الاثنين، 11 مارس، 2013

بروتوكولات (حكماء ) صهيون (المصرية ):من سلسلة رحلة إلى ميدان التحرير :-1 :298

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 9 ديسمبر 2011 الساعة: 03:35 ص

بسم الله الرحمن الرحيم
 جاسوس أمريكي في اجتماعات "العسكري"
<!– –>
لاشك أن كل المتابعين للشأن السياسي المصري يعلمون أن البيت الأبيض لا يمكن أن يكون بعيدا عن تفاصيل المشهد.. وأن المخابرات الأمريكية تلعب دورا كبيرا في مجريات الأحداث من خلال عدد من رجالها، ولكن وبكل أسف يبدو أن المجلس العسكري لا يلتفت إلي تلك الكارثة بدليل وجود رجل متهم بالتعامل مع الأمريكان في اجتماعات المجلس السرية والعلنية.
فلقد أعلن المجلس عن اجتماع مع القوي السياسية وبعض الشخصيات كان ضمن هؤلاء اسم الدكتور أحمد كمال أبوالمجد الذي نخوض معه معركة شرسة منذ شهور مضت كشفنا خلالها العشرات من الكوارث التي ارتكبها في حق شعب مصر وفوجئنا به موجودا في اجتماعات المجلس العسكري ويتم توجيه الدعوة إليه لمناقشة أوضاع البلاد!!
والدكتور أبوالمجد يعد واحداً من كبار رجال أمريكا في مصر، ومنذ سنوات وهو يمارس دورا في منتهي الخطورة ولقد كشفنا جانبا من هذا الدور بالوثائق والمستندات ولكن يبدو أن المجلس العسكري لا يريد أن يري الحقيقة ويصر علي دعوة شخصيات يدور حولها جدل كبير ليس فقط بسبب إفساد الحياة السياسية ولكن بسسب تبعية هؤلاء الأشخاص للسياسات الأمريكية.
إننا لا نلقي بالاتهامات دون دليل، ولا نطعن في وطنية الدكتور كمال أبوالمجد ولا غيره ولكننا نطالب أولا بفتح ملفات الرجل ومراجعة بعض الحقائق التي نشرناها في «الموجز» حوله وحول الدور الخطير الذي يلعبه في مصر منذ سنوات مضت، ولقد نشرنا هنا تفاصيل كثيرة حول خفايا الدور الذي يقوم به كمال أبوالمجد وطالبناه بالرد علي الحقائق لكنه لجأ إلي أسلوب البلاغات بدلا من كشف الحقائق أو نفي التهم.
إننا اليوم وبعد أن فوجئنا باسم الدكتور أحمد كمال أبوالمجد وسط الشخصيات التي دعاها المجلس لمناقشة أوضاع البلاد نجد أنفسنا مضطرين إلي كشف بعض الحقائق التي ربما تجد اهتماما من المجلس العسكري.
فمن المعروف كما كشفنا من قبل أن الدكتور أحمد كمال أبوالمجد يرأس مكتب "طاهر حلمي" وهو المكتب الذي يحمل اسم "بيكر آند ماكينزي" وتؤكد المستندات أن أبوالمجد كان الرجل الأول في مكتب «بيكر وماكينزي» وهما فرعان لواحد من أهم مكاتب المحاماة علي مستوي العالم ويمتلك فروعا في مختلف أنحاء العالم.. ويعتبر فرع المكتب بمصر ممثلاً لحكومة الظل الأمريكية، لأن المكتب "أمريكي الأصل" ويقوم بتنفيذ الأجندة الأمريكية الواردة عبر البنك الدولي والتي تطالب دائما الحكومة المصرية بالإسراع في تنفيذ برنامج الخصخصة، وكانت مهمة هذا المكتب إعداد دراسات الخصخصة، ويجب هنا التأكيد علي أن "أحمد كمال أبوالمجد" هو رئيس المحكمة الإدارية للبنك الدولي بواشنطن وبذلك كان أبوالمجد هو العقل المفكر لعمليات المكتب الخطيرة سواء من خلال بيع أراضي مصر أو من خلال قضايا التحكيم الدولي، وكان أبوالمجد يقدم نفسه للمصريين باعتباره المفكر الإسلامي في حين كان واجهة لأخطر عمليات تخريب شهدتها مصر من خلال تطبيق قانون الخصخصة!!
كان أحمد كمال أبوالمجد رئيسا لمكتب "بيكر وماكينزي" كما كان رئيس المحكمة الإدارية للبنك الدولي بواشنطن، وأصبحت مصر كلها تتحكم فيها شبكة واحدة تبدأ من مكتب "ماكينزي" الذي تولي تقييم شركات القطاع العام لبيعها، وكان المكتب هو مهندس القوانين التي تم علي أساسها بيع شركات القطاع العام بتراب الفلوس، ومنذ عهد عاطف عبيد كان مكتب «بيكر آند ماكينزي» هو المسئول عن إعداد الدراسات الاقتصادية والقانونية الخاصة بتلك الشركات، كما أن كثيراً من عمليات بيع تلك الشركات تم عبر مكتب "ماكينزي"، كما كان المكتب يتولي عمليات الخصخصة ووضع الإطار القانوني لقطاع الأعمال وتأسيس الشركات القابضة وتولي مكتب «ماكينزي» برنامج الخصخصة بشكل كامل، وكان يقوم بعمليات التقييم لأصول تلك الشركات وأشرف علي بيع أكثر من 240 شركة حكومية بأسعار زهيدة في عمليات تقييم أثيرت حولها الشبهات، وخلال سنوات تم تدمير اقتصاد مصر بالأسلحة الأمريكية التي مازالت تعمل في الخفاء بإشراف الدكتور أحمد كمال أبوالمجد.
والملف طويل وكبير ولا يمكن اختصاره في هذه المساحة فلقد فتحنا ملف «ماكينزي» وأبوالمجد منذ شهور ويمكن العودة إلي أرشيف «الموجز» ليعرف المجلس العسكري تفاصيل مرعبة عن علاقة أبوالمجد بالأمريكان الذين يخططون لتفتيت مصر وتحويلها إلي دويلات.
ولا يمكن الفصل بين شخصية تتعامل مع الأمريكان منذ سنوات وبين تلك المخططات التي يتم تجنيد البعض لتنفيذها علي أرض مصر.
والكارثة الأكبر أن الدكتور أحمد كمال أبوالمجد تسبب في خسارة مصر 700 مليون دولار تم دفعها من أموال المصريين في قضية "سياج" وطالبناه علي صفحات «الموجز» بدفعها للمصريين، ولا نعرف هل كل تلك الحقائق لا يعرفها المجلس العسكري؟!
وعلي مستوي الشارع المصري فإن الدكتور أحمد كمال أبوالمجد لم يكن بعيدا عن الفاسدين في عصر مبارك، بل إنه وقف ليدافع عن ناهبي أموال وأراضي مصر، فالدكتور أحمد كمال أبوالمجد كان هو المحامي والمدافع عن الشركة المصرية - الكويتية وتنمية الاستثمار والتي يمتلكها محمد عبدالسلام قورة عضو مجلس الشعب السابق والتي قامت بشراء 109 ملايين و200 ألف متر مربع بالعياط بسعر 5 قروش للمتر!!.. ولقد وقف الدكتور أحمد كمال أبوالمجد الذي يحاول هذه الأيام أن يصنع من نفسه بطلا سياسيا أمام محكمة القضاء الإداري في مايو الماضي ليدافع عن هذا الفساد، فالأراضي تم تخصيصها من خلال أحمد نظيف ووزير الزراعة السابق، وقام الرجل الوطني المحترم "حمدي الفخراني" وبمساعدة المحامي الوطني "خالد علي" برفع دعوي قضائية ضد رئيس الوزراء ووزيري الزراعة والمالية السابقين والشركة يطالبان فيها ببطلان عقد تخصيص 26 ألف فدان للشركة بسعر خمسة قروش للمتر بالعياط بينما تصل قيمتها الحقيقية 163 مليار جنيه، وأثناء نظر القضية في محكمة القضاء الإداري طلب أحمد كمال أبوالمجد محامي الشركة من المحكمة رفض هذه الدعوي لأن مقيمها حمدي الفخراني ليس له صفة أو مصلحة، وهو ما أدي إلي اشتباك عنيف بين الفخراني وأبوالمجد، وشن عليه الفخراني هجوما حادا مؤكدا أنه كان يتمني أن يكون الدكتور كمال أبوالمجد بعيدا عن تلك الشبهات!!
   
                                  غزة - دنيا الوطن
عقد الدكتور كمال الجنزوري رئيس حكومة الإنقاذ الوطني اجتماعا امس مع المستثمرين ورجال الاعمال ضم ممثلين عن اتحاد الغرف التجارية واتحاد الصناعات وجمعية رجال الاعمال.
بالاضافة لوزراء التعاون الدولي والصناعة والمالية والسياحة والاسكان والاعلام والزراعة والنقل حيث استمع الجنزوري لمشاكل المستثمرين وناقش معهم آليات اعادة الاقتصاد لمساره مرة اخري, واكد ان الامن له الاولوية الاولي فهو الكفيل برجوع الاستثمارات والسياحة وقال ان الحكومة تقدم كافة انواع الدعم للمستثمر من كافة المؤسسات الحكومية بالاضافة الي سرعة عمل اي تسويات مطلوبة كذلك فإن الدولة تفي بتعهداتها السابقة وهو ما يحقق في الاساس تحريك الاقتصاد واعادة تشغيل المشروعات إلي جانب ايجاد فرص عمل, وقال ان هناك دورا اساسيا للقطاع الخاص في التنمية. واكد فتحي البرادعي وزير الاسكان في تصريحات صحفية عقب الاجتماع ان الاسبوعين القادمين سوف يشهدان تسويات مهمة مع مشروعات استثمارية تؤدي لاستمرار العمل في تلك المشروعات ومساهمتها في الانتعاش الاقتصادي وقال انه سيتم اصدار عدد من القرارات التي تستهدف التيسير علي المستثمرين وتسهيل منح التراخيص, كما سيتم طرح10 الاف قطعة ارض لمتوسطي الدخل وسوف يتم زيادة هذه الاراضي الي100 الف قطعة الشهر المقبل وحتي نهاية عام2012 في المدن الجديدة.
وصرح محمود عيسي وزير الصناعة بأنه تم الاتفاق مع رئيس الحكومة علي حل مشكلة1000 مصنع متعثر وتسوية مديونيات هذه المصانع بالاتفاق مع البنوك ومحافظ البنك المركزي ويشمل الاتفاق قيام20 بنكا بتقديم تسهيلات في تمويل المصانع الصغيرة والتي لايتعدي راسمالها5 ملايين دولار بحيث تحصل تلك المشروعات علي معاملة متميزة.
من جهة اخري يتم حاليا بحث اقامة شراكة مع مستثمرين ايرانيين لانشاء مصانع داخل مصر والاستحواذ علي مصانع مغلقة واعادة تشغيلها, وصرح العقيلي ممثل الشركة العربية للتجارة الدولية بأن تلك الاستثمارات في حدود5 مليارات جنيه وان الشركة حصلت علي مليوني متر من الاراضي وان اغلب الاستثمارات ستكون في بني سويف وسوهاج حيث سيتم اقامة مطاحن للدقيق ومشروعات للغاز الطبيعي ومصانع للسيارات.

جدل حول زيارة المشير للتحرير.. خبراء أمنيون: "ليس لها مغزٍ سياسى" وسياسيون: "تحمل رسالة للخارج"

 
                               
كتب- إسلام توفيق   |  13-12-2011 13:06
تفقد المشير محمد حسين طنطاوى، رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، عصر الأحد، ميدان التحرير،فى زيارة لم تستغرق سوى عدة دقائق، بعد يوم من فتحه أمام حركة السير، وهى الزيارة التى حملت برأى مراقبين رسائل تطمين للداخل والخارج بأن الحالة الأمنية بالبلاد باتت مستقرة، لكن البعض وصفها بأنها "تصرف غير مفهوم".
وقال العميد صفوت الزيات الخبير الاستراتيجى، لـ"المصريون" إن الزيارة عادية وليست لها تفسير، ورأى أن عدم الإعلان المسبق عنها يعكس شعور المشير "بوجود حالة من السخط لدى الكثيرين تجاه الجيش، وهو ما يعنى أن زمن الترجل على الأرض لم يعد ممكنا الآن، ما يجعل الإعلان عن الزيارة مسبقا أمرا مستحيلا.
وعما إذا كانت الزيارة تهدف لطمأنة الشباب والثوار، قال الزيات إن ذلك يكون "بالمضى بالإجراءات فى محاكمة المتسببين فى مقتل 45 شابًا فى الميدان خلال أحداث الثورة الثانية، فالثورة قامت من أجل أهداف يجب أن تتحقق، ولن تهدأ الخواطر إلا بتقديم المسئولين من الشرطة والجيش والإعلام للمحاكمة".
واتفق معه فى الرأى اللواء سامح سيف اليزل الخبير الأمنى والاستراتيجى، الذى أكد أن طنطاوى لا يثق فى كل التقارير المقدمة إليه كما كان يفعل الرئيس السابق حسنى مبارك، وإن الزيارة ليست لها مغز سياسى إلا الاطمئنان إلى عودة الحياة لطبيعتها بالميدان بعد أن أعلن المعتصمون فتحه أمام حركة المرور.
سياسيًا، أكد أبو العز الحريرى رئيس حزب "التحالف الشعبى الاشتراكى"، عضو مجلس الشعب المنتخب، أن الزيارة تأتى فى إطار اضطلاع "رئيس الجمهورية" بتفقد الأوضاع بنفسه، خاصة بعدما سمح المعتصمون بعودة المرور لطبيعتها، مشيرًا إلى أن أحداث التحرير الأخيرة شهدت أفعال مؤسفة وحرائق وقتلى، مما دفع طنطاوى للنزول بنفسه إلى الميدان لمشاهدتها.
وأضاف: "كما أن المشير هدف من الزيارة إرسال رسالة تطمين للخارج أكثر من الداخل، بأن الحياة بدأت تعود إلى الميدان بصورة طبيعية، وأن انتخابات الجولة الثانية ستكون أكثر تنظيما وأمانا من الأولى التى تمت فى ظل الاعتصام".
وتابع الحريرى: المشير أراد أن يخاطب الثوار: "دعونا نبدأ صفحة جديدة، وأنا هنا بينكم، وعلى بعد خطوات من اعتصامكم"، مشيرا إلى انه والمجلس العسكرى ليس بمعزل عن الشباب.
أما ناجى الشهابى رئيس حزب "الجيل"، فأكد أن الزيارة تأتى فى إطار مسئوليته المنوطة به فى إدارة شئون البلاد، ليستكشف بنفسه وعن قرب ما آلت إليه الصورة فى الميدان، مستبعدا أن تكون الزيارة فى إطار تقديم نفسه مرشحا محتملا للرئاسة، خاصة فى ظل الرفض الشعبى الكبير الذى شهدته البلاد عقب جولته بوسط القاهرة فى زى مدنى.
واعتبرها فى الوقت ذاته "رسالة طمأنة للسياح أن مصر بلد الأمن والأمان وستظل كذلك، فهذا هو رأس الدولة يتفقد دون حراسة أكبر البؤر التى كان يقال عنها أنها ليس بها أمان".
لكن المهندس محمد سامى رئيس حزب "الكرامة"، أعرب عن استغرابه من الزيارة، وقال إن "مثل هذه التصرفات لا يجب أن تشغل بالنا، وتأتى فى إطار التصرفات غير المفهومة التى تصدر بين حين وآخر من المجلس العسكرى".
ورفض اعتبارها تأتى فى إطار التطمين، لأنه "إذا أراد المشير فعلا طمأنة المصريين فعليه أن يحقق أهداف الثورة كاملة".


الاصابع الخفية لممدوح حمزة في ميدان التحرير شهادة معتصم في الميدان على تصرفات غريبة
الإثنين 11 يوليو , 2011 الساعة 11:00 مساءً
إدارة الغضب
قراءة لمشهد شديد التعقيد
أعلم تمام أن ما سأقوله صادم بل و قد يرفضه كثيرين و لذا أنصحك قبل أن تحكم عليه أن تقرأه بهدوء و أن تمعن النظر في محتوى صفحتي عالفيس بوك
و أوضح أنني لازلت متمسكا بالإعتصام و لا أخون من فيه لأنني منهم و لكن أدعوكم لقراءة السطور التالية بتمعن
منذ أيام و قبل يوم الجمعة الثامن من يوليو كان هناك محاولة لفض الإعتصام الذي أقامة المتظاهرون من الجمعة التي سبقتها و كانت هذه المحاولة فريدة جدا حيث أنها لا تتشابه مع محاولات فض الإعتصام كالتي حدثت في ٩ مارس او في ٨ ابريل حيث تدخلت قوات الأمن إما منفردة أو بإستخدام عناصر من البلطجية … أما عصر يوم ٣ يوليو فقد كان مشهدا خالصا للبلطجية و الباعة الجائلين في الميدان و قد قام بعضهم بحرق الخيام بإستخدام انابيب البوتاجاز الصغيرة التي يعدون بها الشاي للمعتصمين .. مما إضطر العديد من مريدي الإعتصام إلى تغير مقرهم إلى الحديقة المقابلة لمجمع التحرير.
لقد جئت في ليل يوم ٦ يوليو لأتفقد الميدان و لأحضر إجتماعا تنسيقيا كممثلا لإحدى القوى الثورية يعقبه مؤتمر صحفي يعده رجل عرف بأنه من يدير الإعتصام و إسمه المعروف ( اللواحسن ) هو رجل كبير السن و قيل لي انه لواء جيش متقاعد .. المهم أنني قد جئت لأدلي بدلوي في ملاحظاتي عن تأمين الميدان و خلافه و قد قيل لي انه بعد ما حدث من حرق الباعة الجائلين و البلطجية لخيام المعتصمين و تعريض حياتهم للخطر أن اللجنة التي تدير الإعتصام الآن قد أمنت و بقوة الإعتصام و أخرجت كل الباعة من الميدان
و قد كنت جئت أيضا لهذا الإجتماع محذرا من كيان يدعي انه ثوري يطلق على نفسه اسم ( الثوار المستقلين ) لأنني تتبعت الكثيرين من مثيري الشغب في الأيام التي سبقت حادثة حرق الخيام بل و أعرف أشكال بعضهم من الإعتصام الذي كان في نهاية فبراير و أول مارس أيام المطالبة بإقالة حكومة شفيق و قد كانو يؤدو نفس الدور و لكن بشكل محدود .. ووجدتهم مرتبطين بخيمة تعلق اسم هذا الكيان و كانت هذه الخيمة قد بنيت على أعمدة من يافطات المرور مما اثار استهجاني من هذا التخريب ثم وجدت هذه الخيمة هي نفسها التي يؤمها الباعة الجائلين كل دقائق ليتحدثو مع من فيها بشكل منتظم.. و لاحظت أيضا أن الشباب الذي يثير ذعر الناس في الميدان سواء بأن يتصارع مع بعضه بشكل عنيف و غير مبرر أو بأن يمر على المعتصمين و يخبرهم بأخبار كاذبة عن أن هناك من سيهجم خلال دقائق و علينا أن نتحرز له … كل هؤلاء يمرون بالخيمة ذاتها بل و تجد ان المتصارعين منذ دقائق يتقاسمون الضحكات و المزاح في تلك الخيمة .. وجدت أيضا شباب من ذوي الحى و الذين يرتبطون بتلك الخيمة و قد استدرجت إثنان منهم في الكلام و تعجبت من طريقة حديثهم و ألفاظهم الغير مهذبة و الإنفعالية و التي لا تتناسب مع هيئتهم كمتدينين بل و تعجبت أكثر عندما واجهت أحدهم بإرتباطهم بالباعة الجائلين و فوجئت حين قال لي : بلاش نقصي حد يا جماعة دول ثوار زيينا .. و قد صرح لي أنه يعرفهم هو و زملاؤه جيدا طالبا مني ألا أقلق لأنهم حسب تعبيره " مسيطرين كويس و ان العيال دي تبعنا".
و كانت المفاجئة حين تتبعت أداء الجنة المسئولة عن مدخل الإعتصام في تفتيشها بدقة للبعض ممن لا يبدو عليهم أمارات البلطجة و يتركون بعضا آخر يبدو مريبا و قد قررت و قتها أن أدرئ شكوكي فقمت بالوقوف جوارهم و تتبعتهم عن قرب … و بعد وقت ليس بالقليل و لا الكثير إسترعى إنتباهي شاب يحمل كيسا كبيرا و يبدو من مظهره و لهجته الصعيدية أنه ليس من سكان القاهرة … كان هذا الشاب يستدعي من أي عاقل فطن أن يفتشه جيدا نظرا لحجم الكيس الذي يحمله و هيئته المريبة و نظراته القلقة المضطربة .. إلا أنه أخرج محفظته و فتحها و قد لمحت أن ما أظهره ليس بطاقة و إنما هي ورقة و قد عجبت من فرد اللجنة الشعبية أن مرر دخوله بتلك السهولة و أثار فضولي ماهية المكتوب بتلك الورقة التي لم أرى تفاصيلها جيدا من بعيد … بسرعة قدمت في إتجاه ذلك الشاب الصعيدي و طلبت منه بجدية أن يظهر بطاقته لي مرة أخرى مدعيا أنني من لجنة تأمين الميدان .. فوجدت الشاب الذي مرر دخوله ينهرني بشدة و يخبرني أنه قد تأكد من هويته و شاهد بطاقته .. و بعد عناد مني وجدت الأثنين يسيرون في منأى عني بحجة أن الفتى الصعيدي لن يري بطاقته سوى لفتى اللجنة و قد تجمهر حولي البعض ممن إستثارهم إنفعالي و إصراري فقدمت و من معي حتى أشاهد بنفسي ما تحويه تلك المحفظة و أمسكتها بالقوة و فتحتها وسط رفض قاطع من الشاب الذي من المفترض انه يؤمن الإعتصام … وإذا بالورقة مطبوع عليها "وزارة الداخلية " و هي بطاقة مطوية لمجند أمن مركزي و عليها صورة الشاب الصعيدي و إسمه .. و إذا بفرد الحراسة المتواطيء يقول لي : ده مجند جيش سيبه … فرفضت في حدة أن أتركه و لكن المتجمهرين في ذلك المشهد طلبو مني أن أتركه على أن يخرج من الميدان و قد سألته عن سبب جلب ملابسه في هذا الكيس والإعتصام معنا فرد بعبارة قوية الدلالة : عايزين نمشي مبارك ابن الكلب!؟
المهم أنني وقتها حصرت شكي في ذلك الشاب المتواطئ و قررت أن أحذر منه لأنه قد يكون مندسا داخل اللجنة أو على الأقل غافلا عن ما قد تحيكه الداخلية لنا في الخفاء .. توجهت للوا حسن و من معه و حدثته عن قصة ( الثوار المستقلين ) و عن هذا الفتى المشبوه و إذ به يستمع دون أن يعلق ثم يخبرني أنه على علم بخطورة هذا الكيان المدعو بالثوار المستقلين و أنه إتخذ تجاههم اللازم و طلب مني أن أشير الى ذلك الفتى المتواطئ و إذا به أجده جواري و ينظر لي في تحد و يحذرني من أضر نفسي في المرة القادمة في ابتسامة يملؤها الاستخفاف و الثقة و إذ به يحدث اللوا و من معه مباشرة و أحدهم يقول لي: هو انت تقصد ده ، لا ده تبعنا.. تركتهم مصدوما و تجولت وسط الإعتصام و أنا أراقب الشجارات التي تندلع بين الناس من نفس الناس المنتمين للثوار المستقلين و أصغيت جيدا و عن قرب لما يتحدثون به أثناء الشجار ووجدتهم لا يقولون شيئا يذكر كانو يختارون حشدا ثم يقومون بالعراك وسطه بشكل عنيف بدون أي أسباب منطقية فيتورط الناس في التخليص بينهما و قد يصيب احد المخلصين ضربة من هذا او ذاك … وقتها قررت أن أسئل كل من إرتبت فيه عن إنتمائه و إذا بمعظمهم يقول ببساطة ( الثوار المستقلين )
قررت بعدها أن أعرف أكثر عن هؤلاء و ما وصلت إليه هو التالي .. هؤلاء هم من يشرفون على مداخل الميدان و على المنصة التي أمام هارديز و التي تبين أن من أنشأها هو ممدوح حمزة .. و عن علاقتهم بممدوح حمزة أكد لي عدد كبير ممن يحضرون إجتماعاته التي يعقدها تحت ما يطلق عليه المؤتمر الوطني للتنسيق لإدارة الإعتصام أن هؤلاء ( الثوار المستقلين ) هم رجاله في الميدان و تستطيع أن تتأكد بنفسك ان تسأل من الذي ينفق من جيبه على منصة هارديز و من الذي يديرها الآن … الغريب و المقلق أن هؤلاء سمحو لدخول البائعين الجائلين رغم أن الميدان قد خلا منهم في بداية الإعتصام و معظمهم من بائعي الشاي و الذين يستخدمون مواقد النار في شغلهم و الغريب أكثر أن هذا الإعتصام تظلله مظلة عظيمة من القماش الصناعي سريع الإشتعال أنشأها ممدوح حمزة من ماله الخاص و العجيب أن إعتصاما قد دعي له على أنه ينبذ أي مطالب غير توافقية ( كالدستور أولا ) يصرف عليه ممدوح حمزة وهو من أخذ وعدا من الجيش أنه لو حصل على ١٥ مليون توقيع فسوف يقبل الجيش مسألة الدستور أولا ٠ و إذا بمنصته أكثر من مرة تتحدث عن الدستور أولا ولولا رفض الناس لهذا المطلب او اي مطلب مشابه كالإنتخابات أولا و الذي يعبرون عنه بهتاف ( إنزل إنزل ) لمر مرور الكرام و لكن ( الثوار المستقلين ) قد أوجدو كيان صوري إسمه إئتلاف شباب ٨ يوليو و هو الآن من يتحدث بإسم الثوار و يصور أن المطالب التي يطلبها هي مطالب توافقية و لكن الواقع عكس ذلك تماما … و تستطيع ان تقرأ في هذا الخبر ما أريد أن أظهر
www.shorouknews.com/ContentData.aspx

كما أن شخصنة المسألة في الهتاف ضد المشير و ليس حكم العسكر يثير الإندهاش أيضا عن نوايا هؤلاء و هل لو رحل المشير و بقي عنان فستحل القضية ؟
إن الإختيارين الدستور أولا او الإنتخابات أولا يشوبهما أن الدستور سيكتب تحت إدارة المرحلة الإنتقالية والمجلس العسكري و لكن الأسهل أن يتحكم المجلس في إختيار الدستور أولا و أن ينفذ الصفقة التي أعلنها الواء ممدوح شاهين عندما تحدث عن مادة فوق دستورية تجعل المجلس العسكري سلطة رابعة مستقلة عن رئيس الجمهورية و عن البرلمان و بالتالي يكون هناك أربع سلطات ( تشريعية و تنفيذية و قضائية و عسكرية ) تماما مثل الدستور التركي الذي روج له أكثر من مرة المدعو يحيى الجمل و آخرها في ندوته بالأسكندرية و ذلك كله وفقا لرغبة أمريكية تقضي أن لا تتحرر الإرادة السياسية المصرية بأي حال من الأحوال و ذلك بأن يتدخل العسكر في القرار السياسي المصري لحماية أمن إسرائيل و تحجيم دور مصر الإقليمي

و الهدف المنشود من الإعتصام يجب أن لا يخرج عن الديموقراطية بأي حال .. فهي السبيل الوحيد للخروج من أزمتنا و أقترح أن تعقد الإنتخابات التشريعية و الرئاسية متزامنتين و لا بأس إن سبقت إحداها الأخرى بالقليل من الوقت على أن تنتهي المرحلة الإنتقالية ( حكم العسكر ) قبل كتابة الدستور .. فيكتب الدستور تحت مظلة سلطة مدنية منتخبة
و الحل الآن أن يقوم المعتصمون بأمرين مهمين …
أولا : إعداد لجنة تنسيقية من المعتصمين تشرف بدورها على تأمين الميدان و السيطرة على المنصات و مرقبتها دون الصدام مع من سبق و ذكرتهم .. بل الأفضل ان تراقبوهم بقوة … كما يجب تأمين الممر المجاور لهارديز و الذي يسمح بدخول أي شخص دون تفتيش .. كما يجب أن يخرج الباعة الجائلين من الميدان و خاصة من تستلزم تجارتهم إستخدام أنابيب البوتاجاز أو من هم مثل تجار التين الشوكي الذين يستخدمون السكاكين
ثانيا: أن تدار ندوة كالتي يعقدها علاء عبد الفتاح ( تويت ندوة ) يدعى إليها الجميع لتقرير ما يطلبه المعتصمون و مناقشته و خلق إرادة سياسية يحكمها العقل الجمعي للمعتصمين ككل و لا يسمحو لأي مجهولين بالتحدث بإسمهم .. و أن تكون أحد توصيات تلك الندوة أن يتم إختيار لجنة تتحدث مع الإعلام و تكون هي صوت الميدان الوحيد و أن يتم إختيار هؤلاء من الوجوه المعروفة في الميدان من الناشطين المستقلين ( كمتحدثين إعلاميين ) بشرط ان لا يحتكر أحد بعينه القرار
ملحوظة هامة : ممدوح حمزة يملك قصرا في السيدة زينب و قد وهبه لعدة قوى ثورية و قد تتردد هذه القوى في مواجهته و هي قوى وطنية لا أشكك في ولائها و لكنني أرى أنها تغض الطرف عن ما يحدث الآن ( حركة العدالة و الحرية - ٦ ابريل الجبهة الديموقراطية - ثورة اللوتس - مصر الحرة )

بعد إعلان المجلس الأعلي للقوات المسلحة أن انتخابات الرئاسة في مصر ستكون بعد وضع الدستور الجديد و ليس مباشرة بعد انتخابات البرلمان كما تم إعلانه قبل، وخصوصاً بعد انقضاء فترة الستة أشهر التي حددها المجلس العسكري كفترة انتقالية يتم بعدها تسليم السلطة لحكومة مدنية، كثرت الحركات الاحتجاجية التي تطالب المجلس العسكري بالتنحي الفوري عن الحكم و تشكيل حكومة إنقاذ وطني تقود البلاد في المرحلة الانتقالية و حتي إجراء انتخابات البرلمان و الرئاسة.
و في هذه الأثناء، قامت الحكومة بإعلان وثيقة مبادئ أساسية لشكل الدولة المصرية الحديثة عن طريق الدكتور علي السلمي نائب رئيس الوزراء في حكومة الدكتور عصام شرف. و قد لاقت هذه الوثيقة، التي سميت بوثيقة السلمي، احتجاجات واسعة نظراً لاحتوائها علي البندين الناسع و العاشر اللذان يعطيان القوات المسلحة وضعاً خاصاً في الدولة كحامي للشرعية الدستورية و تحصين الميزانية العسكرية من الرقابة البرلمانية. و كانت قمة هذه الاحتجاجات القوي السياسية و الأحزاب في يوم 18 نوفمبر 2011. و قد استمر بعد هذه التظاهرة اعتصام لعدد صغير يقدر بحوالي 200 شخص يطالبون بالتنحي الفوري للمجلس العسكري الحاكم.
و في نهار اليوم التالي 19 نوفمبر2011 قامت قوات من الشرطة المدنية و العسكرية باستخدام القوة لفض هذا الاعتصام، مما أسفر عن إصابة أكثر من 500 شخص، و أدي إلي توافد العديد من المتظاهرين إلي ميدان التحرير للاحتجاج علي الاستخدام غير المبرر للقوة في فض الاعتصام. و قد تطورت هذه المواجهات في اليوم التالي 20 نوفمبر 2011 بقيام الشرطة العسكرية و المدنية بإخلاء الميدان مرة ثانية بالقوة و أدت لوقوع أكثر من 15 قتيل من المتظاهرين. و أدت صور هؤلاء الضحايا إلي تأجيج ما سماه البعض بموجة الثورة الثانية.
و قد قام المجلس العسكري بالاجتماع مع القوي السياسية و بعض المرشحين المحتملين للرئاسة و اتفقوا علي:
  1. وضع جدول زمني لانتقال السلطة ينتهي في 30 يونيو 2012 بانتخاب رئيس الجمهورية و ذلك بعد وضع الدستور في غضون شهرين من أول اجتماع مشترك لمجلسي الشعب و الشوري
  2. إقالة حكومةعصام شرف و تكليف الدكتور كمال الجنزوري بتشكيل حكومة إنقاذ وطني
  3. تشكيل مجلس استشاري تكون مهمته إبداء الرأي و المشورة للمجلس العسكري
و في يوم 8 ديسمبر2011 أعلن المجلس العسكري عن تشكيل المجلس الاستشاري و أعضائه و اختصاصاته في القرار رقم 283 لسنة 2011.

[عدل] أعضاء المجلس الاستشاري

  1. المهندس أبو العلا ماضي
  2. السيد احمد خيري أبو اليزيد
  3. الدكتور أحمد كمال أبو المجد
  4. الدكتور السيد البدوي شحاتة
  5. الدكتور حسن نافعة
  6. الدكتور حنا جرجس قلدس
  7. السيد زياد محمد وفيق احمد على
  8. السيد سامح عاشور
  9. السيد شريف محمد زهران
  10. الدكتور عبد العزيز حجازي
  11. السيد أشرف عبد الغفور
  12. الدكتور عبد الله المغازي
  13. الدكتور عصام النظامي
  14. السيد عماد عبد الغفور
  15. السيد عمرو موسى
  16. السيد لبيب السباعي
  17. السيد محمد أسامة برهان
  18. السيد محمد سلماوي
  19. الدكتور محمد سليم العوا
  20. السيد صلاح فضل
  21. السيد محمد عبد المجيد سالم برغش
  22. السيد محمد على الخولي
  23. الدكتور محمد نور فرحات
  24. الدكتور مصطفى كامل السيد
  25. الدكتور معتز بالله عبد الفتاح
  26. الدكتورة منار الشوربجي
  27. السيد منصور حسن
  28. الدكتورة نادية مصطفي
  29. المهندس نجيب ساويرس
  30. الدكتورة نيفين عبد المنعم مسعد

[عدل] اختصاصات المجلس الاستشاري

يختص المجلس الاستشاري بإبداء الرأي في ما يتعلق بشئون البلاد ويهم الرأي العام من قضايا أو أحداث أو أوضاع.
كما يختص بإبداء الرأي فيما يلي:
  1. ما يعرض عليه من المجلس الأعلى للقوات المسلحة من شئون البلاد.
  2. مشروعات القوانين والاتفاقيات الدولية إلى أن يتم انعقاد مجلسي الشعب والشورى.
ويجب إبداء الرأي خلال أسبوع من تاريخ إرسال الموضوع إليه.
وللمجلس اقتراح ما يتراءى له من موضوعات أو وسائل التعامل مع ما قد ينشأ من أزمات أو أوضاع تمس المواطنين أياً كان مجالها.

[عدل] اجتماعات المجلس الاستشاري

عمر طنطاوى صديق جمال مبارك يتسبب في أزمة لرئيس نيابة الدقي ورئيس مباحث قصر النيل وابنة شقيقة الفنانة شريهان
نبيل سيف الفجر : 05 - 08 - 2011
تشهد الساعات القليلة القادمة تفجر أزمة جديدة بسبب عمر طنطاوى صديق جمال مبارك الهارب إلى الخارج منذ ثورة 25 يناير وعلى بعد اعادة فتح ملف شركة الكيان لاستصلاح الزراعى التى يملكها عمر طنطاوى وهى الشركة التى تمثل شفرة بيزنس عمر طنطاوى والملياردير السعودى سلطان الادهم ابن مدير المخابرات السعودية الاسبق كمال الادهم ،حيث سوف تصيب الأزمة الجديدة عمر طنطاوى نفسة ورئيس نيابة الدقى وشريهان الزمر ابنة شقيقة الفنانة شريهان والمقدم شريف فؤاد رئيس مباحث قصر النيل ،وذلك بعد تقدم سمير البابلى المحامى المعروف بتظلم للنائب العام ضد رئيس نيابة الدقى لعدم قيامة حتى الان باستدعاء ايا من شريف طنطاوى وشريهان الزمر وعمر امام ابراهيم الموظف لدى شريف طنطاوى لمواجهتهم بالمستندات المقدمة منة فى الاتهام الكيدى الذى لفقة لة شريف طنطاوى قبل عدة اشهر فى شكل شيك بنكى مزور على سمير البابلى قبل ساعات من قيام ثورة 25 يناير وهو الشيك الخاص بقيمة اتعاب سمير البابلى عن انهاء ترخيص مقر شركة الكيان الجديد فى عمارة كمال الأدهم الشهيرة بحى جاردن سيتى وطلب فى تظلمة قيد الاوراق جناية ضد شريف طنطاوى وشريهان الزمر وعمر امام ابراهيم لاتهامهم بالابتزاز وتزوير محرر عرفى ،بالاضافة الى مقدم الشرطة شريف سارى رئيس مباحث قصر النيل لاشتراكة مع شريف طنطاوى بتزوير تحريات المباحث لجعل واقعة كاذبة فى صورة واقعة صحيحة.
كانت الازمة قد بدات قبل ساعات من قيام ثورة 25 يناير حينما اتفق شريف طنطاوي مع سلطان الأدهم على تأجير 5 شقق بالدور العاشر بعمارة كمال الأدهم بجاردن سيتى مقابل مبلغ 70 الف جنيها شهريا لتحويلهم الى مقر لشركة الكيان بخلاف مقر الزمالك لرغبتة فى التواجد فى وسط القاهرة وفى نفس موقع نادى العاصمة الذى صار المكان الأمن والمفضل للقاء شريف وعمر طنطاوى وجمال مبارك وسلطان الادهم فى اى وقت سواء للعمل او للرفاهية خاصة وان جمال مبارك يسكن فى الزمالك وتولى مقاول يدعى احمد مجدى عبد اللطيف تجهيز الشقق الخمسة معماريا الا ان حى قصر النيل اغلق الشقق الخمسة بالشمع الاحمر وحرر محضرا برقم 6584/2010 جنح قصر النيل ضد شركة الكيان لاستصلاح الاراضى وعلى الفور اختار شريف طنطاوى سمير البابلى محامى النقض المعروف ليتولى اعمال استخراج الترخيص اللازم للشق الخمسة مقابل اتعاب 163 الف جنيها وبالفعل تم استخراج الترخيص الا انة فى نفس الوقت كان محضر حى قصر النيل قد تحول الى النيابة التى طلبت تحريات مباحث قسم شرطة قصر النيل عن المسؤل القانونى عن شركة الكيان وكانت المفاجئة وهى تحريات المباحث ان المسؤل عن شركة الكيان هو ((احمد مجدى ))بصفتة نائب رئيس شركة الكيان على الرغم من ان احمد مجدى لاعلاقة لة من قريب او بعيد بشركة الكيان وهو مجرد مقاول اعمال انشائية اى ان تحريات المباحث مزورة وتم احالة المحضر الى المحكمة ولم يجد احمد مجدى سوى اللجوء لسمير البابلى محامى شريف طنطاوى لينجدة من هذة الورطة فما كان منة الا الاتصال بشريف طنطاوى على هاتفة الجوال المصرى 0122392646 فوجدة مغلق لسفرة الى سويسرا فقام بالاتصال بة على جوالة السويسرى 0041792176752 فلم يرد فى المرة الاولى فاتصل بة على تليفون مكتبة الارضى فى سويسرا 0041223191919 وبعد ساعة عاود البابلى الاتصال بشريف على جوالة السويسرى فرد علية وتصاعد الحديث بينهما الى درجة ان البابلى هدد شريف بانة سوف يشهد فى المحكمة انة صاحب الشركة هو شريف طنطاوى وليس احمد مجدى وان مجدى مجرد مقاول وان تحريات المباحث مزور وسوف يبلغ عنها وزير الداخلية فاغلق شريف طنطاوى جوالة فى وجة محامية وبعد اقل من 24 ساعة من تلك الواقعة فوجىء سمير البابلى باستدعائة من نيابة الدقى فى اول شهر يناير الماضى فى قضية تزوير شيك بنكى بمبلغ 136 الف جنيها حصل عليها من شركة الكيان للاستصلاح الاراضى لاستخراج ترخيص اعمال انشائية ولم يرد المبلغ وحينما تقدم البابلى بمستنداتة التى تثبت انة استخرج الترخيص اولا وثانيا انة لم يوقع اى شيكات بنكية من قبل مطلقا لاحد وتقدم بمستندات رسمية تثبت انة استخرج الترخيص بالفعل وفى مساء نفس اليوم احالتة نيابة الدقى الى مصلحة الطب الشرعى لياتى تقرير الطبيب الشرعى بان ((البابلى يتلاعب فى خطة )) وبدات الضغوط على من جهات عليا لسرعة احالة البابلى للمحاكمة وطلب النائب العام ملف القضية من نيابة الدقى يوم 23 يناير الماضى اى قبل 48 ساعة من اندلاع الثورة يوم 25 يناير ومع انهيار نظام مبارك واختفاء ال طنطاوى وبدء التحفظ على اموال الفاسدين فى مصر ذهب البابلى قبل ساعات الى نيابة الدقى للاستعلام عن التحقيقات فكانت المفاجئة انهم ابلغوة بانها فى طريقها للحفظ اما احمد مجدى المقاول المظلوم فقد حكم علية بالسجن لمدة عام يوم 24 يناير فى تلك القضية بسبب تحريات مباحث قصر النيل المزورة ،ولم يجد البابلى سوى توجية انذار على يد محضر لشريف طنطاوى على مقر شركة الكيان ولكن لم يستدل على العنوان وقبل ساعات توجة البابلى لهيئة الاستثمار لللاطلاع على ملف تاسيس شركة الكيان فاكتشف ان الملف مفقود ،فتوجة لهيئة التنمية الزراعية بوزارة الزراعة للحصول على صورة من قرارات تخصيص اراضى لشركة الكيان فى وادى النطرون وهى المساحات التى بلغت 3500 فدان فلم يجد اى ملف او قرارات تخصيص لشركة الكيان لينهار نظام مبارك ونجلة وتختفى معة وثائق ادانة على فساد هذا العصر.

جيروزاليم بوست": الجيش الإسرائيلى يتأهب للمواجهة مع مصر

قالت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية إن الجيش الإسرائيلى يستعد لخوض حرب محتملة مع مصر على المدى القريب، فى حالة تدهور علاقات البلدين وإلغاء الاتفاقية إثر وصول الإسلاميين للسلطة فى مصر.
وأضافت الصحيفة أن الجيش الإسرائيلى يزعم أن هناك أشخاصا "إرهابيين" يخططون لمهاجمة مواقع إسرائيلية عبر سيناء وخطف ضباط وجنود إسرائيليين، بهدف ضرب العلاقات الدبلوماسية بين تل أبيب والقاهرة، وزيادة التوتر بين البلدين، نتيجة لفوز الإسلاميين "الإخوان والسلفيين" فى الانتخابات البرلمانية الجارية فى مصر.
وأعربت مصادر عسكرية إسرائيلية لصحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، عن استعدادات لخوص حرب محتملة مع مصر، وأكدت مخاوفها من تحضير إرهابيين مصريين وفلسطينيين لتنفيذ هجوم جديد داخل الحدود الإسرائيلية عبر سيناء، مثل هجوم "إيلات" الذى وقع منذ 3 أشهر، وقام فيه إرهابيون بالتسلل من سيناء لمدينة إيلات، وهاجموا عسكريين ومدنيين إسرائيليين، مما أدى إلى مقتل 8 إسرائيلين وإصابة 30 آخرين.
وأشارت الصحيفة إلى أنه لهذا قام الجيش الإسرائيلى بتأمين منطقة الحدود الإسرائيلية مع مصر بكافة الوسائل اللازمة، وزود المنطقة بلواءات عسكرية وإقليمية جديدة ووسائل تكنولوجية غاية فى الحداثة، مثل أجهزة الرادار وأسلحة التحكم عن بعد، لمراقبة وتمشيط المنطقة بحثاً عن الإرهابيين فى سيناء، هذا بالإضافة إلى تسريع البناء فى الجدار الفاصل مع مصر لحماية حدود إسرائيل.
المصدر: اليوم السابع | حاتم عطيه
حكاية غرفة «البنتاجون» التي تحكم مصر ..الأمريكان تحكموا في السلاح المصري وسيطروا علي المياه والكهرباء..ساعدوا إسرائيل علي سرقة المياه الجوفية وزكريا عزمي يرد : "همه بياخدوا الغاز ببلاش.. مش مهم نديهم الميه كمان"
<!– –>
الأمريكان تحكموا في السلاح المصري ولم يكتفوا بذلك فسيطروا علي شبكات المياه والصرف الصحي والكهرباء!!
مخططات قذرة.. سيناريوهات محبوكة.. غرف مظلمة يديرها خفافيش.. والمحصلة دولارات تتدفق من كل مكان كل ذلك من أجل هدف واحد فقط هو «تركيع مصر».
فهذه المخططات لا تستهدف التخريب من أجل التخريب ولكن تستهدف التخريب من أجل الفوضي ثم السيطرة الأجنبية علي الجائزة الكبري «مصر» ذات الموقع الجغرافي الاستراتيجي الذي يصب فيه جميع مصالح الشرق والغرب.
كل هذه المخططات استهدفت نزع السيادة من المصريين والسيطرة علي كل مقدرات البلاد خاصة ما يمس المواطن المصري بشكل مباشر سواء المأكل أو المشرب أو حتي الخدمات.
«الموجز» تكشف خلال السطور التالية الحصاد المر لهذه المخططات التي تستهدف تركيع مصر وشعبها من خلال غرفة عمليات قذرة يسيطر عليها الأمريكان.. فهل تصدق عزيزي القارئ أن منظومة «البنية التحتية» التي ظل أركان النظام السابق يتغنون بها لمدة ثلاثين عاماً تتحكم فيها غرفة عمليات يسيطر عليها البنتاجون الأمريكي.
نعم.. مارس النظام السابق هوايته المفضلة في الانبطاح للأمريكان ووضع كل مقاليد السيطرة والتحكم في أيديهم ليس علي مستوي السياسة فقط ولكن علي مستوي الخدمات التي تمس المواطن المصري بشكل مباشر مثل مياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء فمثلما نجح الأمريكان في التحكم في صفقات السلاح التي تحصل عليها مصر من الولايات المتحدة فأصبحت هذه الأسلحة بمثابة «خردة» لأن الأمريكان وضعوا أجهزة تحكم الكترونية عن بعد تستطيع تعطيل الأسلحة ومنصات الصواريخ عن بعد وهذه التقنية تمتلكها الولايات المتحدة منذ سنوات طويلة وحاولت مراراً وتكراراً إخفاءها حتي لا يتضرر سوق السلاح الأمريكي ولا تتأثر مبيعاته.. إلا أن المخطط الأمريكي القذر تمت إزاحة الستار عنه عندما سقط الأمريكان في هذا الفخ ونجحوا في تعطيل الأنظمة الإلكترونية الخاصة بغرف التحكم في البرنامج الإيراني النووي كنوع من الإنذار الأخير ونجحت أجهزة التحكم والتشويش الأمريكية في تعطيل تخصيب اليورانيوم للبرنامج الإيراني.
ومثلما نجح هذا المخطط في الجانب الاستراتيجي الذي يتعلق ببرامج التسليح استمرت طموحات الأمريكان بلاد حدود في برامج السيطرة ولم يرض طموحهم السيطرة علي سوق السلاح فقط بل بدأوا في خطط جديدة أهمها السيطرة من خلال برامج الكترونية علي برامج تشغيل محطات مياه الشرب والصرف الصحي والكهرباء ووضعت علي هذه البرامج التي تشرف عليها أنظمة الاتصالات ونظم المعلومات رجالا من البنتاجون الأمريكي يرتدون ملابس المارينز الأمريكي «القوات الخاصة في الجيش الأمريكي».
وبذلك ووفقاً لغرفة السيطرة الأمريكية فيمكن للأمريكان تعطيش مصر بالضغط علي لوحة مفاتيح أحد أجهزة الكمبيوتر وكذلك يمكنهم إغراق مصر بمياه الصرف الصحي بالضغط أيضاً علي لوحة مفاتيح كما يمكنهم وضع مصر في ظلام حالك وقطع الكهرباء عنهم من خلال غرفة السيطرة الأمريكية.. وكل ذلك ربما كان يتم تحت غطاء الاستعانة بالخبرات الأمريكية في هذه المشاريع العملاقة.. وبذلك تستطيع أمريكا تركيع مصر دون إطلاق رصاصة واحدة.
كل هذه السنوات من الانبطاح كان المسئول عنها أركان النظام السابق الذين تباروا في إرضاء الأمريكان ووضع جميع الضمانات بين أيديهم والتي تكفل لهم السيطرة علي سماء مصر وأرضها وباطن أرضها ومائها وطاقاتها وقبل كل ذلك سلاحها، لذلك كان رجال القوات المسلحة المخلصون علي دراية كاملة بكل هذه المخططات وأدركوا خطرها مبكراً وتم تنويع البلاد التي يتم استيراد السلاح منها حتي لا نكون تحت طائلة النفوذ الأمريكي الذي يسعي للسيطرة علي كل شيء ويخشي من أي دائرة استراتيجية تخرج عن نطاق سيطرته.
وهذه الزاوية التي تناولناها في السطور الماضية واحدة من أهم الزوايا إلا أنها ليست الوحيدة فالأمريكان والصهاينة يلعبون في المنطقة علي عدة محاور وسنتناول في السطور التالية ملف اخر يتعلق بسرقة موارد مصر ومياهها وكلها وسائل تستهدف في النهاية تركيع مصر وشعبها ووضعها في بؤرة السيطرة الصهيونية الأمريكية وإضعاف دورها إقليمياً ولفت انتباهها دائماً لبؤر الضعف الداخلي التي تؤثر اقتصادياً وسياسياً علي مستقبلها في المنطقة والتفرغ لقوي الشر الأخري في المنطقة- علي حد اعتقادهم- وعلي رأسها إيران التي تبقي عليها الولايات المتحدة وعلي خطورة ملفها ضماناً لتركيع دول الخليج ونهب ثرواتهم والاطمئنان لاحتياجهم للأمريكان لحمايتهم في هذا الملف.
إسرائيل تسرق مياه مصر الجوفية
2
لم تقتصر المخططات القذرة لتركيع مصر علي غرفة التحكم الأمريكية التي تهدد أمن مصر القومي بل لم تضيع هذه المخططات الوقت وحصلت علي فاتورةالتخطيط والاعداد مقدماً من خلال سرقة ثروات مصر المدفونة والتي هي ملك الأجيال القادمة تحت سمع وبصر كل المسئولين في عهدالمخلوع وأهم هذه الثروات المياه وفي كل وقت وحين يتغنون بأن الحرب القادمة ستكون حرب مياه وربما تكون الحرب العالمية الثالثة علي قطرة المياه.
وفي الوقت الذي تسعي فيه مصر لاحتواء أزماتها مع دول منابع حوض النيل تُرك لإسرائيل العنان في سرقة المياه الجوفية التي تمتلكها مصر داخل حدودها الشرقية، ويعد هذا الملف أبرز الملفات المسكوت عنها رغم إعداد بعض الدراسات التي حذرت من هذا الخطر والإهدار لثروات مصر التي هي في أشد الحاجة إليها وكشفت إحدي الدراسات الهامة لمعهد الموارد المائية توصيفاً للخزان الحوضي بشمال وجنوب سيناء ومسارات الخزانات الجوفية العميقة والكميات العابرة للحدود.
ولعل أبرز الخزانات هو المعروف باسم «خزان الحجر الرملي النوبي الجوفي» والذي يتواجد في معظم أجزاء الشريط الحدوي الشرقي.
وتبلغ المياه المتدفقة منه 10 ملايين متر مكعب سنوياً وعدد الآبار بهذا الخزان تبلغ 55 بئراً ويقدر السحب اليومي منه بـ 13200 متر مكعب يومياً بما يوازي 4 ملايين متر مكعب في العام الواحد.
غرف العمليات الإسرائيلية لم تهدأ ورصدت هذه الأرقام وقامت بدراسة الوضع الجغرافي جيداً وقامت علي الفور بعد إعداد دراسات عميقة ودقيقة بحفر طلملبات للاستفادة من آبار المياه الجوفية المصرية في مناطق أبوعجيبة وأم الشجعان والصابحة وعريف والناقة والجلال وصد الحيطان وغيرها من المناطق الحدودية بهدف سرقة ملايين المترات المكعبة من المياه الجوفية المصرية بهدف بيعها للفلسطينيين واستخدامها في زراعة أراضيهم وتوفير احتياجات المستوطنات الصهوينية من المياه.
المهزلة الأكبر أن إسرائيل بعد سرقة هذه المياه المصرية الخالصة تقوم شركاتها بتعبئتها وبيعها مرة أخري للفنادق المصرية في طابا وبأسعار خيالية.
الخبراء المائيون أكدوا أن هذه الأزمة كانت تحتاج إلي قرار سياسي جريء إلا أن النظام السابق اعتاد غض البصر عن أي قضية تمس إسرائيل وتساهل مع الكيان الصهيوني في كل شيء وعندما طلب الخبراء بوزارة الري المساعدة للاستفادة من هذه المياه لأنها تحتاج إلي طلمبات شفط عملاقة لأن الجزء المصري من الشريط الحدودي من صحراء النقب مرتفع بينما نفس الجزء منخفض من جهة الجزء الذي تسيطر عليه إسرائيل فيسهل عليها شفط المياه المصرية من جهتها إلا أن المسئولين تجاهلوا هذا الملف الحيوي والهام رغم احتياج مصر الشديد لهذه المياه لعدة أسباب أهمها أن سيناء أكثر المناطق الجافة وبحاجة إلي تنمية وزراعة أراضيها إلي جانب انخفاض الاحتياطي المائي لمصر بسبب عدم ترشيد الاستهلاك والزيادة السكانية وأزمات دول حوض النيل..
وعندما وضعت هذه الملفات أمام رجال مبارك كان الرد لايتناسب إطلاقاً مع خطورة الأزمة وأهميتها وعلي سبيل المثال عندما طلب أحد الخبراء من الدكتور زكريا عزمي التدخل لدي مبارك بسبب المياه المسروقة من مصر فرد عزمي عليه قائلاً «همه بياخدوا الغاز ببلاش.. مش هنديهم ميَّه؟!» وكان ذلك علي سبيل السخرية من صاحب السؤال فأدرك الرجل أنه دخل في منطقة ممنوع الاقتراب منها.. فكيف يتحدث عن خزان مياه جوفية ومصر تعطي الغاز لإسرائيل مدعوماً أكثر من المواطن المصري؟!
ونفس هذا الأسلوب الذي استخدمته إسرائيل مع مصر سبق أن نفذته في فلسطين فقد أظهرت كل التقارير التي أعدتها قطاعات البحوث المختلفة، بجامعة الدول العربية استمرار استنزاف إسرائيل لجميع الموارد المائية الفلسطينية حيث تحصل إسرائيل علي 65% من استهلاكها السنوي البالغ 2700 مليون متر مكعب من خارج إسرائيل وتسهم المياه الفلسطينية في تغطية 35% من هذه النسبة.
وكشفت البيانات في مارس 2011 قيام إسرائيل بالاستيلاء علي ثروات الشعوب الأخري فمازالت إسرائيل في صراع مع الزمن للاستيلاء علي 85% من الموارد المائية الفلسطينية ليتعرض المخزون الجوفي الفلسطيني لأخطار جسيمة.
وبالرغم من كل هذه السرقات والاستيلاء علي ثروات الشعوب الأخري فمازالت إسرائيل في صراع مع الزمن للاستيلاء علي المزيد من الثروات المائية لتغطية العجز في المياه لديها والذي يمثل خطراً علي مستقبلها بالمنطقة.

لجنزوري: ‏5 مليارات جنيه استثمارات إيرانية في صعيد مصر

كلمة السر «بيكر ماكنزي»تنظيم ماسوني لتخريب مصر..يضم:1-عضواً بمجمع البحوث الإسلامية:2-ابن شقيق زكريا عزمي:3-"ماركسي" كان علي اتصال بمنـظمات يهودي:4-الابن الروحي لسوزان مبارك
<!–
–>
ياسر بركاتياسر بركات
لقد انشغل الرأي العام المصري بما أشيع عن الاحتفال الماسوني عند سفح الهرم الأكبر، وانتشرت الأخبار عن هذا الحفل الماسوني الوهمي في حين يتم تجاهل أكبر وأخطر خلية فساد تمارس دورا أخطر عشرات المرات من الممارسات الماسونية، فتلك الخلية التي نقصدها أفسدت الحياة الاقتصادية في مصر ودمرت البنية الأساسية لهذا الوطن وبكل أسف فإن أفرادها ينعمون بالحرية، بل ويمارس بعضهم دورا سياسيا حتي هذه اللحظة!!
نعم ففي مصر تنظيم أخطر من تنظيم الماسونية وهو تنظيم مكتب "بيكر آند ماكينزي" ولقد تحملت "الموجز" بمفردها مهمة كشف وفضح مؤامرة أعضاء هذا المكتب علي الوطن عبر حملة بدأت منذ شهور ضد المدعو طاهر حلمي وأباطرة البيزنس والسياسة في مصر، واتضح أن "طاهر حلمي" ما هو إلا قائد لتنظيم ضخم من كبار أباطرة المال في مصر الذين يعيشون أحراراً ويمارسون أعمالهم بكل حرية حتي اليوم، فعندما فتحنا ملف طاهر حلمي ومكتب «بيكر آند ماكينزي» لم نكن نعلم أننا دخلنا عش الدبابير وأن شبكة واسعة من أصحاب المصالح والبيزنس والمليارات يحاولون بكل الوسائل وقف حملتنا ضدهم وضد فسادهم واعتقد بعضهم أن تقديم البلاغات ضد «الموجز» هو الحل لوقف حملتنا!!.. واعتقدوا أن تجنيد الصغار للتجسس علينا سينال من عزيمتنا!!.. وتلك أوهام فسوف نواصل بكل إصرار وعزم كشف وفضح تنظيم الفساد الكبير الذي نعتبره أخطر من الماسونية، لن نتوقف ولن ترهبنا أساليبهم فقد انتهي عصر التهديد والتخويف، وسوف نقف ضد هؤلاء الفاسدين ومعنا كل شرفاء المهنة، وعلي رأسهم أعضاء مجلس نقابة الصحفيين في تشكيله الجديد بقيادة الصديق ممدوح الولي، وأنني أضع بين يدي أعضاء المجلس من الزملاء "جمال فهمي وهشام يونس وجمال عبدالرحيم وكارم محمود وأسامة داود وعلاء العطار وخالد ميري".. هذا الملف الخطير، فهو ملف يخص كل مصري ولا يخص «الموجز» حتي وإن كانت «الموجز» هي التي انفردت بنشر تفاصيله، فمكتب "بيكر آند ماكينزي" هو البذرة التي تشكلت منها أكبر دائرة للفساد في مصر، فقد تولي المكتب بيع الشركات المصرية المملوكة للقطاع العام بتراب الفلوس، كما تولي إعادة بيعها لطبقة أو فئة محددة من رجال الأعمال، وبذلك تم وضع اقتصاد مصر في أيدي مجموعة من حيتان البيزنس بفضل سياسة مكتب «بيكر آند ماكينزي» الذي كان يعمل تحت رعاية سوزان مبارك ويديره ابنها الروحي "طاهر حلمي"، ويمكننا القول بأن مكتب "بيكر آند ماكينزي" تحول إلي مستعمرة إسرائيلية أو ماسونية في قلب القاهرة، يديرها اللوبي الأمريكي - الصهيوني من خلال شخصيات مصرية بكل أسف، فالمكتب عندما تم افتتاح الفرع الأول له بالقاهرة جاء من أمريكا ومعه ما يقرب من 6 آلاف توكيل من شركات أمريكية للدفاع عن مصالحها أمام المحاكم المصرية، كما أن الشهرة الدولية للمكتب دفعت اللوبي الصهيوني إلي عمل توكيلات لتدافع عن مصالحها وعن أموال رجالها التي تم ضخها في شراء الشركات والأراضي في مصر، وأصبح «ماكينزي» يدير القطاع الحكومي المصري ويبيع الأصول كما يدير مصالح الأمريكان والصهاينة في مصر، بالإضافة لحصول المكتب علي التوكيلات الأمريكية في مجال تجارة السلاح عبر الشركات التي يتعامل معها مثل "جنرال دينماكس" و"لوكهيد كربوريشن" وهي شركات أمريكية عملاقة تعمل في مجال تجارة السلاح، كما أن جميع التوكيلات الأوروبية سواء في مجالات البترول والأدوية لابد أن تمر عبر المكتب.
وإذا كنا قد فتحنا ملف طاهر حلمي رجل الولايات المتحدة الأمريكية في مصر، وكشفنا كيف كان طاهر حلمي هو الابن الروحي لسوزان مبارك، وكيف كانت تتعامل معه باعتباره ابنها الثالث بعد علاء وجمال، كما كشفنا عن الذراع اليمني لطاهر حلمي وهو الدكتور أحمد كمال أبوالمجد عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف، فإننا اليوم نقدم الضلع الثالث في تنظيم تخريب مصر، وهو "سمير حمزة".
ولهذا الشخص ملف خطير للغاية فقد كان متهما بتخريب مصر في فترة الستينيات وتم اعتقاله بتلك التهمة الخطيرة، ولقد كشف عن تلك الكارثة الكاتب " أحمد رائف" في كتابه الممنوع من التداول "البوابة السوداء - صفحات من تاريخ الإخوان المسلمين" ولقد حصلنا علي نسخة من هذا الكتاب الخطير الذي يقول فيه رائف إن سمير حمزة كان متهما بالتعاون مع عناصر أجنبية للقيام بعمل تخريبي ضد الوطن، ويقول أحمد رائف إن "سمير حمزة" تقدم بتظلم في القضية رقم 91ج سنة 1969 وتم نظر دعواه أمام المحكمة بجلسة 20 أبريل 1969 وتم الإفراج عنه في جلسة 10 مايو من نفس العام، ويتعجب الكاتب من قرار البراءة الذي حصل عليه "سمير حمزة" خاصة أن مذكرة المباحث العامة عنه المودعة في ملفه تنص علي استمرار اعتقاله لأن في الإفراج عنه خطورة علي أمن الدولة لأنه ينتمي إلي حركة القوميين العرب، كما أنه كان علي اتصال بقادة الجناح الماركسي لهذه الحركة في الخارج والتي تضم عددا من اليهود، وأنه يتلقي منهم التوجيهات لتنفيذ مخططهم التخريبي داخل مصر، ولقد تم اعتقال سمير حمزة بسبب هذا النشاط التخريبي، ويتعجب الكاتب من الإفراج عن سمير حمزة وعدم الإفراج عنه شخصيا رغم أن تهمته لا يمكن مقارنتها بالتهمة الموجهة لسمير حمزة!!
وبتلك الوثيقة الخطيرة التي قدمها أحمد رائف نكتشف أن الضلع الثالث في «بيكر آند ماكينزي» قد فشل في تخريب مصر في فترة الستينيات لكنه عاد إلي تخريب اقتصادها بشكل آخر منذ الثمانينيات ومنذ أن انضم إلي طاهر حلمي وكمال أبوالمجد، ولم تتوقف الدائرة عند "الابن الروحي" لسوزان ولا عند عضو مجمع البحوث الإسلامية ولا عند سمير حمزة صديق التنظيمات الماركسية، بل امتدت إلي ابن شقيق زكريا عزمي "كريم علي عزمي"، فعندما عاد طاهر حلمي إلي القاهرة في الثمانينيات قام بتأسيس الفرع الرئيسي برئاسة أحمد كمال أبوالمجد وطاهر حلمي وشخص ثالث هو "سمير محمود حمزة"، وتحمل أوراق المكتب أسماء الثلاثة حسب هذا الترتيب، بالإضافة إلي حازم عبدالغفار رزقانة ومحمد عادل محمود غنام وصابر إسماعيل والأمريكية "ليندا شورن" والسويسرية "جنيفر"، ويعتبر فرع المكتب بمصر ممثلاً لحكومة الظل الأمريكية، لأن المكتب أمريكي الأصل يقوم بتنفيذ الأجندة الأمريكية الواردة عبر البنك الدولي والتي تطالب دائما الحكومة المصرية بالإسراع في الخصخصة، ونظراً لاتساع أعمال المكتب فقد تم تأسيس مكتبين آخرين منذ عشر سنوات تقريبا، وجاء المكتب الأول باسم "نوركان" لمحمد عادل أنور والثاني "عزمي لويرز" لكريم علي عزمي ابن شقيق زكريا عزمي رأس الفساد في نظام مبارك.
أما قصة طاهر حلمي في مصر منذ وصوله في الثمانينيات كما كشفنا، حيث كانت مصر بعد عودته بقليل تبدأ عصر الخصخصة وتم تكليف عاطف عبيد بتشكيل حكومة الخصخصة وكان طاهر حلمي مهندس القوانين التي تم علي أساسها بيع شركات القطاع العام بتراب الفلوس، وشارك طاهر في صياغة بعض القوانين الأساسية في مصر حيث دعاه د.عاطف عبيد للانضمام للجنة مكونة من 5 أشخاص لصياغة قانون قطاع الأعمال وكان هذا من أهم القوانين التي صدرت في فترة الثمانينيات حيث إنه تم بمقتضاه بيع أسهم الشركات المملوكة للدولة، ولذلك فكر طاهر حلمي في فتح مكاتب بالقاهرة لمكتب «ماكينزي»، حيث كان المكتب هو المسئول عن إعداد الدراسات الاقتصادية والقانونية الخاصة بتلك الشركات، كما أن كثيراً من عمليات بيع تلك الشركات تم عبر مكتب «ماكينزي»، كما كان المكتب يتولي عمليات الخصخصة ووضع الإطار القانوني لقطاع الأعمال وتأسيس الشركات القابضة.
وبذلك تحولت مصر واقتصادها إلي مستندات وأوراق في مكتب «ماكينزي» الذي يرأسه المفكر الإسلامي الكبير أحمد كمال أبوالمجد وسمير حمزة وابن شقيق زكريا عزمي!!
وتولي مكتب «ماكينزي» برنامج الخصخصة بشكل كامل، وكان يقوم بعمليات التقييم لأصول تلك الشركات في عمليات تقييم أثيرت حولها الشبهات، ولم تتوقف عمليات تخريب مصر وبيع شركاتها عبر مكتب ماكينزي الأمريكي الأصل، فلقد كان هناك فساد آخر يتمثل في المركز المصري للدراسات الاقتصادية الذي كان يساعد مكتب «ماكينزي» في عمليات البيع، وخلال سنوات تم تدمير اقتصاد مصر بالأسلحة الأمريكية التي مازالت تعمل في الخفاء عبر مكتب «ماكينزي» وبرئاسة وإشراف الدكتور أحمد كمال أبوالمجد.
لقد كان «ماكينزي» اخطبوط الفساد الخفي في مصر، ولم تتوقف عمليات النهب والتخريب طوال أكثر من 22 عاما، تولي خلالها مكتب «ماكينزي» وطاهر حلمي وأبوالمجد وسمير حمزة برنامج الخصخصة وتم تفكيك القطاع العام وبيع شركاته إلي حيتان البيزنس من أصدقاء طاهر حلمي ومن وكلاء المكتب، وبعد أن تم بيع معظم شركات القطاع العام، بدأ التفكير في بيع أصول باقي الشركات والمصانع، وبدأ المكتب في إعداد الدراسات الاقتصادية عن شركات الحديد والصلب والأسمنت وغيرها، وتم تقييم الخسائر بصورة مبالغ فيها حتي يتم التعجيل والإسراع ببيع شركات مصر إلي حيتان البيزنس لتصبح مصر عبارة عن طبقة بيزنس تملك المليارات وتتحكم في العمالة المصرية وتملك التحكم في تجويع المصريين سواء بتشريد العمال أوبتصفية القطاع العام!!.. وأصبح «بيكر آند ماكينزي» هو الدولة الحقيقية التي تحكم اقتصاد مصر!!
اخبار مصر الان - ن�ن نكشف بالمستندات صفقات السلا� بين جمال مبارك وطاهر �لمي ..من ي�مي جنرال تهريب مليارات المخلوع للخارج؟!
اخبار مصر الان - نحن نكشف بالمستندات صفقات السلاح بين جمال مبارك وطاهر حلمي ..من يحمي جنرال تهريب مليارات المخلوع للخارج؟!
لقد شاهدنا كل أنواع الأسلحة في الشارع المصري بداية من المسدسات إلي الرشاشات، فمن أين جاءت وما هي أسرار صفقات السلاح وكيف كانت تتم في مصر؟!
حيث قلنا عشرات المرات إن مفتاح مكتب “بيكر آند ماكينزي” هو أهم وأخطر مفاتيح الفساد والخراب والتدمير والقتل في مصر، ورغم الكثير من جوانب الفساد التي كشفنا عنها في أعداد سابقة إلا أن ما بين أيدينا اليوم من مستندات تؤكد أننا بصدد كارثة كبري كانت ومازالت تجري وقائعها علي مسمع من الجميع وتحت حماية مبارك وأولاده الذين كانوا يحصلون علي نسبة 50% من أي صفقة مشبوهة.
لقد حصلت الموجز علي مستندات خطيرة تؤكد أن طاهر حلمي ومكتب “بيكر آند ماكينزي” كان وكيلاً لأخطر وأكبر شركات السلاح في العالم، وهي شركات “سيفين وجنرال داينامكس ومارتن لوكهيد”، وتلك الشركات هي الأشهر ضمن 100 شركة سلاح في العالم.
ووصلت شركة جنرال ديناميك ومقرها بالولايات المتحدة الأمريكية في عام 2008 إلي المركز الخامس في ترتيب الشركات المائة وحافظت علي ترتيبها في العام التالي 2009، وبلغت مبيعات الشركة حوالي 25 بليون دولار، وبلغت منها نسبة مبيعات السلاح 80 %.. فمن المعروف أن تلك الشركات لا تقتصر علي تجارة السلاح فقط بل تتعدد وتتنوع اهتماماتها واختصاصاتها، كما سنوضح، أما شركة “مارتن لوكهيد” فتحتل المرتبة الثانية في قائمة أكبر 100 شركة سلاح عالمية وبلغت مبيعاتها في 2009، حوالي 33,4 بليون دولار.
وكانت نسبة السلاح من المبيعات الكلية قد وصلت إلي 74% في 2009.
أما شركة سيفين صاحبة التعاقد بين مصر ووزارة الدفاع الأمريكية فهي تقوم إلي جانب تجارة الأسلحة بتقديم طائفة واسعة من الخدمات الشخصية، وبشكل خاص للقوات الأمريكية بمصر حيث يحق للعاملين فيها اختراق أي موقع والدخول الرسمي لأخطر المواقع وأكثرها حساسية دون أن يمنعهم أي شخص من ذلك مهما بلغت مناصبه فهم يعملون تحت رعاية أمريكية مباشرة وضمن أخطر شركات السلاح في العالم، وكان كل ذلك يحدث عبر طاهر حلمي رجل أمريكا الأول كما وضحنا من قبل، وتقدم شركة سيفين خدمات لا حصر لها بداية من إدارة المساكن والمكاتب، والأثاث والأجهزة المنزلية، وخدمات المرافق، وخدمات تكنولوجيا المعلومات، وخدمات قيادة السيارات، والرعاية الطبية، والمتاجر المناسبة، ومرافق الطعام، وخدمات الحماية من الحرائق، ومجموعة متنوعة من المرافق الترفيهية والخدمات الأمنية لجميع القوات الأمريكية، والموظفين المدنيين لوزارة الدفاع.
وتعتمد تلك الشركات علي العمالة الأجنبية الي جانب العمالة المصرية، ولكن كافة الصلاحيات يتم تقديمها للأجانب في حين يتم التنكيل بالمصريين، وشهدت شركة سيفين الكثير من الاحتجاجات العمالية خاصة في فرع الشركة بالإسماعيلية، في يونيو2010، حيث اشتكي العمال من ممارسات إدارة الشركة في مواجهتهم، وانتهاكها لقانون العمل، بفرض ساعات عمل إضافية، دون تقديم بدلات لهؤلاء العمال. وأكد العمال أنهم يعملون بنظام الوردية لمدة 12 ساعة ثم راحة 12 ساعة أخري.. ولكن الشركة فرضت علي العمال العمل لمدة 72ساعة، وقد تصل عدد ساعات العمل الشهرية إلي 360 ساعة وذلك في انتهاك صارخ لقوانين العمل المصرية، فمن المعروف أن مكتب المحاماة الخاص بتلك الشركة هو «بيكر وماكينزي» وقد تم تشريد وتجويع مئات العائلات المصرية من خلال القضايا التي يرفعها المكتب ضدهم.
ولقد كان طاهر حلمي ومكتب «بيكر ماكينزي» وكيل تلك الشركات في القاهرة، وكان المكتب يوقع العقود مباشرة وفق نسبة محددة من تلك العقود التي لا يجرؤ علي توقيعها والحصول علي توكيلاتها سوي أصحاب النفوذ العالي والمباشر مع آل مبارك وكان طاهر حلمي علي رأس القائمة فهو الرجل الأول المسئول عن غسيل أموال العائلة في أكبر مصارف العالم بحكم علاقته المتشابكة ونطالب المجلس الأعلي للقوات المسلحة والحكومة المصرية بمراجعة التوكيلات والعقود المبرمة بين الطرفين فمن المعروف أن صفقات عالم السلاح يشوبها الكثير من الجرائم مثل السمسرة وبيع السلاح في الأسواق السوداء لنشر الذعر والرعب، وكما قلنا فإن هذا الانتشار الواسع لتجارة السلاح في مصر كان له ميراث قديم من تلك الأبواب الخلفية التي كانت تبيع أخطر الأسلحة للقبائل والعصابات وفق صفقات معروفة وضخمة تبلغ المليارات.. إننا اليوم ونحن نكشف تلك المستندات الخطيرة نكتشف أن عصر مبارك كان هو عصر السداح مداح وأن أخطر أسرار البلاد قد تم وضعها بين أيدي رجل أمريكا في القاهرة وهو طاهر حلمي صاحب مكتب «بيكر آند ماكينزي»، وصاحب الملف الغامض في العلاقات مع الأمريكان فقد حصل طاهر علي رئاسة الغرفة الأمريكية بمصر، كما كان عضواً في المجلس الرئاسي المصري الأمريكي «مبارك- جور» في عهد الرئيس كلينتون.. الذي يرأسه الرئيس مبارك وآل جور نائب الرئيس الأمريكي الأسبق فقد أناب «كلينتون جور» لرئاسته من الجانب الأمريكي، وقد أقام طاهر حلمي علاقات وطيدة مع الرئيس الأمريكي الأسبق ومع رجال البيت الأبيض.
وكان في كل يوم له في مصر يقترب من دوائر صنع القرار في العهد السابق، وتوطدت العلاقة بينه وبين «سوزان» وبدأ يفتح أمامها الأبواب الأمريكية من خلال علاقته المتميزة بكبار المسئولين، وكانت محصلة خدماته لها أن فتح لها أبواب التعارف مع عدد كبير من النواب الفاعلين في الكونجرس ودوائر البيت الأبيض كما عرفها علي آل جور نائب الرئيس الأمريكي الأسبق وبيل جيتس صاحب شركة ميكروسوفت ودعاهم من خلالها لزيارة مصر، كما عرفها علي مستثمرين كبار في الدوائر الأمريكية.. ورويدًا رويدًا راحت العلاقات تتوطد بين طاهر حلمي وآل مبارك، ومع نهاية الثمانينيات وبداية التسعينيات بدأت ملايين الدولارات والعملات المختلفة تتدفق علي عائلة مبارك وهنا تفتحت بوابات تجارة غسيل الأموال واستثمارها، وفي ذلك الوقت اتجهت الأنظار إلي سويسرا حيث المحطة الرئيسية لتمرير صفقات غسيل الأموال.
ثم حصل بعد ذلك علي ثقة الوزير رشيد محمد رشيد وعينه رئيساً لمجلس الأعمال المصري الأمريكي عام 2009، وكان طاهر حلمي بصفته الدولية هو محامي الدفاع في القضية المصرية مع سياج، وبالرغم من مسئوليته الكاملة عن خسارة مصر لقضية سياج مع الدكتور أحمد كمال أبوالمجد وما تلا ذلك من حجز علي الأموال المصرية في الخارج إلا أن المهندس رشيد محمد رشيد أصر علي اختياره رئيسا لمجلس الأعمال المصري – الأمريكي ودفع به ليحتل هذا الموقع الهام الذي يمثل حلقه الوصل بين الإدارة المصرية والإدارة الأمريكية.
ولقد حذرنا من قبل من إسناد مهمة استرداد أموال عائلة مبارك إلي مكتب «بيكر آند ماكينزي» الذي يديره طاهر حلمي وبمساعدة الدكتور أحمد كمال أبوالمجد، فهذا المكتب الذي فتحنا ملفاته وتعرضنا لحملات تهديد ومطاردات لا حصر لها يضم العشرات من بقايا نظام مبارك ممن لهم نفوذ ضخم وسيطرة مازالت قائمة علي شئون البلاد، وطاهر حلمي هو كاتم أسرار العائلة وجنرال غسيل أموال سوزان وجمال وعلاء، فكيف نضع بين يديه مهمة استرداد أموال الشعب المصري؟!

اخبار مصر الان – نحن نكشف بالمستندات صفقات السلاح بين جمال مبارك وطاهر حلمي ..من يحمي جنرال تهريب مليارات المخلوع للخارج؟!

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق