الاثنين، 25 فبراير، 2013

اتحاد القوة الصعبة والقوة الناعمة ثم هروبهم فى السفن الفضائية بعد الصاعقة الشمسية :من سلسلة عصابة ماما سوزى والاربعين حرامى -10 :186

بسم الله الرحمن الرحيم

كتبهاسراب حنين المقاتلة ، في 1 مارس 2010 الساعة: 13:39 م

بسم الله الرحمن الرحيم
http://www.egypty.com/miscellaneous-details.aspx?miscellaneous=3008
http://www.saveegyptfront.org/news/?c=165&a=28241
http://www.iaea.org/About/dg/elbaradei_cv_ar.pdf
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=194107&
http://www.soutelomma.org/NewsDetails.aspx?NID=4071
http://www.tortureinegypt.net/node/1338
http://www.google.com.eg/search?hl=ar&tbs=clir:1,clirtl:en&ei=0kmKS7KtPKXsmwPdjJS0BA&sa=X&oi=spell&resnum=0&ct=result&cd=1&ved=0CAYQBSgA&q=%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A9+%D9%88%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D8%A7&spell=1
http://translate.google.com.eg/translate?hl=ar&langpair=en%7Car&u=http://en.wikipedia.org/wiki/Soft_power
http://www.google.com.eg/search?q=%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A9+%D9%81%D9%89+%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%86+21&hl=ar&tbs=clir:1,clirtl:en,clirt:en+Soft+power+in+the+21+century&ei=MkiKS7zRNZCwnQOcmbG8BA&sa=X&oi=clir_tip&ct=search_link&resnum=11&ved=0CCEQ_wEwCg
http://www.alasr.ws/index.cfm?method=home.con&ContentId=6469
 http://www.majalla.com/ar/reviews/article6019.ece
http://www.google.com.eg/search?hl=ar&tbs=clir%3A1%2Cclirtl%3Aen&q=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1+%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%84+%D8%B1%D9%88%D9%81&btnG=%D8%A8%D8%AD%D8%AB%21&meta=&aq=f&oq=
http://www.google.com.eg/search?q=%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%B3%D8%AA%D8%B4%D8%A7%D8%B1+%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%84+%D8%B1%D9%88%D9%81+%D9%88%D9%8A%D9%83%D9%8A%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D8%A7&hl=ar&tbs=clir:1,clirtl:en,clirt:en+Adviser+Karl+Rove+and+Wikipedia&ei=r0WKS6SVEpTcmgOS75G1BA&sa=X&oi=clir_tip&ct=search_link&resnum=11&ved=0CCgQ_wEwCg
http://translate.google.com.eg/translate?hl=ar&langpair=en%7Car&u=http://en.wikipedia.org/wiki/Karl_Rove
http://alkashf.net/vb/showpost.php?p=40785&postcount=1
http://www.google.com.eg/search?hl=ar&ei=eUOKS7XwFaamnQPasIy1BA&sa=X&oi=spell&resnum=0&ct=result&cd=1&ved=0CAUQBSgA&q=%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A7%D8%AA+%D9%81%D9%89+%D8%AD%D8%B1%D8%A8+%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A9+%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%B9%D8%A8%D8%A9+%D9%81%D9%89+%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%86+21&spell=1
http://www.islamonline.net/servlet/Satellite?c=ArticleA_C&cid=1239888429034&pagename=Zone-Arabic-News%2FNWALayout
http://www.aljazeera.net/NR/exeres/BBF8802A-0E21-4FA4-9B80-5F23C74E8A4C.htm 
http://kassioun.org/index.php?mode=article&id=4639
http://www.awarenessweb.com/
http://www.google.com.eg/search?q=%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9+%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%88%D9%86%D8%B3%D9%83%D9%88+%D9%81%D9%89+%D8%B9%D8%A7%D9%85+2005&hl=ar&tbs=clir:1,clirtl:en,clirt:en+UNESCO+meeting+in+2005&ei=PDmKS-K2C5rYmwPlybG0BA&sa=X&oi=clir_tip&ct=search_link&resnum=11&ved=0CC4Q_wEwCg
http://translate.google.com.eg/translate?hl=ar&langpair=en%7Car&u=http://portal.unesco.org/en/ev.php-URL_ID%3D26134%26URL_DO%3DDO_TOPIC%26URL_SECTION%3D201.html
http://translate.google.com.eg/translate?hl=ar&langpair=en%7Car&u=http://science.nasa.gov/headlines/y2006/10mar_stormwarning.htm
http://marebpress.net/articles.php?id=935
http://www.aljazeeratalk.net/forum/showthread.php?p=1071105
http://www.google.com.eg/search?hl=ar&q=%D8%A7%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%A7%D8%B9+%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%84+%D8%B1%D9%88%D9%81&btnG=%D8%A8%D8%AD%D8%AB%21&meta=&aq=f&oq=
http://www.saveegyptfront.org/news/?c=170&a=28173
http://www.saveegyptfront.org/news/?c=180&a=27972
http://www.almwsoaa.com/Forum/showthread.php?p=32670#post32670
http://www.awarenessweb.com/
http://www.google.com.eg/search?q=%D8%B9%D8%A7%D8%B5%D9%81%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%85%D8%B3+%D9%81%D9%89+2012&hl=ar&tbs=clir:1,clirtl:en,clirt:en+Storm+the+sun+in+2012&ei=xDaKS_jkJJ6KnQPDipG_BA&sa=X&oi=clir_tip&ct=search_link&resnum=11&ved=0CCQQ_wEwCg
http://www.tigweb.org/express/panorama/article.html?ContentID=24291
 http://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%B3%D8%AA%D9%8A%D9%81%D9%86_%D9%83%D9%88%D9%81%D9%8A
http://www.google.com.eg/search?hl=ar&q=%D8%AF%D8%B1%D8%A7%D8%B3%D8%A9+%D9%81%D9%89+%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8+%D8%A8%D9%8A%D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%A7%D8%B9%D9%85%D8%A9+%D9%88%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%88%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%B5%D8%B9%D8%A8%D8%A9+%D9%81%D9%89+%D8%A7%D9%84%D9%82%D8%B1%D9%86+21&btnG=%D8%A8%D8%AD%D8%AB%21&meta=&aq=f&oq

Elbaradei.png

صورة للرئيس الأمريكي أوباما يسلم على ستيفين كوفي أثناء حملته الإنتخابية
 
 
ص - 2005 - المجموعة - web550.jpgLeadership Boot Camp

Great Leaders Great Teams Great Results
 
Lead Your Company out of the World’s Current Economic Slump — and into a New Era of Market Leadership and Record-Breaking Profitability!
 
Discover what world’s largest companies know about effective leadership that you don’t… and how you can adapt their winning leadership principles to achieve dominance in your marketplace.
 
Dear Executive:
 
Greatness is often defined by the trials one faces—the many “crucibles” that challenge each individual and force them to emerge bigger, stronger, and more capable as leaders. The crisis of this past year serves as a poignant reminder of the importance of leadership, and it is during such times that exceptional leaders emerge.
 
Leadership Boot Camp — is a unique two-day workshop that helps executives develop and articulate their own personal leadership philosophy statements, to become stronger leaders and effective managers who energize their teams, enable their people to see a clear relationship between their daily duties and organizational goals, communicate a consistent leadership philosophy throughout the organization, and instill smart work strategies in their team to achieve tangible results.
 
Superior leadership can turn your organization’s future in today’s uncertain marketplace from a "maybe" into a "sure-thing" — no matter what direction the economy takes. And it can provide an unprecedented level of business success — and job security — for you and every member of your team!
 
Now, you can benefit from the one-of-a-kind leadership experience you get in our Leadership Boot Camp in only two days.
 
Make sure to book NOW for this truly outstanding event. Attend together with your team to enhance the learning experience and dramatically increase the chances of successful implementation once back at the office. Picture the torch of leadership in your corporation being passed from person to person, generation to generation, century to century.
 
القوة الناعمة (Soft Power)
نسخة للطبع نسخة للطبع
by radwan almajali, الأردن Feb 10, 2009

الثقافة   آراء
 1  


القوة الناعمة (Soft Power) تشكل القوة الناعمة أحد أشكال القوة التي تستخدمها الدول في سياستها الخارجية وتشكل إطار عام من الأنماط والسلوكيات الثقافية والتي تسعى من خلالها الدول لنشرها على المستوى الخارجي من اجل تحقيق أهداف معينة.
فالقوة الناعمة ينظر إليها كأداة بديلة عن القوة الصلدة(Hard Power) والتي تشكل الأداة العسكرية جانب كبير منها في تحقيق المصلحة القومية الدولة في السياسة الخارجية.
فقد أختلفت الدول على أدوات تنفيذ السياسة الخارجية وفق الأهداف والوسائل والموارد والنطاق الزمني والمكاني و صناع القرار الخارجي.
فالقوة الناعمة تنطلق إلى مجموعة العادات والسلوكيات المختلفة في الدولة والتي تحاول نشرها وفق ما أصطلح على تسميته بالغزو الثقافي.
فقد لجأت الولايات المتحدة في إتباع سياسة خارجية متنوعة ذات أهداف ثابتة وفق منظور المصلحة القومية الأمريكية، فأنطلقت من خيارات القوة العسكرية والاقتصادية إلى القوة الناعمة.
حيث شكلت القوة الناعمة في مرحلة تاريخية معينة أحد الوسائل المؤثرة في السياسة الخارجية الأمريكية بجميع مكوناتها ومدلولاتها.
فالتأثير الثقافي الممتد إلى أنماط السلوكيات المختلفة من أغذية ومأكولات ( ما كدونالز، كنتاكي…) و الأغاني ( البوب، الجاز…) والأفلام الأمريكية. كل ذلك شكل قوة ناعمة كان لها تأثير كبير على العالم في مراحل مختلفة كان للمنطقة العربية أكثر التأثير فيها. لكن! أستخدام الولايات المتحدة للقوة الصلدة المتمثلة بالوسائل العسكرية في أفغانستان والعراق قد أدى لتحقيق أهداف السياسة الخارجية في الوقت الذي قلت فيه حدت التأثير الايجابي في الولايات المتحدة وتراجع أهميتها.
فالمسلسلات التركية أصبحت أحد وسائل السياسة الخارجية التركية في المنطقة العربية ضمن القوة الناعمة والتي أستطاعت أن تحدث تأثير ايجابي لدى الكثير من العرب تزامن ذلك إلى عودة الدور التركي في منطقة الشرق الأوسط والمواقف الايجابية تجاه القضايا العربية. مما يطرح سؤالاً مهماً حول مدى التأثير الذي يمكن أن يصاحبة البعد الثقافي في حياة الشعوب.
فالإدارة الأمريكية في عهد بوش الأبن قد خسرت الكثير من شعبيتها في العالم بشكل عام وفي الدول العربية بشكل خاص، مما قلل من تأثيرات البعد الثقافي الأمريكي، الأمر الذي سيدفع الإدارة الجديدة بقيادة أوباما إلى التركيز على عودة القوة الناعمة، وتلميع صورة أمريكيا خارجيا، لما للبعد الثقافي من أهمية في التأثير في تغيير سلوكيات الناس بشكل ايجابي أو سلبي.
أميركا إن أرابيك
"الإسلام: ما يحتاج الغرب معرفته".. فيلم وثائقي مناهض للإسلام تروج له دوائر المحافظين الجدد بالولايات المتحدة لرسم صورة عن الإسلام في إطار تنامي المشاعر المعادية للمسلمين في الولايات المتحدة منذ أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.
فعلى الرغم من إنتاج الفيلم عام 2006 فإن دوائر المحافظين الجدد والأصوليين المسيحيين في أميركا تعاود هذه الأيام الترويج المكثف للفيلم الذي أنتجته شركة "كويكزوتيك ميديا" منذ عامين، وهي شركة أنشئت عام 2005 خصيصا لإنتاج هذا الفيلم.
ويبدأ الفيلم الذي تدور أحداثه في 98 دقيقة بأصوات الآذان، ثم من بعد ذلك استعراض لأراء قادة غربيين حول الإسلام "أو ما يسمى بدين السلام" في مقتطفات من كلمات لهم، منهم الرئيس الأميركي جورج بوش الذي يقول إن الإسلام هو "دين سلام" وإنه يمارس بحرية بين الملايين من الأميركيين، كما أن الولايات المتحدة لديها العديد من الدول الصديقة المسلمة.
ويمضي الفيلم في استعراض وجهة نظر توني بلير رئيس وزراء بريطانيا السابق وحليف بوش الأول فيما يسمى "الحرب على الإرهاب"، الذي يكرر نفس كلمات بوش السابقة، ثم رأي الرئيس الديمقراطي السابق بيل كلينتون.

"
يقول مخرج الفيلم إنه "يفتش في القرآن والنصوص الإسلامية الأخرى وسيرة النبي محمد ليكشف أن العنف ضد غير المسلمين هو سمة للإسلام وسيظل كذلك
"
دين عنف
غير أن المروجين للفيلم الذي أخرجه المخرجان الأميركيان جريجي ديفيس وبريان ديلي، يقولون إنه يقع في 6 أجزاء تحاول كلها أن تقول إن الإسلام ليس دين سلام، كما قال هؤلاء القادة، بل هو "دين عنف بطبيعته"، ويحاول الفيلم ربط الإرهاب بالإسلام.
وتقول الشركة المنتجة في بيان حقائق تلقت وكالة أنباء "أميركا إن أرابيك" نسخة منه ووزعه نادي المحافظين للترويج لمبيعات أسطوانة الفيلم: "منذ أحداث 11 سبتمبر/أيلول والعديد من القادة الغربيين يصرون على أن الإسلام هو دين سلمي وأن العنف الذي يرتكب باسمه يتناقض مع تعاليم القرآن وسيرة النبي محمد، لكن هل هذا صحيح الآن"؟
وتضيف الشركة أن الفيلم هو "نظرة غير خائفة حول ما يسمى"دين السلام" توضح أن الإسلام في الحقيقة عنيف ودين توسّعي يسعى للدمار أو إخضاع الديانات والثقافات وأنظمة الحكومات الأخرى".
ولتأكيد موقفهم يجري القائمون على الفيلم مقابلات تتحدث فيها مجموعة من أشد المتطرفين الأميركيين والأوروبيين المناهضين للإسلام، يقدمهم الفيلم على أنهم خبراء بارزون في الإسلام.
ومن هؤلاء الأصولي المسيحي روبرت سبينسر، وسيرج تريكوفيتش، الذي كان متحدثا باسم صرب البوسنة أثناء حربهم مع المسلمين في التسعينيات.
ويقول مخرج الفيلم إنه "يفتش في القرآن والنصوص الإسلامية الأخرى وسيرة النبي محمد ليكشف أن العنف ضد غير المسلمين هو -وسيظل- سمة للإسلام".
ويضيف أن "حرب العصابات والإرهاب، باسم الإسلام تنبع مباشرة من تعاليم وسيرة النبي محمد ومن أوامر القرآن".


صحف أميركية ساهمت في الترويج للفيلم المعادي للإسلام (الجزيرة نت)
حرب وعنف
وتصف بعض أجزاء الفيلم النبي محمد بأنه "سيد حرب"، وأنه رجل ذبح بيديه أكثر من 600 يهودي من قبائل العرب التي أجلاها عن المدينة في فترة وجوده هناك.
ويحاول الفيلم أن يرسم أن الحكم الإسلامي للأندلس الذي استمر نحو ستة قرون كان عبارة عن غزو، منكرا حقيقة أن مسلمي الأندلس عرفوا الطباعة قبل الأوروبيين بأربعة قرون، وأنهم هم أنفسهم من صدروا هذه المعرفة إلى أوروبا.
كما يؤكد الفيلم أن الإسلام يعتبر كل البلاد غير المسلمة -التي من بينها أميركا بالطبع- هي دار حرب بالنسبة للمسلمين وأن دماء الأميركيين في وجهة نظر الإسلام هي "دماء مباحة".
وقد أقبلت بعض وسائل الإعلام ومنها محطات التلفزيون الأميركية على تغطية أخبار الفيلم وقدمت لقاءات مكثفة مع المشاركين فيه ومنهم شبكة فوكس اليمينية المتشددة ومحطة أم أس أن بي سي التي تملك جزءا منها شركة مايكروسوفت وكلها لقاءات تمت تحت مظلة حرية الرأي رغم انتقادات مسلمي أميركا للإساءة للإسلام وللرسول محمد صلى الله عليه وسلم في هذا الفيلم منذ سنتين.
المصدر:الجزيرة
__________________

والصّمتُ عن جاهلٍ أو أحمقٍ شرفُ = وفيــــــــه ايضاً لصون العِرضِ إصلاحُ
أما ترى الأُسد تُخشى وهي صامتةٌ = والكلبُ يُخسي لعمري وهو نبّــــاح

الصور الفولاذي جريمة ضد الانسانية 
 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله أمّا بعد: الدكتور برنارد لويس:
السيرة الذاتيـة
برنارد لويس ولد في 19ماي 1916ببريطانيا لعائلة يهودية أشكينازية. حين اندلعت الحرب العالمية الثانية، ترك التعليم الجامعي، الذي كان قد بدأه لتوّه، ليعمل ضابطاً في الإستخبارات العسكرية البريطانية، ثم عاد، غداة انتهاء الحرب، إلى منصبه كأستاذٍ محاضرٍ في جامعة لندن، رغم أن الكثيرين من معارفه يؤكدون على استمرار صلاته بالمؤسسة الإستخبارية البريطانية حتى يومنا هذا.إنتقل برنارد لويس في منتصف السبعينات إلى الولايات المتحدة الأميركية حيث أصبح بروفسوراً محاضراً في جامعة برِنستون، واحدة من كبريات الجامعات الأميركية الثمانية، المسمّاة "آيفي ليغ" (تضم، إلى جانب برِنستون، جامعات براون، كولومبيا، كورنيل، دارتموث، هارفارد، بنسلفانيا ويال). في العام 1982 حصل على الجنسية الأميركية، وبعد تقاعده الرسمي، عام 1986، حافظ على مقعده الفخري في برِنستون حيث يقوم بأبحاثه التاريخية ويُصدر كتبه ذات الإنتشار الواسع والتأثير الكبير في صناعة الرأي والقرار في الولايات المتحدة والغرب عامةً.
حاصل على التوالي على الجنسية البريطانية والإسرائيلية والأمريكية .مؤرخ .باحث في الشرق الأوسط .مختص في تاريخ الإسلام وفي العلاقات بين الإسلام والغرب .شغل مناصب عدة من أهمها مستشار لجهاز الأمن السري الريطاني خلال الحرب العالمية الثانية. مستشار في جهاز الأمن القومي الامريكي .مستشار بن يامين نتانياهو عندما كان الأخير سفير إسرائيل في الأمم المتحدة. أستاذ محاظر في عدة جامعات …تضم مروحة أصدقائه ومعتنقي أفكاره، إلى الكثيرين، ديك تشيني (نائب الرئيس الأميركي)، كارل روف (مستشار الرئيس)، ريتشارد بيرل (الرئيس السابق للجنة التخطيط الإستراتيجي في البنتاغون)، بول وولفوويتز (نائب وزير الدفاع)، جيمس ووزلي (المدير السابق لوكالة الإستخبارات المركزية وعضو مؤسسة الدفاع عن الديموقراطيات)، شمعون بيريز وأحمد الجلبي…فمنذ وصول جورج بوش (الابن) إلى رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية أصبح برنارد لويس مستشارا مسموع الرأي، مقربا من المحافظين الجدد وخاصة بول وولفوويتز. هذا الأخير الذي كان مساعدا أول لوزير الدفاع الأمريكي، والذي أشاد بلويس خلال حفل أقيم على شرفه في تل أبيب في سنة 2002 بقوله: "لقد علمنا برنارد لويس كيف نفهم التاريخ المعقد والمهم للشرق الأوسط، وكيف نستعمله (التاريخ) ليوجهنا إلى المرحلة القادمة من أجل بناء عالم أفضل للأجيال القادمة"
وبعد سنة من ذلك وجه برنارد لويس الإدارة الأمريكية إلى "مرحلتها القادمة" في العراق. لقد أوضح أن غزو العراق سينبثق عنه فجر جديد، وأن القوات الأمريكية ستستقبل كمحررة، وأن المؤتمر الوطني العراقي الذي يرأسه صديقه أحمد الجلبي -المحتال العديم التأثير- سيبني عراقا جديدا.
أهم مؤلفاته
"العرب في التاريخ" (The Arabs in History)؛ 256 ص؛ لندن – 1950
"ظهور تركيا الحديثة" (The Emergence of Modern Turkey)؛ 524 ص؛ نيويورك – 1961
"الحشاشون: فرقة متطرفة في الإسلام" (The Assassins: A Radical Sect in Islam)؛ 176 ص؛ لندن – 1967
"المسلمون يكتشفون أوروبا" (The Muslim Discovery of Europe)؛ 352 ص؛ نيويورك – 1982
"يهود الإسلام" (The Jews of Islam)؛ 280 ص؛ نيويورك - 1987
"الإسلام: من النبي محمد وحتى فتح القسطنطينية" (Islam: From the Prophet Muhammad to the Capture of Constantinople)؛ 352 ص؛ نيويورك – 1987
"لغة السياسة في الإسلام" (The Political Language of Islam)؛ 184 ص؛ شيكاغو – 1988
"العرق والرق في الشرق الأوسط" (Race and Slavery in the Middle East)؛ 224 ص؛ نيويورك – 1990
"عالم الإسلام: إيمان وشعوب وثقافة" (The World of Islam: Faith, People, Culture)؛ 360 ص؛ نيويورك – 1991
"الإسلام والغرب" (Islam and the West)؛ 240 ص؛ نيويورك – 1993
"الإسلام في التاريخ: أفكار وشعوب وأحداث في الشرق الأوسط" (Islam in History: Ideas, People and Events in the Middle East)؛ 496 ص؛ شيكاغو – 1993
"تشكيل الشرق الأوسط الحديث" (The Shaping of the Modern Middle East)؛ 200 ص؛ نيويورك – 1994
"ثقافات متناحرة: مسيحيون ومسلمون ويهود في عصر الإكتشاف" (Cultures in Conflict, Christians, Muslims and Jews in the Age of Discovery)؛ 126 ص؛ نيويورك – 1994
"الشرق الأوسط: تاريخ موجز لألفي عام" (The Middle East: A Brief History of the Last 2,000 Years)؛ نيويورك – 1995
"كمال أتاتورك: تحويل صورة أمة" (Kemal Atatürk : Transforming the Image of a Nation)؛ 141 ص؛ 1995
"مستقبل الشرق الأوسط" (The Future of the Middle East)؛ لندن – 1997
"الهويات المتعددة للشرق الأوسط" (The Multiple Identities of the Middle East)؛ 176 ص؛ لندن – 1998
"فسيفساء الشرق الأوسط" (A Middle East Mosaic)؛ 496 ص؛ نيويورك – 2000
"ما الخطأ؟" (What Went Wrong?)؛ 208 ص؛ لندن / نيويورك – 2002
"أزمة الإسلام: الحرب المقدّسة والإرهاب المدنـَّس" (The Crisis of Islam: Holy War and Unholy Terror)؛ 190 ص؛ نيويورك - 2003
اعتمدت في إعداد هذه السيرة على المواقع التالية
* موسوعة ويكيبيديا الحرة الصفحة الفرنسية
http://fr.wikipedia.org/wiki/Bernard_Lewis
* مركز الشرق العربي للدراسات الاستراتيجية والحضارية
http://www.asharqalarabi.org.uk/center/kutob-az.htm
* موقع إسلام أون لاين
http://www.islamonline.net/arabic/a…article05.shtml

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فالقوّة الاقتصاديّة أصبحت أكثر أهميّة مما كانت عليه سابقا, وذلك لسببين الأول هو الارتفاع النسبي في حدود التكلفة لاستعمال القوّة, وثانيا لأنّ الأهداف الاقتصاديّة تطغى بشكل كبير في قيم المجتمعات ( الما بعد صناعيّة)(27).
 

ففي عالم العولمة الاقتصاديّة, كل الدول تعتمد إلى حدّ ما تعتمد على قوى السوق بعيدا عن سيطرتهم المباشرة. عندما كان الرئيس كلينتون يصارع من أجل تحقيق التوازن في الميزانيّة الاتّحاديّة عام 1993, صرّح أحد مستشاريه قائلا أنه لو كان ولد مرّة أخرى لاختار أن يعود من جديد كـ "سوق", لأنّه كان من الواضح جدّا أن السوق هو اللاعب الأقوى (28) . لكنّ الأسواق تعيق وتقيّد دولا مختلفة وبدرجات متفاوتة, ولأنّ الولايات المتحدة أنشأت مثل هذا الجزء الكبير من السوق في التبادلات التجاريّة والماليّة فمن الأفضل لها أن ترتّب وتضع شروطها الخاصّة بدلا من الأرجنتين أو تايلاند على سبيل المثال, وإذا كانت البلدان الصغيرة مستعدّة لدفع ثمن الانسحاب من السوق فبإمكانهم عبر هذه الطريقة أن يخفّفوا من تأثير قوّة الدول الأخرى عليهم, لذلك فإن العقوبات الاقتصاديّة الأمريكيّة كان لها تأثير محدود على هذه الدول, على سبيل المثال فيما يخص تحسين سجل حقوق الإنسان في مينمار. إن رغبة صدّام حسين الشديدة في البقاء بدلا من الاهتمام برفاهيّة الشعب العراقي جعل العقوبات الشديدة، ولأكثر من عقد من الزمان، تفشل في إزاحته من السلطة. كما أن العقوبات الاقتصاديّة قد تعرقل ولكن لا تردع الإرهابيين. لكنّ الاستثناءات تثبت القاعدة, فالقوّة العسكريّة تبقى حاسمة في بعض الحالات, لكن سيكون من الخطأ الشديد إذا ركّزنا أو نظرنا من زاوية ضيّقة على الأبعاد العسكريّة للقوّة الأمريكيّة.

فبإمكان دولة أن تحصل على النتائج التي تريدها في السياسة الدوليّة لأنّ الدول الأخرى تريد اللّحاق بها وإتباعها إعجابا بقيمها أو تقليدا لنموذجها أو تطلّعا للوصول إلى مستوى ازدهارها ورفاهها وانفتاحها. في هذا الاتّجاه, من الأهميّة بمكان أن تضع برنامجا في السياسة الدوليّة يجذب الآخرين إليك, كما أن تجبرهم على التغيير من خلال التهديد أو استعمال القوّة العسكريّة أو الأسلحة الاقتصاديّة. هذا المظهر أو الجانب من القوّة (جعل الآخرين أن يريدوا ما تريد أنت) هو ما أسمّيه أنا بالقوّة الناعمة ( الليّنة )(29), هذه الطريقة تكسب الناس بدلا من إجبارهم.
على المستوى الشخصي, الأبوان الحكيمان يعلمان أنّه إذا قاما بتربية أولادهم على القيم والمفاهيم الصحيحة, فإن قوّتهم ستكون أكبر وستدوم لفترة أطول مما لو كانوا اعتمدوا فقط على الضعف والتوبيخ أو قطع المصروف أو أخذ مفاتيح السيّارة مثلا. كذلك الأمر فيما يتعلّق بالمسئولين السياسيين والمفكّرين مثل أنتونيو جرامشي الذين فهموا طويلا القوّة الناجمة عن وضع جدول أعمال وخطّة عمل بالإضافة إلى تحديد إطار عمل لنقاش معيّن.
. أن القوّة الناعمة (الليّنة) ليست تماما كالتأثير, مع أنها مصدر من مصادر التأثير المتعدّدة, في النهاية أنا باستطاعتي أيضا التأثير عليك بالتهديد أو الترغيب. القوّة الناعمة أيضا لا تعني الإقناع, فهي أكثر من الإقناع والبرهنة بالجدال, فهي الإغراء والجذب, والإغراء والجذب غالبا ما تؤدّي إلى الرضوخ والتقليد.
 
القوّة الناعمة ( الليّنة )
من وجهة نظري, فإن الولايات المتّحدة إذا أرادت أن تبقى قويّة, فعلى الأمريكيين أيضا أن ينتبهوا إلى قوّتنا الناعمة (الليّنة). ماذا أعني بالقوّة الناعمة (الليّنة) بالتحديد؟ القوّة العسكريّة والقوّة الاقتصاديّة كلاهما أمثلة على القيادة القاسية والتي يمكن استعمالها لإقناع الآخرين بتغيير مواقفهم ومواقعهم. فالقوّة القاسية يمكنها أن تستند إلى مبدأ "العصا والجزرة", لكن هناك أيضا طريقة أخرى وغير مباشرة لاستخدام وممارسة القوّة.
القوّة الناعمة تستند إلى القدرة على وضع برنامج سياسي يرتّب الأولويّات بالنسبة للآخرين.
إن القدرة على تأسيس الأولويات تميل دائما إلى الارتباط بمصادر القوّة المعنويّة, كأن تكون ثقافة جذّابة أيديولوجيا أو مؤسسات. فإذا استطعت أن أجعلك تريد أن تفعل ما أريد أنا, فعندها لن يكون عليّ إجبارك على أن تقوم بما لا تريد أن تقوم به. فلو أنّ الولايات المتّحدة تمثّل قيما يريد الآخرون إتباعها لكانت الكلفة التي ندفعها للقيادة (قيادة العالم) أقل
القوّة الناعمة هي جزء من قيمنا, هذه القيم موجودة في ثقافتنا وفي سياساتنا التي نتّبعها داخل دولتنا وفي طريقة فرض نفسنا على الصعيد العالمي. في بعض الأحيان, تجد الحكومة أنه من الصعب السيطرة على القوّة الناعمة وتوظيفها. فالأمر شبيه بالحب, فهو صعب القياس والتحمل وليس شيئا ملموسا لكنّ ذلك لا يلغي أهمّيته. وكما قال هوبير فيدرين: "الأمريكيون أقوياء لهذه الدرجة لأنّ باستطاعتهم استلهام أحلام ورغبات الآخرين, والفضل في ذلك يعود إلى سحر الصور المعولمة التي تبث من خلال الأفلام والتلفاز, ولنفس هذه الأسباب، فإن عددا كبيرا من الطلاّب من دول أخرى يذهبون إلى الولايات المتّحدة لإتمام دراساتهم"(30). لذلك فإن القوّة الناعمة هي حقيقة مهمّة.
(31) . لكن على الأرجح أنّ الدولة التي تعاني من انحطاط وانحدار اقتصادي وعسكري ستفقد قدرتها على صياغة أجندتها الدوليّة كما أنها ستفقد قدرتها على الجاذبية والإغراء. هذا وقد تنجذب بعض الدول إلى دول أخرى عبر القوّة القاسية عن طريق "أسطورة المناعة أو الحتميّة" (بمعنى أن إتباع هذه الدولة أمر حتمي أن لا مناعة لنا في مواجهتها). فقد حاول كل من هتلر وستالين تطوير هكذا أساطير, إذ من الممكن أيضا استعمال القوّة القاسية في تأسيس إمبراطوريات و مؤسّسات تضع أجندة الدول الأخرى الأصغر منها, مثال على ذلك (الهيمنة السوفيتيّة على دول شرق أوروبا). لكن في المقابل لا نستطيع أن نقول إن القوة الناعمة هي بكل بساطة انعكاس للقوّة القاسية (ليست الوجه الآخر). فالفاتيكان لم يخسر قوّته الناعمة عندما خسر الدويلات البابوية في إيطاليا في القرن ال19. و بالعكس فقد فَِقَدَ الاتّحاد السوفيتي كثيرا من قوّته الناعمة عندما اجتاح هنغاريا وتشيكوسلوفاكيا على الرغم من أن مصادر القوّة الاقتصاديّة والعسكريّة استمرّت آنذاك في النمو. فالسياسات التعسّفيّة التي طبعت القوّة السوفيتيّة القاسية طغت في حقيقة الأمر على قوّته الناعمة. في حين أنّ بعض الدول مثل كندا, هولندا والدول الاسكندنافيّة تمتلك نفوذا سياسيا يفوق بكثير قدرتها وقوّتها الاقتصاديّة والعسكريّة وذلك بسبب تجسيدها لأسباب الإغراء والجاذبية مثل المساعدات الاقتصاديّة أو حفظ السلام, وتأكيدها في مفهومهم للمصلحة الوطنيّة. وهذه دروس يجب أن يتعلّمها الأحاديّو الجانب المؤمنون باستقلالية السياسة الخارجية خلال تعرّضهم وتعرّضنا للخطر.
 
لا شك بأنّ القوّة القاسية والقوّة الناعمة ترتبطان ببعضهما البعض وتدعمان بعضهما. فكلاهما مظهر من مظاهر القدرة على انجاز أهدافنا عبر التأثير على طريقة تصرّف الآخرين. هذا وبإمكان بعض مصادر وعناصر القوّة في بعض الأحيان أن تؤثّر على مجمل تصرّفات وسلوك الآخرين من الإجبار إلى الجذب والأغراء
لقد طوّرت كل من بريطانيا في القرن التاسع عشر, وأمريكا في النصف الثاني من القرن العشرين قوّتهم من خلال إنشاء قواعد ومؤسسات اقتصاديّة ليبرالية دولية منسجمة مع المبادئ والهياكل الليبرالية والديمقراطيّة للرأسماليّة في بريطانيا و أمريكا (التجارة الحرّة ونظام الذهب في حالة بريطانيا, البنك الدولي ومنظمة التجارة العالميّة ومؤسسات أخرى في حالة الولايات المتّحدة).
, إذا استطاعت أن تؤسس قواعد دوليّة تتماشى مع مجتمعها ستكون رغبتها في التغيير أقل, وإذا كان باستطاعتها أن تساعد دعم المؤسسات التي تشجّع الدول الأخرى على التّحول, أو التي تحدّ من نشاطاتهم بوسائل تفضّلها هي, فعندها من الممكن أن لا تحتاج إلى هذا الكم المكلف من العصي والجزر، (نسبة إلى مبدأ العصا والجزرة).
. من وجهة نظر الصحافي الألماني جوزيف جوفي, فإن: "قوة الولايات المتحدة الأمريكية الناعمة تفوق مقدراتها الاقتصادية والعسكريّة. فالثقافة الأمريكيّة سواء أكانت ضعيفة أم رفيعة المستوى تشعّ خارجيّا بشكل لم يحصل له مثيل منذ الإمبراطورية الرومانية. إن تأثير ثقافة كل من الرومان وروسيا السوفيتية توقّفت عند حدودهما العسكرية, بينما استطاعت القوّة الناعمة الأمريكية أن تسيطر على إمبراطورية لا تغيب عنها الشمس أبدا "(32).
 
إذا استطاعت دولة أن تشرع قوتها في عيون الآخرين فأنها ستواجه مقاومة أقل لرغبتها, إذا كانت ثقافتها وأيديولوجيّتها جذّابة فسيرغب الآخرون أكثر في إتباعها
باختصار, فإن عالمية ثقافة دولة ما, وقدرتها على وضع قواعد مفضلة ومؤسسات تحكم مناطق النشاط الدولي, هي مصادر حاسمة للقوّة, كقيم الديمقراطيّة والحريّة الشخصيّة والتطور السريع والانفتاح – الذي غالبا ما يتمثّل في الثقافة الشعبيّة الأمريكيّة, التعليم العالي, والسياسة الخارجيّة- المتعلّقة بالقوّة الأمريكيّة في مناطق متعدّدة
بالطبع, فالقوّة الناعمة الأمريكيّة هي أكثر من مجرد ثقافة القوّة. فقيم الحكومة الأمريكيّة داخل بلادها (الديمقراطيّة على سبيل المثال), في المؤسسات الدولية (الاستماع إلى الآخرين), وفي السياسة الخارجية (دعم السلام وحقوق الإنسان) من شأنه أن يؤثّر أيضا على خيارات الآخرين. أمريكا باستطاعتها أن تجذب (أو تنفّر) الآخرين عبر تأثير نموذجها عليهم. لكن القوّة الناعمة لا ترتبط بالحكومة الأمريكيّة مباشرة بنفس الدرجة التي ترتبط بها القوّة القاسية, إذ إن بعض مظاهر القوّة القاسية (مثل القوّات المسلّحة) ترتبط ارتباطا حاسما وحصريّا بالحكومة, مظاهر أخرى قد تكون حكوميّة بالوراثة (مثل احتياطات ومخزونات النفط والغاز), ومظاهر عديدة أخرى ممكن أن تنقل إلى السيطرة الجماعية (مثل الموجودات الصناعيّة والتي يمكن نقلها في حالة الخطر والضرورة).
 
في المقابل, العديد من مظاهر القوّة الناعمة لا ترتبط بالحكومة الأمريكية مع أنّها قد تساهم جزئيّا في تحقيق أهدافها. في الحقبة الفيتناميّة على سبيل المثال, عملت كل من سياسة الحكومة الأمريكية والثقافة الشعبية لأهداف مختلفة. اليوم, قامت الجماعات والعناصر غير الحكومية بتطوير القوّة الناعمة الخاصّة بها والتي قد تتطابق أو تتصادم مع أهداف السياسة الخارجية الرسمية, وهذا سبب آخر لدفع الحكومة للتأكّد من أنّ مساعيها تدعم ولا تتصادم مع القوّة اللينة الأمريكيّة. فأهميّة كل مصادر وعناصر القوّة الناعمة آخذة في الازدياد خاصّة في عصر العولمة و المعلوماتيّة لهذا القرن. ولكن وفي نفس الوقت, فإن الغرور وازدراء آراء الآخرين والنظرة الضيّقة لمصالحنا الوطنيّة والتي يدافع عنها الانفراديّون هي طرق مؤكّدة لتقويض القوّة الناعمة الأمريكيّة.
 
فالقوّة في عصر العولمة والمعلومات أصبحت أقل ظهورا وأقل استخداما للقهر خاصّة بين الدول المتقدّمة, لكن معظم العالم لا ينتمي إلى المجتمعات (الما بعد صناعيّة), وهذا بذاته يحدّ من تحوّل القوّة.
 
فكثير من دول أفريقيا والشرق الأوسط لا تزال محصورة في تراث المجتمعات (الما قبل صناعيّة), وبمؤسّسات ضعيفة وحكام متسلّطين. دول أخرى مثل الصين, الهند, والبرازيل لديها اقتصاديّات صناعيّة مشابهة في بعض جوانبها لما كان عليه الغرب في منتصف القرن العشرين (33) . في هكذا عالم متنوع, فإن كل عناصر القوّة العسكريّة والاقتصاديّة والناعمة تبقى مترابطة ولكن بدرجات مختلفة وبعلاقات مختلفة. ومع ذلك, فإذا ما استمرّت الاتجاهات الاقتصادية والاجتماعية الحالية, فإن الزعامة أو القيادة في ظل ثورة المعلومات والقوّة الناعمة, ستصبح أكثر أهمّية.
 
الجدول رقم واحد يزوّدنا بوصف مبسّط عن تطوّر عناصر القوّة خلال القرون القليلة الماضية.

الدول القياديّة ومصادر قوّتها, 1500-2000

فالقوّة في القرن الواحد والعشرين سوف تعتمد على خليط من عناصر القوّة القاسية والناعمة. وليس هناك من دولة على الإطلاق تحقق لها مثلما تحقق للولايات المتحدة الأمريكية في المجالات الثلاث العسكرية ولاقتصادية والقوة الناعمة, لذلك فمن الخطأ الكبير في هكذا عالم أن نسقط في تحليل الزاوية الواحدة, ومن الخطأ أيضا أن نؤمن أن الاستثمار في القوة العسكرية وحدها سيؤمن لنا القوة اللازمة.
العادلي كرمه ومبارك منحه نوط الامتياز وحقق في قضية نواب القروض
كتب:محمود الضبع
دينا الحسيني
3 لواءات بالمعاش اعادهم حادث مقتل اللواء احمد عيسوي مساعد مدير أمن أسيوط السابق إلي الخدمة بعد أن شاركوا إدارة البحث الجنائي في الجيزة وحضروا منذ اللحظات الاولي لمعاينة موقع الحادث وهم كل من اللواء عبدالوهاب خليل مدير أمن أكتوبر السابق والذي خرج واللواء محمد فودة مدير أمن واللواء منصور عيسوي محافظ المنيا السابق والذي شغل منصب مدير الأمن الجيزة والقاهرة.. الثلاثة تربطهم علاقة صداقة باللواء عيسوي.. وشاركوا فريق البحث الجنائي في معاينة موقع الحادث وسجلوا ملاحظتهم، وشاركوا في وضع خطة البحث الجنائي من أجل التوصل إلي مرتكبي الحادث وكانت منطقة الجيزة قد شهدت الاربعاء الماضي جريمة قتل اللواءالعيسوي بعد اصابته بعدة طعنات في الصدر والبطن.
بدأت الواقع عندما تلقت الأجهزة الأمنية بالجيزة بلاغا من الرائد حسن العيسوي ضابط بمباحث القاهرة نجل شقيق اللواء بتلقيه اتصالاً هاتفياً عن عامل بشركة المصرية للاسيتراد والتصدير التي يمتلكها المجني عليه بشارع همدان في ميدان الجيزة بأن باب المكتب مغلق وسيارة المجني عليه أسفل العقار ثم كسر باب الشقة وعثر علي جثة القتيل علي الفور انتقل الضباط وتبين من خلال التحريات والفحص أن الجثة للواء أحمد العيسوي 62 سنة ضابط شرطة بالمعاش وأن الشركة التي شهدت الحادث تقع بالطابق الخامس شقة «505» وهي عبارة عن ثلاث غرف تخص شركة اسيتراد وتصدير الأقمشة والتي أقامها اللواء بعد خروجه علي المعاش في 2007 والمجني عليه أب لثلاثة أبناء ضحي خريجة آثار وعبدالرحمن خريج تجارة واسلام الذي يعمل بالشركة مع ابنة شقيقته وتدعي مني.
وبسؤال أحمد عبدالرازق حارس العقار أكد أنه قبل الحادث بيوم شاهد القتيل يصعد للشركة وألقي عليه السلام وأخبره أنه حضر لمشاهدة مباراة مصر ونيجيريا ومن وقتها لم يره، وأكد أنه لم يشاهد شخصاً غريباً يدخل العقار كما لم يشاهد المجني عليه منذ أن صعد لمكتبه ولم يسمع أي اصوات استغاثة وكذلك الجيران وانما هناك شخص شاهده الحارس للحظات وربما يكون وراء الحادث الذي ترجح المباحث أنه وقع بدافع السرقة رغم عدم اكتشاف أية مسروقات سوي كمبيوتر كان بداخله كافة البيانات السرية الخاصة بمعاملاته وبعض أوراق من المكتب واستمعت النيابة لأقوال العامل الذي كشف الحادث فأكد أن هناك خلافات بين المجني عليه وبعض رجال الأعمال وأنه كان يعرف هذه المعلومات من موظفي الشركة وكشفت التحريات أنه نجل شقيق محافظ المنيا الأسبق اللواء منصور عيسوي وأن القتيل عمل بوزارة الداخلية لأكثر من 14 عاما بمديرية أمن الجيزة، حيث تقلد منصب رئيس قطاع المال وتم تكريمه من اللواء حسن الألفي وزير الداخلية السابق وتكريمه ايضا من اللواء حبيب العادلي وزير الداخلية لنجاحه في كشف قضايا كثيرة عندما كان مديرا لمباحث الأموال العامة بالجيزة حيث ضبط العديد من القضايا أشهرها نواب القروض وتزييف وتزوير العملة وتوظيف الأموال وكذا قضية الفنان فاروق الفيشاوي الشهيرة منذ أن أسس جمعية اتحاد الفنانين كما تم تكريمه من رئيس الجمهورية حسني مبارك في عيد الشرطة وحصل علي نوط الامتياز

هل سيملأ البرادعى الرُبع الخالى فى عصر ما بعد مُبارك؟ - بقلم: د. سعد الدين إبراهيم



27th February

فى مقالنا الأسبوع الماضى (20/2/2010)، تحدثنا عن أن ثلاثة أرباع المسلمين فى العالم يعيشون فى ظل حكومات مُنتخبة ديمقراطياً من إندونيسيا (250 مليوناً) شرقاً إلى نيجيريا (100 مليون) غرباً. أما الرُبع المحروم من الديمقراطية (300 مليون) فهم يتركّزون فى بُلدان الوطن العربى، حيث إن ستاً فقط من بُلدانه الاثنين والعشرين، هى التى تتمتع بقدر معقول من الديمقراطية والحُرية، طبقاً لمقاييس «بيت الحُرية» (Freedom House)، الذى يُصدر تقريراً سنوياً موثقاً عن «حالة الحُرية فى العالم». وداخل ذلك الرُبع الخالى من الديمقراطية، فإن مصر (80 مليوناً) هى حوالى الرُبع. وقلنا إن مصر لم تكن دائماً رُبعاً خالياً من الديمقراطية فى العصر الحديث. بل إنها كانت أول البُلدان العربية والإسلامية والأفريقية والآسيوية أخذاً بالديمقراطية. ففى ستينيات القرن التاسع عشر، قام الخديو إسماعيل بتحديث مصر فى كل المجالات: الثقافية (بناء دار الأوبرا) والعُمرانية (قصر عابدين والقناطر الخيرية)، والزراعية (شق الترع والريّاحات واستصلاح الأراضى) وكذلك السياسية باستحداث برلمان مُنتخب (مجلس شورى النواب). وكان ذلك بداية عصر ليبرالى تعددى، استمر حتى فى ظل الاحتلال البريطانى، إلى أوائل خمسينيات القرن العشرين، وحتى حدوث انقلاب عسكرى أطاح بالملكية والعصر الليبرالى وأعلن نفسه «ثورة يوليه»، وأقام نظاماً «شعبوياً» حقق فيه عدة إنجازات اجتماعية واقتصادية، ولكنه استبدل التعددية بنظام الحزب الواحد الذى أخذ مُسميات مُختلفة خلال رُبع القرن التالى (1952-1977).
ورغم عودة التعددية الحزبية فى أواخر حُكم الرئيس أنور السادات، فإن الحياة السياسية المصرية ظلت تحت سيطرة حزب واحد عملياً، هو «الحزب الوطنى الديمقراطى»، الذى أسّسه الرئيس السادات، وورثه الرئيس حسنى مُبارك.
وفقط تحت ضغوط داخلية وخارجية، زاد هامش التعددية والمُنافسة البرلمانية أولاً، ثم اتسع بعض الشىء بالنسبة لاختيار رئيس الجمهورية لاحقاً (2005). ومنذ ذلك التاريخ وحتى 2010 كان المُنافس الشرعى الأقوى صوتاً هو حزب الغد بزعامة د. أيمن نور، بينما كان المُنافس الأقوى ندية فى الشارع هو حركة الإخوان المسلمين. وفقط منذ شهور ظهر البديل الأقوى، حينما أعلن د. محمد البرادعى الرغبة والاستعداد للترشح لمنصب الرئاسة، كمُستقل، إذا تغيّر الدستور، بحيث يسمح بمُنافسة عادلة. وهكذا تغير المشهد السياسى المصرى كيفياً ونفسياً، بشكل غير مسبوق منذ عام 1952. وكان ذلك، كما نوّهنا فى حينه، إيذاناً «بعودة السياسة»، أى التنافس السلمى على السُلطة، لأول مرة منذ نصف قرن.
ورغم القيود الدستورية على ترشيح المُستقلين، فإن الترحيب الشعبى بنزول د. البرادعى إلى الساحة، يمكن أن يُجبر النظام على تعديل المواد التى أقحمها على الدستور، لقصر الترشيح على أعضاء الحزب الوطنى، إن لم يكن على أسرة الرئيس مُبارك تحديداً. فإذا صمد د. البرادعى فى الساحة وقاد تلك الحركة الشعبية المرجوة، فإن الديمقراطية الغائبة ستعود إلى المصريين. أى أن هذه الديمقراطية هى رهن إعطاء المصريين فرصة حقيقية للاختيار بين بدائل. فحتى إذا قرر الرئيس مُبارك الترشح لفترة أخرى، ونجح، فإن مذاق النجاح هذه المرة سيكون مُختلفاً تماماً، بالنسبة له وللمصريين والعرب والعالم. وستنتقل مصر من خانة «بلد غير حُر» فى التقارير الدولية إلى «بلد حُر» (أى ديمقراطى).
فهل يمكن لهذا الأمل (أو الحلم) أن يتحقق؟
إن للشاعر التونسى، أبى القاسم الشابى، قصيدة عصماء، طالما ردّدنا أحد أبياتها ونحن نتظاهر كتلاميذ:
«إذا الشعب يوماً أراد الحياة… فلابد أن يستجيب القدر… ولابد للفجر أن ينبلج… ولابد للقيد أن ينكسر». وإن هذا الكاتب على يقين أن مصر لم تكن قاب قوسين أو أدنى من استجابة القدر لشعبها كما هو الحال فى هذه اللحظة التاريخية مع د. البرادعى.
ورغم أننى لا أعرف الرجل شخصياً، فإننى أتحدث عن شىء أكبر، وهو «الحركة الاجتماعية» (Social Movement) التى كانت تنمو فى أحشاء الشعب المصرى، فى انتظار مرحلة النفاس ولحظة الولادة. فالرجل كان على موعد مع هذه اللحظة. وهو الآن رمزها. وفى هذا الصدد فإنه أقرب تاريخياً إلى نموذج سعد زغلول، الذى لم يسع للزعامة ولم يشتغل حتى بالسياسة، ولكن الحركة الوطنية المصرية كانت قد نمت وترعرعت خلال عقدين سابقين، وكانت تبحث عمن يقودها، فذهبت إلى الرجل الذى كان قد أصبح شيخاً وطلبت منه أن يكون على رأسها واستجاب الشيخ، واستجاب القدر له ولمصر.
ومثل كل الحركات الاجتماعية، ينضم إليها المئات، ثم الآلاف، ثم الملايين، دون أن يعرف مُعظمهم بعضه بعضا. ولكنهم يشتركون فى «الشوق» إلى جديد يُعيد زرع الأمل فى نفوسهم، ثم يشتركون معاً فى المبادرة إلى التعبير عن الشوق والأمل، من خلال حركة عفوية تلقائية. وفقط عند هذه المرحلة تبدأ القيادات والشعارات والتنظيمات فى التبلور.
وأغلب الظن أنه رغم ظهور عدة أسماء أعلنت عن تأييدها المُبكر لترشيح البرادعى، فإن هؤلاء لم يكونوا يعرفون بعضهم بعضا. ولكن خيطى «الشوق» و«الأمل»، هما اللذان شدّاهم ومعهم عدة مئات، ثم عدة آلاف إلى مطار القاهرة لاستقبال الرجل العائد إلى الوطن من آخر محطات خدمته العامة فى العاصمة النمساوية، فيينا.
ومع التغطية الإعلامية، غير الحكومية، لحدث الاستقبال، ثم لمن كتبوا فى الصُحف المُستقلة، بدأنا نرى ملامح وقسمات الحركة الاجتماعية التى ستحمل البرادعى إلى ساحة المُنافسة الرئاسية: رأينا بين المستقلين شيخ الإعلاميين المصريين حمدى قنديل، وشيخ الفنانين الشعبيين محمد نوح، وأشهر الروائيين المصريين المُعاصرين علاء الأسوانى. كذلك كان لافتاً أن جيلاً وسيطاً من المُحللين السياسيين قد احتفوا بالدكتور البرادعى، وانبرى بعضهم لإعطائه النصائح حتى يُحافظ على قوة الدفع التى صاحبت عودته، منهم د. أسامة الغزالى حرب (زعيم حزب الجبهة الديمقراطية)، ود. حسن نافعة (منسق الحركة المصرية لمُناهضة التوريث)، ود. عمرو حمزاوى، كبير باحثى مؤسسة كارنيجى للسلام، والسيدة جميلة إسماعيل، أحد قيادات حزب الغد.
والأهم فى هذه الحركة الاجتماعية من أجل التغيير، هو أن الشباب هم عمادها، وهم وقودها إذا لزمت التضحيات من أجلها. وهذا الحضور الشبابى غير المسبوق منذ ثورة 1919، وغير المعهود لا فى دوائر من يحكمون ولا حول من يتطلعون، يُضاعف من جدية حملة البرادعى، ومن التحدى الذى سيُمثله فى الانتخابات الرئاسية القادمة (2011). ومن هنا كان الاهتمام غير العادى فى الدوائر الأجنبية بهذه اللحظة المفصلية فى تحول المسار.
ومنذ الانتخابات الإيرانية فى صيف 2009 لم تحظ انتخابات أخرى بمثل هذا الاهتمام بالانتخابات المصرية المُرتقبة، سواء تلك الخاصة بمجلس الشورى أو بمجلس الشعب (2010) أو الرئاسة (2011). فالمُراقبون يُدركون أن هذه الثلاثية ستحدد طبيعة وشكل مرحلة «ما بعد مُبارك»، وربما للعقدين القادمين. وسيكون شأنها فى ذلك شأن ثلاثة انتخابات أخرى خلال هذا العام والعام القادم، فى كل من السودان والعراق والأردن.
وللأهمية القصوى لهذه الانتخابات، فإن الرقابة الأهلية والدولية تصبح ليست فقط مُستحبة، ولكن ضرورية، لضمان أمانتها ونزاهتها، وبالتالى شرعيتها، فى نظر الشعوب صاحبة الشأن، أولاً، وفى نظر العالم الخارجى ثانياً. ثم إن هذه الشرعية، غير المطعون فيها، بشهادتى الداخل والخارج، هى التى ستقى البلاد من مغبة الانفجارات الاجتماعية من ناحية، والانقلابات العسكرية من ناحية أخرى.. والله أعلم.
semibrahim@gmail.com
المصري اليوم
 
 
محذرة من قبضة "تل أبيب"على الأفلام المصرية..
حذرت مجلة مصرية من قيام شركة "روتانا" بالدخول فى شراكة مع مجموعة "نيوز كروب" التى يملكها الأسترالى روبرت مردوخ، حوت الإعلام الأسترالى، من خلال صفقة تسمح لمردوخ بامتلاك من 10ـ 20% من أسهم روتانا فى شراكة تجمعهم.
وأكدت مجلة شاشتى المصرية الصادرة عن دار التحرير أن مالك المجموعة الإعلامية العالمية الأسترالى الأصل يدعم بشكل واضح وصريح الكيان الصهيونى ماديا وإعلاميا.
وتكمن الخطورة فى أن روتانا تملك حاليا 20% من حقوق بث المحطات التليفزيونية فى السعودية ومصر وتمتلك أكثر من 70% من الأغانى العربية وأكثر من 50% من الأفلام المصرية السينمائية و80% من أفلام ذات العرض الحصرى والأول.
واعتبرت المجلة فى بيان ذيل بتوقيع منى نشأت رئيس تحرير المجلة أنه من حق "الشركة السعودية" السعى للدخول فى تكتلات عالمية لتعزيز مكانتها لكن فى الوقت نفسه من حق المصريين كذلك أن يطمئنوا على التراث الفنى والسينمائى الذى سيصل للإسرائيليين على طبق من ذهب من خلال صفقة الشراكة مع "مردوخ".
وقالت المجلة إن "نيوز كروب" معروفة عالميا من خلال مجموعتها الإعلامية ومن أهم العاملين فى قطاع الإعلام عبر استوديو 20 thcintuy للأفلام وfox وsky وnational star geegraphic إضافة لعدد كبير من المطبوعات العالمية.
وأكدت منى نشأت أن المجلة تقود حملة إعلامية من خلال النقاد والمهتمين بالشأن السينمائى للتحرك لأخذ ضمانات لمنع عرض الأفلام المصرية فى إسرائيل فيما بعد.

 
المصدر : اليوم السابع

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق