الأربعاء، 13 فبراير، 2013

الطاقة +الاتصالات +البورصة =الحرب العالمية الثالثة :لوبى يوسف وعاليا :125

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 13 فبراير 2009 الساعة: 18:10 م

بسم الله الرحمن الرحيم

أوبن جيوسباتيال كونسورتيوم

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة

اذهب إلى: تصفح, ابحث
OGC هي عبارة عن منظمة عالمية والتي تحدد المعايير من أجل نظام المعلومات الجغرافي ومن أهم مواصفات منظمة OGC هي : WMS وهي خدمة الخرائط

تزايد احتمالات نظرية المؤامرة وراء أعطال إنترنت

بقلم أريبيان بزنس This email address is being protected from spam bots, you need Javascript enabled to view it  في يوم الأحد, 03 فبراير 2008
تزايدت احتمالات وجود شبهة تعمد وراء انقطاع الكبلات البحرية، الخاصة بشبكة الإنترنت، بعد أن أعلنت شركة فلاج فالكون تيلكوم أمس عن انقطاع كبل بحري ثالث بين الإمارات وسلطنة عمان، وذلك بعد أيام قليلة من حادث مماثل أصاب كبلين على بعد ١٢ كيلو مترا من سواحل مدينة الإسكندرية، مما أصاب شبكة الإنترنت بالشلل في عدة دول، بينها مصر، فضلا عن اضطراب الاتصالات الدولية.
وعلى الرغم من أن قيادات وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات في مصر قد استبعدت نظرية المؤامرة في قطع الكبلين يوم الأربعاء الماضي، ورفض الدكتور طارق كامل، وزير الاتصالات، التسليم باتهامات شركة فلاج، لإحدى السفن بالتسبب في الحادث، إلا أن الوزير عاد ليكون أكثر ميلا لوجود شبهة تعمد فيما يحدث بعد قطع الكبل الثالث.
وقال كامل في تصريح خاص لجريدة المصري اليوم: “الموضوع يبدو أنه كبير وخطير وغير مسبوق، وعلى الرغم من أنني لا أميل نحو التسليم بنظرية المؤامرة في مثل تلك الحالات، انتظارا لوصول سفن الإصلاح، إلا أن العطب الذي أصاب كبلا ثالثا يثير علامات استفهام يجب البحث لها عن إجابة، رغم أن مصر لن تتأثر بانقطاعه”
من جهته، قال المهندس ناجي أنيس، مدير مشروع الكبل البحري بشركة أوراسكوم تيلكوم، إنه يرجح تسبب إحدى السفن في قطع الكبلات البحرية الثلاثة، موضحا أن السفن تلقي بالهلب لكي تتوقف عن الحركة، والبعض يعتقد أنها تلقيه في الماء عند توقفها تماما، وهذا غير صحيح. وأضاف: «الهلب الخاص بأي سفينة يلقي في البحر بزاوية ٤٥ درجة، وتسير السفينة مسافة تصل إلى خمسة كيلومترات لحين توقفها نهائيا، ويقوم الهلب بكسح أي شيء أمامه في قاع البحر على مدى تلك المسافة، كما أن بعض السفن يقوم بإلقاء الهلب للحفاظ على توازنها عند سوء الأحوال الجوية، وهو ما يرجح قيام إحدى السفن المخالفة للممرات المائية المتبعة بالتسبب في قطع الكبلات الثلاثة.

تهاوي آخر قلاع احتكار الاتصالات النقالة في المنطقة

بقلم جون ايريش This email address is being protected from spam bots, you need Javascript enabled to view it  في يوم الثلاثاء, 11 ديسمبر 2007
قادت مجموعة فودافون البريطانية كونسورتيوم فاز على منافسين من بينهم ايه.تي آند تي بثاني ترخيص لتشغيل شبكة لاتصالات الهاتف النقال في قطر منهيا آخر احتكار للاتصالات في العالم العربي. وكانت العروض الأربعة الخاسرة من مجموعات تضم شركات من بينها ايه.تي اند تي وفيريزون للاتصالات ومؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) وشركة الاتصالات المتنقلة (زين) الكويتية.
وقال وليام فاجان المدير التنفيذي للمجلس الأعلى لتقنية الاتصالات والمعلومات القطري لرويترز “قدمت فودافون أعلى عرض.. لكننا نشعر بأننا غير مضطرين للكشف عن هذا العرض.”
وتدير شركة قطر للاتصالات (كيوتل) الشبكتين الوحيدتين لاتصالات المحمول والخطوط الثابتة في قطر. وقال فاجان دونما إسهاب أن الشركة تعتزم أيضاً بيع رخصة ثانية لتشغيل خدمة الهواتف الثابتة في مزايدة أخرى العام القادم.
وقال المجلس الأعلى للاتصالات وتقنية المعلومات في أبريل/نيسان أن عدد الهواتف النقالة العاملة في قطر يتجاوز عدد السكان البالغ 840 ألف نسمة. ويتوقع نمو عدد السكان إلى 1.34 مليون بحلول عام 2015 وهو ما يتوقع أن يزيد من استخدام الهواتف النقالة.
وتوقع مسح أجرته رويترز أن يحقق اقتصاد قطر نمواً يبلغ 8.6 في المائة هذا العام وهو أسرع معدل في منطقة الخليج.
وقال الرئيس التنفيذي لشركة كيوتل الأسبوع الماضي أن الشركة تحقق نحو 76 في المائة من أرباحها في قطر حيث يبلغ متوسط الإيرادات للمستهلك الواحد نحو 85 دولارا شهرياً. وأضاف أن الشركة تسعى لمزيد من عمليات الاستحواذ في المنطقة وفي آسيا لمساعدتها في تنويع مواردها.
وقال فاجان أن الكونسورتيوم الذي تقوده فودافون سيبدأ العمل في قطر في عام 2008 وهو في طريقه لعرض حصة تبلغ 40 في المائة في طرح عام أولى العام القادم أيضاً.
كما سيتعين على الكونسورتيوم بيع حصة تبلغ 15 في المائة للحكومة مما يمنح مجموعة فودافون حصة أقلية في الشركة الجديدة بحسب ما أشارت إليه وثائق العقد في يوليو تموز.
وأعلن المجلس الأعلى للاتصالات في سبتمبر/أيلول أن سبع شركات قدمت عروضا للفوز برخصة الهاتف النقال من بين 12 شركة تأهلت في البداية لتقديم عروض.
وقال فاجان أن مجموعتين تضم إحداهما شركة اتصالات البحرين لم تشاركا في جولة العروض المالي النهائية.
refered by …… ->
url is -> www.arabianbusiness.com%2Farabic%2F506095

كونسورتيوم من المصارف يزايد على باركليز لشراء بنك ايه بي ان امرو afp

Wed, 25 Apr 2007 12:26 PM 
كونسورتيوم من المصارف يزايد على باركليز لشراء بنك ايه بي ان امرو

email  أرسل email  إطبع
email  أضف إلى المفضلة email  digg
email Delicious RSS  RSS
لندن (ا ف ب) - اطلق كونسورتيوم بقيادة “رويال بنك اوف سكوتلند” الاربعاء معركة مصرفية اوروبية واسعة بعرضه نحو 72 مليار يورو لشراء مؤسسة “ايه بي ان امرو” الهولندية مزايدا بذلك على 67 مليار يورو التي كان عرضها باركليز بنك. وهذا الكونسورسيوم الذي يضم اضافة الى “رويال بنك اوف سكتلند” كلا من البلجيكي “فورتيس” والاسباني “سانتاندر” يعرض 39 يورو للسهم الواحد وهو مبلغ يزيد 13% عن عرض باركليز.
وكان عرض باركليز عندما اعلن الاثنين يمثل 67 مليار يورو اي 36,25 يورو لكل سهم من ايه بي ان امرو. ومنذ الاثنين فقد بعضا من قيمته لانه جرى على اساس اسهم باركليز مقابل اسهم ايه بي ان ولان اسهم باركليز تراجعت في البورصة منذ الاثنين.
وسيقابل الكونسورسيوم ادارة ايه بي ان امرو ليعرض عليها مقترحاته. لكنه يطلب تعليق عملية البيع المتوقعة لبنك “لاسال” الاميركي ل”بنك اوف اميركا” والتي كان ايه بي ان امرو اعلنها الاثنين في الوقت نفسه الذي اعلن فيه قبول الاندماج مع باركليز.

دعت المصريين إلى مقاطعة شبكة “موبينيل”..”اللجنة المصرية للمقاطعة” تتهم “أوراسكوم” بالتطبيع مع إسرائيل والتعاون مع الاحتلال الأمريكي بالعراق
أعلنت “اللجنة المصرية العامة للمقاطعة” تأييدها الكامل لعمال الشركة المصرية للأسمدة ضد إدارة الشركة التى خصمت 15 يومًا من رواتبهم عقابا لهم على امتناعهم عن تصدير السماد إلي إسرائيل وإضرابهم عن العمل.
واتهمت اللجنة مجموعة أوراسكوم (المالكة للشركة المصرية للأسمدة) بالتطبيع الاقتصادي والتجاري مع العدو الإسرائيلي، والتعاون مع الاحتلال الأمريكي في العراق.
ودعت كافة المواطنين إلي مساندة العمال الشرفاء في نضالهم بكافة أشكال المساندة المعنوية والمادية، فضلاً عن مقاطعة شركة “موبينيل” التابعة لأوراسكوم التي يتعامل معها ملايين المصريين ووقف كل التعاملات التجارية معها.
كما استنكرت تخلي “الاتحاد العام لعمال مصر” عن مساندة عمال الأسمدة، وعدم الوقوف بجانبهم، في الوقت الذي يرفع الاتحاد شعار رفض التطبيع.
وأكدت أن موقف العمال ضد التصدير للعدو ليس استثنائياًً، بل هو موقف الشعب المصري، وهيئاته، ونقاباته، مشيرًة إلى أن عمال المواني سبق لهم الامتناع عن تفريغ سفن الخط الملاحي الإسرائيلي “زيم”
طرحت الولايات المتحدة ملف ايران النووي كمشكلة على شركائها الغربيين متحدثة معهم عن خطر مزعوم يهدد الامن والسلام العالمي , قدمت طهران العديد من المقترحات البناءة والمبادرات الخلاقة التي من شأنها ايجاد حلول وسطية تعزز ثقة الاسرة الدولية بمدنية برنامجها النووي وسلمية الانشطة والابحاث التي تجريها وتركز فيها على تطوير هذا البرنامج .  

وعلى الرغم من كل ماتقدم و كل مايجري البحث فيه من مبادرات لايجاد مخرج للازمة الناشئة والمؤسسة على ادعاءات تخفي النوايا العدوانية الاميركية تجاه ايران والمنطقة, بقي خطاب واشنطن واحدا ابرز سماته الاستبداد الذي يطبع سياسة الادارة الاميركية الحالية على جميع المستويات الفكرية والاقتصادية والسياسية والعسكرية.‏
فاقتراح ايران الاخير لايعد مخرجا لائقاً من الازمة والحلقة المفرغة التي تدور فيها مداولات فيينا وباريس ونيويورك فحسب , وانما يشكل فرصة ذهبية ينبغي على القوى الدولية الصادقة في مسعاها للحل السلمي ان تلتقطها وتعمل من خلالها على احراج الولايات المتحدة وسحب الذرائع من بين اصابعها , وهو الامر الذي يكشف مخططاتها العدوانية ويفضح ماتبيته وتعدله مجموعة المحافظين الجدد ومن خلفها اسرائيل واللوبي الصهيوني .‏
وماطرحه وزير الخارجية الايراني منوشهر متقي قبل يومين من ان بلاده مستعدة لتشكيل كونسورتيوم مع اليابان أو أي دولة اخرى لتخصيب اليورانيوم تحت اشرافه , لاشك انه اقتراح يعكس حرص طهران على ايجاد حل للازمة يعزز الثقة بها ويؤكد سلمية برنامجها من جهة , ويخفظ لها حقها بامتلاك التكنولوجيا المتطورة الذي تتمسك به وتكفله لها عضويتها في الوكالة الدولية للطاقة الذرية.‏
والمقترح الايراني الذي ينطوي على مرونة كبيرة واقتدار سياسي متميز في ادارة الازمة يقدم الضمانات الكافية لعدم الانحراف عن الانشطة النووية السلمية , ويرد على ادعاءات واشنطن والغرب رداً حاسماً , فضلاً عن انه يقوي معاهدة حظر الانتشار النووي ويحفظ هيبة ووحدة مجلس الامن الدولي , ويجنب المجتمع الدولي حالة الانقسام الحاد السائدة والتي تنذر بإضافة تعقيدات جديدة في العلاقات الدولية.‏
قبول طهران بتشكيل كونسورتيوم للاشراف على عمليات التخصيب يعد رسالة قوية في كل الاتجاهات , فهو يقوي موقف الصين وروسيا الرافض لمبدأ فرض العقوبات أو استخدام القوة , ويحشر اميركا وفرنسا وبريطانيا و المانيا في الزاوية الضيقة , ناهيك بانه يقلص المناورة الاميركية في ممارسة الضغوط على بكين وموسكو التي افتتحها نائب الرئيس الاميركي ديك تشيني مؤخرا بانتقاد موسكو لجهة ممارساتها غير الديمقراطية حسب تعبيره ولجهة تخوفها من الديمقراطيات التي تحيط بها .‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق