الثلاثاء، 19 مارس، 2013

انتاج 25 اسما تجاريا لمستحضر الترامادول لخمسة اشكال صيدلية متنوعة ووصل عدد الشركات التي تنتجه إلي 13 شركة :من سلسلة حزب التيار الثالث المدشن الجديد :-5 :365

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 10 أكتوبر 2012 الساعة: 08:08 ص

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/10/10/324347.html
http://translate.google.com.eg/translate?hl=ar&langpair=en|ar&u=http://www.deadiversion.usdoj.gov/drugs_concern/tramadol.pdf
http://digital.ahram.org.eg/articles.aspx?Serial=928173&eid=2799
http://www.mujaz.me/coverages/4520780/read/2848624/%D9%85%D8%B5%D8%AF%D8%B1-%D8%A3%D9%85%D9%86%D9%8A-%D9%85%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%A7-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AE%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D9%88%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D8%B4%D8%AA%D8%B9%D8%A7%D9%84-%D8%A3%D8%B2%D9%85%D8%A9-%D8%A3%D9%85%D9%86%D8%A7%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B1%D8%B7%D8%A9-%D8%A8%D9%80-%D8%A8%D9%88%D8%B1%D8%AA%D9%88%D9%81%D9%8A%D9%82
http://www.masrawymotors.com/vb/showthread.php?t=1124
http://www.nadyelfikr.com/showthread.php?tid=47373
 http://www.masrawymotors.com/vb/showthread.php?t=1124
http://www.almesryoon.com/permalink/33718.html
http://www.akhbarak.net/news/2012/09/21/1338885/articles/9627821/%D8%A3%D8%B3%D8%B1%D8%A7%D8%B1_%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%84%D9%85_%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D9%89_%D9%84%D9%85%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%A7_%D8%AA%D8%AC%D8%A7%D8%B1%D8%A9_%D8%AC%D8%AB%D8%AB_%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%88%D8%AA%D9%89
 http://www.alanbaa-aldawlia.info/the146/body.asp?field=hadath&id=76
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/10/08/323656.html
http://www1.youm7.com/News.asp?NewsID=810836&SecID=12
http://www.almesryoon.com/permalink/33623.html
http://www.nemsawy.com/arab/?p=42698
http://www.nemsawy.com/arab/?p=42768
http://www.almesryoon.com/permalink/33835.html
http://www.nemsawy.com/arab/?p=43067
http://www.kathimalsahir.com/vb/t61141.html
http://www.alwatanvoice.com/arabic/news/2012/10/10/324151.html
http://pulpit.alwatanvoice.com/articles/2012/10/09/273587.html
http://www.alanbaa-aldawlia.info/the146/body.asp?field=hadath&id=77

بعد وفاة عمر سليمان أصبح حسين كمال.. الراجل اللى بين "المزتين"

وفاة عمر سليمان أصبح حسين كمال.. الراجل اللى بين "المزتين"

بعد وفاة عمر سليمان أصب� �سين كمال.. الراجل اللى بين
غزة - دنيا الوطن
تناقلت صفحات الفيسبوك صورة مثيرة للجدل للواء حسين كمال مدير مكتب اللواء عمر سليمان السابق، الذي اشتهر بأنه "الرجل اللى ورا عمر سليمان " بعد وقفته الشهيرة وراء سليمان وهو يلقى بيان تخلى الرئيس مبارك عن منصبه فى 11 فبراير 2011، والتي حظيت بسخرية الكثيرين على مواقع التواصل الاجتماعى و لم يغضب منها على الإطلاق.

الصورة المثيرة هي لحسين كمال وبرفقته فتاتين ،وفيما تبدو الصورة مركبة ومفبركة إلا أن مروجيها قالوا "أنه بعد أن قضى حسين كمال سنوات طويلة من حياته داخل المكاتب وفى عمل جاد، لكنه عندما خرج إلى الحياة العامة، بدأ يعيش حياته كما يريد، ظهر فى أماكن عامة، مطاعم وفنادق وكافيهات بين أصدقاء ومقربين منه، كأى مواطن عادى".
وأضافت الصفحة التي روجت للصورة:"المفاجأة أن حسين كمال وجد نفسه وقد تحول إلى نجم يسعى الموجودون معه إلى التصوير معه، والحصول على توقيعه، ونعتقد أن هذه الصورة التى تثير غيظ وحقد الكثيرين على اللواء حسين كمال – واحدة من صور كثيرة التقطت للرجل وهو بين معجبيه ومعجباته".
يذكر أن حسين كمال اختفى من مساحة العمل العام فترة طويلة، ظهر بعدها مرافقا لعمر سليمان أثناء استعداده لخوض الانتخابات الرئاسية، وعندما استبعد سليمان، اختفى حسين كمال مرة أخرى، باستثناء خبر قصير عن تعيينه فى رئاسة الجمهورية.

أبو حامد: لدي معلومات موثقة بوجود قوات أمريكية بمصر وسأبلغ عنها دوليا

غزة - دنيا الوطن-وكالات
كشف النائب محمد أبو حامد -العضو السابق في مجلس الشعب المصري- عن وجود قوات أمريكية من عناصر سلاح الجو الامريكي تملأ مصر، مؤكّدا أن لديه معلومات موثقة حول ذلك الأمر، وأنه سيتجه للقضاء المصري والدولي -إن لزم الأمر- للإبلاغ عن ذلك وكشف الحقائق.

وطالب أبو حامد -خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "العاشرة مساء" والذي يُذاع على قناة دريم 2- الرئيس محمد مرسي بأن يكشف عن حقيقة ذلك الأمر أمام الشعب.
وأشار إلى أن هناك مستندا يملكه عبارة عن إعلان قام به البنتاجون (وزارة الدفاع الأمريكية) حول مناقصة لشركات مقاولات، وذلك لبناء شيء ما في مصر بشرط أن تكون الشركات المتقدّمة لهذه المناقصة شركات أمريكية فقط.
وتابع عضو مجلس الشعب السابق، قائلا: "هذا الإعلان وذلك الشرط معناه أنه توجد قوات أمريكية في مصر"، مبينا أن البعض قالوا إن الإعلان له علاقة بالمعونة الأمريكية، فتساءل أبو حامد: "المعونة ليس فيها بنود حول المقاولات، وحتى لو كان فيها فيقوم البنتاجون بالاشتراط على الحكومة المصرية أن تقوم الشركات الأمريكية بتنفيذ المشروع".
وكان أبو حامد قد نشر عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي بيان من شركة DynCorp International يفيد بفوز الشركة بعقد لتوريد إمدادات لوجيستية لقوات أمريكية عاملة بمصر، مؤكّدا أن البيان دار حول منح الشركة عقدا من سلاح الجو الأميركي في مارس 2012 بقيمة 95 مليون دولار؛ لتقدّيم خدمات الدعم لوزارة الدفاع وعناصرها من العاملين في مصر.  

يبدو أن قضية وفاة رئيس المخابرات السابق و نائب الرئيس المخلوع محمد حسني مبارك في اخر أيامه ، اللواء عمر سليمان ، ستظل موضوعا دسما للإعلام ، و خصوصا الاعلام الجديد و المتمثل في مواقع التواصل الاجتماعي و المنتديات ، و من بين الأمور التي شغلت الرأي العام ، الحدث عن مقتل اللواء عمر سليمان في تفجيرات سوريا ضمن خلية الأزمة ، و التي راح ضحيتها عدد من أركان النظام السوري .  

 

و قد تم أيضا تداول صورة للواء عمر سليمان و هو محترق ، تأكيد لما أورده الاعلامي الدكتور فيصل القاسم ، عبر حسابع الضخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك ، و لا أحد يعلبم مدى صحة الصورة في ظل ثورة الفوتوشوب
يذكر أن الصورة منسوية لصحية نيويورك تايمز الامريكية .

ملفات ساخنة في انتظار الرئيس القادم وهي ان كانت ملفات غير سياسية لكنها أكثر سخونة وخطورة من أي ملف سياسي‏.‏السلاح والمخدرات ومخالفات البناء
 
.. هذا هو مثلث الرعب الذي سيواجه الرئيس المقبل بعد أن أصبحت مصر ساحة مستباحة لدخول كل أنواع الأسلحة بسبب الانفلات الأمني في مصر وفي دول الجوار.. ولم تكن تجارة المخدرات بعيدة من تجارة السلاح.. فطالما الحدود يسهل اختراقها فإن السلاح والمخدرات أول ما ينفذ من خلالها. أما الكارثة الثالثة فهي تبوير عشرات الآلاف من الأفدنة الزراعية والبناء المخالف عليها مما يهدد بتقليص الثروة الزراعية ناهيك عن مخالفات البناء بدون ترخيص واحتلال الشوارع والأرصفة في سابقة لم تحدث في تاريخ مصر مما ينذر بكارثة مستقبلية إذا لم تتم ازالة هذه التعديات!
والسؤال كيف سيتعامل الرئيس القادم مع هذه الملفات الساخنة وهل ينوي مواجهتها أم ينتظر حتي وقوع كارثة؟!

�كايه الترمادول والدماغ العاليه وصيادلة «الترامادول» أكبر لعنة دوائية وأضخم كارثة فارماكولوجية وأخطر صور الإدمان الصيدلانية فى مصر! لا تهمنى المسميات، هل هو تعود أم إدمان ؟
المهم أن هذا الترامادول اللعين صار كارثة وبائية أحاقت برجال مصر، وأطاحت بأدمغتهم، فقد أصبح الترامادول أكبر وأهم دواء يستهلك فى مصر
المحروسة، يبلبعه ثلاثة أرباع الرجال بحثاً عن وهم الفحولة وإطالة اللقاء الجنسى، وعندما يبحث عنه المحتاج المتألم فعلاً، والذى يبحث عن مسكن قوى
لآلامه لن يجده، لأن الأستاذ طرزان الفحل قد سبقه واقتنص الترامادول من صيدلى للأسف معدوم الضمير.
التارمادولأو الترامال أو الأمادول أو الترامكس أو الألترادول.. إلخ، مسكن ممتاز شبيه بالمورفين، ويستخدم لتسكين الآلام الشديدة، وله جرعات محددة
المفروض ألا يتعداها، خاصة مرضى الكلى والكبد وما أكثرهم فى مصر،
وإذا وصل إلى درجة التعود يضطر الشخص إلى مضاعفة الجرعة للحصول على التأثير،
ولابد أن يسحب تدريجياً بعد هذه النقطة، وأعراضه الجانبية تبدأ من الصداع والدوار والغثيان
وتصل إلى التشنجات وصعوبة التنفس وخلل وظائف الكبد، وله تفاعلات خطيرة مع أدوية أخرى مثل الأمفيتامين والسيميتدين ومضادات الاكتئاب وحتى ا
لكولا! باختصار هو دواء لا يستعمل إلا بمنتهى الانضباط، وليس حبة نعناع أو باكو لبان نبلبعه متى شئنا! ولذلك أدخلته وزارة الصحة المصرية ضمن
جدول المخدرات فى الصيدليات، ولهذا الجدول قصة معقدة سنلخصها سريعاً
الجداول ثلاث درجات، والترامادول فى أقل الجداول التى تحتاج فقط إلى روشتة طبية يختمها الصيدلى، ولكن إذا لم تكن هناك روشتة فالمسألة متروكة
للضمير، لأن التفتيش ليس بدقة وصرامة الجدول الثالث، الذى يحتاج إلى استمارة طبية من تخصصات معينة مثل المورفين، ومن خلال هذه الثغرة يتسلل
المتاجرون بالترامادول.
انتشار الترامادول أصبح وباء، لدرجة أن المطرب شعبان عبد الرحيم غنى له وقال «ع الترامادول أنا حتكلم وياريت ماحدش يغمزنى شباب وسكينه
سارقاها عايشين فى أوهام ومتاهه، إنسان محطم نفسياً ويقول حظبط جنسياً والترامادول وياالأمادول بيدمر اللى بيوصلله !!»
و
أقسم لكم أننى شاهدت رجالاً محترمين فى هيئة حكومية كبيرة يشترون الترامادول ع النوته! وصار الشريط أبو أربعة جنيهات ونصف يباع بعشرة أضعافه و
بالقرص الواحد
وآخر ضبطيات الأقراص المهربة من الصين وصلت إلى 20 مليون قرص، وستختفى فى ثوان إذا لم يكن البوليس قد ضبطها وتسربت
إلى الأسواق، وكل سواقين اللورى والمقطورات يبلبعونها لكى يسهروا ولا يحسوا بالآم الظهر! يعنى مصر باختصار عامله دماغ!
شهريار يبحث عن ليلة جنس ممتدة بقرص ترامادول لا بقرص حب أو حنان وود وتواصل، من الممكن بعد هذه السهرة الحمراء الطويلة أن يضرب الأستاذ
الفحل زوجته المسكينة التى تعامل معها كمجرد مخزن نفايات جنسية، لا يهم عنده، فالمهم فقط هو إرضاء غروره الأسطورى الطاووسى، والذى يجعله
يحكى لأصدقائه بفخر على القهوة وهو يلعب الدومينو عن غزواته العنترية على سرير الزوجية !
البعض يطحن المخدرات مع الترامادول، والبعض يسحقه ويسخنه ويحقنه، والبعض يبلبع ثلاثة أقراص دفعة واحدة.. نداء إلى وزارة الصحة لابد أن يدخل
الترامادول الجدول الثانى للمخدرات.
منقول للافاده والاستفاده
وجدت استفسارا لتساؤل الاخ العزيز (جعفر على) عن الترامادول حيث قالوا عنه :
ترامال- أمادول- تراماكس- كونترامال- ألترادول- تراموندين- تامول - تراماجاك هى أسماء عديدة لعقار الترامادول مع الفرق فى التركيزات
وعقار الترامادول يستخدم عامه فى التسكين لألام الشديدة وهو صنع خصيصا للحد من استخدام المروفين نتيجة لأضراره البالغة.
واستخداماته لا حصر لها بداية من الكسور الشديدة وآلام الأعصاب وتليف الكبد والاختلال الشديد فى وظائف الكلى ….الخ
الدواء كأى مخدر يسبب تعود لدى المريض مما يؤدى إلى زيادة الجرعة للحصول على نفس التأثير نتيجة لتعود المخ على الجرعة القديمة
الترامادول ظل يستخدم طبيا فقط حتى أوائل التسعينات (1) حينما أصبح يتداول بكثرة وبلا حدود وفى مجالات كثيرة مثل السائقين لزيادة التركيز وأيضا العمال (2) لزيادة العمل حيث أنهم يعتقدون انه يزيد العمل خلال نفس الفترة وفى الحقيقة هو ينبه الجسم فقط ولكنه لا يزيد القدرة على العمل أو الإنتاج فقط يجعل الجسم والمخ متيقظ ولكنه غير واعى بالمكان أو الوقت أو حتى المجهود الذى يبذله
أيضا أصبح يستخدم فى العملية الجنسية حيث يعتقد انه يؤخر مدة العملية بما انه يؤدى إلى ارتخاء العضلات والجهاز العصبى ولكنه مع الاستخدام الطويل يؤدى إلى عمليه عكسية (3)
أضراره
أضرار الترامادول كثيرة فهو يؤثر بشكل كبير على الجهاز العصبى والمخ والجرعة الزائدة منه تؤدى إلى تشنجات وربما الوفاة
إضعاف عضله القلب
إفقاده للوعى والإدراك وعدم التركيز
فقدان الشهية وبالتالى الوزن وعدم القدرة على الإنتاج
هشاشة العظام
أهم ضرر للترامادول هو إدمانه فهو يؤدى إلى تعود الإنسان على الجرعة وزيادتها كل فترة وعدم القدرة على عمل أى شيء إلا بعد اخذ الجرعة بل والأخطر من ذلك أن إدمان الترامادول يفتح الباب لإدمان مخدرات أخرى لزيادة الفاعلية مثل الحشيش وغيره
مؤخرا منعت وزارة الصحة أخيرا تداوله فى الصيدليات الا بروشته مختومة من الطبيب ولكن الخوف الآن أصبح من الترامادول الصينى المنتشر فى الأسواق حيث انه مجهول المصدر ويقال انه مخلوط بشوائب مضرة (4) مما يؤدى إلى زيادة الأضرار
=====
(1) لا اعرف هل تحول نمط الاستخدام من الطبى الى الادمانى فى التسعينات له علاقة بصعود نجم الصين وبعثاتها البشرية خارج حدود الصين حيث يتعرفون على احتياجات السوق دون رادع اخلاقى بسبب تدهور ملف حقوق الانسان عندهم بحيث صار الانسان رخيصا جدا، أو قد يكون له علاقة بحالة الفشل والاحباط والتمركز الذاتى حول الأنا واشباع الرغبات والنزوات … لا اعرف
(2) ربما هو فعلا ينتشر بين أصحاب العمل البدنى الشاق من سائقين وعمال ولكنه يرتبط بالمقام الاول بالمستوى الفكرى والثقافى بغض النظر عن طبيعة العمل ، وكما تفضل الزميل (بهاء) – وهو مثقف – بالقول بأنه يعرف من يتناول هذه العقاقير فأيضا أنا اعرف اخو صديق لى طبيب خريج – احدى كليات الطب الخاصة – وابن طبيب شهير فى مصر ومع هذا لم يترك نوعا من الكيمكال (المخدرات الطبية) أو المخدرات التقليدية إلا وتناولها وأدمن أن يكون صانعا لدماغ دائم وأصدقاءه من اطباء وضباط ورجال نيابة وصفوة متعلمى المجتمع على نفس شاكلته.
ولكن الخطورة مباشرة فى السائقين والعمال حيث ان هذا يؤدى لنزيف الاسفلت وحوادث الطرق بكثرة كما وأن العمال اصحاب رزق اليوم بيوم مصدر خطر رهيب فى حالة الاحتياج المادى الذى دائما يعانون منه.
أما المتعلمين ممن يتناولون هذا العقار فهم مصدر خطر غير مباشر حيث انهم هم الذين يشكلون المجتمع من خلال عمل مؤسساته.
(3) التأثير العكسى على القدرة الجنسية تنذر بخطورة على مستوى الأمانة النسائية فى حفظ الاعراض لعدم الاكتفاء من أزواجهن كما وتنذر بمزيد من الاباحية الجنسية حيث ان كسر الاعتياد على الشخص والتجديد يؤدى لنشاط جنسى مؤقت وهو ما قد يصل الى تفشى الاغتصاب نظرا لتأثير العجز حيث ان كل ذى عاهة جبار.
(4) يدرك من يعمل فى مجال المركبات الكيماوية الصينية انها بها اعلى نسبة من الشوائب مما يجعلها مسرطنة ، فالصين تريد دخل مالى بأى وسيلة تغطى به عددها البشرى كما ويغذى تطلعاتها مع عدم وجود عقيدة دينية تؤمن بالبعث … يجعلها هذا اكثر خطرا من غيرها على المستقبل.
 تتعرض مصر لهجمة شرسة بصورة أكثر من العادية تتمثل فى زيادة كمية الحبوب المخدرة التى تدخل مصر بصورة غير مسبوقة حتى انها بلغت فى خلال اسبوع او اسبوعان ما كان يدخل خلال عام كامل.
بعيدا عن افتراض التأمر الخارجى او الداخلى او غير ذلك … سأحاول ان اجعل من هذا الملف بحثا يجيب عن اسئلة لم يتم طرحها بعد.
فى جريدة المصرى اليوم بتاريخ 29 يونيو 2009 تم نشر مقال للدكتور / خالد منتصر - تحت عنوان (مصرعامله دماغ ترامادول) حيث قال :
«الترامادول» أكبر لعنة دوائية وأضخم كارثة فارماكولوجية وأخطر صور الإدمان الصيدلانية فى مصر! لا تهمنى المسميات، هل هو تعود أم إدمان ؟ المهم أن هذا الترامادول اللعين صار كارثة وبائية أحاقت برجال مصر، وأطاحت بأدمغتهم، فقد أصبح الترامادول أكبر وأهم دواء يستهلك فى مصر المحروسة، يبلبعه ثلاثة أرباع الرجال بحثاً عن وهم الفحولة وإطالة اللقاء الجنسى، وعندما يبحث عنه المحتاج المتألم فعلاً، والذى يبحث عن مسكن قوى لآلامه لن يجده، لأن الأستاذ طرزان الفحل قد سبقه واقتنص الترامادول من صيدلى للأسف معدوم الضمير.
الترامادول أو الترامال أو الأمادول أو الترامكس أو الألترادول.. إلخ، مسكن ممتاز شبيه بالمورفين، ويستخدم لتسكين الآلام الشديدة، وله جرعات محددة المفروض ألا يتعداها، خاصة مرضى الكلى والكبد وما أكثرهم فى مصر، وإذا وصل إلى درجة التعود يضطر الشخص إلى مضاعفة الجرعة للحصول على التأثير،
ولابد أن يسحب تدريجياً بعد هذه النقطة، وأعراضه الجانبية تبدأ من الصداع والدوار والغثيان وتصل إلى التشنجات وصعوبة التنفس وخلل وظائف الكبد، وله تفاعلات خطيرة مع أدوية أخرى مثل الأمفيتامين والسيميتدين ومضادات الاكتئاب وحتى الكولا! باختصار هو دواء لا يستعمل إلا بمنتهى الانضباط، وليس حبة نعناع أو باكو لبان نبلبعه متى شئنا! ولذلك أدخلته وزارة الصحة المصرية ضمن جدول المخدرات فى الصيدليات، ولهذا الجدول قصة معقدة سنلخصها سريعاً.
الجداول ثلاث درجات، والترامادول فى أقل الجداول التى تحتاج فقط إلى روشتة طبية يختمها الصيدلى، ولكن إذا لم تكن هناك روشتة فالمسألة متروكة للضمير، لأن التفتيش ليس بدقة وصرامة الجدول الثالث، الذى يحتاج إلى استمارة طبية من تخصصات معينة مثل المورفين، ومن خلال هذه الثغرة يتسلل المتاجرون بالترامادول.
انتشار الترامادول أصبح وباء، لدرجة أن المطرب شعبان عبد الرحيم غنى له وقال «ع الترامادول أنا حتكلم وياريت ماحدش يغمزنى شباب وسكينه سارقاها عايشين فى أوهام ومتاهه، إنسان محطم نفسياً ويقول حظبط جنسياً والترامادول وياالأمادول بيدمر اللى بيوصلله !!»
وأقسم لكم أننى شاهدت رجالاً محترمين فى هيئة حكومية كبيرة يشترون الترامادول ع النوته! وصار الشريط أبو أربعة جنيهات ونصف يباع بعشرة أضعافه وبالقرص الواحد، وآخر ضبطيات الأقراص المهربة من الصين وصلت إلى 20 مليون قرص، وستختفى فى ثوان إذا لم يكن البوليس قد ضبطها وتسربت إلى الأسواق، وكل سواقين اللورى والمقطورات يبلبعونها لكى يسهروا ولا يحسوا بالآم الظهر! يعنى مصر باختصار عامله دماغ!
شهريار يبحث عن ليلة جنس ممتدة بقرص ترامادول لا بقرص حب أو حنان وود وتواصل، من الممكن بعد هذه السهرة الحمراء الطويلة أن يضرب الأستاذ الفحل زوجته المسكينة التى تعامل معها كمجرد مخزن نفايات جنسية، لا يهم عنده، فالمهم فقط هو إرضاء غروره الأسطورى الطاووسى، والذى يجعله يحكى لأصدقائه بفخر على القهوة وهو يلعب الدومينو عن غزواته العنترية على سرير الزوجية !
البعض يطحن المخدرات مع الترامادول، والبعض يسحقه ويسخنه ويحقنه، والبعض يبلبع ثلاثة أقراص دفعة واحدة.. نداء إلى وزارة الصحة لابد أن يدخل الترامادول الجدول الثانى للمخدرات.
http://www.almasryalyoum.com/node/139448
==========
وفى جريدة اخبار اليوم المصرية بتاريخ 18 فبراير 2012
تم نشر هذا التحقيق الصحفى للصحفى / حسين عبد القادر تحت عنوان:
" إعلان الحرب على الترامادول.. ضبط ‮٢٢١ ‬مليون قرص‮ الأسبوع الماضي ‬وحجم تجارته ‮٦ ‬مليارات جنيه سنويا"
لا يقل خطرا عن الثورة المضادة‮.. ‬بعد أن أصبح انتشاره يهدد عقول ومستقبل أجيال كاملة من المصريين لم تعد بمرور الوقت قادرة علي الإنتاج‮.. ‬انه‮ ‬الترامادول الذي يفاجئنا بهجمة شرسة يخترق بها كل فئات المجتمع رجال ونساء صبية وشباب وكبار‮.. ‬مثقفين وعوام‮.. ‬بعد أن أصبح كلمة السر لراغبي الاستمرار في النشاط والعمل وأيضا المتعة دون تعب أو ملل،‮ ‬ضحاياه الآن ضيوف في ثلاجات المشرحة أو فوق أسرة مراكز علاج السموم نحتاج وقفة بروح الثورة لمواجهة هجمة‮ ‬الترامادول‮ ‬الشرسة علي مصر‮.‬
لم يكن الأمر طبيعيا علي الاطلاق‮.. ‬فما تم ضبطه خلال الاسبوع الماضي فقط ومن ميناء واحد هو شرق التفريعة كان ‮٢٢١ ‬مليون قرص ترامدول في حين ما تم ضبطه خلال عام ‮١١٠٢ ‬بالكامل هو ‮ ‮٢٣١ ‬مليون قرص‮.. ‬هذا التحول الخطير الاسبوع الماضي بالإضافة إلي الاحصائيات المتعلقة بحجم المتعاطين‮ ‬للترامادول وضحاياه إلي اسراع محمد إبراهيم وزير الداخلية بتكليف اللواء طارق إسماعيل مدير إدارة مكافحة المخدرات بسرعة عقد اجتماع اللجنة الثلاثية التي تضم كبار المسئولين بوزارة الصحة والعدل والداخلية وهو الاجتماع الذي عقد الأربعاء الماضي واستغرق ‮٤ ‬ساعات كاملة حيث تم خلال مناقشة الموقف الخطير الذي يقترب من حجم الكارثة بسبب انتشار الترامدول‮.. ‬وتم في نهاية الاجتماع التوصية لوزير الصحة بتعديل‮ ‬الترامادول‮ ‬من الجدول الثالث في المخدرات الذي يغيب حيازة وتجارة وجلب الهيروين مجرد ضجة ليكون في الجدول الأول بحيث يصبح تاجره ومتعاطيه ومهربه في مركز الجناية وهو ما يضمن تغليظ العقوبة التي تصل إلي الإعدام لمهربه وتاجره والسجن لمتعاطيه بغير الوصفة الطبية المعتمدة‮.‬
انتهي اجتماع اللجنة الثلاثية‮.. ‬ليبدأ لقائي مع اللواء طارق إسماعيل مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات والذي تحول مكتبه إلي‮ ‬غرفة عملات تتابع علي مدار الساعة حركة تداول وتهريب شحنات‮ ‬الترامادول‮.. ‬كانت أول مفاجأة لي عندما اعربت عن دهشتي لحجم الملايين المضبوطة من اقراص‮ ‬الترامادول‮ ‬فقال إن هذا ما تم ضبطه ولكن بالمقابل فهناك علي الأقل مثله قد تم تهريبه لداخل البلاد‮.. ‬وبحسبة بسيطة اكتشفت ان حجم تجارة‮ ‬الترامادول‮ ‬يتجاوز ‮٦ ‬مليارات جنيه سنويا وذلك بعد انخفاض سعر‮ ‬الترامادول‮ ‬إلي النصف تقريبا ذلك اذا اعتبرنا اننا نضبط ‮٠٥‬٪‮ ‬من المستهدف دخوله البلاد وليس كما تحدده النسبة العالمية لاجهزة مكافحة المخدرات بالأمم المتحدة وهي ‮٠٢‬٪‮.
‬مدير المكافحة كان يشير إلي خريطة‮ ‬العالم امامه ويفتح ملفات علي شاشات الكمبيوتر ليشرح تفاصيل‮ ‬غزو‮ ‬الترامادول‮ ‬عندما بادرته بسؤال هل تؤيد نظرية المؤامرة في هذه الهجمة الشرسة‮.‬
أجاب الرجل بسرعة دعنا نتكلم من ارض الواقع فالعائد من تجارته جذب عصابات كاملة لتستورد‮ ‬خطوط إنتاج كاملة لمصانعه في الهند والصين فشريط‮ ‬الترامادول‮ ‬يصل للمهرب في مصر بعد سداد قيمته للمنتج ثم تكاليف الشحن بسعر لا يتجاوز ‮٠٥ ‬قرشا ليقوم ببيعه لتجار الجملة بخمسة وعشرين جنيها وهذا الفارق الرهيب في هامش الربح يزيد عن أضعاف المحقق من تجارة أي صنف آخر من المخدرات كان وراء الكارثة فجميع موانئ مصر اصبحت الآن تستقبل شحنات‮ ‬الترامادول‮ ‬المهربة علي مدار الساعة‮. ‬ويكفي ان حجم تجارة احد كبار مهربيه وطبقا للمعلومات تصل إلي نحو ‮٠٠٦ ‬مليون جنيه سنويا‮.

‮ ‬وأين الردع؟
ـ حاليا لا يوجد رادع مؤثر فمن يضبط للتعاطي لا يعاقب كحأز مخدرات فالامر قانونا حاليا ليس سوي اساءة استخدام عقار طبي أما المهرب والتاجر فاذا تمت ادانته وهو امر صعب للغاية لا يخرج الامر عن جنحة والعقوبة لا تزيد عن ‮٣ ‬سنوات سجن ولذلك اوصينا بتعديل وضع‮ ‬الترامادول‮ ‬في الجدول الأول للمخدرات‮.‬
ولماذا لا تواجهون مافيا تهريبه؟
نواجهها بمعركة شرسة فنحن كمن يحارب اشباح فهم يستخدمون كل وسائل التحايل للتهريب خاصة أن هناك ثغرات في نظم تشغيل الموانئ الجديدة التي يمنع فتح وتفتيش إلا ‮٠١‬٪‮ ‬من شحنات البضائع المستوردة‮.. ‬وما يحدث ان عصابات التهريب تستورد الترامادول‮ ‬في تحت أنواع وهمية لصفقات استيرادية مشروعة ومن خلال شركات استيراد وهمية وعناوين لا وجود لها ليصعب تتبع مصدري الصفقة إذا تم ضبطها‮. ‬فكل المصدرين يستأجرون شققا مفروشة وبمجرد التعاقد بغرض اثبات عنوان للاستيراد يتم فسخ التعاقد فورا‮. ‬ومغادرة المكان‮.

هل لديكم المعلومات الكافية لحركة‮ ‬التجارة والتهريب للترامادول؟
الكارثة بدأت منذ شهور وكان طبيعي بمجرد رصدها تخصيص الجانب الأكبر من رجال المكافحة وجهدهم للمتابعة خاصة بعد ان اصبح‮ ‬الترامادول‮ ‬في المركز الثاني بين انواع المخدرات ويقترب من المنافسة علي المركز الأول اذا لم يتجاوزه للحشيش والبانجو‮. ‬هناك نحو ‮٦٣ ‬من كبار المستوردين جزء في قرية نبروه بمحافظة الدقهلية وهناك جزء من الإسكندرية هؤلاء اصبحت لهم علاقات قوية بمصانع إنتاج‮ ‬الترامادول‮ ‬في الهند والصين حيث يتم تعبئة الحاويات علي سفن لتصل إلي منطقة جبل علي بدبي حيث يتم اعادة تغيير البيانات بالشحنة وإعادة تحديد خط سيرها للتمويه ويصعب علي رجال المكافحة متابعة خطوط سيرها‮.

‬وهل نجحتم في المواجهة؟
ـ بالطبع وإلا لم يكن هناك هذا الحجم من المضبوط خلال الأيام الماضية رغم كل وسائل التحايل والتمويه فقد تم الآن إعادة تنشيط مصادر المكافحة خارج البلاد التي ترصد التعاقد والشحنات وخطوط السير‮.. ‬وتجنيد مصادر في شركات الشحن والتفريغ‮ ‬وايضا التخليص الجمركي‮.. ‬اننا نخوض حربا بمعني الكلمة في مواجهة الهجمة الشرسة لمافيا الترامادول‮ ‬التي نقوم بتحديدها وحصر لجميع الشركات المشبوهة التي تقوم بانهاء هذه الشحنات وكذلك حصر الموانئ المشبوهة التي يتم تصدير‮ ‬الترامادول‮ ‬من خلالها‮.‬
ولكن ما سبب انتشاره بهذه الصورة المفاجئة علي نطاق واسع خلال فترة قصيرة؟
هناك أسباب عديدة بدأت بضعف الرقابة الداخلية لفترة خاصة في المنافذ الشرعية نتيجة ضعف التواجد الأمني‮.. ‬وانشغال اجهزة الشرطة مجتمعة لتحقيق الأمن وإعادة بسط نفوذ الدولة وحدوث الانفلات الأمني عقب احداث الثورة ادي إلي اختفاء الأكمنة علي الطرق التي كانت تمنع نقل الممنوعات بين المحافظات‮. ‬وهناك اسباب للاقبال علي تعاطيه لحالة اللامبالاة والاحباط بسبب ضبابية الأحداث وعدم وضوح الرؤية والخوف من المجهول أدي إلي زيادة استهلاكه خاصة في أوساط البلطجية والخارجين علي القانون لاحساسهم بالقوة ومواجهة الظروف المناخية والسهر‮.

وماذا أنتم فاعلون؟
المواجهة بمكافحة العرض والطلب‮.. ‬ففي مجال العرض نجحنا بنسبة كبيرة في ضبط الكميات الضخمة من الشحنات المهربة ونكافح الطلب الذي يعد في زيادة مطردة ونرصد ذلك في ذلك الكم الضخم من شرائط‮ ‬الترامادول‮ ‬الفارغة يوميا في الشوارع‮.. ‬فنحن نتواصل مع اجهزة الإعلام للتوعية بالاثار السلبية لتعاطي‮ ‬الترامادول‮ ‬نأمل أيضا بدور كبير لوزارة التربية والتعليم لتوعية الطلاب في المدارس وعلماء الدين في المسجد والكنيسة‮.‬
http://www.yasattar.com/details_news.aspx?news=2808
================

مبدئيا بالنسبة لى أرى ما بين السطور خيوطا تتعلق بالاضرابات فى ميناء السخنة وبهيكلة وزارة الداخلية … والكابوس قادم لا محالة.

أسرار العالم السرى لمافيا تجارة جثث الموتى:

 
المصريون منذ 18 يوم
ـ عظام وجماجم الموتي اصبحت مصدرًا اساسيًا لتصنيع الهيروين
ـ الهيكل الطري بثلاثه الاف جنيه والناشف بالف جنيه والجمجمه بـ 800 جنيه والاصبع بـ200 جنيه
ـ المقابر اصبحت مرتعًا للبلطجيه يمارسون فيها تجاره المخدرات والسلاح والدعاره وتعاطي المخدرات 
ـ حتي الهيروين اصبح "مغشوشًا".. والمخلوط بعظام وجماجم الموتي يغزو الاسواق المصريه
فئه من المنحرفين اجتماعيًا واخلاقيًا سلكوا دربًا مختلفًا في مجال الجريمه، انتهكوا حرمه الموتي، فنبشوا قبورهم وسرقوا جثثهم وبقايا اجسادهم، وطحنوا عظامهم واستخدموها في تصنيع اخطر انواع المخدرات، ويبدو ان اجساد المصريين المنهكه في حياتها لن ترتاح ايضًا بعد مماتها، والسبب البلطجيه وحراس القبور، الذين اتخذوا من بيع جثث الموتي حرفه لهم بعد ان ماتت ضمائرهم وتحجرت مشاعرهم فصارت كالحجاره او اشد قسوه، وكان الاعتقاد السائد قديمًا ان جثث الموتي تباع لطلبه كليه الطب بغرض الدراسه، اما الان فالامر اخطر بكثير، بعد ان قام سارقو جثث الموتي واعضاءهم باستخراج العظام والجماجم والاستفاده منها، وذلك بطحنها واستخدامها في تصنيع الهيروين.
وحاولت "المصريون" اقتحام العالم السري لمافيا تجاره جثث الموتي واكتشاف كيف يتم استخراج العظام والاستفاده منها في تجاره المخدرات؟
وكانت البدايه عندما ذهبت الي احد اقاربي، والذي كان يعرف "تُربي" بمقابر "الخفير" بمنطقه "صلاح سالم" واقنعته بالذهاب معي؛ لكي استطيع التحقق فيما سمعت عنه واكتشاف خبايا وغموض العالم.. حددنا موعدًا للذهاب الي المقابر، وفي الميعاد المنشود انطلقنا الي هناك، حيث المساحات الشاسعه التي تكتظ بالالاف من القبور والعشرات من حراس القبور والتُربيه وتقابلنا مع المعلم "سيد" احد تُربيه المنطقه، وجدته رجلاً "خمسيني" يشبه الاموات الذين يعيش معهم, يرتدي جلبابًا اسود اللون وبحجه انني اريد شراء جثه لانني طالبه بكليه الطب سالته كيف استطيع شراء جثه؟ وما ثمنها؟
فقال: "ياتري فلوسك حاضره)"فقلت له: "اعرف السعر اولاً وبعدين نتكلم" فقال: بصي يادكتوره علشان انتي من طرف الراجل الطيب ده الكبيره بـ 20 الف جنيه والصغيره بـ 25 الف جنيه، "الصغيره يقصد بها جثث الاطفال والشباب، بينما الكبيره  جثث لكبار السن"ادهشني كثيرًا ما سمعته، قلت له هذا مبلغ  كبير جدًا ولا استطيع تدبيره في الوقت الحالي فصمت دقيقه ثم  قال: طب انتي عايزاها طريه ولا ناشفه؟! فسالته "ياتري يا معلم الفرق كبير"فقال: الطري عمره شهور، اما الناشف مر عليه سنين وعلشان كده  سعر الطري ضعف سعر الناشف ولاني عايز اساعدك ممكن تشتري اجزاء يعني هيكل او جمجمه ولا حتي ذراع او رجل وسعر الهيكل الطري ثلاثه الاف جنيه، وهو هيكل ماسك نفسه لانه جديد، لكن الناشف متهالك شويه لانه قديم وسعره علشان خاطرك الف جنيه فقلت له "خلاص انا عايزه اشتري هيكل قديم بس ياريت تتهاون معايا في السعر شويه وان شاء الله هكون زبونه" ثم طلبت منه تحديد موعد لشراء الهيكل، فقال: "ممكن تبقي تتصلي بيا اكون حضرت طلبك وامِّنت المكان وبعدين تيجي تستلمي طلبك"، واثناء سيرنا معه في طرقات المقابر حاولت ان اعرف منه بعض المعلومات وكانني اتحدث معه علي سبيل الدردشه فسالته عن اكثر زبائنه فقال: الطلبه والتجار، ولم اعرف ماذا يقصد بكلمه تجار فهل هم تجار الكيف ام تجار جثث الموتي؟.
صمت قليلاً ثم سالته: ياتري مين التجار دول يا معلم؟ فقال التجار كتير وكل تاجر له بضاعته يعني في تجار بيشتروا مني الطري والناشف وبيبيعوه بمعرفتهم وفي ناس تانيه بتشتري العظم القديم والجماجم وكله له استخداماته، فقلت له تقصد تجار الكيف يعني؟ فقال: شكلك عندك خبره الجمجمه مثلاً سعرها 800 جنيه وفي ناس بتستخدمها في تحضير الجن، وناس تانيه بتطحنها وبتدخلها  في صناعه الهيروين، "الببسه"  وهو عباره عن حجاره بودره مخدره مضاف اليها برشام بالاضافه الي بودره الجماجم، والجماجم بنستخرجها  من "العضامات" وهي عباره عن مكان مخصص لتشوين بقايا وعظام الجثث بعد تحللها ومرور سنوات طويله عليها، وكمان في ناس بتشتري الصوابع  "والصباع" سعره من 100 الي 200 جنيه حسب حالته، لان رجال السحر بيستخدموه في كتابه الاعمال، واحيانا في ناس بتشتري الجماجم وبتستخدمها في تحضير الجن يعني  زي ما يبقولوا كل شيخ وله طريقه، وبمجرد وصولنا للشارع الرئيسي تركنا المعلم "سيد" بعد ان اكد اننا سنتواصل معًا من خلال الاتصال الهاتفي حتي يتم تحديد ميعاد التسليم.
رايت سيده تبدو في العقد الثالث من عمرها ومن احدي سكان المقابر فسالتها عن طبيعه الحياه الحاليه في المقابر فقالت: "قديمًا كانت الحياه مستقره والامور علي ما يرام والحياه امنه اما الان فالبلطجيه هم المتحكمون في كل شيء واستولوا علي المقابر وتحولت الي وكر لتجاره المخدرات والسلاح وممارسه الدعاره وتعاطي المخدرات وهناك مقابر تم نهبها وانتهاك حرمتها واصبح من المعتاد ان نجد زجاجات خمور فارغه وحقن مستخدمه في التعاطي، كما اصبحت ايضًا مسرحاً لبيع السلاح للبلطجيه ومكاناً لاختفاء قطاع الطرق واللصوص ليلاً الذين يقومون بدورهم بارهاب زوار المقابر نهارًا وما زاد الامر سوءًا "هو نبش القبور وسرقه الجثث منها اما لبيعها او لاستخدام بقاياها وخاصه العظام بعد طحنها في تصنيع المخدرات وضعف التواجد الامني ساعد علي تفشي الظاهره  وفوجئ بعض الاهالي بسرقه قبورهم وجثث موتاهم وحرروا بلاغات بقسم الشرطه، ولكن لم يتم القبض علي مَن سرقوا الجثث وينتشر في هذه الايام سماسره بيع الجثث بصوره واضحه لدرجه انني اصبحت اخاف بشده علي الحوش الذي احرسه من بطشهم فهم اصلاً "اما تجار مخدرات او علي علاقه باكبر تجار للمخدرات وتجاره الجثث هذه تجاره مربحه جدًا.
"وحول ظاهره استخراج العظام وطحنها وخلطها ببودره الهيروين"
يقول الدكتور "محمد هاشم" استاذ بكليه الطب جامعه الازهر، موضوع استخدام عظام الموتي وطحنها واستخدامها في صناعه الهيروين من الموضوعات الخطيره والمسكوت عنها منذ سنوات طويله مضت, فتجار المخدرات يسرقون عظام الموتي ويطحنوها ولكن ليس لدرجه النعومه النهائيه ويخلطوها مع بودره الهيروين وعندما يتعاطها المدمن تحرق انفه وكانها تحتوي علي ماده حمضيه كالليمون مثلاً وتعطيه ايحاء بانه هيروين خام وهذا نوع من الغش التجاري والهيروين نوع من الافيون ويستخرج من نبات الخشخاش وهذا النبات ينتج افيون وهيروين، ومخدر الترامادول يحتوي علي كميه من الافيون الصناعي لان الافيون الطبيعي باهظ الثمن.                                                                                      ويختار تجار الهيروين عظام البشر لان لونها مشابه لنفس لون الهيروين، وبالتالي من الصعب اكتشاف الامر واحيانا "يستخدمون عظام الابقار والهيروين من المواد التي تسبب اعتمادًا نفسيًا وعضويًا، واما بحسب طريقه الانتاج فهناك مخدرات تنتج من نباتات طبيعية مباشره: مثل الحشيش والقات والافيون ونبات القنب، ومخدرات مصنعه وتستخرج من المخدر الطبيعي بعد ان تتعرض لعمليات كيماويه تحولها الي صوره اخري: مثل المورفين والهيروين والكوكايين.
ويتم تصنيف العقاقير الي مجموعه العقاقير المنبهه: مثل الكافيين والنيكوتين والكوكايين، والامفيتامينات مثل البنزدرين وركسي ومئثدرين، ومجموعه العقاقير المهدئه: وتشمل المخدرات مثل المورفين والهيروين والافيون، ومجموعه الباربيتيورات وبعض المركبات الصناعيه مثل الميثاون وتضم هذه المجموعه كذلك الكحول، ومجموعه العقاقير المثيره للاخاييل (المغيبات) وياتي علي راسها القنب الهندي الذي يستخرج منه الحشيش، والماريجوانا.
وتؤكد الدكتوره "زينب لطفي"، عميد معهد التمريض بجامعه عين شمس، خطوره مثل هذه الافعال، خاصه ان هذه العظام تكون مليئه بالبكتريا والفطريات، وبالتالي فهي تمثل خطوره بالغه علي متعاطيها ومن ثم يجب نشر الوعي بين المواطنين.
ويستنكر الدكتور "محمد عوض تاج الدين" وزير الصحة الاسبق حدوث مثل هذه الاشياء المنافيه للاديان، والتي تمثل خطرًا داهمًا علي الصحه العامه.
ويستبعد الدكتور "عبد المنعم عبيد"، الاستاذ بكلية الطب جامعة القاهرة، استخلاص مواد مخدره من عظام الموتي مؤكدًا ان الامر مستحيل علميًا، واصفًا "الامر انه دجل ونصب لانه لا يوجد امكانيه لاستخراج مواد مخدره فالتركيب العلمي للعظام عباره عن الياف وكالسيوم وهما لا يعطيان اي ماده مخدره وما يحدث بعد دفن الموتي تحلل وتعفن ويكون هذا التعفن مبكرًا" في الأنسجة الرخوة اما التي تحتوي علي نسبه عاليه من الكرياتين فتاخذ وقتاً اطول في التعفن الي ان تتحول لهيكل عظمي ثم تراب وهي بالطبع تكون مليئه بالجراثيم وبمجرد طحن هذه العظام وخلطها بالهيروين فهو يمثل خطوره بالغه وخطر داهم علي الصحه العامه واستخدأم العظام في الهيروين امر في غايه البشاعه والخطوره والهيروين من مشتقات المورفين ويكثر استعماله عن طريق الشم، ويتم ادمانه بعد اسبوع من البدء في تعاطيه، وهو من المخدرات المصنعه والتي تستخرج من المخدر الطبيعي بعد ان تتعرض لعمليات كيمياويه تحولها الي صوره اخري.
ويقول المستشار "محمد حامد الجمل"، رئيس مجلس الدولة الاسبق، انه بالفعل يتم طحن العظام وجماجم الموتي حتي تصبح مسحوقاً وتخلط مع الهيروين من قبل تجار المخدرات الذين يجتهدون في زياده الكميه وقد يكون طحن العظام له نفس تاثير الماده المخدره علي المدمن لكنه في النهايه عمل اجرامي وغير انساني وانتهاك لحرمه الموتي ولا يجب فعله حتي مع الحيوان فما بالنا بالانسان! والامر محظور دينيًا "وقانونًا" لكنه انتشر بسبب عدم وجود رقابه، والتُربيه هم المسئولون عن هذا حيث يقومون بفتح المقابر وبيعها، وبالتالي فنحن بحاجه الي مواجهه مثل هذه الجرائم وعمل تحريات سريه ومكثفه علي مرتكبي هذه الجرائم البشعه ونشر الوعي علي ان هناك هيرويناً قاتلًا مخلوطًا بعظام الموتي، وطالب "الجمل" بتطبيق اقصي العقوبه علي مرتكبي هذه الجرائم وذلك باستحداث قانون المواليد والعقوبات بالحبس والغرامه.
هل جندت المخابرات المصرية رئيسة وزراء إسرائيل جولدا مائير
** ( المصريون ) تتحدي الجانب الإسرائيلي .. بأسرار وحقاق تذاع لأول مرة في صحيفة عربية أو عالمية
 ** جولدا مائير هي من حذر الرئيس السادات فجر السبت من إنكشاف ساعة الصفر .. فتم تقديم موعد العبور وتحقق النصر .. وإسألوا الأمريكيين عن ذلك ..
 ** الجنرال ديفيد بن إليعازر .. فور خروجي من إجتماع هيئة الحرب مع مائير تساءلت متشككا .. هل جولدا تعمل معنا أم مع الجانب الآخر ..؟!
  **  لماذا رفضت مائير التصديق علي طلب رئيس أركانها بتوجيه ضربة إجهاضية إستباقية للقوات المصرية صبيحة يوم عيد الغفران .. بل وعنفته بشدة ..!!
  ** السفير الأمريكي في تل أبيب وقتها كينت كيتنج .. سألت رئيسة وزراء إسرائيل مندهشا .. هل أنتم مصممون علي عدم توجيه ضربة إجهاضية للمصريين .. فصاحت في وجهي نعم نحن مصممون .. نحن مصممون !!!
  ** موشي ديان صرخ مطالبا بتعبئة الإحتياط فورا .. فنهرته جولدا وحذرته وإكتفت فقط بالتصديق علي لواءين مدرعين .. وهو ما منح المصريين الفرصة لتثبيت رؤوس الكباري ..
  ** عندما علق إيجال آلون قائلا .. من غير المعقول أن يضرب المصريون ضربتهم في السادسة بل هي الرابعة .. فأنهت مائير الإجتماع علي الفور وطلبت الإنفراد بنفسها .. والسؤال هو لماذا ؟؟
 **  لأن المقدمات المنطقية .. تؤدي إلي نتائج منطقية .. المصريون يشكرون جولدا مائير علي حسن تعاونها معهم  ..
 سيظل إنتصار اكتوبر العظيم شاهدا علي عبقرية المقاتل المصري وجسارته فهو خير أجناد الأرض ، وسيقي تجسيدا حيا لإرادة وعزيمة شعب لا ينحني أو ينكسر مهما إشتدت عليه وطأة المحن ، ورمزا حقيقيا يعد فخرا لكل عربي مؤمن بقضيته ، وإمتدادا لا ينفصم عن معارك عربية إسلامية خالدة غيرت وجه التاريخ والحضارة في بقاع الدنيا المختلفة من القادسية إلي اليرموك ..  ومن حطين إلي عين جالوت ..
وبعد مرور 39 عاما علي إنتصار السادس من اكتوبر عام 1973 .. ونحن نحتفل بذكري النصر العظيم والذي تصادف أن يكون هو الآخر يوم السبت . مازالت الأسرار والخبايا تتكشف لتعلن عن مفاجأت خطيرة لم يمط أحدهم اللثام عنها من قبل قد تقلب الأمور والموازيين رأسا علي عقب ..
واليوم تكشف ( المصريون ) علي صفحاتها عن واحدة من تلك المفاجأت المدوية التي قد تطيح بعقل جنرالات الحرب والمخابرات في إسرائيل وتزلزل الأرض من تحت أقدامهم وهي تنفجر في وجوههم عندما يكتشفون لأول مرة كيف صفعهم المصريون علي أقفيتهم  ..
يقول موشي ديان الجنرال المهزوم في حرب 73 ساخرا  أن العرب لا يقرءون .. وعندما قرأنا وبحثنا ودققنا ومحصنا وقلبنا الأمور علي كافة جوانبها .. توصلنا إلي ما قد يشيب له شعر رأس الوليد في تل أبيب من هول ما سيقرأه عن العار الذي ألحقه المصريين  بأهم  قادتهم علي مدار تاريخهم الدموي القبيح ..
و السطور التالية تعد ملخصا شافيا للدور الهام الذي لعبته رئيسة وزراء إسرائيل خلال أخطر 48 ساعة قبل حرب يوم عيد الغفران بداية من يوم الخميس الرابع من اكتوبر  حتي الساعة الثانية وخمس دقائق ظهيرة يوم السبت العاشر من رمضان .. عندما إنطلقت جحافل الجيش المصري لتدك الحصون الإسرائيلية دكا شرق قناة السويس.. لنوضح فيه بالأدلة والقرائن الموثقة كيف ساعدت جولدا مائير المصريين في تحقيق النصر العظيم ..

و هو دور لا تفسير له إلا بإثارة المزيد من التساؤلات التي تفترق وتتقابل وتتقاطع وتتشابك حتي نصل إلي سؤال واحد لا ثاني له .. هل كانت جولدا مائير عملية نائمة للمخابرات المصرية ..؟؟؟ .. تم تجنيدها والسيطرة عليها من قبل صقور مصر ليتم إستخدامها في اللحظات الفاصلة التي تعصف بأعصاب أشد الرجال ثباتا ..؟؟
لكن من هو العميل النائم ..؟؟  يقول ماهر عبد الحميد مؤلف كتاب ( المفاجأة )  أن العميل النائم هو الشخص الذي يتم تجنيده من قبل المخابرات المعادية ليندمج ويعيش ويترقي ويتغلل و يتوغل في مفاصل الدولة المستهدفة حتي يصل إلي أعلي المناصب ويظل بلا عمل لمدة قد تزيد علي العشر سنوات يطلب منه أن خلالها يبقي خاملا بلا نشاط حتي تحين لحظة الإستفادة منه فيتحول من الدور السلبي إلي الدور الإيجابي
وهو ما حدث تفصيلا مع العميل الإسرائيلي إيلي كوهين أو  أمين كامل ثابت الذي ضبط في سوريا وتم إعدامه وكاد أن يتولي منصب نائب الرئيس هناك ، بل وهو ما فعلته مصر أيضا من خلال بطلها رفعت الجمال وحكايته الشهيرة التي يعرفها كل المصريين ..
أما كيف يتم السيطرة علي العميل وتجنيده فذلك من خلال ثلاث نقاط ضعف لخصها دان رافيف و يوسي ميلمان في كتابهما أمراء الموساد وهي ( الجنس ، المال ، العقيدة ) لا تتغير أبدا ، ويؤكد علي ذلك صلاح نصر مدير المخابرات المصرية الأسبق في كتابه ( الحرب النفسية ـ حرب الكلمة والمعتقد ) .. حيث تتصيد أجهزة المخابرات بعد دراسات نفسية مستفيضة للشخصية المطلوب تجنيدها إحدي تلك النقاط وتتعامل معها للسيطرة علي العميل عن طريق دفعه دفعا للسقوط في الهاوية وفي اللحظة المناسبة يتم الإنقضاض عليه ليجد نفسه محاصرا وسط شبكة لا فكاك منها فلايجد مناصا من الإستسلام ..
 لكن هل كانت جولدا مائير تعاني من نقطة ضعف ما من تلك التي ذكرناها بالأعلي تجعلها فريسة سهلة ولقمة سائغة للتجنيد من قبل المخابرات المصرية ، المؤكد أن رئيسة وزراء إسرائيل كانت تعاني من شذوذ جنسي واضح  وهو الأمر الذي تم إخفاؤه والتعتيم عليه من قبل اللوبي الإعلامي الصهيوني العالمي ولو بحثت في كافة الموسوعات الإعلامية عن هذه الحقيقة و سر شذوذ مائير لن تتوصل إليها بسهولة حتي موسوعة ويكيبيديا التي يضرب بها الأمثال تم محو كل ما ورد فيها و يتعلق بتلك النقطة تحديدا في حياة مائير عن طريق الموساد الإسرائيلي ..
.. والمعروف لكل دوائر المخابرات العالمية أن مائير كانت تمارس السحاق أحيانا كثيرة مع مديرة مكتبها الخاصة وهو الأمر الذي تكشف بعد ذلك وتسبب لها في فضيحة هائلة ظلت تطاردها طيلة العمر حتي قضت تماما علي تاريخها السياسي في إسرائيل  ..
فهل إستطاعت المخابرات المصرية بما جبلت عليه من ذكاء وقوة أن تسيطر علي رئيسة وزراء إسرائيل عن طريق سكرتيرتها الخاصة في وقت ما سيظل مجهولا حتي قيام الساعة لإستخدامها فيما بعد لصالح مصر ..؟؟
لن نتسرع و سنترك الحكم للقارئ ولعباقرة الموساد في النهاية  كل ما علينا فقط أن  نبحث ونحلل ونستعرض بأقوالهم هم لا نحن ..  لنصل سويا إلي الأسباب التي جعلت هذا الطرح منطقيا للغاية لا معقب عليه حتي من الجانب الإسرائيلي نفسه ..

لنلتقط طرف الخيط  إذن من صبيحة يوم الخميس 4 أكتوبر عام 1973 عندما سارعت جولدا مائير بناء علي طلب من وزير دفاعها موشي ديان بعقد إجتماع هام لوزراء المطبخ الإسرائيلي ( وهو لقب كان يطلق علي مجموعة الوزارء المقربين إلي رئيسة الوزراء ).. تم خلاله دراسة  الوضع علي الجبهتين المصرية والسورية ومناقشة الأنباء الخطيرة  التي وردت عن التحضيرات والحشود الهائلة علي الجبهتين العربيتين ، مع إستعراض كافة الصور والخرائط الجوية التي إلتقطتها أجهزة الإستطلاع و الإستخبارات الإسرائيلية حيث أكد السيجانالوف ( مقدم )  آرييه شيفيه نائب رئيس المخابرات الإسرائيلية والذي حضر الإجتماع لمرض رئيسها إلياهو زعيرا .. أن الوضع علي الجبهة السورية مقلق للغاية وهناك أنباء وردت عن عزم سوريا شن الحرب قريبا إلا أن التشكيل السوري لقواتها العسكرية لا يزال يبدو دفاعيا …  أما بالنسبة للجبهة المصرية فقد تحدث آلوف ماشنيه ( العقيد )  شاليف وذكر أن مصر تجري مناورة شاملة كعادتها خلال السنتين السابقتين وإن بدا للمتابع أن المصريين يتصرفون كما لو أن هذه ليست مناورة وإنما حربا حقيقية بسبب تشكيلاتهم التي تمثل لغزا حقيقيا محيرا ، وأنهي كلامه بأنه رغم الحشود علي الجبهتين إلا أن التقارير الاردة تؤكد أنه من الغير المنتظر حدوث حالة حرب ..
 إنفض الإجتماع عقب ذلك مع تأكيد من جولدا علي رئيس أركانها ( ديفي ) كما كانت تدللله علي ان يظل متابعا لتطورات الأحداث علي الجبهتين المصرية والسورية ..
 وفي صبحية يوم الجمعة 5 أكتوبر وردت معلومات مجددة  لتل أبيب تفيد ان طائرات نقل سوفيتية من طراز أنتينوف 22 تقوم بعملية نقل جماعي لعائلات الدبلوماسيين السوفيت الذين يخدمون في مصر وسوريا وكان ذلك بمثابة علامات تحذير خطيرة ..!
فكان أن سارع  الجنرال ديفيد بن إليعازر بقعد إجتماع في رئاسة الأركان حضره نائبه الجنرال تال ورؤساء الأفرع و رئيس جهاز الإستخبارات الذي صمم علي موقفه من أن مصر لن تخوض حربا خلال الفترة الحالية وان ما يحدث مجرد مظاهر الهدف منها إستنزاف إسرائيل عن طريق دفعها دفعا لتعبئة الإحتياطي الذي يرهق خزينة الدولة .. ثم أنه من المؤكد حدوث خلاف بين الرئيس السادات وبين الجانب السوفيتي مجددا كما حدث عام 71  فكان علي أثره  أن أمر السادات بترحيل كافة العسكريين السوفيت من مصر ..
 وحدث صدام عصبي في تلك اللحظة بين رئيس الأركان ورئيس فرع المخابرات حين صمم بن إليعازرعلي موقفه من سرعة تعبئة الإحتياطي الإسرائيلي لمواجهة أية عمليات هجومية من المصريين أو السوريين .. وتم رفع الأمر و الإحتكام الي رئيسة الوزراء التي تبنت وجهة نظر رئيس مخابراتها ورفضت بشدة إعلان التعبئة وطلبت من رئيس أركانها الإنصياع إلي أوامرها بحضور موشي ديان وزير الدفاع الذي كان يميل هو الآخر إلي إعلان التعبئة وإستدعاء الإحتياط إلا أنه إضطر إلي الإذعان لرأي رئيسة الوزراء خشية تصادمه معها ..
يقول ديفيد بن إليعازر في كتابه ( مذكرات جنرال ديفيد بن إليعازر )  والتي نشرها لتبرئة ساحته من الفشل وتقديمه ككفش فداء بعد محاكمته أمام لجنة أجرانات .. انه كان علي صواب فيما كان ينتويه إلا أن جولدا بدت غير طبيعية بالمرة وهي ترفض أمرا بديهيا تستدعيه الحاجة لمواجهة الأنباء التي وردت عن الحشود الضخمة علي الجبهات العربية .. إنه أمر عجيب  .. عجيب .. هم اخطئوا وأنا من تم التضحية به بسبب تهاونهم.. !!!
يعلق الصحفي البريطاني كريستوفر روبسون علي رفض مائير الغير منطقي تعبئة الإحتياطي الإسرائيلي  بكتابه ( وسقطت إسرائيل في البحر ) أن المشتغلون بالسياسة وجنرالات الحرب من الخبراء العسكريين يعلمون جيدا أن لحظة فاصلة قد تحيل الهزيمة إلي نصر وأن قرارا خاطئا قد يؤدي إلي هزيمة لا يمكن رتقها بسهولة .. فما الذي فعلته مائير بإسرائيل ..؟؟؟
مازلنا نقرأ في تفاصيل الساعات الحاسمة قبل ان يضرب المصريون ضربتهم ففي تمام الرابعة فجرا من يوم السبت الموافق 6 اكتوبر عقد إجتماع آخر هام بناء علي طلب رئيس فرع  الإستخبارات حينما بدأ الجنرال إلياهو زعيرا يدلي بأنباء مثيرة وردت لإدارته منذ دقائق تفيد عزم مصر وسوريا شن هجوم واسع ضد إسرائيل مساء اليوم نفسه ، إذن الأمر أصبح جد لا هزل فيه ، وعرض إليعازر مرة أخري علي جولدا مائير وموشي ديان إقتراحين الأول أن يقوم السلاح الجوي الإسرائيلي بتوجيه ضربة إجهاض جوية في تمام الواحدة ظهر يوم السادس من إكتوبر للقوات المحتشدة غرب القناة بهدف  إجهاض التحضيرات الهجومية المصرية وكانت قوات سلاح الجو الإسرائيلي في حالة إستعداد كامل منذ ظهر يوم الجمعة …. والإقتراح الآخر يقضي بإعلان التعبة الشاملة لجميع القوات الإحتياطية علي الفور ..

ومنذ بداية الإجتماع ظهر بوضوح مدي إختلاف الرأي بين رئيسة الوزراء من جهة وبين وزير دفاعها موشي ديان ورئيس أركانها من جهة أخري ، فقد عارضت جولدا بشدة توجه أية ضربة إجهاض للمصريين وتعللت بأنه لا يجب أن يظهر أمام العالم أن إسرائيل هي الدولة المعتدية ..؟؟ .. أرجو من القارئ ان يتوقف قليلا ويلاحظ هنا تناقض المواقف ..  فمنذ متي تهتم إسرائيل بمظهرها أمام العالم .. ؟؟ .. ومنذ متي تلقي بالا لأية قيم أو مبادئ خاصة عندما يتعارض ذلك مع  تهديد كيانها
و وجودها ككل .. إنتهت الملاحظة ..
بعد أن إنفض الإجتماع وخرج رئيس الأركان غاضبا بشدة ، وهو يحمل الجميع مسئولية ما قد يحدث ، طلبت جولدا عقد إجتماع ثان وعاجل تحديدا في السادسة من صباح يوم السبت بمكتبها في الكرياه بتل أبيب ، حيث حضره وزير الدفاع موشي ديان وإسرائيل جاليلي الوزير بلا وزارة و الجنرال حاييم بارليف وإنضم إليهم نائبها إيجال آلون والذي حضر علي عجل من مستوطنة ( غينوسار ) حيث كان يزمع تمضية إجازة العيد ، وتم دراسة أمر تلك البرقية التي تقول ان المصريين بصدد الهجوم في السادسة مساء اليوم نفسه ..
  وعندما أبلغ آلون بذلك ابدي إستغرابه قائلا " السادسة مساء ؟؟ .. غير معقول فالمصريون بحاجة إلي بضع ساعات من النهار للعبور بقواتهم الضخمة وبعد ذلك يحتمون بالظلام من ضربات سلاحنا الجوي .. لا .. لا .. ربما لم يكن مقصودا السادسة وإنما الساعة 1600..  أي الرابعة ) ..
هنا وعند ذكر تلك الملاحظة  طلبت مائير من الحضور المغادرة للإنفراد قليلا بنفسها .. والسؤال الذي يطرح نفسه .. لماذا فعلت ذلك ؟؟ وما الذي حدث وقتها وظل مجهولا حتي تاريخه ..؟؟
بعدها بنصف ساعة  و في مكتب مائير تم إستدعاء رئيس الأركان مرة أخري الذي عرض مجددا القيام بضربة إجهاض جوية وكان يتطلع في لهفة ليتم التصديق علي إقتراحه متعللا بأن وجود إسرائيل نفسه  يتهدده الآن خطر بالغ ولا احد يستطيع ان يتحمل مسئولية ما سوف يحدث .. !!  إلا أن رئيسة الوزراء جولدا مائير رفضت وبشدة  التصديق علي طلبه.. !! .. لاحظ هنا صديقي القارئ مدي تصميم جولدا مائير علي رفضها لتوجيه أية ضربة جوية مجهضة للمصريين الذي يهددون وجود إسرائيل نفسها .. وإطرح ألف تساؤل وتساؤل بعدها عن دور الإستخبارات المصرية ونجاحها في السيطرة علي جولدا مائير خاصة عندما تقرأ تعليق رئيس الأركان الإسرائيلي علي موقفها المتشدد هذا ..
حيث يقول الجنرال ديفيد بن إليعازر في مذكراته ( ان جولدا بدت مضطربة وكنت أظن ذلك بسبب الأجواء المتوترة إلا أن تصميمها علي عدم توجيه أية ضربات إستباقية جوية  للحشود المصرية غرب القناة جعلني أتساءل مندهشا بداخلي .. في  أي جانب تعمل رئيسة وزرائنا ..؟؟ ) إنتهت الملاحظة .. بينما لم ينته الأمر عند هذا الحد ..
فقد تدخل موشي ديان وعرض من وجهة نظره أن يتم علي الأقل الإكتفاء بإستدعاء لوائين مدرعين من الإحتياط والدفع بهما إلي الجبهة الجنوبية ـ يقصد سيناء ـ هنا فقط وافقت جولدا مائير وصدقت علي إقتراح  ديان ..!!!!
يقول المؤرخ العسكري والسياسي المصري جمال حماد في كتابه من ( سيناء إلي الجولان ) أن الضربة الجوية المضادة التي كانت إسرائيل تعتزم توجيهها للمصريين لإجهاض إستعداداتهم  لم تكن بأية حال من الأحوال ذات تأثير واقعي ولم تكن لتغير من الأمر شيئا بالنسبة للمصريين الذين وضعوا في إعتبارهم إحتمالية توجيه ضربة جوية لإجهاض تحركهم نحو العبور ووضعوا خطتهم بناء علي ذلك ..  إلا أن رفض جولدا مائير لضربة الإجهاض الجوية تلك يمثل لغزا مازال بحاجة إلي ألف تفسير حتي يومنا هذا .؟؟؟
ويقول أيضا ـ وهنا أخطر ما في الموضوع ـ  انه في نهاية الإجتماع المذكور إتخذت جولدا مائير قرارا يعد من أغرب و أعجب القرارات في تاريخ الحروب علي مدار التاريخ لا يمكن لأي عسكري  أو سياسي عاقل أن يتخذه خاصة عندما يتعلق الأمر بحالة حرب مؤكدة ..
 وهو القرار الذي بحاجة إلي تفسير عسكري واضح من جانب جنرالات الحرب في تل أبيب .. !!!! ..  حيث إقترحت جولدا إقتراحا جنونيا بأن تقوم بإرسال رسالة إلي مصر عن طريق الولايات المتحدة تبلغها فيه بأنها تعرف نواياها في الهجوم عليها بل وموعد ذلك الهجوم تحديدا وتحذرها من رد فعل قاسي ينتظرها من الجانب الإسرائيلي .. وكأنها تخبر المصريين ليتخذوا حذرهم  .. وهي المرة الأولي في التاريخ العسكري التي يخطر فيها طرف ما عدوه بإنكشاف نواياه ..!! ورغم إعتراض وزراء المطبخ الإسرائيلي لخطورة ما تتحدث به جولدا مع وجود حلول عسكرية تستطيع أن تجهض ضربة المصريين المتوقعة ..؟؟؟..  إلا انها تمكست بفكرتها متعللة بأن المصريين عندما تصلهم رسالتها لن يجرؤ علي محاولة العبور للغرب .؟؟؟؟  ..  وهو أمر غير منطقي علي الإطلاق بعد أن إتخذ المصريون قرارهم بشن الحرب ولا يمكن التراجع فيه ..  بل العكس هو الصحيح وهو ما حدث بالفعل عندما تم التعجيل بساعة  العبور بناء علي تلك البرقية الكارثية بالنسبة للجانب الإسرائيلي .. !!
تفسر مائير  هذا القرار العجيب في كتابها ( المحدال ) أو ( التقصير ) .. كنت أحاول أن أجنب إسرائيل ويلات حرب قاسية ..!!!!! .. لا يوجد من جانبنا أي تعليق ..
وتقرر أن تبلغ جولدا مائير بنفسها رسالتها للولايات المتحدة عن طريق السفير الأمريكي في تل أبيب الذي كان موجودا بالفعل خارج غرفة الإجتماع ..؟؟؟ .. وطلبت مائير من السفير الامريكي كينت كيتنج أن يبلغ علي الفور وزير خارجيته هنري كيسنجر الرسالة لإبلاغها إلي المصريين في أسرع وقت ممكن ..؟؟؟ .. هنا يعود التساؤل مرة أخري ليبرز علي سطح الاحداث  عن مدي نجاح المخابرات المصرية في السيطرة علي جولدا مائير حيث لم يكن هناك شك مطلقا في أن كل ما تتخذه من قرارات وحرصها علي سرعة إبلاغ المصريين يصب حتي الآن في صالحهم  .. دعونا نقرأ ما قاله السفير الأمريكي عما حدث بينه وبين مائير ليؤكد طرحنا .. ثم نقرر في نهاية الأمر ..
يتحدث كينت كيتنج عن تلك اللحظة فيقول .. كنت أجلس خارج غرفة الإجتماعات عندما تلقيت أمرا بمقابلة رئيسة الوزراء وعندما دخلت عليها وجدتها مضطربة للغاية وظننت انها ستطلب مني إخطار نيكسون بأية طلبات عسكرية لتضعها تحت تصرف الجيش الإسرائيلي إلا أن آخر ما توقعته أن تطلب مني إخطار السادات عن طريق كسينجر بوردود معلومات مؤكدة لدي القيادة العسكرية الإسرائيلية تفيد نيتة ـ أي السادات ـ  في شن الهجوم عليهم وكأنها تطلب مني تحذيره ليتخذ كافة إحتياطاته .. !! .. وعندما سألتها مندهشا وانا احاول استيعاب موقفها .. لماذا لا توجهون ضربة إجهاض جوية تمنع المصريين من تنفيذ ما إنتووه بدلا من كل هذا وفي إمكانكم أن تفعلوا .. ردت قائلة أنها لا تنوي أن تبدأ هي بالحرب حفاظا علي شكل إسرائيل أمام العالم … ؟؟ وقد أعدت عليها السؤال أكثر من مرة متعجبا فمنذ متي تهتم إسرائيل بتلك النقطة.. هل انتم مصممون علي ذلك فأجابت في كل مرة  بقولها .. نعم  نحن مصممون ..  نحن مصممون ..!!!!!!!!
والمؤكد ان الرسالة تم إرسالها لوزير الخارجية الامريكي هنري كيسنجر وكان الوقت في نيويورك حوالي الساعة الثانية صباحا من السبت 6 اكتوبر ( بسبب فارق التوقيت بين إسرائيل والولايات المتحدة ) وقد إضطر مسئولو الخارجية إلي إيقاظ كيسنجر من نومه في غرفته بالطابق الخامس والثلاثين في فندق والدورف أستورياكي حيث كان في إستقبال وفود الدول الحضور في الجمعية العامة للأمم المتحدة .. وذلك  ليتسلم رسالة جولدا مائير للسادات ..؟؟؟
ولم تكتف مائير بذلك بل أرسلت برقية عاجلة إلي القنصلية الإسرائيلية في نيويورك ليقوم القنصل الإسرائيلي بإبلاغ الرسالة لأبا إيبان وزير خارجية إسرائيل الموجود بنيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة ليخطر بها كيسنجر الذي هرع علي الفور وايقظ الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون وأبلغه بمضمون رسالة مائير فبدا متعجبا مندهشا .. خاصة أن برقية مختلفة وصلت قبلها بساعات من موشي ديان إلي الملحق العسكري العميد موتي جور ليخطر المسئولين العسكريين بالبنتاجون بأمر الهجوم المصري السوري المحتمل  للعمل علي تأمين الإمدادات العسكرية لإسرائيل !!
يتحدث كيسنجر عن رسالة مائير قائلا.. أن نيكسون بدا مندهشا من أمر تلك البرقية وهو يفرك عينيه .. إلا أنه لم يجد بدا من أن إخطار كورت فالدهايم السكرتير العام للأمم المتحدة للمباردة بالإتصال بالرئيس السادات لإخطاره بأمر برقية مائير المزعجة وهو ما قد حدث.. بل العجيب أن رجال الإستخبارات الأمريكية أنفسهم لم يتوقفوا ولو لثوان أمام  البرقية التي أثارت دهشة رئيسهم و وزير خارجيتهم ليطرحوا سؤالا هاما للغاية ..  ماذا لو علم  المصريون بإنكشاف نواياهم ..؟؟ .. بل بحثوا عن الدكتور محمد حسن الزيات وزير خاريجة مصر الذي كان موجودا بنيويورك لحضور إجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة .. و أبلغوه بالفعل
ويثور التساؤل الهام .. عن دور تلك البرقية الخطيرة في قيام القيادة المصرية بتقديم ساعة الصفر للعبور لتصبح الثانية ظهرا ..  فالمعلوم لكل الخبراء والمتابعين و المحللين أن أمرا ما حدث تغير علي أثره ساعة العبور المصري من السادسة مساء إلي الثانية ظهرا  .. وهو الطرح الذي قتل بحثا من جانب أكاديميات عسكرية عديدة .. وإنتهي إلي نتائج مختلفة منها أن الموعد الحقيقي كان الثانية وأن السادات تعمد إرسال برقية خادعة عن طريق أشرف مروان للجانب الإسرائيلي للتضليل وهو ما نفاه الموساد بل إدعوا غير ذلك تماما .. وهناك من أكد أن الملك حسين خوفا من رد الفعل الإسرائيلي قد أخطر الإسرائيليين بساعة الصفر للعبور وأن السادات كان يعلم بما سوف يفعله فقرر تضليله  إلا هذا الطرح لم يجد صدي مقبولا لدي المتابعين والمحللين لأنهم لم يجدوا ما يؤكده  .. فماذا إذن عن برقية مائير للسادات .. التي هي الآن ليست محل شك إطلاقا .. وهو الأمر الوحيد المؤكد و الموثق وبأقوال الخبراء المحايدين وبإعتراف الجانب الإسرائيلي والأميركي نفسه ..؟؟..  ما هو تفسيرها وما هو تأثيرها علي تغيير مجري الحرب .؟؟ ..
الخلاصة أن مائير قدمت خدمات جليلة لا يمكن إنكارها من الجانب الإسرائيلي و لا تفسير لها سوي عمالتها للمصريين .. أولها رفضها توجيه ضربة إستباقية لهم .. ثانيها .. رفضها إعلان التعبئة العامة وهو ما اضاع وقتا ثمينا جدا علي الإسرائيليين في توجيه هجوم مضاد فتمكن المصريون بذلك من تثبيت رؤوس الكباري  .. ثالثها وأغربها وأخطرها أن تقوم بإخطار عدوها  ليتخذ حذره ويعجل بالهجوم ليفاجئ الجيش الإسرائيلي ويدحره في سيناء .. فلا نجد بدا إذن في النهاية من أن نشكر مائير علي حسن تعاونها معنا ..

سيجما وهاري فارم وجلوبال.. ملوك الترامادول في مصر

انتشر عقار الترامادول في السنوات الاخيرة بصورة غاية الخطورة حتي انه وصل عدد الشركات التي تنتجه إلي انتاج عقار الترامادول ومشتقاته إلي 13 شركة مستخدمة العقار كوسيلة لتجارة مربحة وتقوم بانتاج 25 اسما تجاريا لمستحضر الترامادول خمسة اشكال صيدلية متنوعة. وجاء علي رأس قائمة هذه الشركات شركة إيفا للأدوية المنتجة لعقار الترامادول اقراص وشركة سيجما للادوية وشركة ممفيس وشركة إيبكو والعامرية للادوية وشركة اكتوبر فارم ودلتا فارم هذا إلي جانب المشتقات التي تقوم شركات اخري بانتاجها مثل «التامول» اقراص وتنتجه شركة حكمة فارم للادوية والترما أقراص وتنتجه شركة جلوبال للادوية و«الترامال» بكل انواعه اقراص ونقط وحقن وتنتجه شركة مينا فارم و«التراماكس» وتنتجه شركة هاي فارم وغيرهم من الشركات والمشتقات للعقار المخدر حيث تظهر كل فترة شركات جديدة لتدخل في صناعة الترامادول لتتصارع علي انتاجه وتحقيق اكبر الارباح منه. الجدير بالذكر ما اكده مصدر مسئول من داخل وزارة الصحة للانباء الدولية ان الدولة كانت تقوم بانتاج 129 مليون قرص من الترامادول سنوياً ثم قامت بتقليل الكمية في عام 2009 لتصبح 81 مليونا وبعد ذلك عندما انتشر الترامادول كمخدر بين جميع فئات المجتمع مثل الافيون وغيره من المواد المخدرة صدر قرار وزاري في منتصف 2009 لتحجيم استخدام وانتاج الترامادول ليصبح اجمالي الانتاج من العقار في عام 2010 إلي 4 مليون قرص واضاف المصدر ان المشكلة التي تواجه الوزارة ليست في الكمية التي تنتجها شركات الادوية فهذه الكمية يمكن السيطرة عليها بسهولة ولكن المشكلة الكبيرة تمكن في الادوية المهربة من الخارج بدون علم الوزارة وغير المسجلة فهذه الادوية يتم تداولها بشكل عشوائي بدون استشارة طبيب لانها تستخدم كمخدر عن طريق الاتجار وأكد المصدر ان توزيع الترامادول علي المستشفيات والصيدليات كان في البداية من خلال شركات الادوية المنتجة مباشرة بدون الرجوع إلي الوزارة ولكن مع هذا الانتشار الكبير للعقار كمخدر صدر قرار من الوزارة بتوزيع الترامادول من خلال الشركة المصرية للادوية بعد موافقة الوزارة وبكميات معينة حسب استخدام الصيدلية لهذا الدواء مع تقديم الاثبات اللازم للشركة المصرية للادوية مثل روشتات الطبيب التي تثبت ان الصيدلية تقوم بصرف العقار في طريقه الصحيح.

شركات الأدوية تحولت لمافيا لتجارة المخدرات

ومصانع إنتاج الترامادول وصلت إلي 24 في مصر
يعد الترامادول عقارا طبيا في المقام الأول ولكن لخطورته علي الصحة العامة وتداوله بشكل غير مشروع قامت وزارة الصحة بوضعه علي رأس قائمة جدول المخدرات ,وجاء ذلك عقب الإنتشار الواسع الذي حدث للعقار من قبل المدمنين الذين اكتشفوا بعض الاستخدامات الأخري له نتيجة إضافة مادة مخدرة قويه له ,العقار تحول من مسكن قوي لبعض الأمراض إلي مخدر له زبائنه ماصعب الأمر علي المرضي الحقيقيين الذين أصبحوا يحصلون علي العقار بصعوبة ,الترامادول هو عقار يدخل في تكوينه الأساسي مخدر "هيدروكلوريد الترامادول" الذي يدخل في العديد من تكوين بعض العقاقير الأخري والتي تستخدم بديلا للترامادول مثل التراما والتراماجاك والترامودين والذي يعد أكثرهم إقبالا وفي الوقت ذاته هو الأصعب من حيث الحصول عليه. أصدرت وزارة الصحة مجموعة من البيانات بشأن عقار الترامادول وكان اهمها البيان الذي صدر يوم 26 سبتمبر 2011 والذي حدرت فيه وزارة الصحة المسافرين المصريين إلي دولة الامارات العربية المتحدة من حمل دواء الترامادول بحيث تعتبر السلطات الاماراتية هذا الدواء نوعاً من المخدرات وتقوم بالقبض علي الاشخاص الذين يحملونه ويعتبرونه نوعاً من انواع المخدرات لان القوانين والضوابط السارية والمعمول بها في دولة الامارات تقضي بالقبض علي القادمين إليها وبحوزتهم أي مادة من المواد المخدرة غير المصرح بها وكذلك المتعاطين لتلك المواد المتاجرين بها حيث تصل العقوبة إلي السجن لمدة اربع سنوات ومن الناحية الاخري اصدرت وزارة الصحة بيانا آخر تحذر فيه المواطنين من شراء ما يسمي بالترامادول المستورد خاصة ان تلك الادوية مجهولة المصدر وغير مسجلة بوزارة الصحة ويتم تهريبها بطرق غير مشروعة وبيعها عن طريق اشخاص من غير الصيادلة بالاسواق المصرية في بعض النوادي والتجمعات والمنتجات واضاف البيان انه تم مؤخرا ضبط كميات كبيرة من الترامادول المستورد في احد المنافذ الجمركية بالاضافة إلي ضبط كميات كبيرة مع بعض المهربين بعد مطاردة لهم في البحر الابيض المتوسط مع الحدود مع ليبيا وأكد البيان ان الاتجار في تلك المستحضرات يصنف ضمن جرائم الاتجار في المخدرات وتخضع لاحكام قانون مكافحة المخدرات. مشكلة الترامادول لم تعد مشكلة مصر فحسب ولكن اغلب الدول العربية تعاني من المشكلة ذاتها منذ ايام قليلة اعلنت الصحف الامارتية عن ضبط شخصين بحوزتهما 6 الاف قرص ترامادول بهدف ترويجها بين الشباب مع بداية العام الدراسي واوضحت ان الشخصين قاموا بجلب هذه الكمية من احدي الدول المجاورة. وتم التحذير من خطر استهداف فئة الشباب من قبل عصابات ترويج المواد المخدرة ومدي اهمية دور الاباء واولياء الأمور علي تشديد الحرص واقامة الندوات لتوعية الشباب بما يحيط من مخاطر بسبب هذا العقار وتشديد العقوبة علي الذين يتناوله او يقومون بالاتجار فيه وعلي الجانب الاخر ايضا قامت دولة قطر ندوة تسمي ندوة العوين الشهرية لعلاج ادمان المخدرات وقد اشار العديد من الاطباء والمشاركين في هذه الندوة إلي خطورة عقار الترامادول ومدي انتشاره بين الشباب بسهولة وأكدت الندوة علي ضرورة وضع ضوابط شديدة في صرف الترامادول عبر ثبوت بعض المرضي والشباب له بشكل مفرط كنوع من الادوية المخدرة داعية إلي تشديد الرقابة علي المنافذ لمنع تسلل كميات كبيرة من العقار مع ضرورة التأكيد علي استخدام العقار تحت اشراف الطبيب وبشكل تدريجي وعدم صرفه إلا بكميات بسيطة حتي لا يتحول المتعاطي إلي مدمن وتم ارجاع اسباب انتشار العقار لرخص ثمنه نظراً لاستعمالاته الطبية المشروعة وهو ما ساهم في انتشاره في الفئات العمرية المختلفة وفي النهاية تم التنويه علي ضرورة اعداد برنامج الارشاد الديني واشراك الشباب في هذا البرنامج كوسيلة لابعادهم عن هذه السموم.

اقوى 10 وكالات استخبارات في العالم

غزة - دنيا الوطن- وكالات
لم تكن المخابرات تلعب دوراً هاماً في حياة أي دولة مثل الفترة الحالية التي نعيشها، فالأمر لم يعد يتعلق بالتجسس على دولة عدوة والتعرف على أسلحتها وعتادها، بل تطور أكثر وأصبحت أجهزة المخابرات حول العالم تشارك في وضع سياسات دول أخرى حليفة من أجل المحافظة على العلاقات الدولية وفي نفس الوقت المحافظة على مصالح الدولة الأم، فدعونا نتعرف على شبكات التجسس الأكثر نشاطاً في العالم.

1) CIA (أميركا)
في الذكرى الخمسين للمخابرات الأميركية، قال الرئيس كلينتون “بحكم الضرورة، الشعب الأميركي لن يعرف أبداً القصة الكاملة وراء شجاعتنا، فلا أحد يعلم حقاً ما الذي تفعله الـCIA”.
2) RAW (الهند)
جهاز المخابرات الهندي يتم الاعتماد عليه بدرجة كبيرة في الأمور البحثية والاستخبارتية والسياسية أحياناً، يشتهر بعلاقته الممتازة مع الـKGB (المخابرات الروسية) والموساد، وتعتبر الاستخبارات العدوانية هي سلاح الهند الرئيسي لزعزعة الاستقرار في البلد المستهدف.
3) ASIS (أستراليا)
في “أستراليا” يتبع جهاز المخابرات أسلوب مختلف، حيث يقوم في البداية بالحصول على معلومات وإبلاغها لمنطقة جنوب غرب المحيط الهادئ، ثم بعد ذلك ينتقل لمرحلة التخريب وإتلاف المعنويات وبعدها تقديم يد المساعدة للجهود المحلية في الأرض المستهدفة، قبل الانتقال للخطوة الأخيرة وهي الحرب ضد الإرهاب.
4) ISI (باكستان)
أنشئت في عام 1950 لرصد المعارضة السياسية ودعم الحكم العسكري في “باكستان”، وهي واحدة من أشهر وكالات الاستخبارات في العالم والتي يحيطها الغموض فيما يتعلق بهيكلها، وتم وصفها بأنها دولة داخل الدولة بسبب سياستها المشتركة مع تيارات أخرى قوية.
5) BND (ألمانيا)
سجل طويل من الإنجازات تتمتع به المخابرات الألمانية، على الرغم من إن مهامها الرئيسية هي جمع المعلومات التي لا يستطيع أي مصدر آخر الحصول عليها.
6) DGSE (فرنسا)
واحدة من أكبر وأضخم شبكات التجسس الإلكترونية في أوروبا وربما في العالم أجمع، لديهم القدرة على جمع المعلومات الصعبة وتنفيذ العديد من المهام الخطرة.
7) MSS (الصين)
المخابرات الصينية مهمتها الرئيسية هي ضمان أمن الدولة من خلال ابتكار التدابير الفعالة لمواجهة الأعداء والجواسيس والأنشطة المضادة للثورة.
 MI6 (المملكة المتحدة)
إذا كنت من متابعي أفلام “جيمس بوند” فأنت تعرف بالفعل هيئة المخابرات البريطانية، التي تعرف بالتكنولوجيا المتطورة والفتيات المثيرة، والوصول للهدف مهما تطلب الأمر من تضحية.
9) KGB (روسيا)
واحدة من أكثر الدول دموية في لعبة التجسس، ففي روسيا لا يتعلق الأمر بمعرفة ما يفكر فيه عدوك فقط، بل لا بد من ردة فعل قوية، وتحتفظ الدولة بالعديد من الملفات الخاصة بمغامرتها الاستخبارتية، خصوصاً تلك المتعلقة بالصراع الدائم مع الدول الغربية.
10) الموساد (إسرائيل)
يشتهر الموساد الإسرائيلي بعملياته الاستخبارتية القذرة والتي توضح طبيعته الانتقامية.
إيران خططت لإقامة مصنع أسلحة سراً باليمن
كشفت مصادر أمنية يمنية الاثنين، أن إيران كانت تسعى لاستغلال الأراضي اليمنية كـ"محطة" لتصنيع صواريخ وأسلحة متنوعة، بحسب تحقيقات مع مجموعة من عناصر ست "شبكات تجسسية"، تعمل لحساب الجمهورية الإسلامية، ألقت السلطات اليمنية القبض عليهم مؤخراً.
وأكد مصدر أمني رفيع، في تصريحات لموقع CNN بالعربية، أنه تم العثور على معدات يمكن إعادة تجميعها لصناعة صواريخ وأسلحة متنوعة، ضمن أدوات لمصنع، تم التصريح بإقامته من قبل السلطات اليمنية، في وقت سابق من العام الجاري، بهدف الاستثمار في الدولة العربية.
كما ذكرت صحيفة "26 سبتمبر"، الناطقة باسم الجيش اليمني الاثنين، أن شبكة التجسس، التي أعلن عنها الرئيس عبد ربه منصور هادي، وتم القبض على عناصرها خلال الفترة الماضية بكل من العاصمة صنعاء وعدن ومحافظات أخرى، تضم عناصر إيرانية وسورية ويمنية.
إلا أن الصحيفة الرسمية لم تفصح عن عدد الإيرانيين المحتجزين قيد التحقيق بتهمة "التجسس"، مشيرةً إلى أنهم دخلوا البلاد على أساس أنهم مستثمرون، وحصلوا على تراخيص من الجهات المختصة بإنشاء المصنع، وبدءوا بالفعل بنقل معداته إلى ميناء عدن.
وأشارت "26 سبتمبر" إلى أنه بتفتيش إحدى الحاويات، تبين أن الآلات بداخلها لم تكن لأغراض مدنية متعلقة بالمصنع، وإنما لأغراض عسكرية، "تستهدف أمن واستقرار اليمن"، بحسب مصادر أمنية.
وكان الرئيس اليمني قد أعلن خلال زيارته إلى الولايات المتحدة الأمريكية مؤخراً، أن إيران تدعم بعض التيارات السياسية والمسلحة، وتجنيد شبكات تجسسية في بلاده، كما اتهمها بمحاولة إجهاض التسوية السياسية، وفقاً للمبادرة الخليجية، التي تنظر إليها طهران باعتبارها "مؤامرة سعودية أمريكية."
وذكر الرئيس اليمني، خلال محاضرة له بمركز "ودرو ويلسون الدولي" في واشنطن، خلال زيارته إلى الولايات المتحدة الشهر الماضي، لحضور أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، أنه تم الكشف عن ست شبكات تجسسية تعمل لصالح إيران، التي اتهمها أيضاً بدعم الحراك المسلح في جنوب اليمن.
جاءت تصريحات هادي في أعقاب إعلان السلطات اليمنية عن اعتقال خلية تجسس إيرانية، في يوليو/ تموز الماضي، قالت إنها كانت تعمل منذ سنوات في البلاد، وتقوم بهمام التجسس ليس في اليمن فحسب، بل في دول أخرى واقعة بمنطقة القرن الأفريقي.
إلا أن طهران سارعت بالرد على اتهامات الرئيس اليمني، واعتبرت أن تصريحات المسؤولين اليمنيين في هذا السياق، تأتي بهدف "الحصول على مساعدات مادية وسياسية من الغرب"، بحسب ما نقلت وسائل إعلام إيرانية رسمية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق