الأحد، 10 مارس، 2013

كيف يسخر( السحرة ) فى (المخابرات العسكرية )الشياطين (القرائن )فى الحرب الصهيونية ضد المسلمين وفى سرقة البنوك واكتشاف الزئبق الاحمر :291

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 26 أكتوبر 2011 الساعة: 18:23 م

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.google.com.eg/search?hl=ar&client=firefox-a&rls=org.mozilla:en-US:official&q=%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%A6%D8%A8%D9%82+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D9%85%D8%B1+%D8%B3%D8%B1%D9%8A+%D9%84%D9%84%D8%BA%D8%A7%D9%8A%D8%A9&revid=1330833368&sa=X&ei=U0yoTu_ZOszNsgaOkuDyDQ&ved=0CBoQ1QIoAA&biw=1024&bih=554
http://www.youtube.com/watch?v=Ixxb2CEf4p4
http://www.google.com.eg/search?q=%D8%A7%D9%84%D8%B2%D8%A6%D8%A8%D9%82+%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AD%D9%85%D8%B1&hl=ar&client=firefox-a&hs=Qj8&rls=org.mozilla:en-US:official&prmd=imvnsfd&tbm=isch&tbo=u&source=univ&sa=X&ei=x0moTr_aC4_CtAaHhf39DQ&ved=0CCYQsAQ&biw=1024&bih=554


القرين وتاثيره العضوي.القرين وتاثيره النفسي.مرض القرين.سحر القرين وعلاقته بالامراض
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان تاثير القرين على جسد المصاب بسبب سحر ومس قد يؤدى الى الاتى :
1- الاكتئاب والوسواس القهرى والسوداوية والتوتر والخوف والقلق والرهاب الاجتماعى
2- الرغبة فى الانتحار
3- انفصام الشخصية
4- النسيان والارهاق والتبلد الغكرى وتكسير العظام المستمرالشده والثقل خاصة في الاكتاف والصدر
5- حسد وعين مستمر بسبب عين القرين الملعون
6- نبض مستمر فى كافة انحاء الجسد وزيادة نبضات القلب
7- جسد مفتوح لشياطين الحسد والعين وخدام السحر والجن العاشق
8- عشق القرناء الملعون وتعطيل زواج
9- انتكاسة مستمرة فى كافات العلاجات العضوية والروحية والنفسية
10- بقع زرقاء منتشرة فى الجسد
11- كراهية مستمرة للاسلام والدين والقران والصلاة
12-تغيير فى تركيبة الدم وتخثر فى الدم والتاثير على الهرمونات
13- امراض القولون والتهابات القولون والغازات المستمرة وتاثير بعض الاطعمة المضرة على القولون
14- فشل قى العمل وخلق العداءات والمشاحنات والوقيعة بين الناس
15-قتل الحيونات المنوية والبوبضة وفشل واسقاط الحمل
16- انتفاخ مستمر فى المعدة والالام فى الرحم وتهييج فى المهبل
16 -سرطان الدم والفشل الكبدى والكلى والتاثير على الخلايا العصبية والجنان والعياذ بالله
17- الالام الاسنان وامراض الاسنان والفك العلوى
تعريف الزئبق الاحمر ، صور الزئبق الاحمر ، ماهو الزئبق الاحمر ، الزئبق الاحمر الطبيعي ، الزئبق الاحمر الفرعونى ، الزئبق الاحمر والجن ، الزئبق الاحمر اين يوجد ، الزئبق الاحمر واستخداماته ، الزئبق الاحمر الروحانى ، الزئبق الاحمر بين التقنية النووية وتنزيل الاموال ، الزئبق الاحمر وعلاقته بالجن ، الزئبق الاحمر سري للغاية
حير العلماء وبيعت زجاجة منه بـ 27 مليون دولار
الزئبق الأحمر بين استخراج كنوز الأرض والانشطار النووي

ينتشر بين الكثير من أوساط الناس وجود كميات كبيرة من الكنوز القديمة المدفونة تحت الأرض وأنها محروسة من الجن وقد شاع بينهم أيضاً قدرة الدجالين والمشعوذين على استخدام الجن في استخراج هذه الكنوز . وقد ارتبطت هذه الاعتقادات بـ " الزئبق الأحمر " الذي يؤكد البعض قدرته الهائلة على تسخير الجان لاستخراج هذه الكنوز وسرقة الأموال من خزائن البنوك ، وظهر تبعاً لذلك ما سمي بـ " التنزيل " وهو ما يمارسه الدجالون والمشعوذون من تنزيل الأموال المسروقة للزبون عن طريق استخدام الجن ..
وفي هذه الحلقة نقف بكم على حقيقة " الزئبق الأحمر" وعلاقته باستخراج الكنوز ، ونقدم لكم تجربة مشعوذ تاب إلى الله كانت له تجارب في هذا المجال ، ونعرض لكم بعض قضايا النصب والاحتيال التي مارسها البعض لترويج الزئبق الأحمر ، ونقدم لكم في النهاية رؤية شرعية حول هذا الأمر .. من خلال هذه الحلقة المثيرة والمليئة بالحكايات الغريبة عن الزئبق الأحمر واستخراج الكنوز .
حـقـيـقـة الـزئـبـق الأحـمـر
وللتعرف على حقيقة " الزئبق الأحمر " نذكر لكم هذه الحادثة : فقد وقع بين أيدي المحقق الصحفي البريطاني " غوين روبرتس " تقرير أعد لعناية " يوجيني " وزير الخارجية الروسي الذي كان وقتئذ على رأس جهاز الاستخبارات الروسية ، عن حقيقة مادة الزئبق الأحمر .
وقد ذكر ذلك التقرير أن ما كان يعرف بالاتحاد السوفييتي بدأ بإنتاج هذه المادة عام 1968م في مركز " دوبنا " للأبحاث النووية ، وأن الكيماويين المتخصصين يعرفون هذه المادة بهذا الرمز ( H925 B206 ) وهي مادة تبلغ كثافتها ( 23 ) جراماً في السنتيمتر المكعب . وقد أحدثت هذه الدرجة الفائقة من الكثافة بلبلة في عقول العلماء الغربيين ، إذ أنها أعلى من درجة كثافة أي مادة معروفة في العالم ، بما في ذلك المعادن النقية .. ومن المعروف أن كثافة الزئبق المستخدم في قياس درجات الحرارة تبلغ (6,13 ) جراماً في السنتيمتر المكعب ، فيما تبلغ كثافة البلوتونيوم النقي أقل قليلاً من (20) جراماً في السنتيمتر المكعب الواحد . ويعتبر الزئبق الأحمر من المواد النادرة جداً وثمنه قد يصل إلى ملايين الدولارات .
وقصة الزئبق الأحمر ارتبطت قديماً وحديثاً بالجن والشياطين والكنوز . ولكنه في الواقع أخطر من ذلك بكثير خاصة وأنه يدخل مباشرة في صناعة الأسلحة المتطورة ، كما يدخل في صناعة النشاط الذري بمختلف أنواعه . ويؤكد بعض الباحثين في علم الآثار أن هناك بالفعل ما يسمى " الزئبق الأحمر " وهو عبارة عن بودرة معدنية حمراء اللون ذات إشعاع ، لا تزال تستخدم في عمليات ذات صلة بالانشطار النووي ومصدر تصنيعه وتصديره لدول العالم هو بعض دول الاتحاد السوفييتي السابق ، إذ تقوم بعض العصابات بتهريبه من داخل المفاعلات النووية هناك ليباع بملايين الدولارات في بعض دول العالم .
الزجاجة التي أثارت القضية
في بداية الأربعينات من القرن الماضي تم اكتشاف زجاجة تخص أحد كبار قواد الجيش في عصر الأسرة 27 " آمون.تف.نخت " الذي تم تحنيطه في داخل تابوته نتيجة عدم التمكن من تحنيط جده خارج المقبرة بسبب أحداث سياسية مضطربة في عصره .
وقد بدأ الحديث عن الزئبق الأحمر في الأصل بعدما عثر الأثري المصري زكي سعد على سائل ذي لون بني يميل إلى الاحمرار أسفل مومياء " آمون.تف.نخت " قائد الجيوش المصرية خلال عصر الأسرة (27) ولا يزال هذا السائل محفوظاً في زجاجة تحمل خاتم وشعار الحكومة المصرية ، وتوجد داخل متحف التحنيط في مدينة الأقصر . وتعتبر هذه الزجاجة السبب الرئيسي في انتشار كل ما يشاع عن ما يسمى بالزئبق الأحمر المصري . وهذه المقبرة قد وجدت بحالتها ولم تفتح منذ تم دفنها ، وعندما تم فتح التابوت الخاص بالمومياء الخاص بـ " آمون.تف.نخت " وجد بجوارها سائل به بعض المواد المستخدمة في عملية التحنيط وهي عبارة عن ( ملح نطرون ، ونشارة خشب ، وراتنج صمغي ، ودهون عطرية ، ولفائف كتانية ، وترينتينا ) .
ونتيجة إحكام غلق التابوت على الجسد والمواد المذكورة ، حدثت عملية تفاعل بين مواد التحنيط الجافة والجسد ، أنتجت هذا السائل الذي وضع في هذه الزجاجة ، وبتحليله وجد أنه يحتوي على ( 90،86 % ) سوائل آدمية ( ماء ، دم أملاح ، أنسجة رقيقة ) و ( 7،36 % ) أملاح معدنية ( ملح النطرون ) و ( 0،12 % ) محلول صابوني و (0،01 % ) أحماض أمينية ، و ( 1،65 % ) مواد التحنيط ( راتنج ، صمغ + مادة بروتينية ) .
وقد أدى انتشار خبر اكتشاف هذه الزجاجة إلى وقوع الكثير من عمليات النصب والاحتيال منها ما تداولته الصحف قبل عدة سنوات عن تعرض شخصية عربية مرموقة لعملية نصب عندما نصب عليه البعض بيع زجاجة تحتوي على الزئبق الأحمر المصري بمبلغ 27 مليون دولار ، وقد حرر محضر بهذه الواقعة تحت رقم ( 17768 ) إداري قسم جنحة نصب ، بجمهورية مصر العربية . ومن أحدث قضايا الزئبق الأحمر تلك التي أمر اللواء أحمد شفيع مساعد وزير الداخلية المصري لأمن الجيزة بتحويل المتهمين فيها للنيابة للتحقيق معهم . وكانت مباحث الجيزة قد ألقت القبض على طالب اسمه أحمد محمد أحمد ومدرس في مدرسة أوسيم التابع لمحافظة الجيزة اسمه صابر السيد ، وبحوزتهما قارورة تحتوي على الزئبق الأحمر ، زعما أنهما بواسطته استدلا على آثار مدفونة تحت الأرض ، وعثرت المباحث معهما بالفعل على قطع أثرية تنتمي لعصور مختلفة وتقدر قيمتها بسبعة ملايين جنيه إضافة إلى سائل أحمر اللون ، قالا أنه ساعدهما في العثور على الكنز وقالا في التحقيقات أن شخصاً ثالثاً استعمل هذا الزئبق الأحمر في تحضير الجان ، وأن هذا الجان قادهما إلى الآثار المدفونة تحت منزل أحدهما .
اعترافات مشعوذ تائب
حول علاقة الزئبق الأحمر بالجن وباستخراج الكنوز .. يقول حامد آدم وهو مشعوذ تاب إلى الله وتحول إلى داعية ، عن هذه العلاقة : إن تلك حقيقة وإن الجن يطلبون الزئبق الأحمر ، من الإنسان وهو غالي الثمن وقد يصل سعره إلى مئات الألوف بل ملايين الدولارات ، لأن الواحد من الجن يتغذى به ويساعده في إطالة عمره ، ويجعله شاباً ويعطيه قوة ، هذا الزئبق الأحمر لن يكون له أي مفعول على الجان إلا إذا حصل عليه من إنسان . ومن دونه لا يؤثر فيه ، ولهذا يطلب الجان من الدجال والمشعوذ الذي يتعامل معه أن يحضر له هذا الزئبق الأحمر بكميات معينة بقوة ونقاء يصلان إلى ( 93،7 % ) ومقابل هذا يعطي الجان الإنسان أموالاً ضخمة يسرقها من البنوك ومن مطابع العملة في البلدان المختلفة . وقد يخدع الجان الإنسان بأن يعطيه هذا المال لاستخدامه فترة معينة لا تتعدى أسابيع أو أياماً حسب إنفاقه مع حارس المال من الجن والآخرين الجن . وهكذا تتم عمليات " التنزيل " المعقدة وفق اتفاقيات بين الجن والإنسان ، والجن والجن .
ويعترف حامد آدم بأنه قام بهذا العمل لصالح أحد الأشخاص عام 1995 وكانت الكمية ( 800 ) جرام ، وقد نفذت العملية وأحضر الجان لصاحب الزئبق مالاً من فئة الدولار الواحد . ويضيف حامد عن أساليب الشعوذة وتغيير الأشياء إلى مال ويقول إنه كان يحول أوراق الشجر إلى مال وفق تعاويذ معينة ، بعضها لفترة معينة وأخرى لمدة طويلة . وقد سألت الجن مرة من أين يحضر هذه الأموال ، فقال : إنها من كندا من مطبعة العملة لديهم . ويؤكد حامد إن هذا العمل لا علاقة له بالدين أو القرآن . ويعترف أنه تعلم هذا السحر من شيخ هندي قابله في منطقة على الحدود التشادية النيجيرية ، وهو من أشهر الذين يدعون أنهم يعلمون الشخص الكمال أو ما يزعمون أنه التعامل مع الله سبحانه وتعالى والرسول مباشرة . ويستخدم هؤلاء الدجالون أسماء غريبة يدعون أنها سريالية وهي في الحقيقة أسماء لسفهاء الجن الذين يتعاملون معهم ، وحتى يعطي هؤلاء لأنفسهم هالة يدعون أنهم في حضرة روحية .


شئ نادر … ثمنه الملايين
الزئبق الأحمر هو شئ نادر. بل اكثر من نادر . ثمنه بالملايين واسمه قد يقود الى القمه او الهاوية, قصته ارتبطت قديماً - وحديثاً أيضاً بالجن والشياطين والكنوز . لكنه في الواقع أخطر من ذلك بكثير خاصة انه يدخل مباشرة في صناعة الاسلحة المتطوره كما يدخل في صناعة النشاط الذري بمختلف انواعه…, ذلك هو الزئبق الأحمر…
فماهو الزئبق الاحمر وماهي حقيقته ؟؟
ذكر تقرير أعد لأحد وزراء خارجية الاتحاد السوفيتي - سابقاً - مايلي:
ان الاتحاد السوفيتي - سابقاً - بدأ بانتاج هذه المادة عام 1968م في مركز " دوبنا" للابحاث النوويه, وان الكيماويين المختصين يعرفونها بهذا الرمز H925 B207 وهي مادة تبلغ كثافتها 23 جراماً في السنتيمتر المكعب.
وقد بلبلت هذه الدرجة الفائقة الكثافة عقول العلماء الغربيين,اذ انها اعلى من درجة كثافة اي مادة معروفه في العالم بما في ذلك المعادن النقية.
من المعروف ان كثافة الزئبق المستخدم في قياس درجات الحرارة يبلغ 13.6 جرام في السنتيمتر المكعب , فيما تبلغ كثافة البلوتونيوم النقي اقل قلاً من 20 جرام في السنتيمتر المكعب .
هناك سؤال قد يدور في ذهن البعض ممن لهم بعض الاطلاع وهو:
هل للزئبق الاحمر علاقه بالاثار والمومياوات المصرية القديمة ؟؟

اجاب على هذا السؤال الباحث الاثري المصري ومدير متحف التحنيط في مدينة الاقصر/ محمد يحي عويضه حيث قال :
ان الزئبق الاحمر عباره عن بودرة معدنية حمراء اللون ذات اشعاع لاتزال تستخدم في عمليات ذات صلة بالانشطار النووي , ومصدر تصنيعه وتصديره او لنقل تهريبه لدول العالم هي دول الاتحاد السوفيتي السابق اذ تقوم بعض العصابات بتهريبه من داخل المفاعلات النوويه هناك ليباع بملايين الدولارات في الخارج .
اما مايسمى بالزئبق الاحمر المصري فهو شئ لا وجود له ولا علاقة بين الزئبق الاحمر والفراعنه ولا يوجد اي بحث تاريخي او علمي حتى اليوم يثبت استخدامهم له في عمليات التحنيط . والغريب ان البعض يشيع ان كهنة مصر القديمة كانوا يستعينون بالجان لثقب " بلحة "ووضع مقدار من الزئبق الاحمر المصري المزعوم بداخلها ’ لكن الذين عملوا في حقل الحفريات والتنقيب الاثري لم يسجلوا ولا حاله واحده لظهور شئ اسمه الزئبق الاحمر المصري.
بقي ان اذكر ان شخصية عربية رفيعة تعرضت لعملية نصب عندما طلب البعض من تلك الشخصيه مبلغ 27 مليون دولار مقابل الحصول على زجاجة صغيرة تحتوي على سائل من الزئبق الاحمر المصري المزعوم ..


زئبق أحمر

الزئبق الأحمر هو مادة يعتقد أنها خرافية لا وجود لها، ذاع صيتها منذ الثمانينات وما زال الكثيرون يؤمنون بوجودها رغم عدم تحديد ماهيتها أو تركيبتها على وجه اليقين. تعود شهرة هذه المادة إلى المزاعم الكثيرة التي راجت حول استخداماتها الكثيرة في صناعة عدد من الأسلحة المختلفة غير ذات العلاقة ببعضها البعض، وهو ما أثار المزيد من الشكوك حول صحة وجود مثل هذه المادة. فمثلاً يزعم مروجوا تلك المادة أنها تدخل في صناعة الأسلحة النووية، أو أنها توفر طريقة أسهل لصنع القنابل الاندماجية وذلك عبر تفجير مادة الزئبق الأحمر موفرةً بذلك ضغطاً شديداً يؤدي لبدء التفاعل النووي الاندماجي دون الحاجة لوقود انشطاري يتم تفجيره نووياً أولاً لتوفير الضغط اللازم (انظر القنبلة الهيدروجينية)، كما أشارت مزاعم أخرى إلى أن الزئبق الأحمر يمثل مفتاح نظم توجيه الصواريخ البالستيةالسوفييتية أو حتى مزاعم بكونه البديل الروسي لتقنية الطلاء المضاد للرادار في طائرات الشبح[1].
عينات الزئبق الأحمر التي ضبطت مع إرهابيين مفترضين تبين أنها ليست سوى أصباغ حمراء أو مساحيق لا قيمة لها. ويعتقد البعض أن بعض عمليات بيع تلك المواد تمت بشكل متعمد من قبل أجهزة أمنية بهدف الإيقاع بمهربين للمعدات والمواد النووية. حيث ينسب البعض اختلاق قصة الزئبق الأحمر إلى وكالات مخابرات الاتحاد السوفييتي السابق أو إلى وكالات حكومية أمريكية.

مستشفيات وزارة الصحة تستخدم جهاز سام للخلية العصبية في علاج المرضى النفسيين
د.عارف خويلد: جهاز بيتا 444 محلى الصنع وليس عليه أى ماركة مسجلة وليس مصنف عالميا وغير صالح للاستهلاك الآدمى
د.أحمد حسين : مستشفيات وزارة الصحة تعالج المرضى  بجهاز كهربائى مصنوع تحت "بير السلم" بحجة إنه قليل التكلفة

حصل الدستور الأصلي على معلومات مؤكدة تشير إلى أن جميع مستشفيات وزارة الصحة والسكان وبعض مستشفيات كليات الطب بالجامعات والعديد من العيادات والمستفيات الخاصة تستخدم جهاز سام للعلاج بالصدمة الكهربية  لعلاج المرضى النفسيين ويسمى "بيتا 444" حيث أنه سام للخلية العصبية ويحدث تلفا بها وبينتج آثارا ممتدة ومستمرة على القدرة المعرفية لمن يخضع للعلاج تحت هذا الجهاز.
وعلى الرغم من  أن الأمانة العامة للصحة النفسية قد أوقفت العمل بهذا الجهاز السام منذ شهر أغسطس  2010وتعاقدت على جهاز مطابق للشروط والمواصفات المعتمدة ويتم العمل به حاليا بمستشفياتها, إلا أن مازالت جميع مستشفيات وزارة الصحة والسكان وبعض كليات الطب بالجامعات والعديد من العيادات الخاصة تستخدم هذا الجهاز السام .
وعلم "الدستور الأصلى" أن صاحب اختراع جهاز بيتا 444 السام بتسجيل براءة الاختراع في أكاديمية البحث العلمى عام 1999 وأدعى أنه يُستخدم كجهاز للعلاج بالصدمات الكهربائية للمرضى النفسيين الذين تتطلب أعراض مرضهم هذا النوع من العلاج .
وقام صاحب براءة الاختراع بمعاونة  الدكتور إسماعيل سلام وزير الصحة الأسبق والدكتور أحمد فراج رئيس مركز التخطيط والسياسات الدوائية بوزارة الصحة والسكان انذاك بعقد صفقة لتوريد هذا الجهاز إلى مستشفيات وزارة الصحة والسكان، وتم توريده إلى المستشفيات عن طريق الوزارة عام 1999 – 2000 . ومن المتعارف عليه قانوناً أنه عند استخدام أي جهاز طبي لعلاج مرضى لا بد أن يجتاز إجراءات و أن يحصل على شهادات تُجيز الإستخدام الآدمي، والجهاز الذي تم توريده والعمل به لعلاج المرضى بالصدمات الكهربائية ويُسمى ( بيتا 444 ) لم يحصل على أي شهادات تُجيز صلاحيـةإستخدامـه كجهاز طبي حسب إشتراطات مركز التخطيط والسياسات الدوائية بوزارة الصحة وهي إماحصوله على شهادة الجودة الأوربية أو شهادة الجودة الأمريكية ، كما أن الجهاز لم يخضع للأختبارات الطبية المتعارف عليها لمنحه شهادات الصلاحية للأستخدام الطبي للمرضى.
وهو ما يؤكده الدكتور أحمد حسين" أخصائى الطب النفسى بمستشفى العباسية" قائلا أن جهاز بيتا 444"جهاز سام وقاتل للخلايا العصبية بما يصدره من موجات نصف جيبية بطيئة وسامة ومحظورة عالميا أو بما يصدره من موجات مربعة بطيئة ذات أتجاه واحد مع عدم تمييز الأقطاب السالبة من الموجبة بالإضافه إلى تثبيته جهد التيار الخارج من الجهاز وعدم وجود ادوات تتحكم فى شدة التيار أو الشحنات الصادرة من الجهاز بما يسبب تلف الأنسجة.
وأوضح "حسين" أن تلك الجهاز الكهربائى السام تم صناعته تحت "بير السلم "و لا يتعدى تكلفته 500جنيه فى حين أنه يباع ب 25ألف جنيه بينما يتراوح تكلفه أى جهازلعلاج بالكهرباء  أمن وفعال مابين ال55-60ألف جنيه ,مشير إلى أن وزارة الصحه حين وردته إلى المستشفيات كانت تستغل رخص تلك الجهاز دون أن يجتاز  الجهاز أى  إجراءات تؤكد صلاحيته  و أن يحصل على شهادات تُجيز الإستخدام الآدمي .
وأشار "حسين" إلى أنه قد سبق وحذر الدكتور أحمد عيد الأجهورى مدير إدارة التدريب بمستشفى العباسية النفسية والحاصل على دورة تدريبة متقدمة فى العلاج بالصدمات الكهربائية من كلية الطب –جامعة إيمورى بالولايات المتحدة الأمريكية – من خطورة هذا الجهاز السام على المريض وتقدم   بمذكرة تفصيلية إلى الأمانة العامة للصحة النفسية تحوي مخالفات هذا الجهاز وأضراره على المريض على الرغم من استجابة الأمانة العامة للصحة النفسية للتحذير ومنعت استخدام هذا الجهاز السام إلا أن مستشفيات ورزاة الصحة والسكان مازالت تستخدمه .
كما  أكد الدكتور عارف خويلد" مدير عام الصحة النفسية بالأمانة العامة":أن جهاز" بيتا 444" تكمن خطورته فى أنه مصنوع محليا دون أن  يجتاز أى من  الشروط والإختبارات العلمية المطلوبة لصلاحية إستخدام جهاز طبي. وبالتالى أثاره الجانبية غير معلومة على المريض.
وأستنكر" خويلد "كيفيه توريد وزارة الصحة  و تورزيع جهاز كهربائى لعلاج المرضى  دون أن يكون عليه رقم أوماركة مسجلة  أن يكون مصنف عالميا ,مؤكداعلى انه جهاز غير امن وفعال لعدم مطابقته للإستخدام في علاج المرضى بطريقـة كما أنه غيرمطابق للمعايير الطبية المتعارف عليها.
وأضاف "خويلد" أن إعطاء الجلسات الكهربائية له تكنيك خاص وخطوات علمية دقيقة فضلا على ضرورة أن يكون الجهاز الكهربى مصنف عالميا ومعترف به عالميا مضيفا أنه كلما أنطبق هذه الشروط على الجهاز المستخدم لعلاج المريض يتجنب أى آثار جانبيه ,ولكن فى حالة   ظهور أثار جانبيه على المريض يعنى أن الجهاز المستخدم غير آمن وهو ما ينطبق على جهاز بيتا 444حيث أنه يتسبب فى أثار جانبية على المرضى أقلها حرق جلد المريض.
وأشار إلى أنه فى حين الأعتماد على علاج المرضى النفسيين عن طريق الأجهزة الصدمات الكهربائية تستخدم موجات مختلفة صغيرة جدا حتى تكون قليله الطاقه ويكون تأثيرها على المريض أقل ,حيث  غالبا ما يصاب المريص عقب تلقى جلسة العلاج بالكهرباء  لفقدان الذاكرة لوقت قليل ولكنها لا تدوم بينما جهاز بيتا يتسبب فى فقدان الذاكرة لوقت أطول والأطباء لا يستطعون الجزم أن فقدان الذاكرة ناتجه من آثار الجهاز من الوهلة الاولى .
وأوضح خويلد أن العلاج بالأجهزة الكهربائية هو علاج رخيص ومفعوله أسرع من الأدوية  وليس عليه أى خطورة على المريض ولكن الخطورة تكمن من توزيع فى السوق بأعداد كبيرة جهاز بيتا الغير صالح للأستهلاك الأدمى,مشددا على  ضرورة حظر أستعمال هذا الجهاز.


علاج سحر
انفصام الشخصية (الشيروفرينيا)
في الحقيقة،إن مرض انفصام الشخصية (الشيروفرينيا) هو مرض شائع جداً في كافة أنحاء العالم وان أعراضه مشابهة لمرض الجنون إلاّ أن الفرق بينهما هو أن المريض بالإنفصام أحياناً يتصرف ويتكلم كالمجنون ، فيُصاب بهذا المرض مِمّن يمتازون بالذكاء الحاد وحُسن الطبع أي أن لديهم مَلك روح قوي وقرين جن ضعيف ،وإنّ هذا النوع من الإنسان ما لَم يُصب بإصابة روحيه يصبح إمّا عالماً او انسان ذا شأن ومتفوقاً على أقرانه في أي عملٍ كان ولكن الشيطان متربص بنا ، وإنّ هناك مجموعه من العوامل تساعد على ظهور هذا المرض ….وخاصة في بداية البلوغ للشباب والشابات فإن أكثر الإصابات تظهر في بداية سن المراهقة للتأثر بأكثر من نوع للسحر أي تراكم أعمال السحر منذ الطفولة له أثر في ظهور المرض عِند سن المراهقة وذلك لأن الإنسان هنا يصبح مُسيطراً عليه من قبل قرين الجن الذي كان ضعيفاً عند هذا النوع من الإنسان وأصبح بعد مجموعة التغيرات الفيزيولوجية بالجسد قوياً ولهذا يحاول أن يستغل ميزان القوى النفسية الجديدة لصالحه يبدأ القرين مستقوياً بالسحر بمهاجمة المناطق الصدغية في الرأس وبناء أماكن تواجد له قرب الدماغ للسيطرة عليه بالوقت الذي يريد أي أماكن تواجد للجني الداخل من جراء السحرمقوياً القرين ومستقوياً به فالعلاقة تكون طردية بينهما وعكسية على متسعة العقل ..وهذا ناتج غالباً من جهل الكثير من العوائل و الأمهات حيث يصطحبون أطفالهم إلى شيوخ والبصارين والدجالين ليتأثروا جميعاً بذلك ولهذا نرى مثلاً مجرد تفكير المراهق بالعبادة لأن لديه مَلك الروح قوي يقول له : إلجأ إلى العبادة في لحظات ما عندما يكون الجني نائماً داخل الجسد وهذه اللحظات هي التي نرى فيها صاحب الإنفصام عاقلاً ولكنّه سرعان مايعود إلى حالة الإنفصام ليقظة الجني داخله .

ولهذا نرى بأن قرين السوء والطاقة الجنية المتراكمة من جراء أعمال السحر تكبر وتأخذ قوّة مضاعفة في سن المراهقة بحيث تستطيع أحياناً أن تؤثر على هذا الذكي وتزرع بعض الشك بداخله حتى في وجود الله فَمنهم مَن يستسلم لهذا الشك أو الوهم ولحظه الاستسلام هذه تجعله يفقد تحصينه أكثر فيكون هدفاً للتلبس فتظهر عليه علامات واضحة ومشابهة لسحر الجنون أحياناً ، وفي الحقيقة أخطر شي على المسلم هو الشك بوجود الله …. وعلى هذه الأساس على المسلم أن لايستسلم لنظريات الغرب ويقلدها أو يؤمن بها لأنها أحياناً تكون سيئة القصد ، ومنها مثلاً نظرية ديكارت التي أساسها هو الشك بوجود الله لا أريد أن أكتب منطوقها كاملاً لأني أساساً لا أحب أن يطلع عليها أحد لأننا نعرف الغاية من ورائها ، إذ بعد أن يجعلك تشكك بوجود الله يقول لك : إذا أنت تفكر إذا أنت موجود أي أنك عندما سَمَحت لنفسك أيها المؤمن سوا أمنت يهودياً أو مسيحياً أو مسلماً أن تتأمل بعد أن شَكَكت بوجود الله أنت أصبحت هدفاً للتلبس في لحظات التأمل هذه ولهذا نرى بأن النظرية نشرت بكتاب تحت عنوان : ( تأملات ديكارت ) ولو افترضت- أخي المؤمن-بأن سرعة الضوء وهي أقصى سرعة كونية للملائكة 300.000 كلم في الثانية وبما أن أجسام الجن مخلوقة من 10% من هذا الضوء 90% سموم نار لنفترض سرعتها تبلغ عشر سرعة الملائكة وهي سُرعة كافية لأن تجعلك في حالةِ لبسٍ مؤكد عندما لا تكون محصناً وخاصة عند تأملك بالشك بوجود الله وهذه هي الغاية من مؤلفات سارتر الوجودي الذي لا يؤمن بوجود الله ويؤمن بتقديس الذات والذي أكرموه وأعطوه جائزة نوبل لأكثر من مرة ولهذا اخي المؤمن مهما كانت ديانتك فانتبه إلى نفسك ولا تقع في ضلالة ولا تستسلم لمن يريدون أن يطفئوا نورك هذه النعمة التي وهبك الله إيّاها وعليك أن تُعززها بالإيمان والتقوى وهذا مثال بسيط عن الشك بوجود الله وعواقبه والآن نعود إلى موضوعنا والمبتلين بالإنفصام هذه المرض العالمي ولنُعدد أعراضه كما يلي :

الأعراض :
1-ترى المصاب أحياناً يتكلم وكأنه عالِم أو مُنظر أو قائد وهذا عائد إلى انسحاب الجني من مناطق المسيطر عليها داخل متسعة العقل فتظهر علامات التعقل التي كان يتميز بها سابقاً ، أي بدافع ملك روح قوي والمستضعف قسرياً .

2-يتكلم كثيراً أحياناً ،ويُعطيك أكثر من رأي في موضوع واحد .
3-يمر بحالات من الهستيريا المشابهة للجنون .
4-يقوم بكتابة ورسوم موحاة له من الجني الذي بداخله فيرسم أحياناً أشكالاً غريبة وأحياناً يسرم صليباً أو رسوماً أشبه بالرسوم المتحركة وهي أشكال الشيطان وأحياناً هو جالس أمامك ولكنّه يرى نفسه في مكان آخر ودولة أخرى وهذا كله إيحاء الجن العاصي الذي ربّما يكون نصرانياً أو يهودياً ..
5-يُحب أكل الأشياء الخارجة منها الروح كاللحم والسمك .
6-ترى شخصيته متذبذبة ومشتتة وموزعة بين الذكاء والضياع وطموحاته السابقة وبين الفشل الذي يعاني منه اليوم بِسبب الإصابة .
7-في كثير من الأحيان يكون المصاب واعياً بأن الذي فيه هو عارض وقتي ولهذا يذعن لأخذ الدواء إلا أنه لايعرف بأنه مصاب بِمس من الجن ولهذا فإن الوعي بَعد الآن يجب أن يتجه نحو المعرفة بأن الجن هم السبب في الإصابات الروحية والسبب في جميع الأمراض لأنهم يعطون الأسباب لزيادة الطاقة السالبة داخل النفس والجسد والتي هي السبب في تحطيم الخلايا ليظهر بعد ذلك المرض العضوي . ليسمع هذا العالم بأكمله إن الإنسانية مصابة بشتى الأمراض بسبب الابتعاد عن الإيمان ولهذا اخوتي المؤمنين عليكم بالإيمان …
العلاج (للانفصام)
في الحقيقة إن علاج انفصام الشخصية يعالج بكافة أنحاء العالم بالأدوية المسكنة والمخدرات ذات فعالية (كالارتين ،والاستيلازين،واللاركاكتيل وبعض أنواع الإبر التي تزرق شهرياً) وإن مراكز الأبحاث الغربية توصلت إلى أن الكثير من مصابي الشزوفرينيا يكون المرض أساساً لديهم منذ مرحلة الطفولة أو الصبا إذ وجد هؤلاء لديهم ذبذبات كهرومغناطيسية متركزة في المنطقة الصدغية من الرأس وأن لهذه الذبذبات علاقة بظهور المرض على شكل أعراض عِند مرحلة لاحقه ، في الحقيقة إن ما جاء بهذا التقرير يؤيد ويؤكد ما قلناه بأن المصابين بانفصام الشخصية

يكونون مهيأين للإصابة عن طريق تأثرهم بأكثر من عمل في مراحل سابقة من حياتهم وقلنا إن ذلك بسبب استهداف العائلة أو أخذ بعض العوائل أبناءهم معهم إلى أماكن السحرة والبصارين وإن هذه الذبذبات التي يتكلم عنها التقرير هي الجني الذي يسبب الإصابة فيظهر في أجهزتهم على شكل ذبذبات (كهرومغناطيسية) ذات تردد وذلك لأن جسد الجني يحوي على نسبة قليلة من النور ممزوجاً بـ90% من سموم النار أو مارج النار وهي قوة سالبة اسمها يدل عليها فعادم السيارة يكون ساماً ونتائج محروقاته تكون سامة أي أن هذه النسبة القليلة من النور هي التي تعطيها الروح الكهرومغناطيسية لالتقاء طاقة إيجابية باردة قليلة 10% مع طاقة حارة سلبية 90% فتكون هذه الروح سلبية أي ذات طاقة سلبية سواء أكان قرين جن داخل الجسد أو جني المتلبس بالجسد .
والآن بعد هذا التفصيل لهذه المخلوقات التي دوخت العلماء وهم مازالو يفتشون عن أسرارها ولكنهم لايستطيعون أن يتوصلوا إلى ماتوصلنا إليه لأنهم لايملكون قرأناً بل يملكون اتفاقيات وعقوداً سرية مع الجن بحيث لايجوز البوح بمثل هذه الأسرار لأن هذه الأسرار لو عَلمها أي عالم فزيائي مسلم أو أي عالم في علوم أخرى ستكون وبالاً عليهم وسينكشف سِرهم وسيبدأ العد التنازلي لسيطرتهم الشيطانية على هذا العالم وباكتشاف النفس ستُحل كثير من أسرار هذا الكون المختلف عليها ومنها مثلاً مسألة الجبر والتفويض فمثلاً طالما أننا علمنا بأن ملك الروح يشكل ثلثي النفس بالنسبة لخلق الإنسان منذ تكوينه وخاصة الإنسان المؤمن إذا انه مفوض أكثر مما هو مجبر أي لو رجعنا إلى آية كل نفسٍ معها (سائقٌ وشهيدٌ) وعرفنا بأن الشهيد (ملك الروح)ويشكل ثلثي النفس والسائق يشكل ثلثا نعرف أن النفس الإنسانية مخيرة أكثر مما هي مسيرة إذا التزمت بالإيمان وهذا ضمن الناموس الإلهي الذي قدره هو وليس تجاوزاً عليه … فبعد الآن ليس هنالك خلافات جوهرية في المدارس الإسلامية ،لأن الذي كان يؤجج لنا الخلافات قد كُشف ..


والآن نعود إلى موضوعنا والذي هو خطوات العلاج لمريض الإنفصام وهي :
- اذا كانت الإصابة جديدة وتظهر على المريض حالات هستيريا وغَضب أواذا كانت حالته خفيفة وليس لديه هستيريا يقرأ عليه مع الحذر الشديد ..
1- إذا كانت الإصابة قديمة لا مانع من بدء العلاج وهو يأخذ الأدوية فبعد الجلسة الساعة يبدأ بقطع الأدوية عنه شيئاً فشيئاً أي في يوم يأخذ دواء وفي يوم لا ياخذ ونلاحظ سلوكه في اليوم الذي لا ياخذ فيه الدواء….وغالباً ما يتحسن المريض بعد الجلسة السابعة وهكذا كلما تحسن قليلاً يُقطع عنه الدواء ..وأما اذا كانت الإصابة جديده فلا حاجة للأدوية بل المباشرة مع المصاب بالعلاج القرآني فوراً.
- يجب قراءة الرقية على زيت حبة بركة ويدلك به الجسم والرأس بأكمله .
- قراءة سورة البقرة وآل عمران والأعراف بالتعاقب لمدة شهر.
-يجب إضافة الآية 260 من سورة البقرة إلى الرقية وبتكرار 7 مرات يومياً وهي قوله تعالى : ( {وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِـي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِن قَالَ بَلَى وَلَـكِن لِّيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِّنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى كُلِّ جَبَلٍ مِّنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْياً وَاعْلَمْ أَنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)
- يجب قراءة الآية 57 من سورة الأنعام مع الرقية بتكرار 7 مرات وهي قولة تعالى : ( قُلْ إِنِّي عَلَى بَيِّنَةٍ مِنْ رَبِّي وَكَذَّبْتُمْ بِهِ مَا عِنْدِي مَا تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ يَقُصُّ الْحَقَّ وَهُوَ خَيْرُ الْفَاصِلِينَ (57))
-يجب قراءة الآيتين 97-98 من سورة الأنعام مع الرقية بتكرار 7 مرات وهما : (وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِهَا فِي ظُلُمَاتِ الْبَرِّ وَالْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (97) وَهُوَ الَّذِي أَنْشَأَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآَيَاتِ لِقَوْمٍ يَفْقَهُونَ (98))

فصام

يعتبر الفصام (بالإنجليزية: Schizophrenia‏) من أكثر الأمراض النفسية شيوعاً، إذ تبلغ نسبة المرضى المصابين به نحو 1% من البشر.
الفصام هي حالة انفصام الشخصية، حيث يظن المصاب به أنه شخصية ما وشخصية أخرى تماما في حين آخر ؛ في الواقع تعدد شخصية الفصاميمرض نفسي آخر.

أعراض الفصام

تصوير مغناطيسي يمنح دراسة الدماغ من خلال صور - وهو أيضاً يُرينا فعّالية مناطق مختلفة في الدّماغ من خلال صور عصبية, بذلك نجد درجة استخدام كل شخص لمواقع مختلفة في الدماغ
تتنوع أعراض الفصام من مريض لآخر وهي يمكن اجمالها بالتالي:
  • الانعزال عن الناس (الخوف منهم في بعض الحالات).
  • الهلاوس كسماع أصوات ومشاهدة أشيء غير موجودة.
  • عدم الاهتمام بالنظافة الشخصية والمظهر الخارجي بشكل واضح.
  • تحدث الفرد مع نفسه منفرداً وكأنه يتحدث إلى شخص بجانبه. والضحك منفرداً. (التحدث مع النفس بصوت عالي! عادة يمارسها الكثير من الناس ولكن نقصد هنا أنه يتحدث إلى صوت لأن المريض في الواقع يسمع صوتاً غير موجود ويمكن أن يحدثه ما الذي يسمعه).
  • الإيمان بمعتقدات غريبة وخاصة الشكوى من الناس أنهم يتآمرون عليه أو يكرهونه ويكيدون له المكائد.
  • تصرفات غريبة كأن يخرج في الشارع ويمشي لمسافات طويلة أو يرتدي ملابس غير مناسبة أو يقف لفترة طويلة.
  • كلامه يصعب فهمه أو تسمع منه كلام غير مترابط وغير منطقي.
  • برود عاطفي حيث لا يتفاعل مع الأحداث من حوله أو يضحك في مواقف محزنه أو يبكي في أوقات مفرحة.
  • العدوانية
  • الهياج
  • السلوك الغريب: أوضاع غريبة وحركات غريبة باليد
  • اضطراب أساسي في التفكير: انعدام التفكير المنطقي، عدم تناسق الافكار، القفز من موضوع الي اخر.
  • انعدام تعبيرات الوجه.
  • الانسحاب العاطفي والاجتماعي
  • قلة الكلام
  • عدم القدرة علي الكلام والتفكير التلقائي.
  • قلة الحركات التلقائية.
  • قلة الانتباه
  • انعدام المبادرة
  • المزاج المسطح
  • التفكير النمطي
  • قد تحدث تغيرات في المزاج (أعراض وجدانية) تشيه تلك الموجودة في مرضى الاكتئاب.

[عدل] من يمكن أن يصاب بالفصام.

الحقيقة أنه لا يوجد أحد محمي من الإصابة بهذا المرض. فقد يصيب أي شخص, ولكن هناك مجموعة من الناس يكونون أكثر عرضة للإصابة من غيرهم:
  • القرابة: من له قريب من الدرجة الأولى مصاب بالمرض. مثل أب أو أخ. مع أن الفصام ليس مرضاً وراثياً بالكامل إلا أن الوراثة تلعب دوراً مهماً فيه.
  • المخدرات: من يتعاطى المخدرات وخاصةً الحشيش. خاصةً إذا كان التعاطي في وقت مبكر من العمر.
  • التفكك الأسري: من يعيش في أسرة مضطربة حيث يفرض أحد الأبوين رأيه على البقية أو تكثر فيها النزاعات بين أفراد الأسرة.
  • وقت الولادة: مواليد فصل الشتاء أو من حدثت لهم مضاعفات أثناء ولادتهم يبدون استعداداً أكثر للإصابة بالمرض. على الرغم من أن هذا العامل ما زال يدور حولهُ جدل كثير.

[عدل] أسباب الفصام

لا يعرف العلماء سبباً واضحاً للإصابة بمرض الفصام. فهي أليات مركبة، تشمل عوامل عديدة، بعض الاعراض قد تحدث بسبب تغير في التركيب الفيزيائى للمخ ، والبعض الاخر يحدث بسبب اختلال توازن المواد الكيميائية في المخ, والادوية المستخدمة في العلاج تؤثر علي وظائف المخ وتهدف الي تغيير توازن المواد الكيميائية. هناك دلائل قوية تشير إلى اضطراب بعض النواقل العصبية وخاصة مادة (الدوبامين) في الفواصل بين الخلايا العصبية في مناطق معينة في الدماغ والمسؤولة عن تشكيل المعتقدات والعواطف وإدراكنا لما حولنا. كما رصد العلماء تغيرات في تركيب الدماغ في هذه المناطق لبعض المصابين بالمرض.

[عدل] علاج الفصام

مرض الفصام له درجات مختلفة من الشدة. فبعض المرضى يأتيهم المرض على شكل هجمة واحدة أو أكثر. ومع العلاج, يعود المريض إلى الحالة الطبيعية تماماً بين الهجمات, وهؤلاء نسبة قليلة من المرضى. والأغلب أنهم يصابون بالمرض على شكل هجمات أيضاً ومع العلاج يعودون إلى مستوى قريب من الطبيعي, حيث تزول معظم الأعراض التي أصيبوا بها في البداية, ولكنهم يفضلون العزلة وتتدهور بعض مهاراتهم الاجتماعية والشخصية. ونسبة قليلة أخرى يشتد بهم المرض, خاصة إذا تركوا من غير علاج لفترة طويلة, حتى يصعب التعايش معهم فيضطرون إلى الإقامة في المستشفى فترات طويلة.
ظل علاج الفصام لسنوات عديدة يعتمد على الادوية التي تعوق توصيل الدوبامين وذلك بأن ترتبط بمستقبلات الدوبامين فتمنع اكتمال الشكل التركيبي.
والادوية التي تمنع اساسا توصيل الدوبامين تعرف باسم مضادات الدوبامين او مضادات الذهان التقليدية ومنها كلوربرومازين، هالوبيريدول، دروبيريدول، فلوبنثيكسول، بيموزيد، سالبيريد، ثيوريدازين.
لقد أدت الثورة الحديثة في الطب النفسي إلى اكتشاف عدد من الأدوية المضادة للفصام والتي تقوم بعمل رائع خلال أيام ولا تسبب أعراض جانبية خطيرة أو أي شكل من أشكال الإدمان. وأهمها الهاليبريدول Haleperidol والريسبريدال Risperdal والزيبركسا Zyprexa والسوليان Solian وغيرها.
تم تطوير دواء "كلوزابين" (Clozapine) (مضاد غير نمطي للذهان) من قبل شركة الأدوية السويسرية "ساندوز" للتغلب على الأعراض الجانبية السيئة للثورازين بينما يتم علاج انفصام الشخصية… وكلورابين الذي يؤثر في السيرونونين والدوبامين يسمح للمريض بأداء الوظائف الأخرى عادياً، ويعتبر احد مضادات الذهان الحديثة والتي منها كذلك ريسبيريدون، سرتيندول، أولانزابين.
ويجب التوضيح أن الأدويه التي تعوق الدوبامين تفيد في علاج (الهلاوسوالعدوانية والهياج والسلوك الغريب واضطرابات التفكير) والتي تسمي بمجملها الاعراض الموجبة للمرض، ولكنها عديمة الفائدة الي حد كبير في تقليل اعراض اخري ك(قلة الكلام، والانسحاب العاطفي والاجتماعي، وقله الحركة والأنتباه، وانعدام المبادرة والتفكير النمطي والمزاج) والتي تسمى بمجملها الاعراض السالبة، وتؤدي هذه المضادات التقليدية للفصام الي حدوث اثار جانبية غير مستحبة، تعرف بأسم الاثار الجانبية خارج الهرمية EPS مثل التيبس، والانقباض العضلي اللاأرادي، والتصلب، ورعشة الاطراف والاحساس بالتململ.
وتؤدي الاعراض السالبة والاثار الجانبية خارج الهرمية EPS الي تقليل احساس المريض بأنه بخير وهي كثيرا ما تساهم في اتخاذ المرضى القرار بوقف استعمال الدواء، وقد أدي التقدم في فهم الفصام الي أدخال أدوية جديدة لها اثار جانبية خارج هرمية EPS أقل وتفيد في علاج نطاق أكبر من الاعراض، وهذه الادوية تؤثر أيضا على توصيل موصل اخر من الموصلات العصبية يعرف بأسم السيروتونين، وهذه الممجموعة من الأدوية تعرف بأسم مضادات الذهان الحديثة، وبعض مضادات الذهان الحديثة الأحدث تعرف أيضا بأسم مضادات السيروتونين -الدوبامين SDAs وأحد أمثلة مضادات السيروتونين-الدوبامين SDAs هو ريسبيريدون (ريسبردال م) وتؤدى الخواص المحسنة لمضادات الذهان الأحدث الي تحسين نوعية الحياة لدي المرضى.
لكن المرضى لايزالون في حاجة إلى علاج للتحدث خاصة إذا كانوا يعانون من الإصابة عدة سنوات. وعلى أي حال فنجاح كلوزابين يوضح، على الأقل، أن الذي يسمى بالمرض العقلي من الممكن علاجه جزئياً بالعقاقير. وبفضل هذا العلاج تمكن كثيرون من الذين يستخدمونه من التخلص من سنوات الجحيم كمرضى بانفصام الشخصية ليعيشوا حياة منتجة جديدة.

[عدل] الجرعة الدوائية

بحتاج بعض المرضى الي استخدام جرعة دوائية أكبر من غيرهم لتحقيق الفائدة القصوى، ومع ادخال مضادات الذهان الاحدث ذات الاثار الجانبية الأقل أصبح من المهم جدا أنشاء أساليب جديدة لضمان أن المرضي يأخذون الجرعة الأكثر فعالية، فمع الأدوية التقليدية الأقدم والتي تعمل أساسا بأعاقة مستقبلات الدوبامين، تكون الجرعة التي تعطى التحسن الأقصى في الأعراض مساوية تقريبا للجرعة التي تسبب الاثار الجانبية خارج الهرمية EPS وعلي الرغم من أن المرضى يستفيدون عندئذ من الفعالية القصوى الا أنهم كثيرا ما يعانوا من الاثار الجانبية غير المستحبة والتى كثيرا ما تجعل المرضى يوقفون تناول الدواء ويالتالي فأن هذا قد يؤدي الي الانتكاس وعودة ظهور أعراض المرض.
أما طريقة تلقى الجرعة المثلى من مضادات الذهان الأحداث فهى مختلفة تماما، فأن الفرق بين الجرعة التي تؤدى الي تقليل الأعراض والجرعة التي تؤدى الي الاثار الجانبية خارج الهرمية EPS أكبر منه في مضادات الذهان التقليدية، وهذا ما يوصف باتساع (النافذة العلاجية)، فللحصول علي الجرعة المثلى من ريسبيريدون، علي سبيل المثال، من المهم أن يبدأ العلاج بجرعة منخفضة مع انتظار حدوث علامات تحسن ويمكن زيادة الجرعة تدريجيا الي أن يحدث تحسن في الاعراض، وفي حالة حدوث اثار جانبية خارج هرميةEPS هذا يعني أن الجرعة أعلى من اللازم ويجب تخفيضها.
العديد من أدوية الفصام لها خواص مهدئة، وهذا الأثر المهدئ يحدث فورا، في حين أن تحسن الأعراض الذهانية قد لا يحدث الا بعد مرور بضعة أيام علي بدء العلاج وبذلك فأن المرضى الذين يعانون من الهياج الشديد أو العدوانية قد تحدث لديهم تهدئة قبل أن يبدأ الدواء في تحسين أعراضهم الذهنية ولكن المرضى يظلوا هادئين بمجرد أن تتحسن الأعراض وبعض ومضادات الذهان الأحدث مثل الريسبيريدون لها أثر مهدئ أقل.ولذلك فأن المرضى الذين يعالجون بواسطة ريسبيريدون والذين يعانون من أول نوبة فصام أو من احدى الأنتكاسات الحادة قد يحتاجون الي أدوية أضافية لتهدئتهم الي أن يبدأ ظهور الأثر المضاد للذهان، ومن المهم أن يتم وقف هذا الدواء الاضافي بمجرد أن تنتهى الحاجة اليه فأن المرضى سيشعرون بتسكين أقل وبالتالي يشعرون أنهم أفضل حالا.

سلاح الشعوذة والسحر
في الحرب الصهيونية على الإسلام
شبكة البصرة
بلكادي عمر
إن الحرب الصهيونية الصليبية المشتدة ضد الإسلام والمسلمين لها وجهان :
وجه ظاهر يتمثل في الحرب المباشرة القائمة في عدة بلدان إسلامية كالعراق وأفغانستان وليبيا والصومال وغيرها
ووجه خفي يتمثل في عمليات استخباراتية بالغة في المكر تعتمد على الكيد والخبث وفي سرية تامة واهم وسائلها السحر والشعوذة وما يشبهها، والهدف الأساسي منها هو :تلويث صورة المسلمين لتنفير الناس من الإسلام ومن أهم صورها مايلي :
1- السيطرة بالسحر على من يجندون في الأعمال الإرهابية للقيام بإعمال وحشية غير معقولة ولا مقبولة أخلاقيا ولا عرفيا (كما حدث في ليبيا حيث احرقوا الابرياء واخرجوا احشاءهم واغتصبوا النساء وقطعوا اثداءهن)، فقد صار واضحا أن الذين يفجرون أنفسهم وسياراتهم المفخخة في الأسواق وأماكن تجمعات الناس الأبرياء لأهداف غير معقولة وغير مبررة، هم أناس أبرياء قد تمت السيطرة عليهم بالسحر والشعوذة وأشياء أخرى طورتها المخابرات في هذا المجال، بحيث يمكنهم السيطرة على إرادة الشخص وتوجيهه الوجهة التي يشاءون.
2- السيطرة على الحكام والمسئولين كي يقوموا بتنفيذ المخططات الصهيونية في بلدانهم، لذلك نرى بعض الرؤساء في الدول الغربية والعربية (كأمير قطر) يتصرفون كأنهم عبيد للصهاينة.
3- السيطرة بالسحر على من يجندون في تجارة الدعارة والأفلام الإباحية في البلدان الإسلامية وبأبناء وبنات المسلمين (وهذا يحدث بكثرة في العراق ويحدث الآن في بنغازي)
وهم يركزون على العائلات الشريفة وأبناء ونساء المسلمين الملتزمين ورجال الدين الإسلامي لإظهارهم كداعرين وديوثين وفجار وأذلاء والهدف طبعا هو التنفير من الإسلام.
4- تشويه المسلمين في أبدانهم عن طريق السحر والشعوذة وأساليب أخرى متطورة بإحداث تغييرات وتشوهات في أبدانهم تجعلهم يظهرون بصور بشعة، منفرة ومتوحشة ومن تلك التشوهات : البدانة والترهل، تشوه المظهر وبشاعة المنظر،
الرائحة الكريهة، الخبل العقلي والبلاهة والأمراض النفسية، ولعل هذا هو السبب في ظهور من يسمونهم بالإرهابيين بتلك المظاهر البشعة والروائح الكريهة.
5- تعقيم الرجال والنساء للقضاء على نسل المسلمين الملتزمين
6- تسليط الجن على المسلمين بالسحر لإفساد مشاريعهم الاقتصادية وتفقيرهم قدر الإمكان ليظهروا بأبشع صورة في مظهرهم ولباسهم ومساكنهم ومحيطهم.
لعل مثُنكِرا يقول هذا ضرب من الخيال الذي لا يصدق، والإنكار هنا بلاهة وغباوة منكرة، لان التاريخ والواقع يشهدان باستعمال اليهود والنصارى لهذه الأساليب الشيطانية في محاربة الإسلام، فقد سحر اليهود حتى الرسول صلى الله عليه وسلم، وذكر ابن القيم أن النصارى واليهود كانوا يستخدمون السحر ضد علماء المسلمين، والمخابرات في عصرنا أقوى أساليبها السحر والشعوذة، فهي شائعة عند الروس والماركان واليهود خاصة، ومن أراد الاطلاع أكثر على الموضوع فليرجع إلى ما ينشر من مقالات في الانترنت والى الكتب التي تناولت هذا الجانب في المخابرات.
وللتمثيل فقط انقل فقرات من مقالة منشورة في الانترنت من إعداد الشيخ سعد الله السباعي عنوانها : أجهزة المخابرات والرؤساء يستخدمون الجن للسيطرة على الأعداء، وتحت عنوان فرعي كيف تستخدم أجهزة المخابرات المس الشيطاني يقول : في تكتم شديد وسرية بالغة تمارس بعض أجهزة المخابرات أساليب معينة تؤدي إلى إصابة إنسان معين بالمس الشيطاني فيصبح تحت سيطرة خادم السحر من الجن يأتمر بأمره، فتتمكن هذه الأجهزة من الاستفادة من هذا الإنسان في عمليات خاصة، وتتم عملية المس من خلال تعريض السجين أو الشخص المعني للآتي :
1- عزل الشخص عن الحياة العامة والضغط الجسماني وحرمانه من الطعام والنوم.
2- التهديدات وأعمال العنف مثل الضرب وركل وربط السجين ثم وضع شيء ثقيل عليه أو تعليقه في الهواء
3- الإذلال والضغوط ومنها السب علنا قبل الطعام أو النوم وبعد ممارسة هذه الأساليب يأتي دور المشعوذين والسحرة حيث يتم تحضير الجان وتسليطه على الشخص ويتم معرفة أدق الأسرار التي يحاول أن يخفيها عبر هذا الجني، أو دفع هذا الشخص ليقوم بعمل ما كالاغتيالات، ولذلك فليس غريبا أن يتودد الموساد الإسرائيلي إلى أجهزة المخابرات الكينية و أجهزة المخابرات في زائير وليبيريا وغانا، وقد قدم الموساد الإسرائيلي معونات عديدة لتلك الدول، وهنا نطرح السؤال : هل للموساد مصالح مع أجهزة هذه الدول النامية؟ ما هو المقابل لهذه المعونات؟ ولماذا يقدم هذه المعونات جهاز الموساد دون غيره؟ الإجابة يمكن التعرف عليها ببساطة، أن هذه الدول بالذات لها خبرة قديمة بألوان السحر الأسود الذي يمكن أن يستفيد منه جهاز الموساد في العديد من عمليات كشف الجاسوسية أو زرع الجواسيس، وقد قررت الموساد تدريس كتاب السفر جزيرا والسفر هازوهار لعدد من رجال الموساد وهذين الكتابين دستور للتقاليد اليهودية السرية التي تعتمد على فلسفة الكابالا، وهي عبارة عن مزيج من الفلسفة والتعاليم الروحية والسحر؟ كتاب الوثائق السحرية للمخابرات الأمريكية
ويذكر صاحب المقالة كتابا لاستخدام المس الشيطاني في السيطرة على الأفراد للقيام بأعمال إجرامية فيقول :
أوضح مثال لاستخدام المس الشيطاني هو قصة سرحان بشارة سرحان ذلك الشاب الذي اتهم بقتل الرئيس الأمريكي روبرت كندي وبعد محاكمته وصدور الحكم ضده بالسجن مدى الحياة قام مجموعة من الأطباء النفسيين بإثبات أن سرحان قد تعرض لتنويم مغناطيسي عن طريق الجن وقد تبرمج عقل هذا الشاب ليقوم بقتل زعيم أمريكا آنذاك وان هناك شخص آخر متورط في عملية القتل ولذلك أعيد محاكمته مرة أخرى عام 1975 وقررت المحكمة أن تتم إعادة المحاكمة تحت إشراف أطباء متخصصين أمثال الدكتور شارل خبير السيطرة على العقل البشري وتوجيه العقل للتنفيذ الفوري الذي أكد أن سرحان لم يكن على وعي من تصرفاته وان سرحان كان واقعا تحت تأثير دافع مغناطيسي قوي عندما ضغط على زناد المسدس وقتل كندي وهذا ما عاد اكد عليه رئيس الجمعية الدولية لتحليل الضغوط النفسية بان العملية تمت تحت التنويم المغناطيسي المستعان فيه بالجن.

الخلاصة :
نستخلص مما سبق ما يلي :
1- إن اشد واقسي حرب تمارس ضد الإسلام والمسلمين هي الحرب السرية بالأساليب الخبيثة كالسحر والشعوذة وما شابهها لانها تدمر كل شيء : الأرواح، الأبدان، العقل، النسل، العرض، الأخلاق، الكرامة، المال دون أن يكون بالإمكان محاسبة الجاني بل يصير الضحية متهما ومجرما، ومن يستطيع أن يتبين الحقيقة؟
2- يجب على المسلمين أن يفروا إلى الله ويتوحدوا ويتفطنوا لهذه الحرب السحرية الخفية المدمرة وان يتعاونوا على إنقاذ من وقع في شركها ونصرته فالخوف من الله وحده، آجالنا بيده، وأرزاقنا من عنده، وإسلام الإخوان للأعداء جريمة لا تغتفر
3- صار واضحا أن الذين يسمون إرهابيين هم في الغالب من هؤلاء الضحايا للعمليات المخابراتية السحرية التي تم تسخيرهم بها للقيام بتلك الأعمال الإرهابية، ومن العدالة آن يوجه الاتهام إلى الفاعل الحقيقي لا إلى الضحية المسخر تسخيرا، فهم يقومون بما يقومون به عن غير وعي كامل ولا إدراك، فهم ضحايا أبرياء، أبرياء أبرياء من أبناء الفقراء
4- على المسلمين أن يفعلوا كل ما في وسعهم لحماية أبنائهم وبناتهم ونسائهم من هذه الأساليب التي توقع بهم في الدعارة والرذيلة والفساد، والوقائع صارخة في بلداننا الإسلامية بان الوضعية خطيرة جدا، فالرذيلة في انتشار واتساع، والأولاد غير الشرعيين في زيادة مطردة، وأعراض الشرفاء استنزفت، والجرائم كثرت، والسيدا وأخواتها من الأمراض عمت وطمت، والنسل يقطع بتعريض المسلمين والمسلمات للعقم.
5- ان السكوت عن هذه المخططات التي تقوم بها الحركة الصهيونية وأتباعها خيانة كبرى للأمة يتحملها أصحاب القرار والقادرون على إيقافها.

إرهاصات ظهور المسيح الدجال :
هذه الاعمال المخابراتية السحرية الغامضة التي تعمل الدوائر الصهيونية على تطويرها هي من إرهاصات ظهور المسيح الدجال اليهودي الذي من أوصافه انه يملك قدرات خارقة اعتقد أنها خليط من السحر والتكنلوجيا ونتائج العلوم الحديثة يستطيع بها أن يدخل إتباعه جنته المادية الأرضية بما يكسبونه وراءها من مال ومتاع ويدخل أعداءه ناره المتمثلة في تسليط الأذى والعذاب والمرض والفقر بواسطة هذه التكنلوجيا السحرية، والبعض من ذلك مشاهد الآن إذ تعمد الدوائر الصهيونية إلى إضعاف وإفقار وإذلال المسلمين المقاومين، وبالمقابل تغدق على من يخدم مصالحها ويخضع لها بالمال والمكانة والجاه والمتاع. وقد اوصانا النبي صلى الله عليه وسلم بمقاومة المسيح الدجال عند خروجه وكل الدجاجلة الذين يشبهونه في الكفر والطغيان والزيف، ولا حول ولا قوة الا بالله
شبكة البصرة
الثلاثاء 4 شعبان 1432 / 5 تموز 2011
يرجى الاشارة الى شبكة البصرة عند اعادة النشر او الاقتباس
المقالات والتقارير والاخبار المنشورة في شبكتنا لا تعبر عن راي الشبكة بل عن راي الكاتب فقط

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق