الخميس، 21 فبراير، 2013

مشروع نشوء ستالين الثانى (لجمال)مستقبل مصر :من سلسلة عصابة ماما سوزى والأربعين حرامى -3 :178

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 4 فبراير 2010 الساعة: 23:36 م

بسم الله الرحمن الرحيم
 ردد خريجو الدفعة 37 يمين الولاء خلف مدير شئون ضباط القوات المسلحة "أقسم بالله العظيم.. أن أكون جندياً وفياً بجمهورية مصر العربية محافظاً علي أمنها وسلامتها حامياً ومدافعاً عنها في البر والبحر والجو داخل وخارج الجمهورية مخلصاً لرئيس الجمهورية مطيعاً للأوامر العسكرية منفذاً لأوامر قادتي ومحافظاً علي سلاحي لا أتركه قط حتي أذوق الموت والله علي ما أقول شهيد".
هرمس الثالث التسريع في العالم هو أقوى جهاز محاكاة غاما ، وإنتاج 13 شراءه من السلطة في 19 إلكترون فولت ، 700 كيلو أمبير ، 28 نانوثانية شعاع الإلكترون. HERMES uses technology developed by Pulse Sciences, Inc. and Sandia National Laboratories in the joint Defense Special Weapons Agency/Department of Energy Linear Induction Accelerator program, and can provide eight shots per day, four days per week. هيرمس يستخدم تكنولوجيا طورتها العلوم النبض ، وشركة مختبرات سانديا الوطنية في الدفاع المشترك الخاص الأسلحة الذرية / وزارة الطاقة الخطي التعريفي شاشة البرنامج ، ويمكن أن توفر ثماني طلقات في اليوم الواحد ، أربعة أيام في الأسبوع. HERMES III has both indoor and outdoor test cells, and is used primarily for simulating the effects of prompt radiation from a nuclear burst on electronics and complete military systems. هيرمس الثالث على حد سواء داخل البيوت وخارجها اختبار الخلايا ، ويستخدم أساسا لمحاكاة آثار الإشعاع الفوري من انفجار نووي على الالكترونيات ، واستكمال النظم العسكرية. The accelerator is housed in Sandia’s Simulation Technology Laboratory. المسرع يضم في سانديا لمحاكاة معمل التكنولوجيا.
تقرير أمريكي خطير : تسونامي تفجير نووي وليست زلزال .
نجحوا في قتل أكثر من 100 ألف مسلم في سومطرة فقط!!
بقلم: جو فايلز ( خبير عسكري أمريكي ) ترجمة: محمود عبد الله
بعد ضياع العراق وأفغانستان سعي رجال المال في وول ستريت إلي طرق أخري للتحكم في العالم حتي انفجر فجأة خندق سومطرة. جد أم هزل؟
‘ربما يأتي وقت ينشغل فيه البعض بنوع آخر من الإرهاب البيئي، حيث يتم تغيير المناخ أو إطلاق الزلازل والبراكين عن بعد باستخدام موجات كهرومغناطيسية’. هذا ما ذكره وليام كوهين * وزير الدفاع الأمريكي * عام 1997م. ويالها من مفاجأة بافتراض أن كوهين أدرك أخيرا أن السلاح النووي بإمكانه إحداث ما أشار إليه بزلة لسان ‘موجات كهرومغناطيسية’.
فبرغم النزعة الإنسانية الطبيعية التي هزها الرقم اللا محدود للموتي والمصابين في آسيا في 26/12/2004م وبرغم الخوف من فقدان المصداقية الشخصية بسبب الجريمة الضخمة الواضحة، هناك العديد من العجائب في قضية تسونامي حسب الرواية الأمريكية الرسمية يجب علينا رصدها فورا وإلا سيعروها دجي النسيان.
فمما لا شك فيه أن موجات المد العملاقة ‘تسونامي’ اكتسحت في طريقها جنوب وجنوب شرق آسيا وكان لديها ما يكفي من مقدرة لكي تستمر في طريقها عبر المحيط الهندي إلي إفريقيا، حيث قتلت وأصابت مئات أخري كذلك. وهنا نطرح هذا السؤال: هل كانت تسونامي كارثة طبيعية أم هي من صنع الإنسان؟ فالكارثة الطبيعية مفزعة بالطبع لكن لو كانت كارثة تسونامي من صنع الإنسان فسنكون بلا ريب أمام أكبر جريمة حرب من جانب واحد في تاريخ الكرة الأرضية.
ولتوضيح هذه العجائب يجب أن نعود للبداية ثم نساير الأحداث التي ستكشف نفسها تباعا خصوصا مسألة تحديد مركز زلزال تسونامي لأنها تختلف تماما عن الموقع الذي فرضته علينا قسرا محطة CNN وصحيفة ‘New York Times’.
ففي وضح النهار بتوقيت استراليا سجل مكتب جاكرتا الجيوفيزيائي حجم وموقع الحادث: ‘زلزال بقوة 4،6 بمقياس ريختر ضرب شمال جزيرة سومطرة ‘الأندونيسية’. وقد لاحظ هذا المكتب أن مركز الزلزال يقع علي بعد 155 ميلا جنوب شرق إقليم أتشيه وهذا الموقع يبعد حوالي 250 ميلا عن الموقع الذي حددته وسائل الإعلام الأمريكية بأنه شمال غرب أتشيه، وادعت في البداية أن قوته ‘8′ ريختر. ويا أسفاه فهذا الرقم لا يكفي لتغطية الحدث الفظيع لذلك عمدت إلي رفع القراءة إلي 5،8 ريختر ثم إلي 9،8 وأخيرا إلي 9 ريختر علي الأقل في الوقت الراهن.
لذلك فأولي الغرائب التي أشاعها مسئولو الإعلام الأمريكيون هي ابتكار قراءات متغيرة للزلزال أضخم من قراءة مكتب جاكرتا رغم أن الأخير هو الأقرب لموقع الحادث. صدقني حين أقول لك إن ما زعمته وسائل الإعلام الأمريكية غير صحيح وأن أعلي قراءة مسجلة هي ما ذكره مكتب جاكرتا ما لم يتم رسم خارطة يدويا ومن وحي الخيال بقراءة أخري لكي تواكب المخطط التآمري وبالطبع هناك مركز واحد للزلزال وهو ما سجلته بأمانة عشرات أجهزة قياس ورصد الزلازل الهندية والأندونيسية.
وبعيدا عن التفاوت الرهيب في قراءات ريختر فإن الهنود والإندونيسيين أزعجهم عدم وجود مقدمات للزلزال علي جهاز رصد الزلازل مما يعني أن التزايد الطبيعي للموجات المستعرضة ‘س’ والتي دائما ما تسبق الزلزال لم تكن موجودة كما لم توجد توابع للزلزال والتي دائما ما تتبع الزلزال، فقد كانت هناك تحذيرات من توابع زلزالية من قبل وسائل الإعلام الأمريكية لكن أحدا منها لم يقع.
ولكي نبسط الأمر علي القراء غير المتخصصين فإن الزلزال يقع نتيجة تردد كهرومغناطيسي متذبذب مداه 5،0 * 12 هيرتز لكنها ليست مسألة فورية لأن التردد المتذبذب يجب أن يكون دقيقا، فحين يحدث التذبذب الحقيقي فإن خطا يبدأ في الاهتزاز مثل قطعة حبل مشدودة بحيث يرسل تحذيرات لأجهزة رصد الزلازل علي شكل موجات مستعرضة متزايدة. فلو وجدت موجات مضغوطة علي شكل حرف ‘ب’ مثلا فمعني هذا أن هناك انفجارا تحت البحر أو تحت الأرض، وهذه في الواقع هي الإشارات الكثيرة التي تلقاها الهنود والأندونيسيون وهي تشبه تماما تلك التي نتجت منذ عدة سنوات عن تجارب الأسلحة النووية تحت الأرض في صحراء نيفادا Nevada الأمريكية.
ولقد أدركت الحكومة الهندية أن هذا لم يكن زلزالا طبيعيا ففي 27 ديسمبر رفضت الهند المشاركة في ‘نادي الأربعة’ الذي خطط له جورج بوش والهادف إلي إبعاد هذه القوة النووية الآسيوية (الهند) عن تحالفها الجديد (روسيا الصين البرازيل). وفي 28 ديسمبر حذرت الحكومة الهندية بلباقة العسكريين الأمريكيين أن يظلوا بعيدين عن منطقة هندية سامية ومهمة. وفي 29 ديسمبر تساءلت الصحيفة الهندية ‘إنديا ديلي’ علنا عن طبيعة الحدث قائلة: ‘هل كان هذا إعلان دولة لكي توضح للمنطقة حجم الدمار الناتج’؟ وبناء علي حجم الدمار وعلي أن الهند قوة إقليمية في جنوب آسيا اضطرت البحرية الهندية أن تتقصي الأمر وتعلن للعالم ما اكتشفته.
وسنعود لاحقا للحديث عن عملية إرسال أسلحة هيدروجينية تعادل مليون طن إلي قاع خندق سومطرة ومن ثم تفجيرها بما خلف من أثر فظيع. لكن دعنا الآن نعد إلي مهمتنا الأولي وهي تتبع سير الأحداث والعجائب التي يصعب تفسيرها. أولا علينا أن نتحول جنوبا نحو جزيرة استراليا النائية التي يحكمها حاليا عميل متذلل لأمريكا هو جوني هوارد Johnny Haward وما يعرفه الكثيرون من أتباعه الاستراليين فإن جوني لا يخطو خطوة خارج استراليا ما لم يتلق تعليمات محددة من أسياده في نيويورك. تذكر هذه الحقيقة لأنها مهمة للغاية.
ففي صباح 27 ديسمبر حددت وسائل الإعلام الاسترالية الموالية لأمريكا بوضوح أن سيريلانكا * جزيرة في الطرف الجنوبي من الهند * هي أكثر دولة تضررت في المنطقة وهي شأنها شأن استراليا دولة عضو في الكومنولث البريطاني. هنا خطط ‘تيم كاستيلو’ Tim Costello وهو رئيس كبري الجمعيات الخيرية الاسترالية * وبسرعة لكي يطير إلي المنطقة ويحدد مدي الحاجة إلي مساعدات. ولكن وفي نفس الصباح كان جوني يلعب علي وتيرة أخري نابعة من تبعيته وخضوعه المعروفين بما يؤكد أنه يؤدي دورا تابعا ل Wall Street.
فقد أرسل جوني سرا طائرتي نقل تابعتين لسلاح الجو الاسترالي محملتين بالمؤن إلي ماليزيا لتكونا ‘قيد الانتظار’ ثم أرسل اثنتين أخريين إلي داروين Darwin في شمال استراليا. من فضلك لاحظ أنه لو كانت لدي جوني أية اهتمامات إنسانية لأرسل الطائرات الأربع مباشرة إلي شريك الكومنولث ‘سريلانكا’ حيث يعرف كل استرالي من الإعلام أنها بحاجة للمساعدة.
ولكن لا، فلم يكن جوني كذلك حيث فعل ذلك منتظرا بطول بال الأوامر من نيويورك.
ولم يطل انتظاره، فبعد أن أكدت طائرة استطلاع أن الطريق ممهد في ‘ميدان’ Medan في سومطرة الشرقية هبطت الطائرات الاسترالية الأربع بقواتها وأسلحتها وعتادها وغزت سومطرة جنوب إقليم أتشيه المدمر. وحيث إن 90 % من سكانه لقوا حتفهم بواسطة تسونامي فربما يصبح إقليم أتشيه خليج جوانتانامو الأندونيسي Guantanamo Bay حيث يزخر حاليا بمئات الجنود الأمريكيين والاستراليين.
تذكر تماما أنه عند هبوط الطائرات الأربع فإن عامة الاستراليين لم تكن لديهم أية فكرة أن سومطرة دمرت تماما. جوني فقط يعرف وبالطبع سادته المخلصون في نيويورك. ولتذهب سريلانكا إلي الجحيم فالأهم إيجاد قاعدة رئيسية ولا مانع من عقود لإعادة البناء في آسيا عوضا عن عقود إعادة إعمار وسرقة العراق.
وفي النهاية فإنهم نجحوا في قتل أكثر من مائة ألف مسلم في سومطرة بموجة مد واحدة وهو تعويض جزئي عن فشلهم الذريع في العراق وأفغانستان. فالواضح أن استراليا انساقت وراء خطة عسكرية أمريكية محكمة رغم أني أشك أن أحدا ممن تورط فيه يفهم ما حدث. وهناك تساؤل آخر: ‘لماذا قضوا عاما كاملا يتدربون علي مهمة إنسانية Humanitarian Mission’؟
فالواقع أن آلة الحرب الأمريكية متمرسة تماما علي عمليات القتل الجماعي. وتريد برهانا لكلامي: الفلوجة، انظر لما حدث في الفلوجة.
وبسرعة البرق نجح البنتاجون في تكوين مجموعتين حربيتين لكي تبحرا في لحظة من هونج كونج Hong Kong وجوام Guam خلال أعياد الكريسماس المعتادة إلي نيويورك. ويا للمهزلة!! فأي نظام عسكري هذا؟ فبهدوء وفي غفلة الجميع يغادر 10000 جندي مواقعهم المفترض وجودهم بها ليلا ونهارا.
أما الخطوة التالية فقد تمت بامتياز، موقع الحدث في البحر بعيدا عن العيون المتلصصة لعملاء وجواسيس المخابرات الروسية KGB. وهنا علينا أن نعرف من المتورط. فبخلاف فريق هونج كونج والمكون من السفينة Abraham Lincoln وهي حاملة طائرات وتوابعها خرج الفريق الثاني من جوام بقيادة حاملة الطائرات الهجومية البرمائية بونهام ريتشارد
Bonhomme Richard مشحونة بمعدات الحرب، ليس هذا فحسب ولكنها تقود أسطولا حربيا يعرف بالحملة الهجومية الخامسة Expeditionary Strike Group 5 تليها حاملة الطائرات دولوث Duluth وحاملة القذائف الموجهة بانكرهيل Bunker Hill والمدمرة ميلوس Millius والفرقاطة شاك Thack والغواصة باسادينا Pasadena بينما يتولي المركب الأمريكي الصغير مونرو Munro عالي القدرة علي الاحتمال المتابعة وأيضا التعامل المفروض مع الجوازات والجمارك الآسيوية.
ومن ثم تقوم الحملة الهجومية الخامسة بإضافة المزيد من الأسلحة النووية لتدمير نصف العالم المعروف ‘جنوب آسيا’. يقول كبير المهندسين العسكريين جوليو دومينجز Jolio C. Dominguez ‘كانت مجموعة دعم الخدمات البحرية تستعد لمهمة إنسانية مثل هذه منذ أكثر من اثني عشر شهرا وهي معدة لمهمة فعلية’. حسنا يا سيد جوليو، ولكن ألم تسأل نفسك: ‘لماذا تتدرب علي مهمة إنسانية غامضة قبل سنة من وقوعها خصوصا إذا كانت هذه المهمة بالأساس هي التصفية الجسدية للمسلمين’؟
ورغم وجود أعداد ضخمة من ضحايا تسونامي في ولاية ‘تاميل نادو’ Tamil Nadu الهندية، فإن الهند قد حولت سفينة البحث نيروباك Nirupak إلي مستشفي عائم سعة 50 سريرا في أقل من 72 ساعة ثم أرسلته بلا سلاح لمساعدة البؤساء من ضحايا أتشيه في الأندونيسيا. ولكن أمريكا أرسلت سفنا حربية وبحرية مسلحة ولم ترسل مستشفيات عائمة مقارنة بالهند رغم أن أمريكا لديها سفينتان لهذا الغرض سعة كل واحدة 1000 سرير يطلق عليهما كومفورت Comfort وميرسي
Mercy علي الرغم من أن الأولي انتشرت في نيويورك حين مات ثلاثة آلاف أمريكي في سبتمبر 2001م. هذا التقاعس يعني ببساطة أن وفاة 150 ألفا (معظمهم مسلمون) و اصابة نصف مليون آخرين في جنوب شرق آسيا ليس له أدني اهتمام عند سماسرة القوة في نيويورك
تقرير روسي يعزو زلزال هايتي لتجربة اميركية لسلاح نووي جديد
تقرير خاص قناة المنار – احمد فرحات / عدد القراء : 14639
 
22/01/2010
كشف تقرير تلفزيوني في فنزويلا، عن امتلاك كراكاس معلومات عسكرية تؤكد أن زلزال هايتي الاخير ناتج عن تجربة واشنطن لسلاح جديد يُحدث سلسلة هزات أرضية صناعية. فيما نُقل عن مصدر في وزارة الدفاع الروسية أن زلزال هايتي قد يكون ناتجاً عن تجربة سلاح اميركي جديد.
ففي الوقت الذي ترسل الولايات المتحدة الافاً من جنودها إلى هايتي، نقلت صحيفة "غازيتا" الصادرة في موسكو عن مصدر في وزارة الدفاع الروسية قوله ان زلزال هايتي قد يكون ناجماً عن تجربة "سلاحٍ زلزالي" من قبل وزارة الحرب الأميركية.
فالبنتاغون وبحسب المصدر العسكري الروسي، يسعى منذ العام ألفين وثلاثة إلى التحقق من فاعلية "تقنية تكنولوجية محددة" تستطيع من خلالها واشنطن، التأثير في اهتزاز قشرة الأرض، وأكد المصدر الروسي أن إنفجاراً قوياً تحت سطح الأرض يمكن التسبب في وقوع زلزال.
وفي السياق نفسه، أعلن تقرير تلفزيوني فنزويلي أن كراكاس تملك معلومات عسكرية تؤكد أن الزلزال الذي أودى بحياة عشرات الآلاف في هايتي ناتج عن تجربة أميركية لسلاح جديد يحدث سلسلة هزات أرضية صناعية.
وبحسب قناة "VIVE TV " الحكومية الفنزويلية، فإن البيت الأبيض يعتزم استخدام هذا السلاح لإسقاط النظام في إيران.
وقالت القناة إنها حصلت على معلوماتها من تقرير عسكري تابع لاسطول الشمال الروسي، الذي يتابع نشاطاتِ الأسطول الأميركي الرابع في البحر الكاريبي، وأشار التقرير التلفزيوني إلى ان البحرية الروسية عاودت تسيير دوريات منتظمة في المنطقة الكاريبية منذ ما يقارب عامين.
ونقلت القناة التلفزيونية الفنزويلية عن التقرير العسكري الروسي أن واشنطن ترسل أكثر من عشرين ألفاً من جنودها الى هاييتي بهدف السيطرة على هذا البلد، بعد التجربة المزلزلة.
الجيش الأميركي الذي حطت طائراته قرب القصر الرئاسي الهاييتي أواخر الاسبوع الماضي، لم يُصدر أي تعليق له على هذه الأنباء.
لقد ساهمت في تسريب الخبر العديد من الصحف الامريكية والغربية وبعض الفضائيات العربية، وضخمت المقالات والتحليلات الاعلامية من احتمالات الاخطار الناجمة عن الفعل الاسرائيلي المرتقب وإحتمالات رد الفعل الايراني تجاهه. والطريف ان تلك المناورات الاسرائيلية الجوية وصفت بـ "السرية" رغم التسريبات الاعلامية العلنية عنها في نفس الاسبوع الذي اجريت به. والاطرف من ذلك ان مصادر الاعلام العربية كررت تلك الاخبار وكأنها حقائق مصدق بها أو مطلع عليها عن قرب .
وفي انتظار رد القيادة الايرانية على مقترحات " خافير سولانا" المنتظر اعلانه في بحر هذا الاسبوع، فإن الولايات المتحدة واسرائيل مستمرتان في تهيأة الجهد التعبوي الاعلامي للاحداث المسطرة في المنطقة بتسريب اخبار أخرى عايتها تشتيت التركيز على الاهداف الحقيقية المسطرة لاسرائيل والولايات المتحدة ويتم تحشيد اكبر ترسانة اعلامية يتحدث خلالها الاعلاميون الغربيون والاسرائيليون عن احتمال "تعرض جنوب لبنان وشمال اسرائيل الى اكبر زلزال مدمر تفوق قدرته التدميرية كل التوقعات"، يعقبه مد يحري "تسونامي" تتعرض له السواحل الشرقية للبحر المتوسط، وفي وقت قريب جدا. ولا شك ان مثل هذا الخبر وتسريبه ومحاولات الاقناع بتثديقه ليس سهلا؛ لذا اوكل تنفيذه الى ترسانة هامة من الاعلاميين ومحاوريهم من الجيوفيزيائيين لاقناع الرأي العام اللبناني والشرق اوسطي، ومنهم الاسرائيلي، بقرب حدوث مثل هذا الزلزال المدمر والاعصار البحري المرافق له"تسونامي شرق أوسطي".
وامام تسريبات من هذا الحجم الثقيل لم تخف اسرائيل ايضا انها قامت ، تحسبا لتفادي المخاطر الناجمة عن ذلك، بأكبر حشد عسكري وتقني وطبي وتجنيد هيئات الانقاذ والحماية المدنية للاستعداد للتدخل لمواجهة تلك الأخطار من ذلك الزلزال المرتقب والمد البحري المرافق له.؟.
وبطبيعة الحال فان الاعلام العربي يعيد هذه الايام نشر ماتريده اسرائيل على طريقة محاكاة الببغاء الغبية من دون أن يجهد نفسه في التحليل المعمق لمغازي واهداف مثل هذه التسريبات الاعلامية.
لا نظن ان اسرائيل تريد خيرا بجنوب لبنان وجيرانه العرب لتعلن وتخبر اللبنانيين وسكان شمال فلسطين المحتلة، واغلبهم من العرب الفلسطينيين، عن قرب حدوث هذا الزلزال وتحذر دول المتوسط العربية من أمواج "التسونامي". كما ان الحديث عن "زلزلة أرضية" قريبة جدا لا تبق ولا تذر،وتقديرها مسبقا سابقة غير علمية وغير دقيقة من زاوية استحالة تقدير فترة وزمن حدوث الزلزال، ويتعارض مع المعطيات الجيوفيزيائية لعلم الزلازل الذي يمكن أن يعطي احتمالات لحدوث الزلازل؛ لكنه يظل عاجزا، الى درجة كبيرة، عن توقيتها ولحظة حدوث زلزالها وحدود تأثيراتها.كما ان علم الزلازل المعاصر، مهما امتلك من اجهزة الرصد الزلزالي والخرائط، لايتمكن أن يصرح باليقين القاطع والمؤكد عن حدوث اية زلزلة في منطقة ما، خصوصا ان تكون محددة بمساحة جغرافية لا تتجاوز عشرات الكيلومترات المربعة ما بين الجنوب اللبناني والشمال الفلسطيني المحتل؟، فكيف وهو يطرح بثقة عن طريق البعض من الاعلاميين وضيوفهم من بعض الجيوفيزيائيين تقديرات محددة عن المواقع المحتملة ويجري الحديث حتى عن طول الشرخ الارضي او إمتدادات الانشقاقات الأرضية التي سيسببها الزلزال القادم هناك، واحتمالات حدوث موجة بحرية عاتية "تسونامي" في شرق المتوسط.
إن اسرائيل وورائها "قناة الحرة الامريكية" الناطقة بالعربية في مساء الخميس3/7/2008 وقنوات اخرى تصر على حدوث الزلزلة في جنوب لبنان وفي القريب العاجل. ولا ندري، هل نصدق الانباء كما هي مملاة علينا من "الحرة واخواتها" ام نتنبأ لها بمقولة ابي الطيب المتنبي بقوله: "السيف اصدق انباء من الكتب" ونضعها بعنوان يتجاوز السيف اليوم، لهذه المقالة القصيرة بوضع "الذرة " بدل السيف، طالما ان العرب لازالوا يمتلكون اطنانا من السيوف الصدئة والخردة من الاسلحة لجيوشهم وهم يمتلكون بذات الوقت آلافا من السيوف الذهبية تتزين بها جياد أمرائهم يهدونها في المناسبات لضيوف التطبيع والترويع والتربيع .
مهما كانت صحة او عدم صحة مثل هذا المتداوَل الإعلامي هذه الايام. لكن الوقائع تحثنا وتفرض علينا ان نستعد، مثل عدونا اسرائيل، حكوماتا وشعوبا ونخبا، وعلينا أن نضع ذات السيناريوهات المحتملة التي توضع هناك على طاولات ومناضد وحواسيب الاستراتيجيات الاستعمارية ونقرأ بوعي ما يسرب لنا بروية وتدبير، عندها سنكتشف أن هناك جزء من الحقائق الكامنة والخفية لما يطرح او يعلن اعلاميا هذه الايام وان الوقت قاطعا كالسيف. وعندما نفترض كذلك من ان الولايات المتحدة عازمة، وهذا متوقع، وقد نفذ صبرها تجاه ايران للاستعانة بخبرة اسرائيل عند قصف المنشئآت النووية الايرانية. ماذا سيكون رد الفعل الايراني حينها؟. واين موقعنا كعرب من ساحة الصراع الذي سيجري على اراضينا وفي بحارنا بلا شك؟.
وكما هو معلن "ايرانيا وامريكيا واسرائيليا": انه في حالة نشوب الصراع المسلح والمرتقب بين ايران والولايات المتحدة، ستكون اسرائيل من أهم الاهداف المستهدفة بصواريخ شهاب الايرانية البعيدة المدى التي تطال اسرائيل أقطار الخليج العربي ومحمياته الامريكية والبريطانية وسيطال القصف ايضا عددا من القواعد الامريكية في العراق والسعودية والبحرين وعمان. واذا ما وضعت الولايات الامريكية في الحسبان ان اكثر الخسائر إيلاما لها، جراء مثل هذا القصف الايراني المرتقب، سيمس اسرائيل لا محالة، فان البحرية الامريكية، وجميع القواعد العسكرية الامريكية في المنطقة قد تدربت منذ فترة طويلة لاجل بناء درع واقي صاروخي يمتد من شرق وشمال العراق الى الخليج العربي والبحر الاحمر وشرق المتوسط وجنوب تركيا لحماية أمن اسرائيل وأجوائها. وقد سبق أن قدم الامريكيون ضمانات ووعود عن نجاعة مثل هذه الشبكة الصاروخية لمنع مرور أي من الصواريخ الايرانية الى اسرائيل.
هذه الضمانات، بلا شك، ستشجع اسرائيل على المغامرة المشتركة مع الادارة الامريكية لضرب المفاعلات والمراكز النووية في ايران. هذا جزء من الاحتمال، ولكن الاحتمال الاقوى ان ايران ستصل الى قصف اسرائيل بأقل كلفة وبأسرع وقت، وأكثر نجاعة عن طريق استخدام صواريخ حزب الله، ومن الجنوب اللبناني، وان الساحة الاكثر عرضة للتدمير عندئذ ستكون شمال فلسطين المحتلة "اسرائيل".
ان اسرائيل قد اعلنت منذ فترة انها تحضر شمالها لاي طارئ من الطوارئ، ومنها حملة اعادة تأهيل المستشفيات والمراكز الصحية وفرق الحماية المدنية. ولكنها لم تتحدث عن احتمال تعرض أراضيها ومجالها الحيوي الى قصف مدفعي او صاروخي إيراني أو لبناني للحفاظ على تماسك الحالة الاجتماعية وتخفيف المخاوف والقلق من احتمال نشوب الحرب؛ بل تحدثت عن احتمال تعرض المنطقة الى زلزال كبير وهزة ارضية قوية تفوق التوقعات المعتادة. ولكنها، كعادتها، وفي مثل هذا الطرح تموه بعيدا عما سيحدث فعلا. وفي اعتقادنا انها سوف تستفيد من حكاية الزلزال الارضي الذي سيصيب المنطقة، والذي تجري من اجله تهيأة الاذهان وخاصة إشغال الجنوب اللبناني، حيث توجد قواعد حزب الله ، ولهذا فان السيناريو الاسرائيلي لابد ان يعمل على احداث مثل هذا الزلزال حتى ولو لجأت اسرائيل الى تنفيذ و اجراء تفجير اسرائيلي نووي باطني موجه تحت الارض يتم توقيته خلال الضربة المحتملة او بعدها، وهو سيرتبط بحسب ردود الفعل الايرانية العسكرية وقوتها ونجاعة استهدافها لاسرائيل، وعندها ستنشغل المنطقة بأخبار الزلزال دون الاعلان عن ضربة نووية اسرائيلية تحت الارض اللبنانية او فوقها"تفجير نووي تكتيكي محدود المدى" والذي ستصل هزاته المرتدة الى شمال فلسطين المحتلة" اسرائيل".
لابد من التذكير بمقالاتنا السابقة ،لقد سبق ان تحكمت اسرائيل بأجراء التجارب النووية على سطح الارض وفي باطن الارض ، منها خلال تعاونها مع الفرنسيين في تفجيرات الصحراءالجزائرية التي تمت بالاشتراك مع فرنسا في منطقة اينيكر في جبل تاوريرت تحديدا(مابين 1960 الى 1965 تم تفجير 15 تفجير نووي منها تعدت طاقاته 120 كيلو طن، أي ستة اضعاف قنبلة هيروشيما)، ولدى اسرائيل خبراء نوويون من طراز عال تمكنوا من استمرار التجارب تحت البحر مع جنوب افريقيا في سنوات الستينيات، بعدها وصل الامر بالاسرائيليين انهم اجروا عددا من التجارب النووية الباطنية المحدودة والمنخفضة الطاقات في صحراء النقب ولعدة مرات ولكنهم في كل مرة سربوا اخبارا عنها بانها مجرد هزات ارضية خفيفة ناتجة عن زلازل محدودة وقعت جنوب البحر الميت وفي صحراء النقب. وعندما اعلن خبراء العراق النوويون في التسعينيات من القرن الماضي عن اكتشافهم وتسجيلهم وتقديرهم لطاقات تلك التفجيرات النووية الاسرائيلية ، للأسف سارعت مصر والاردن الى تكذيب ذلك تارة أو الى التكتم عنها تارة أخرى، وللاسف ايضا وقف في مقدمة المتكتمين وممن حاول التستر على تجارب اسرائيل النووية في النقب عالم الجيولوجيا المصري فاروق الباز من خلال تسريب تصريحات نسبها الى رصد وكالة الفضاء الامريكية "نازا" ، وعلى قاعدة "اذا قالت النازا فصدقوها" سكت العرب جميعا الا العراق حينها. وقد كتبنا في حينها عن أخطار مثل ذلك التواطؤ المصري والعربي مع الطموحات والاعتداءات والاخطار النووية الاسرائيلية في المنطقة العربية. ان اسرائيل في تنفيذها عدد من التجارب النووية الباطنية تهدف الى التحكم بقدراتها التقنية والعلمية على انجاز تفجيرات نووية باطنية محدودة المدى والاثر، وكانت تهدف ايضا الى تحقيق مشروعها الاستراتيجي لمنافسة اهمية قناة السويس كممر مائي بين البحر الاحمر والابيض المتوسط من خلال حفر قناة بحرية تربط البحر الاحمر والابيض المتوسط عبر خليج العقبة بحفر قناة مائية بواسطة التفجيرات النووية لكلفتها المنخفضة، لكن الاستشارات المقدمة من العديد من خبراء الذرة حذروا من اخطار انزلاقات في سطح الارض في المنطقة اضافة الى التلويث الاشعاعي المحتمل.
ان الحديث اليوم عن زلزالي مدمر في جنوب لبنان سيطال شمال فلسطين المحتلة"اسرائيل" والاستعدادات لمواجهة طوارئه يجب ان لانعزله عن الاحتمالات الاخرى للحرب بكل اسلحتها، التي اشرنا اليها في هذه المقالة المكتوبة على عجل والتي سنعود اليها تفصيلا مرة أخرى.
ا.د. عبد الكاظم العبودي
جامعة وهران
 داروينية

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اذهب إلى: تصفح, البحث
الداروينية مصطلح يطلق على مجموعة عمليات مستمدة من أفكار تشارلز داروين، أهمها تلك المتعلقة بالتطور والإصطفاء الطبيعي. يقترن اسم الداروينية بشكل خاص بفكرة التطور عن طريق الإصطفاء الطبيعي. فعمليات التطور التي لا تندرج في إطار الإصطفاء الطبيعي مثل الطفرات الوراثية لا تصنف ضمن الداروينية.

[عدل] مصادر

  • أصل الأنواع : نشأة الأنواع الحية عن طريق الانتقاء الطبيعي أو الاحتفاظ بالأعراق المفضلة في أثناء الكفاح من أجل الحياة / تأليف تشارلس داروين ؛ ترجمة مجدي محمود المليجي ؛ تقديم سمير حنا صادق. القاهرة : المجلس الأعلى للثقافة, 2004.

زلزال هايتي 2010

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

 
اذهب إلى: تصفح, البحث
مركز الزلزال قرب العاصمة.
زلزال هايتي كان هزة أرضية بلغت قوتها 7.0 درجة على مقياس ريختر، وكان مركزها يبعد نحو 10 أميال (17 كيلومتر) جنوب غربي العاصمة الهايتية بورتو برنس. وقع الزلزال في يوم الثلاثاء 12 يناير 2010 في تمام 16:53:09 بالتوقيت المحلي (21:53:09 بالتوقيت العالمي الموحد[1]).
وقع الزلزال على عمق 6.2 ميل (10.0 كم). وقد سجلت هيئة المسح الجيولوجي الأمريكية (USGS) سلسلة من الهزات الإرتدادية عشر منها زادت قوتها عن 5.0 درجة بينها واحدة بقوة 5.9 وأخرى بقوة 5.5 كلها بنفس العمق.[2]
الزلزال الذي استمر لما يزيد عن دقيقة واحدة خلف دمارا هائلا في حين أظهرت مشاهد تلفزيونية بثتها شبكة سي إن إن التقطت عقب الزلزال مباشرة سحب كثيفة من الغبار ارتفعت من مدينة بورتو برنس ناتجة عن انهيار المباني جراء الزلزال.[3]
قدر الصليب الأحمر الدولي أعداد المتأثرين بالزلزال بثلاثة ملايين شخص بين قتيل وجريح ومفقود،[4] وقد قتلت شخصيات عامة بارزة عديدة جراء الزلزال، فيما أعلنت الحكومة الهايتية في 4 فبراير عن دفن أكثر من 200.000 قتيل في مقابر جماعية.[5] معظم معالم مدينة بور أو برنس انهارت أو تضررت بشدة جراء الزلزال بينها القصر الرئاسي، مبنى الجمعية الوطنية (البرلمان)، كاتدرائية بور أو برنس، كذلك انهار السجن الرئيسي ومستشفى واحد على الأقل.[6][7][8] كما أعلنت الأمم المتحدة أن مقر قيادة قوات حفظ السلام الدولية في هاييتي والموجودة في هذا البلد منذ 2004، قد لحقت به أضرار كبيرة بعد مقتل العشرات من موظفيهم بما فيهم مبعوث الأمم المتحدة و نائبه.[

الخسائر
القصر الهايتي الوطني (قصر الرئاسة) دُمر بشكل كبير اثر الزلزال
اثر وقوع الزلزال سادت حالة من الهلع والفوضى سكان العاصمة الهايتية، حيث تجمع الآلاف في الشوارع خشية انهيار منازلهم، فيما حل الظلام الدامس على المدينة اثر انقطاع التيار الكهربائي.
أعرب الرئيس رينيه بريفال عن اعتقاده بمصرع الآلاف من مواطنيه جراء الزلزال العنيف، مضيفا «المشهد في العاصمة بورت أو برنس لا يمكن تخيله فالبرلمان انهار ومصلحة الضرائب انهارت والمدارس انهارت والمستشفيات انهارت.»[10]
عقب الزلزال بيومين أعلنت الأمم المتحدة أن 200 شخص قد فقدوا تحت أنقاض مقر قيادة القوات الدولية التابعة للأمم المتحدة في هاييتي وأن رئيس البعثة التونسي هادي عنابي نفسه من بين القتلى. كذلك أعلنت الأردن مقتل ثلاثة عسكريين من قوات حفظ السلام الدولية العاملة في الجزيرة وإصابة 23 آخرين بجراح.[11]

[عدل] خسائر بشرية

في 4 فبراير أعلنت الحكومة الهايتية عن دفن 200.000 شخص في عاصمة المنطقة المنكوبة فقط في مقابر جماعية.[12]
قوات تابعة للأمم المتحدة تقوم بحفظ الأمن في شوارع بور أو برنس عقب الزلزال.
كما اعتبر عقب الزلزال مباشرة الآلاف من الأشخاص في عداد المفقودين بينهم عدد من الأجانب من جنسيات متعددة مثل البرازيل، الأرجنتين، تشاد، الأردن، الفلبين، الولايات المتحدة إضافة إلى كندا حيث تعتبر هايتي ثاني أكبر متلقي للمساعدات الكندية، كما تتواجد جالية هايتية كبيرة في كندا،[13] إضافة لكون الحاكمة العامة لكندا ميكائيل جان من أصل هايتي.
ومن بين الأشخاص الذين قتلوا في الزلزال طبيبة الأطفال البرازيلية وعاملة الإغاثة والمرشحة لجائزة نوبل للسلام في 2006 زيلدا أرنس.[14]

[عدل] تحذير مسبق

تقع منطقة الزلزال ضمن منطقة صدع زلزالي تعرف باسم صدع إنريكيو-بلينتين غاردن، وهو صدع يشبه صدع سان أندريز في كاليفورنيا الأمريكية.
وفي المؤتمر الجيولوجي الثامن عشر لمنطقة الكاريبي الذي عقد في سانت دومينغو عاصمة جمهورية الدومنيكان المجاورة لهايتي في مارس 2008، حذر خمسة من العلماء في دراسة قاموا بتقديمها في المؤتمر من "خطر زلزالي كبير" في المنطقة التي تشكل الصدع في الجزء الجنوبي من الجزيرة. وهي المنطقة ذاتها التي وقع بها الزلزال في يناير 2010. ويذكر بول مان الأستاذ في المعهد الجيوفيزيائي بجامعة تكساس وأحد معدي الدراسة قائلا «…المشكلة في مثل هذه الزلازل أنها قد تظل هادئة وساكنة لمئات السنين قبل أن تضرب من جديد.» مضيفا كون ذلك السبب وراء عدم القدرة على التنبؤ بوقت وقوع الزلزال.
وتقع جزيرة هيسبانيولا بين صفيحتين تكتونيتين، هما صفيحة الكاريبي وصفيحة أمريكا الشمالية، وبما أن الصفيحتان في صدع إنريكيو-بلينتين غاردن تتحرك باتجاه بعضها البعض بصورة أفقية فان ذلك يعمل على "خنق الجزيرة وتحطيمها، ومن هنا جاء الزلزال المدمر" حسب الخبير مايكل بلانبيد[15].[16]

[عدل] ردود أفعال دولية

بعيد الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد أعلنت بلدان حول العالم عن تعاطفها مع تاهيتي كما بدأت بتقديم معونات إنسانية عاجلة للشعب الهايتي، بعد البلدان باشرت بارسال معدات إنقاذ وعاملي الإغاثة بشكل مباشر إلى المناطق التي تأثرت بالزلزال.
Flag of Jordan.svg الأردن اعلن الاردن الجمعة ارسال طائرة عسكرية محملة بمواد اغاثة ومستشفى ميداني عسكري متحرك إلى هايتي.[17]
Flag of Bahrain (bordered).svg البحرين أعلن رئيس وزرائها خليفة بن سلمان آل خليفة عن تبرع بلاده بمبلغ مليون دولار كمساعدة لهايتي.[18]
Flag of Bangladesh.svg بنغلاديش أمرت رئيسة وزرائها الشيخة حسينة واجد من وزارة الصحة ارسال فريق طبي ومستحضرات وعقاقير طبية وملابس إلى هايتي.[19]
Flag of Bolivia.svg بوليفيا أعلنت حكومتها أنها ستساهم بارسال الأغذية والتبرع بالدم لصالح جهود الإغاثة.[20]
علم البرازيل البرازيل أعلن رئيسها لويس إيناسيو لولا دا سيلفا عن ارسال مبلغ 15 مليون دولار أمريكي كمساعدة إنسانية عاجلة لهايتي للمساهم في اعادة اعمار البلد عقب هذه الكارثة.[21]
Flag of Europe.svg الاتحاد الأوروبي أعلن عن ارساله 3 ملايين يورو كمساعدة أولية عاجلة عقب الزلزال، في حين يتوقع منه ارسال المزيد بعد تقييم وتجلي حجم الأضرار.[22]
Flag of France.svg فرنسا أعلن وزير الخارجية برنارد كوشنير أن فرنسا سوف ترسل مساعدات للبلاد،[23] فيما أعلنت منظمة ميدسان سان فرونتير أنها تقوم بعلاج نحو 600 شخص في مراكزها في بور أو برنس إضافة لإرسالها ل100 سرير إضافي لمستشفى ميداني.[24]
Flag of Iran.svg إيران أعلنت في 14 يناير عن إرسال 30 طن من المساعدات بينها أغذية وخيام وأدوية.[25]
Flag of Israel.svg إسرائيل أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية عن إرسال فريق انقاذ مكون من 200 طبيب مختص وعمال انقاذ وطائرتين تحملان معدات ومستشفى ميداني ومعدات إنقاذ أخرى إلى هايتي.[26]
Flag of Italy.svg إيطاليا أعلنت الحكومة الإيطالية عن ارسالها لطائرة نقل عسكرية تحمل مستشفى ميداني وفريق طوارئ طبي إلى هايتي.[27]
Flag of Lebanon.svg لبنان أعلن رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري عن تضامنه مع هايتي معلنا أن لبنان سيساهم بتقديم المساعدات.[28]
Flag of Morocco.svg المغرب أعلن العاهل المغربي محمد السادس عن ارسال بلده لمبلغ مليون دولار أمريكي كمساعدة إنسانية عاجلة إلى هايتي.[29]
Flag of Norway.svg النرويج أعلنت عن ارسالها بعثة من الصليب الأحمر النرويجي، إضافة لمساهمتها بمبلغ 40 مليون كرونة نرويجية (7ملايين دولار أمريكي)[30]
Flag of Switzerland.svg سويسرا غادرت طائرة إنقاذ سويسرية "Rega" طراز بومبردير تشالنجر 600 زيورخ اثر الزلزال في مساهمة من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون من أجل تحديد الاحتياجات المحلية والاستعداد في حالة الحاجة للمزيد من المساعدات.[31][32][33][34]
Flag of Turkey.svg تركيا اأعلن رئيس وزرائها رجب طيب أردوغان عن ارسال مستشفى متنقل وجهازي فحص طبي وطاقم مساعدة مكون من 20 شخصا، إضافة لعشرة أطنان من الأدوية والمعدات الطبية.[35]
Espagne إسبانيا في وقت تقوم فيه برئاسة الاتحاد الأوروبي، أعلنت أنها ستساهم في تقديم المساعدات الأوروبية إلى هايتي منها مساعدة أولية بقيمة 3 ملايين يورو إضافة لإرسالها 3 طائرات عسكرية و50 طنا من المساعدات الإنسانية إضافة للمساعدات الطبية وفرق الإنقاذ.
Flag of the United Arab Emirates.svg الإمارات العربية المتحدة أعلنت أنها ستقوم بارسال جسر جوي يحمل مساعدات إنسانية إلى هايتي، فيما أعلنت المنظمات الخيرية في البلاد بينها منظمة خليفة الخيرية، زايد للأعمال الخيرية والإنسانية، محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية عن تنسيقها لجهود الإغاثة الإنسانية الإضافية.[36]
Flag of the United Kingdom.svg المملكة المتحدة أعلنت عن إرسالها 10 ملايين دولار أمريكي،[37] وبعد يوم من الزلزال وصل فريق مكون من 71 عامل بحث وإنقاذ مزودين بكلاب مدربة إلى هايتي في محاولة للمساعدة للبحث عن المصابين واستخراجهم من الأنقاض.[38]
Flag of Kuwait.svg الكويت أعلنت الكويت تبرعها بـ 3.5 مليون دولار أمريكي لضحايات الزلزال.[39]
Flag of Liberia.svg ليبيريا أعلنت رئيستها إلين جونسون سيرليف تقديم 50.000 دولار كمساعدة لهايتي.[40].
Flag of Venezuela (state).svg فنزويلا أعلن وزير خارجيتها نيكولاس مادورو عن ارساله 50 عنصر لنقل المساعدات والأغذية إلى هايتي،[41] كما أعلنت عن انشائها مركزا لجمع التبرعات من المواطنين للتبرع بالأغذية والملابس والبضائع الأخرى للشعب الهاييتي.[42]
Flag of Qatar (bordered).svg قطر أرسلت فريق انقاذ مكون من 25 شخصا إضافة لنحو 50 طنا من مواد الاغاثة.[43]
Flag of Sri Lanka.svg سريلانكا أرسلت 950 جنديا لمساعدة قوات حفظ السلام الدولية التابعة للأمم المتحدة في وقت الزلزال،[44]
Flag of Syria.svg سوريا أرسلت طائرة مساعدات إنسانية محملة بنحو 30 طن من المواد الغذائية والطبية والخيم والألبسة لمنكوبي زلزال هايتي.[45]
Flag of Saudi Arabia.svg السعودية أعلنت تقديمها 50 مليون دولار لمساعدة هايتي. بتوجيه من الملك عبد الله، لإغاثة الشعب الهاييتي. واعتبرت "أكبر مساهمة تعلن لصالح هايتي في منطقة الشرق الأوسط".[46]
Flag of the United States.svg الولايات المتحدة أعلنت بعد الزلزال على لسان رئيسها باراك أوباما عن تقديم مساعدة عاجلة إلى هاييتي بقيمة 100 مليون دولار أمريكي.[47]
وفي مؤتمر صحفي وبناء على طلب الرئيس الأمريكي من الرئيسين الأمريكيين السابقين له بيل كلينتون وجورج بوش بالمساهمة في جهود المساعدة قام بتكليفهما بجمع أموال لمساعدة ضحايا الزلزال في هايتي تحت اسم "صندوق كلينتون-بوش من أجل هايتي". كما أعلن الرئيس الأمريكي عن "احدى أكبر عمليات الانقاذ" في تاريخ الولايات المتحدة. حيث قال أوباما في حضور الرئيسين السابقين أن المساعدات لهذا البلد الصغير في الكاريبي "ستمتد لأشهر وسنوات".[48]
وفي 16 يناير وصلت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إلى عاصمة هايتي بور أو برانس برفقة مدير الوكالة الامريكية للتنمية الدولية في زيارة ذكرت بأنها لابداء "دعم وتضامن وتعاطف الولايات المتحدة مع هايتي على المدى البعيد".

[عدل] جهود الإغاثة

سارعت أكثر من 30 دولة إلى إرسال مساعدات متعددة بينها مستشفيات ميدانية، أغذية، أدوية وفرق انقاذ من دول كالصين، بريطانيا والاتحاد الأوروبي، روسيا، كندا وعدد من دول أمريكا اللاتينية كالبرازيل للمساهمة في البحث عن ناجين وإخراج الجثث من تحت الأنقاض كما أرسلت دول عدد من قواتها العسكرية لفرض الأمن والنظام في البلد الذي انهارت بنيته التحتية، ومن بين تلك القوات قوات تابعة لمشاة البحرية الأمريكية التي أعلنت القيادة الجنوبية الأمريكية في 18 يناير أن 2200 جندي منها (أي المارينز) مجهزين بمعدات ثقيلة لرفع الأنقاض ومساعدات طبية وطائرات هليكوبتر سينضمون إلى نحو خمسة آلاف جندي أمريكي موجودين في المنطقة، في حين يتوقع أن يبلغ عددهم 10.000 جندي.
وأعلن رئيس هايتي رينيه بريفال في 17 يناير أن القوات الأمريكية ستساعد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في الحفاظ على النظام في شوارع هايتي حيث تنتشر قوات الشرطة وقوات حفظ السلام بالفعل لكنها لم تستطع توفير الامن بشكل كامل في شوارع البلاد المنفلتة، حيث انتشرت أعمال نهب وسلب المتاجر والمنازل، إضافة لاشتباكات بين اللصوص.[49]
وبشكل مؤقت فقد منح الرئيس الهايتي الولايات المتحدة سلطة إدارة مطار بور أو برنس الصغير وذلك لإدارة جهود المساعدات الدولية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق