الخميس، 21 فبراير، 2013

أين تخبىء سوزان مبارك 300مليار دولار ؟:من سلسلة عصابة ماما سوزى والاربعين حرامى -4 :176

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 7 فبراير 2010 الساعة: 12:54 م

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.elaph.com/Web/AkhbarKhasa/2009/10/498004.htm
مصيبتنا بالأرقام - GMT 21:26:40 2009 السبت 31 أكتوبر
مصيبتنا بالأرقام في كشف حساب طويل عريض: ديون: إجمالي 614 مليار جنيه. نقود مهربة: 300 مليار دولار. الفقر:44% من الشعب. البطالة: 29% من القادرين علي العمل. الاكتئاب: 20 مليوناً و6 ملايين أمراض أخري. الانتحار: 3 آلاف محاولة سنوياً. حوادث الطرق: 6 آلاف قتيل و23 ألف مصاب. الطلاق: 28% والعنوسة: 7 ملايين عانس. الأمية (الحالية): 26% من الشعب المصري. 7% من الأطفال لا يدخلون المدارس لفقرهم قانون الطوارئ: 25 سنة طوارئ. الأحوال الصحية: السرطان: تضاعف 8 مرات. الأعلي في العالم: البلهارسيا والفشل الكلوي والتلوث. الذبحة الصدرية:20% شباب تحت الأربعين . السكر: 7 ملايين، 10% تقريبا من السكان. التهاب كبدي: 13 مليوناً.. 20% من الشعب. شلل الأطفال: في 6 دول بينها مصر. عمالة الأطفال: نصف مليون طفل. أطفال الشوارع: 100 ألف طفل. المخدرات: 6 مليارات دولار سنوياً. الهجرة: 6 ملايين طلبوا الهجرة لأمريكا عام 2005. القضايا: 20 مليون قضية بالمحاكم. إنجازات التعليم: دروس خصوصية، كتب خارجية، جامعات خاصة للربح فقط مشاكل أخلاقية: رشوة.. محسوبية.. بلطجة.. توريث مهني.. عُري وتحرشات جنسية…ألفاظ بذيئة.. غش جماعي.. جريمة.. تسول. الأحوال السياسية: فساد النخبة الحاكمة.. مراكز قوي.. تزوير انتخابات.. سجون وقمع واعتقالات.. تعذيب حتي الموت.. انتهاك لحقوق الإنسان.. إلغاء دور النقابات.. والجمعيات الأهلية. خسائر: 10 مليارات جنيه بقطاع الإذاعة والتليفزيون و12 مليار جنيه العجز الإجمالي لسكك حديد مصر.. و8 مليارات جنيه خسائر شركات الغزل والنسيج.
أنهت سوزان مبارك اليوم إعتكافها الذى إستمر حوالى إسبوعين أمضت معظمة فى قصرها الجديد برأس الحكمة كما سافرت يوم 11 يوليو الجارى الى باريس لمدة 3 أيام لإجراء فحوصات بالمستشفى العسكرى الأمريكى بها .
كانت سوزان قد أصيبت بإكتئاب و إحباط كبيرين أثرا على حالتها الصحية بسبب هجوم الصحافة عليها و لم تنهى إعتكافها إلا بعد صدور قانون الحبس فى جرائم النشر و تأكيد كل من زوجها و نجلها جمال لها أن أى صحفى سيتناولها بأى سؤ بعد اليوم سيلقى بة فى السجن. و علية ستعاود السيدة الفاضلة من غد "نشاطاتها المكثفة" و تدوشنا و تقرفنا كل يوم بتصريحاتها و نشاطاتها النرجسية البلهاء فى كل وسائل الإعلام الحكومية.
أين تخبىء عيلة مبارك الأموال التى تنهبها؟
كثير من طائرات النقل العملاقة التى تستخدمها الأسرة، على سبيل المثال، تهبط بصورة دورية فى مطار جينيف بسويسرا كذلك تشاهد طائرة جمال مبارك كثيرا هناك كما تؤكد المعلومات المتاحة على خلفية صور طائرتة. هذة المعلومات تتفق و معلومات أخرى موثقة بأن الأسرة تنقل بصفة دورية الى سويسرا بواسطة الطائرات النقل العملاقة التى تستخدما الأسرة مئات الملايين من الدولارات نقدا الى بنوك سويسرا بإسم الحكومة المصرية و البنك المركزى.
بعد إيداع هذة الأموال الطائلة فى حسابات بإسم الحكومة المصرية فى بنكى الكريدى سويس و يو بى إس السوسيريين العملاقيين يتم إصدار تعليمات كتابة لهذة البنوك بتحويل هذة الأموال الى حسابات سرية فى هذين البنكين و ببنوك أخرى بسويسرا و دول أخرى. هل تعلمون من لدية حق التوقيع على التعليمات التى تصدر الى هذين البنكين السويسريين؟ إنة جمال مبارك نفسة بصفتة نائب رئيس البنك المركزى للعملة و الحسابات الخارجية و هو منصب و إن كان رسميا إلا إن أحد لا يجرؤ على الحديث عنة و الذى تحدث عنة من موظفى البنك المركزى قتلة بالرصاص العام الماضى أربعة يركبون سيارة شيروكى سوداء و إلقوا بجثتة بصحراء المقطم. منصب جمال مبارك هذا الذى تولاة دون إعلات عام 1998 مكنة من أن بكون أكبر تادر عملة بمصر و أكبر مهرب للبنكنوت فيها. الحسابات التى تحول إليها أموال الشعب بتعليمات مزيلة بتوقيع جمال مبارك نائب رئيس البنك المركزى بعضها شخصى و سرى بإسم الهانم و أخرى بإسم جمال و علاء. الجزء الأكبر من هذة الأموال يحول الى حسابات بإسم شركات وهمية مسجلة بمدينة فادوس بإمارة ليشتنشتاين المتاخمة لسويسرا و أخرى بجزر البهاما و ببنما و غيرها. هذة الشركات التى لا تكشف عن إسم ماليكيها و إنما فقط عن إسم ممثل لهم و هم محامون سويسريون و بريطانيون مملوكة بالكامل لحسنى مبارك و سوزان مبارك و جمال مبارك و علاء مبارك. المبلغ الإجمالى لثروة هذة الأسرة تعدى وقت كتابة هذة السطور 60 مليار دولار.


As the world continues to keep a close eye on developments regarding Iran’s nuclear capabilities, a new report sheds some further light on Israel’s clandestine nuclear program. كما لا يزال العالم تراقب عن كثب على التطورات بشأن القدرات النووية الايرانية ، في تقرير جديد يلقي بعض الضوء كذلك على اسرائيل ان البرنامج النووي السري.
According to the Thursday report, Britain secretly supplied Israel with plutonium during the 1960s in spite of a warning from military intelligence that it could help the Israelis develop a nuclear bomb. وفقا لتقرير نشرته اليوم الخميس ، ان بريطانيا أمدت سرا مع اسرائيل البلوتونيوم خلال 1960s على الرغم من تحذير من الاستخبارات العسكرية ان ذلك قد يساعد الإسرائيليين تطوير قنبلة نووية.
The deal, made during Harold Wilson’s Labour government (1964-1970), is revealed in classified documents released under the Freedom of Information Act and obtained by BBC2’s Newsnight programme. الصفقة ، التي قدمت خلال هارولد ويلسون العمالية الحكومة (1964-1970) ، هي في وكشفت وثائق سرية أفرج عنه بموجب قانون حرية المعلومات التي حصلت عليها وBBC2 بي سي.
The documents also show how Britain made hundreds of shipments to Israel of material which could have helped in its nuclear weapons program, including compounds of uranium, lithium, beryllium and tritium, as well as heavy water. كما تظهر الوثائق كيف بريطانيا قدمت مئات من الشحنات الى اسرائيل من المواد التي قد تكون ساعدت في برنامجها للأسلحة النووية ، بما في ذلك مكونات من اليورانيوم والليثيوم ، والبيريليوم والتريتيوم ، وكذلك الماء الثقيل.
Israel asked Britain in the year 1966 to supply 10mg of plutonium. اسرائيل طلبت من بريطانيا في سنة 1966 لتوريد 10mg من البلوتونيوم. Israel would have required almost 5kg of plutonium to build an atomic bomb, but British defense intelligence officials warned that 10mg had "significant military value" and could enable the Jewish state to carry out important experimental work to speed up its nuclear weapons program. إسرائيل ستحتاج إلى نحو 5kg من البلوتونيوم لصنع قنبلة ذرية ، ولكن مسؤولين في الاستخبارات البريطانية الدفاع 10mg قد حذر من ان "قيمة عسكرية كبيرة" ، ويمكن أن تمكين الدولة اليهودية لتنفيذ مهمة العمل التجريبي لتسريع برنامجها للاسلحة النووية.
Documents show that the decision to sell plutonium to Israel in 1966 was blocked by officials in both the Ministry of Defense and the Foreign Office. وثائق تدل على أن قرار بيع البلوتونيوم إلى إسرائيل في عام 1966 تم حظرها من قبل المسؤولين في كل من وزارة الدفاع ووزارة الخارجية. However, the deal was forced through by a Jewish civil servant, Michael Michaels, in Tony Benn’s Ministry of Technology, which was responsible for trade in nuclear material, according to Newsnight. ومع ذلك ، اضطرت هذه الصفقة من خلال الخدمة المدنية من قبل اليهود ، ومايكل مايكلز ، وتوني بن وزارة للتكنولوجيا ، الذي كان مسؤولا عن التجارة في المواد النووية ، وفقا لبرنامج نيوزنايت.
According to the report, Britain’s representative at the IAEA Mike Michaels was the one who persuaded the British to sell a small amount of plutonium to Israel knowing that it would expedite Israel’s ability to produce a nuclear weapon. وفقا للتقرير ، ممثل بريطانيا في الوكالة مايك مايكلز كان هو الذي أقنع البريطانية لبيع كمية صغيرة من البلوتونيوم إلى إسرائيل مع العلم أنه من شأنه أن يعجل من قدرة اسرائيل على انتاج سلاح نووي. Michaels’ move came after he 

met in Israel with head of the nuclear project Ernest David Bergman, and even with Shimon Peres and David Ben-Gurion. مايكلز ‘جاءت هذه الخطوة بعد ان التقى في اسرائيل مع رئيس المشروع النووي إرنست ديفيد بيرجمان ، وحتى مع شيمون بيريز وديفيد بن غوريون. Benn, who served as Britain’s Technology Minister in 1966, told the program that civil servants in his department kept the deals secret from him and his predecessor, Frank Cousins. بن ، الذي شغل منصب وزير التكنولوجيا في بريطانيا في عام 1966 ، وقال البرنامج ان موظفي الخدمة المدنية في وزارته حافظت على صفقات سرية منه وسلفه فرانك كزنز.
He had always suspected that civil servants were doing deals behind his back, but he never thought they would sell plutonium to Israel. انه دائما شك في أن موظفي الخدمة المدنية كانوا يعقدون صفقات من وراء ظهره ، لكنه لم يعتقد أبدا أنها ستشمل بيع البلوتونيوم إلى إسرائيل. He told Newsnight , "I’m not only surprised, I’m shocked. It never occurred to me they would authorize something so totally against the policy of the government. قال لبي بي سي ، وقال "لست مندهشا فقط ، بل أنا مصدوم. انه لم يحدث قط أن تأذن لي إنهم سوف شيئا مخالفا كليا لسياسة الحكومة.
"Michaels lied to me, I learned by bitter experience that the nuclear industry lied to me again and again." "لقد كذب مايكلز لي ، تعلمت بالتجربة المرة أن الصناعة النووية كذبت علي مرارا وتكرارا." He thought Wilson may not have known that Britain was helping Israel to get the bomb. انه يعتقد ان ويلسون قد لا يكون على علم بأن بريطانيا كانت تساعد إسرائيل في الحصول على القنبلة النووية.
In a report published in August 2005, the BBC revealed evidence from the British National Archives that showed that the UK sold 20 tons of heavy water to Israel for £1.5 million in 1958. في تقرير نشر في آب / أغسطس 2005 ، كشفت هيئة الاذاعة البريطانية أدلة من المحفوظات الوطنية البريطانية التي اظهرت ان بريطانيا باعت 20 طنا من الماء الثقيل لإسرائيل لمدة 1.5 مليون جنيه استرليني في عام 1958.
The heavy water, surplus from a shipment purchased by the UK from Norway in 1956, was for use in Israel’s Dimona reactor. الماء الثقيل ، والفائض من شحنة اشترتها من المملكة المتحدة والنرويج في عام 1956 ، كان لاستخدامه في مفاعل ديمونة النووي الاسرائيلي. British officials involved in the deal made a conscious effort to keep the deal secret from both the United States and ministers of their own government. وقال مسؤولون بريطانيون شاركوا في التعامل بذل جهد واع للحفاظ على صفقة سرية من كل من الولايات المتحدة ووزراء من حكومتهم.
In 1961, Israel asked the UK for more heavy water, but due to the publicity that the Dimona project was receiving at the time, the British declined to sell any more to the Israelis. في عام 1961 ، طلبت إسرائيل من بريطانيا لمزيد من المياه الثقيلة ، ولكن نظرا إلى أن الدعاية للمشروع ديمونا كان يتقاضاه في ذلك الوقت ، انخفض البريطانية لبيع أي أكثر للإسرائيليين.


- نشاطات سوزان مبارك التى تزعم بأنها اجتماعية تخدم غرضين أساسيين هما:
أولا: اشباع حب الظهور و الاستعراض و التعالى لديها.
ثانيا: جمع المال و اطفاء ظمئها لة ولعها بة. فسوزان امرأة جشعة و مادية جدا و تعانى من حب التملك و الامتلاك كما نها بخيلة و مقطرة جدا و تعشق "أبو بلاش" و الهدايا الغالية و الولائم الفاخرة. سوزان لديها أكثر من 1000 جمعية معظمها وهمي تجمع من خلالها مئات الملايين كل عام فى شكل معونات و تبرعات و مساعدات و هبات من الخارج و الداخل لهذة الجمعيات و معظم هذة الأموال هى رشاوى مقنعة و هى فى النهاية تصب فى الحسابات السرية لسوزان فى البنوك الأجنبية. أما ما تقوم بة سوزان من تكثيف دعائى لها انما الغرض منة الترويج لجمعياتها و زيادة حصيلة التبرعات لها. و سوزان مثلها مثل باقى أفراد أسرتها أنانية و تكرة الخير للأخرين و لذلك فهى من كان وراء صدور قرار الحاكم العسكرى عام 1992 الذى يحظر على أى جمعية خيرية تلقى أى تبرعات من الخارج بدون الحصول على اذن مسبق.
- جمال مبارك هو أكبر تاجر عملة فى مصر بالاضافة الى أنة يملك نصف مصر بشرائة كل شركات القطاع العام و بنوكة و فنادقة و مصانعة و موجوداتة بتراب الفلوس تحت ستار الخصخصة بدون اعلان أو مناقصة من خلال شركات وهمية يمتلكها صبيانة من لجنة السياسات و جمعية جيل المستقبل و المركز المصرى للدراسات الاقتصادية و مجلس أعمال المصرى الأمريكى الذى أصبحوا رجال الأعمال الوحيدين فى السوق بعد تطفيش المنافسين أو وضعهم فى السجون أو افلاسهم.  و الغريب أن أكبر تاجر عملة تم تعيينة بقرار جمهورى لم يعلن عنة نائبا لمحافظ البنك المركزى لسعر الصرف.  هل رأى العالم مثل هذا الفجور و الفساد؟ جمال مبارك يحدد أسعار العملة على هواة و يبيع و يشترى فيها كما يشاء دون حسيب أو رقيب و يحقق بذلك مكاسب تعد بالبلايين و لا يهم الاقتصاد الوطنى و تخرب مصر على اللى فيها. و هل ينسى أحد قرار جمال مبارك المفاجئ تخفيض قيمة الجنية المصرى 53% مرة واحدة فى وقت و ظروف غير مواتية بعد اسبوع واحد من تصريح عاطف عبيد الذى كان رئيس الوزراء فى ذلك الوقت بأنة لن يخفض الجنية المصر و أضاف بالحرف الواحد " لو أرادوا تخفيض الجنية فعليهم البحث عن رئيس وزراء أخر غيرى". أما الأسباب التى حدت بجمال مبارك الى اتخاذ مثل هذا القرار فهى بيع مئات البلايين من الدولارات بسعر صرف أعلى بهامش ربح يبلغ 53% مرة واحدة. أما الهدف الثانى فهو زيادة الاشغال فى الفنادق حيث يمتلك جمال مبارك 50% فى معظم فنادق مصر الخمس نجوم.  و قد نجم عن القرار المشبوة لتخفيض الجنية المصرى بهذة النسبة الكبيرة فى هذا الوقت الغير مناسب أن فلتت الأسعار و تدنت الدخول و أفلست الشركات و زاد عدد العاطلين بدرجة دمرت القتصاد المصرى.
- جمال مبارك شكل سرا و منذ أكثر من 3 سنوات ميليشيات و فرق اغتيالات و قوات خاصة ليستخدمها فى تحقيق مخطط التوريث بقمع واغتيال معارضى التوريث و مناهضى نظام حكم العائلة المباركية.
- مبارك لم يكن أبدا جادا فى مساعى احلال السلام فى الشرق الأوسط. كان مبارك يستغل وضعة كسمسار سلام ليعرقل السلام و ذلك عن طريق الوقيعة و الدسيسة بين أطرافة. مبارك كان يستغل حالة اللا سلم و اللا حرب لاستمرار قانون الطوارئ و استعباد الشعب المصرى و نهب أموالة تحت ستار هذا القانون. مبارك اعترف فى العام الماضى انة يعمل ضد السلام ليبقى اذ قال بأنة لا ديموقراطية أو اصلاح قبل حل القضية الفلسطينية.  أنظر هنا ما كان مبارك يقولة عن شارون قبل اعادة انتخاب بوش و ما يقولة عنة بعد اعادة انتخاب بوش.
- مبارك هو الذى كان يقف وراء غزو العراق فطبقا لمذكرات كل من جنرال شوارتسكوف و الصحفى بوب ودورد و الى مصادر أخرى مبارك هو الذى قدم للأمريكان الدليل على امتلاك صدام لأسلحة الدمار الشامل كما انة قدم لهم الدليل على علاقة صدام بهجمات 11 سبتمبر من خلال اللقاء المزعوم بين محمد عطا و مدير مكتب المخابرات العراقية فى براج الذى تم قبل 6 أشهر من 11 سبتمبر الا انة قد تبين بعد ذلك زيف كل الأدلة التى قدمها مبارك للولايات المتحدة و كان ذلك بهدف توريطها فى العراق و التخلص من صدام حسين الذى يعلم أسرار كثيرة مشينة عن مبارك.
- مبارك مجرم حرب فقد أمد صدام حسين بأسلحة كيميائية ضرب بها الأخير الأكراد و الشيعة و الايرانيين. كما ارسل مبارك طائرات مصرية قصفت الايرانيين و الكرد و الشيعة بالأسلحة الكيميائية و البيولوجية. كان مبارك عندما كان قائد سرب التى يو بقاعدة بنى سوبف قد قصف اليمن و جنوب السعودية و شمال السودان بالأسلحة الكيميائية و البيولوجية.

هتافاتهم تصم الآذان في الممرات علي مرأى ومسمع من الأمن.. المنصرون يحتلون معرض القاهرة للكتاب في دورته الثاتية والأربعين
يوسف المصري (المصريون)   |  05-02-2010 23:00
شهد معرض القاهرة الدولي للكتاب المنعقد حالياً حتى 13 فبراير نشاطاً تنصيرياً غير مسبوق حيث شاركت جيوش جرارة من المنصرين جاءت من كل صوب وحدب سعياً منها في التأثير علي آلاف المسلمين الذين يزرون المعرض يومياً
المنصرون احتلوا طرقات المعرض بالكامل خصوصاً عند سور الأزبكية حيث تصم أصواتهم آذان المارة حيث يصرخون " أربع كتب بربع جنية ، (كتاب وCD فيديو بجنيه، الإنجيل بجنية وعليه 3 كتب هدية . … الخ ، وذلك علي مرأي ومسمع من الأمن الذي اكتفي بدور المتفرج حيث أن هناك أكثر من 100 دار عرض "مسيحية" تستخدم الإغراء المادي والجنسي للتعارف على شباب المسلمين ويتم متابعتهم والتواصل معهم بعد انتهاء المعرض .
الأسلوب الدافئ ودبلوماسية الحديث هما سلاحا المنصرين خلال المعرض حيث يحفظون كلاماً معسولاً يقومون بتقليمه للمارة بشأن الخلاص والحرية .. فضلاً عن روحانيات المسيحية ، وبمجرد أن يجدوا ضالتهم في شاب مسلم – حبذا لو كان يسير منفرداً – حتى ينقضون عليه بأن يعطيهم دقائق من وقته ويعطون العديد من الكتيبات – مجاناً – ثم يصحبونه إلي داخل دور العرض التي تكتظ بالعديد من المؤلفات التي يفاجأ " الضحية " أن مؤلفيها مسلمون مثل كتب خليل عبد الكريم وسيد القمنى التي تطعن في الإسلام حيث تباع في المكتبات المسيحية على أنهما من شيوخ الأزهر ، فضلاً عن عرض كتاب بعنوان " المصاحف " لشخص يدعى " أبو داوود السجستاني " به طعن في القرآن الكريم ، بحجة أن علماء المسلمين هم الذين كتبوا هذا !
أما أشهر الكتب التنصيرية بالمعرض فأبرز مؤلفيها داود رياض أرسانيوس ، يوسف درة الحداد ، عوض سمعان ، مكاري يونان ، متياس نصر ، مرقص عزيز ، عبد المسيح بسيط ، منيس عبد النور ، زكريا بطرس " و أشهر الكتب التي تباع بالمعرض هي " هل يشهد الإسلام لصحة التوراة والإنجيل ، أقوال الآباء بعدم التحريف للكتاب المقدس لـ " داود رياض أرسانيوس " أما القمص زكريا بطرس فله العديد من المؤلفات مثل " الناسخ والمنسوخ ، تساؤلات حول القرآن ، نساء النبي ، عدم تحريف الكتاب المقدس " ،الفداء في الإسلام ، حتمية الفداء ، أرضية مشتركة بين المسيحية والإسلام " علاوة علي كتب القمص عبد المسيح بسيط كاهن كنيسة العذراء بمسطرد ومنها هل تنبّأ الكتاب المقدّس عن نبيّ آخر يأتي بعد المسيح؟ ، هل صلب المسيح حقيقة أم شُبّه لهم؟ ، الكتابُ المقدّس يتحدّي نُقّاده والقائلين بتحريفه .
و" الجناية السياسية " ليست وحدها عنوان الجريمة فى قصة جمال مبارك ، فتأييد توريثه للرئاسة ـ صراحة أو ضمنا ـ عار أخلاقى قبل أن يكون عارا سياسيا ، وعطب فى الضمير قبل أن يكون خللا فى التفكير ، وفساد فى الذمة ، وخيانة للأمة .
ربما السبب فى صحيفة الحالة الجنائية لجمال مبارك ، وهى أسوأ بمرات من صحيفة حالته السياسية ، وكما لا يصح السؤال عن تأييد توليه للرئاسة من عدمه ، فإن الطلب الذى يصح ـ بسند القول والممارسة ـ هو محاكمة جمال مبارك ، والآن وليس غدا بعد أن تكون الفأس وقعت فى الرأس ، فهو يستحق المحاكمة العاجلة من ثلاثة وجوه على الأقل ، أولها : يخص ثروته التى تضخمت وصارت بالمليارات ، وثانيها : عن انتحاله لصفات دستورية وتنفيذية ليست له ، وتجعله فى وضع سارق الصفات ، وثالث وجوه المحاكمة المطلوبة يتعلق بمسئوليته المباشرة عن جرائم بيع أصول مصر وتجريف ثروتها الانتاجية والريعية .
وفى التفاصيل بعد العناوين ، فلا أحد يعلم ـ بالضبط ـ كيف تكونت الثروة الشخصية المليارية لجمال مبارك ، وفى مصر قانون موقوف عن العمل اسمه : من أين لك هذا ؟، وقد جرى تحنيطه فى إدارة لاحول لها ولا طول اسمها " الكسب غير المشروع "، وتكتفى بتلقى إقرارات الذمة المالية لموظفى الدولة حتى منصب الرئاسة ، وبالطبع لا يوجد ـ حتى لدى هذه الإدارة الشكلية ـ إقرار ذمة مالية لجمال مبارك ، فهو ليس موظفا رسميا بعد ، بينما دوره الفعلى يفوق أدوار كافة الموظفين الرسميين ، وما نطلبه ـ بالدقة ـ شئ غاية فى البساطة ، فجمال مبارك يتحدث كثيرا ـ كالببغاء ـ عن إتاحة المعلومات وضمان الشفافية ، ونحن لا نطلب سوى أبسط مبادئ الشفافية ، وهو أن يقدم جمال مبارك إقرارا بذمته المالية ، على أن ينشر فى وسائل الإعلام ، ويكون قابلا للطعن عليه ممن يعرف ، والنكتة المصرية المشهورة تتحدث عن جواب عبثى لمصادر ثروة جمال مبارك ، وتنقل عن مبارك الأب قوله : أن ثروة الابن المليارية بدأت من مصروف جيبه الشخصى ، والنكته ـ كما هو ظاهر ـ أقرب إلى الكوميديا السوداء ، فقد ولد جمال مبارك بلا ملعقة ذهب فى فمه ، ولد لأب كان يعمل ضابطا بالقوات المسلحة ، ولا يملك سوى راتبه المحدود ، وأدخل ابنه الأصغر إلى مدارس التعليم الأجنبى ، فقد تعلم جمال مبارك فى مدرسة مسز دوللى الإبتدائية ، ثم فى مدرسة سان جورج الإعدادية ، وحصل على الثانوية الإنجليزية ، وتخرج فى الجامعة الأمريكية بالقاهرة قبل أن يصبح الأب رئيسا ، والتحق منذ العام 1987 بالعمل فى فرع بنك " أوف أميركا " فى مصر ، ثم انتقل للعمل مديرا لفرع البنك نفسه فى لندن ، وهناك تكونت الخميرة الأولى لثروته المليارية ، وليس من مصروف الجيب المدرسى (!) ، وهنا قد نذكر باعتراف مبارك الأب نفسه ، وفى حوار صحفى منشور أجراه مكرم محمد أحمد نقيب الصحفيين المصريين الحالى ورئيس تحرير " المصور" الأسبق ، جرى الحوار بالقرب من أواسط التسعينيات ، وفيه سأل مكرم عن نية الرئيس لإقحام ولديه علاء وجمال فى السياسة ، وقتها نفى مبارك ما أشيع عن نيته ، وقال : أن ولديه مشغولان بالبيزنس ، وقال ما هو أوضح عن جمال مبارك بالذات ، قال : إنه يكسب كثيرا من عمله فى بنك " أوف أميركا " ، وأنه يشترى ديون مصر لصالح البنك ، وضرب مثلا بدين مصرى لصالح الصين اشتراه جمال مبارك ، وقصة شراء الديون معروفة ، وملخصها أن يقوم وسيط ـ بنك أو غيره ـ بشراء الدين من صاحبه بنصف قيمته أو أقل ، ثم أن يتسلم أصل الدين كاملا من المدين ، والمكسب هنا بعشرات الملايين وبمئاتها ، والمدين هنا ـ باعتراف الأب ـ هو الدولة المصرية ، والتى تورط مسئولوها فى تسهيل مهمة جمال مبارك بشراء الديون ، أى أن أصل ثروة الابن مشكوك فى مشروعيتها باعتراف الأب نفسه ، وموصومة باستغلال النفوذ الرئاسى العائلى ، وقد أسس الابن بالخميرة الأولى لثروته غير المشروعة شركة "ميد انفستمنت " المسجلة فى لندن ، وبرأسمال قدره مائة مليون دولار لا غير ، وبعد سنوات من عودته إلى مصر ، فقد قدرت "بيزنس ويكلى " ثروة جمال مبارك الشخصية بحوالى 750 مليون دولار ، وهو ما يبدو الآن رقما متواضعا قياسا إلى التضخم الفلكى لثروته ، فقد دخل أو أدخل إلى مجالس إدارات بنوك أجنبية كبرى كالبنك العربى الأمريكى والبنك العربى الأفريقى ، ثم كانت القفزة الكبرى بأن أصبح عضوا فى مجلس إدارة مجموعة "هيرميس " المالية الدولية ، وهذا هو النذر اليسير المعروف من حكاية ثروة جمال مبارك ، ربما الأخطر فيما يجرى من وراء ستار ، والذى جعله مليارديرا وشريكا من الباطن لمليارديرات كبار بالقرب من العائلة ، ونحن تتحدى جمال مبارك أن يقدم إقرارا علنيا بثروته إلى الرأى العام ، وبيان ما إذا كان يدفع ضرائب ، أو أن الضرائب ـ وغيرها ـ هى التى تنتهى إلى جيبه وإلى حسابات البنوك السرية (!).
الوجه الثانى لطلب محاكمة جمال مبارك ظاهر بغير التباسات ، فليس للابن ـ الموعود بالتوريث ـ صفة دستورية تشريعية أو تنفيذية إلى الآن ، ومع ذلك فهو يمارس ـ فعليا ـ صلاحيات تفوق صلاحيات كل الذين لهم صفات ، فهو ينتحل صفة الرئيس أحيانا ، وينتحل صفة رئيس الوزراء فى أغلب الأحيان ، يذهب إلى خارج البلاد فى زيارات رسمية وشبه رسمية ، ويترأس اجتماعات يحضرها رئيس الوزراء والوزراء ، ولا معنى هنا للاحتجاج الساذج بمنصبه الحزبى ، وكونه واحدا من أمناء العموم المساعدين بالحزب الحاكم ، فالأمين العام للحزب الحاكم نفسه ـ صفوت الشريف ـ لا يتاح له عشر ما يتاح لجمال مبارك ، والدنيا كلها فى علاقة الصفات الحزبية بالصفات التنفيذية تختلف مدارسها ، ففى بريطانيا ـ ونظم على مثالها ـ يكون زعيم الحزب الحاكم هو نفسه رئيس الوزراء ، وفى أمريكا لا صفة تنفيذية تعطى لرئيس الحزب الحاكم ، و لا يكاد أحد يعرف اسمه ، أما فى مصر فلدينا رجل واحد ، هو نفسه رئيس الحزب الحاكم ورئيس الجمهورية ورئيس المجلس الأعلى للشرطة ورئيس المجلس الأعلى للقضاة و القائد الأعلى للقوات المسلحة ، واسمه الآن ـ فيما يعلم الكل ـ هو حسنى مبارك وليس جمال مبارك ، وليس لأحد آخر فى الحزب الحاكم صفات رسمية أو مجازية ، إلا أن يكون قد جرى تعيينه وزيرا أو رئيسا للوزراء ، أو رئيسا لمجلس الشعب أو لمجلس الشورى ، ولم يصدر ـ فيما نعلم ـ أى قرار بتعيين جمال مبارك فى أى منصب تشريعى أو تنفيذى إلى الآن ، لكنه يعمل على طريقة " ابنى بيساعدنى " التى تحدث عنها مبارك الأب عفويا فى حوار لقناة " العربية" جرى بثه فى يناير 2005 ، والتى حولت مقام الرئاسة الرفيع إلى " محل كشرى " ، وخولت لجمال مبارك فرصة انتحال الصفة التى تحلو له ومتى أراد ، فمرة يكون فى وضع الرئيس ، ومرات يكون فى وضع رئيس الوزراء ،ودائما فى وضع " منتحل الصفات " خروجا على أبسط مبادئ القانون والدستور ، ويقوم بزيارات رسمية خارج البلاد ، وإلى مهبط الوحى فى " البيت الأبيض " نفسه ، يتحدث الصحفى الأمريكى الشهير بوب وودوارد فى كتابه " خطة الحرب " عن أول زيارة سرية لجمال مبارك إلى البيت الأبيض ، وعن لقائه بالرئيس الأمريكى السابق بوش ونائبه ديك تشينى قبل أسابيع من حرب غزو العراق ، وعن نقله لرسالة من أبيه تعرض استضافة الرئيس العراقى السابق صدام حسين فى لجوء سياسى للقاهرة ، جرى العرض بغير طلب من صدام ورفضته واشنطن ، وفى 11 و12 مايو 2006 جرت الزيارة السرية الثانية ، ودخل جمال مبارك وقتها من الباب الخلفى للبيت الأبيض ، والتقى بوش وتشينى وستيفن هادلى وكوندوليزا رايس ، وجرى النقاش عن الداخل المصرى ، وعن طلب دعم أمريكى لتوريث الرئاسة ، ثم انتقلنا من السر إلى العلن فى 2009 ، وصحب مبارك الأب ابنه فى زيارته الأخيرة لواشنطن ، وبالتواقت مع لقاء أوباما فى البيت الأبيض ، أى أنه جرى انتحال صفه الرئيس لجمال مبارك أو نائب الرئيس ، ودون أن يصدر قرار رسمى إلى الآن .
الوجه الثالث لطلب محاكمة جمال مبارك هو أفدح الوجوه ، فقد صار ـ بالممارسة الفعلية ـ شريكا فى الرئاسة ، ومنذ أن جعلوه رئيسا لما يسمى " لجنة السياسات " فى أوائل سنة 2002 ، وانتقل إليه ـ حصريا ـ ملف إدارة الاقتصاد ، ومع ترك ملف الأمن للرئيس الأب ، وملف الخدمات للرئيسة الأم ، وكان قرار تعويم سعر الجنيه المصرى ـ فى يناير 2003 ـ أول تجليات الدور الجديد لجمال مبارك ، وقد نزل القرار بسعر صرف الجنيه المصرى إلى النصف ، ونزل بقيمة الموجودات المصرية كلها إلى النصف ، ثم كان اختيار أحمد نظيف رئيسا للوزراء ـ فى يوليو 2004 ـ قرارا خالصا لجمال مبارك ، وسيطر رجال جمال مبارك على المجموعة الوزارية الاقتصادية كلها ، وهو ما يعنى المسئولية الفعلية المباشرة لجمال مبارك عن قرارات بيع الأصول وشركات القطاع العام ، والتى تدافعت بشدة فى السنوات الأخيرة ، وانطوت على جرائم إهدار مال عام بمليارات الجنيهات .
وقد نفهم حرص مبارك الأب على البقاء فى الرئاسة ، فهو يعرف أنه لا اختيار أمامه إن ترك القصر سوى أن ينتقل لقفص الاتهام ، والمطلوب ـ الآن ـ وضع جمال مبارك فى قفص الاتهام قبل أن يفلت من العقاب بتولى منصب الرئاسة .

أين الإنسانية في مصر يا سوزان مبارك؟1


<!–Rating: 4.8 / 5 | Rate this article | More from same author |–>
سوزان مبارك مفروضة على المصريين منذ عشرات السنين بحكم أنها زوجة مبارك نائب الرئيس، ثم السيدة الأولى حتى الآن منذ 26 عاماً ومازالت السنوات تمر ومازال الإيمان بالقضاء والقدر يلعب دوره في بقائها فوق أنفاس الشعب المصري.
حين تتحرك صاحبة العصمة والإكرام يتبعها العديد من وزراء مصر المسئولين عن وزارات هامة وحساسة، حتى لو تطلب الأمر افتتاح وحدة صحية في قرية نائية. يجلس الوزراء المسئولين في وقار وإجلال ومهابة في حضرة السيدة المعظمة صامتين خاشعين كل آمالهم العريضة وطموحاتهم وحلم حياتهم الحصول على صورة فوتوغرافية، أو لقطة تليفزيونية لزوم السيرة الذاتية للاستمرار في الوزارة وجلوسهم على الكرسي الميمون.
هكذا يقول الشعب المطحون على لسان أحد الفقراء: " من ترضى عليه السيدة، يا بخت أمه! يُكتب له بيت في جنة إله المصريين".
ما أجمل ابتسامة السيدة سوزان مبارك، وما ألذ قبلاتها وما أدفأ أحضانها للزعيم مبارك في المباراة النهائية في كأس الأمم الأفريقية العام الماضي بينما المئات ـ بل وأكثر من ألف إنسان مصري ـ ماتوا غرقا قبلها بساعات في عبارة السلام. يا لها من قمة الإنسانية.
في الفترة الأخيرة وفي احتفال كبير ـ على حجم سيدة الإنسانية المزعومة ـ في مدينة دبي، تسلمت السيدة سوزان جائزة الشيخ راشد للشخصية الإنسانية لعام 2006، تقديرا لجهودها المتواصلة في خدمة القضايا الإنسانية. هكذا كما يقول المسئولين عن الجائزة!!!!!!!!!!!!!!!!
والحقيقة ماذا نسمي هذه العملية غير أنها حركة ساذجة من حركات الحكام العرب لتبادل المصالح بينهم البعض لبيع وشراء صفقات مشبوهة، ومن أجل دعاية كاذبة عن مشروعات وهمية ليس لها قيمة في ذاتها إلا مجموعة من الحفلات الإعلامية والصور الدعائية لمشروعات كاذبة بعدها تستمر معاناة شعب مصر. تمر الحفلات الإعلامية وتعود الحالة لما هو أسوأ مما كانت عليه من زيادة نسبة الأمية وازدياد التسرب من التعليم وزيادة مستوى الفقر الاقتصادي والاجتماعي وانحدار مستوى الأخلاق.
***** ما هي المشروعات الإنسانية الوهمية التي عملتها أو أشرفت عليها سوزان مبارك الشخصية الإنسانية لعام 2006؟
لن تجد إجابات ذات معنى ولا قيمة بعد عبورك الحملات الدعائية والإعلانات المُغيبة للشعب المصري، بينما في الخارج يعرفون حجم المأساة والكارثة الموجودين في مصر. لكن لوجود أغراض دنيئة في نفوس المسئولين الخارجيين فإنهم يشجعون الفساد والتعفن بتسليط أضواء براقة كاذبة لخداع الشعب المسكين المطحون من أجل مكاسب حقيقية وصفقات سرية وتبادل مصالح على مستوى الحكام بينهم البعض على حساب الشعب المصري المذلول المنهوب المغتصبة جميع حقوقه.
***** ماذا عملت سوزان مبارك الشخصية الإنسانية في عام الحرائق وغرق العبارات وتصادم القطارات وأكياس الدم الفاسدة، عام النكسة الحقيقية 2006وقبلها على مدار عشرات السنين سوى مجموعة من المشروعات الوهمية القائمة بالفعل ليس فيها من جديد.
أمثلة لمشروعات وهمية كانت قائمة ونسبتها سوزان مبارك لنفسها:
• المشروع الذي ليس له مثيل كما تقول هي " مكتبة الأسرة "، ما هو إلا نشاط سابق من أنشطة هيئة الكتاب. تبعه طبع ونشر كتب لا فائدة ولا أهمية ولا قيمة لها، وما هو الناتج؟؟ التخلف الثقافي والتأخر العلمي بين الجماهير يشهد على ذلك!!!!!!!!!!!!!
• وخذ مثال آخر يتعلق بالثقافة أيضاً: فحين تجد انتشار مكتبات الرعاية المتكاملة!!! ما هو إلا مسمى جديد لمكتبات الثقافة الجماهيرية وقصور الثقافة الموجودة سابقا على طول البلاد وعرضها. وما قيمة العمل إلا بإنتاجه!!!انظر إلى مقدار انتشار الأمية في جميع المجالات بين جميع فئات الشعب!!!! والناس لا تجد الأكل المادي حتى تذهب إلى مكتبات سوزان.!!!!
• الكذبة الكبرى والمسماة انتهاء مرض شلل الأطفال. إن ازدياد مقالب القمامة العمومية أمام أغلب مدارس الجمهورية والمستشفيات العامة على طول البلاد وعرضها يؤكد ازدياد مرض شلل الأطفال وغيرها من الأمراض الفتاكة!!!!!!!!!!!!
• مثال آخر عن مدى إنسانية حاكم مصر وزوجته الشخصية الإنسانية: ما مدى انتشار المساكن العشوائية المتهالكة في قلب القاهرة عاصمة البلاد؟ فما أدراك وسوء الحالة المعيشية في بقية ربوع مصر؟؟؟؟؟؟!!!!
• أية إنسانية في تعليم متدني لا يُراعي أي قواعد للإنسانية فالأطفال تتسرب من هول الاحتياجات المادية والضغوط الاقتصادية التي تقع على كاهل أولياء الأمور فيضطرهم لتشغيل أطفالهم عمالة.
انظر حولك عزيزي القارئ!!! ستجد آلاف من العمال الأطفال وآلاف من أطفال الشوارع لتعرف قيمة الشخصية الإنسانية التي حصلت عليها سوزان مبارك.
ارحلي يا سوزان مبارك أنتِ وكل مَن حولك من الذين تلاعبوا بمصر وافقدوها إنسانيتها.

Report: London secretly sold plutonium to Israel تقرير : لندن باعت البلوتونيوم سرا إلى إسرائيل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق