الخميس، 21 فبراير، 2013

الإحتلال الامريكى البريطانى الإسرائيلى المصرى الغير مرئى :من سلسلة أم عمر :العدد الخامس :153

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 28 نوفمبر 2009 الساعة: 11:03 ص

بسم الله الرحمن الرحيم
من أشهر مطربي غناء الراب في أمريكا
والمعروفين عالمياً بغناء الراب والهيب هوب
كان يغني ويرقص مع الفتيات ويسجل أجمل الفيديو كليبات
هاهـو الآن يعتنق الدين العظيم ديـن الإســلام
من فرقة Bad Boys
المغني المعروف بإسم Loon
هاهو يغير إسمه إلى ( أمـيـر ) بعد أن إعتنق ودخل في دين الإسلام


▪▫
لكل شـاب وشابة مـسـلـم ومسلمة متـأثر ومتأثرة بحضارة الغرب
لكل شاب وشابة مقلدين لحضارة الغرب
لكل شاب يسمع ويغني أغاني الراب
لكل شاب يلبس لباس مطربي الراب
لكل شاب يقلد كل حركة وكل قصة شعر وكل عمل يعمله مطربي الراب والهيب هوب
إليك يا أخي
إعـتـز بـديـنـك
إعـتـز بـقـيـمك
إعـتـز بأنـك مسلم تعرف الله رباً ومحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولا
أخـي نحن كل يوم نصلي خمس صلوات ونقول في سورة الفاتحة
( إهدنا الصراط المستقيم * صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضآلين )
هل تعرف منهم الضآلين ؟
هم النصارى الذين ضلوا الذين لا يعرفون من هو الله
أهو عيسى إبن مريم أم هو وأمه أم ماذا والعياذ بالله من الشرك
والله سبحانه وتعالى واحد أحد خالق كل شيء في هذه الحياة
** إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ } [يس:82]
إحـمـد الله على أنك مسلم تعرف وتؤمن بالله وملائكته وكتبه وجميع رسله
أخـي هذا المغني لم يعرف الله وكان لديه مالديه من مال وفتيات ولهو
ولكنه لم يذق طعم السعادة لأنه لم يعرف الله لأنه لم يعرف حقاً من هو خالقه
وهاهو يبكي من شدة السعادة بعد أن عرف الحق
فأعتنق الإسلام وأصبح من الدعاة إليه
لا تقلد الجهال لكي لا تصبح جاهلاً
وإلـتـزم بدينك وأجتنب مانهاك الله عنه
وإلتزم بسنة نبيك محمد صلى الله عليه وسلم ما دمت حياً لتفوز بالجنة وتقي نفسك من عذاب النار والعياذ بالله
▪▫

أسلمت زوجته وأبناؤه والتقى أئمة الحرم وقدماه لم تحملاه وهو يقف أمام الكعبة
أشهر مطربي الغناء في أمريكا أعلن إسلامه بعد أن باع 7 ملايين نسخة
••
متابعة - وهيب الوهيبي - تصوير - سعيد الغامدي
لم تقف الشهرة الواسعة التي كانت ملازمة له في المجتمع الأمريكي ووسائله الإعلامية.. والثروة المالية الهائلة التي كان يتحصل عليها من ممارسة الغناء والطرب داخل أمريكا وخارجها.. لم تقف عائقاً أمام أحد مشاهير الغناء في أمريكا من اعتناق الدين الإسلامي والنطق بالشهادتين مضحياً بماله وشهرته في سبيل الالتزام بالدين الحق.
المغني الأمريكي تشوسي حوكنز والشهير باسم (LOON) الذي غير اسمه إلى (أمير) أبصر طريق النور والهداية قبل نحو سبعة أشهر وزار مكة المكرمة والمدينة المنورة الأسبوع الماضي يرافقه زميله (باسل) والذي سبقه بالإسلام قبل سنوات، وكان أحد أصدقائه وزملائه في الغناء.

(الجزيرة) التقت بالمغنيين الأمريكيين خلال استضافة الهيئة العالمية للإعجاز العلمي لهما في العاصمة الرياض قبيل ساعات قليلة من مغادرتهما المملكة.
يقول أمير (34) عاماً Loon سابقاً: كنت أحظى بشهرة واسعة في الوسط الأمريكي بسبب الغناء وحققت نجاحاً باهراً في هذا المجال حتى أصبحت من أفضل عشرة مغنين في أمريكا حسب استفتاءات الوسائل الإعلامية الأمريكية وزادت شهرتي أيضاً عندما كنت أغني مع المطرب العالمي باف دادي وتجاوزت مبيعات أشرطتي سقف سبعة ملايين أسطوانة وكتبت 52 أغنية متنوعة.

ويضيف أمير: أصدقك القول أنني ورغم المال والشهرة إلا أنني لم أجد السعادة والطمأنينة في داخلي حتى زرت العاصمة الاماراتية أبوظبي قبل نحو سبعة أشهر من الآن وهناك تأثرت بثقافة المسلمين العرب وكنت أسمع الأذان وأرى الناس يذهبون لأداء الصلاة في المساجد وهم متمسكون بالأخلاق الحسنة والتعامل الطيب، وهنا بدأت أسأل عن حقيقة هذا الدين، وهل هو خاص بالعرب فقط! حتى وجدت الإجابة الكاملة إنه دين يعم الجميع دون اختلاف بين جنسية وأخرى، وبعد تفكير عميق أشهرت إسلامي وأديت أول صلاة بعد عودتي إلى مقر اقامتي في (هارلم) بنيويورك وهناك تغيرت حياتي بالكامل بعد أن تركت الغناء والطرب وانعزلت تماماً عن هذه البيئة التي عشت في أجوائها قرابة (17) عاماً حيث أشعر الآن بالراحة النفسية والطمأنينة التي كنت أنشدها منذ سنوات طويلة خاصة بعد أن أشهرت زوجتي وابني إسلامهما أيضاً.
وزاد حماسي للتعرف على الإسلام ودعوة الآخرين إليه بعد انضمامي إلى الجمعية الدعوية الكندية في قسم علاقات المشاهير ولدي مشروع دعوي في هذا المجال، وهو دعوة مشاهير الغناء والفن إلى التعرف على الإسلام ومبادئه السمحة.
(أمير) الذي حط رحاله في المملكة الاسبوع الماضي زار مكة المكرمة والمدينة المنورة وقضى فيهما عدة أيام يصف مشاعره في هذا الصدد: بعد أن وقفت أمام الكعبة المشرفة أثناء أدائي مناسك العمرة لأول مرة في حياتي قبل أيام لم تستطع قدماي أن تحملاني من شدة الموقف وانخرطت في البكاء: شكراً لله على أن يسر لي أداء هذه الشعيرة العظيمة وزيارة المسجد النبوي الشريف.

ويضيف أمير: التقيت بأئمة الحرم المدني الشيخين علي الحذيفي وصلاح البدير وكان لقاء ماتعاً وجميلاً أوصياني فيه بالعمل من أجل الإسلام ودعوة الآخرين إليه والالتزام بالآداب الإسلامية والتواضع مع الناس لافتاً إلى أن هذه الوصايا سوف تكون نبراساً ومنهج عمل لمشروعه الدعوي الجديد، ورافق (أمير) في زيارته إلى المملكة رفيق دربه في الغناء ليزلي بريدجن والمشهور باسم FREEWAY والذي سمى نفسه (باسم) كان، وأن سبق أن أعلن إسلامه في عام 1996م بعد أن أمضى في الموسيقى والغناء قرابة (21 عاماً) وله برامج في دعوة مشاهير الغناء إلى الإسلام بالتعاون مع الجمعية الدعوية الكندية.
وقدم الدكتور عبد الله بن محمد الحمودي مدير مكتب هيئة الإعجاز العلمي في القرآن والسنة بالرياض والدكتور أحمد باهمام الأمين العام المساعد للمكتب عدداً من المطبوعات التوعوية التي تشرح التعريف بالدين الإسلامي وربط الدين بمختلف مجالات الحياة.

نحن نكشف الاسباب الحقيقية وراء الفتنة بين مصر والجزائر: نجل مبارك وشقيق بوتفليقه اختلفا علي عمولة تقدر بمائة مليون دولار منذ ثلاثة شهور .. علاء وجد المباراة فرصة للانتقام من الحكم في الجزائر وفضحه والكيد له


 



السعيد بوتفليقة الوريث النتظر في الجزائر

21st November

خاص: موقع إنقاذ مصر:—-
علم مراسلنا في القاهرة من مصادر رئاسية ان الخلافات ما بين الاسرتين الحاكمتين بمصر والجزائر تفجرت بسبب صفقة طائرات تقدر قيمتها بمليار دولار كان من المفترض ابرامها قبيل ثلاثة شهور ما بين وكيل شركة "لوكهيد مارتن " الامريكية بالقاهرة "علاء مبارك "نجل الرئيس المصري الاكبر وبين الدوائر الجزائرية مقابل حصول " علاء " علي عمولة تقدر بمائة مليون دولار، ومع اقتراب اتمام الصفقة بين علاء كممثل للشركة بالمنطقة وبين الجزائريين تدخل "سعيد بو تفليقة " شقيق الرئيس الجزائري والحالم يوراثته هو الآخر وتعاقد مع وكيل فرنسي لتوريد تلك الصفقة الضخمة لبلاده وأخذ العمولة لنفسه والتي كان من المفترض ان يحصل عليها علاء مبارك لو كان قد ورد الصفقة . وقد ترتب علي تلك الفعلة تدهور كبير في علاقات البلدين حيث تدخل القذافي لتنقية الاجواء ورتب لقاء في طرايلس الغرب بين الرئيس المصري "حسني مبارك " ونظيره الجزائري " عبد العزيز بوتفليقة " الا ان نيران الحقد داخل مبارك واسرته استمرت مستعرة الا ان جاءت مباراة الجزائر حيث وجدها الطرفان فرصة لتصفية خلافاتهما وتوظيف الشعبين فيها ومن هنا حرص علاء وجمال معا ان يشعلا نيران الفتنة ووجدنا علاء مبارك يخرج لاول مرة ويتصل بالفضائيات والاعلام ويحرض علي ضرب الجزائريين بالجزمة متسترا وراء كرة القدم كما وجدنا ابوه حسني مبارك يجمع اركان حربه ويدق طبول الحرب وقطع العلاقات مع الجزائر، ويركب الموجة باعتباره مدافعا عن كرامة المصريين رغم أن الأحداث هي أحداث شغب وفتنة ساهم فيها الطرفان ولا علاقة لكرامة مصر والمصريين بها لأننا لا نتحدث عن أعداء، وبناء عليه قام بهذه الحملات الإعلامية الجبارة  لتحريض شبابنا وأبنائنا في مصر والجزائر ضد بعضهما البعض  وتضخيم الفتنة بين الشعبين الشقيقين أصحاب التاريخ والمصير المشترك  رغم أنف آل مبارك وآل بوتفليقة.

السفير: بالنسبة للإخوان المسلمين نحن كدبلوماسيون أمريكيون فى أي دولة من دول العالم من الطبيعي ان يكون لدينا حوار و علاقات و اتصالات مع مواطنين في اي بلد يطيع القانون ويحترم حرية المواطنين الآخرين حتى ولو الأحزاب أوالمجموعات المختلفة الذين يعارضون الحكومة بشكل قانوني. نحن فى مصر من الطبيعي أن نتكلم و لدينا أحيانا اتصالات مع أعضاء البرلمان المصري بشرط انهم يطيعوا القانون وأنهم يريدون هذه الإتصالات، و هذا من الطبيعى. هذا لا يعنى اننا نوافقهم. بالنسبة للإخوان المسلمين نحن نختلف في كثير من المواضيع و معظم الأفكار و حتى الأفكار الجوهرية مثل ضرورة السلام فى الشرق الأوسط فهذا هدف رئيسي للدبلوماسية الأمريكية. نحن نؤيد السلام بين الإسرائيليين و الفلسطينيين على أساس دولتين تعيشان فى سلام و هذه فكرة جوهرية. و أعتقد نحن ممكن أن نختلف مع كثير من أعضاء هذه المجموعة . السؤال‏:‏ يعني سيادة السفير يقول ان هذا حقهم يعملوا المؤتمرا ت فى الخارج و فى أمريكا مثل اي طائفة من الطوائف و هم فى أمريكا حيث المناخ و الثقافة غير عندنا طبعا الأقباط و المسلمين لديهم الحرية للقاء و عقد المؤتمرات لمناقشة القضايا المهمة بالنسبة لهم كالقضايا السياسية و حقوق الإنسان و نحن نحترم ذلك .
السفير
السؤال‏:‏ يوجد مصريين فى الخارج يقيمون مؤتمرات لمناقشة مشاكل المصريين هناك ، وكان يوجد رأي معلن للكنيسة و رأي معلن للكل ان لن تحل مشاكل المصريين فى مؤتمرات فى الخارج انما يجب ان تحل داخل مصر.
السفير‏:‏ اذا كان هذا من داخل الكنيسة نفسها أعضاء الكنيسة طبعا يجب ان يناقشوا و يتكلمون عن الطريق المعروف المناسب لكم. 
‏:‏ نحن كأمريكيون نعتقد ان من المهم ان لا يوجد أي حدود لحرية الأديان أعتقد أن فى مصر لديكم دستور لحرية الأديان لكن لديكم حدود أكثر بالنسبة للحريات انما تعتقدون يجب تكون مناسبة بالنسبة لكم. نحن لدينا رأي مختلف و تقاليد مختلفة و نعتقد الحرية يجب ان تكون بلا حدود فيما يتعلق بحرية الأديان.


وأكيد الإتصال مع اي مصري لا يعنى اننا نتفق معه، و لا يوجد اتصالات بيننا و بين اي واحد يريد الإرهاب أو العنف او يتعامل بشكل غير قانوني .
السؤال‏:‏ اكتشفت المخبرات المصرية مؤخرا عدد من الجواسيس المجندين من المخابرات الإسرائيلية فهل هذا يعد خرق لإتفاقية السلام الموقعة بين مصر و اسرائيل ؟
السفير‏:‏ هذه مسألة ثنائية بين مصر و اسرائيل و يجب على الطرفين ان يجدوا طريقة لإدارة الإختلافات فى اي موضوع سواء كان موضوع التجسس او قضايا أخرى اعتقد ان مصر و اسرائيل كدولتين صديقتين يمكن ان يجدوا حل لهذا الموضوع.
السؤال‏:‏ لو تم عمل استفتاء فى الدول العربية لعرفتم مدى السخط تجاه السياسة الأمريكية فى الدول العربية و الإسلامية. فكيف ممكن حل هذه الإشكالية فى رأي العام المصري و العربي و الإسلامي الذي هو رافض للسياسة الأمريكية فى المنطقة ؟ السؤال يقول نحن نريد ان نحبكم و لا نخاف منكم.
السفير‏:‏ كثير من الأمريكيين يخافون من العرب لماذا؟ لأنه يوجد سوء تفاهم يوجد عدم اتصالات مباشرة ، أنا أعتقد الطريقة الوحيدة لحل مشكلة سوء التفاهم او الإختلافات الشديدة احيانا هي الإتصالات المباشرة الدائمة بين الشعوب بين الحكومات من ناحية و بين الدبلوماسيين و السياسيين من ناحية لكن و من ناحية اخرى بين الشعوب مباشرة، بين الطلبة و الأساتذة ، رجال التجارة و المستثمرين و السائحين مهم جدا مصر كأكبر دولة أكبر بلد فى العالم بالنسبة للسياحة لها ميزة كبيرة يجب ان يأتي السياح الى هنا و يستفيدوا من دروس التاريخ و الثقافة فمعظم الأمريكيين ليس لديهم فكرة عن الإسلام او العرب او المسيحية هنا فى الشرق الأوسط. لا يِأتوا الى مصر خوفا من التطرف لكن اول ما يزوروا مصر يستغربوا أن يجدوا ان المصريين عاديين روحهم خفيفة لا يوجد عنف بل استقرار و يوجد ثقافة شيئ عادي مثلنا لكن ليس من المفروض ان يستغربوا من هذا الواقع.
السؤال‏:‏ نحن نشكر الولايات المتحدة قدمت الكثير لشعب مصر و كذلك مصر قدمت للولايات المتحدة ما يخدم على مصالحها فى الإستقرار فى المنطقة ما موقف أمريكا من المبادرة العربية المطروحة الآن؟
السفير‏:‏ المبادرة العربية خطوة مهمة جدا ايجابية و اتكلمنا في هذا الموضوع أكثر من مرة من واشنطن مؤخرا و منذ يومين فى شرم الشيخ مع بعض الأصدقاء العرب و الأوروبيين وأعضاء اللجنة الرباعية . نحن نعتقد ان المبادرة العربية مهمة و مفيدة و ايجابية .
السؤال‏:‏بلادكم ضد اسلحة الدمار الشامل انما الرؤية تكون مختلفة و يوجد اختلاف في المعايير او الكيل بمكيالين الموقف بالنسبة لإيران بزاوية وفى اسرائيل بزاوية اخرى هل هذا مقبول لإختلاف الزوايا فى موضوع واحد بالنسبة لأسلحة الدمار الشامل أن يكون مصرحا مصرح بها فى اسرائيل و غير مصرح بها فى كوريا الشمالية ما هي وجهة نظر السياسة الأمريكية فى الكيل بمكيالين؟
السفير‏:‏ نحن الحقيقة موافقين مع سياسة مصر فيما يتعلق بفكرة منطقة خالية من اسلحة الدمار الشامل لكن لدينا مشكلتين مختلفتين من ناحية اسرائيل و من ناحية إيران. اسرائيل لم توافق على اتفاقية منع انتشار الأسلحة النووية لأنها خائفة فعندما نسمع كلام احمدي نجاد فى ايران الذي يقول انه لابد من التخلص من اسرائيل هم خائفين اسرائيل تشارك السلام مع اثنين من جيرانهم مصر و الأردن و نحن نعتقد اذا نريد ان نرى اسرائيل تلتزم بالإتفاقية هذه يجب ان يوجد السلام في المنطقة و نحن نعمل مع مصر و الأردن و الآن مع السعودية و دول عربية أخرى لنحقق ذلك انما من ناحية اخرى بالنسبة لإيران ، ايران وافقت على هذه الإتفاقية لكنها انتهكت التزامتها وكان من المفروض يقيموا برامج للطاقة النووية فقط و هذا مسموح ومفهوم لا يوجد اي مانع من جانبنا انما عن طريق البرنامج المدني كان من الواضح جدا انهم يبنوا برنامج عسكري لإنشاء اسلحة نووية وليس الحكومة الأمريكية التي قالت ذلك لكن المفتشين من الأمم المتحدة. 
السؤال‏:‏ هل تأكدتم ان ايران فعلا على سبيل اليقين ان برنامجها يبغي ان يكون برنامج اسلحة دمار شامل أم كما يتردد من خلال اجهزة الإعلام الإيرانية ان هو عمليات مدنية و ليس لها علاقة بالعمليات العسكرية ؟
السفير‏:‏ قبل ذلك كشف المفتشين الدوليين ان ايران كانت تخفي برنامج للدمار الشامل وكانت تكذب لمدة سبعة عشر سنة لكن برغم كل ذلك نحن لا نعارض برنامج نووي ايراني للطاقة للأغراض السلمية فإذا وافقت ايران على وقف تخصيب اليورانيوم و اخضاع برامجها للتفتيش الدولي فسنعتبر ذلك علامة جيدة بأنهم يريدون برنامج للطاقة و ليس للولايات المتحدة اي اعتراض على ذلك.
السؤال‏:‏ فى حالة تقدم اي شخص للسفارة الأمريكية لطلب تأشيرة زيارة يفاجأ بالرفض بدون ابداء اسباب الرفض؟  
السفير‏:‏ اذا كانت قضية فردية ممكن نتكلم عنها فى القسم القنصلي لدينا لكن بشكل عام حوالي 75% ممن يطلب الفيزا لزيارة يأخذون الفيزا فى ظرف يومين ثلاثة و اغلبية الناس يأخذون الفيزا بلا مشاكل.
السؤال‏:‏ ما الذي تقدمونه للمستثمرين الأمريكان كي يأتوا للإستثمار فى مصر؟ 
السفير‏:‏ نحن نشجع التجارة و الإستثمار الثنائي بين الطرفين نشجع الأمريكيين ان يأتون هنا و يروا مصر مستقرة و فى تنمية كبيرة مؤخرا خصوصا فى خلال السنتين الثلاثة الأخيرة نشجع الأمريكيين ان يأتوا الي هنا و يروا الواقع فى مصر و فرص الإستثمار . أنا شخصيا عن طريق زيارات للمستثمرين الأمريكيين الناجحين المقيمين فى مصر أزور مصانع جديدة لهؤلاء المستثمرين الأمريكيين مثلا اواخر هذا الشهر سأزور برج العرب و سأزور بعض المصانع الأمريكية لتشجيع مستثمرين أكثر من أمريكا و فى نفس الوقت نشجع المصريين انهم ايضا يستثمروا فى امريكا.  
السؤال‏:‏ لماذا يوجد اصرار من الجانب الأمريكي على الهيمنة على العالم كله بحيث تنفرد بزعامة العالم ؟
السفير‏:‏ نحن طبعا مش ممكن نكون زعماء العالم و لا نريد ذلك و هذا ليس من قدرتنا و ليس هدفنا. نحن نريد الإستقرار فى العالم نريد التنمية و نريد الرخاء ونريد الحرية كأساس الإستقرار. نحن نعتقد أن الحرية و الديمقراطية شروط للإستقرار والتنمية والرخاء نريد ان الناس تشترك فى الرخاء معنا و عندما نرى الصراعات مثلا
و خصوصا الصراعات العنيفة مثل ما بين الإسرائيليين و الفلسطينيين نريد ان نجد حل لهذا الموضوع و هذا لا يعنى اننا رجل البوليس فى العالم . رأينا كثير من التهديدات للإستقرار فى المنطقة و لمصالحنا و لا ننسى صدام حسين أقام حربين ضد الجيران فكان المفروض كل المجتمع الدولي ان يتعاونوا ضد التهديدات و دورنا ليس الظابط بل هو دور الدبلوماسي صانع السلام فى العالم.
السؤال‏:‏ عدد الأفواج السياحية القادمة من أمريكا الى مصر فى تزايد او فى تراجع و ما رأي سيادتك فى عدد الأفواج السياحية؟ 
السفير‏:‏ طبعا يجب ان يكون أكثر و أكثر كل عام فى رأي انا لابد كل أمريكي ان يستفيد و يستمتع بزيارة مصر على الأقل مرة فى حياته و يستفيد و يتعلم من الأثار الفرعونية
و الثقافة الإسلامية و المسيحية. مصر تعتبر بلد مقدسة. فأنا أعتقد ان معظم الأمريكيين يريدون زيارة مصر لأننا كأطفال ندرس مصر فى الفصل الخامس الإبتدائي لكن طبعا يوجد قلق بالنسبة للإرهاب فى هذه المنطقة و للأسف الشديد وأعتقد عن طريق وجود استقرار و سلام أكثر و ديمقراطية أكثر سيوجد سواح أكثر من كل أنحاء العالم. 
السؤال‏:‏ هل يمكن التدخل لدى اسرائيل لإرجاع كنيسة دير السلطان الى مصر؟
السفير‏:‏ أنا أعرف ان هذه القضية معقدة جدا ، أعتقد قد يفيد جدا الإتصالات و الحوار والمفاوضات بين الأطراف لحل هذا الموضوع المهم ان يوجد حل دبلوماسي لهذه القضايا.
السؤال‏:‏ ما هو تقييمكم لمؤتمر شرم الشيخ الأخير و خاصة فى ظل الإتهامات المتبادلة بين الولايات المتحدة و ايران ؟
السفير‏:‏ كان يوجد هدف واحد للمؤتمر و هذا الهدف كان مساندة الحكومة الشرعية العراقية لإنشاء الإستقرار والوحدة الوطنية و تحقيق طموحات الشعب العراقي، فالموضوع الوحيد كان العراق و ليس العلاقات الأمريكية الإيرانية. طبعا كنا نساهم فى نفس المؤتمر نحن و الإيرانيون و السوريون و كثير من كبار ممثلين دول الجوار للعراق و كان يوجد اتصالات مباشرة بيننا و بين الإيرانيين لكن بهدف موضوع واحد و هو مساندة العراق و الحكومة العراقية .
السؤال‏:‏ تم توقيع اتفاقيات التجارة الحرة مع كثير من الدول العربية فلماذا لم توقع مع مصر؟
السفير‏:‏ من أولويات السياسة الخارجية لإدارة الرئيس بوش مفهوم منطقة التجارة الحرة للشرق الأوسط ككل و نحن ندرك ان غير ممكن أن نحقق مثل هذا المفهوم دون مصر لأن مصر جغرافيا فى وسط المنطقة اقتصاديا وهي من اهم الإقتصاديات فى المنطقة، اقتصاد ايجابي و معقد ولا يوجد بترول فقط و غاز فقط بل يوجد مصانع و زراعة و أنشطة مختلفة مثل قناة السويس. فنحن ندرك دور مصر المهم جدا فى فكرة منطقة التجارة الحرة فى كل الشرق الأوسط . نريد بدء مفاوضات مع حكومة مصر لكن قبل البدء في هذه المفاوضات يجب نتوجه الى الكونجرس الأمريكي و نبلغه عن قرارنا لبدء مفاوضات مع مصر و للأسف الشديد موقفنا الآن مع الكونجرس الأمريكي غير مناسب لمثل هذه المبادرة لأن كثير من أعضاء الكونجرس الأمريكي مثل مصر و كثير من الشعب يعتقد أن العولمة شيئ خطير للمصالح الأمريكية او المصالح المحلية. يوجد هناك امريكيون يوافقون مع كثير من المصريين فى هذه الفكرة . نحن نريد بدء مفاوضات مع مصر عندما نكون متأكدين اننا ممكن نقنع أغلبية الكونجرس الأمريكي ان اتفاقية التجارة الحرة مع مصر من المصالح الأمريكية العامة . للأسف الشديد الموقف ليس فى مصلحتنا.
السؤال‏:‏ ما هو رأي سيادتكم فى محاكمة صدام حسين هل كانت عادلة
و هل تدخلتم فيها ؟
السفير‏:‏ لم نتدخل فى هذه المحاكمة و المحاكمة كانت عراقية استمرت لمدة طويلة جدا و كان القاضي عراقيا و لم يكن قاضيا أمريكيا ولم يوجد تدخل أمريكي بالنسبة لهذا الحكم. بالعكس كان يوجد كثير من العراقيين أنفسهم و نحن سمعنا هذه الأراء من العراقيين كانوا يعتقدون أنه كان من المناسب استمرار المحاكمة اكثر و اكثر بالنسبة لصدام حسين لأن قائمة الجرائم كانت طويلة جدا فلم يوجد اي تدخل أمريكي بالنسبة لمحاكمة صدام حسين.  
السؤال‏:‏ انتم قدمتم مساعدات لمصر سنة 77 حتى الآن 30 سنة كنتم تقدمون 2 مليار كل سنة هل المبالغ هذه حوالي 60 مليار تم استخدامها الإستخدام الأمثل حسب تصوركم؟
السفير‏:‏ أظن النتائج كانت جيدة حتى الآن و أنا أتوقع نتائج جيدة أكثر و أكثر فى المستقبل لأن البرنامج سيستمر. اكثر من نصف المساعدة الأمريكية كانت مخصصة للقوات المسلحة المصرية لأن طبعا مصر كدولة عظيمة دولة مهمة دولة لها وزن خاص فى المنطقة يجب أن تكون أمنة يجب أن يكون الدفاع القومي قوي جدا و بعد الحروب طبعا كانت احتياجات القوات المسلحة المصرية كبيرة جدا و الحمد لله فى ظل 30 سنة اتحسنت كثيرا و يوجد تعاون جيد بيننا و بين القوات المسلحة.
السؤال‏:‏ ظهر قوة جديدة ممكن تنافسكم و هي الصين لكن يوجد فرق الصين لما تدي مساعدات لأفريقيا لا تربطها بشروط سياسية ، أمريكا عندما تعطي مساعدات او معونات تربطها بشروط سياسية؟
السفير‏:‏ دعونا نتكلم عن المساعدات الصينية لأفريقيا مثل بناء القصر الجمهوري السوداني لرئيس السودان. فما هي مصالح الصين فى السودان، يمكن البترول او مصالح أكثر يجب أن تسألوا الصينيين لماذا بنوا قصر رئاسي. لا يوجد شروط لكن يوجد مصالح سياسية و أهداف سياسية لهم. نحن لدينا مصالح مشتركة فى مصر و نحن نريد ان نرى اقتصاد قوي في مصر لماذا ؟ لأن مصر دولة صديقة ، مصر شريكة تجارية معنا نحن ممكن نستفيد من الرخاء فى مصر و المصريين يستفيدون من الرخاء اكثر و نحن ايضا ممكن ان نستفيد فهناك مصالح ذاتية مستنيرة.
نحن نريد ان اصدقائنا يكون لديهم امن و رخاء و حرية و ديمقراطية اذا كنتم تعتبرون ان هذه شروط سياسية، فأنا أعتقد انها ايجابية.  
الوسائل المرئية:-
          تعد الوسائل المرئية من أ كثر الوسائل الإعلامية تأثيراً وبخاصة التلفزيون والسنما لذا فقد اهتم بها المنصرون أيما اهتمام لنشر النصرانية ،وقد صرح الجنرال شاهي بونارسيا توياغ في مؤتمر مجلس الكنائس العالمي المنعقد في مدينة جنيف 1978مصرح قائلاً:
أنه يجب السيطرة على وسائل الإعلام وخاصة التلفزيون)(8)وقد بلغ الإنفاق على المجالات الإعلامية في سنة من السنوات الماضية ثلاثين مليون دولار(9).إن ذلك يؤكد مدى اهتمام المنصرين بهذه الوسيلة ،وبخاصة في إفريقيا.
                   لذا فقد تم إنشاء مركز تنصيري عالمي للإعلام في (كنشاسا) الهدف منه  تدريب  الكتاب الأفارقة.والناشرين الموزعين والعاملين بالإذاعة والتلفزيون لإعداد البرامج الإذاعية والتلفزيونية،وعلى وجه الخصوص البرامج الدينية لبثها في كل إفريقيا لذا فقد تم  إنشاء  مركز تنصيري عالمي للإعلام  في كنشاسا الهدف منه تدريب الكتاب الأفارقة،والناشرين والموزعين والعاملين بالإذاعة والتلفزيون لإعداد البرامج الإذاعية والتلفزيونية وعلى وجه الخصوص البرامج الدينية لبثها في كل أفريقيا، يقول السيف براون مدير المركز العالمي للإعلام المسيحي(إن  إفريقيا تحتاج إلى قياديين متدربين  في كيفية  نشر كلمة المسيح بأي طريقة ممكنة )(10).
وأحدث  المشاريع التلفزيونية المرئية ما يسمى بمشروع(لومين 2000)الذي يعد الأول من نوعه من  حيث الحجم واتساع رقعة البث وإمكانية السيطرة إعلامياً –تلفزيونياً-على كافة قارات العالم وبالخصوص قارتي إفريقيا وآسيا اللتين يوجد فيهما  المسلمون بشكل مكثف ويتمثل هذا  المشروع-الذي تقدم به الكاثوليكي جوسائي-في بناء  محطة مكبرة للبث  في كافة أنحاء العالم للتنصير بتعاليم الإنجيل بواسطة ثلاثة أقمار صناعية ،هذا بالإضافة إلى إحدى وعشرون ومائتي محطة للبث التلفزيوني التنصيري يشاهدها حوالي أربعة عشر مليون شخص بانتظام (11).
          إن المنصرين لم يقتصروا في الوسائل المرئية على التلفزيون بل اتجهوا إلى السنما المتجولة لبث الأفلام التنصيرية في الريف ،وسط الأمين من أبناء القارة ،وتأتي خطورة السنما المتجولة لكونها تخاطب أناساً بسطاء ليس لهم ما يحصنهم منع العلم ولا الدراية  التامة بتعاليم الدين الإسلامي ،الأمر الذي يجعلهم صيداً سهلاً للمنصرين عبر تلك الوسيلة وهناك دور متخصصة في إنتاج هذه الأفلام وترجمتها إلى معظم لغات ولهجات القارة الإفريقية،وهناك تكمن الخطورة التي تستوجب الانتباه والحذر من قبل المنظمات الدعوية العاملة في مجال الدعوة في قارة إفريقيا فتحاول توعية  وتثقيف  المسلمين وبخاصة الأميين وسكان الريف.
ثانياً: الوسائل المسموعة (الإذاعة) :
          سنركز على الإذاعة  دون سواها من الوسائل  المسموعة وربما  يرجع ذلك إلى مدى أهمية وخطورة هذه الوسيلة، ولعل هذا ماجعل أحد المنصرين والباحثين في مجال العمل التنصيري يقول(يبدو أن الإذاعة هي إحدى الوسائل الرئيسية  التي  يمكن بواسطتها الوصول إلى المسلمين في  بلدان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا المغلقة،حيث الإذاعة  يمكنها كما نعلم أن تخترق الحواجز الحدودية،وأن  تعبر البحار وتقفز الصحارى وأن  تنفذ إلى مجتمعات  المسلمين المغلقة والذين لم  تسنح الفرصة لأغلبيتهم لأن تسمع   عن رحمة التخليص التي  أودعها الرب يسوع …إذا أردنا الوصول بصورة مؤثرة برسالة   ربنا عيسى المسيح إلى العالم الإسلامي في هذا  الجز الأخير من القرن  العشرين فالإذاعة ضرورة  قصوى  وجزء مهم جداً  من  برامجنا ). (12)لقد أدرك  المنصرون أهمية  هذه الوسيلة في إيصال المادة التنصيرية للمسلمين وبخاصة  في القارة الإفريقية وقد تم  إنشاء عدد كبير من محطات الإرسال الإذاعي بلغ في  إحصائية قديمة 1620 محطة  إرسال (13)تصل المسلمين عن   طريق ثلاثة  أشكال :عن طريق هيئات الإذاعات الحكومية أو عن  طريق استأجار الإذاعات التجارية،أو بواسطة الإذاعات التنصيرية.
          وتكمن خطورة البرامج الإذاعية التنصيرية (14)في كونها معدة إعداداً محكماً ينبني على  أسس علمية مدروسة فهم  يستخدمون الموسيقى التي  تناسب  كل منطقة على حدة،وتقدم برامج  بعيدة عن النصرانية كي يستمر المسلمون في الاستماع إلى البرامج النصرانية،يقول أحد المنصرين ( لقد ألغينا فترات موسيقانا الغربية والأناشيد  الدينية ،واستخدمنا أساساً الموسيقى الشعبية،وفي  هذه المرحلة لم  تقدم أي رسالة نصرانية لكنها برامج فقط تقوم على أساس ولكنها  برامج فقط تكون  بمثابة( طعم )لجعل المسلمين يستمرون في الاستمتاع لبرامجنا وقد يسرلنا الرب (منشداً ) للنصوص المقدسة ذا صوت جميل ينشدها كما يرتل المسلمون القرآن إن قراءة الكتب المقدسة بهذه الطريقة غيرت الموقف تماماً فقد وردت إلينا مثل هذه الاستفسارات:(أي جزء من القرآن يقرأ ذلك المرتل ؟)وقد أرسلنا  إليه الإنجيل مع الإجابة بأن القراءة كانت من الإنجيل الشريف(15).
          كما أنهم يستخدمون المصطلحات الإسلامية في برامجهم الإذاعية،يقول أحد المنصرين :(وكنا نستخدم أساساً مصطلحات إسلامية فمثلاًُ استعملنا (استعملنا عيسى بدلاً من اليسوع ..(وكان الصوماليون من هو هذا الذي يدعى يسوع ؟وكنا حينئذ ننقلهم من عيسى الذي يعرفون إلى يسوع الذي يجهلونه)(16).
          أضف إلى ذلك أن المنصرين يستخدمون البرامج الدرامية في التنصير عبر الإذاعة ،يقول أحد المنصرين (وكانت البرامج الدرامية هي الأولى في قائمتنا)(17).
          إن المنصرين اهتموا بالقار ة الإفريقية وركزوا  عليها وقاموا  بتوجيه برامجهم الإذاعية إليها مستخدمين في  ذلك جميع لهجات ولغات القارة،وهناك برامج إذاعية خاصة بأفريقيا شمال الصحراء ،تقدم بالغة العربية واللهجات المحلية المنبثقة من العربية .أما أهل أفريقيا جنوب الصحراء فيوجهون إليهم البرامج الإذاعية بلغتهم كالهوسا والسواحيلية ونحوها.هذا في الوقت الذي لا نجد فيه سوى إذاعة إسلامية واحدة كانت تقدم برامجها إلى غرب أفريقيا وتغطي 16 دولة إفريقية ومدة البحث فيها أربعة ساعات فقط.
ثالثاً :الوسائل المقروءة (الصحف والمجلات) :
لقد أهتم النصارى بالصحف والمجلات على وجه الخصوص وقد أولها أهمية بالغة منفي مؤتمر كلورا دو التنصيري أفرد بحث خاص لوسائل الإعلام بل وخصص بحث كامل لجزئية من وسائل الإعلام وهي (المجلة)وقد ورد في هذا البحث مناقشة أربعة فرص إعلامية هي:
  1. الحاجة الفورية إلى مجلة رئيسية لجمع وتنسيق المعلومات التي يمكن أن تكون في أوربا وأمريكا الشمالية واستراليا وجنوب شرق آسيا والهند والشرق الأوسط وإفريقيا السوداء.
  2. الحاجة في وقت قريب جداً إلى مجلات متنوعة ومتعددة توجه بالتحديد إلى المسلمين، وتكون مهيأة لتفي باحتياجات كل جماعة عرقية لغوية رئيسية في العالم.
  3. الحاجة في المستقبل القريب إلى مجلات موجه نحو حركة (المسلمون من أجل يسوع،أو مسلمي المهدي) (18).
إن هذه الاقتراحات طرحت قبل تسعة عشر عاما وربما طبقت ونفذت الآن فعلاً لأنها كما يلاحظ مقرونة بالعبارات (الحاجة الفورية) و(الحاجة الآن) و(الحاجة في وقت قريب جداً )و(الحاجة في المستقبل القريب )ونحن نعلم أن أولئك  الناس  ينفذون ما يقررونه ولهم الإمكانيات التي تؤهلهم لذلك ولديهم الكوادر المؤهلة المدربة لتنفيذ ذلك.
          وينفذون مايقولون بدقة ولعل هذه المجلة الآن تباشر صدورها وتؤدي دورها في مجال  العمل التنصيري وربما لقلة الاهتمام وعدم المتابعة للنشاط التنصيري وغياب المعلومة ربما لذ لك لم  نستطع تحديدها ما إذا رأت هذه المجلة –المشروع المطروح في  عام 1978م-رأت النور أم لا؟وإذا رأت النور فما تقييمنا لها ؟وما مدى أثرها ومدى خطورتها؟.
          أضف إلى ذلك أنه وضع تصور لمجلة تنصيرية تصدر من  عدة لغات موجهة إلى المسلمين بحيث اقترح أن  يكون عدد صفحاتها مابين سبع سبعين ومائة صفحة ،وأن يكون شكلها جذاباً وتصدر مبدئياً مرتين في السنة مع أمل أن تصدر أربع مرات في السنة في  شهر يناير  وأبريل ويونيو وأكتوبر أو في كل فصل من فصول السنة الأربعة (19) ثم وضع تصور للموضوعات التي تحويها فذكروا على سبيل المثال:أخبار وآراء،وأخبار العالم الإسلامي وشهادات المسلمين المنصرين …الخ(20).
          إذاً النصارى جادون في استخدام هذه الوسيلة في التنصير،وذلك من خلال ماأشرنا إليه سابقاً،وتكمن الخطورة في أن هؤلاء قد أدركوا أهمية هذا النوع من الوسائل في العمل التنصيري ،وبذلوا الجهود الكبيرة ،وأنفقوا الأموال الطائلة لهذا الغرض فبلغ الصحف والمجلات التي تخدم التنصير بشكل مباشر،أوغير مباشر ثماني وثلاثين صحيفة ومجلة وبلغت دور النشر تسعاً وعشرين داراً للنشر، وبلغ عدد الاستوديوهات النصرانية للإنتاج الإذاعي والتلفزيوني خمسة  وثلاثين استديو ،هذا في دولة واحدة فقط هي اندونيسيا (21).إن اهتمام المنصرين بهذه الوسيلة لهو دلالة واضحة على النتيجة التي جنوها من الصحف  والمجلات في مجال العمل التنصيري الأمر الذي يحتم على المسلمين الانتباه لما يجري ويدبر للمسلم وإنسان القارة الإفريقية من جراء السيل الذي ينهال عليه من الصحف والمجلات الإسلامية  التي توزع في قارة إفريقيا لأجل نشر الدعوة الإسلامية ورفع جهل الأمة المسلمة في هذه القارة ،وهذا نقص واضح لاتخطئه عين.
رابعاً:الخطابات والرسائل المباشرة:
          استغل المنصرون الخطابات والرسائل في العمل التنصيري بصورة واسعة وهناك ثلاث أنواع من الوسائل التنصيرية:
1.     الرسائل الإذاعية:هي عبارة عن رسائل بين الإذاعة والمستمعين حيث تقو م الإذاعة  التنصيرية بإرسال رسائل إلى المستمعين بلغتهم ولهجتهم بناء على رسالة من المستمع سبق أن أرسلها إليهم على العنوان الذي  تلقاه من تلك الإذاعات  (22)وهي كثير ة وسبق أن اشرنا  إلى أن عددها يفوق 1620إذاعة ومحطة إرسال ،وأشهر هذه الإذاعات التي تهتم بهذا النوع من الرسائل إذاعة حول العالم ،وصوت الإنجيل   وصوت النبوة وساعة الإصلاح (23)وسواها.
2.     دروس المراسلة:بدأت دروس المراسلة بوصفها  وسيلة من وسائل النصرانية على وجه  التقريب 1969(24)، وتقوم عدة    جهات منها إدارة تقديم المسيح إلى الأمم في بيروت (25)والمعهد الدولي للدراسة بالمراسلة في إسبانيا (26)،والمركز اللوثري للخدمات الدينية في بيروت وغيرها من المؤسسات التنصيرية الأخرى (27)،وعناوين الدروس المقدمة للرجال والنساء معاً نذكر منها حياة يسوع المسيح
،ورجاء العالم وسلسلة الله أكبر،وإما الخاصة بالنساء  فقط فمنها حقوق المرأة وماذا يقول عنها  الكتاب المقدس،وكيف تعيشين في الإسلام من ضغوط السحر،وكيف تجدين حلول لمشكلات أسرتك (28).
 ترسل هذه الدروس على جميع قارات العالم بما فيها قارة  إفريقيا وتكتب بلغات ولهجات المنطقة التي  ترسل  إليها ومن هنا تأتي  ا لخطورة لأن هذه المادة التي تحتويها تلك الدروس معدة  إعدادا محكماً متقناً،ويشرف  عليها علماء مختصون ،وتصمم بطريقة جذابة وتختار لها الألفاظ والكلمات اختياراً.
3-رسائل المنظمات التنصيرية:هي تلك الرسائل التي  تشرف عليها المنظمات التنصيرية العاملة  وسط المجتمع الإفريقي والتي تقوم بتبني أطفال المسلمين بحيث تجعل لكل طفل مسلم فقير والدا يسمى (بالوادي البديل)وتقوم هذه المنظمات بمهمة الوسيط بين الأسرة الغربية التي تبنت الطفل بصفة دورية ،وترسلها إلى تلك الأسرة،وتقوم الأسرة بإرسال صورة إلى الطفل،وتبعث مع تلك الهدايا والصور رسالة تدور حول التنصير فيذكرون له مثلاً أنهم احتفلوا بعيد المسيح الذي هو ابن الرب،وهو جاء الأرض لينقذها من خطايانا(29) وعبارة (أريد أن أخبرك عن الرب عيسى المسيح..قد كان الطفل الوحيد للرب(30)وفي رسالة أخرى عبارة في يوم من الأيام كان لابد من موت الرب عيسى على الصليب لأجل خطايانا،ويعيش هناك الرب أبيه(31)،ولاريب أن مثل هذه الرسائل ستترك  أثراً على أطفال المسلمين في هذه القارة لأنها موجه إلى أطفال صغار،وبأسلوب سهل مبسط يتناسب وقدرته العقلية ،ومن هنا تأتي  الخطورة.
     تعمل هذه المنظمات في إفريقيا شمال الصحراء وبخاصة في السودان ومصر(32) وتعمل أيضاً في إفريقيا جنوب الصحراء في الصومال وكينيا،الأمر الذي يؤكد مدى اهتمام النصارى بهذه الوسيلة،ومعلوم سرعة تأثر الصغار بمثل تلك الرسائل التي تكون مصحوبة بصور أو مناظر تحبب الأطفال في الإطلاع عليها،أضف إلى ذلك الطريقة التي كتبت بها تناسب الطفل تماماً فنجد ألفاظ (الطفل الوحيد) ،الأب،ابن، الرب –ومن هنا تأتي الخطورة.     
خامساً المطبوعات:-
     نعني بالمطبوعات هنا تلك الكتيبات التي تصدرها المؤسسات التنصيرية والتي تحتوي على مادة تنصيرية معدة إعداد محكم ومتقناً وتكتب بعدد من لغات ولهجات القارة الأفريقية وبعض هذه الكتيبات كان يصدر في بيروت عن مركز الشبيبة الذي كان مقره لبنان ولكن لظروف الحرب وعدم الاستقرار انتقل هذا المركز  إلى ألمانيا وأنه الآن يباشر عمله من هناك (33) ،وهو من أنشط المؤسسات التنصيرية العاملة في هذا المجال،وهناك مؤسسات أخرى(34) .
     تتضمن هذه الكتيبات موضوعات عديدة منها مايتعلق بتعاليم الإنجيل،أوتفسير نصوصه،ويتحدث عن العقائد النصرانية من تثليث ونحوه،وتأخذ من معان ومضامين مثل،أومن،وبلا رجوع  ،الرب يعرف المستقبل،الصليب في الإنجيل والقرآن،وهل سيغفر الرب خطيئتي،هل أستطيع معرفة الرب،الخطيئة والتكفير عنها في الإسلام والنصرانية،وكل هذه الكتيبات وغيرها تكتب وتترجم إلى عدة لغات ولهجات وتوجه إلى جميع أنحاء  العالم فيه  أفريقيا مثال حديثنا هذا.
     وهناك سلسلة خاصة من هذه الكتيبات توجه إلى إفريقيا دون سواها ومنها(سلسلة التوجه الصحيح) وهي سلسلة من تسعة كتيبات منشورة بواسطة مطبعة الإرسالية الإنجيلية في جنوب إفريقيا ،وهناك ستة عشر كتاباً تنصيرياً من تأليف جون جلكر ايست  من إرسالية المسيح إلى المسلمين في جنوب إفريقيا(35) .
     ونظرا ًلأهمية المطبوعات فقد صدرت توصية من مؤتمر كلورا دو التنصيري يقول نصها(يجب تطوير المطبوعات المخصصة في مساعدة المتنصر الجديد،وكنسية المتنصرين من عائلة مسلمة أومجتمع مسلم مثل إعداد مواد خاصة بدراسة الإنجيل ،وكتيبات الصلاة ، والعبادة وتنظيم الكنيسة وأدلة عن المشاكل الثقافية والاجتماعية،ولقد قامت الإرسالية التنصيرية لشمال إفريقيا بعمل  استكشافي هام حول هذا الموضوع الحيوي من خلال نشرتها عن تطور الكنيسة في شمال إفريقيا وقد صدر دليل عن العقيدة والحياة النصـرانية للكنائس الإنجيلية في شمـال إفريقيا عام1971م ) (36).
     إن المتأمل للنص السابق يجد مدى الاهتمام الذي يوليه النصارى للمطبوعات وذلك من دقة وقوة الألفاظ أضف إلى ذلك  العناية بالمتنصرين الجدد وبخاصة من المسلمين الأمر الذي يؤكد أن هناك عدداً من المسلمين قد تنصر فعلا ولاسيما في إفريقيا كما أن النص أشار إلى دور الإرساليات  في  إفريقيا شمال الصحراء  في إصدار المطبوعات واصفاً ذلك الدور بالعمل اللإستكشافي الهام ،مما يؤكد وبصورة قاطعة  مدى عناية المنصرين بهذه القارة وإنسانها وبخاصة  المسلمين منهم.
      سادساً:النشرات:
     تمتاز بصغر حجمها وتقارب أسطرها وصغر كلماتها ومعظم النشرات تتكون من  ورقة واحدة تثنى عدة مرات،وتكون الكتابة على جانبي الورقة ،وتمثل كل ثنية صفحة صغيرة،وتتراوح في العادة مابين أربع إلى سبع صفحات وألوانها متباينة وتمتاز بكونها هادئة ،ويختار لها أكثر الألوان شيوعاً وجاذبية وغالباً ما يكون أكثر الألوان وجاذبية ،وغالباً ما يكون اللون واحداً وقليلاً ماتتعدد الألوان في النشرة الواحدة،ومداد العنوان يخالف لونها حتى يبدو واضحاً وملفتاً للنظر(37).
     والورق الذي تكتب عليه هذه  النشرات من النوع الممتاز الذي يقاوم،ويعيش أطول مدة ممكنة فنجدها سميكة تقاوم التمزق وهي مصممة بطريقة لاتجعلها تتأثر بالماء أو العرق ،وذلك لأن هذه النشرات تحمل عادة في الأيدي،أو الجيوب مما يعرضها لمثل تلك المؤثرات ولا يخفي مافي ذلك من خطورة،لأن هذه النشرات عادة يتم تبادلها بين الناس الأمر الذي يجعل أثرها محتملاً على الذين يتداو لونها أو الذين يقتنونها(38).
     ومما  يزيد من اتساع خطر هذه النشرات أنها تكتب بلغات ولهجات أهل القارة وبالتالي يمكن أن تؤثر على  قطاع كبير من أبناء إفريقيا وبخاصة أن هذه النشرات صغيرة الحجم قصيرة الموضوع ، فهي عادة ما تقرأ في جلسة واحدة ،وربما  داخل  مركبة من المركبات العامة ،أو في المحطة في فترة انتظار المركبات(39).
     كما أن هذه النشرات تحتوي-إلى جانب المادة  التنصيرية –على  صور مطابقة للعنوان دالة عليه فترى مثلاً صورة لديار درست ومساكن هجرت فهذا المشهد المصور ينم عن الخراب والدمار نجده على نشرة عنوانها(العزاء وسط عالم الشقاء)ونشرة أخرى عنوانها (الإنسان صار عبد الشيطان)تجد  صورة  للشيطان،وهو ممسك بيد الإنسان وهو يقود في استسلام تام.وأحياناً ترى صورة الرجل واضعاً يده على خده مستغرقاً في التفكير والحزن،وعلى  رأسه علامة  استفهام،على نشرة عنوانها (ماهي مشكلتك)وتنشر  بجانب الصورة مربعات صغيرة يحتوي كل منها على مشكلة مثل المـوت-والهم-والأعـداء- والفقر- والمرض-الحـرب….الخ (40).
     وحتماً فإن لهذه الصورة المصاحبة للنشرات أثراً في جذب القارئ إليها بدافع حب الاستطلاع ومن ثمة يتصفح عقب ذلك المادة  التنصيرية ةلايخفى مافي ذلك من أثر.
 
سادساً: الوعظ الديني:
     نعني بالوعظ الديني ذلك  الخطاب المباشر الذي يتم بين المنصر ومن يود تنصيرهم،ويكون هذا الخطاب عادة في شكل خطب ومواعظ يستعمل فيها المنهج العاطفي ويسود هذا النوع وسط المجتمعات الأمية  التي تعيش في مناطق نائبة في القارة الإفريقية ،وعادة مايصاحب هذا الأسلوب التنصيري تقديم العون المادي أو العلاجي وبخاصة في تلك المناطق التي تكثر فيها  الإمراض والفقر والحاجة ،ولكن هذا النوع يعد من الوسائل التي كانت مستخدمة قديماً ولكنه في الآونة الأخيرة قل وندر وأصبح التركيز على الوسائل آنفة  الذكر.
             *جدول بأسماء الوكالات التنصيرية  العاملة في  إفريقيا والتي مقرها في   
              أمريكا الشمالية(41).
   
اسم الإرسالية
مكان العمل
بلد المقر
إرسالية إفريقيا الداخلية
كل إفريقيا
كندا
إرسالية إفريقيا الداخلية
كل إفريقيا
الولايات المتحدة
قسم الكنسية اللوثرية لبعثات العالم التنصيري
الكمرون وأفريقيا الوسطى
الولايات المتحدة
حملة المطبوعات التنصيرية
كل إفريقيا
الولايات المتحدة
هيئة النصاري الوطنيين
السودان،كينيا،نيجيريا
الولايات المتحدة
الإرسالية الإصلاحية النصرانية العالمية
السودان ونيجيريا
كندا
مجلس الإرساليات المنوناتية الشرقية
مشروع تنصير  المسلمين في كل أفريقيا
الولايات المتحدة
الطلبة الدوليون
مصر
كندا
الكنيسة اللوثرية والمجلس الكنسي
نيجيريا
كندا
الميسوري للإرساليات التنصيرية
السودان مصر كينيا أثيوبيا
الولايات المتحدة
الكنيسة المسيحية المتحدة


الإرساليات المسيحية القسم الدولي


 *تقوم هذه الوكالات التنصيرية بإعداد وتوزيع الرسـائل والنشــرات والمطبوعــات وتمول  
 
           الإذاعــات  المرئية والمسموعة ومقرها كما هو موضح في أمريكا الشمالية.
 
         *جدول بأسماء الإرساليات التنصيرية والتي مقرها في إفريقيا وبعض دول آسيا والتي تعمل في إفريقيا (42).
إسم الإرسالية
المقر
مكان النشاط
الإرساليةالتنصيرية المعمدانية
مصر
مصر
الرب هو كنيستا المضيئة
غانا
غانا وسيراليون
الجمعية الإنجيلية التنصيرية
نيجيريا
نيجيريا وداهومي
الجمعية التنصيرية الإنجيلية
نيجيريا
نيجريا والنيجر
زمالة كنائس المسيح في السودان
نيجيريا
نيجريا والسودان
مؤتمر نيجيريا المعمداني
نيجيريا
نيجيريا وداهومي
كنيسة الرب في أنحاء  العالم
نيجيريا
تنزانيا
الإتحاد الفدرالي-للكنائس اللوثرية
الهند
مصر
مجلس الكنائس الوطني
الفلبين
نيجريا
الكنسية   المنهجية
سيلان وسيريلانكا
يوغندا والسودان
الكنسية الإنكليكانية
يوغندا
 
*تقومهذه الإرساليات بتلقي الرسائل والنشرات والمطبوعات من الوكالات التنصيرية في أمريكا وأوروبا وتقوم بتوزيعها وترويجها في داخل القارة الإفريقية.
 
التوصيات:
 
من خلال تناولنا للموضوع أود أن أنوه إلى التوصيات الآتية:-
 
1.     العمل على إصدار كتيبات إسلامية تدعو إلى الإسلام تحتوي على عدة أنواع منها مايكتب إلى المسلمين بغية رفع جهلهم.وتعليمهم أمور دينهم،وكتب توجه إلى أهل الكتاب ،والكتيبات في شكل أسئلة وأجوبة للرد على الشبهات التي تثار حول الإسلام،ثم كتيبات تتضمن سبب إسلام الذين يعتنقون الإسلام وتكون على شكل سلسلة تحت عنوان (لماذا أسلمت؟) مع كتابة قائمة تحتوي على قوانين جميع هذه في آخر كل كتيب،مع كتابة العنوان لمن أراد المزيد،أو من له استفسار،على أن تكتب هذه الكتيبات في جميع لغات ولهجات القارة الإفريقية.
2.     متابعة ومراقبة المنظمات الخيرية الغربية برصد تحركاتهم،وعلاقاتهم بالآخرين وأماكن تجمعاتهم،ورصد الأشخاص الذين تربطهم بهم علاقة اجتماعية من المواطنين.
3.     أن تكون هناك رسائل لأطفال المسلمين وغيرهم وبخاصة أولئك الذين تنفق عليهم المنظمات الإسلامية مثل منظمة الدعوة الإسلامية.ولجنة مسلمي إفريقيا ،وجمعية الدعوة العالمية ،ولجنة الدعوة التابعة لجمعية الإصلاح،بحيث تكون هيئة خاصة تسمى هيئة المراسلة تقوم بإرسال الرسائل إلى هؤلاء الأطفال ثم تستقبل رسائلهم للرد عليها لأجل توثيق صلة هؤلاء بالإسلام ولمجابهة المنظمات التنصيرية العاملة في هذا المجال في إفريقيا.
4.     ضرورة قيام إذاعات إسلامية عالمية من أجل استغلالها  في مجال الدعوة إلى الله وذلك لقلة وندرة هذا النوع من الوسائل الدعوية في إفريقيا لذا يصبح قيام هذه الإذاعات ضرورة ملحة،ويجب أن تكون هناك جهات متخصصة في مجال إعداد البرامج مادة،وتقديماً وإخراجا..الخ،ويمكن أن تقسم هذه الإذاعات إلى شعب فشعبة تهتم بالمراسلة الإذاعية،وأخرى بالفتوى،وثالثة بالدراما،ورابعة للقصص القرآني،وخامسة لمعالجة القضايا المعاصرة من منظور إسلامي.
5.     أن تقام معاهد إسلامية للدراسة بالمراسلة تحتوي على دروس إسلامية ويشرف على هذه المعاهد دعاة لهم خبرة في مجال الدعوة إلى الله وأن تكون داخل هذه المعاهد عدة  أقسام بعضها   يهتم بالأشكال والتصميمات لهذه الدروس،وأخرى تقوم بإعدادها،وثالثة تشرف على متابعتها،ورابعة تقوم على تصحيحها،كما يمكن أن تكون هذه الدروس على شكل متسلسل كل سلسلة تحتوي على موضوع من الموضوعات الإسلامية،فمثلاً:سلسلة خاصة بالعقيدة الإسلامية وأخرى خاصة بالقرآن الكريم وتفسيره،وأخرى خاصة بالحديث النبوي وشرحه،وأخرى خاصة بالسيرة،وأن تترجم هذه الدروس إلى لغات ولهجات القارة الإفريقية.
6.     أن تكون هناك رقابة على البريد في البلاد الإفريقية عامة،والإسلامية منها خاصة لمنع الرسائل التي ترسل  إلى تلك المؤسسات التنصيرية،ويتم ذلك وفقاً لقائمة تحتوي على جميع عناوين هذه الجهات مع توضيح أهدافها ومراميها لهم.
هذا وقد بذلت هذا الجهد وعشت معه من خلال المصادر والمراجع وحينها تأكد لي بما لايدع مجالاً للشك أن هذه القارة مستهدفة في استقلالها،وإنسانها وعقائدها وعلى رأس ذلك كله المسلمون والإسلام في هذه القارة،الأمر الذي يضاعف من المسئولية على  الذين يعنيهم الأمر من هذه الأمة.



تصريحات السفير الأمريكي فى نادي الليونز
السفير‏:‏ طبعا قضية العراق قضية مؤلمة لنا كلنا. لكن من ناحية أخرى توجد أشياء ايجابية مهمة. هناك تقدم من جانب العراقيين أنفسهم نحو المستقبل، انا متفاءل بالنسبة لهم ، لدي الكثير من الأصدقاء العراقيين ملتزمين بروح التفاؤل كما تقولون فى بلادكم وبالديمقراطية و بالوحدة الوطنية ، أنا أعتقد عن طريق الإلتزام العراقي و المساعدة الدولية و المساعدة من جانب أمريكا و مصر و الدول المجاورة ممكن ينجحوا فى بناء مستقبل أفضل. لكن يجب الإعتراف بأنه لا يوجد سلام هناك حتى الآن ولا يوجد استقرار. نحن كلنا نبذل كل الجهود لمساندة العراقيين حتى يجدون السلام و الإستقرار هناك. المهم انهم يبنوا جيشا جديدا و قوات الأمن و الشرطة. ليس نحن الذين نفرض عليهم الديمقراطية و الإستقرار ولكن التعاون معهم فى بناء قوات الأمن و قوات الدفاع القومي و الإقتصاد القومي و كل عناصر المجتمع مثل المدارس. نحن ملتزمين بذلك برغم مناقشة الكونجرس الأمريكي و من الواضح جدا أن الرئيس بوش و الشعب الأمريكي ملتزمين بمساندة العراقيين فى بناء مستقبل أفضل و الحمد لله نحن نعترف بدور مصر المهم كما حدث مؤخرا فى شرم الشيخ حيث عقد مؤتمران مهمان جدا بالنسبة للتعاون الدولي مع العراقيين. فأنا متفاءل.السؤال‏:‏ الولايات المتحد ة تدعو للسلام اين السلام فى العراق؟

السؤال‏:‏ ما موقف الولايات المتحدة من مؤتمرات الأقباط التي تجرى فى الخارج ؟

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق