الثلاثاء، 12 فبراير، 2013

أين موقع المخابرات العامة المصرية ؟الموساد -المطرية -سراب حنين المقاتلة :69

 بسم الله الرحمن الرحيم 

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 30 نوفمبر 2008 الساعة: 17:34 م

بسم الله الرحمن الرحيم

المخابرات العامة المصرية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

المخابرات العامة المصرية هى هيئة المخابرات في مصر.
حالة الهيئة الحالية
بالرغم من توقيع معاهدة سلام بين مصر وإسرائيل، إلا أن المخابرات العامة المصرية تكشف جواسيس يعملون لصالح إسرائيل داخل مصر، إلا أن إسرائيل لا يحدث فيها العكس.     all
جهاز مباحث أمن الدولة
وقد تم اصدار قانون الطوارئ خصيصا لهذا الجهاز .. هذا القانون يتيح سلطات معينه مثل القبض على اى شخص في اى مكان ولاى مده دون ابداء الاسباب بدون محاكمهمحاكمه
جهاز مباحث أمن الدولة هو جهاز استخبارات في مصر، يتبع رئاسة الجمهوريه. أنشأ الجهاز في عهد الرئيس المصري السابق محمد أنور السادات ، و رئيس الجهاز الحالي هو اللواء
حسن عبد الرحمن.
و يقع مقر الجهاز الرئيسى فى شارع الأزهر بحى مدينة نصر. و يمتلك الجهاز صلاحيات و اسعة و يحظى بدعم كبير من رئيس الجمهورية و وزير الداخلية، و بصورة عامة فاختصاصاته هى حماية أمن الدولة من المخربين و الإرهابيين، و لكن تعريف المخربين و المهربين قد يختلف، لذلك فقد صار الاهتمام الأكبر للجهاز هو إضعاف المعارضة السياسية بكل صورها و أشكالها و العمل على حماية النظام السياسى المصرى القائم فى الأساس على السلطة المطلقة لرئيس الجمهورية. هذا، و يتمتع أفراد الجهاز بتميز خاص فوق كل ضباط الداخلية و رئيس الجهاز هو دائما مرشح جاهز لمنصب وزير الداخلية. و الجهاز باعتباره هيئة تنفيذية خاصة، يتمتع أيضا بنيابة خاصة، و هى نيابة أمن الدولة، و بعدها هناك محكمة أمن الدولة جنح (طوارئ) و هى محكمة استثنائية لا يجوز الطعن فى أحكامها بموجب قانون الطوارئ.

مطرية (القاهرة)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

حي المطرية هو أحد أحياء محافظة القاهرة وضمن أحياء المنطقة الشرقية
ـ شمـالا ترعة التوفيقيـة ( حي المرج ومحافظة القليوبية )
ـ جنوبـا شارع الكابلات ( حي الزيتون )
ـ شـرقا سكه حديد مترو الانفاق من محطة حلمية الزيتون إلى محطة عزبة النخل( حي عين شمس) - غربـا شارع بورسعيد “ترعة الاسماعيلية”( محافظة القليوبية )

[] المساحة

6.7 كم2

[] الســــــــكان

عدد السكان: 606902 نسمه تقريبا حتى 1/1/2006
_ كثافة السكان / كم2 90582.39 نسمـه / كم2 تقريبا

[] المربعات السكنية لحى المطرية

وحـدوده: ش المطراوى - ش التروللى من المسلة حتى الكابلات - ش عمر المختـار - ش الكابلات إلى ميدان المطرية
المربـع السـكنى الأول:
ويضم شـياخة العـزب
وحـدوده: ش مسـطرد القديم مـع ش الحرية من التروللى حتى شارع بور سعيد – ش بور سعيد – ش الكابلات-من التروللى حتى ميدان المطرية
المربـع السـكنى الثاني:
ويضم شـياخة المطرية الغربية
المربـع السـكنى الثالث:
ويضـم شـياخات ( المطرية القبلية – المطرية البحرية - شجرة مريم - عين شمس الغربية )
ش ترعة الجبل - ش المشـروع - ش طه حسـين - ش المطـراوى - امتـداد ش الحريـة
المربـع السـكنى الرابع:
ويضـم شياخات ( عزبة النخل – عرب الطوايلة -عرب الحصن )
وحـدوده: ش غرب السكة الحديد - ترعة التوفيقـية - ش مسطرد القديم- ش طـه حسـين مـن ش المشـروع

[] أهم معالمه

شجرة مريم، كنيسة العائلة المقدسة التى تم تأسيسها في القرن التاسع عشر بيد الإرساليات الأجنبية
مسلة الملك سنوسرت الأول “مسلة المطرية” وهى الآثر الوحيد الباقى من معالم مدينة (أون) او هليوبوليس باليونانية وتعني البرج او الفنار ويرجع تاريخ هذه المسلة الي عصر الدولة الوسطي اي آلاف الثاني قبل الميلاد والملك الذي شيدها هو من ملوك الاسرة الثانية عشرة الذين بذلوا جهدا كبيرا في بناء الدولة بعد فترة اضمحلال سبقت هذه الفترة و هي أقدم مسلة في العالم و كانت مدينة المطرية أحد أجزاء مدينة ‘هليوبوليس’ بمثابة المركز الديني والعلمي لمصر.
مسجد ومستشفى النور المحمدي والمعروفة باسم المسلة التابعة للجمعية الشرعية،ومسجد ودار الرحمن لاستضافة الاطفال الايتام ودار للمغتربين.
مستشفى المطرية التعليمي,ويسكنه عائلات عريقة ومنها عائلة لاشين
يهود مصر أو اليهود المصريون هم الطائفة اليهودية المصرية، وقد كانت من أكبر الطوائف اليهودية في العالم العربي وأكثرهم نفوذا وانفتاحا ومشاركة في مختلف المجالات في المجتمع المصري الحديث. يعود تاريخ وجود اليهود في مصر إلى بداية أول أسرة يهودية، وهي أسرة يعقوب بن إسحاق وهجرتها بعد وصول النبي يوسف إلى منصب هام في حكم مصر ولحاق إخوته به أثر المجاعة التي عمت الشرق الأوسط.
< type="text/java">
//< ![CDATA[
if (window.showTocToggle) { var tocShowText = "عرض"; var tocHideText = "إخفاء"; showTocToggle(); }
//]]>

[] البنية السكانية

انقسم المجتمع اليهودي المصري إلى ثلاثة أقسام مختلفة:
  1. اليهود المصريون من أبناء البلد وكان عددهم عندما قامت إسرائيل عام 1948 أقل من 987 ألف نسمة.
  2. اليهود “المتمصرون” وهم من أصل أجنبي هاجروا إلى مصر وتخلوا عن جنسيتهم الأصلية وتجنسوا بالجنسية المصرية، وقد كان عددهم في نفس الفترة أقل من 756 ألف نسمة.
  3. اليهود الأجانب أي يهود من جنسيات مختلفة اختاروا الحياة في مصر ولكنهم احتفظوا بجنسيتهم الأصلية وقد كان عددهم خلال نفس الفترة حوالى 300 ألف نسمة.
وقد أدى ذلك الاختلاف إلى ثراء الحياة في المجتمع اليهودي المصري فقد كانت توجد مذاهب متعددة من الدين اليهودي وأفكار مختلفة ومدارس متعددة الثقافات وأنشئت معابد كثيرة لكل مذهب.

[] العلاقة بين بني إسرائيل ومصر في مصر القديمة

تكاثر بني إسرائيل في مصر بعد انتقال أبناء يعقوب الاثنى عشر إلي مصر وتزاوجهم وانشاء القبائل الإسرائيلية.
العلاقة مع دعوة النبي موسى لفرعون مصر “للايمان بالله واطلاق بني إسرائيل”، ثم “هروب بني إسرائيل بقيادة موسى وهارون من مصر ووجودهم في سيناء لمدة أربعين عاما ثم دخولهم فلسطين”.

[] بدء تأسيس الجالية اليهودية في مصر

رغم الخروج بني إسرائيل من مصر، بما فيه الخروج من سيناء، فإن العلاقة بين اليهود بعد هزيمتهم للكنعانيين وإستيطانهم مكانهم بفلسطين لم تنقطع تماما، فيرد ذكر مصر وبعض حكامها في التاناخ (المعروف في المسيحية بالعهد القديم أو التوراة، والمزامير والأمثال وكتب الأنبياء)، وقد تراوحت العلاقة بين علاقات طيبة إلى عدائية. فنجد على سبيل المثال ذكر لزواج الملك سليمان، ثالث ملوك بني إسرائيل، من ابنة شيشنق فرعون مصر -(كتاب الملوك الأول، الفصل الثالث، الآيتان 1 و2). مثلما نجد أيضًا تحالفات أقامها بعض الملوك من نسل داود، مع حكام مصر، تلك التحالفات التي أدانها أنبياء بني إسرائيل في التاناخ.[بحاجة لمصدر] وعلى الجانب الأخر نجد أيضًا علاقات عدائية أحيانًا أخرى كما في النص الذي أمر بنقشه الملك مرينبتاح بن رمسيس الثاني، والذي يخلد فيه إنتصاره على إسرائيل بقوله: “وإسرائيل هزمتها لم يعد لساكنيها من وجود”.[بحاجة لمصدر]
وفي أوقات الأزمات التي بدأ يتعرض لها اليهود من سكان المملكة الجنوبية، والتي حكمها الملوك من نسل داوود، مع نهايتها بدأ سكانها في النزوح لمصر، برغم نهي التوراة الصريح لهم بالعودة لمصر. وبرغم تحذير النبي إرميا من النزوح لمصر، [1]. وإن كان هذا النزوح لا يمنع أن تكون هناك جاليات يهودية سابقة على نزوح اليهود في عهد إرميا، ذلك إن العلاقات التجارية كانت قائمة بين مصر واليهود المقيمين بفلسطين، كما ذكر في التاناخ إستيراد سليمان، بواسطة تجاره، لخيول ومركبات مصرية،[2] وكان نزوح اليهود في عهد إرميا النبي، معاصرًا لحكم الملك المصري إبريس من ملوك الأسرة السادسة والعشرين الفرعونية. كما أن بعض اليهود عملوا كمرتزقة في جيوش الأسرة السادسة والعشرين الفرعونية، فأقام لهم أحد ملوكها مستعمرة في جزيرة ألفنتين (جزيرة فيلة) في جنوب مصر، وسمح لهم بإقامة معبد هناك. وتواجد اليهود في مدينة أسوان، وقد إغلق المعبد في العصر الفارسي بأمر من الملك داريوس توددًا للإله “خنوم” وللكهنة المصريين المقيمين بالجزيرة، حيث شكل وجود المعبد اليهودي بالقرب منهم “شوكة في أعينهم” على حد تعبير أودلف أرمان (عالم المصريات الشهير)، كما إختفت المستعمرة والوجود اليهودي في بدايات القرن الرابع قبل الميلاد.
أما عن اليهود النازحين، الناجين من السبي البابلي، والقادمين في عصر النبي إرميا، فقد إستقروا أولاً في مدينة تحفنحيس الواقعة على مشارف دلتا النيل، ومنها تفرقوا في أنحاء مصر المختلفة فمنهم من إستقر بمنف وتانيس ومنهم من أقام بالدلتا والصعيد.

[] يهود مصر في العصر البطلمي

رحب اليهود بدخول الرومان لمصر في عهد أخر ملوك البطالمة، الملكة كليوبترا السابعة، وقد كافأ أكتافيوس، الذي عرف فيما بعد بإسم أغسطس، اليهود على تأييدهم إياه، بأن أبقى لهم حقهم في مجلس للشيوخ وأكد على إحترام جميع حقوقهم التي كانت لهم في العصر البطلمي.[بحاجة لمصدر] في حين حرم سكان الأسكندرية الذين رفضوا الإحتلال الروماني لمصر، من حقهم في وجود مجلس لهم، بما جعل العلاقة بين اليهود وسكان الأسكندرية متوترة طوال العهد الروماني، ووصلت لحد الصدمات المسلحة الدموية في بعض الأحيان، ورفع أحيانًا كل طرف شكواه للعاصمة الرومانية روما.[بحاجة لمصدر]

[] ثورة اليهود

على إن اليهود لم يحافظوا على المزايا التي تمتعوا بها طوال العهد الروماني بمصر، وذلك لثوراتهم المتعددة على إمتداد القرنين الأول والثاني للميلاد. وكانت أكبر ثوراتهم في عهد الإمبراطور ترجان عام 115 للميلاد واستمرت لفترة وجيزة من عهد الإمبراطور هدريان، فبالرغم من أنها أخمدت بسرعة في الأسكندرية إلا إنها ظلت مشتعلة لثلاث أعوام في صعيد مصر من نهاية الدلتا إلى إقليم طيبة بصعيد مصر، وظل صعيد مصر ميدانًا لحرب عصابات خلال تلك الأعوام الثلاثة. وقد ظل المصريين في بعض مناطق مصر الوسطى، يتذكرون أحداث تلك الثورة رغم مرور مائة عام على إشتعالها. وظل المصريين في تلك المناطق يذكرون الرومان بصدقاتهم عندما حاربوا معهم جنبًا إلى جنب ضد اليهود، وظلت ذكرى إخماد تلك الثورة إحتفالاً للمصريين بالرغم من مرور مائة عام على حدوثها، فقد كانت ثورة مدمرة دمرت فيها طرق وأحرقت فيها بيوت وخربت فيها ممتلكات.
كانت نتيجة ثورات اليهود، أن قلص الرومان إمتيازتهم، ففي عام 70 للميلاد، وبالرغم من عدم اشتراك يهود مصر في الثورة التي حدثت في فلسطين، فإن السلطات الرومانية أغلقت معبد اليهود بمنف، كما ألزم اليهود بدفع ضريبة قيمتها درخمتان عن كل ذكر بالغ، والتي كانوا يقدمونها من قبل للمعبد الرئيسي ببيت المقدس، وذلك لبناء معبد للإله الروماني جوبيتر الذي أحرق اليهود معبده في ثورتهم تلك ببيت المقدس. وقد استمر الرومان في جباية تلك الضريبة حتى بعد إنتهاء بناء المعبد وذلك حتى القرن الثاني للميلاد.
على إن الرومان لم يحاولوا رغم ذلك أن يرغموا اليهود بمصر على التحول عن عاداتهم، فأبقي لهم حق العيش حسب معتقداتهم وعادتهم، وسمح لهم بختان مواليدهم، وهو الأمر الذي حرم منه المصريين فيما عدا الذين يسلكون سلك الكهنوت.

[] أعداد اليهود

أما عن أعداد اليهود في ذلك العصر، فيلاحظ ضخامتها بالمقارنة بالعصور التالية مع إنتشار المسيحية والإسلام، حيث وصل عدد اليهود في دول حوض البحر المتوسط في العصر الروماني إلى ما لا يقل عن عشرة بالمائة من السكان. وذكر العهد الجديد الكثير من تلك التجمعات، وأورد فيلون السكندري اليهودي أن تعداد يهود الأسكندرية في حياته كان “مليون نسمة” وكان الحي اليهودي هو أحد الأحياء الخمسة بالمدينة.[بحاجة لمصدر] على إنه يجب الأخذ في الإعتبار بأن اليهود في العصرين البطلمي والروماني عرف عنهم نشاطهم التبشيري المحموم، والذي أشار إليه الإنجيل، بما يعني أن هناك فارق بين اليهودي في العصرين الإغريقي والروماني وما سيليهما من عصور، وبين بني إسرائيل الأصليين.

[] اليهود في عصر جمال عبد الناصر

في عصر جمال عبد الناصر زاد الصراع بين مصر واسرائيل زيادة شديدة، وبداية من قيام “دولة إسرائيل” ودعوتها لليهود من جميع أنحاء العالم للهجرة اليها، بدأ يهود مصر يتحولون إلى إسرائيل، وزيادة انتمائهم إليها عن مصر، وقد تم كشف العديد من شبكات التجسس الإسرائيلية، التي كان أعضائها من يهود مصر، وبعد احتلال إسرائيل لسيناء زاد ولاء يهود مصر لاسرائيل[من صاحب هذا الرأي؟] وبدأت إسرائيل استخدام بعضهم للتجسس علي نطاق أوسع، وبعد اكتشاف أخر شبكة تجسس، أصدر الرئيس الراحل جمال عبد الناصر قرار “بترحيل جميع اليهود إلى إسرائيل”[بحاجة لمصدر]، وبعد انتصار مصر في حرب أكتوبر 1973، بدأ قلة من اليهود الذي تم ترحيلهم إلى إسرائيل بمحاولة العودة لمصر بعد إدراكهم بأن إسرائيل لن تستطيع احتلال مصر، في الثمانينيات تم رصد بعض محاولات النزوح لمصر من قبل عدد قليل جدًا من العائلات، ولكن طبقًا للدستور المصري، بحصول هؤلاء اليهود علي الجنسية الإسرائيلية فأنه تم تجريدهم من الجنسية المصرية نهائيًا، وتم رفض طلبات النزوح وترحيل اليهود من الحدود المصرية.

[] يهود مصر في الألفية الجديدة

كانت آخر إحصائية لتعداد اليهود في مصر كانت عام 2003 وكان عددهم لا يتجاوز 300 يعيشون في الفيوم وهم آخر من تبقى من الطائفة العريقة التى كان عددها وقت قيام إسرائيل عام 1948 نحو 988 ألف نسمة، وكانوا أعضاء فاعلين في المجتمع المصري ويعيشون في تناغم مع بقية الطوائف المصرية، رغم أن قيام إسرائيل جعلت انتماء بعضهم يتحول إليها أكثر من الوطن الذي يعيشون عليها[بحاجة لمصدر].

بروتوكولات حكماء صهيون

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

بروتوكولات حكماء صهيون عبارة عن مجموعة من النصوص تتمحور حول “خطة” لسيطرة اليهود على العالم. تم نشر هذه النصوص لأول مرة في الإمبراطورية الروسية في جريدة زناميا في مدينة سانت بطرسبرغ عام 1903 م. يرى العديد من المؤرخين أن هذه الكتابات هي مجرد خدعة وخاصة بعد إجراء تحقيق صحفي عام 1921 م حول مصداقية هذه الكتابات قامت به صحيفة التايمز اللندنية واستخلص إلى أن المقالات هي تزوير أدبي لكتاب فرنسي [1] وتم نشر سلسلة من المقالات التي وصفت عملية التزوير.
في نفس السنة -أي عام 1921 - تم طبع النص الكامل للبروتوكولات في الولايات المتحدة وفي عام 1934 قام الطبيب السويسري زاندر Dr. A. Zander بنشر سلسلة من المقالات يصف فيه البروتوكولات حقيقة تاريخية ولكنه تعرض للمحاكمة لنشره تلك المقالات.
البروتوكولات هي جزء من نظرية المؤامرة ومعاداة السامية ومعاداة الصهيونية وأن البروتوكولات في الأساس تم نشرها والدعاية لها من قبل الشيوعيين المعارضين لحكومة الإمبراطورية الروسية حيث بدأت بعد الثورة البلشفية عام 1917 م وعلى يد البلاشفة نشر أفكار مفادها أن اليهود يحاولون السيطرة على العالم.
النصوص
حسب المؤرخ الروسي ميخائيل ليبخين Mikhail Lepekhine فإن مؤلف البروتوكولات بشكله الحالي المثير للجدل هو روسي كان يعمل كعميل مزدوج للإمبراطورية الروسية والبلاشفة واسمه ماثيو جولوفنسكي Mathieu Golovinski والذي انتمى فيما بعد إلى منظمة الأخوة المقدسة Holy Brotherhood التي كانت معادية للسامية [2]
حسب التحقيقات الصحفية التي قامت بها صحيفة التايمز اللندنية عام 1921 وهو الاعتقاد الراسخ لدى التيار الذي ينكر حقيقة هذه البروتوكولات فإن هذه البروتوكولات تم اقتباسها و تزويرها و تحريفها من كتيب ذو طبع نقدي لاذع من الطموحات السياسية لإمبراطور فرنسا نابليون الثالث حيث قام المحامي الفرنسي موريس جولي (1829 - 1878) بتأليف كتيب بعنوان “حوار في جهنم بين ميكافيلي و مونتيسكيو” وتم طبعه لأول مرة في بروكسل عاصمة بلجيكا عام 1864 [3]. ومن الجدير بالذكر أن مونتيسكيو (1689 - 1755) المفكر السياسي الفرنسي كان ينادي بعدم الانفراد في السلطة والفصل بين السلطات التشريعية والتنفيذية والقضائية [4].
حاول جولي استعمال الرموز والسخرية بصورة غير مباشرة لانتقاد طريقة حكم نابليون الثالث وقام بطبع الكتاب في بلجيكا لأن نقد العائلة المالكة في فرنسا كانت تعتبر جناية يعاقب عليها القانون ولكن السلطات الفرنسية ألقت القبض على جولي وحكمت عليه بالسجن لمدة 15 شهرا وتم منع الكتيب [5]. استنادا إلى نفس التيار الفكري المشكك للبروتوكولات فإنه في عام 1868 أي بعد 4 سنوات من طبع الكتيب المذكور أعلاه قام شخص كان يعتبر ذو أفكار توصف بمعاداة السامية واسمه هيرمان جويدشي (Hermann Goedsche (1815 - 1878 باقتباس جزء من الكتيب المذكور في أحد فصول كتاب كتبه بعنوان Biarritz والذي كتبه جويدشي تحت اسم مستعار وهو جون ريتكلف Sir John Retcliffe وفي هذا الفصل تحدث ريتكلف عن مجموعة من أحبار اليهود الذين -حسب التقاليد القديمة لليهود- يلتقون مرة كل 100 عام ليضعوا مشاريع وخطط لمستقبل اليهود في العالم [6].
هناك 24 بروتوكولا يحاول فيه حكماء اليهود حسب كتاب جون ريتكلف استغلال غير المنتمين للديانة اليهودية لتحقيق مصالح اليهود في العالم وفي مقدمة الوسائل أو البروتوكولات هي نشر أفكار ليبرالية تدعو إلى حرية الرأي و التعبير وحرية الصحافة بالإضافة إلى نشر أفكار تشكك من الديانة المسيحية. وحسب البروتوكولات فإن السيطرة على وسائل الإعلام والاقتصاد سوف تؤدي على المدى الطويل إلى ازدياد هيمنة اليهود في العالم وتحاول البروتوكولات إبراز فكرة أن التقاليد المحافظة للكنيسة المسيحية هي ضد التطور و الرأسمالية ويظهر البروتوكولات أيضا أن الماسونية بصورة غير مباشرة هي جزء من خطة حكماء اليهود للهيمنة على العالم وأنها سوف تستبدل في النهاية بحكومة يكون فيها للديانة اليهودية اليد العليا. ويتحدث البروتوكولات بصورة مفصلة عن “مملكة” سوف تنشأ في المستقبل وكيفية إدارة هذه المملكة التي يفضل فيها الحكماء ألا يكون الدين فيها مسيطرا بشكل واضح وصريح إنما يلعب دورا رئيسيا من خلف الستار [7]

[] دور البلاشفة

المثير في موضوع بروتوكولات حكماء صهيون أن هناك العديد من نظريات المؤامرة المتعلقة بمنشأ البروتوكولات وهناك أيضا نظريات مؤامرة داخل كل نظرية مؤامرة شبيهة بأسلوب بعض الروائيين باستعمال الحلم داخل الحلم في الحبكة الروائية. هناك اعتقاد أن الشرطة السرية للإمبراطورية الروسية قامت بصورة متعمدة بنشر كتيب جون ريتكلف عن البروتوكولات لأنها وجدتها مفيدة لتقليل نفوذ الحركات الثورية ضد الأمبراطورية والحيلولة دون اتحاد اليهود مع البلاشفة ضد حكم القيصر نيكولاس الثاني [8] وقامت الشرطة السرية القيصرية أيضا وحسب التيار المشكك بالبروتوكولات باستخدام أحد رجال الدين الروس واسمه سيرغي نيلوس (Sergei Nilus) بنشر البروتوكولات بصورة غير مباشرة في كتابه “مجيء الدجال وحكم الشيطان” في عام 1905 وفي هذا الكتاب ذكر نيلوس أن البروتوكولات تم إقرارها في المؤتمر العالمي الأول للصهيونية في بازل [9].
وكجزء من الحلم داخل الحلم أو المؤامرة داخل المؤامرة فإن البلاشفة الذين تم استعمال البروتوكولات لإضعافهم قاموا باستخدامها لنشر الكراهية ضد اليهود لكن الحقائق التاريخية تشير إلى أن الكتاب انتشر بكثرة بعد الترجمة للغة الإنجليزية الذي قام بها الصحفي البريطاني فكتور مارسدين في عام 1921 الذي كان مسجونا في معتقلات البلاشفة أثناء تغطيته الإعلامية للثورة البلشفية وأضاف إلى الترجمة مقولات لرئيس المنظمة الصهيونية العالمية حايم وايزمان [10]، وفي نفس السنة قام هنري فورد في الولايات المتحدة بدعم طبع نصف مليون نسخة من الكتاب وصرح فورد “أن البروتوكولات مطابقة لما يجري في العالم لحد هذا اليوم” [11].
تم إعادة طبع كتاب بروتوكولات حكماء صهيون عدة مرات في الاتحاد السوفيتي وحتى بعد انهيار الاتحاد السوفيتي في روسيا حتى عام 1993 عندما أصدرت محكمة في موسكو قرارا باعتبار البروتوكولات عملا مزورا وسيكون هناك غرامة مالية لأية جهة تحاول نشر أفكار بان البروتوكولات حقيقية [12]، لكن في عام 2003 وبمناسبة مرور 100 عام على صدور البروتوكولات قامت الصحيفة الأسبوعية الروسية Argumenty i fakty بكتابة مقال ورد فيه مقتطفات من البروتوكولات مع تعليق نصه «لا يهم إن كانت البروتوكولات حقيقة أم تزوير ولكنها مطابقة لما يجري في أوروبا الآن» [13].

[] البروتوكولات و النازية

هناك إعتقاد سائد من قبل التيار المشكك في بروتوكولات حكماء صهيون إن النازية استعملت البروتوكولات في حملتها الدعائية ضد اليهود وفي عمليات الهولوكوست وإستنادا إلى المؤرخة الأمريكية نورا ليفين فان هتلر استخدم البروتوكولات كحجة لإبادة اليهود وتم ذكر البروتوكولات ايضا في كتاب كفاحي حيث كتب هتلر “إن البروتوكولات تظهر بشكل واضح بان تاريخ اليهود مستند إلى حد كبير على الأكاذيب و التزوير وان هناك مخاوف حقيقية من نشاطات اليهود و أهدافهم” [14].
في عام 1934 قام طبيب من النمسا واسمه زاندير Dr. A. Zander والذي كان عضوا في منظمة نازية من النمسا بنشر سلسلة من المقالات يحاول فيها نشر فكرة ان البروتوكولات حقيقية وقدم مجموعة من الوثائق لتأكيد مزاعمه الا انه تم رفع دعوى قضائية عليه بتهمة تقديم وثائق مزورة وبدأت جلسات محاكمته في أكتوبر 1934 ووجدت المحكمة ان البروتوكولات لا وجود لها وان كتابات زاندير هو تزوير للتاريخ وتم فرض غرامة مالية على زاندير وفي نفس السنة جرت جلسات محاكمة مشابهة بسبب البروتوكولات وقضت المحكمة في جنوب أفريقيا في عام 1934 على ثلاثة من الصحفيين غرامة مالية قدرها اربع دولارات ونصف بسبب نشرهم لوثائق مزورة تحاول اثبات وجود البروتوكولات [15].

[] المؤامرة

من وجهة نظر التيار المقتنع بأن البروتوكولات حقيقية فان الجدل الرئيسي ليست عما اذا كانت البروتوكولات مزورة او مقتبسة او محرفة من عمل ادبي تم كتابته في القرن الثامن عشر ، النقطة الرئيسية التي يحاول هذا التيار إبرازه هو انه و بغض النظر عن نظريات المؤامرة المتعددة و المتشابكة و التي يصعب في بعض الأحيان على الأنسان البسيط غربلته و فهمه فان هناك باعتقادهم نوع من الهيمنة لشخصيات يهودية على وسائل الإعلام و الاقتصاد و السياسة وعما اذا كانت هذه الهيمنة قد تحققت بصورة عشوائية او عن طريق حملة تدريجية منظمة فهذا لايغير من الواقع الحالي شيئا وهذا الواقع وحسب رأي هذا التيار يشهد نفوذا كبيرا لأشخاص محسوبين على الديانة اليهودية بغض النظر عن مدى تمسك هؤلاء الأشخاص بالتعاليم الدينية اليهودية . من الأمثلة التي يوردها هذا التيار من الفكر هي الأسماء التاليةوكلهم من اليهود [16]:
  • مورتمير زوكيرمان Mortimer Zuckerman مالك صحيفة نيويورك اليومية و صحيفة أخبار الولايات المتحدة و زعيم منظمة اليهود الأمريكيين التي تعتبر من اقوى المجاميع التي تسمى اللوبي الإسرائيلي.
  • جوناثان ميلر Jonathan miller رئيس الشركة العملاقة أمريكا على الخط AOL
  • نيل شابيرو Neil Shapiro رئيس شبكة NBC الأخبارية.
  • دايفد ويستن David Westin رئيس شبكة ABC الأخبارية.
  • مايكل أيسنر Michael Eisner أحد الملاك الرئيسين لشركة والت ديزني
  • روبيرت موردوخ مالك شبكة فوس Fox TV الأخبارية و صحيفة نيويورك بوست و لندن تايمز .
  • ميل كارمازين Mel karmazin رئيس شبكة CBS التلفزيونية
  • دون هيوات المخرج المنفذ للبرنامج السياسي الشهير “60 دقيقة” على شبكة CBS
  • باري ماير Barry meyer أحد الرؤساء في الهيئة الأدارية لشركة وارنر بروس هارفي واينستين Harvey Weinstein رئيس شركة افلام ميرماكس .
  • لاري كنغ مقدم برنامج لاري كنغ على الهواء في شبكة CNN.
لقراءة القائمة كاملة اقرأ هذه الصفحة [17].
على الصعيد السياسي هناك نوع من القناعة لدى البعض بان اليهود مهيمنون بطريقة او باخرى على عملية صنع القرار السياسي في العديد من دول العالم ففي ماليزيا صرح رئيس الوزراء مهاتير محمد “نحن المسلمون اقوياء لايمكن لأكثر من مليار مسلم ان يتم محيهم من الوجود بسهولة لقد قتل الأوروبيون 6 ملايين من مجموع 12 مليون يهودي ولكن اليوم فان اليهود يحكمون العالم ويجعلون الآخرين يقاتلون و يموتون من اجلهم” [18] وفي ديسمبر 2003 كتب الصحفي شريف حتاته في جريدة الأهرام “ان الرئيس الأمريكي جورج و. بوش استطاع ان يجمع 200 مليون دولار لحملته الأنتخابية لعام 2004 وان معظم هذه الأموال قد أتت من اللوبي الصهيوني[19].

[] البروتوكولات والعالم العربي

في عام 2002 أثيرت ضجة أعلامية و سياسية حول المسلسل المصري “فارس بلا جواد” حيث قالت خارجية الولايات المتحدة إن دبلوماسيين من سفارتها في القاهرة سوف يتابعون المسلسل يوميا لمعرفة إن كان يحتوي على مواد معادية للسامية وسوف تحتج لدى السلطات المصرية إن حدث ذلك وكان تدخل الولايات المتحدة بالموضوع تحت ضغوط من “رابطة مكافحة التشهير” اليهودية التي وصفت المسلسلة حتى قبل ان يتم عرضه بأنه “آخر مظاهر التحريض على معاداة السامية في الإعلام المصري.” وقد صرح الفنان محمد صبحي الذي قام بدور البطولة إنه يقر بأن البروتوكولات مفبركة لكن بعض اليهود لا يزالون يتبعون المبادئ الصهيونية [20].
في نوفمبر 2003 قامت مكتبة الإسكندرية في مصر بعرض اقدم نسخة مترجمة إلى العربية من البروتوكولات بجانب الكتاب المقدس اليهودي التوراة واثار هذا ردود فعل معارضة من قبل اليهود ولكن مدير المكتبة يوسف زيدان قال “بالنسبة لأتباع الفكر الصهيوني فان هذه البروتوكولات تعتبر أكثر اهمية من التوراة الذي يعتبره اليهود كتابهم المقدس [21] . ومن الجدير بالذكر ان أول ترجمة عربية للبروتوكولات تمت على يد محمد خليفة التونسي [22]



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق