الثلاثاء، 12 فبراير، 2013

هجين الهانم (للمشروع الثقافى )-هجين جمال (للجاسوسية وادراة الاعمال الغير مشروعة ): حنان المرئية :62

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 25 نوفمبر 2008 الساعة: 11:44 ص

بسم الله الرحمن الرحيم

http://elmjeck.com/vb/showthread.php?t=545


 حول سماع أصوات لنقل أساس القصر بين حجراته المختلفة في منتصف الليل، والأضواء التي تضيء فجأة في الساحة الخلفية للقصر وتنطفئ فجأة أيضا، وتبلغ درجة تصديق السكان المجاورين للقصر حدا كبيرا، فيصرح بواب إحدى العمارات المواجهة للقصر بأن الأشباح لا تظهر في القصر إلا ليلا، وهي لا تتيح الفرصة لأحد أن يظل داخل القصر مهما كان الثمن. ويكمل قائلا: إن ما يقال عن وجود الأشباح صحيح، والذي يؤكد ذلك ما حدث في عام 82 حيث شاهد العديد من المارة دخانا ينبعث من غرفة القصر الرئيسية ثم دخل في شباك البرج الرئيسي للقصر، بعدها ظهر وهج نيران ما لبث أن انطفأ وحده دون أن يعمل على إطفائه أحد.
يظل هذا السؤال مطروحا لدى كل من سمع عن قصر البارون والشائعات التي تنتشر حوله.. لماذا هذا البناء بالذات؟ ربما كانت حياة البارون التعسة هي أحد أهم الأسباب التي زادت من قصص الأرواح التي تناقلها الناس لمائة عام.
فقد ولد البارون إمبان بعرج ظاهر في قدميه هذا بالإضافة إلى كونه مريضا بالصرع، وكثيرا ما كانت تنتابه النوبات الصرعية فيقع في حديقة قصره ويطلع عليه الصباح وكلبه يقف بجانبه إلى أن يفيق، فالبارون لفرط صرامته لم يكن يستطيع أحد من الخدم الاقتراب منه إلا بأمره، حتى لو كان ملقى على الأرض فاقد الوعي. ولكن هذا فيما يخص البارون فماذا عن القصر؟
الغرفة المسحورة
السبب في الغموض الذي يحيط بالمنزل أنه يوجد في القصر غرفة حرّم البارون إمبان دخولها حتى على ابنته وأخته البارونة هيلانة وهي الغرفة الوردية ببدروم القصر، وهذه الغرفة تفتح أبوابها على مدخل السرداب الطويل الممتد لكنيسة البازيليك والتي دفن فيها البارون بعد موته.
ولنتخيل غموض البارون وغموض كل ما يحيطه.. ما علينا سوى أن نحسب المسافة بين قصر البارون وكنيسة البازيليك الواقعة في شارع الأهرام بروكسي 
أدت هذه العوامل كلها إلى وجود اقتراح لمشروع ينوي ملاك القصر الحصول على موافقة وزارة الثقافة على تنفيذه، ويتضمن هذا المشروع ترميما كاملا للقصر وغرفه، والإبقاء على محتوياته القديمة، مع إضافة مبان جديدة في حديقة القصر الخارجية، خاصة المشروع الجديد، مع تولي شركة عالمية متخصصة في مدن الملاهي وإقامة بيت الأشباح الذي سوف يشمل أيضا السرداب أسفل القصر والذي يبلغ طول طرقه أكثر من 5،2 كيلو متر تنتهي عند حرم كنيسة البازيليك وسط أهم ميادين مصر الجديدة. وزارة الثقافة من جهتها لم تقدم ردا حول مشروع ملاك القصر في ذلك الوقت، ومع هذا بدأت في الأفق ملامح إنقاذه، بعد أن قررت وزارة الإسكان استرجاعه من ملاكه, وإعادة ترميمه وتحويله إلى متحف قومي برعاية السيدة الأولى سوزان مبارك
 


الجن والشياطين
1- توجد طبقات في الأرض وعددها سبع طبقات والطبقة الثالثة وعلى ما قرأته ومن دراستي توجد بها حياة أشكالهم خليط من الإنسان والأسود يحاربون يأجوج ومأجوج عند خروجهم 0
2- أن الجن طاقة سلبية والإنس طاقة إيجابية 0
3- سمي الجن بجن لأنهم مخفيين لا يراهم الإنسان على أشكالهم الحقيقية إلا في حالات 0
4- يمكن أن يظهر الجن على شكل وصورة أخرى ليست صورته الأصلية 0
5- يحدث اصطدام بين الأطباء والروحانيون في حالة شفاء شخص مجنون فإن الأطباء لايصدقون الروحانيون في علاجه إذا كان علاجه عندهم ،ولكن الروحانيون يصدقون الأطباء إذا كان عندهم علاج للشخص المريض أن يعالج بالدواء وذلك يخرج من علاجهم الروحاني 0
6- الجن مخلوقين من نار ( لهب – شعلة ) لا تنطفئ يُعنى بذلك أنهم صفوةٌ من شعلة نار 0
7- أن الجن يعيشون معنا وأعمارهم طويلة يفوق على أعمار الأنس أي يكون عمرالجني 1000 عام وما فوق ثم يموتون ، أما عمر الشياطين أكثر بكثير من الجن أي يكبر ويصبح شيخاً ويرجع طفلاً مرة أخرى ويكبر ويصبح شيخاً عدة مرات حتى يموت 0لكن ابليس مستثني لليوم الموعود( لأنه منظر ) ليوم القيامة بأمر الله سبحانه وتعالى ( علماً بأن الإنسان قديماً عمره طويل مثل سيدنا آدم ونوح عليهما السلام ) على ذلك أن سيدنا آدم عليه السلام دفن بالنجف مع الإمام علي عليه السلام وأن الإمام قبره من أنف آدم إلى ذقنه فتخيل كيف حجم النبي آدم عليه السلام ( كبير وضخم جداً ) 0
8- إن الجن قابليتهم للهرم تختلف عن الإنسان مثلاً ( إذا كان عمر الإنسان سبعين سنه يكون شيخاً كبيراً أما في الجن عمر ه سبعين سنة كأنه بعمر الإنسان بأربعين سنة فهذا الفرق بينهم 0
9- إن في عالم الجن توجد لهم حضارات وأنظمة ومؤسسات ودول وعشائر وقبائل وحضاراتهم تعيش بمستوى متوازي مع عالم الإن0
10- تحدث اختلاطات بين الإنس والجن بعدة عوامل في عالمهم :-
أولاً : أن الجني يستطيع أن يدخل بجسد الإنسي ويصيبه بالجنون فينقلونه معهم غصباً وقهراً إلى عالمهم ويراهم ويعاشرهم وهذه القصة يدعى رجل من الإنس دخل عليه الجن وأصابه بالجنون وبسيطرتهم فاستطاع الأطباء شفاءه تماماً من الجنون وسألوه من أخذك من الجن وما هي أسماؤهم فكان خائفاً أن ينطق بأسمائهم فحصنه بعض العلماء الروحانيين منهم بآيات قرآنية فذكر أسماؤهم وقال لقد هددوني ووضعوا صخرة كبيرة على راسي في حين إذا ذكرت أسماؤهم يسقطون الصخرة على راسي وأموت 0
ثانياً : يستطيع الجن أن يتزوج من الإنس 0
ثالثاً : يستطيع الجن الدخول ثم الخروج بجسد الإنسي للمنفعة منه وأن يتلبسه به فترة من الزمن أي يستطيع دخول وخروج من جسم الإنسي كما يريد 0
رابعاً : يستطيع الإنسان أن يدخل عالم الجن ( مثل الكهنة ) أي كاهن يقرأ الكلمات في السماء ( ألف كذبة وكذبة ) فيدخل الإنسان عالم الجن ويراهم 0
11- توجد 720 قبيلة كبرى في عالم الجن منهم ( بنو الأيسر – بنو القيفان – بنو القماقم – بنو الوهمان – بنو العرهم – بنو الهيبر ) وهذه الأقوام يعيشون نفس حياتنا ولكنه مخفية لا نراها ويكونون على أصناف وأشكال :
(أ) – العَّمار يسكنون البيوت وأماكن سكننا وهم قصر القامة منهم صالح ومنهم طالح (ب) – القرناء ( القرين ) أن كل إنسي له قرين من الجن وهم ليس من الشياطين ولهم ملك يحكمهم اسمه أبو ديبا0
(ج) – التوابع يسكنون قرب مجاري الأنهار والشطوط والبحار 0
(د) – التوافيق يسكنون قرب الأشجار العالية والبساتين – يقولون يجب علينا أن لا نجلس تحت الشجر بالليل 0
(هـ) – الطوقيت يحبون أن يسكنون قرب الدماء ويأتون مسرعين في حدوث الدم أو رؤيته فيسكنون قربها – فيقولون إذا خرج من عندنا دم أو ذبح شاة يجب أن نغسله بسرعة حتى لا يسكنونه الجان
(س) - هناك قوم يسكنون الحمامات أشكالهم سود طوال – فروي عن الرسول ( ص ) أن يضعوا الحمامات في أكناف البيوت ( آخر البيت ) 0
(ش)- الغول هم يتشكلون ويتلونون بألواناً وأشكالاً ويسكنون الصحراء ومن ينقطع به السبيل يأتي به الغول ويشتط به ويقتله ويأكل لحمه 0(قصة) كان رجلاً كثير السفر فتأتيه الغول وتأذيه فقال للرسول (ص ) عن الغول فقال أذن إذا رأيت الغول فأذن الرجل فقالت له لا تراني عندما تقرأ أية الكرسي فقال للرسول (ص) عن الغول فقال له صدقت 0
(12) – أشكالهم : عيونهم بالطول ومنهم عيونهم بكفوفهم ومنهم طوال ومنهم قصار القامة لهم أرجل حيوانات ومنهم لهم قرون ولهم رقاب طويلة كأسنة الرماح ولهم 3 أصناف صنف ذوي أجنحة وصنف كالحيات والكلاب وصنف يسكنون ويهاجرون 0
(13) – وشرابهم : منهم طعامهم النسيم فأخذوا عهود من الرسول (ص) بأن يأكلوا العظم والروث – فيقولون لاتأكلوا اللحم الذي على العظم كله فيشترك معكم الجن في أكله - وشرابهم نبات الجذف وهو نبات من اليمن إذا أكلوه لا يحتاجون إلى الشراب ( كأنهم شربوا ) فهناك ملاحظات للإنسان :-
1- فهم يحبون أكل الطعام من الإناء الغير مغطى 0
2- فهم يحبون كل شيء لم يذكر به اسم الله 0
(14) - هناك بعض العلماء لا يعتقدون برؤية الجن أما فقه الشافعي ( كتاب الؤلؤ والمرجان توجد به أحكام شرعية بقضايا الجن 0
(15) – أوقات الجن تختلف عن أوقات الإنس ليلهم نهارنا ونهارهم ليلنا – يقولون عند مغيب الشمس أن لا يخرج الأطفال من البيت في هذا الوقت لأن الجن تدخل في عالم الإنس بشكل منفث 0
(16) – الإنسي يستعين ببعض الحيوانات وذلك للاستفادة منهم في بعض الأعمال مثل ( الحمير – البغال ) أما الجن يستعينون بـ ( الافاعي – الجربوع – القنفذ ) – فيقولون لا تؤذوا تلك الحيوانات
1- قدرة الجن على التشكل والتجسد أي يتشكل على شكل إنسان تعرفه أو لا تعرفه مثال على ذلك : جاء ابليس إلى النبي يحيى على هيئة رجل فسأله النبي يحيى ما سرك في فقال الليلة الفلانية أكثرت بالطعام عشاءً ولم تستطع النهوض لصلاة الصبح فكان النبي على علم بذلك بأمر من الله عز وجل 0
2-هناك بعض الجن يسكنون المقابر ( فيعمل بعض الناس طقوس في المقابر بإشعال شمعة والخ 0000 ) 0
3- الخرافات : إن كل المواضيع الغيبية تتعلق بخرافات ليس لها حقيقة مثل :-
* بالجاهلية إذا سافر شخص وابتعد عن زوجته يعقد عقدةا في طريقه وإذا رجع ووجد العقدة معقودة يعني بأن إمرأته تصون بيته وهو بعيد عنها وإذا رأى العقدة مفتوحة يعني أن إمرأته لا تصون بيته فيقتلها 0
* الهامة إذا قتل الرجل غدراً يقولون أن هامته تقتل الرجل الذي قتله غدراً 0
4- أديان الجن كأديان الإنس ( مسلمون –يهود- مسيح – مجوس – لادين لهم – وكل اما هو موجود من أديان عند الإنس ) –
(أ) - جاءوا بعض من الجن إل رسول الله ( ص ) فسمعوا القرآن ودهشوا ما سمعوه فأسلموا على يد الرسول (ص) فعلمهم الرسول (ص) الشريعة الإسلامية والعقيدة 0
(ب) - وأيضا دخل ثعبان على الإمام علي عليه السلام وصعد إلى المنبر وله ثلاث رؤوس فخاف الناس منه ومنهم من غادر المسجد من الخوف فكلم الثعبان الإمام بكلمات معينة غير مفهومة ولكن الإمام يفهمها وكان يريد أن يستفتي بموضوع فرد علية الإمام وعلمه فقالوا له ما هذا الثعبان فقال ملك من ملوك الجن جاءني يستفتيني بكلام فأجبته 0
(ج) – تتشكل الجن بالثعابين عدة مرات فدخلت على الإمام موسى بن جعفر الصادق فكان ينقنق بإذن الإمام فدخل عليه رجل فقال ما هذا فقال له الإمام هذا ملك من ملوك الجن جاءني بمسألة فاستفتيته بها 0
(5) – وقعت حروب كثيرة بين الجن والإنس وكان الأولياء الصالحين حاربوهم وأيضاً حاربوا رسول الله ( ص ) وخرج عليهم الإمام علي ( ع ) وقتل منهم خلق كبير ومنهم ملك البرقان الأكبر وملك البرقان الأصغر 0
( وكل الأديان ذكرت من الجن أنها سمعتهم يبكون على الإمام الحسين الشهيد)
(6) - المنهاج العلمي الحقيقي بمؤلفاته بآلاف المتاحف على شكل مخطوطات فكيف يقال عن ذلك بأنه خرافة 0
1- فيجب على العلماء أن يؤسسوا مؤسسة وتجري تجارب على هذا ويدرس عملي ونظري للمعرفة عن عالم الجن بأنه حقيقة وليس بخرافة
2- في عام 1999م جاءني أحد المحررين بمكتبة الجوادين ليكتب في مجلة بالعراق لينظر بموضوع الحجامة وأصلها ونشرها بثلاث حلقات – فكانت وزارة الصحة نظرتها في هذا الموضوع بأنه ليس له صحة – فإن الحجامة كانت في التراث اليوناني والطب العربي الإسلامي والتراث الفارسي والهندي وفي الشريعة الإسلامية ذكرت قواعده وأن الحجامة تداوي كثير من الأمراض عند خروج الدم من جسم المريض 0
(7) – علاج المتلبس بالجن يعالج روحانياً ويحدث كثير من الخداع من ناحية الجن إلى الناس 0
(8) – الزواج بين الإنس والجن : أنه حقيقة فيشارك الشيطان مع الأنسي في ذريته عندما يقترب الزوج من زوجته يجب أن يسمي عند الإقتراب منها حتى لا يشاركه بذريته وبالنطفة 0
* عندما يتزوج الإنسي الجن يتمتع بأن تأتي وتوفر له الفاكهة والأكل الذي بغير موسمه وإذا تزوج جني بإنسي يفقده عقله 0
* العشق : إذا أراد الجن عشق الإنسي يفقده عقله ويأخذه إلى عالمه
* إذا تزوج الإنسي إلى جني تكون الذرية جني – فدائما الإنسي يخفي زواجه من الجني 0
* الحنابلة وابن حرب لا يؤمنوا بزواج الجن والإنس فقال أبو هريرة أن أحد أَبَوَيْ بلقيس زوجة النبي سليمان من الجن 0
* كتاب جلال السيوطي في مجال الجن 0
(9) – طرق إيذاء الجن للإنس يأتيه بعدة أشكال إما أن يمرضه أو يتلبسه ويولد عنده أمراض كثيرة 0
(10) – القرين كم الجن كل إنسان له قرين من الجن وموجود مع كل شخص مرابط له ليل ونهار ويمكن أن يكون القرين فاسد أو صالح والعكس عند الإنسان وإذا مات الإنسان لا يموت قرينه لأن الجن عمره طويل ويزور القرين قبر الإنسان الميت ويقرأ القرآن عند قبره – وهناك شائع جداً في العالم الغربي استحضار روح الإنسان باللوحة روحانية فالقرين يحضر وهو يحفظ أسرار الميت من الإنس فيحكي عن أسرار المتوفى ويقول لهم ألف كذبة وكذبة ويصدقونه يتهيأ لهم أنها روح الشخص الميت فهذه عملية خطرة ممكن أن يحضر الجن ويعجب بالحاضرين ويتلبس به ولا يخرج 0
(11) التابعة ( أم الصبيان ) ظهرت على النبي سليمان (ع) فلعنها ولقى عليها سبع عهود ومن يكن معه من الإنس السبع عهود لا تصيبه التابعة 0
(12) الوقاية من الجن والإستفادة منها بهذه القصص التالية :-
(أ) – ولد في الأثر أن بنت عوف ابن عفراء كانت مجنبة غير طاهرة ونامت وهي عارية فجاء رجل أسود من الجن فقعد على صدرها وخنقها فنزلت الصحيفة( من رب لكيزز ولا لكيز ولا لك سلطان على العبد الصالح 0
(ب) – ابن كعب كانت له جريرة من تمر يتصدق بها للناس فرأى يد سوداء تأخذ من هذه الجريرة فأمسك بها وقال له أتركها فرد عليه الجن أتركك إذا قرأت آية الكرسي
(ج) قراءة سورة الكرسي في الصحراء لعدم ملاقاة الغول (ذكر مسبقاً

عن عائشة - رضي الله عنها قالت: سأل أناس النبي - صلى الله عليه وسلم - عن الكهان ؟ فقال: إنهم ليسوا بشيء، فقالوا: يا رسول الله فإنهم يحدثون بالشيء يكون حقاً قال: فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ( تلك الكلمة من الحق يخطفها الجني، فيقرقرها في أذن وليه كقرقرة الدجاجة، فيخلطون فيه أكثر من مائة كذبة ) رواه البخاري
المفردات
الكهان: جمع كاهن وهو من يدعي علم المستقبل ومعرفة الأسرار.
ليسوا بشيء: ليس قولهم بشيء يعتمد عليه .
يقرقرها: يرددها مثل ترديد الدجاجة صوتها .
المعنى الإجمالي :
كان الجن في الجاهلية يقعدون في مقاعد في السماء يستمعون ما تردده الملائكة من خبر الله وأمره، ويبلغون ما يسمعون لكهنة الأرض من البشر، الذين يستغلون هذه الأخبار في تطويع الناس لهم وإفسادهم وإضلالهم .
فلما بُعث النبي - صلى الله عليه وسلم – شُدِّدت الحراسة على السماء، فلا يكاد يقترب شيطان من أبوابها إلا رُجِم بشهب النار، إلا أن الشياطين اتخذوا طريقة لمعرفة الغيب ولو خاطرت بأرواحها رغبة في إضلال العباد واستمرار سيطرتها عليهم، فكان الشياطين الصاعدون للسماء يقف بعضهم فوق بعض أفقياً، فربما أدرك الشهاب المستمع قبل أن يرمي بما سمع إلى صاحبه فيحرقه، وربما لم يدركه حتى يرمي بها إلى الذي يليه إلى الذي هو أسفل منه، حتى يُلقوها إلى الأرض، فتلقى على فم الساحر، فيكذب معها مائة كذبة، فيصدقه الناس ويقولون: ألم يخبرنا يوم كذا وكذا يكون كذا وكذا فوجدناه حقاً، للكلمة التي سمعت من السماء .
الفوائد العقدية:
1-  التحذير من الكهان ومن على شاكلتهم ممن يدعي علم الغيب .
2-  تفاني شياطين الجن ومخاطرتهم لمعرفة الغيب رغبة في إضلال بني آدم وإفسادهم.
3- حرمة إتيان الكهان لمعرفة الغيب أو تصديقهم، فعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: ( من أتى كاهناً أو عرّافاً فصدقه بما يقول: فقد كفر بما أنزل على محمد - صلى الله عليه وسلم -  ) رواه أحمد .
4- قلة صدق الكهان وكثرة كذبهم .
عالم الجن والشياطين وعالم البشر عالمان مختلفان، فعالم الإنس بالنسبة للجن مرئي مشاهد، وعالم الجن بالنسبة للإنس غيبي غير مرئي، والتواصل بين العالَمين قائم - في صورته السيئة - على منطق التسخير والسحر والشعوذة واستغلال كل طرف للآخر بما يحقق مصلحته .
ولو تأملنا العلاقة التي تربط العالَمين منذ القدم لوجدناها هي هي لم تتغير، قال تعالى:{ وأنه كان رجال من الإنس يعوذون برجال من الجن فزادوهم رهقا }(الجن:6) وقال تعالى: { ويوم يحشرهم جميعا يا معشر الجن قد استكثرتم من الإنس وقال أولياؤهم من الإنس ربنا استمتع بعضنا ببعض وبلغنا أجلنا الذي أجلت لنا قال النار مثواكم خالدين فيها إلا ما شاء الله إن ربك حكيم عليم }(الأنعام:128) فالعلاقة بين الإنس والجن لخصتها هذه الآية على أنها علاقة مبناها على تبادل - ما يعتقده أصحابها - منافع ومصالح، وهي في حقيقتها مضار محضة، فاستمتاع الإنس بالجن، هو في الاستعاذة بهم وشعورهم بحمايتهم، فكان الرجل في الجاهلية ينزل الأرض فيقول: أعوذ بكبير هذا الـوادي . وأما استمتاع الجن بالإنس، فما ينالونه من شعور بالعظمة والفخر من استعاذة الإنس بهم، فيقولون: قد سدنا الإنس والجن. 
هذا ما قاله أهل التفسير، ولا يخفى أن ما ذكروه صورة مصغرة لعلاقة الاستمتاع تلك،  وأن تلك العلاقة أوسع من استعاذة النازل بالوادي، وافتخار الجن بذلك واستمتاعهم به، لكنها في نفس الإطار، فالإنسي يبذل الطاعة وربما العبادة للجن، والجن يبذلون منافع السحر والشعوذة للإنس، فالعلاقة متبادلة بين الطرفين، ولكن في أسوأ صور العلاقات وأحطها منزلة.
ونحاول في مقالنا هذا أن نرصد بعض صور تلك العلاقة بين الطرفين ( الإنس والجن ) من خلال الآيات القرآنية والأحاديث الصحيحة؛ لنعطي تصورا صحيحا عنها .
أولاً: إضلال العباد وإفسادهم : وهذا غاية ما يطلبه الشياطين من الإنس بل يعدونه رسالتهم في الحياة، فإبليس لا يقرّب ويكرّم من الشياطين إلا من بالغ في إضلال العباد وإفسادهم، قال تعالى:{ إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير }(فاطر: 6). وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( إن إبليس يضع عرشه على الماء، ثم يبعث سراياه، فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعت شيئا، قال: ثم يجيء أحدهم، فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته. قال: فيدنيه منه، ويقول: نعم أنت ) رواه مسلم .
ثانياً: :عبادة الإنس للجن وهذه أسوأ أنواع العلاقة بين الطرفين وهي علاقة العبودية والتسخير، قال تعالى: { وجعلوا لله شركاء الجن }(الأنعام:100) قال القرطبي في تفسير الآية: هذا ذكر نوع آخر من جهالاتهم، أي فيهم من اعتقد لله شركاء من الجن .. والآية نزلت في مشركي العرب . ومعنى إشراكهم بالجن أنهم أطاعوهم كطاعة الله عز وجل أ.هـ .
ثالثاً: الشياطين يعلمون الناس السحر:
يعتقد البعض أن في السحر قوة خارقة، وأنه يمكّنهم من السيطرة على أبناء جنسهم، ويعتقد آخرون أن الجن والشياطين يملكون قوة السحر وسبل تعلمه، فيبذلون لهم الطاعة مقابل الحصول على تلك القوة، وقد استغلت الشياطين هذا الاعتقاد، وربطوا تحقيقه بالكفر بالله سبحانه، فحققوا بذلك غايتين، الأولى: إخراج الناس من دينهم، والثانية: نشر الفساد بينهم . قال تعالى: { واتبعوا ما تتلو الشياطين على ملك سليمان وما كفر سليمان ولكن الشياطين كفروا يعلمون الناس السحر وما أنزل على الملكين ببابل هاروت وماروت وما يعلمان من أحد حتى يقولا إنما نحن فتنة فلا تكفر فيتعلمون منهما ما يفرقون به بين المرء وزوجه وما هم بضارين به من أحد إلا بإذن الله ويتعلمون ما يضرهم ولا ينفعهم ولقد علموا لمن اشتراه ما له في الآخرة من خلاق ولبئس ما شروا به أنفسهم لو كانوا يعلمون  }(البقرة:102) . ولا شك أن نافذة السحر هي النافذة الأوسع التي يطل من خلالها شياطين الجن على شياطين الإنس، وبسببه ضلَّ كثير من الناس.
رابعاً: أذية البشر والإضرار بهم: للجن قدرة يستطيعون بها إلحاق الضرر ببني آدم  بإذن الله، ففي الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ( إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم ) قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وعمل الجن وأذاهم للإنس إما يكون من المحرمات التي حرمها الله على الجن والإنس، وإما أن يكون فحشاً وظلما بالإكراه وتتعدد أوجه أذية الجن للإنس في صور منها:
1. دخول بدن الإنسان وصرعه: قال تعالى:{ الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس } قال شيخ الإسلام ابن تيمية : وكذلك دخول الجني في بدن الإنسان ثابت باتفاق أئمة أهل السنة والجماعة .. وقال عبد الله بن الإمام أحمد بن حنبل قلت لأبي: إن أقواماً يقولون: إن الجني لا يدخل في بدن المصروع، فقال: يا بني يكذبون، هذا يتكلم على لسانه .
وهذا الذي قاله أمر مشهور؛ فإنه يصرع الرجل فيتكلم بلسان لا يعرف معناه، ويضرب على بدنه ضربا عظيما لو ضرب به جمل لأثر به أثرا عظيما. والمصروع مع هذا لا يحس بالضرب، ولا بالكلام الذي يقوله، وقد يجر المصروع وغير المصروع، ويجر البساط الذي يجلس عليه، ويحول آلات، وينقل من مكان إلى مكان، ويجري غير ذلك من الأمور من شاهدها أفادته علما ضروريا بأن الناطق على لسان الإنسي والمحرّك لهذه الأجسام جنس آخر غير الإنسان . وليس في أئمة المسلمين من ينكر دخول الجني في بدن المصروع وغيره، ومن أنكر ذلك وادعى أن الشرع يكذّب ذلك فقد كَذَبَ على الشرع، وليس في الأدلة الشرعية ما ينفي ذلك .
أما عن أسباب دخول الجني بدن الإنسي وصرعه فيقول – رحمه الله -: صرع الجن للإنس قد يكون عن شهوة وهوى وعشق، كما يتفق للإنس مع الجن، .. وقد يكون - وهو الأكثر - عن بغض ومجازاة مثل أن يؤذيهم بعض الإنس، أو يظنوا أنهم يتعمدون أذاهم إما ببول على بعضهم، وإما بصب ماء حار، وإما بقتل بعضهم، وإن كان الإنس لا تعرف ذلك . وفي الجن ظلم وجهل فيعاقبون من أساء إليهم بأكثر مما يستحقه، وقد يكون عن عبث منهم وشر مثل سفهاء الإنس.
2.  إصابة الجن الإنسَ بالعين: فعن أم سلمة - رضي الله عنها - أن النبي - صلى الله عليه وسلم - رأى في بيتها جارية في وجهها سفعة - أي موضع يخالف لونه لون الوجه -  فقال: ( استرقوا لها فإن بها النظرة) متفق عليه . قال الحافظ: واختلف في المراد بالنظرة، فقيل: عين من نظر الجن، وقيل: من الإنس، وبه جزم أبو عبيد الهروي ، والأولى أنه أعمُّ من ذلك، وأنها أصيبت بالعين، فلذلك أذن صلى الله عليه وسلم في الاسترقاء لها، وهو دالٌّ على مشروعية الرقية من العين .
3.  مشاركة الجنِّ بني آدم في أكلهم وشربهم وفي شأنهم كله فعن جابر رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء، حتى يحضره عند طعامه، فإذا سقطت لقمة أحدكم فليأخذها، وليمط ما كان بها من أذى وليأكلها ولا يدعها للشيطان، فإذا فرغ فليلعق أصابعه، فإنه لا يدري في أي طعامه البركة ) رواه مسلم .
4.  أذية الجن للمولود حين ولادته: فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ما من بني آدم مولود إلا يمسه الشيطان حين يولد فيستهل صارخا من مس الشيطان غير مريم وابنها ) ثم يقول أبو هريرة: { وإني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم }. قال القرطبي: هذا الطعن من الشيطان هو ابتداء التسليط فحفظ الله مريم وابنها منه؛ ببركة دعوة أمها حيث قالت: { إني أعيذها بك وذريتها من الشيطان الرجيم }.
5.  تسبب الجن في مرض بني آدم ولا سيما بالطاعون: فعن أبي موسى الأشعري - رضي الله عنه - قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( فناء أمتي بالطعن والطاعون قالوا: يا رسول الله هذا الطعن قد عرفناه، فما الطاعون ؟ قال: وخز أعدائكم من الجن، وفي كلٍّ شهادة ) رواه أحمد قال ابن الأثير : الوخز طعن ليس بنافذ. وأما الطاعون فقال ابن سينا : الطاعون مادة سمية تُحدِث ورماً قتّالاً لا يحدث إلا في المواضع الرخوة، والمغاير من البدن، وأغلب ما يكون تحت الإبط، أو خلف الأذن، أو عند الأرنبة – مقدمة الأنف -، وسببه دم رديء مائل إلى العفونة والفساد.. فيحدث القيء والغثيان والغشي والخفقان .. فإن قلت: إن الشارع أخبر بأن الطاعون من وخز الجن فبينه وبين ما ذكر من الأقوال في تفسير الطاعون منافاة ظاهرا، قلت: الحق ما قاله الشارع، والأطباء تكلموا في ذلك على ما اقتضته قواعدهم، وطعن الجن أمر لا يدرك بالعقل فلم يذكروه، على أنه يحتمل أن تحدث هذه الأشياء فيمن يطعن – يصيبه الطاعون - عند وخز الجن، ومما يؤيد أن الطاعون من وخز الجن وقوعه غالبا في أعدل الفصول، وفي أصح البلاد هواء، وأطيبها ماء، ولو كان من فساد الهواء لعمَّ الناس الذين يقع فيهم الطاعون، ولطعنت – أصابها الطاعون - الحيوانات أيضا ا.هـ من عمدة القاري شرح صحيح البخاري للعلامة العيني.
6.  إطّلاع الجن على عورات بني آدم: فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله قال: ( ستر مابين أعين الجن وعورات أمتي إذا دخل أحدكم الخلاء أن يقول بسم الله ) رواه الترمذي . وفي الصحيحين من حديث أنس كان رسول الله عليه السلام إذا دخل الخلاء قال: ( اللهم إني أعوذ بك من الخبث والخبائث ) قال المناوي في الفيض: قال الحكيم : وإنما يمتنع المؤمن من هذا العدو بإسبال هذا الستر، فينبغي عدم الغفلة عنه؛ فإن للجن اختلاطا بالآدميين،.. فإذا أحبَّ الآدميُّ أن يطرد الجن عن مشاركته، فليقل: بسم الله، فإن اسم الله طابع على جميع ما رُزق ابنُ آدم، فلا يستطيع الجن فك الطابع .
كانت تلك بعض الصور التي يتوصل بها الجن إلى أذية بني آدم وإضلالهم، وهي صادرة بلا شك من شياطينهم وأهل الفسق فيهم، أما المؤمنون المتقون فلا يقِلُّون تقى عن مؤمني الإنس وصالحيهم، قال تعالى: { وأنا منا الصالحون ومنا دون ذلك كنا طرائق قددا }( الجن:11) .
وليعلم المسلم أنه لا حزر ولا حصانة ولا حماية من أذى الشياطين وإفسادهم إلا بذكر الله تعالى؛ فهو الحصن الحصين والركن الركين، قال يحيى عليه السلام لأمته: ( وآمركم بذكر الله عز وجل كثيرا، وأن مثل ذلك كمثل رجل طلبه العدو سراعا في أثره، فأتى حصنا حصينا فتحصن فيه، وإن العبد أحصن ما يكون من الشيطان إذا كان في ذكر الله عز وجل ) رواه أحمد في المسند، وروى ابن أبي الدنيا : عن قيس بن الحجاج قال: قال شيطاني دخلت فيك وأنا مثل الجزور، وأنا فيك اليوم مثل العصفور، قال قلت: ولم ذاك ؟ قال: تذيبني بكتاب الله عز وجل وعن أبي الأحوص عن عبد الله - رضي الله عنه - قال: شيطان المؤمن مهزول .

شجـرة عائلة … جمال مبارك … التى تبين زواج حسنى مبارك وسوزان … وعائلتها البريطانية ومن بداية الأصل البريطانى

لاحظو أن تاريخ إصدار الشهادة يوم 4 مـارس 2005 … يعنى بعد 24 سنة من تولى الأبنة مركز السيدة الأولى ….
والأبن … بقاله كام سنة فى الأستعداد للخلافة أو الوراثة إن شـــاء الله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق