجامعة الدول العربية،‮ ‬وعند بلوغه سن المعاش عمل في أحد البنوك الخاصة‮.‬
‮* ‬هل ساعدك الرئيس في الالتحاق بكلية الشرطة؟
ـ عندما تقدمت للالتحاق بكلية الشرطة لم ألجأ لأحد،‮ ‬ولا للرئيس الذي كان‮ ‬يشغل منصب رئيس القوات الجوية،‮ ‬وكان أول لقاء جمعني بالرئيس مبارك وأنا في العام الثاني بكلية الشرطة،‮ ‬عندما حضر للعزاء في عمتي،‮ ‬وقتها جاء بالطائرة،‮ ‬وسبقته سيارات الحرس،‮ ‬وبعدها قابلته في انتخابات‮ »‬حزب مصر‮« ‬بشبين الكوم‮.‬
‮* ‬وهل تجمعك حالياً‮ ‬علاقة بالرئيس؟
ـ حالياً‮ ‬لا تربطني علاقة به لأنه‮ »‬مش فاضي‮«‬
‮* ‬وماذا عن علاقة العائلة بأسرة الرئيس؟
ـ تليفونات‮.. ‬وفي بعض الأحيان نتقابل مع‮ »‬علاء وجمال‮« ‬في العزاءات عندما‮ ‬يأتون بصحبة خالهم اللواء منير ثابت،‮ ‬ولكنها ليست كالروابط الموجودة في الأسرة الريفية‮.‬
‮* ‬لماذا تم إقصاؤك من منصبك كنائب مدير أمن الغربية بعد عام واحد فقط؟
ـ البعض ربط بيني وبين الرئيس مبارك،‮ ‬وكانت لي قصة‮ ‬غريبة،‮ ‬وفريدة من نوعها عند خروجي للمعاش،‮ ‬حيث فوجئت باحدي الصحف تنشر في صدر صفحتها الأولي خبراً‮ ‬جاء فيه احالة نائب مدير أمن الغربية للمعاش بعد سنة واحدة فقط،‮ ‬لأنه سوف‮ ‬يتم تعيينه محافظاً‮ ‬لإحدي محافظات الوجه البحري،‮ ‬نظراً‮ ‬لقرابته للرئيس مبارك،‮ ‬وفي اليوم التالي نشرت نفس الصحيفة تعليقات قرائها علي الخبر،‮ ‬ومنها ما أحزنني بسبب الربط بيني وبين اسم الرئيس‮.‬
‮* ‬وما الذي أحزنك في ذلك؟
ـ دعنا نتكلم بصراحة الرئيس مبارك كرمز وكرئيس للجمهورية،‮ ‬يحبه البعض ويختلف معه البعض الآخر،‮ ‬كل حسب تقديره،‮ ‬تحدثت مع‮ »‬عصام مبارك‮« ‬شقيق الرئيس وبعثت برد الي الجريدة قلت فيه‮ »‬أنا ابن عم الرئيس،‮ ‬لم أستفد من كونه رئيساً‮ ‬للجمهورية،‮ ‬و»شقيت‮« ‬حياتي بنفسي،‮ ‬وأنا مازلت أبحث عن عمل‮«‬،‮ ‬وأنا بالفعل لم أحاول الاستفادة من قرابتي بالرئيس كما فعل بعض أقاربه من الأطراف البعيدة الذين استغلوا قرابتهم به بشكل خاطئ‮.‬
‮* ‬ما أهم نوادر تشابه اسمك مع الرئيس؟
ـ ضحك بصوت مرتفع‮.. ‬ثم استطرد‮: ‬هذه النوادر كانت السبب في التوجه من البعض‮.. ‬خافوا‮.. ‬وقالوا مش لازم‮ ‬يكمل‮.. ‬ثم ضحك مرة أخري بصوت مرتفع،‮ ‬المهم‮: ‬كنت أشغل منصب رئيس مباحث البحر الأحمر،‮ ‬وأنا في الطائرة تقابلت مع العقيد ابراهيم القاضي وكان‮ ‬يشغل منصب السكرتير الخاص للفريق‮ ‬يوسف عفيفي محافظ البحر الأحمر وقتها،‮ ‬وشاء الحظ ان الرئيس مبارك كان في زيارة مفاجئة للبحر الأحمر،‮ ‬والبرج قام بابلاغ‮ ‬المحافظة بزيارة الرئيس،‮ ‬في ذات الوقت الفريق‮ ‬يوسف عفيفي كان‮ ‬يمر بوعكة صحية،‮ ‬وعندما بدأ في الاستعداد لزيارة الرئيس أخبره‮ »‬القاضي‮« ‬بأنه ليس الرئيس،‮ ‬ولكنه المقدم محمد حسني مبارك رئيس المباحث،‮ ‬جاء الرئيس الي المحافظة،‮ ‬ومر علي الشاطئ،‮ ‬ودخل شركة بيع المصنوعات،‮ ‬وأنهي جولته وانصرف دون أن‮ ‬يتقابل مع المحافظ‮.‬
‮* ‬لمن تمنح صوتك في الانتخابات الرئاسية القادمة؟
ـ سوف أعطي صوتي للرئيس مبارك،‮ ‬اذا ترشح لدورة جديدة،‮ ‬أما بعد الرئيس فعلينا أن نبحث عن بدائل أخري‮.‬

اسرائيل تنصح مصر بضرورة الإنقلاب العسكرى .. وأمريكا تنشر قواتها بالبحيرات المره امام الإسماعيليه

 
 
 
واشنطن، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN) — شن الأكاديمي المعروف، فؤاد عجمي، أستاذ دراسات الشرق الأوسط في جامعة جون هوبكنز الأميركي، هجوماً عنيفاً على النظام المصري، قائلاً إنه كان يعيش على الكذب لسنوات، وقدم مصر كبلد مستقر بينما خرج منها أشخاص الرجل الثاني بتنظيم القاعدة، أيمن الظواهري، وأبرز منفذي عملية الحادي عشر من سبتمبر/أيلول، محمد عطا.
وقال عجمي، في لقاء مع CNN، لدى سؤاله عن موقف وزير الخارجية المصري، أحمد أبوالغيط، الذي طالب فيه واشنطن بالامتناع عن دعوة مصر لتنفيذ تغيير فوري: "هذه هي الطبقة السياسية التي أنتجها نظام (الرئيس المصري حسني) مبارك وهم يخترعون حقائقهم الخاصة."

وتابع عجمي، المعروف بمواقفه المؤيدة للحرب على العراق: "النظام يقول إنه لا يقدر على رفع حالة الطوارئ لأن هناك 17 ألف سجين في الشوارع، ويتغاضى عن أن وزير الداخلية فتح السجون وطلب من السجناء الفرار، ولذلك فهم أشخاص باتوا يعجزون حتى عن الكذب."
وعلى المستوى الدولي، قال عجمي: "لقد غشوا الجميع طوال سنوات بما في ذلك أمريكا التي أقنعوها بأنهم يشكلون نظاماً قوياً يحارب إلى جانب واشنطن ضد الإرهاب، ولكنهم النظام الذي أعطانا كل مثل أيمن الظواهري ومحمد عطا."
وهن المشاركين في الاحتجاجات قال عجمي: "هؤلاء شبان عاديون من الطبقات الوسطى، وهم ليسوا مهتمين بمعاداة أمريكا أو بالإسلام المتشدد بل يريدون العيش الحياة العادية التي يستحقونها، والتي يحرمهم منها النظام."
وعن موجة الإقالات التي تشهدها مصر رأى عجمي أنها دليل عن حالة فزع تدفع النظام للتضحية برموزه من أجل البقاء.
وشرح قائلاً: "إذا كنت أحد أعضاء هذا النظام فسيكون علي أن أحترس بشدة لأن النظام بدأ يتخلص من أدواته ويرميها للجماهير المحتشدة ككبش فداء، لقد جرى التضحية بوزراء وبقادة في الحزب الحاكم.. النظام ربما بدأ يتفكك، ولكن المواجهة ستكون طويلة معه، غير أنه يمكن لنا أن نقول أنه انهار تماماً على المستوى الأخلاقي."



وتوكل إلى الوحدة أيضا مهمات حماية رئيس مصر في زياراته خارج البلاد.
الوحدة 777 قتال هي وحدة عسكرية لمكافحة الإرهاب في القوات المسلحة المصرية. تم إنشائها في 1977. أشهر عمليات الوحدة كانت الإغارة على مطار لارنكا الدولي في قبرص، في 29 فبراير1978. تدخلت الوحدة لتحرير رهائن مصريين وعرب تم احتجازهم من قبل أعضاء في منظمة التحرير الفلسطينية. فشلت المهمة فشلا ذريعا لأسباب عدة، حيث لم تعلم وزارة الدفاع المصرية السلطات القبرصية بقواتها التي أدخلتها إلى البلاد بدون إذن؛ وعليه اشتبكت قوات الأمن القبرصية في المطار مع أعضاء الوحدة المصرية لمدة 80 دقيقة، توفي في هذه العملية 15 فردا من أفراد الوحدة. أصبح التعتيم مخيما على عمليات هذه الوحدة نتيجة لهذا الفشل. في العام 1985 جاء أداء الوحدة سيئا في عملية تحرير رهائن كانوا على متن طائرة ركاب تابعة لمصر للطيران في مالطا. يقال أن الوحدة نفذت مهمة ناجحة في حيفا، حيث احتجزت إسرائيل سفينة مصرية اشتبهت في كونها تحمل أسلحة ومساعدات للمقاومين الفلسطينيين.[1] تلقت الوحدة 777 تدريبات مشتركة مع قوة دلتا التابعة للقوات الخاصة الأمريكية. يقدر عدد أفرادها بحوالي 200 : 300 فرد، يقع مقرها بالقرب من القاهرة.

افتتاحية واشنطن بوست:  اختيار امريكا العسكر بدل الديمقراطيين…. خطأ


الخطر الحقيقي هو النظام الحالي لان مبارك اوجد نظاما ديكتاتوريا جذوره ضاربة في المؤسسة العسكرية ، ولا ينتهي بمجرد اختفاء مبارك

تصريحات سليمان مؤخرا يظهر منها أنه لا يمكن أن يكون رجل التغيير

Wrongly choosing Egypt ’s generals over the democrats

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق